24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

  5. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | اللاعنف طريق الإسلام والأنبياء

اللاعنف طريق الإسلام والأنبياء

اللاعنف طريق الإسلام والأنبياء

يساهم هذا الكتاب الموسوم بـ˝ اللاعنف في الإسلام: مفكرون، ناشطون وحركات اللاعنف الإسلامية˝ للكاتب سمير محمد مرتضى، والذي يعتبر مهماً، في فهم الإسلام فهما صحيحا، مستعينا في ذلك بتقسيم منهجي مضبوط جاء في ثمانية فصول ومقدمة وخاتمة، إضافة إلى لائحة بأهم المصادر والمراجع، ومجموعة من الصور لمفكرين وناشطين ومنظرين في مجال اللاعنف الإسلامي.

يعتبر هذا الكتاب تلخيصا لأهم مفاهيم الحركات في اخلاقيات اللاعنف الاسلامي في البلدان الناطقة باللغة الالمانية، كما يلعب دورا كبيرا في تجديد النظرة النمطية للاسلام عند المتلقي الألماني ومناقضته للرؤى المشوشة عليه: ففي العالم الغربي، يعتقد الرأي العام جازما أن الاسلام لا يملك أخلاقيات السلام بسبب التضليل الاعلامي، ونتيجة لأعمال العنف العديدة التي يرتكبها بعض الاشخاص المحسوبين على التيار الاسلامي فأصبح يُنظر إلى الإسلام على أنه تهديد للسلام الاجتماعي والعالمي. ويؤكد المؤلف أن هذا الاعتقاد الغربي يكشف عن جهل هائل بتنوع الإسلام وبمصادره.

ورغم أن أخلاقيات السلام الإسلامية لها تاريخ طويل في اللاهوت والممارسة، فإن الغرب يتعمد تجاهل هذا التقليد المستمر، ولا توجد إلا حالات قليلة يظهر فيها الغرب بعض ممثلي السلام المسلمين، والذين غالبًا ما يتم تجاهل انتمائهم الديني، أو يُعتبرون "الاستثناء من القاعدة" الشهيرة، أو يُلاحظ وجودهم باستغراب، كما لو أن هؤلاء الأشخاص يساهمون في السلام رغم أنهم مسلمون، وليس لأنهم مسلمون.

هذا الكتاب يجيب عن تساؤلات الجمهور الألماني عما إذا كان الإسلام هو السلام أو هو نذير العنف؟ وما هو "الإسلام" أو ما الذي يميز هذا الدين؟ وبطبيعة الحال تختلف الآراء على نطاق واسع لدى المسلمين عن دينهم بخلاف الغرب الذي يصور أن الاسلام في كثير من الأحيان على أنه الدين الذي انتشر بالنار والسيف منذ ظهوره وبدايات انتشاره. ويتعزز هذا التصور المتشدد ببعض أفعال المتشددين في بلاد المسلمين أو الذين يعيشون في الغرب بزعمهم أنه يحق لهم احتكار الاسلام وممارسة الوصاية عليه .

يُظهر المؤلف محمد سمير مرتضى في أعماله التي تتناول الإسلام بطريقة مغايرة ومختلفة وموضوعية عما هو سائد في ألمانيا والغرب، أنه على العكس من المستنسخات السائدة، كانت هناك نقاشات متنوعة حول السلام واللاعنف على الجانب الإسلامي، ليس فقط في السنوات الأخيرة، بل منذ نشأة الإسلام، ساهم فيها وأثراها مفكروا اللاعنف الإسلامي، ونشطاء وحركات إسلامية سلمية. فكما هو الحال في كثير من الأحيان، فإن الواقع أكثر تعقيدًا من أنماط التفكير البسيطة التي يفسر بها الإسلام ويُفهم بها.

لهذا جاء هذا الكتاب شاملا يتضمن آراء ونقاشات مجموعة كبيرة من المفكرين المسلمين، الذين يمثلون الخطاب السلمي والمنهج اللاعنفي في الإسلام: وإذا كان هؤلاء المفكرون يختلفون فيما بينهم من حيث الوظيفة، حيث يذكر المؤلف نموذجا من الباحثين والمفكرين والناشطين، وحتى الحركات الإسلامية، والذين يختلفون أيضا من حيث الإنتماء الفكري، حيث لدينا سنة وشيعة وإسماعيلية ومن جماعة الإخوان المسلمين، ويختلفون من حيث الجنسية التي تتوزع بين الهندي والأفغاني والباكستاني والعراقي والسعودي والسوري، والجزائري والمصري أو أي دولة أخرى يسكنها المسلمون، فإن هؤلاء يتحدون فيما بينهم في انتماؤهم إلى الدين الإسلامي، وفي دفاعهم عن الإسلام ونفي صفة العنف عنه، من خلال نقاشات وكتابات ومؤلفات ومحاضرات وعمل ميداني.

وقدم المؤلف للقارىء في هذا الكتاب مجموعة من المفكرين الذين عالجوا مواضيع مثل أخلاقيات اللاعنف والالتزام بعالم خالٍ من الأسلحة ومفهوم الجهاد اللاعنفي، ووحدوا وجهة النظر من منظور إسلامي حول هذا الموضوع المعقد، ويعيد بذلك هذا الكتاب الاعتبار لباحثين وعلماء وناشطين، معروفين وغير معروفين في العالمين العربي الإسلامي وفي الغرب، ويشيد بأعمالهم، وبما قدموه للعالم، من أجل إبراز سلمية الدين الإسلامي، وتسامحه، وتقبله للآخر، واهتمامه بالمشترك الإنساني. وكانت نظرة مؤلف هذا الكتاب شمولية، غير مختزلة، ولا مختصرة، ذلك أنه لم يقتصر في نماذجه على فئة معينة، أو جنسية معينة، بل عمل على تنويع نماذجه بين عالم وباحث وفقيه وإمام وناشط حقوقي، كما نوع في جنسيات هذه النماذج بين هندي وسعودي وسوري وأفغاني ومصري. هذا التنوع نفسه يؤكد تنوع مشارب الإسلام وتقبله للآخر، وعالميته.

ومن النماذج التي ذكرها الباحث في كتابه نجد العالم جودت سعيد الذي ولد سنة 1931، وهو مفكر سوري معاصر، لقب بغاندي العرب، وكان قد تعرف أيضا على مالك بن نبي وتأثر به، كما تأثر بمصلحين آخرين مثل جمال الدين الأفغاني، ومحمد عبدو، ومحمد إقبال، ومحمد أسد. اهتم في كتبه ومحاضراته بالأخلاق واللاعنف في الإسلام، واعتبر الإسلام طريق الأنبياء، كما أن اللاعنف هو الطريق الوحيد للتغيير. ويركز مؤلف هذا الكتاب في عرضه لسيرة جودت سعيد، على وصفه بمؤسس نظرية الجهاد اللاعنفي، والدعوة السلمية ونبذ العنف، فقد دعا إلى التحول الديمقراطي كحل للمعضلات التي تواجهها أمة الإسلام، عن طريق فكر التغيير اللاعنفي، رافضابذلك الخيار المسلح، واشتهر بكتابه˝ مذهب ابن آدم الأول، أو مشكلة اللاعنف في العمل الإسلامي˝.

وبينما يواصل مفكرون مسلمون آخرون الحديث بحرية حول السؤال الشرعي متى يكون الجهاد مشروعًا دفاعا عن النفس، وكيف يمكن خوض مثل هذا الصراع وما هي حدوده؟، فإن الباحث جودت الذي درس في جامعة الأزهر سوف يتخذ اتجاهًا معاكسًا ويضع طاقته الفكرية في خدمة السلام الإسلامي، ويركز فيه على الدعوة إلى اللاعنف التي يعتبرها دعوة للعقل في جوهرها.وكان قد رفض تشدد جماعة الإخوان المسلمين المصرية في أواخر الأربعينيات،ذلك أن محاولاتهم تحقيق التغيير السياسي من خلال الاغتيالات لم تؤذي الإسلام فحسب، بل خلقت أيضًا مناخًا اجتماعيًا من الخوف، جعل الدولة تميل إلى تقييد أكثر للحريات المدنية. لذلك فهو يرى أن تعامله مع حق المقاومة الإسلامية اللاعنفي نقطة عكسية للجماعات الإسلامية في العصر الحديث، الذين يستخدمون العنف في أغلب الأحيان وسيلةًلتحقيق تغيير للحقائق السياسية. وهو يعارض التفكير الإيديولوجي لسيد لسيد قطب على وجه الخصوص، ويدعو إلى نبذ العنف. لهذا وجد أنه من المناسب تذكير الناس بالسؤال المحوري: متى يكون من الضروري توقف الرجل العقلاني عن صنع الأسلحة لإبادة نفسه وإبادة الآخرين؟ لذا فإن ممارسة اللاعنف على المستويات المحلية والعالمية والجزئية ليست فقط خيارًا لا غنى عنه، بل هي الخيار العقلاني الوحيد المتبقي. وقد وصف سعيد هذا بأنه عملية نضج.

كما تحدث مؤلف الكتاب عن المعلم مولانا وحيد الدين خان، وهو مفكر مسلم هندي معاصر، قامت دعوته على مهاجمة العنف ومواجهة الجماعات التي تتبنى العنف المسلح، ودعى لتبني المنهج العلمي والجهاد السلمي في الدعوة. وصفته مجلة الأمة القطرية فكتبت: ˝وحيد الدين خان أحد المفكرين المسلمين القلائل الذين جمعوا بين ثقافة العصر في أعمق ظواهرها وأعقد تشعبانها، وبين ثقافة الإسلام الخالدة في أدق خصائصها وأشمل معطياتها وهي ميزة؟ قلما وجدت بين مثقفي هذا العصر˝. يؤكد المؤلف على أن خان كان في بداية أمره أحد العلماء المتحمسين لفهم الإسلام على طريق المودودي، وكان المودودي قد بشر في كتابته بثورة إسلامية في باكستان، مستلهما في ذلك الثورة الفرنسية في عام 1789 وثورة أكتوبر عام 1917. لذلك نأى خان بنفسه عن المودودي وقراءته السياسية للدين. وحذر خان من أن مثل هذا التحول في الإسلام سوف يسلم الدين للتلاعب السياسي. وانضم خان إلى حركة التبادل السياسي تبليغ غير السياسية لفترة طويلة حتى عام 1975. ثم أسس سنة 1970 في دلهي المركز الإسلامي وفي 2001 المركز من أجل السلام والروحانية، والمركزان معا يعملان على نشر دين السلام الإسلامي والعمل التنويري. وصنفته جامعة جورج تاون، نتيجة جهوده من أجل إحلال السلام بين الأديان والوئام الاجتماعي، ضمن 500 شخصية مسلمة من أكثر المسلمين نفوذاً في العالم في عام 2009 ووصفته بالسفير الروحي للعالم.

ويضيف المؤلف أنه على الرغم من أوجه القصور في مفهوم خان للاعنف وقبوله للاضطهاد في نهاية المطاف، إلا أن أفكاره مهمة للسلام الإسلامي.لم يكن النبي محمد(ص) قائدًا عسكريًا، ومن المهم التأكيد على ما فعله النبي(ص) في حياته. نكتشف هنا درسًا يحاول احتواء العنف. إنه يلبي احتياجات الشباب المسلمين الذين يرغبون في القيام بشيء ما في مجال السلام.فقد ساهم خان في جمع كلمة السلام والإسلام معًا، وما يزال الأمر متروكا الآن للمسلمين لبذل جهد كبير لخلق أغلبية تتبنى الجهاد السلمي، وتعمل على السيطرة على مرتكبي العنف وتصحيح مسارهم المشؤوم.إن الدعوة إلى التغيير لا تخلو من الأمل ومن افتراض وجود مستقبل إذا قمنا بدورنا لجعل العالم أكثر سلمية سواء فيما بين المسلمين أوبين المسلمين واليهود والمسيحيين أو المسلمين أو غيرهم.

وكان المثقف أصغر علي الذي ولد سنة 1939 وتوفي سنة 2013، حتى وفاته من أهم المثقفين المسلمين في الهند، وهو من عائلة إسماعيلية، تعلم أصول الدين من أبيه قربان حسين، واهتم بالعلاقات بين المسلمين والهندوس، والتصالح بينهم، كما عمل على نشر التسامح والتصالح داخل المسلمين أنفسهم، فقدم تصوراته عن اللاعنف باعتباره نموذجا قدمه النبي محمد (ص). فعمل على تحقيق التصالح بين المسلمين، وبين المسلمين والهندوس، من أجل تجنب المواجهات الدامية بين الهندوس والمسيحيين والمسلمين التي حدثت وما زالت تحدث اليوم في الهند.ومن أجل التزام متواصل بقضايا السلام والتسامح. وأيضا مساهمات في نقاشات مضنية تم توشيحه بجائزة السلام البديلةسنة 2004 مناصفة مع الناشط الهندي سوامي أغنيفيشو أثناء تقديم كتابه الذي يروي فيه سيرته سنة 2011 أشاد به الرئيس السابق للهند محمد حامد أنصاري وقارنه بالفيلسوف سبينوتزا. ويعرف أصغر علي اللاعنف على النحو التالي: عدم الاعتداء، ونمط الحياة هذه هي موقف للحرية، لأن العدوان ينتهك دائما حرية الآخر، لكن أصغر علي مقتنع أنه لا يمكن مساواة عدم الاعتداء بمسألة التخلي عن العنف الإيديولوجي الحتمي، لأن استعمال العنف في حالات الضرورة والدفاع عن النفس والعقاب مسموح به، وهو بهذا يعلن عن اقتناعه بفهمه لسيرة حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم في مكة وفي المدينة.

ويستنبط المؤلف في هذا الكتاب هدف أصغر علي الذي يتجلى في تخليص سمو تفسير القرآن من استحواذ المتشددين عليه، فدعاة السلام ودعاة العنف من المسلمين يقرؤون النص ذاته، لكنهم يفهمونه على نحو متباين ومتناقض، بينما يوجب التعامل الموضوعي مع الدين النقاش المثمر حول سمو التفسير. فالرد المعاصر على جواب أول مرتكب للجريمة من أبناء آدم عليه السلام على سؤال الرب عن أخيه، فيقول: ˝لا أعلم. هل أنا وصي على أخي؟˝ كما جاء في سفر التكوين، يكون على النحو التالي: ˝نعم، أنا وصي على أخي˝.

ومن أهم النماذج التي أكد على أهميتها المؤلف في هذا الكتاب، نموذج آيات الله الكبرى محمد الحسيني الشيرازي، الذي ولد في عائلة شيعية بالنجف بالعراق، ويشهد تاريخ عائلته على منطلقها السلمي، وأن النظرية التي تقول إن الإسلام انتشر بالعنف، نظرية قاصرة، وأن الدين الإسلامي إنما يتوخى تحمل الإنسان لمسؤوليته. ناضل من أجل عالم خال من الأسلحة، وهي مسؤولية المجتمع الدولي، كما هي مسؤوليةالمسلمين بوصفهم صانعين للسلام. ودعا إلى ضرورة تحكيم الاخوة الإسلامية وإلى الحوار الحر والمؤتمرات والتعددية السياسية، وإلى شورى المراجع. وقد اهتم في كتبه ومحاضراته بمواضيع مهمة جدا ومؤسسة لتربية السلام والتسامح، من بينها: اللاعنف، التربية، الفكر الحيوي، الأخلاق الرفيعة، الجهاد المستمر بالأساليب السلمية، وكان مبدأه في الحياة هو السلم واللاعنف. وكان يقتدي بسيرة النبي محمد عليه الصلاة والسلام، الذي عالج مسألة العنف حين دعا قومه ثلاثة عشر سنة، سلميا، رغم ما سببته له قريش من أذى. كما أنه تأثر بمنهج النبي عيسى عليه السلام السلمي، لهذا دعا الشيرازي أنصاره إلى تبني منهج سلمي في الدعوة والكفاح، تعبيرا عن الحركة السلمية التي يتبناها، وبالتالي فإن المسيحيين والمسلمين مجتمعين سيقودون الناس نحو نمط عيش سلمي.

أما الناشطان والسياسيان خان عبد الغفار خان ومحمد علي جناح فقدكافحا من أجل استقلال الهند، من خلال اتباع توجه جديد أساسه بناء المدارس، ودراسة القرآن في السجن، وتأسيس جيش اللاعنف، والقيام بثورة سلمية.لقب محمد علي جناح بموسى المعاصر، وأعلن أن السياسة هي مواجهة بين الشرفاء، ومكانها هي البرلمان.

وكان خان عبد الغفار رفيق غاندي في الهند، وهو أفغاني ورائد ثقافة اللاعنف في الإسلام، دعا إلى المقاومة السلمية، وأسس حركة خدام الله التي آمنت بتوافق الإسلام مع اللاعنف، رغم أن البلد كانت تستعمرها بريطانيا. وكان عاشقا للعلم والتعليم، فبنى بمبادرة منه مدرسة، وآمن بالمقاومة السلمية من خلال العصيان المدني سبيلا للتغيير عن مواقفه، وكان مبدأ الحركة مؤسس على العمل واليقين والحب، وهي مفاهيم يعتبرها خان قلب الإسلام.ولهذا كان قانون الالتحاق بالحركة هو قسم طالب الالتحاق أن تكون له فلسفة إسلامية سلمية، وثقافة المقاومة اللاعنفية. وقد لقب بدوره بالمسلم المسالم، وبفخر الأفغان.

يمكننا في نهاية هذا العرض أن نتبين عجز تاريخ العنف القائم على التعصب والطائفية عن إفراز مجتمع تترسخ فيه الديمقراطية الوطنية والاستقرار الإقليمي والتعاون بين الجوار أو التنمية البشرية.وكما يقول تيم أندرسون، فإن ˝للإسلام توجها مجتمعيا قويا وشاملا، على المستوى السوسيولوجي، ويعترف بالتعددية ويحث على التسامح. ويشدد القرآن على الرحمة، وينبذ الإساءة للجماعات الأخرى، ويحث على التعاون فيما بين الجماعات المختلفة من المؤمنين˝.

وفي هذا يستشهد الكاتب بمفكرين وباحثين وناشطين مصريين وعراقيين وإيرانيين وسعوديين وسوريين وهنود وأفغان المعاصرين، والمؤثرين الذين يعززون التسامح والتنوع بطرق مختلفة، ودون التخلي عن الهوية الإسلامية. فالعنف والطائفية هما بدعتان سياسيتان أكثر من كونهما تعبيرا عن القيم الدينية.

* محمد سمير مرتظى، اللاعنف في الإسلام: مفكرون، ناشطون، وحركات اللاعنف الإسلامية، الناشر Vergangenheitsverlag ، ألمانيا، عدد الصفحات: 224، سنة 2019. اللغة: الألمانية.

*باحث في الدراسات الثقافية المقارنة والألمانية/ الرباط المغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - Hassan الأحد 24 ماي 2020 - 22:00
الإنسان من طبعه مسالما أو عنيفا أو كريما أو بخيلا أو عادلا أو ظالما ... هذه طبائع الناس الأديان تطهر النفوس و تزكيها . نتحدث عن الجهاد في سبيل الله و هو السلام المهيمن . ثلاثة من بين أربعة خلفاء قتلوا لم يكن الدافع ديني بل دنيوي . الأديان تساوي بين الناس لا يظلم و لا يظلم ( بضم الياء)
2 - ملح الطعام الأحد 24 ماي 2020 - 23:07
قال الكاتب: "ورغم أن أخلاقيات السلام الإسلامية لها تاريخ طويل في اللاهوت والممارسة، فإن الغرب يتعمد تجاهل هذا التقليد المستمر".
كما قال أيضاً: "ونتيجة لأعمال العنف العديدة التي يرتكبها بعض الاشخاص المحسوبين على التيار الاسلامي فأصبح يُنظر إلى الإسلام على أنه تهديد للسلام الاجتماعي والعالمي".

عجيب كيف يصدر كتاب يتناول اللا عنف في الإسلام ويتجاهل عشرات الآيات التي تحض عليه من قبيل; "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر.."، "فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم وأنتم الأعلون.." فاقتلوا االمشركين حيث وجدتموهم.."، "فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب.."، "يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال.."، "يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين.."، "قاتلوا الذين يلونكم من الكفار.."، وغيرها كثير

التغني بكون االإسلام دين سلام ليس هو الحل، فهذا مجرد محاولة لصرف النظر عن المشكل الحقيقي الذي يكمن في النص، فمتى سيتشجع علماء الإسلام ويضعون الإصبع على الجرح؟ عوض التزام الصمت ولوم الغرب كل مرة
3 - عبد العاطي الاثنين 25 ماي 2020 - 00:05
مضى زمان الذي كان فيه المسلمين لا يعرفون ثراتهم بشكل جيد ويعتمدون على فقهاء الانظمة وما يتم تدريسهم اياه بان الاسلام لا عنف فيه ولا قتل ولا ظلم في حق الديانات الاخرى . هذا اصبح من الماضي والمسلمين وخصوصا الشباب اصبح عبر وسائل التواصل الولوج الى ارشيفات وقراءات وحتى حقائق اي بدراسة القران والحديث يمكن ان تستشف ان هناك ايات قرانية تتصف فعلا بالعنف وبالجهاد وبقتل المرتد والكافر . حقيقة لم تعد خافية ولا يمكن حجب الاشياء وتكذيب وجودها
4 - تواتر جمع عن جمع . الاثنين 25 ماي 2020 - 05:17
الشخص المسالم ليس بحاجة إلى أن يقول أنا لست عنيفا ، سيرته لوحدها تنبئ عن شخصه .
5 - lahcen الاثنين 25 ماي 2020 - 07:53
السلام دين الحكام والاغنياء لانه يساعدهم في السيطرة على الشعوب ومند دخول الاسلام لكثير من الدول انتشر القهر والاقصاء والاعداموالعنف واصبح الانسان عبدا ويمكن ان ترجع الى الدول الاسلام وتاريخها كيف عانوا ولازالوا يعانون ولكن بعد الاستعمار من الدول التي تعتمد على القانون والعلم انشر الفكروافتضح امر الفقهاء خدام الحكام والاغنياء حيث اخدوا الاراضي والاموال وقالوا للمسلمين اطلبوا الله سيعطيكم بنوالانفسهم الابناك وبنواللشعب المساجد ٠٠الاسلام لايحمي الفقير والمقهور٠٠نحتاج الى القانون والى العلم اولاويبقى الاسلام ثانيا ٠٠الارض لم تعد مسطحة والسماء غير موجودة وهدا يكفي ٠٠
6 - Arsad الاثنين 25 ماي 2020 - 08:46
الى ملح الطعام
تلك الآيات تحض على رد العدوان والدفاع عن النفس والدين والحرومات وليس لاجل الاعتداء الإقتتال سنة كونية وطبيعة بشرية بل هو غريزة في جميع المخلوقات معدى الملائكة ويكفي المسلمون انهم يقاتلون بأمر من الله حينها وليس بأمر الطوغات
7 - ملح الطعام الاثنين 25 ماي 2020 - 09:37
عنوان المقال (اللاعنف طريق الإسلام والأنبياء) يبدو رنانا كالعادة، لكن من يتتبع تاريخ الأنبياء وقصصهم بموضوعية سيكتشف التباين الواضح بين هذا العنوان وحقيقة تاريخ الدين؛ لقد قتل قابيل هابيل ربما لأن آدم لم يسمع بشيء إسمه تربية، وقتل موسى نفساً بغير نفس لكن الله عفا عما سلف، وأراد إبراهيم ذبح أحد أولاده، لكن المسلمين واليهود يتجادلون حول من كان تحت السكين متجاهلين أن الأب أحمق، وأرسل الله ريحا فقتل قوم عاد، وأرسل صيحة قتلت قوم ثمود، وغضب ذات مرة فأرسل طوفانا قتل ملايين البشر والحيوانات والنباتات، ثم بعدها قامت حروب ردة وفتنة وحروب صليبية وفتوحات، والمسلسل لم ينته بعد، لأن قمة الإثارة هي ما سيأتي فيما بعد؛ سيخرج يأجوج ومأجوج ليفسدوا في الأرض، ويخرج المهدي ليتقاتل البشر مرة أخرى، وينزل المسيح ليقتل الدجال والخنزير المسكين ويكسر الصليب، ويكون خسف هنا وهناك ونار تحشر الناس ودخان وقيامة.. و عذاب في القبر وآخر في جهنم.

لكن لا تنخدعوا، هذا كله ليس عنفاً، بل مجرد مزاح أطفال.
8 - Humain الاثنين 25 ماي 2020 - 10:04
صحيح الاسلام انتشر بالمحبة والاقناع وتبادل الخبرات والزيارات بين الأمم.فمثلا في شمال افريقيا جاء المحسنون ومكثوا 70 عاما وهم يحاولون اقناع السكان باعتناق الاسلام.وفي الأخير اعتنقوا الاسلام وذهب أمرائهم مصحوبين بوفودهم الحج بيت الله الحرام مثل الأمير كسيلة وغيرها.
امضاء
أحد المداويخ من عند بنكيــــــــــــرانـــــــــــــ
9 - Freethinker الاثنين 25 ماي 2020 - 10:06
الى صاحب التعليق رقم 6: هناك جهاد الدفع، أي الدفاع عن النفس، وجهاد الطلب، أي الحرب الاستباقية والهجوم دون أي استفزاز لفرض الإسلام بقوة السيف والعنف.
10 - la violence politique الاثنين 25 ماي 2020 - 10:18
du vouloir de dominer pour s"approprier les richesses naît la violence,ainsi l"islam politique utilise la violence,d"abord par le takfir pour désigner tout opposant au dominant et ensuite l"utilisation de la violence jusqu"à la mort par la torture,mais l"islam n"est pas venu pour la violence,la violence existe entre les tribus bien avant l"islam,les pharaons ont toujours utilisé la violence et la mort pour dominer les peuples,au maroc les caids des tribus ont toujours utilisé la violence ainsi que les pachas des villes,et comme l"islam a eu beaucoup d"adeptes,les caids et les pachas l"ont adopté pour pouvoir conserver leur domination et ainsi ces autorités absolues ont utilisé l"islam avec violence en nommant kafir tout ce qui s"oppose à leur autorité de rapace qui s"accapare des richesses ,
ainsi l"islam a été sali par la violence politique
11 - Топ الاثنين 25 ماي 2020 - 10:46
جاء في المقال/...وكان يقتدي بسيرة النبي محمد صلعم،الذي عالج مسألة العنف حين دعا قومه ثلاثة عشر سنة، سلميا، رغم ما سببته له قريش من أذى. كما أنه تأثر بمنهج النبي عيسى عليه السلام السلمي،لهذا دعا الشيرازي...وبالتالي فإن المسيحيين والمسلمين مجتمعين سيقودون الناس نحو نمط عيش سلمي/
قول الحقيقة يحتاج إلى أبطال شجعان للفصح عنها وليس إلى خرافيين يعرفونها ولا يريدون معرفتها ويصمتوا و أخرون يعرفونها ولا يستطيعون الإفصاح عنها وهناك كذلك أنصاف الشجعان الذين أفصحوا عنها تلميح وتصريحا ثم تراجعوا خوفا،وأخيرا هناك الشجعان الذين أفصحوا عنها صراحة و دفعوا حياتهم ثمنا.
فالشيرازي هذا يعلم الحقيقة لكنه يمارس التوفيق بالتلفيق فهو يدرك جيذا أن 13 سنة من السلم المكية كانت تعاليم قيم مسيحية نَوْفَلِية أثرت في نبي الشفقة والرحمة بمنهج عيسى/لكم دينكم ولي دين/ لذلك فالشيرازي يدعو تبني المنهج المكي المسيحي القيم إقتداء بعيسى الوجه الأصلي للقيمة التسامحية وليس المتبنين لها عنوة.لذلك فقريش لم يسببوا أذى لأحد ماعدا أن ذكاءهم ويقظتهم الفكرية التي قَتَلَتْهُم لأنهم أدركوا أنه الجنون والهجوم هو اصل المشكل
انشروا منفضلكم
12 - جهاد إلى حين . الاثنين 25 ماي 2020 - 11:42
إذا كان الشيرازي لا يدعوا للجهاد فلأنه يؤمن بأنه مؤجل إلى حين خروج دفين السرداب ليملأ به الأرض قسطا بعد أن ملئت ظلما وجورا ، فالشيرازي يؤمن بالجهاد إلا أن ما يلجمه هو قناعته الغيبية وليس إيمانه بالسلام . إلا أن من شيعته من يرى أن التقية التي يتبناها الرجل اجتهاد متجاوز وجب الإلتفاف عليه والسعي لنشر الفوضى والتقتيل تسريعا للنبوءة الضرورة التي لا مندوحة عنها للتعجيل بخروج الإمام من السرداب .
13 - عبد الله الاثنين 25 ماي 2020 - 14:20
ردا على التعليق9 الإسلام ما جاءَ لِقَتلِ النَّاسِ وإنَّما جاءَ لدعوَةِ النَّاسِ إلى الخيرِ, وأمَّا القِتَالُ فَهُوَ عِلاجٌ يُستعمَل عندَ الحاجَة, لكنَّ الأصلَ؛ الدعوةُ إلى اللهِ بالحِكمَةِ والمَوعِظةِ الحسَنةِ والجِدالِ بالَّتِي هي أَحسَن.وأما جهاد الطلب، فهو قتال المسلمين ضد عدو فرض عليهم القتال خارج أرضهم وغالبا ما يكون هذا القتال لأغراض الدفاع عن المسلمين حال دعوتهم إلى الله تعالى خارج أرضهم. ولهذا القتال ضوابط وردت في الكتاب والسنة.تدُل على أنَّ الإسلامَ دِينُ العدل ودينُ الرحمَة
14 - زينون الاثنين 25 ماي 2020 - 14:59
قدرت دراسات إحصائية حول قتلى "فتوحات" المسلمين خلال تاريخهم الدموي الممتد بنحو 300 مليون ضحية...
نعم انتم لا تتخيلوا 300 مليون قتيل و منكل به
15 - Hassan الاثنين 25 ماي 2020 - 15:43
غريب أمر بعض المعلقين ينسبون إلى الله الدعوة إلى قتل النفس و هو السلام و ليس ظلام للعبيد . فهو يدعو إلى التي هي أحسن . الحروب الأوبئة الكوارث الحوادث قتلت و الحياة استمرت . قصص الكتب السماوية عبر لجبر الضرر حتى لا تتكرر تلك المآسي . هي بوح بخطأ إنساني، الإلتزام بمحوه
16 - عبد الله الاثنين 25 ماي 2020 - 18:23
ردا على التعليق14 أي مصادر تتكلم عنها قد يكون مستشرق حاقد على الاسلام قال ذلك لكن ليس بناء على دراسة و إنما بناء على حقد لكن انظر لمستشرق منصف و هو لوبون مذا يقول"قد أثبت التاريخ أن الأديان لا تُفْرَض بالقوَّة، ولم ينتشر الإسلام إذن بالسيف، بل انتشر بالدعوة وحدها، وبالدعوة وحدها اعتنقته الشعوب التي قهرت مؤخَّرًا كالترك والمغول، وبلغ القرآن من الانتشار في الهند التي لم يكن العرب فيها غير عابري سبيل ما زاد عدد المسلمين إلى خمسين مليونَ نفس فيها [8]، ولم يكن الإسلام أقلَّ انتشارًا في الصين التي لم يفتح العرب أيَّ جزء منها قطُّ..."
17 - sifao الاثنين 25 ماي 2020 - 18:41
زمن التحكم في تقديم اطباق الاسلام حسب ذوق صاحبها انتهى، لم تعد اية جهة قادرة على التحكم في خريطة المع ، العولمة فتحت باب المعرفة على مصرعيه لكل من يريد ان يعرف ويبحث عن الحقيقية عبرر مصادر مختلفة
علاقة الاسلام بالعنف، مثل علاقة المعدة بالهضم، ا معنى لوجودها اذا كانت لا تهضم شيئا ولا معنى للحديث عن هضم بدون وجود معدة تقوم بذلك ،الاسلام والعنف وجهان لعملة واحدة ،سواء تعلق الامر باحكامه الداخلية التي تخص تنزيل شرائعه بين المؤمنين به ، مثل رجم الزاني وبتر يد السارق او تكفير تارك الصلاة ,,,او تعلق الامر باحكام علاقته الخارجية ، مغ غير المسلمين ، قتالهم واستباحة اعراض نسائهم وغنم اموالهم ,,,الخ ، عن اي لا عنف تتحدث؟
اما الذين يتحججون بربط العنف في الاسلام بالدفاع عن النفس ـفليسوا موضوعيين مع انفسهم وبالاحرى ان يكونوا كذلك مع قراءة النصوص او التاريخ ، فهل كل الغزوات التي قادها نبي الاسلام شخصيا كانت دفاعا عن النفس؟ لو وقعت في مكة اوعلى مشارفها لصدقنا الحجاج ، لكن ان تداهم قوما في عقر دارهه وتهدده ب"اسلم تسلم والا حل الخيل بساحتك" فهذا لا يدخل في نطاق حق الدفاع عن النفس ، انه اعتداء وعنف
18 - ناصر الاثنين 25 ماي 2020 - 18:48
واهم و كاذب من يقول بان الاسلام انتشر سلميا ولم يؤطر بعد ذلك بقانون سلطوي يجبر الناس على اعتناقه . لو لم يكن محميا حاليا بالقانون الجنائي لتركه العديد من معتنقيه - لا تكذبوا على الناس فالانترنيت اصبح حليف كل من يريد ان يتحقق لدحض الكثير من الخرافات والخزعبلات التي تنشرها الكتب الصفراء واصحابها
19 - سعيد المغربي الاثنين 25 ماي 2020 - 19:55
تحية هسبريسية وبعد، الأصل في الديانات كما في الأيديولوجيات، أنها لا تقوم إلا على أنقاض ما يسبقها. والتاريخ يثبت لنا بما لا يدع مجالاً للشك أن كلها قام بعد أن قاتل ما سبقه أو سفهه. وإذا كان الغرب أو الشرق يعتقدان أن الإسلام قام بالعنف أو على العنف، فهذا لا يعني أن المسيحية أو اليهودية أو البوذية أو الطاوية أو الاشتراكية أو الرأسمالية لم تقم على العنف. إنما البحث في جوهر قيام الإسلام على العنف لا يبرره سوى كونه لا يزال من أهم الديانات التي يرتبط العنف بأصحابها ارتباطاً وثيقاً في عصرنا هذا، وبالتالي هناك مادة خام للدراسة والنظرية. فلا يجب أن نحزن من الأمر أو نعتقده أمراً حكراً على الإسلام.
20 - Hassan الاثنين 25 ماي 2020 - 21:20
إلى الأخ الذي شبه دور الإسلام بدور الجهاز الهضمي . و أشار إلى أن العنف والإسلام وجهان لعملة واحدة. الأنبوب الهضمي دوره التغذية و التذوق و أخيرا طرد المخلفات . أما العملة التي تتحدث عنها والتي لها وجهان يتعامل بها المفلس فقد ما له فيرى الدين دولار
21 - سمية الملكة الثلاثاء 26 ماي 2020 - 18:44
{لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ}
"مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعً"

في الحرب العالمية الثانية فقط بلغ عدد القتلى 54.800.000..هل قام بها المسلمون..في تاريخ الاسلام كله بهيمنته على الشرق والغرب لم يعرف مثل هذا العدد من القتلى ..
من يقول ان الاسلام دين عنف عليه اولا ان يكون عالما متفقها في علوم الدين ويعرف حق المعرفة علم الاديان المقارن قبل الحكم على الاسلام او الاديان عامة...الناس اقتتلوا دائما لانها غريزة فيهم لم يحتاجوا لا دين لا غيره..انما الاديان دائت لتقنين القتل وارساء الاخلاق..الطمع وغريزة البقاء سنة كونية لا علاقة للاديان بها..وسائر الايات عن الجهاد او الحرب في القرءان كانت في سياق الدفاع عن النفس...وكفى تدليس ورغبة لارساء افكاركم الالحادية المستقاة من الغرب القاتل...ومافيروس كورونا الا قليل مما تعرفون فهم يريدون ابادة العالم باكمله..في الاخير الكل سيموت سواء قتلا او موتا طبيعيا ..هل عندكم شيء لمنع هذا..انتم فعلا واهمون ايها الماديون ..من يعرف الطبيعة الانسانية يعرف تماما انها طبيعة فتاكة وقاتلة
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.