24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

  5. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | أصفاد "كوفيد"

أصفاد "كوفيد"

أصفاد "كوفيد"

سلاسلُ حديدية أُحكمت على المعاصم في كل ركن من أركان هذا الكوكب، سوف نجلس هنا زهاء ما لا ندري حتى نتعفَّن بالملل كما قال "فان كوغ"..

وسوف تتطاير منا أرواحنا في ساعات الهجر. ولن نفلت من سأم مريع، قاس حد اشتهاء النوم الأبدي. المشهد برُمّته كان محتملا، لكننا هربنا منه مرارا لفظاعته، فكنا نستبعد أن يكون هذا مآلنا، لأننا كنا نعتقد أننا أطفال العالم المهذبون الطيعون الوديعون السُّذّج، الذين يلهو آباؤهم بمؤامرات الحروب وتفجير القنابل وتوسيع ثقب الأوزون.. آباؤونا الذين لم نختر، آباؤنا الكارهون لسلالة البشر..

ها نحن نموت تباعا: منّا من نخَر الفيروس اللامرئيُّ رئتيه، ومنا من مات بسبب ألم فقد من مات، ومنا من مات بسكتة عقل أمام فداحة المشهد التراجيديّ العالميّ لكوكب الأرض، ومنا من يَعُدُّ أيامَه الأخيرة بأصابع يده الزرقاء التي دب فيها الموت رويدا رويدا، ومنا من تتقافز في بِلَّور ساعاته خيالاتٌ وأفكار مهووسة عن الهروب، ولكن: إلى أين؟ ليْتهم فتحوا السماء لنهرب إلى مجرّة أو نجمة..

يصعب الآن التكهُّن بغد من نحاس، سنعود إلى غد الحَجَر، سوف ينزل العالم إلى حضيضه، وسنعلن بصوت جماعي مزعج متعفن أننا نريد الخروج، وسنضحك من أنفسنا بمرارة ونعيد لوثة السؤال: إلى أين؟

سيتردد صدى الأشجار والعشب واليرقات وعبّاد الشمس والسنابل والداليات... إلى هنا.. إلى الغابة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - لحريزي الأحد 24 ماي 2020 - 09:40
عندما اقرء أي نص من نصوص وداد بنموسى سواء الشعرية أو النثرية أحس وكأني أشاهد لوحة حزينة من لوحات فان كوغ تحمل بين طياتها رغبة في النهاية وفي الموت، أو لوحة سريالية لسلفادور دالي تعكس آلامنا الداخلية بمرارة شديدة. لغتك شاعرية ومتألقة لكن اتمنى أن تتجه نحو زرع بعض من الأمل في النفوس، و الذي نحس أننا في أمس الحاجة إليه في زمننا هذا.
2 - موسم صعب . الأحد 24 ماي 2020 - 13:08
هل بالغنا في الخوف من مرض سريع الإنتشار منخفض الفتك ؟ هل بالغنا في الخوف من مرض يقتل عشر مرات أقل من الإنفلونزا الموسمية ؟،هل كان علينا إعمال قانون التباعد الطبي وترك الوباء يأخد وقته وينصرف ؟ هل عدم معرفة ماهية المرض هي التي جعلت الخوف منه يأخد هذا الشكل المرعب ؟ بالمقابل هل لو طبقنا التباعد الإجتماعي وعي المغاربة قادر على إنجاحه ولو في الحدود الدنيا ؟ وبالمقابل 'أيضاوهل هناك حل أفضل من التوعية بضرورة التباعد الإجتماعي في انتظار اللقاح الفعال الأكيد أنه لا زال بعيد المنال ؟
3 - amaghrabi الأحد 24 ماي 2020 - 15:20
كلام موزون يحمل اشعار رائعة حزينة معبرة عن الواقع المعاش ويخوف بالمستقبل الغامض الذي يتطلب اليقظة والحذر,صراحة كلام الأستاذة وداد الانثى والتي من عادة الانوثة التعبير العاطفي الجميل في قالب عقلي جميل جدا وأتمنى لوداد المحترمة مزيدا من الابداع الفني الهادف الملتزم والجميل
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.