24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  3. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  4. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  5. أب طفلين ينتحر شنقا داخل شقّته نواحي أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الكورونا، نظرية التطور والحاجة إلى فكر ابن رشد

الكورونا، نظرية التطور والحاجة إلى فكر ابن رشد

الكورونا، نظرية التطور والحاجة إلى فكر ابن رشد

بعد اغتيال أسامة بن لادن وخفوت قوة وجود تنظيم القاعدة، عانى العالم بشكل عام، ومنطقة الشرق الأوسط بشكل خاص، الويلات والمأساة بسبب ظهور الداعشية. لقد تم تحويل الحراك السياسي السوري السلمي إلى مواجهة مسلحة، وأصبح واقعا إعلان مشروع عقائدي جديد، أعطى انطلاقته أبو بكر البغدادي بالموصل، بصفته زعيم تنظيم الدولة الإسلامية (دولة الخلافة). لقد ولد هذا المشروع منذ بدايته، المستند على شعار معاداة الآخر أي حكومات وشعوب دول العالم المتقدم بشكل عام وللغرب بشكل خاص، بطبيعة معادية لذاته وللذات العربية الإسلامية، لكونه اعتمد المواجهة المسلحة والعنف كأسلوب، والارتكاز على خلق الفتنة والتفرقة داخل الأمة العربية وداخل الدول القطرية من المحيط إلى الخليج كمنهج،.

لقد ساعدت مجموعة من الظروف، منها المصطنعة، ومنها الناتجة عن منطق ممارسة السلطة في دول المنطقة،على إنجاح حملة ترويج حلم بناء الدولة الإسلامية على أساس الخلافة، بحيث نزح إلى المنطقة، تحت شعار الجهاد من أجل نصرة الإسلام والمسلمين، كل المتعصبين الإسلاميين المناوئين لمنطق العولمة واختراعاتها الخارقة. وبخصوص النوازع النفسية الجذابة، والتي يسرت انخراط عدد كبير من أفراد شعوب المنطقة داخليا وخارجيا في هذا التنظيم، أثبتت عدة بحوث أن محفزات الاندفاع لمواجهة العولمة وثقافتها الحداثية لم يكن مدروسا وموضوعيا، بقدر ما كان مرتبطا بأمرين هامين، الأول يتعلق بعدم قدرة المتعصبين لهذه الحركة تكوينا ومعرفة في مسايرة ما تتطلبه العولمة من جهد من أجل الاندماج والتنافس في فضاء عالمها المادي، والثاني بتوفر إمكانية حقيقية لتمكين الحركة من وحدة ترابية حاضنة (سوريا والعراق). فكما اختار بنو إسرائيل تراب فلسطين من أجل بناء مشروع دولتهم اليهودية، تم الركوب على أزمتي الدولتين السالفتي الذكر وتحويلهما إلى فرصة سانحة لإعلان نشأة دولة الخلافة الوهمية.

لقد تم القضاء نسبيا على القاعدة وروادها، وعلى داعش وقيادتها، وقل الحديث إعلاميا عن الحركتين، ودخل العالم مرحلة جديدة، سماها المتتبعون الغربيون بمرحلة ما بعد الحداثة، بخاصيات تم نعتها بعبارة الإشباع الإيديولوجي، وبأفعال وردود أفعال تميل أكثر إلى الصراع على حساب المنافسة بمنطق اقتصاد السوق، وبالندية على حساب التعاون والتكامل في المجالات الاقتصادية والثقافية والعسكرية وتشكيل التكتلات الجهوية بقيادة الدول العظمى. لقد تابع الرأي العام الكوني، ويتابع اليوم بالوضوح التام، تجديد مقومات الصراع على قيادة العالم ما بين الغرب والشرق، خاصة ما بين أمريكا والصين. إنه صراع يتفاقم زمنيا إلى درجة يمكن وصف مستواه اليوم بالوصول إلى درجة الذروة المنبئة بتوقعات توالي حدوث أزمات وتعقيدات وتحولات للسياسة والاقتصاد العالميين، صراع تجاوز المرتكزات الإيديولوجية الفكرية المتفق عليها في إطار النيوليبرالية، بحيث لم تجد الولايات المتحدة الأمريكية أي حرج في إعلان المواجهة بسن سياسات حمائية في سياق حربها التجارية، وتغليب المصلحة القطرية عن المصلحة الجهوية أو الإيديولوجية تحت شعار أمريكا أولا. في نفس الوقت، أبانت التطورات السياسية ولادة أوضاع جديدة بمواقف وقرارات جيواستراتيجية بطبيعة تبعد بالتدريج، غربا وشرقا، الديمقراطية عن مهام تراكم مقومات التنمية ورفاه الشعوب، بحيث أصبح واضحا بروز نوع من الميول إلى التطرف السياسي في التعاطي مع مختلف القضايا والمستجدات، تطرف ساهم في تقوية موقع عدد من التيارات السياسية اليمينية في الدول الغربية.

والعالم يعيش تأثيرات ما بعد الحداثة على إثر إعلان دخول الحداثة مرحلة الاحتضار، تابع الرأي العام العالمي كيف تدخل الفلاسفة وأهل العلم في الفضاء والطبيعة في مناقشة وتحليل الأوضاع الحالية، والتنبؤ بالسيناريوهات المحتملة والممكنة. فبعد النجاح في تأجيج غضب الشعوب الغربية على الكنيسة، وتحويله إلى هاجس شعبي لمواجهة تسلطها، تم توفير الغذاء الدسم لتقوية القواعد الشعبية للرأسمالية ثم لليبرالية والحداثة إلى أن وصلت حصيلة النظام العالمي الجديد، الذي أعلنه الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن في مطلع التسعينات، إلى قمة منحى حياته، لتبرز علنا كل المؤشرات الدالة عن الوصول هذا المنطق بأبعاده السياسية والاقتصادية والثقافية إلى نقطة بداية الانحدار. فبعد إعلان النجاح في القضاء على نظام القاعدة ذات الأبعاد الكونية تحت قيادة أسامة بن لادن، وعلى الفكر الداعشي تحت قيادة البغدادي، يعيش عالم اليوم أزمة اقتصادية وصحية غير مسبوقة جراء انتشار وباء كوفيد 19، الذي تسبب في ظهوره فيروس كورونا ببنيته الجديدة سارس كوف 2. لقد أحدث هذا الوباء هلعا كبيرا شمل كل شعوب العالم، ودفعهم، بالرغم من محاولات رواد التقليد ربط ما يقع بالميتافيزيقا والأسطورة، إلى التفكير فيه بشكل جديد. إن طريقة التعامل مع هذا المستجد القاتل، الذي حقق أكبر نسبة في حصد أرواح المصابين (4 بالمئة تقريبا حسب الإحصائيات الحالية)، جعل النقاشات الشعبية تميل كل الميل لاستحضار الاعتبارات العلمية، اعتبارات يمكن إدراجها في خانة بداية دخول شعوب الجنوب إلى مرحلة التفكير العلمي في أفق بناء ثقافة علمية في التعاطي مع الأحداث بكل أشكالها. فإضافة إلى آثار الحجر الصحي على سلوك الأفراد والجماعات (النظافة، التباعد، تحسن الأجواء العائلية للأسر، التعليم عن بعد، .....)، ارتقت النقاشات في كل المستويات الاجتماعية، والتي ساهم في استفحالها شبكات التواصل الاجتماعي، إلى مستوى طرح الأسئلة الباحثة عن الفهم، وتكوين فكرة منطقية عن الطبيعة التطورية لهذا الفيروس ومدى اختلافه عن الفيروسات الأخرى وعن البكتيريا. لقد أصبح ممكنا في النقاش العام في مختلف دول الجنوب التمييز بين هذه الكائنات، بحيث أصبح معروفا أن هذا الفيروس لا يتكاثر من ذات نفسه، ولا يستهلك الطاقة، وليس فيه أي حمض نووي، وأنه عامل حيوي مغطى بمادة دسمة وبروتينات، وأن الوقاية منه مرتبطة بالغسل المتكرر لليدين بالصابون وتعقيم كل ما يمكن أن يلمسه الإنسان.

في نفس الآن، أي وشعوب الكون ودولها تقاوم انتشار هذا الوباء، يعيش العالم نقاشات علمية جديدة تتعلق بنظرية تطور الأجناس الحية وأصل الأنواع، بما في ذلك الإنسان، وجدال عقلاني مستمر في شأن الانتقاء الطبيعي للكائنات الحية (انتقاء الأفضل والأنسب)، وحدوث الطفرات الجينية والتغيرات التي تصيب الجينوم بصفة عامة. كما أن التطور الذي ميز علم الأحافير، وإبرازه لحقائق جديدة مبهرة، جعل العلماء يقرون أن الحقائق التي وصل إليها العلم في إطار نظرية تطور أنواع الأجناس، أحدثت ثورة علمية كونية، أعادت للنقاش النظرية الدروينية معتبرة أن ما وصل له هذا العالم لا يمكن اعتباره إلا مجرد رؤوس أقلام مقارنة مع حجم الكشوفات الحالية.

خلاصة

نتيجة لما عرفه العالم من تطورات سياسية وثقافية، وما وصل إليه من كشوفات واختراعات علمية، لم يعد مستساغا بالنسبة لشعوب العالم الجنوبي، خصوصا الشعوب العربية والمغاربية، الاستمرار في اعتماد النقل والقراءة السطحية للنصوص الدينية للنيل من قوة عقول الأفراد والجماعات ومنعها من التفكير العلمي. لقد حان الوقت للاعتراف بدعوة ابن رشد للمسلمين إلى تأويل نصوصنا العقائدية بمنطق عقلاني متميز، لا ينطلق من الخوف، ولا يبحث عن السبل، كيف ما كانت طبيعتها، لخلق هوات وهمية ما بين الأبعاد العقلانية لآيات سور القرآن الكريم والحقائق العلمية للكشوفات والإختراعات النافعة للإنسان ولمستقبل أجياله. لقد حان الوقت لإعطاء مهام تفسير النصوص القرآنية (كلام الله سبحانه وتعالى) مكانة مؤسساتية راقية، مكانة تكرس التعاون والتكامل، بدلا من التنافر المتعمد، بين آراء الفقهاء والفلاسفة وعلماء الفضاء والطبيعة واللغات، وإخضاع التفاعل فيه لما هو منهجي صارم بأدواته ونتائجه وأدلته. إن تحديات المستقبل تفرض تجاوز الترويج للعلاقة العدائية ما بين المتدينين والعلمانيين، ولما يتم الترويج له من عبارات هجومية للحفاظ على جمود الوعي الثقافي، وتركه على ما هو عليه، واعتبار أي اجتهاد خارج هذا المنطق مجرد أسئلة محرجة لزعزعة عقيدة المسلمين. إن شعوبنا الإسلامية في حاجة إلى قفزة وعي نوعية تجعلها في خضم التفكير العميق في الجوانب العقائدية من خلال البحث عن الحكمة الخفية في الطبيعة (خلق الكون من أجل الإنسان)، وعن أدلة متطورة لوجود الله، في أفق تحقيق انسجام قوي ما بين الإسلام والعلم. وشعوب العالم تعيش باستمرار أحداث تطور الأجناس من زراعات ونباتات وفواكه وطيور (الدجاج والديك الرومي) وأسماك، ... ومواجهة تطور أجناس الفيروسات والبكتيريا ومختلف الخلايا، فما العيب إذن في الاعتراف بما وصل إليه العلم والاجتهاد في تأويل النصوص الدينية لاحتضانه. فوصول العلماء إلى إقرار حقائق جديدة في مجال نشأة الكون والإنسان وإقرار نظرية التطور، وتجاوز نظرية الانفجار العظيم، لا يجب أن تشكل ذريعة يؤججها رواد التقليد للرفع من مستوى انغلاق الشعوب، بقدر ما يجب أن تشكل مناسبة للبحث والتقصي تمكن علماءنا من إيجاد التفسيرات العقائدية العقلانية المناسبة لذلك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - إبراهيم بومسهولي الجمعة 03 أبريل 2020 - 01:48
لماذا لا نتجاوز الرشدية، لأنها في نهاية المطاف لا تعدو أن تكون تطويعا قسريا للعقل لمصلحة النقل. عماد هذه الفلسفة هو التوفيقية، التي تنطلق من مصادرة على المطلوب Pétition de principe وهي أن العقل يطابق النقل تماما، وهو ما تكذبه كل الوقائع و حتى النص المؤسس! ولذا كان الغزالي أكثر منطقية مع نفسه ومنطلقانه بتقديم النقل على العقل، وكان إبن الراوندي أكثر منطقية مع نفسه بنظرية النبوة التي فند فيها فكرة الوحي وأرجع الظاهرة للقوة المتخيلة. إبن رشد هو القائل حرفيا : الشريعة حق والعقل حق والحق لا يضاد الحق بل يوافقه ويشهد له! وعلى فكرة فأمتنا المنكوبة لا تفعل أي شيء خارج هذا الإطار العجيب! لم تصل أوروبا لما وصلت إليه بالتمسك بفكر اللاهوت حتى في أفضل تجلياته، ولكن بتجاوزه جذريا على يد هيوم والموسوعة ونيتشه والقائمة تتجاوز مئات الصفحات.
2 - فضولي الجمعة 03 أبريل 2020 - 04:47
الى الصديق ابراهيم بومسهولي : لقد اختصرت علي الجهود وأوجزت في بضع عبارات كل أسس تخلفنا الحضاري وأسبابه. استعد الآن فستجد كل تجار الأوهام وجحافل الغوغاء يهاجمونك.
3 - علي الجمعة 03 أبريل 2020 - 13:57
مقال قيم جدا ، يجب علينا أن نعترف بتخلفنا أمام التطور الكبير الذي عرفه العالم المتقدم . وعلينا أن نعيد تفسيرنا للدين بتجاوز التفسيرات التقليدية للدين التي ترى أن العلم والحداثة يعاديان الدين ، يجب إعادة ـتأويل الدين وقراءة النصوص الدينية قراءة عصرية تستوعب التطورات العلمية الكبيرة التي حدثت في المجال العلمي وإلا سنبقى خارج التاريخ .
4 - معوق مغربي الجمعة 03 أبريل 2020 - 17:52
المعوقون و المكفوفون في المغرب لم يرحمهم احد في المغرب خاصة ان منهم من له امراض مزمنة - منذ عقود و انا اتعذب بتلذذ وزيرات التضامن بمعاناتنا - ياسمينة بادو الستقلالية و نزهة الصقلي التقدماشتراكية و بسيمة الحقاوي العدالوية و جميلة المصلي التنموية.

ناهيك عن الاحزاب المنافقة والجمعيات النذلة و المناضلين اللؤماء لا احد قال بان هؤلاء المعوقين و المكفوفين لا ياخذون سنتيما واحدا من هذا المغرب.
خذلنا من جميع المغاربة. ولكن رغم المرارة التي احس بها تجاه المغرب اقول الله يجيب اللي فيها الخير.
5 - NABIL السبت 04 أبريل 2020 - 13:11
sometimes I sit back and think, are we on the right way, why we are million years behind nations, do we really need to warship god the way that is written?
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.