24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | تداعيات "كورونا" على المهاجرين غير الشرعيين في بلجيكا

تداعيات "كورونا" على المهاجرين غير الشرعيين في بلجيكا

تداعيات "كورونا" على المهاجرين غير الشرعيين في بلجيكا

أطلقت بلجيكا، مثلها مثل دول أوروبية عديدة، سراح 300 من المهاجرين في وضعية غير شرعية لدواع إنسانية، خشية إصابتهم بفيروس "كورونا" المستجد؛ لكن دون تأمين إيواء لهم مما يجعلهم يهيمون في البلاد بحثا عن إعانات تساعدهم على إيجاد مأوى وأيضا على الحدود الدنيا من فرص البقاء ممّا يعرّضهم وبشكل تلقائي لخرق تدابير الحظر الكلي المفروضة داخل البلاد.

حكومة البرتغال كانت أكثر جرأة في مقاربتها الإنسانية للقضية، حيث قامت السبت الماضي بترتيب تسوية أوضاع المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين على أرضها بعدما أغلقت الحدود.

حاليا، في إسبانيا، النقاش دائر حول إمكانية الحذو حذو البرتغال، حيث طلبت المفوضية الإسبانية لمساعدة اللاجئين من الحكومة تسوية أوضاع المهاجرين السريين في إسبانيا بشكل استثنائي.

في فرنسا، رفع مجموعة من النواب البرلمانيين إلى نظر الحكومة اقتراح تسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين، على غرار ما حصل في البرتغال.

وفي إيطاليا أيضا، طالب اتحاد العمال الإيطالي بتسوية وضعية المهاجرين غير النظاميين، لحمايتهم من قوانين عنصرية فاشية.

السؤال المطروح الآن هو: متى يُفتح هذا النقاش المؤجل منذ آخر عملية تسوية جماعية عام 2009 في بلجيكا؟ ومتى سترتفع الأصوات مطالبة بتسوية أوضاع هذه الفئة التي تعيش أوضاعا صعبة جدا، لا سيما في ظروف ما بعد جائحة كورونا؟ فتوقيف النشاط الاقتصادي قضى على كل فرص العمل غير المصرّح به، أو ما يعرف بالعمل في الأسود، خلال فترة الحجر الشامل، مما قطع كل مورد للرزق عن حوالي 150 ألفا من المهاجرين المحرومين من كل أنواع الدعم الاجتماعي الذي تقدّمه الدولة للمتضرّرين من هذه الجائحة. وسيكون مهمّا أن يعمل المسؤولون البلجيكيون على تسوية أوضاع هؤلاء المهاجرين في ظل هذه الظروف الصعبة لكي يستفيدوا من التغطية الصحية والرعاية الاجتماعية التي تتطلبها شروط الحجر الشامل من أجل السلامة العامة لكل المواطنين البلجيكيين.

هذا المطلب الاستثنائي يستوجب دعم كل ذوي الضمائر الحية داخل المؤسسات التنفيذية والتشريعية البلجيكية وفي أوساط المجتمع المدني لإيصال معاناة هؤلاء؟ فالتضامن لا يتم من خلال إقصاء شريحة مهمة من المهاجرين واللاجئين المقيمين داخل التراب البلجيكي، والمساهمين بكل الطرق في تنشيط الدورة الاقتصادية داخل بلجيكا؛ بل إن التضامن الإنساني سيتم اختباره، اليوم، من خلال إشراك كل أفراد هذا المجتمع البلجيكي والذين يعيشون نفس ظروف الخوف من الوباء؛ لكن بإمكانيات متفاوتة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - KITAB الاثنين 06 أبريل 2020 - 09:57
والله موضوع جد حساس بالنظر إلى الظرفية الدقيقة التي تجتازها الشعوب قاطبة في منحتها مع الوباء الكوروني المستجد ، ( المهاجرين في الشرعيين ) فهناك على الحدود الأوروبية أو الأحزمة الحضرية لبعض عواصمها أعداد غفيرة مكدسة من المهاجرين أفارقة ومشارقة لا يجدون مأوى لهم أو ما يقتاتون به بعد أن تقطعت بهم السبل أو وجدوا أنفسهم فجأة معزولين عن العالم الخارجي في أعقاب الحجر الصحي الذي شل الحركة الاقتصادية مع كل تداعياتها الاجتماعية والبشرية، فلا منظمة الصحة العالمية ولا المنظمة العالمية للهجرة لم تحرك ساكنا في هذا الاتجاه بل جعلت من أولوياتها في الوقت الحالي المهاجرين الشرعيين العالقين ببعض البلدان والبحث في إمكانية ترحيلهم، بينما الآخرين غير الشرعيين فلا زالوا ينتظرون قدرهم، سلمات
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.