24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  3. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  4. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حديث عن الشّعر في زمن الجائحة

حديث عن الشّعر في زمن الجائحة

حديث عن الشّعر في زمن الجائحة

الهلع، والرّعب، والخوف، والترقب، والرّوع الذي ما فتئ ينتشر بين ظهرانينا في مختلف بلدان العالم والعياذ بالله عن وباء "الفيروس- التاجي" أو "كورونا فيروس" الخطير، الذي ما فتئ يلقي بظلاله الثقيلة، وأشباحه المآتية المخيفة، ومخالبه الرهيبة، والمُرعبة، والمُريبة على العديد من مناطق العالم ونواحيه وأصقاعه التي لم تجد بدّاً من أن تلغي، أو تؤجّل، أو تعلّق غير قليل من التظاهرات، والملتقيات، والاحتفاليات الثقافية، والموسيقية، والرياضية، والإعلامية، والاقتصادية والفنية والشعرية كذلك، وكأنّ العالم أمسىَ يشهد بداية الجيل السادس الجديد من الحروب والمواجهات الوبائيّة، بعد أن عجزت الولايات المتحدة الأمريكية ومعها القارة العجوز عن إيقاف زحف التنّين الصّيني العملاق، أو صدّ وردّ زحف الجنس الأصفر اقتصادياً وعسكرياً وبشريّاً ووبائيّاً، كما كان يسمّيه قارئ المستقبل الفرنسي ذائع الصّيت "ميشيل دي نوسترداموس" في رباعياته الشهيرة التي كتبها ونشرها في القرون الوسطى. وفى هذا السّياق ألغيت مؤخراً في غير قليل من البلدان العربية والغربية والأسيوية العديد من المهرجانات واللقاءات الشعرية الكبرى، إذ صادف انتشار هذه الجائحة اللعينة في مختلف أنحاء المعمور ذكرى الاحتفال باليوم العالمي للشعر في المغرب ومختلف بلدان العالم، ومع ذلك نقول:

الحديث عن الشعر هو الحديث عن الكون الهائل المحيّر..عن عذابات النفس المكلومة التائهة في متاهات الحياة، ومرابض الكينونة في تناوش وتشاكس وديمومة متجدّدة. الشعر هو اللغة في أرقى مظاهرها، هو تجسيد للكون وما يكتنفه من غموض، وتساؤل واغتراب، هو ضرب من مناوشة الوجود، هو تعبير أفلاطوني، وهوميري، ولبيدي، وزهيري أزلي عن توحيد الجزء في الكلّ والعكس، هو مخلوق يدبّ على قدمين دائم البحث عن القيم الجديدة؛ وهو ليس قصراً على التذوّق الفنّي أو الإحساس المرهف أو التسامر أو الانطواء أو الانتماء، بل هو مواجهة صريحة للواقع، واستكناه لخباياه وأسراره، واستجلاء لغوامضه ومفارقاته، ومعانقة للآمال والآلام.

الشكوى عند الشاعر حبّات متناثرة، وذرّات مبعثرة كأنها كثبان رملية منهمرة على وقع هدير أمواج عاتية. الشعر ليس هذراً بل لمح تكفي إشارته، وفكر يبعث على التأمّل وإعمال النظر، بضرب من المعاناة والنغوص والتوتّر حيناً، وبالخيال المجنّح والاسترخاء حينا آخر. والغربة عند الشاعر نغمة حزينة، تعزفها أوتار القلوب المعذبة المكلومة، والقصيد نبع رقراق يتلألأ مشعّاً في أعماق النفس المحبّة العاشقة الولهانة.

يرى الناقد المكسيكي "ساندرو كوهين" أنّ الشاعر هو "مرآة الروح في النفس البشرية، وهو الذي يعمل على تجلية وتنقية ما علق بها من صدأ وبلى وأدران، ويجعلها تشعر بالحنين إلى الحياة الأولى الحالمة الخالية من أيّ أثر للتيارات المادية التي طغت وطبعت هذا العصر.. كان الشعر في القرن الماضي يسمع ويقرأ من طرف العديد من الرجال والنساء، وأعني به الشعر المكتوب، أي الشعر الذي بدأ الإنسان ينظمه بغضّ النظر عن الغناء أو التقاليد".

وسائل ذات آثار واسعة

لم يعرف التاريخ من قبل وسائل ذات آثار واسعة مثلما هو عليه الشأن بالنسبة للمذياع والتلفزيون والسينما، وأخيراً الإنترنيت. إنه منذ بضع عقود كان كل شخص «مهذب» يقدّر مختلف الفنون الإبداعية وفي مقدّمتها الشعر، ويواظب على حضورها أو قراءتها .

وإذا كانت إبداعات القرنين الماضيين شعراً ونثراً لم تحقق مبيعاتها ما حققه بعض الكتاب والشعراء اليوم؛ ذلك أن الذي كان يُشترى «بضمّ الياء» منذ مائة سنة كان يقرأ، سواء تعلق الأمر بديوان أو كتاب مطبوع.. على العكس من ذلك أصبح التباهي اليوم ليس بالقراءة؛ بل باقتناء العديد من الكتب حتى وإن لم تقرأ.

ويرى بعض ممّن يتعاطون الشعر أن الموسيقى والراديو والسينما والتلفزيون -حتى وإن كانت هناك بعض المفعولية والمعقولية في أهمّية هذه الوسائل- إلا أنه ليس هناك من ريب أنها تسبّبت في تجميد وتشويه وغلظة الحواس. ولا يمكن لهذه الوسائل برمّتها أن تنفلت أو تتنكّر لهذه القيم الجمالية، فلا يمكننا أن ننكر أن هناك موسيقي ممتازة، وأفلاما تستحق أن تعتبر أعمالاً فنيّة رائعة، وهناك كذلك إذاعات جيّدة؛ كما أنّ هناك تلفازاً متقدّماً ومتطوّراً في جميع أنحاء العالم، بإبداعاته وطاقاته الفنيّة الهائلة فضلاً عن تقنياته العالية.

عوامل حجبت قرّاء الشّعر

هناك العديد من العوامل التي أدّت إلى نقص واضح في قراءة الشعر، وجعلت من الصعوبة بمكان وضع تفسير واضح لهذه الظاهرة، إلا أن هناك وجهة نظر بالمقابل لمحايد أو ملاحظ متضرّر، وهو الشاعر الذي ليس له قرّاء كثيرون. إننا مازلنا نستمع إلى أقوال مثل: «إن العالم قد أصبح فظيعاً إلى درجة أنه لم يعد هناك مكاناً للشعر» أو: «إنها بكاملها، طريقة مشيتها، وحديثها، بل حتى طريقة جلوسها إنما هي قصيدة حقيقية»، و»إن التهديد بالحروب والجوع والأمراض الفتّاكة يعمل على بعث الكآبة في أقل الشعراء حساسية وشعورا».

إلا أن ذلك ليس عذراً لهجر الشعر، لأنّه ليس فنّاً زخرفيّاً، ولا أداة من أدوات الزينة والتنميق؛ فالشعر يفهم عموماً في الغرب بأنه حافل بالأشباح والأرواح والرومانسية والأحلام. وترجع هذه المفاهيم إلى الفلاسفة الإغريق، إلا أنه عندما ظهر أمثال «والت ويتمان» (1819م) و»شارل بودلير»(1821م) و»أستيفان مالارميه»(1842م ) و»أرثور رامبو»(1854م) فإنّ أمثال هذه المفاهيم بدأت تهتزّ، وطفق معها الشعر السحري الحالم يفقد رونقه وبهاءه شيئاً فشيئاً.

إن كلمات أو مصطلحات مثل الأيديولوجية، الالتزام، النقد، التأمل، إعمال النظر، والاستنطاق أصبح لها من الانسجام والتوافق والحسن والجمال الشيء الكثير. كما أن هناك نسبة من الشعراء ما فتئوا ينشرون أعمالهم ودواوينهم ويتركون آثاراً بالغة في قرّائهم؛ بل إن بعضهم خلّف مدارس واتجاهات شعرية خاصة بهم، وهم بذلك إنما ينثرون بذورا لقلّة وضآلة القرّاء. إن بعض الشعراء الجدد عند هجرهم للاستنطاق بحثاً عن أنغام وموسيقى وقيم جديدة، إنما كانوا يبعدون القرّاء عن ناصية الشعر.

مناظر رائعة ومناظر مؤذية

الأغلبية الساحقة من القرّاء عندما يذهبون إلى الاستماع إلى الشعر يعتقدون أن الجديد سيدور حول مناظر رائعة، وعن كبار رجال التاريخ العالمي، وعن قصص الحب الحالمة، في حين أنه قد يدور عن مناظر مؤذية، أو عن طرق ووسائل الإبداع المبتكرة والمميّزة لشاعر مّا، هذا يحدث عندما لا يكون هناك ما ينبغي البحث عنه حقاً. هذا القارئ سرعان ما يبدأ في الشعور بالملل فيبحث له عن وسيلة أخرى للتسلية والتسرّي. إلا أن هذا الحكم يتضمّن غير قليل من الإجحاف، لأنه يعتبر القارئ غبياً. وبالفعل فإن غير قليل من الشعراء الغربيين يعتبرون القارئ غبياً لا سبيل إلى إصلاحه، إلا أن ملاحظة «المحايد» الشاعر أن الأغلبية الساحقة من هؤلاء الشعراء يعزون سبب فشلهم - من باب الجور والتجنّي- إلى الآخر. ذلك اللاّ مرئي والأقل اجتهاداً وهو القارئ، ويغيب عنهم أنه إذا كان الشعر لا يقرأ الآن كثيراً فالسّبب ليس في القرّاء أو في الشعر في حدّ ذاته، بل في نوعية الشعر الذي أصبح يكتب اليوم ومدى جودته.

فماذا حدث بين أستيفان مالارميه وجون أسبيري، وبين فيسينسيو كارداريلي وروبين بونيفاس، وبين ت. س إليوت وأوكتافيو باث؟! ماذا حدث بين الكتاب والشعراء المولودين خلال العقدين الأوّلين من القرن الماضي.. إنها مسألة ضآلة الشعر الجيّد. الواقع أن هناك تناقضاً غريباً ومحيّراً، ففي وقت كان شعراء مجدون، قد نجد العكس بالنسبة للقرّاء، والعكس صحيح أيضاً. إن فنون القرن العشرين قد تميّزت بالتساؤل المستمر حول ماهية الفن ودوره.. إنه بحث دائم عن هويّته، يتوازى مع البحوث العلمية والفلسفية في عصرنا. إننا لا نستطيع أن نستمر في الكتابة طبقاً لاستنطاقات لم تعد لها صلة بالهموم الإنسانية والقلق والمسؤوليات التي تميّز إنسان العصر.

المبدع الحقيقي

إن المبدع الحقيقي لا يحيد أبداً عن حاجاته ورغباته وهواجسه وهوسه الإبداعي، شعراً كان أم نثراً أم تشكيلاً؛ ذلك أنه كلما ازداد علماً بعالمه المادي كلما تعرّف أكثر على مدى ضآلته وصغره في الكون، وعظمة وجلال كل ما لا نعرف عنه شيئاً، ولا نجرؤ على التفكير فيه، أو الخوض في غماره.

إنّه لمن الصّعب أن نجد الحلول الجاهزة والسريعة والواضحة للشعر، فقد أصبح بعيداً عن الدور الذي كان يضطلع به في العالم الإغريقي، واللاتيني والعربي بشكل خاص، عندما كانت مواضيع في الطبّ، والتاريخ، والفلسفة، والجغرافيا، والدّين، والعلوم، والنحو تكتب شعراً؛ ناهيك عن الوصف والمدح والرثاء والهجاء والحماسة والفخر والغزل والتشبيب. فقد عمل الشعر على امتصاص جميع تلك المواضيع والأغراض التي قد لا تجد لبعضها مكاناً في الشعر اليوم.

كما أن الشعر فقد إحدى خاصّياته الكبرى، وهي الشمول وأصبح أكثر تجزيئاً. إن الكوميديا الإلهية لـ"دانتي أليغيري" (المستوحاة كما هو معروف من رسالة الغفران لأبي العلاء المعرّي) كانت تسعى إلى إقامة نظرة كونية منطقية متكاملة منسجمة. كان دانتي يريد أن يقول كل شيء في ملحمته. ومنذ زمن غير بعيد كان "الكاتب الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس" يعرب عن ارتياحه وانشراحه وغبطته عند عثوره على بيت واحد من الشعر الجيّد الجدير بالقراءة في عمل مّا أو في ديوان شاعر. كانت باكورة أعمال بورخيس الإبداعية تحمل اسم حرف «الألف» العربي تعبيراً عن إعجابه الكبير بالتراث العربي، وهيامه بلغة الضاد. ومثلما كان يعاب على شاعرنا العربي الكبير أبي تمّام أنّه كان يقول ما لا يُفهم، فكان يجيب ولماذا لا تفهمون ما يقال..؟!، فإن بعض الشعر اليوم لم يعد يُفهم. ثم إنه في نظر البعض قد أصبح شبيهاً بقطعة فنيّة زخرفية، وانصرف نحو التجزئة. وكان الشعر الحقيقي يُفهم ويُقرأ ويستوعب قبل هذا القرن بسهولة ويسر.

الشاعر المكسيكي الكبير الراحل أوكتافيو باث (الحاصل على جائزة نوبل في الآداب عام 1990) كان يقول عن الشعر: "مع كل ذلك، لا سبيل إلى الخوف على الشّعر من الزوال أو التلاشي، بل إنه سيظل موجوداً ما دام للإنسان وجود على وجه هذه الأرض".

*عضو الأكاديمية الإسبانية الأمريكية للآداب والعلوم - بوغوطا- كولومبيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Bidawi 1966 الجمعة 03 أبريل 2020 - 01:53
شكرا للاستاذ محمد الخطابي على هذا المقال الادبي الرائع و المليئ بالمراجع والشعراء وكالعادة تتحفنا و تعلمنا باسلوبك الشيق و الجميل و السهل الممتنع.
2 - نورالدين برحيلة الجمعة 03 أبريل 2020 - 03:09
الشعر مرتبط بالوجدان والمشاعر الإنسانية، بقدرة الإنسان على الإحساس، لكن العولمة حولت الكثير من البشر إلى كتلة جسدية متبلدة الإحساس، لقد قالها الشاعر الكبير نزار: ماذا تساوي دواوين المتنبي حين يصبح النفط أمير الشعراء؟

باختصار العولمة تجاوزت معاملة الإنسان كوسيلة للربح، ولم تعد في حاجة إلى سلعنة الإنسان وبضعنته.. بل أصبحت تريد التخلص من أكبر عدد من البشر.. بمعنى أن الإنسان تحول إلى عبء لسدنة العولمة التي لم تعد ترى فيه إلى "قمامة حية".. وظهرت مؤلفات تفصل القول في نقد منطلقات وخلفيات "L’homme jetable".. هذه هي حقيقة العولمة باعتبارها مقاولة هدفها مراكمة الأرباح والتخلص من البشر الذين لا يستطيعون الاستهلاك، وبواسطة التقنية، استطاعت العولمة أن تستغني عن الكثير من "اليد العاملة" والاسم هنا له دلالته، اختصار الإنسان في اليد، كوسيلة، والوسيلة تم الاستغناء عنها والتخلص منها.
امتدت "كورونا العولمة" إلى الموظف Le fonctionnaire jetable .. مرورا بالمدرس L’enseignant jetable .. لتصل إلى الشعوب Les peuples jetables..
والعودة إلى الشعر كفيلة باسترجاع الإنسانية ومؤاخاة الطبيعة.
تحياتي أخي الغالي..
3 - محمد اكادير الجمعة 03 أبريل 2020 - 08:27
زهير بن سلمى الشاعر الحكيم
من معلقته يقص رحلته ويرسم ماشاهد وماسمع ويحاول الاصلاح بين قبيلتين بينهم نزاع ثأر
وفى النهايه اوصى بحكم صالحه وايدها الاسلام
سَئِمْـتُ تَكَالِيْفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِـشُ ثَمَانِيـنَ حَـوْلاً لا أَبَا لَكَ يَسْـأَمِ
وأَعْلـَمُ مَا فِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَـهُ وَلكِنَّنِـي عَنْ عِلْمِ مَا فِي غَدٍ عَـمِ
رأَيْتُ المَنَايَا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَنْ تُصِبْ تُمِـتْهُ وَمَنْ تُخْطِىء يُعَمَّـرْ فَيَهْـرَمِ
وَمَنْ لَمْ يُصَـانِعْ فِي أُمُـورٍ كَثِيـرَةٍ يُضَـرَّسْ بِأَنْيَـابٍ وَيُوْطَأ بِمَنْسِـمِ
وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْروفَ مِنْ دُونِ عِرْضِه يَفِـرْهُ وَمَنْ لا يَتَّقِ الشَّتْـمَ يُشْتَـمِ
وَمَنْ يَغْتَرِبْ يَحْسَبْ عَدُواً صَدِيقَـهُ وَمَنْ لَم يُكَـرِّمْ نَفْسَـهُ لَم يُكَـرَّمِ
وَمَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَـةٍ وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَـمِ
وَكَاءٍ تَرَى مِنْ صَامِتٍ لَكَ مُعْجِـبٍ زِيَـادَتُهُ أَو نَقْصُـهُ فِـي التَّكَلُّـمِ
لِسَانُ الفَتَى نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُـؤَادُهُ فَلَمْ يَبْـقَ إَلا صُورَةُ اللَّحْمِ وَالـدَّمِ
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.