24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. عمال "سامير" يحتجون في المحمدية وينادون بالحفاظ على المصفاة (5.00)

  4. كتابات جواد مبروكي تحت المجهر (5.00)

  5. لجنة دعم حراك الريف تحضّر أشكالا نضالية لإطلاق سراح المعتقلين (5.00)

قيم هذا المقال

3.55

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | عام المغرب العربي الكبير

عام المغرب العربي الكبير

عام المغرب العربي الكبير

من المنتظر أن يلتئم في منتصف شهر فبراير 2012 وزراء اتحاد المغرب العربي بعد غياب لسنوات عديدة. ومن المعروف أن الاتحاد الذي خرج من رحم توافق بين الأنظمة كتب عليه الموت السريري، لأنه من الصعب بناء وحدة بين أنظمة حاكمة متنازعة المصالح الخاصة والتي توجد أغلبها في حالة من التنافي الديمقراطي مع شعوبها. لكن الاجتماع الحالي يأتي في خضم متغيرات كثيرة تتعلق بالحكام الجدد ورؤيتهم للتغيير. فإذا كنا نعتقد جازمين أن الربيع العربي قد فتح الآفاق لتحقيق الاستقلال الثاني / الجديد بعد فشل نموذج الدولة القطرية الذي راهنت عليه النخبة التي فاوضت على الاستقلال ودبرت الشأن العام منذ خمسينات القرن الفائت، فإن استلهام أدبيات منظري ومقاومي الحركة الوطنية قد يفيد في استيعاب التقاطع بين المسار التأسيسي للاستقلال ومسار الثورة الربيعية في رؤية الشعب المغاربي .

يحسب للمجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي دفاعه المستميت عن فكرة أسس من أجلها في القاهرة سنة 1947 لجنة هي لجنة تحرير المغرب العربي. وقد حدّد أهداف هذه اللجنة في بيان التأسيس في جمع شمل كافة القوى والأحزاب الوطنية المناضلة في سبيل استقلال المغرب وتونس والجزائر، وإرساء أسس وحدة وطنية مغربية تنادي بالإسلام والعروبة والاستقلال التام وترفض أي مساومة مع المستعمر الأجنبي. ولذا كان البند الأول واضحا حين أقر أن: "المغرب العربي بالإسلام كان، وللإسلام عاش، وعلى الإسلام سيسير في حياته المستقبلية". وإذا كان بعض الطارئين على الساحة الثقافية قد حاولوا في أكثر من مرة تقزيم الفهم الشمولي للزعيم الروحي لكثير من حركات التحرر العالمية وتقديمه بعناوين قبلية وأعلام مصطنعة وهويات متوهمة فإن النصوص الموثقة والسلوكات المدونة تثبت رؤية الخطابي لفكرة التحرير التي آمنت بالمصلحة المشتركة لبلدان المغرب الكبير والتي فشلت لسبب أطر مفاوضات الاستقلال وتبعاته السياسية والحضارية وبينه في حديث مع مجلة (آخر ساعة) المصرية:"لقد أفسدت الانتهازية، مع الأسف، قضيتنا الوطنية كما أفسدت كل شيء في الشرق".

وفي نفس السياق لم تغب فكرة الوطن المغاربي الموحد عن ذهن العديد من أعلام السياسة والفكر ببلدان شمال إفريقيا: فكتب علال الفاسي "الحركات الاستقلالية في المغرب العربي" معرفا من خلاله بالوضع السياسي والفكري للمنطقة وشعوبها وجهود رواد التحرير من أجل نيل الاستقلال، واجتمعت الأحزاب التي قادت التحرير فيما سمي بلقاء طنجة لأحزاب المغرب العربي وقد حاولت العديد من الأطراف إحياءه لكنها فشلت... وهكذا دواليك لن نعدم أمثلة على مركزية الانتماء إلى المغرب العربي الكبير في أدبيات المفكرين ومسلكيات السياسيين. لكن جل التجارب توقفت وباءت بالفشل لسبب مركزي هو أن الاتحاد لم يكن مؤسسا على معطيات اللحظة والحاجة المجتمعية بل على رغبات الحكام وأهوائهم المتغيرة.

الآن هناك معطيات كثيرة تساند زعم الرئيس التونسي بأن السنة الجارية هي "عام المغرب العربي الكبير". فمنذ صعود القطب الهوياتي إلى تدبير الشأن العام عقب ثورات الربيع العربي، تناسلت التصريحات والزيارات والتحركات في سبيل بث دماء الحيوية والانتعاش في جسد المغرب العربي. فهل هي سذاجة ديبلوماسية ــ كما يحلو لبعض المحرضين الزعم ـــ أن تكون أول زيارة رسمية للسيد سعد الدين العثماني بعد تعيينه وزيرا للخارجية إلى الجارة الجزائر؟ وهل يمكن إغفال الترحيب الكبير الذي خصص له بشكل فاجأ المراقبين؟ وهل مفاجئ أن تكون زيارة الرئيس التونسي الرسمية الأولى إلى ليبيا الحرة ؟ بل هل من الخطل أن يكرر الزعماء الجدد المتسيدون للقرار السياسي الحديث عن الوحدة المغاربية وشروطها الاندماجية؟ من يقرأ التاريخ وقناعات القطب الهوياتي المعبر عن مطامح الشعب المغاربي يفهم المسار.

كل المؤشرات تثبت أن القادم من الأيام سيشهد نقلات نوعية للعلاقات المغاربية. فبعيدا عن القراءات التشاؤمية التي تربط بناء الاتحاد بالقرارات المزاجية لحكام المرادية وتاريخ الصراع بين الجيران، يبدو أن فهم الحكام الجدد للتغيرات التي فرضها ربيع العرب يفرض تغييرا في أسلوب البناء وإدارة الشأن العام. ومن الواضح أن الانحسار في الدولة القطرية ومنطق تازة قبل غزة لا يمكنه أن يصمد في زمن التكتلات والمصالح المشتركة، لاعتبارات عديدة من أهمها: القناعة المبدئية لدى القطب الهوياتي المتصدر للحكم بالانتماء المشترك لدول المغرب الكبير وإحيائهم لروح الوحدة الشعورية بين شعوبه، زيادة على المصالح الاقتصادية للعلاقة مع الدول الكبرى التي لا تفتأ تذكر بأن التعامل ينبغي أن يكون مع الأسواق الكبرى وليست المجزءة. لذا أكد التصريح الحكومي الذي ألقاه رئيس الحكومة المغربية عبد الإلاه بنكيران أمام البرلمانيين على استراتيجية إحياء الاتحاد المغاربي"وذلك من أجل إرساء نظام مغاربي جديد قائم على الأخوة والثقة والتفاهم وحسن الجوار واحترام الثوابت الوطنية والوحدة الترابية لكل بلد من بلدانه الأعضاء الخمس". كما أن مشروع الحريات الخمس الذي اقترحه سيد قرطاج الجديد والمؤسس على وحدة الشعوب والدول (حرية التنقل/ وحق الاستقرار/ وحق العمل / وحق الاستثمار/ حق الانتخاب) ، ينبغي أن يكون آلية لاستيعاب اللحظة التاريخية دون الغرق في تفاصيل الإدارة اليومية. فلا المغربي يمكنه أن يؤسس كيانه بعيدا عن الجزائري، ولا التونسي بعيدا عن الموريتاني أو الليبي... إنها قصة الجغرافيا والانتماء. ومن ثمة يكون تأسيس جديد لاتحاد المغرب العربي تقوده الشعوب من خلال حكامها الجدد الذين أتوا بالثورة أو الإصلاحات. وفي الحالتين فهم تعبير عن بداية التغيير الحقيقي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - Maghrébin الأربعاء 01 فبراير 2012 - 16:13
Mr Bouali est perdu comme d'habitude entre les appelations :il ne sait pas quoi adopter (Maghreb arabe, grand maghreb arabe, grand maghreb, union maghrébin ). Pour une reflexion solide, essaye de maitriser ton lexique. Fais un choix est défends le au lieu de se perdre entre plusieurs. Seul une appelation démocratique, non ethnique ni raciste peut réunir tout le monde de cette région du monde. La nouvelle constitution que Bouali déffend dit bien "Grand maghreb'' et Othmani, (PJD) ministre de l'extérieur utilise bien "Union maghrebin". Bouali demeure loin des évolutions.
2 - Hiba الأربعاء 01 فبراير 2012 - 16:25
On peut parler du grand maghreb sans le mot ARABE ( car ce sont les amazigh qui peuplent cette terre même si certains d'entre eux parle le DARIJA).Il faut respectez les gens car ce sont les peuples qui font les unions et non pas les idéologies importées d'orient
3 - Rachid الأربعاء 01 فبراير 2012 - 17:22
السيد بوعلي مع كامل احترامنا لشخصه، و احتقارنا لتلك الفكرة التي لا ينفك يتحدث عنها بل يصر على تذكير المغاربة بها في كل إطلالة من إطلالاته الغريبة و المستفزة، "فكرة العيش من أجل العروبة و بها وانطلاقا منها" في كل صغيرة و كبيرة يعيشها المغاربة حتى في علاقاتهم بالخالق أحيانا، و شيء مستحيل بالطبع و غير مقبول، لازال لم يستسغ أنه لاوجود لشيء اسمه "اتحاد المغرب العربي" الا في أذهان المنادين به من القوميين، و انما هناك اتحاد ل"المغرب الكبير" أو اتحاد "لدول شمال افريقيا"، اتحاد يجد ما يبرره انطلاقا من العوامل الموضوعية الحقيقية التي لا تبرره فحسب و إنما تجعله ضرورة ملحة لشعوب هذه البقعة الجغرافية من البسيطة
و لعل أهم هذه الأسباب كالتالي:
التاريخ المشترك: تاريخ الوحدة و الممالك التي كانت تحكم شمال افريقيا كدولة واحدة، و تاريخ محاربة المستعمر كشعب واحد
المصير المشترك
الجغرافية المشتركة
عامل الإقتصاد في ظل الكتلات العالمية الكبرى/الأزمات المتوالية
العامل الإجتماعي: حيث الشعوب في مجمل شمال إفريقيا لها عادات و تقاليد متقاربة
أما أن نبني اتحادا مبنيا على عامل العرق فاننا مقبلون على الفرقة لا الاتحاد
4 - ALMAGHRIB AMA9RANE الأربعاء 01 فبراير 2012 - 17:27
اذا كان الدستور المغربي ينص صراحة بتسمية هذا الفضاء الشمال افريقي " بالاتحاد المغرب الكبير" فانكم أغبياء بتحويله الى اسم المغرب العربي الكبير .
كونوا واثقين بأن هذا الفضاء لن ينجح ولن يكتب له الوجود مادامت كلمة العربي موجودة في هذا الاسم .
كمواطن مغربي بسيط لا حول ولا قوة لي سأفعل كل ما بوسعي في نصرة القضية الأمازيغية ليس ضدا في أحد وانما ايمانا مني بواجب الدفاع عن وجودي كانسان أمازيغي ليس عربي .
5 - sifaw الأربعاء 01 فبراير 2012 - 17:28
السيد بوعلي من عنون مقالته هذه ب-"" هو الشخص نفسه الذي يدعي دفاعه عن الأمازيغية ثقافة وهوية وإنتماءا .

لا بل ويريد من الأمازيغ أن ينصتو لنصائحه وتوجيهاته بخصوص الحرف الذي تتبناه اللغة الأمازيغية !!!

أترك للقارئ تأمل هذه المفارقة العجيبة !!!!

تحياتي !!
6 - sifaw الأربعاء 01 فبراير 2012 - 17:33
السيد بوعلي من عنون مقالته هذه ب-"
عام المغرب العربي الكبير" هو الشخص نفسه الذي يدعي دفاعه عن الأمازيغية ثقافة وهوية وإنتماءا .

لا بل ويريد من الأمازيغ أن ينصتو لنصائحه وتوجيهاته بخصوص الحرف الذي تتبناه اللغة الأمازيغية !!!

أترك للقارئ تأمل هذه المفارقة العجيبة !!!!

تحياتي !!
7 - تاشفيين الأربعاء 01 فبراير 2012 - 18:25
ليكن في علمك ان الدستور الجديد يستعمل مصطلح المغرب الكبير وليس المغرب العربي الكبير.
انك باستعمال اسم المغرب العربي الكبير تتجاهلا الامازيغ الدين يشكلون اكثر من 75 في المائة من سكانه
كل تضاريس شمال افريقيا من الجبل الاخضر في ليبيا الى جبال الاوراش في الجزائر الى جبال الاطلس و الريف في المغرب يسكنها فقط الامازيغ
وشكرا
8 - Tu es raciste الأربعاء 01 فبراير 2012 - 19:07
Ecouter je suis pas amazighophones et mes parents et mes grand parents ne la parlent pas aussi mais je suis tout à fait contre ce racisme contre l'amazighe.

Pourquoi almaghreb alarabi?? C'est une nomination raciste. Les unions se basent sur les intérets economique communs et pas sur les races et les langues.
9 - DASSARI Mohamed الأربعاء 01 فبراير 2012 - 19:14
J'ai bien voulu commenter votre publication cher Maitre BOUALI en essayant de vous convaincre, que vous ne pourrez plus rien changer à l'histoire de l'Afrique du Nord? Mais malheureusement la Direction et la Rédaction d'HESPRESSE ont souvent marginalisé et censuré mes commentaires se rapportant à vos écrits.
Cependant je tacherai de les analyser sur d'autres "Sites d'information", qui saura reconnaitre mieux le comportements des lecteurs qui régissent aux fins de mieux informer...que de .plaisanter
10 - Abdellah الأربعاء 01 فبراير 2012 - 19:55
Le grand mabghréb arabeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeee
Je suis musulman arabe et berbère . Il faut noté que la majorité des marocains sont des bérbère . En gros, on a le meme père Adam é la meme mère Ive wala7awla wala9owata ila billah
11 - مسلم مغربي الأربعاء 01 فبراير 2012 - 20:17
نشكرك يا دكتور بوعلي على حرصك على دعم كل ما من شانه المساهمة في بناء وحدة المغرب العربي, وشخصيا انا من المعجبين بكتاباتك, خاصة منها تلك التي تدافع فيها عن اللغة العربية, لغة القران,باعتبارك كنت رئيسا لجمعية الدفاع عن هذه اللغة ,وما اريد ان اقوله لك, اكمل على نفس النهج فنحن وراءك, وفقك الله وكثر من امثالك.
12 - Ider الأربعاء 01 فبراير 2012 - 21:02
:Au numero 3
il n'y a rien de tel que "drapeau amazigh". Ce soit-disant
drapeau n'est qu'une pure invention dans les annees 70 et ne represente en rien notre culture, histoire et identite amazigh.
13 - adrar الأربعاء 01 فبراير 2012 - 21:07
المغرب الامازيغي الاكبر ( ماذا تنتظر مني ان اقول العربي واهم انت فان لم تقبل مصطلح المغرب الكبير فغدا ساسميه الامازيغي ) اتق الله في نفسك يا صاحب هذا المقال فمازلت تعيش في الاوهام اما الحقيقة فلن تغيرها حتى لو كتبت الف مقال باسم مصطلح ((((المغرب العربي)))) اما هذا فهو مغربنا جميعا فكفى من الاستفزازات لانني متاكد انها لن تكون في صالحك وفي صالح امتالك بالدرجة الاولى....تريد الاتحاد وانت نفسك اقصائي و انتهازي،عجيب!!!!(بغيت غير نعرف كي غادير ليها وباي منطق)
14 - لوناس اسيفي الأربعاء 01 فبراير 2012 - 21:10
لا ادري مصدر تفاؤل الاستاد بوعلي كان اولى بك ان تتحدث على بداية نهاية النظام العروبي في سوريا والغريب ان حكومة اخوانك الاصوليين هم من قدموا قرار الجامعة العربية بمجلس الامن لم نسمعك تتحدت عن المؤامرة ضد حامي العروبة كما تدعي ام قضية عبد الكريم الخطابي فانت نشرت ما ترغب به من افكاره ولم تكون لك الجرأة للحديث عن الجمهورية الريفية التي اسسها عبد الكريم علما اننا نحن لا نقدس افكار الاشخاص كما تفعلون انتم اكيد لو كان عبد الكريم الخطابي حي سيتزعم كتائب تحرير تمازغا ووجود قبره الى اليوم خارج الوطن يؤكد فكرتي التي تقول لقد خدع الامازيغ ايام الاستقلال الشكلي وصدقوا فعلا ترهاتكم وخرفاتكم ان من يحول دون وحدة المغرب الكبير هو جبهة البوليساريو العربية والتي لها علم يرمز الى البعت العربي الشبيه بعلم فلسطين لكن لحاجة في نفس يعقوب تحاول اسقاط الطائرة في البستان انا لا استغرب مثلا حين اجد الجامعات المغربية في مؤخرة الترتيب على الصعيد العالمي لان بها استاد جامعيون يجعلونك تأكل التراب بدل الكسكس كما قال المرحوم محمد خير الدين يعني معزة ولو طارت كما انت ايها الفقيه ابوعلي مصطفى الفلسطيني
15 - Azir الأربعاء 01 فبراير 2012 - 21:50
فؤاد بوعلي العربي الصغير يتحدث....
16 - Amazigh Moslim الأربعاء 01 فبراير 2012 - 22:21
اللهم جازي هذا الكاتب على نواياه.

You would never be able to trick God stupid pagan!.
17 - خالد ايطاليا الأربعاء 01 فبراير 2012 - 22:33
مقال عبارة عن مزاح ثقيل ,وصاحبه لازال يعيش على الوهم الخرافي الذي كان يردده امين القومجية العربية معمر القدافي هذا الوهم الذي مات موتا سريريا ,كما مات صاحبه غير مأسوف عليه بين يدي الثوار .هذا عام المغرب الكبير مغرب الشعوب المتوج بصحوة امازيغية وانبعاثها من جديد وخاصة بليبيا وتونس , حيث عادت الأمازيغية تتنفس عبق الحرية غصبا عن الحاقدين والعنصريين , لأن الأمازيغية حق يأبى النسيان , وشمال افريقيا بدون امازيغية تبقى ارضا وجسدا بدون روح .بمعنى جسد محنط .فالتحيا الأمازيغية والأمازيغ .
18 - Boutafala الأربعاء 01 فبراير 2012 - 22:34
لماذا 2012 عام اللقب النازي؟ ألم يخلق ذالك اللقب العنصري منذ 28 سنة ؟ فبقي حبرا على ورق عفوا قَطَرًا على القلوب.أنت تحلم بلا شك.تاريخ القومجيين العرب حافل بقمع الشعب الأمازيغي وتهميشه والعمل على إقباره نهائيا.لاكن الأمازيغ اليوم يقولون كفى لالظلم والمسخ لالهوية المغربية.نحن لسنا عربا ولن نبقى تابعين راكعين لالعرب.نحن على أرضنا ونريد التحرر من التبعية القومية لالعرب الذين لا يعترفون حتى بوجودنا.نأكد على على حقوقنا كاملة ومن أهمها أمازيغية شمال أفريقيا .نحن نعيش على أرضنا وليس على أرض العرب.حين يحاول البعض ان يجعل من الامازيغية رافدا عربيا أ ليس هذا تظليلا ونفاقا وبغية تذويب الأمازيغ وقتل عِزُّ الذات فيهم الأمازيغية مستقلة تماما حظاريا وهوياتيا.
الامازيغية كحضارة أقدم من العروبة
الامازيغية كلغة مختلفة عن العربية
الامازيغية كجغرافية بعيدة عن العرب
الامازيغية كعادات مختلفة عن عادات العرب
الامازيغية كثقافة مختلفة جذريا عن ثقافة العرب
الأمازيغ بطبعهم ديموقراطيين منطقيين عادلين بينهم ومع المرأة بعكس العرب الرجعيين الديكتاتوريين حيث السيطرة المطلقة
لالحكام والرجال فقط.
19 - محمد الخميس 02 فبراير 2012 - 00:09
انت مازلت تعيش في الماضي الاسم هو المغرب الكبير وليس المغرب العربي استرجع داكرتك فقد غابت عنك
20 - ماكسن الخميس 02 فبراير 2012 - 00:56
أفكارك تشبه أفكار القدّافي ،يخرج من جحره بذلك السلهام الواسع ويبدأ باختراع المصطلحات تارة يتكلّم عن الإتحاد الإفريقي وتارة يلقّب نفسه ملك الملوك والقائمة طويلة من ألفاض هذا العقيد الرّاحل...
أنت يا بوعلي في المغرب الأقصى رجليك هنا وتريد أن تضع يديك في الجزيرة العربية،حلم لا يحلم به إلا فاقدي الوعي،ألا تعلم أن شمال إفريقيا هي للأمازيغ؟الأمازيغ أمازيغ والعرب عرب،أيعقل أن تجمع مثلا الأتراك والسوريون وتقول لهم مثّلو إتحادا عربيا؟! ما هذا الهراء؟
21 - ELMOUTENNEBBI-MAURITANIA الخميس 02 فبراير 2012 - 01:05
Ne te preoccupe pas pas des tirailleurs de la francophonie et les ennemis de la langue arabe.Oui le maghreb ARABE,OUI le PRINTEMPS ARABE.Vous ne voulez pas l'entendre allez au YEMEN (VOTRE ORIGINE).L'arabité n'est pas une race mais une civilisation.Vous etes une fierté amazighFOUAD BOUALI.Mes respects...
22 - Seg OUIOUizerth Daoud الخميس 02 فبراير 2012 - 01:13
Si nous n'avions jamais accepté l’appellation du Maghreb arabe; comment voulez-vous que l'on accepte encore un adjectif visant a amplifier la tyrannie identitaire sur nos propres terres! Les Amazighs peuvent, eux aussi, utiliser cet adjectif dans ce sens: Les intellos les plus GRANDS quant a leur Self-hate!
23 - Z A R A الخميس 02 فبراير 2012 - 01:54
......مجرد عقدة الفردوس المفقود....!!?..

من احفاد الكسراويون والعباسيون والامويون والوهابيون الان.....!!?..

وجدوا الملجا والكرم في شمال افريقيا.!!!.....اتقوا شر من احسنتم اليهم!!!??.....

...الثورات والربيع العربي..??... الفوضى والهمجية والخريف العربي هو

الاصح.....
....الثورة الثقافة التي لاتنصف وتكرم الانسان لاتستحق هذا الاسم.!!?...
24 - amazigh forever الخميس 02 فبراير 2012 - 02:28
this writer does not write for the sake of discussion. in fact, he spends all his time thinking about a subject that would provoke us as Imazighen . i tell you this " you are wasting your time in writing """ imazighen are back , . the caravan continues moving and dogs are barking in the side of the road. North africa is our land , if you dont like that then go back to your peninsula .
publish this hespress. !!!
25 - Maghrébin identitaire الخميس 02 فبراير 2012 - 03:01
Le maghreb n'est pas arabe, le maghreb c'est juste le maghreb. il ne doit en aucun cas être rattaché à l'arabie saoudite. Le Maghreb a une civilisation à part, une histoire à part une culture à part Un dialecte arabe à part et des amazighs en plus il faut un mur de berlin entre la libye et l'égypte.surtout après la barbarie de ce soir, et les évenements d'algérie-egypte l'année dernière
26 - Kamal الخميس 02 فبراير 2012 - 03:31
يا إلهي! لم أكن أتصور أن كلمات مثل: عرب، عروبة، تاعرابت..تثير الحقد و النعرة و الفقصة في نفوس كثيرة من بني جلدتنا. أوصيكم بدوا العرب!
27 - driss hammi الخميس 02 فبراير 2012 - 14:33
Mr bouali essaie de lire l'histoire je te jure je suis arabe . le maroc et également l'afrique du nord est un mélange des ethnis . si tu dis le maghreb arabe tu désigne seulement une population arabe minoritaire dans cette espace. car si tu continue comme ça tu vas crée la fitna et approffondir la blessure. quand tu dis grand maghreb tu as inclus tout le monde soit les arabes les amazighs et autres.
dans cette période cruciale on a besoin des écrivains qui respectent l'intelligence du peuple marocain et d'éviter de créer des tensions .
Mr Bouali avec beaucoup de respect que je vous dois continue à écrire dans le but de regrouper et à ne pas exclure. je te souhaite bonne journée
28 - الباز الحر الخميس 02 فبراير 2012 - 17:29
أتوجه إلى السيد أبو علي [اسمى عبارات الشكر على المجهودات التي يبذلها من أجل ديباجة هذه المقالات الرائعة والعلمية التي يجود بها عينا حيث تعبر عن رؤية ثاقبة للمتغيراث السياسية والإجتماعية التي يعرفها المغرب والمنطقة المغاربية بصفة عامة وخصوصا على المستوى الثقافي ، فالشكر موصول مني إليك السيد أبو علي على هذه المقالات العلمية فالحقيقة عندما أقرأ الواقع بكل حياد وأقرأ ما في مقالاتك من أفكار أعلم أنها ـصدر عن مفكر ألمعي
29 - خالد ايطاليا الخميس 02 فبراير 2012 - 21:50
سأبدأ تعليقي هذا ,بمقطع من اغنية ازنزارن .{ ايت لصل انGa نلي سوراتن }
غالبا ما اتردد على التعليق على حماقات بوعلي ,الشئ الذي يدفعني للتعليق على مقالاته انني لااريد ان يحس اننا فعلا اقتنعنا بهرطقاته وشطحاته البهلوانية على نفس الخط .وربما الأوهام التي يعمل جاهدا على تسويقها قد تؤثر في بعض المستلبين من دوي النفوس الضعيفة والعقلية السطحية الضيقة الأفق ,فبوعلي تاجر وسمسار بامتياز لأوهام القومية العربية المقبورة .ولكن هذه البضاعة البائرة والفاسدة لاتصلح لزمن الأنبعاث الديموقراطي وصحوة الشعوب المشتاقة للتعبير عن ميولها واهوائها ومشاربها ومشاعرها ووجدانها بلسانها الأصلى ولغتها الام .انه زمن الحرية والديموقراطية والتنوع والأختلاف يا بوعلي فأستيقط من سباتك .قد نشاطرك الرأي حين تربط العربية بمحيطها الجغرافي {جزيرة العرب }فلا احد سينكر عليك هذا .اما شمال افريقيا او المغرب الكبير فهناك اناس اصلين لايمكنك ان تدوس حقوقهم , ولا زالوا يصرخون مطالبين بهذه الحقوق التي لايمكنك التنكر لها ,لاانت ولا غيرك وعلى قول ازنزارن { ايت لصل انga نلي سواراتن } وكل عام وانت بخير .
30 - اغيغوش الجمعة 03 فبراير 2012 - 00:10
ان صاحب المقال يبحث عن حضوة لدى الانظمة القومجية الاقصائية التي لم يتبقى منها الا نظام بشار الاسد و هو على ابواب الانهيار ......
31 - مغربى الجمعة 03 فبراير 2012 - 04:04
بإسم ألله ألرحمان ألرحيم

يا أخى بوعلى نريد منك مقالات تقوِّى ألا مة ألمغربية بجميع أصنافها أللتى خلقها ألله ورزقها ألعيش على هاته ألأرض ألطيبة له ألشكروله ألحمد.
إنَ أفكار ميشيل عفلق وغيره من ألقومين ألعرب وغير ألعرب يستحيل تطبيقها لأنها تعارض ألطبيعة وألواقع ألبشرى ولاتنتج إلاَّ ألعدوانية وألدمار ولقد حاول هتلر بقوته أن ينتصر لعرقه ألخالص وبنا مشروعه على ألقومية ألعرقية ألآرية.
وبعض بلدان ألشرق ألأوسط حاولت نفس ألشئ للأسف وفشلت.
ولدالك أخى أ دعوك لفضاء أوسع : فضاء ألحرية تمازيغت
فى غابر ألأزمان كان ألعالم ينقسم إلى قسمين: قسم ألأسياد, وقسم ألعبيد .وبزغ من بينهما قسم ثالت نا دى بألحرية وهم إمازيغن ,فتعالى معى لأخلصك من قيود إلعرقية .
وعاشت ألأنسية ألمغربية بشعار: ألله ألوطن ألملك
32 - youba amazigh الجمعة 03 فبراير 2012 - 10:06
من فضلك يا بوعلي المغرب الكبير لا المغرب العربي الكبير..وبقولك هذا قد تجاوزت الدستور..
33 - امازيغ الجمعة 03 فبراير 2012 - 11:12
فقط اقول لك انت تتلمس الكتابة لا غير ولنتذهب بعيدا فقط لانك قوقعت نفسك باكرا في ايديولوجية القوميةالعربية الاسلامية التي قامت كل الثورات العربية بجرفها ولا تقف في وجه الاعصار حتى لا يجرفك لان شعار اعصار الثورات الربيعية هو الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية وليس شيئا آخر كما تتوهم لذا اقول لك زعماء "العروبة "يتساقطون الواحد تلو الاخر فلا تتشبت بما جرف السيل لانك لا محالة غارق
34 - H A M I D الجمعة 03 فبراير 2012 - 13:46
....هم فقط الانبحاطيون على اقدام الشرقيين... طامعون من اقل بكثير

ما يعطيهم الوطن المغرب ..هذا مثل الفيلسوف "الكبير" الجابري

ياكلون نعمة الوطن ويسبون الاصل.......
35 - مناضلة أمازيغية الجمعة 03 فبراير 2012 - 18:43
عجبا لك أيها " الكاتب " المغربي الذي يريد أن ينصب نفسه مدافعا عن الديموقراطية وعن التغيير دون أن يحالفك في ذلك أي حظ ... لقد فضح القراء الرائعون عنصرية تفكيرك وتفاهة مقالتك لأنك بكل بساطة توجد في حالة من التنافي الديمقراطي الصارخ مع هوية المنطقة وهوية شعب المنطقة ، ولان كل شيء حولك قد تغير بعد الدستور الجديد إلا أنت ما تزال تنظر إلى الأشياء بعين ماضوية لا تريد أن تتأقلم مع الجديد مما جعلك تضيع بين تسميات مختلفة لموضوع مقالتك العنصرية ، فإذا كان حديثك عن "مغرب عربي كبير" فنحن نقول لك أن هذا "المغرب العربي" غير موجود موضوعيا وتاريخيا وبالتالي لا محل لمقالتك هذه من الإعراب ، وإذا كان حديثك عن ربيع ديموقراطي فعليك أن تقر بأن هذا الربيع ربيع أمازيغي بامتياز باعتبار انبثاقه في تونس ومن شعب تونس كدولة وكشعب امازيغيين ...

رجاء لا تتعبنا بخربشاتك التي تجرح مشاعر المغاربيين من المحيط الاطلسي غربا إلى واحة سيوا شرقا ... ورجاء أن تحترم من هنا فصاعدا هويتهم الامازيغية عسى أن تستحق منهم الاحترام..
36 - كنت معربا و تبت الى لغتي الجمعة 03 فبراير 2012 - 18:44
وردت كلمة "ع ر ب " في هذا النص الهزيل 14 مرة ..و هذا يسمى في اساسيات الكتابة الانشائية بالتكرار المفضي الى اشمئزاز القارئ و تقززه .
هذا يدل على اليأس القاتل الذي يعيش هذا "المعرب خطأ" بوعلي الذي لا هم له الا التمسح على أعتاب بني قحطان و بني عريان ....
37 - مسلم وكفى الجمعة 03 فبراير 2012 - 19:09
ما هذا الحقد الكبير وهذه العنصرية الشنيعة التي أظهرها هؤلاء الناس لمجرد أن استعمل الكاتب كلمة ( العربي) ؟ يا لطيف . ألم يكن محمد بن عبد الكريم رئيسا لمكتب المغرب العربي في القاهرة؟ لماذا لم يثوروا ضده ويتهموه بالعصبية والعنصرية ؟ هل كان هذا الزعيم الكبير هو أيضاً ناقصَ وعي وفهم ؟ أم كان بدوره عنصريا ضد الأمازيغ؟ أم أصبحتم تحتقرون الخطابي كما تحتقرون المختار السوسي لا لشيء سوى أنهما لم يكونا من العنصريين ؟
38 - Adnan-Villeneuve d'Ascq الجمعة 03 فبراير 2012 - 21:07
إلى التعليق 20 ومايشبهه من تعاليق الأقلية الأمازيغية المتشددة :
لم يعجبكم المقال عن المغرب العربي الكبير فأسألك و ماذا عن الإسلام ؟ أليس بدخيل على الأمازيغ أيضا ؟ إني أتحداك أن تنكر َتدَيُّن الأمازيغ بدين الإسلام الذي هو من فضل العرب...و إن كنت لا تحسب نفسك على العرب فلِما إِسمُك عربي ؟ و لما لا تكتب تعليقك بالأمازيغية حتى نتأكد بأنها فعلا لغة...
إسمع يا أخي، لا تتهم العرب الشرفاء الذين أتوا برسالة الخير و النور على هذه البلاد و لو كان الأمر غير ذلك لكان أجدادنا المرابطون و الموحدون أول من ناهضوا الإسلام و العربية إبَّان عهدهم و لما كان المد الإسلامي وصل حتى أوربا و آسيا... يتبع
39 - Asafou الجمعة 03 فبراير 2012 - 22:06
Ibn Khaldoun a bien raison de le dire: Les Arabe

sont seulent un facteur de destruction et jamais

celui de construction. Un facteur de haine, racisme,

terrorisme et destruction... et ca tout le monde le

sait. Mais on ne va plus permettre a ces immigrants


descendant de Abou Jahl de detruire notre pays.. On

ne va plus accepter d'etre des citoyens de second

degree dans notre pays alors que les immigrants ont

leurs droits et meme beaucoup plus...


Tamazight et Imazighen sont sur leurs terre de

Tamazgha en Afrique du Nord .. si les immigrant

Arabe ne sont pas content qu'ils quittent nos pays

de Tamazgha vers leurs pays d'origine en Acharq Al-

AWSAKH


Et a l'enfer


Tamnert a tous Imazighen
Tamazight avec son alphabet de Tifinagh existe et existera pour toujours
40 - المغرب الكبير الجمعة 03 فبراير 2012 - 22:31
Il ne veut pas la fermer,il joue au feu
ان كاتب المقال لايريد ان يغلق فمه,انه يلعب بالنار
المغرب الكبير هي عبارة خفيفة في النطق ولها معاني ايجابيةعديدة ,اما اذا اضيف لها ع ر ب فثقيلة في النطق و لها معاني سلبية وتعبر عن اقصاء الشعب الحقيقي في المنطقة وينظر الينا العالم كاننا قنابل بشرية موقوتة ونحن لا نريد ذلك,نريد ان ينظر الينا الاخرون اننا شعب مسالم ومتسامح وهادئئ بعيد عن الحقد والعنصرية
41 - rif-idurar السبت 04 فبراير 2012 - 00:34
لا احد ينكر وجود بعض العائلات ذات الاصل العربي في المروك´´المغرب´´ ,لكن ان تسقط لفظ ´´العربي´´على الوطن الامازيغي كله فهذا ضرب من التيه والجنون ...
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

التعليقات مغلقة على هذا المقال