24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | هكذا أعاقت الأوبئة إقلاع مغرب الأمس

هكذا أعاقت الأوبئة إقلاع مغرب الأمس

هكذا أعاقت الأوبئة إقلاع مغرب الأمس

ممن انفتحوا على تاريخ المغرب الاجتماعي من باحثين مغاربة، فكانوا بفضل في إغناء المكتبة الوطنية بأعمال أكاديمية على درجة عالية من القيمة المضافة، نجد محمد الأمين البزاز رحمه الله الذي ارتبط اسمه بتاريخ الأوبئة والمجاعات، بالنظر لِما اشتغل عليه لسنوات حول ما عاشه المغرب من أزمات في هذا المجال. فكان بتأسيس وبحث وتنقيب وكتابة وسبق، جعل ما أسهم به من أعمال علمية مرجعاً أساسياً لكل باحث يلج تاريخ مغرب ما قبل الاستعمار.

والباحث محمد الأمين البزاز الذي توفي قبل ثمان سنوات، عمل أستاذاً لتاريخ المغرب المعاصر منذ ثمانينات القرن الماضي بكلية الآداب بالرباط. ولعله من الباحثين الذين أثثوا ورش تاريخ البلاد الاجتماعي من خلال ابرازهم لجوانب كانت مغمورة فيه خاصة منها قضية الأوبئة والمجاعات. وقد توجت جهوده البحثية بمؤلَّفين تاريخيين، أشرف عليهما الأستاذ جرمان عياش الذي أعطى الكثير بدوره لتاريخ المغرب انتاجاً وتنقيباً وتفكيراً وتأطيراً لعقود من الزمن. وهاذان المؤلفان هما "المجلس الصحي من 1792 إلى 1829" وقد نال به دبلوم دراسات عليا في التاريخ، أما الثاني فقد تمحور حول مجاعات وأوبئة القرنين الثامن عشر والتاسع عشر بالمغرب، وكان موضوع أطروحة جامعية قيمة نال بها الفقيد شهادة دكتوراه دولة نوقشت بكلية الآداب والعلوم الانسانية بالرباط في يونيو 1990.

وفضلاً عما أسهم به محمد الأمين البزاز من مقالات علمية تخص تاريخ المغرب الاجتماعي بمنابر محكمة، منها مجلة دار النيابة التي كانت تصدر من طنجة ومجلة كلية الآداب بالرباط اضافة لِما نشر بمجلة هيسبريس تامودا ومجلة المناهل..، عمل رفقة عبد العزيز التمسماني خلوق رحمه الله على تعريب كتاب "دراسات في تاريخ المغرب" و" أصول حرب الريف" لأستاذهما جرمان عياش.

ولعل أهم عمل طبع مسار وحياة وإسم محمد الأمين البزاز وجعله بوقع في حقل البحث التاريخي بالمغرب وبموقع ضمن جماعة المؤرخين والباحثين المغارية، هو مؤلف "تاريخ الأوبئة والمجاعات بالمغرب في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر"، وقد صدر في طبعة أولى بداية تسعينات القرن الماضي عن منشورات كلية الآداب والعلوم الانسانية بالرباط.

انسجاماً مع ظرفية استثنائية وبائية صعبة تمر بها بلادنا إثر بسبب فيروس كورونا، وتنويراً لقراء مهتمين بما عاشه المغرب من أزمات طبيعية اجتماعية في الماضي، وما تراكم في هذا الاطار من مادة تاريخية وتوثيق وكتابات مغربية. ارتأينا بعض الضوء بمختصر شديد حول عمل محمد الأمين البزاز، الذي يعد عملاً مرجعاً بقيمة مضافة هامة يصعب القفز عليها في هذا المجال، وكما قال تعالى"فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ".

في تقديم لمؤلف "المجاعات والأوبئة بالمغرب.." يذكر جرمان عياش أن معرفته بصاحبه، سمحت له باكتشاف خصال جعلت منه مؤرخاً مرموقاً، لِما تميز به من نهج بحثٍ جمع بين إطلاع وتأني في التنقيب عن الوثائق وفهمها بشكل دقيق، كذا من حرص في إدراج الأحداث في اطارها الزمني مع اهتمام بتقصي الأسباب وتحليل انعكاساتها. مشيراً لِما كان له من فضل في تأسيس مجلة "دار النيابة" رفقة زميله عبد العزيز التمسماني خلوق، تلك التي كانت تنفد اعدادها بمجرد خروجها الى السوق لِما كانت عليه من تجديد في ملفاتها وما كانت تحتويه من مادة تاريخية علمية جاذبة.

وقد أورد جرمان عياش حول مؤلَّف محمد الأمين البزاز هذا باعتباره أطروحة جامعية، أنه نتاج جهد كبير انكب فيه الباحث لإبراز ما عاشته البلاد وما تعاقب عليها من أزمات خلال هذه الفترة مستحضراً أصولها وبداياتها وتأثيراتها ونهاياتها. مؤكداً أن الأوبئة والمجاعات كانت قضايا مغمورة في تاريخ المغرب ولفترة طويلة علما أنها عنصراً محورياً لفهم تاريخه، وأن محمد الأمين البزاز أبرز ما كانت عليه البلاد من جوائح وما كانت عليه الدولة في هذا الاطار من دور في التخفيف من وقعها خلافاً لِما ورد لدى مؤلفين أجانب.

وفي مقدمة مؤلفه يذكر محمد الأمين البزاز، أن الاخباريين المغاربة كانوا أكثر اهتماماً بما هو وقائعي سياسي، وأكثر عناية بمراكز البلاد دون هوامشها وبفترات ازدهار دون التي كان فيها المغرب يعيش أزمات باستثناء نتف هنا وهناك مروا عليها مرور كرام. وهو ما يجعل منها قضايا مجتمع جديرة ببحث ودراسة والتفات من قبل باحثين ومؤرخين، علماً أن الأوبئة والمجاعات وغيرها من الآفات الاجتماعية ظواهر ملأت سجل تاريخ البلاد، مشكلة محطات بارزة بالنظر لِما خلفته وترتب عنها من خراب بليغ ونزيف بشري كان على درجة من الأثر والقسوة، بدليل ما ورد حولها في مصادر تاريخية مغربية لمعاصرين.

وقد توزع مؤلف "الأوبئة والمجاعات بالمغرب خلال القرنين الثامن والتاسع عشر" على أبواب ثلاثة، تمحور الأول منها حول المغرب بين مجاعة وطاعون وحروب أهلية في الفترة ما بين 1721 و1826، اضافة لمدخل خاص بهذا الباب قسمه محمد الأمين البزاز لثلاث فصول تعرض فيها لكوارث فترة المولى اسماعيل وما تلاحق على عهد خلفائه متزامناً مع حروب أهلية، ثم لِما طبع زمن المولى محمد بن عبد الله من مجاعة كانت بأثر معبر في تقليص مداخيل المخزن. فضلاً عما جاء به حول طاعونين جارفين الأول في الفترة ما بين 1798- 1800 والثاني ما بين 1818- 1820 وما حصل من مجاعة قاسية سنتي 1825 و1826، والتي كانت جميعها بنزيف ديمغرافي كبير أثر على البلاد والعباد.

أما باب المؤلَّف الثاني حيث عمِل الباحث على رصد تسرب الأوربيين للمغرب وما عرفه من كوليرا ومجاعة تحديداً، فقد تقاسمته فصول تناول فيها قطيعة توازن اجتماعي واقتصادي من خلال ابرازه لِما حصل من تسرب أجنبي ومن أثار على البلاد، فضلاً عما تحدث عنه من كوارث طبيعة ضمن دورات ضربت البلاد منذ بداية ثلاثينات القرن التاسع عشر حتى أواسط التسعينات منه. ليخصص الباب الأخير من عمله العلمي هذا لردود فعل السكان وتدخل المخزن في تقديم وتنظيم المساعدة للمنكوبين من جهة، وِلِما كان هناك إثر ما حصل من خوف وهواجس من رأي للفقهاء حول ما وقع من أوبئة وحجر صحي من جهة ثانية.

إطلالة على مؤلف تاريخي حول الأوبئة والمجاعات بالمغرب بهذا القدر من الأهمية، تدفعنا للسؤال حول سبب بقاء تاريخ بلادنا الاجتماعي محدوداً إن لم نقل مغيباً في اهتمامات مؤرخينا وباحثينا الى غاية ثمانينات القرن الماضي. علماً أن ما يعرف بتاريخ الذهنيات وما كان عليه من قضايا ذات علاقة منذ نشأته، تأثث منذ الحرب العالمية الأولى لدى مؤرخين أروبيين كما الفرنسيين "لوسيان فافر" و"مارك بلوخ" والبلجيكي"هنري بيران" فضلاً عن جغرافيين وعلماء اجتماع. شكلوا معاً مجموعة أوحت بحوليات تاريخ اقتصادي واجتماعي أو ب"مدرسة الحوليات" 1929، التي أقرت بحقل آخر للتاريخ غير الذي كان محصوراً فيه من قبل، ولعله تاريخ أفعال واعية وإرادية ونشر أفكار وسلوك بشري وسير أحداث..، وفق ما جاء عند "أندري بورغيار" أحد المتخصصين في تاريخ العلوم الاجتماعية، مضيفاً أن هذا هو ما جعل مؤسسي "الحوليات" يدفعون باتجاه انفتاح المؤرخين على البنى الاجتماعية الاقتصادية، والسعي من أجل تناول تاريخ المجتمعات في أغوار أعماقه.

ولا شك أن رواد "الحوليات" الفرنسية كانوا بدور وسبق في وضع الأسس العلمية لدراسة الأوبئة، فحول ما نعت بالتاريخ الطبيعي للأوبئة، وردت فرضية "تاريخ مستقل" أو "تاريخ بيولوجي" صرف للأمراض المعدية. أي أنه في حالة تفشي أي وباء بعنف في فترة من الفترات ثم ضعف بعد ذلك، فهذا لا يعني أن الناس تغلبوا عليه إنما حدث ذلك نتيجة حلول جرثومة أخرى محله.

وكما يوجد تاريخ طبيعي للمناخ ورد أنه من العبث نفي وجود امكانية تاريخ طبيعي للأوبئة، وأن إعادة تركيب ظاهرة وبائية هي تحليل لطريقة مجابهة تنظيم مجتمع ما ونماذجه الثقافية لعوائق وسط طبيعي، وهي أيضاً ابراز لرهان اجتماعي ولأشكال علاقات بالجسم تعبر عنها كل فترة تاريخية من خلال السلوك البيولوجي. وعليه، لم يكن تاريخ الذهنيات إلا وجهاً من التاريخ الاجتماعي الذي كان متعارضاً مع ما هو تاريخ سياسي وقائعي.

ليبقى مقابل من برز في هذا المجال من باحثين ومؤرخين أروبيين بعد الحرب العالمية الثانية كما بالنسبة لـ"جون بيير بيتر"و"باطريس بورلولي" و"كريستيان جيوري"...، نجد محمد الأمين البزاز بالمغرب من خلال عمله "الأوبئة والمجاعات بالمغرب.."، والذي تناول فيه ما تعرضت له البلاد من جوائح كانت على درجة كبيرة من الشدة، وما عانى منه المغاربة خلال هذه الفترة من فتك ونزيف كان بأثر كبير على معيشهم ومستقرهم.

وكانت خلاصة محمد الأمين البزاز من خلال مؤلفه "تاريخ الأوبئة والمجاعات.."، جملة اشارات لفائدة مسالك الأبحاث والدراسات الاجتماعية والانسانية عموماً حول ما هناك من تخلف عانى منه المغرب ولا يزال. معتبراً اياه صيرورة تاريخية معقدة حيث تداخل الأسباب وتشابكها، لدرجة يصعب معها عزل عامل من العوامل أو سبب من الأسباب واعتباره مسؤولاً. مشيراً الى أن ما عاشته البلاد من أوبئة ومجاعات وجفاف.. ومن خلالها من أزمات اجتماعية، كانت من بين خوانق درب التنمية التي لم تسمح لمغرب الأمس بظروف مناسبة للإقلاع.

*باحث في تاريخ المغرب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - فريد الأحد 05 أبريل 2020 - 09:23
عند قراءة كتب الأستاد محمد الأمين البزاز والأستاد جرمان عياش سيلاحظ القاريء التشابه الكبير بين مخزن اليوم ومخزن تلك الفترة إن لم أقل كيف حافظ المخزن على إستمراريته ضاربا عرض الحائط بمصالح البلاد من أجلها وذلك منذ حقبة المولى إسماعيل والذي وخلال الخمسين سنة التي حكم فيها المغرب وبعشرات أو مئات الأولاد وعبيده خلف إرثا ثقيلا جدا لازال المغرب لحد الآن يؤدي ثمن تداعياته.
2 - بضعة اسئلة الأحد 05 أبريل 2020 - 14:10
ادا كان المؤلف الدي تتحدث عنه ، لم يجد تفسيرا او عاملا او سببا لتخلف المغرب ،هل هو سياسبي ام اقتصادي ام جغرافي ،او صحي و العهدة عليك اد تشير اليها في اخر فقرة من مقالك ،فان في المقال تقول سيادتك من خلال العنوان ان الاوبئة كانت العائق امام تطور المغرب ،تانيا قد يعتمد عياش على معطيات لمؤرخين كلاسيكيين ،و لكن من حيث المنهج او الغاية ،فاسئلتهما مغايرة ، فادا كان اابزاز لم يستطيع ان يرتب منطفيا او زمنيا تلك العوامل المتعددة التي رمت بالمغرب في النقهقر ،فهناك في القرن ١٩. و بداية ٢٠ من قدم اجوبة ،مثل اتاتورك او القوميون العرب ،و لكن المغرب بسياساته الكولونيالية و التي قلدها من احل السلط اغلب فيالق جيش التحرير ،،سيبقى في نفس المربع المتخلف حتى ولو اصبح جغرافيا جنة عدن ،ان معرفة الماضي ضرورة منهجية و لكن الحاضر هو الدي يفسر نسبيا الماضي. وليس العكس.
3 - سيدي يحي الأحد 05 أبريل 2020 - 16:24
بعد قراءتي لهذا المقال تمنيت لو كان هذا الموضوع وهذا الكتاب هو موضوع مادة دراسية في الكلية للطلبة في شعبة التاريخ والحضارة، فقد تلقيت عندما كنت طالبا في التاريخ والحصارة درويا تحدثت عن الدولة المرابطية والموحدية وعن السعديين والمرينيين وعن النهضة الاروبية والاكتشافات الجغرافية ولم نسمع في المحاضرات لا شء عن الامراض والمجاعت والاوبئة في التاريخ المغربي لا في القديم ولا في الحديث، ولهذا فالطلبة الذين حصلوا على الاجازة في التاريخ والحضارة لا يعفون عن ه.ذا الموضوع اي شيء وشكرا
4 - طنجي الاثنين 06 أبريل 2020 - 02:42
بعد الشكر لهسبريس جزاها الله خيرا على عملها القيم، جاء في الحديث الشريف ما يفيد ان الانسان لما يتوفي لا ينقطع عمله الا من ثلاث صدقة جارية وعلم ينتفع به وولد يدعو له، وقال تعالى في سورة الرعد""فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ". هذا المقال القيم هو ترحم على روح صاحب كتاب تاريخ الاوبئة والمجاعت في المغرب، وما كتبه محمد الامين البزاز رحمه الله هو صدقة جارية وهو علم ينتفع به. لقد كان المرحوم محمد الامين البزار رجل علم وبجث وتواضع لاينتبه للنقد غير البناء ولاصحابه من اعاد النجاح والتميز، وكان يعتبر العلم والعمل امران مقدسان، ولم يكن يحب الظهور بل كان يعمل في صمت، وكتبه التي تركها حول الاوبئة والمجاعات، هي مراجع مفيدة للطلبة والباحثين، وما يحسب له رحمه الله ان كان سباقا لهذه المواضيع الاجتماعية في الجامعة المغربية. شكرا لصاحب المقال القيم وشكرا مرة اخرى لهسبريس
5 - شالة الاثنين 06 أبريل 2020 - 04:22
تحياتي لصاحب المقال جزاه الله خيرا لانه عرف نسبيا باستاذ قدم الكثير للبحث التاريخي وللطلبة ولكلية الاداب بالرباط، لقد كان رحمه الله نعم الاستاذ باجتهاداته وتواضعه. وللاسف لم يكتب عنه اي شيء لا في حياته ولا بعد وفاته رحمه الله، رغم انه انجز عملا ضخما وغير مسبوق من حيث موضوعه، وهو موضوع الأوبئة والمجاعات، هذا الرجل يستحق الاجلال والاكبار رحمه الله، ويستحق ان يسمى مدرجا من مدرجات الكلية باسمه، لانه كان رجلا واستاذا مخلصا في عمله ومدققا ومساعدا للطلبة في ابحاثهم، وكان يحضى بالاحترام الكبير لانه كان يحترم نفسه، وكانت له هيبته الخاصة في المدرجات وفي حديثه اثناء المحاضرات والندوات العلمية. هذه الفصيلة من الاساتذة والباحثين للأسف هي في طريق الانقراض، فاين عبد الله العروي في الكلية واين محمد زنيبر ومحد حجي رحمهم الله واين الجابري والحبابي واين محمد كسوس واللائحة طويلة رحمهم الله جميعا واطال عمر من هم على قيد الحياة. تحياتي لهسبريس
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.