24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حرب أسعار البترول في زمن كورونا

حرب أسعار البترول في زمن كورونا

حرب أسعار البترول في زمن كورونا

قد لا يحتاج الأمر إلى مجهود كبير للوصول إلى أن إعلان تدابير الحجر الصحي في أغلب دول العالم سيُؤدي إلى لزوم أكثر من نصف سكان الأرض لبيوتهم، وستُلغى كل حجوزات الرحلات الجوية وكل حجوزات وكالات السفر السياحية، وستتعطل معه أغلب المصانع والخدمات واللوجستيك... مما يعني عدم استعمال كل وسائل النقل من السيارات والشاحنات وحتى الطائرات وغيرها، وهو ما يعني أيضا خسائر جسيمة في صناعات قطع الغيار ومداخيل الطرق السيارة وأيضا عدم استقرار في أسعار الطاقة من غاز وبترول.

وباستعمال أبسط أبجديات الحساب، نجد أن قلة الطلب على البترول، مثلا، تؤدي إلى ضرورة تقليص الإنتاج... وهو ما نلاحظه الآن في بورصة البترول من تهاوي الأسعار وعدم تطبيق بنود اتفاقية "أوبك بلوس"، وخاصة بعد انتهاء مدة الاتفاق (في 31 مارس الماضي)، على تحديد سقف الإنتاج حفاظا على استقرار أسعار النفط في العالم.

الرئيس الأمريكي ترامب علق على هذه الوضعية، التي وصفها المراقبون بـ"حرب الأسعار" و"فوضى الإنتاج"، بأنها "قاسية على أحد أكبر صناعاتنا أي الصناعات البترولية.."؛ وهو ما يعني تضرر العديد من الشركات المرتبطة بصناعات البترول، وستدفع بها إلى الإعلان عن الإفلاس وطرد العمال.

إنقاذ الصناعات البترولية كان هو مضمون اتصالات الرئيس ترامب مع كل من بوتين (روسيا) والأمير محمد بن سلمان (السعودية)... في أفق الإعلان اتفاق يعوض اتفاق "أوبك بلوس"، الذي انتهى يوم 31 مارس الماضي...مع التذكير بأن شهر يونيو المقبل هو موعد لانعقاد "أوبك".

جائحة "كورونا" تسببت في نقص الطلب على البترول إلى الربع من الاستهلاك اليومي العادي المحدد في مائة مليون برميل... كما قد تهدد بالقضاء على منظمة أوبك"، وأيضا بتحديث اتفاقات "أوبك بلوس"... بالإضافة إلى الخسائر الكبيرة في الجانب الاقتصادي، كإفلاس الشركات وخسائر في عالم البورصة والأعمال... وما يترتب عن ذلك من تداعيات اجتماعية كالبطالة وغيرها.. هذه ليست الحصيلة النهائية للحرب ضد فيروس "كورونا"؛ بل هي نتائج أولية فقط.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - nadori الأحد 05 أبريل 2020 - 20:09
مع احتراماتي للأستاذ عبد الله بوسوف ,اعتقد ان اليوم لا يجدي اجتماعات أوبك ولا ينفع التوصل الى اتفاقات ترضي الدول المنتجة لان وباء كرونا غير وما زال يؤثر في الاقتصاد العالمي بصفة عامة وليس فقط النفط,بمعنى سواء اتفقوا حالا على تخفيظ الإنتاج او لم يتفقى فالازمة باقية وانخفاظ سعر النفط مستمر الى ان تختفي الكرونا,واعتقد استاذي وابن مدينتي هذا واضح للعام والخاص للاختصاصي في الميدان والمستهلك العادي لهذه المادة ,فاليوم نتمنى من الله ان يذهب عنا هذه الافة الخطيرة وان تعود حياة البشر الى طبيعتها ويختفي الوباء الذي في نظري ستكون له عواقب اقتصادية وسياسية واجتماعية خطيرة مستقبلا
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.