24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  3. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  4. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "كوفيد 19" وأطروحة المقاومة في السوسيولوجيا الراهنة

"كوفيد 19" وأطروحة المقاومة في السوسيولوجيا الراهنة

"كوفيد 19" وأطروحة المقاومة في السوسيولوجيا الراهنة

مما لا شك فيه أن المسألة الوجودية تناولتها مقاربات فلسفية وسوسيولوجية قديمة وجديدة؛ إذ صاحب التفكير في مسألة الوجود (الحياة والموت) حدوث تغيرات في الوضع الطبيعي للحياة، ومع بروز الأوبئة أو ما أسميه ثورة الطبيعة يعاد التساؤل عن الإنسان ووجوده. إن مثل هذه الظواهر، سواء الطبيعية أو المصطنعة، تزعزع قناعات الذات الإنسانية في علاقتها بذاتها ووجودها العام والخاص. في هذ الوضع المتوتر تصبح الأسئلة الوجودية الآن أسئلة اجتماعية حقا، فكيف يتعامل علماء الاجتماع معها؟ كيف يمكن للتحليل الاجتماعي أن يدرس الأسئلة الوجودية؟

تتبلور قضية الوجود لتذكر الإنسان بضعفه أو كما يقول داروين صراع الإنسان للدفاع عن الحياة، من المسلم به أن كل المجتمعات تواجه هذه الأسئلة لكن قدرات التعاطي معها مختلفة؛ اذ يمكن أن نقسم المجتمعات بين تلك التي تستحضر العلم والإبداع كغاية وسبب للنجاة لعدم خلخلة نظام الوجود واستمراريته، وبين مجتمعات يسيطر فيها البعد الروحي والديني كآلية لتتماهى الذات مع أزمتها المعلنة أو الخفية. هذا الارتباط الروحي مادام يبعد الإنسان عن آلامه وحيثما يوجد الألم نفتقر إلى السعادة؛ فاللذة في الأبيقورية لا تتحقق إلا باستراتيجية الابتعاد عن الألم والبحث عن السعادة ولو كانت وهمية، الاستراتيجية الدفاعية قد تكون ناجحة بالنسبة للذات أولا لإعاقتها لمبدأ النهاية، وثانيا لأنها ترسخ الاعتقاد الذي يتحول إلى إيمان بفناء الجسد.

ما قد يسميه البعض أزمة يراه آخرون تحولا سيترك عواقب اجتماعية ونفسية على حياة الأفراد. الآن وأكثر من أي وقت مضى، المناقشات حول التمويل والدعم المالي، والوقاية، والحجر الصحي وغيرها تعتمد على نوعية الأفراد وقابليتهم لتنظيم حياتهم وفق المستجدات المرافقة للوضعية الوبائية الراهنة، تتحول هذه المناقشات إلى اعتبارات وجودية خالصة من خلال تعبئة مفهوم الضعف والقوة في عملية إجراءات المقاومة.

لا ننسى أن الفلسفة الديكارتية اعتنقت فكرة مادية الجسم وفنائه مقابل خلود الروح، يقدم لنا هذا البرهان الحقيقي على أهمية البعد الروحي والديني في تجاوز الإنسان لأزماته الصحية والاجتماعية والنفسية.

ما لا حظنا في تتبعنا لأزمة اكتساح فيروسات متتالية في السنوات الأخيرة وما قبلها، وخصوصا جائحة كورونا أو كوفيد-19 أنها تذكرنا كذوات بوضعنا الوجودي في العالم. فمن جهة، الافتقار إلى منظومة روحية ثابتة لا تبرز إلا في وضعيات الأزمة. ومن جهة أخرى، استبعاد وسائل الإعلام لهذا البعد الذي يشكل في ذهنية الإنسان المغربي الاستراتيجية المنقذة من حتمية الموت؛ إذ لا يكفي نقل الخبر بل التفاعل ومخاطبة الوعي واللاوعي الجماهيري.

وفي الطرف المقابل، اكتسحت وسائل التواصل الاجتماعي كل بقاع العالم وجعلت الحالة العالمية قابلة للقراءة والفهم وتبادل الترابط الإنساني بإبداع مواقف وأحداث تستثمر كأدوات للمقاومة والتعبير وتأمل الانفراج القريب (الألعاب الرياضية، واللعب، والسخرية والنكث) الدور المهم في تحقيق التواصل وتقريب المجتمعات والثقافات الإنسانية المختلفة بنشر مقاطع للحياة اليومية، والمخاطبات المباشرة عن بعد.

لقد نجح فيروس كورونا في تعميق النقاش المجتمعي بطريقة واعية مباشرة، وهو الحديث عن الموت والحياة، أو بطرق ملتوية ولا واعية تفصح بتعبيرات أخرى كالخوف والوقاية والحماية والرفض... إن المتتبع للوضع الراهن يستخلص أن مبادئ وقيم مجتمعية تفوق تصور الإنسانية التضامن، والغيرية، وتضحية البعض من أجل البعض الآخر، والعمل والمبادرات الشخصية لإبداء حلول إنسانية.

إن كوفيد-19 يعيد للذاكرة وباءات قاتلة شهدها المغرب عبر القرون 17 و18 و19م مثل الطاعون والكوليرا والتيفويد، التي خلفت آثارا يعبر عنها بعام الجربة أو عام الجوع وغيرها. يطرح هذا الفيروس مناقشات مجتمعية وثقافية في فترة كورونا وما بعدها في مجتمع يستمد معاييره من الديني والقيمي والاجتماعي، فالعلاقات الاجتماعية وطقوس اليومي (التحية والتقبيل، وتبادل الزيارات، وصلة الرحم) تترجم التماسك في الروابط القرابية وخارج الدائرة القرابية التي تنتج ويعاد إنتاجها في التنشئة الاجتماعية لبنية المجتمع ككل.

أفرزت الاستراتيجيات الوقائية المؤسساتية مقاومات فردية وجماعية تحجب مشاعر الخوف والقلق والرفض وتتحول إلى تعبير مشترك وبطرق متباينة، حيث لاحظنا توجه الأفراد إلى توثيق مقاطع فيديو عن الحياة اليومية ومشاركتها مع الآخرين تحمل تعابير السخرية والنكت، أو توظيف محتويات دينية لأنها تمنحهم الإحساس بالطمأنينة، وفئة أخرى تكيفت مع المقتضيات الجديدة.

في تصورنا، ما بعد كورونا هو الأهم؛ فانعكاسات مثل هذه الجائحة تترك آثارا على مستوى العلاقات أو الممارسات (الحيطة والحذر، التقليص من الزيارات والتجمعات،) من جهة، وعلى الاقتصاد والمعيش اليومي للفئات الهشة التي لا تتوفر على إمكانات مادية تتيح لها مقاومة هذه الوضعية من جهة أخرى، والاستفادة من التجربة الوبائية على مستوى توجيه التفكير نحو استراتيجيات قطاعات حيوية في المجتمع، خاصة الصحة والتعليم، وتوفير فرص الشغل التي تحترم كرامة الإنسان وحقوقه.

ما يمكن أن ننتهي إليه هو "بقا فدارك" إنها التعبير الذي وحد الإنسانية كاستراتيجية وقائية للنجاة.

*أستاذة علم الاجتماع بجامعة ابن زهر-أكادير


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - سعيدي الجمعة 03 أبريل 2020 - 20:56
والله ما فهمت شي حاجة، الوجود الاستراتيجيات كورونا النقاش، الله احسن عوان الطلبة لي كتقري
2 - احمد السبت 04 أبريل 2020 - 01:31
بالعكس الاخ سعيدي تحليل متميز بغا شوية التركيز . السلام عليكم
3 - الإدريسي السبت 04 أبريل 2020 - 17:29
مقالة علمية، الأستاذة الباحثة، تأخذ بعين الاعتبار؛ لمحاولتك مقاربة "المسألة الوجودية" في زمن كورونا من الجانب السوسيولوجي.
لكنـك أخطأت منهجيا ومعرفيا عندما جزمت في مطلع مقالتك بأن: "المسألة الوجودية تناولتها مقاربات فلسفية وسوسيولوجية قديمة وجديدة" فقط؛ دون غيرها من المقاربات الأخرى !!
إن "المسألة الوجودية" قبل أن تهتم بها العلوم الإنسانية، اهتمت بها -وما زالت- علوم أخرى قبل قرون من تأسيس السوسيولوجيا والأنثروبولوجيا.. هي: علم اللاهوت المسيحي. وكذا العلوم الإسلامية/الشرعية وبالضبط علم العقيدة/أصول الدين؛ الذي أعطى التصوّر الصحيح لأسباب وجود الإنسان، وماهية الحياة والـموت وغيرها من الأسئلة الوجودية.
وعليه، كان عليك أن تقولي: بأن "المسألة الوجودية تناولتها مقاربات دينية(عقدية) وفلسفية وسوسيولوجية... قديمة وجديدة" لكي تجتنبي الحكم المسبق عن القضية.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.