24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | اَلْـــجـــائـــِـحــَــــةُ: دروسٌ وعِبَرٌ

اَلْـــجـــائـــِـحــَــــةُ: دروسٌ وعِبَرٌ

اَلْـــجـــائـــِـحــَــــةُ: دروسٌ وعِبَرٌ

عرفت البشرية في تاريخها المديد، جفافا فادحا، ومجاعات قاصفة، وأمراضا فاتكة، وأوبئة مدمرة مختلفة؛ لعل أشهرها أن يكون وباء الطاعون الأسود. فهذا الطاعون المميت المُعَمّر تاريخيا، إذ يرتد إلى حقب وأزمنة بعيدة وسحيقة، وسيطة وحديثة، كان يأتي على البشر جميعا، على الحرث والنسل، ولم يكن يستثني لا العِلّيَّة، ولا الجموع الكثيرة " التحتية"، أي الطبقات المعوزة والمعدومة معاً. كانت القوارض( الجرذان والفئران) وراء الوباء الذي ينتقل إلى الناس بوساطة البعوض والبراغيث. نجم عن ذلك، ألوف الموتى، وأكداس مكدسة من الجثت المتحللة التي سدت المنافذ والطرقات والمداخل، ولوثت صفاء الفضاء، وكدرت لون السماء، ونشرت في الجو العفونة، ورائحة الموت الأسود الزؤام. وقد تفطن العارفون، استخداما للعقل والتجربة، وفي غياب دواء ناجع يشفي، أو يخفف البلواء والكارثة، إلى اعتماد العزل والاعتزال، ولزوم "محابس" البيوت والمنازل درْءاً لاستشراء الوباء، وتجاوز الحدود. نعم. توقف الزحف الأسود الرهيب الذي حصد الملايين هنا وهناك وهنالك، عبر المناطق والجهات في أوروبا وغير أوروبا. وكان نصيب الأفارقة والعرب، نصيبا كاسحا تجاوز العد والإحصاء والتقدير. لكن، وباء الكوليرا، ووباء الطاعون، والحمى الصفراء، والجرب والجذام، والجدري، ومرض السارس، والأنفلونزا وغيرها، لم تكن كونية بمثل ما هو عليه وباء" كوفيد 19"، الكوفيد الحالي الذي نَصْلَى جميعا، في الكوكب الأزرق، جحيمَه وهَوْلَه. ولئن كانت تلك الأوبئة التي يبدو أنها انتهت إلى غير رجعة، أو في الأقل: حوصرت حصارا لضآلة عدوانية الفيروسات إياها، فإن جائحة كورونا ضربت الكل، ضربت العالم شمالا وجنوبا، ( وإِنْ بنسبة أقل في الجنوب )، في تسوية ومساواة غير مسبوقة. وقد اتخذت طابع المفاجأة والمباغتة، والإغارة، حيث لم تحسب له أوروبا حسابها ظانة أن كورونا صيني في البدء والختام. حتى أن الولايات المتحدة الأمريكية استصغرت الوباء، واستخفت بخطورته، واستهزأت بالصين الشعبية، بل وذهب رئيسها إلى اتهامها بتصدير الفيروس إلى العالم من خلال قنبلة جرثومية تكون قد أطلقتها.

لسنا في مقام إيراد السباب والاتهامات من الطرفين: الصين وأمريكا. ولا في مقام إيراد الشكوك المؤيدة بالمعطيات والمجريات، والصراع الاقتصادي المحموم الدائر بينهما، الذي قد يفضي إلى ما ظنه البعض بأن إطلاق الجرثوميات اللامرئيات، جائز ووارد. ولا في مقام إيراد ما دأب عليه رجال الدين التوحيديون ـ يهودا ومسيحيين ومسلمين ـ من أن الجوائح والأوبئة هي عقاب سماوي، ولعنة ربانية، وانتقام إلهي من العباد الذين عاثوا فسادا في الأرض والبلاد، وغاصوا في حمأة الفسق والرذيلة، والظلم، والخروج عن الجادة، إلى غير ذلك من التسميات والصفات التي استوجبت ـ بحسبانهم ـ الثأر والانتقام والعقاب. لقد لجات الشعوب، في تواريخها المتباعدة والمتقاربة، إلى ربط ما يحدث ويجري على الأرض من كوارث ومصائب وجوائح، بالسماء، تعبيراً عن هشاشة وضعف وخوف دفين، وغيب مكين، وميتافيزيقا مركوزة في النفس والوجدان والتاريخ، قوَّاها ودعمها الإيمان، والعقائد الدينية، وأحيانا، الخرافات، والخوف المبرر واللامبرر من المجهول.

وعليه، فكوفيد 19، يندرج ضمن هذه المرجعية، وذاك الأفق، وتلك الثقافة. أيْ أن النظر إليه، والإصابة به، تنوس بين الدين والعلم. بين المبتكرات والمخترعات والمكتشفات العلمية التي حققتها البشرية في مسار بحثها وسعيها الدؤوب إلى السيطرة على الطبيعة، وما يستتبعها من خوارق وظواهر عصية، ومجهولات، استنادا إلى العقل إماماً وهادياً، وبين الأخلاق والغيبيات والإيمان الذي يتشبت بقناعة تكاد تكون مقفلة، بالسماء وبالمعجز، وبالمخرج من حيث لا نحتسب.

غير أنني أقول على لسان المتنبي: مصائب قوم عند قوم فوائد. ولست أعني به انهيار اقتصاد الشمال مناسبة لمساواته باقتصاد الجنوب التابع والمنهار أصلا. كما ليس تشفيا من أولئك الذين واللاتي اجتاحهم الوباء الوبيل فأتى على الأحبة لديهم، وعلى ذويهم، ومصالحهم، وأعمالهم، وحضارتهم، وحياتهم اليومية أولا وأخيرا. إنما قصدت بمصيبة قوم ما تمثل في فيروس كورونا الذي انتقى البشر، وأعرض عن الشجر والموجودات والعناصر الأخرى على الأرض كالماء والهواء والسماء والطيور والنبات. فكأن الطبيعة تنتقم لنفسها بعد أن مزقها البشر شر تمزيق من استغلال بشع ودائم لخيراتها ومظاهرها الفاتنة بحرا ويابسة وجوا. وكأن هذا الفيروس القاتل جاء ليثأر للطبيعة من كائن متغطرس لم يَنِ يجرحها ويغتصبها بتقطيع أشجارها، واستغلال نباتاتها، واستهداف مائها ومرعاها، وهوائها وطيورها.

الآن، تنتشي الطبيعة، وتتنفس البيئة هواء نقيا، وتشرب ماء عذبا غير مُرَنَّق ولا ملوث ولا مخلوط. وتتنصت، منشرحة ومبتهجة، إلى أغاني الطيور وزقزقاتها، ودلال الفراشات على الأزهار، وتفتح البراعم، ونشيد الأنهار. الآن، بعد أن تضامن معها الفيروس، تعيش مع نفسها آمنة مطمئنة بعد أن عادت واستعادت سحرها وبهاءها هي التي ما فتئت منذ عقود وسنين، تذكر بأنها أُمُّنا، بأنها "غايا" من خلال علماء الطبيعة، وعلماء البيئة، والخُضْر، والمؤسسات الأممية ذات الاهتمام والنسب.

وإذاً، فلنعتبرْ يا أولي الألباب. سيمر درس الفيروس القاتل المميت الذي نشر الرعب في أرجاء" البرتقالة الزرقاء" بحسب وصف الشاعر بول إيلوار للأرض. وسنستعيد وجودنا وعافيتنا وحياتنا، لكن في شكل آخر، شكل فني وشعري وموسيقي. أي شكل يعطي الأهمية القصوى للماء والهواء والأرض والدواء. ويولي العناية، كل العناية للعلم الإنساني الأناسي، وللطب والطبابة، والمداواة والتلقيح والصيدلة، على محمل اقتصاد علمي تكنولوجي ناعم يُعْلي من إنسانية الإنسان، وحرمة الأرض والكون والحياة.

سيتغير، بعد الخروج من المعازل، وجه العالم، وجه العلاقات الدولية، والأنظمة السياسية عبر الجهات. وستطفو على السطح الكوني أفكار وفنون وآداب وموسيقا وفلسفات أخرى مغايرة؛ بل أنظمة سوسيوـ اقتصادية، ولوجيستكوـ سياسية وجغرافية لا علاقة لها بالرأسمالية المتوحشة، ولا بالاشتراكية المتخشبة. إنه نظام عالمي جديد ـ في نظري ـ يرتسم في الأفق، كأَنْ لم يكن بدٌّ من جائحة ليرتسم، ويتم التغيير.

لننعزل إلى حين، لكن مع استثمار عزلتنا في ما يجدي: في التعليم والتعلم، والقراءة، والاستماع إلى الموسيقا والأغاني، وتبادل الكلام والحديث مع أفراد الأسرة الواحدة الذي كان منقطعا، كما نعلم، بسبب الهاتف المحمول، والكومبيوتر، والتلفزيون، والوسائط الاجتماعية، والإنترنت، والميديا بعامة، وبسب العمل واللهاث في الخارج وراء القوت.

لكن، خوفي من أن يستتب الأمر والطغيان لهذه الوسائط والهواتف على حساب قراءة الكتاب، وتبادل الأفكار والرأي والكلام بين أفراد الأسر والعوائل إذ هي وصل ما انقطع، وملح حياتنا اليومية في عزلاتنا. إنها فترة، وظرفية فرضت علينا، وليس بيدنا إلا الانصياع لها، واستغلالها في ما يرد لنا إنسانيتنا ووحدتنا، وطعم حياتنا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - إبراهيم المعلم الجمعة 10 أبريل 2020 - 01:04
أعتقد أن مسألتين من الخطورة قد تترتب على محاربة هذا الفيروس القاتل: أولا استعمال المعقمات بإفراط قد يؤثر سلبا على البيئة، صحيح أنها تحارب الفيروس لكنهخا تسمم الهواء أيضا، ثم مسألى ثانية وهي استعمال الكلوروكين من طرف مآت الألاف من البشر أمر خطير لأن هذا الدواء لازال محط نقاش بين الأطباء وقد تبينت سمّيته على أكثر من صعيد، فحتى لو قض على الفيروس فإن تأثيراته على الصحة غير مأمونة.
2 - saidr الجمعة 10 أبريل 2020 - 01:48
لن أعلق على الشق السياسي في هذا المقال فذاك رأي شخصي وقناعة تخص الأستاذ الكاتب المتفنن ولقد وضعت له جيم رغم عدم اتفاقي مع بعض الأمور الواردة بالمقال،ولكن سأعلق على جانب آخر مهم وهوعنوان المقال فوالله ربي لطف بالمغرب فلولا إجراءات استباقية لكانت كارثة ومع ذلك إن لم تكن هناك يقظة متظافرة تمام التظافر بين الحكومة والشعب سنندم ندما أليما لاتنفع معه دروس ولاعبر ولاأسلوب أدبي أو شعري سلس لامطالعة كتب ومجالسة أهل لأن الفيروس سيغدرنا،الشعب يلزمه تطبيق الإرشادات ويتحمل مسؤوليته تجاه الله ونفسه والحكومة يجب أن لاتغفل ولاتقسوا على الشعب كما شاهدنا بعض التصرفات الهجينة البذيئة بل والوحشية أحيانا وصلت لصفع وركل الرجال ولعمرو الله إنه لفعل مشين تشيبله الولدان من طرف مسؤولين في السلطة.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.