24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

  5. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | عمال المقاهي والمطاعم في زمن كورونا

عمال المقاهي والمطاعم في زمن كورونا

عمال المقاهي والمطاعم في زمن كورونا

عرف قطاع المقاهي والمطاعم توسعاً كبيراً في السنوات الأخيرة، سواء بالمدن، أو بالمناطق القريبة منها، أو بالطرق التي تربط بينها، حيث تم إنشاءُ العديد من محطات الاستراحة بالطرق السيارة، كما عرف هذا القطاع تطوراً كبيراً في ما يتعلق بطريقة بناء وتجهيز وزخرفة هذه المقاهي والمطاعم، حيث أصبحت تتوفر على فضاءات ذات مستوى عال مما جعل المواطنين يقبلون عليها بكثرة، لتناول وجبات الأكل بعد الخروج من العمل وأثناء فترات الفراغ والعطل من أجل الراحة والاستجمام، وقد أصبحت تشغل عشرات الآلاف من العمال والعاملات.

غير أن هذه المقاهي والمطاعم جلها لا تطبق قانون الشغل، حيث لا وجود لبطاقة الشغل، ولا لبيانات الأجير، ولا يتم احترام الحد الأدنى القانوني للأجر، ولا توفر شروط صحة وسلامة في العمل، ولا تطبق قوانين الحماية الاجتماعية، إذ لا يتم تعميم التصريحات في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وعند توفرها فجلها غير سليمة من العيوب حيث لا تتضمن حقيقة أيام وساعات العمل المنجزة، ولا تعكس حقيقة الأجور المتوصل بها، وإن كانت هناك نسبة من المقاهي والمطاعم التي تطبق القانون، غير أنها تشكل أقلية، ولتغيير هذه الوضعية يتعين اتخاذ التدابير التالية:

في ما يتعلق بالمقاهي والمطاعم التي تحقق مداخيل مرتفعة، عليها أن تعطي لعمالها أجوراً أكثر من الحد الأدنى لقانون الأجر، إذ ليس هناك ما يمنعها من ذلك، وإذا كانت بعض المقاهي والمطاعم تقوم بهذا الواجب فعليها أن تحافظ على هذه الحقوق المكتسبة، وأن تعمل على تحسينها مراعاة للمهارات والكفاءات المهنية التي يتوفر عليها العمال، وعلى المجهودات التي يبذلونها.

بالنسبة للمقاهي والمطاعم التي لا تحقق مداخيل مرتفعة بالمقارنة مع الأخرى عليها أن تطبق ما تنص عليه مواد مدونة الشغل حول توزيع الحلوان ومراقبته بدءاً من المادة 376 إلى المادة 381، وأن تعمل على تسليم الزبناء تذكرة تتضمن قيمة المنتوج، ونسبة أداء الخدمة وهو ما سيجعلها قادرة على القيام بالتزاماتها تجاه العمال.

وقصد إيجاد الحل لهذه الوضعية يجب على أرباب المقاهي والمطاعم تحديد الأثمنة بما يأخذ بعين الاعتبار وضعية الزبناء وتطبيق القانون على العاملين بهذا القطاع، ويلاحظ أن هناك بعض المقاهي والمطاعم تقدم منتوجاتها بأثمنة مرتفعة، إلا أنها لا تطبق القانون.

ومن أجل تطبيق قانون الشغل وقوانين الحماية الاجتماعية يجب على وزارة الشغل والإدماج المهني أن تعمل على وضع برامج قطاعية تشمل جميع القطاعات، من بينها هذا القطاع، بتنسيق بين مفتشي الشغل ومفتشي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ومع مصالح القطاعات الحكومية ذات العلاقة، لكون تطبيق القانون من مسؤولية الحكومة بجميع مكوناتها، بدءاً بعمل تحسيسي يشمل جميع المقاهي والمطاعم على الصعيد الوطني، وبعد ذلك يتم الانتقال إلى اتخاذ الإجراءات الواجب القيام بها من أجل فرض احترام القانون وضمان استقرار العمل لعشرات الآلاف من العمال والعاملات، ويمكنهم من الاستفادة من التغطية الصحية والاجتماعية.

وأملنا أن يتم ذلك في أقرب الآجال لكون ذلك يؤدي إلى ضمان حقوق العمال، دون أن يحدث أي ضرر على أصحاب المقاهي والمطاعم، كما أنه قابل للتطبيق دون أية صعوبة.

ملحوظة: سبق لي أن أثرت هذا الموضوع في العديد من المناسبات السابقة عبر الصحافة الوطنية، غير أن الوضع ظل على ما هو عليه، وبعد اجتياح فيروس كورونا أصبح من الضروري تطبيق القانون الاجتماعي بفرعيه: قانون الشغل، وقوانين الحماية الاجتماعية، وهو ما دفعني إلى إثارة الانتباه من جديد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - جليل نور الاثنين 01 يونيو 2020 - 19:24
سي الرماح أثرت مشكورا العديد من خروقات غير قانونية يعاني منها عمال معظم المقاهي و المطاعم و الإستغلال الذي يعانون منه في غياب شبه تام لتدخل الجهات الرسمية المعنية..شغيلة هذا القطاع النشيط يتقاضون أجورا بئيسة و محرومون من حد أدنى من تغطية إجتماعية مفروض أن يوفرها لهم صندوق الضمان الإجتماعي..العواقب الإجتماعية لوباء كورونا عرت عن شظف عيش هؤلاء العمال و إستغلال أرباب المقاهي لهم بكل جشع..مرور هذه الجائحة و انكشاف مدى الظلم الإجتماعي الذي ترزح تحت وطأته الطبقات الكادحة لا يجب أن يترك الأمور على حالها..الإصلاح الشامل يفرض نفسه اليوم قبل غد..نقطة أخيرة لعل المجال لم يتسع للتطرق إليها و هي قانون منع التدخين في الأماكن العامة و خاصة المقاهي: متى يطبق؟..التدخين وباء آخرا يفتك و بشكل يومي بالمدخنين و غير المدخنين متى و من يقف ضد تطبيقه بالجدية و الحزم المطلوبين لصالح الجميع و لأجل صفر دخان في المقهى؟
2 - ص - ع فاس الاثنين 01 يونيو 2020 - 22:58
ان من حسنات جائحة كورونا ان كانت لها حسنات، فهي قد اسقطت القناع على القطاعات غير المهيلكة اي التي لا تحترم مختلف القوانين الاجتماعية او الجبائية ، وقد تبينت فضاعة الهشاشة التي يعيشها عمال هذه القطاعات وعلى راسها المقاهي والمطاعم ، ان تشديد ومضاعفة الغرامات وكذا تحميل المسؤولية الجناىية لاربابها من شانهما ان يلزمهم بعدم الاستهتار بالقوانين الاجتماعية وكذا بحقوق الشغيلة ، ان الاشتغال بدون حقوق اساسية يكرس الهشاشة ويجعل هذه القطاعات لا تساهم في التقدم الاقتصادي والاجتماعي للوطن ،
3 - احمد الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:07
فعلا هذآ الموضوع صلط الضوء على شريحة واسعة من العاملين الفقدين لأي حماية اجتماعية وجاءحة كورونا رفعت اللتام على مجموعة من القطاعات المهنية ألتي تعيش الإقصاء والاجهاز على حقوقها ومنها مستخدموا المقاهي في تقديري لايمكن أن يستمر الوضع على ماهو عليه وعلى كل الاطراف الحكومية إن تتحمل مسؤوليتها من جهاز التفتيش لكل من وزارة الشغل و كذلك صندوق الضمان الاجتماعي والسلطة المحلية في المراقبة وفرض تطبيق القانون في هذا المجال كل هذا لن يتم إلا اذى توفرت الارادة السياسة لدولة وعليها أن تتحمل كل المسؤولية .
4 - ايوب الأربعاء 03 يونيو 2020 - 17:03
ما جاء في المقال قابل للتطبيق دون صعوبة اذا ارادت الجهات المسؤولة ذالك وهو ما سيؤدي إلى إنصاف عمال وعاملات هذا القطاع المحرومين من التغطية الصحية والاجتماعية
5 - جمال الأربعاء 03 يونيو 2020 - 20:06
الوضع الحالي بعد اجتياح فيروس كورونا أصبح يفرض ضرورة تطبيق قوانين الحماية الاجتماعية وليس الاكتفاء بالإعلان عن النوايا دون تحقيقها على أرض الواقع
6 - abousalma الجمعة 05 يونيو 2020 - 10:53
مقال جدير بالاهتمام خاصة وان كاتبه نقابي متمرس وسياسي محنك عارف بخبايا الامور وعلى اطلاع بقوانين الشغل وتفاصيلها وثناياها ومدافع قوي على الطبقة العاملة ومصالحها.موضوع المقاهي اخي عبد الرحيم من المواضيع الشائكة التي سكت عنها الجميع لردح من الزمن خاصة وانها من القطاعات التي اغتنى اصحابها على حساب العمال وبتواطؤ مع الجهات المسؤولة التي تركت الحبل على الغارب ولم تتدخل لمراقبة هذا القطاع وتحديد الواجبات والصلاحيات خاصة فيما يتعلق بحقوق العمال والتصريح بالمداخيل والالتزام بشروط النظافة و الاثمنة حسب الموقع وقيمة الخدمات والجودة الخ....تحية السي الرماح واتمنى ان تستمروا في اثارة هذا الموضوع لحساسيته حتى تحقيق الهدف.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.