24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3421:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أب طفلين ينتحر شنقا داخل شقّته نواحي أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | فيروس كورونا والعفو الملكي على المعتقلين

فيروس كورونا والعفو الملكي على المعتقلين

فيروس كورونا والعفو الملكي على المعتقلين

العفو الملكي على بعض السجناء والمعتقلين بمناسبة وجود وباء كورونا يتطلب منا جميعا أن ندرسه، ونلتفت إليه بالعناية التي يستحقها، ونخصص له هذه المقالة الرابعة مما كتبناه بهذه المناسبة، ونبدأ كما يلي:

إن العفو الملكي هذه المرة صدر بمناسبة الوباء، وهي مناسبة نزول الشر الكبير بالشعب، بعد أن كان العفو يصدر بمناسبة الأعياد الدينية، والسياسية فقط، وهي أوقات الفرح، وهذه مناسبة الحزن الكبير، وهذه أول مرة في تاريخ البلد يصدر العفو من هذا النوع.

ومن الأدب وجميل الاعتراف أن نشكر جلالة الملك على هذا العفو، وكذلك كل الذين ساهموا في إعداد ملفات العفو من وزارة العدل ومندوبية السجون والنيابة العامة وغيرهم، ورغم أن لائحة المشمولين بالعفو لم تنشر حتى الآن، وكون طريقة تنفيذ العفو تدريجية، وتحوم حولها احتياطات نتمنى بعدها المزيد من الخير.

وقد كنّا في هذه المناسبة لاحظنا توجيه رئيس النيابة العامة بعدم اعتقال القاصرين حرصا على سلامة صحتهم، وتوجيه رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية لأجهزة السجون والاعتقالات بأن تأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على صحة السجناء، وهم مشكورون على هذه التوجيهات.

وكان لا بد لي أن أذكر بعض الأمور هنا، تأثرت بها، منها وفاة بعض القضاة والقاضيات، ومرض البعض الآخر بهذا الداء، وكذلك بعض المحامين والمحاميات، وغير هؤلاء، ونوجد جميعا في لحظة حضور المرض والموت؛ لأن الوباء يحيط بِنا جميعا.. وعند قرب الموت، يطلب الناس من بعضهم "المسامحة"؛ وهي بالدارجة المغربية تعني العفو، قبل الموت، ولا ندري مع كورونا من السابق واللاحق؟ ولكن ما تبقى، ولو قصيرا من عمرنا، نريده أن نكون مع عدالة نرضى عنها... وحكاما ديمقراطيين نعترف لهم بالجميل بدون مقابل.

وفي سياق "المسامحة" لا ننسى أن نطلب من ضحايا من وقع عفو الملك عنهم أن يسامحوا من استفاد من العفو إن كان اعتدى عليهم، ونطلب كذلك ممن ظلم أحدا ووقع العفو عنه أن لا يرتكب ظلما آخر بعد العفو, لتكون المسامحة شاملة متبادلة...

كل ما قلناه هنا يهدف إلى قطع جذور الكراهية والحقد والانتقام وتخفيف الحزن من المجتمع، ونحن نرى عدد المرضى والموتى بهذا المرض يزداد يوميا، ولا ندري إلى متى سيتوقف هذا الازدياد؟ وعلينا أن نعتني بهؤلاء المرضى، ونقف مع أقربائهم، ولو معنويا، حتى لا تقوم الفتنة إلى جانب المرض والموت عندما تزداد الحالة سوءا، وعلينا أن نعتبر الموتى شهداء هذا الوباء، ونحتفظ بلوائحهم، لتكريمها، ونقلها إلى الأجيال القادمة، والسجناء معرضون للخطر أكثر، لأنهم خارج نطاق منازلهم وأقاربهم، وهم كثيرون في بلادنا، والأمور واضحة إذا أشرنا إلى سجناء حراك الريف ونزاع الصحراء وآخرين، ونلتمس أن تبقى لائحة العفو مفتوحة تدريجيا، وبدون الاقتصار على اللائحة المعلنة حاليا، كما نرجو من الشعب أن يعبر عن تشجيع العفو، بالتعبير عن الشكر لمن يستحقه، بوسائل الإعلام كتابة وشفويا...

الرباط في 6 أبريل 2020


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - عبد الرحيم فتح الخير . الأربعاء 08 أبريل 2020 - 17:06
تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي قبل يومين من الآن ،شريط سيدة تبكي بحرقة ، بعد أن تم الإعفاء عن قاطع يدها . حيث قالت إنها تفاجئت بالمتهم يطرق باب بيتها طالبا العفو والسماح وكيف أنها ترفض أن تسامحه بعد أن جعلها معاقة للأبد . ليظهر المتهم هو الآخر في شريط مصور يحكي الواقعة من وجهة نظره وأنه وإن كان فعلا المتحرش بالفتاة ، إلا أنها وبعد أن غادرت عادت برفقة أبيها الذي ضربه بعصا على أم رأسه ، ولأنه كان تحت تأثير الخمور استعمل سكينا كان يتحوزه للدفاع عن نفسه فأصاب الفتاة وفصل يدها عن ذراعها . وهذا يطرح أكثر من سؤال حول كفاءتنا في تدبير الأزمات فلو أن الفتاة لم تعد ، ولو أن الشاب لم يتهور ، ما كانت لتفقد يدها ، وما كان ليقضي تسع سنوات من عمره خلف القضبان ..
2 - موحند الأربعاء 08 أبريل 2020 - 17:55
نتمنى ان يتم العفو عن نشطاء حراك الريف وجرادة وزاكورة والصحراويون والمهداوي وجميع معتقلي الراي. من اخطر الاوبءة التي اصابت الشعب المغربي قبل ظهور وباء كورونا هي انتشار الظلم والاستبداد والفساد والاعدالة الاجتماعية. كورونا جاءت رحمة من السماء لكي تنشر العدل قبل الموت.
3 - marocaine الأربعاء 08 أبريل 2020 - 22:27
normalement les première a être liber c'est les prisonniers politique pas les assassins et criminels comme ce qu'ils sont commis des crimes contre les innocences notre roi a gracie la liste préparé par des gens nos remerciant notre roi mais le peuple veulent savoir sur quel crêter les gens là sont libéré notre pays aujourd'hui a besoin de finir avec les jugement de pignon politique pour les gens qui demandent la dignité de revendiquer les droits comme ils sont privé dans la constitution ont doit sortir du l'autorité de tai toi où d'aller en prison il y à les droits et les devoirs notre roi le dit dans toutes ses discours merci hespress
4 - Touria haddadi الخميس 09 أبريل 2020 - 07:10
أتمنى أن يعفو الملك نصره الله و أطال في عمره على المزيد من السجناء قبل شهر رمضان المبارك
فهناك أبناء و زوجات ينتصرون هدا العفو بفارغ الصبر
و أنا من ضمنهم خاصة في هذه الظروف القاسية جدا
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.