24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

  5. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | دفاعا عن الحقيقة والتاريخ وليس عن اليوسفي

دفاعا عن الحقيقة والتاريخ وليس عن اليوسفي

دفاعا عن الحقيقة والتاريخ وليس عن اليوسفي

الموضوعية تقتضي التعقيب على ما قاله الأستاذ الكنبوري في حق المرحوم الوزير الأول السابق الاتحادي عبد الرحمن اليوسفي بأن:

1- بيع ممتلكات الدولة للخواص مشروع اقتصادي كبير تم الشروع والتفكير فيه منذ سنة 1988 وخرج إلى حيز الوجود بموجب القانون رقم 39.89 بتاريخ 11/4/1990 المؤذن بموجبه في تحويل منشآت عامة إلى القطاع الخاص. ووقع القانون الوزير الأول الدكتور عز الدين العراقي، والكل في إطار توصيات مؤسسات بنكية ونقدية دولية كان المغرب يتعامل معها منذ عقود، واليوسفي لم يتول الحكم إلا سنة 1998، وهذا على عكس ما قاله الأستاذ الكنبوري الذي نحترم رايه كمفكر وباحث مع ذلك.

2-التناوب على الحكم السياسي بالمغرب سنة 1998 كان بمثابة طائرة "بوينك747" يقودها ربانان: الحسن الثاني واليوسفي ممثلا للأحزاب الوطنية الديمقراطية المنبثقة عن الكتلة الديمقراطية؛ أما إدريس البصري فأقر بأنه – بعد إعفائه من المسؤولية – كان مجرد خادم للدولة كما كان يردد بأنه خادم الأعتاب الشريفة، وبالتالي لم يكن مهندس التناوب كما جاء في "تدوينة" الأستاذ الكنبوري.

3- اليوسفي اشتغل في إطار دستور ما قبل 2011 ومع وزير قوي في الداخلية "أم الوزارات"، كانت بيدها كل الاختصاصات الأمنية والرقابة على الصحف، وإن كانت رقابة لاحقة، ومع ذلك استطاع أن يعقد اجتماعا بصفته كوزير أول مع ولاة وعمال الأقاليم وبحضور الوزير إدريس البصري، وأن يقول كلمته لهم ويبلغ الرسالة، وهي أن المغرب يعيش مرحلة جديدة مرحلة الانتقال الديمقراطي، ولم تكن حرية الصحافة والحريات العامة إلا جزءا منها، ولم يكن في الإمكان وأد تجربة سياسية وتاريخية وهي في المهد كتجربة التناوب على الحكم، وكل تجربة وإلا لها ثمن.

4-في عهد اليوسفي، يضيف الأستاذ الكنبوري، "انتقل الاتحاديون من الفقر إلى الغنى والثراء، وتلقى العمل الحقوقي ضربات قوية، ومازال البعض يتذكر ليلة الشموع أمام البرلمان".. في ما يخص الفقر والغنى لم يذكر الأستاذ الكنبوري وقائع وأسماء وأرقام محددة، ولكن ما هو معروف أن بعض أطر الحزب الاتحادي فتحت لهم ملفات وقدموا للمحاكمة، ولا تتعدى أسماؤهم رؤوس الأصابع، والصحافة تحدثت عن هذا وهو ليس من أسرار الدولة، أما أغلبية أطر وزعماء الحزب فكانوا ومازالوا يعيشون عيشة عادية كوزراء سابقين، وفي مقدمتهم المرحوم اليوسفي، ابن مدينة طنجة، الذي استقر بمدينة المقاومة الدار البيضاء بزنقة باب المندب في شقة مساحتها 80 مترا مربعا، فهل هذا غنى يا ترى؟.

أما قضاء ليلة الشموع أمام البرلمان المتحدث عنها فهي حجة لليوسفي وليست عليه، لأنها تجسيد للمظاهرات والاحتجاجات السلمية أمام البرلمان ومختلف الوزارات، ولهبوب نسيم حرية التعبير مع مجيء حكومة اليوسفي سنة 1998. وكان يقود هذه الاحتجاجات طلبة ونقابيون وجامعيون عاطلون وجمعيات حقوقية... الخ، وهو أمر فوق الخيال والتصور كما عبر عن ذلك صراحة عميد الصحافة الرسمية للدولة الصديق معنينو، الكاتب العام السابق لوزارة الإعلام، في شهادته على العصر للصحافي المعروف الرضواني، وهناك فيديو متاح على "يوتوب" يمكن الرجوع إليه.

5- قال الأستاذ الكنبوري إن الوزير الأول الأسبق لم ينقل المغرب من التخلف إلى التقدم، ونقل حزبه اليساري من المعارضة إلى الحكومة، ولكن ما لم يقله سي الكنبوري أن معارضة حزب الوردة كانت معارضة لمدة 40 سنة، كان الحكم خلالها يريد التعايش معها، وكان حلما ممكنا لو لا عائق الانتخابات، وسميت المعارضة الاتحادية على كراسي البرلمان، وتم تتويج كل ذلك بتدشين اليوسفي لمسلسل الانتقال الديمقراطي والتناوب على الحكم بشكل سلس وسلمي وديمقراطي وقبل مجيء الربيع العربي بسنوات، وبذلك كان العقل السياسي المغربي نتاج وإفراز تجارب ومحطات وامتحانات تاريخية سبقت الربيع العربي بعشرات السنين.

ختاما نقول كما يقول الصحافي المصري محمد حسنين هيكل، من يريد الحديث في العلاقات الدولية عليه أن يحضر على طاولة البحث خرائط الدولة المتحدث عنها، وأنا أقول من يريد الحديث عن التاريخ والسياسة التاريخية عليه أن يحضر ويستعرض الشواهد من الماضي والحجج والمستندات التاريخية الدامغة ويحللها بكل موضوعية.

كان هذا دفاعا من ملاحظ ومتتبع غير اتحادي عن حقيقة وتاريخ زعيم اتحادي كبير اسمه عبد الرحمن اليوسفي، زاره وعانقه الملك محمد السادس وهو على فراش المرض؛ ولم يكن هذا دفاعا عن اليوسفي كشخص، والكمال لله سبحانه وتعالى.

*دكتور في الحقوق


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - ملاحظ الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 13:45
ان الذين توهموا تدنيس تذكار اليوسفي طهروه ،حقيقة ومجازا.
واذ طهروه فضحوا ما في جماجمهم من نتانة..فكيق يفكر من يسكن بين الخاء والهمزة،في زنقة الراء؟
ماذكره الكنبوري كان هو المدخل الى هذه الزنقة.
2 - علاء الأسواني الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:06
عبد الرحمن اليوسفي وطريق الحرية.. عبد الرحمن اليوسفي رمز شاء من شاء وكره من كره.. التاريخ يشهد له وعمله الوطني لن ينساه اأحد.. عندما مر موكبه نحو مقبرة الشهداء ودفن علت زغاديد أمهات المحررين! علت زغاريد أمهات أسرى تازممارت..
3 - عابر سبيل الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:56
للتذكير الأستاذ إدريس، استلم اليوسفي الاتحاد الاشتراكي وكان أكبر وأقوى حزب سياسي معارض في شمال إفريقيا والعالم العربي، وحين غادره كان ذات الحزب قد تشتت، وطُرد منه، جميع الاتحاديين الذين اختلفوا مع خيار اليوسفي، رغم أنهم هم الذين جعلوا منه كاتبا أول للحزب. ولم يبق في الاتحاد إلا الذين كانوا يهللون ويصفقون لليوسفي، وحين لم يتم تكليفه مجددا بمهمة الوزير الأول رغم أن الحزب احتل المرتبة الأولى في انتخابات 2002، انفض من حوله كل الذين كانوا من أتباعه، وبقي معزولا في الحزب، فاضطر للاستقالة منه، ولقد وقع تزوير لنتائج الانتخابات سنة 1998 ليكون الاتحاد الأول، وحفيظ وأديب اللذان زُوّر لصالحهما ورفضا النيابة، اعترفا بذلك، وسكت اليوسفي عن هذا، لغرضه.. وأقام حفلا تكريميا للبصري بعد أن أقاله الملك محمد السادس، وأثار التكريم غضب الرأي العام، وفي عهد اليوسفي تم توقيف الصحيفة ولوجورنال ودومان عن الصدور..

يروي قدماء الاتحاديين الحقيقيين أن المفكر المغربي عابد الجابري، كان يطلق على اليوسفي لقب غورباشوف الاتحاد الاشتراكي، فكما تشتت الاتحاد السوفياتي في عهد غرباتشوف، حصل نفس الشيء للاتحاد مع اليوسفي..
4 - اتحادي سابق الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:47
كان الالتفاف الجماهيري حول الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية واقعا قائما لا ينكره حتى أكبر المجاحدين، وخاض الحزب نضالات رائعة دفاعا عن حق الشعب المغربي في التصرف في ذاته باعتباره شعبا واعيا وراشدا، وفي ثروته على أساس أنها ملكٌ له ومن حقه الاستفادة من عائداتها، وكان الحزب يشكل هاجسا يؤرق بال الدولة العميقة ويكدّرُ عليها استفرادها بالسلطة، ونظّم الاتحاد انتفاضات جماهيرية كبرى زعزعت أركان السلطة، حدث ذلك في سنوات 65 و80 و90 من القرن الماضي..

ورغم الضربات القمعية والاعتقالات التي كانت تطال المنتميين للاتحاد الاشتراكي ومناضليه، ورغم الحملات الدعائية التضليلية التي كانت تُشنُّ ضدهم، فإن السلطة فشلت في القضاء على جماهيرية الحزب، وفي اقتلاعه من الحاضنة الشعبية التي كانت تخُصُّه بتعاطفها والتفافها من حوله..

إلى أن جاءت المشاركة في حكومة التناوب التوافقي، فشكلت بذلك الضربة التي قسمت ظهر الحزب، فالمراد أصلا، لم يكن قيادة الطائرة بربانيين، اليوسفي والحسن الثاني، كما جاء في المقال، الهدف كان هو توريط الحزب في حكومة بلا برنامج ولا صلاحيات، لأهداف عدة، من بينها، القضاء على الاتحاد، ولقد وقع...
5 - م. قماش الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 17:37
المرحوم عبد الرحمان اليوسفي ساهم في إنقاذ البلاد من خطر السكتة القلبية فانتقل المُلك من المرحوم الملك الحسن الثاني إلى الملك محمد السادس مساهمة ميزت مساره السياسي الوطني واعتبرها الملك محمد السادس إسهاما جبارا يستحق عليه الفقيد فائق التقدير والعناية. أما داخل صفوف الحزب إبان تقلده منصب الوزير الأول في حكومة التناوب التوافقي تعمقت الصراعات زادت حدتها بين جماعة محمد اليازغي وجماعة محمد نوبير الأموي وجماعة محمد حفيض ومحمد الساسي أدت إلى تقسيم الحزب إلى ثلاث فرق بعد مؤتمره السادس سنة ٢٠٠٢ كل مشى لحل سبيله كالإنشقاق الذي حصل سنة ١٩٨٣. غادر الفقيد أرض الوطن بعد تعيين السيد إدريس جطو وزيرا أولا وصفه حزب الإتحاد الإشتراكي خروجا عن المنهجية الديمقراطية نظرا لتبوؤه المرتبة الأولى في مجلس النواب فتعرض الحزب إلى ضربة موجعة يعاني جراءها الضعف والتيه والتخبط المفضي إلى الشلل التام في الآتي من الأيام عكس ما تلوكه وتتشدق به ألسنة بعض أعضائه. لن تحجب شخصية الرجل ومكانته وخصاله عنا أخطاءه في عدم قدرته على الحفاظ على وحدة الحزب باللجوء إلى تدبيرديمقراطي بين مختلف التوجهات والتيارات المشكلة لبنيته.
6 - Axel hyper good الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 22:06
إلى 1 - ملاحظ

جاء في تعليقك التالي: (( ان الذين توهموا تدنيس تذكار اليوسفي طهروه، حقيقة ومجازا. واذ طهروه فضحوا ما في جماجمهم من نتانة.. فكيف يفكر من يسكن بين الخاء والهمزة، في زنقة الراء؟ ما ذكره الكنبوري كان هو المدخل الى هذه الزنقة)). هل بهذا الأسلوب وهذه اللغة تدافع عن اليوسفي؟ هل هذه هي الطريقة المثلى في نظرك لدحض ما أدلى به الكنبوري؟؟ بتعليقك الدنيء هذا، أنت من يقوم بتدنيس صورة اليوسفي وتسيء إليه، متصورا أنك تخدمه، ولعل هذه هي ذروة البلادة التي تميزك يا مستر الحسين..
7 - أو بالأحرى من ... الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 22:31
...يريد الحديث عن السياسة الوطنية لا بد له من الحديث عن السياسة الدولية .
هناك مسلمات يجدر التذكير بها منها :
أن الديمقراطية كما تمارس في الغرب لا تنجح إلا في المجتمعات التي تنتج الثروة والمعرفة وتتناقض مع الجهل والفقر.
ومنها أن القوى الاستعمارية التي اقتسمت النفوذ في العالم ما تزال هي التي تقرر في مجلس الأمن والمؤسسات المالية الدولية وهي التي تمتلك ناصية البحث العلمي والتكنولوجيا.
ومنها أن التيارات الايديولوجية الوافدة تستهوي الفئات المتعلمة وتقسمها ظنونها وأوهامها والتي يؤدي تطبيقها إلى اختلال التوازنات الاقتصادية والاجتماعية القائمة.
النظام المخزني واع بهذه الحقائق ولهذا اختلف مع حزب الاستقلال ذي المذهب العروبي المشرقي ، وكذلك اليسار ذي المذهب الاشتراكي.
ولما سقط جدار برلين وتفكك المعسكر السوفياتي وفشلت التجربة الاشتراكية ، ربح المغرب الرهان ولم يبق الا المصالحة و طي صفحة الخلافات لبناء المستقبل.
فبادر الحسن الثاني الى اقتراح التناوب التوافقي لمصالحة اليسار مع النظام المخزني ، فكان للأستاذ اليوسفي موعد مع التاريخ للقيام بهذه المهمة الصعبة تحقيقا للمصلحة الوطنية.
8 - Me again الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 23:11
إلى رقم 7

جاء في تعليقك التالي: (( بادر الحسن الثاني الى اقتراح التناوب التوافقي لمصالحة اليسار مع النظام المخزني، فكان للأستاذ اليوسفي موعد مع التاريخ للقيام بهذه المهمة الصعبة تحقيقا للمصلحة الوطنية)).

لاحظ أنك تعيد إنتاج خطاب الدعاية السلطوية، فأنت لا تضيف أي جديد في تعليقاتك، إذا شغّلْتَ عقلك واستعملت آلية النقد العلمي، ستجد أنه لم يكن هناك تناوب توافقي، ولا وجود في القاموس السياسي الكوني لعبارة التناوب التوافقي، فالتناوب إما أن يكون تعبيرا عن نتائج انتخابات حرة وشفافة ونزيهة وتعكس إرادة الناخب، وإما أنه يكون تناوبا ممنوحا، أي إشراكا في السلطة، لاعتبارات اقتضتها مصلحة من بأيديهم السلطة الحقيقية في البلاد..

أما حديثك عن مصالحة لليسار مع النظام المخزني، فهذا كلام لا معنى ولا مضمون له، إذ لم تكن هناك في العمق لا مصالحة ولا مخاصمة، لقد تم تدجين قسم من اليسار المغربي الذي تخلى عن كل القيم والمبادئ والشعارات التي عاش عقودا يرفعها، وتطوع للقبول بتنفيذ التعليمات التي تأتيه من الفوق، دون أن تكون لهذا اليسار القدرة على قول كلمة لا..

العبرة بالنتائج، الاتحاد انهار بعد التناوب، واليوسفي..
9 - 010101.... الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:13
ما ظهر من كلام المدعو الكنبوري هو اطلاق الكلام على عواهنه او تصفية حسابات شخصية مع اتحاديين مما جعل ما نسجه اوهن من بيت عكاشة (ذكر العنكبوت)
ولذلك فقد اختلطت عليه المراحل والسياقات فحول البصري الى مهندس التناوب (اسطورته) وليلة الشموع وكانها ليلة السكاكين الطويلة!ما من يستشهد بالجابري(صاحب التعليق 3) للتهجم على اليوسفي فليعلم ان الاخير كان يستشير الاول وحصل على دعمه بشهادة الجابري الذي قال كان اليوسفي كايتشاور مع اللي بحالي واقل مني وأكثر مني /قالها بالدارجة في برنامج تلفزيوني شهير آنذاك وعمليات الايقاع بين الاتحاديين واتهامهم بالاغتناء دون ذكر اسماء وتحديد معنى الغنى هل السكن في شقة وامتلاك سيارة وقضاء عطلة في المدن الساحلية بشمال المغرب او شبه الجزيرة الايبيرية يعد غنى فاظن ان السيد الكنبوري وكثير من الاسر المتوسطة اغنياء ايضا !
10 - sifao الأربعاء 03 يونيو 2020 - 06:48
أغلبية القادة الاتحاديين تعرضوا في سنوات الرصاص للقمع والاعتقال وعانوا من السجون ومن التعذيب، بل منهم من تعرضوا للتصفية والاغتيال، والمهدي وعمر نموذجان، في هذا الباب، وبوعبيد اعتقل في ميسور، واليازغي اعتقل وحوكم في محاكمة مراكش، والفرقاني عاني كل أشكال التعذيب حين تم اعتقاله في نهاية الستينات وبداية السبعينات، والقرشاوي أيضا تعرض للسجن لأنه كان مسؤولا عن الإعلام الاتحادي، والفقيه البصري حُكم عليه بالإعدام لأربع مرات.. وبالمقابل ما هو حجم التضحيات من سجن واعتقال وتعذيب مما تعرض له اليوسفي؟؟ بضع ساعات في الكوميسارية في بداية الستينات على عنوان صدر في جريدة التحرير حين كان مديرا لها، ثم غاب الرجل وذاب في الخارج..

صحيح كان مشرفا على البرنامج الإذاعي الموجه للمغاربة الذي كان يقدم من إذاعة ليبيا تحت عنوان التحرير، ولكن بعد توقيف البرنامج لم يعد أحد من الاتحاديين يسمع باليوسفي، إلى أن عاد إلى المغرب بعفو ملكي سنة 1980. وكان يعيش في الظل داخل القيادة االحزبية، ولما توفي بوعبيد، توسم فيه التيار اليساري الاتحادي الخير، ونصبوه كاتبا أولا للحزب لسدّ الطريق على اليازغي، وكانت النتيجة هي ما لدينا.
11 - إلى المعلق 8 ... الأربعاء 03 يونيو 2020 - 07:34
...Me again.
يا اخي صحيح أن التوافق ترفضه العقول المتعصبة لارائها ، التي تريد تفريغ المجتمع في قوالب وهمية ماثلة في الأذهان وإن كانت اشكال تلك القوالب مخالفة لواقع واحجام أشكال المجتمع .
فاذا كان مصطلح (التناوب التوافقي) غير وارد في ديمقراطيات المجتمعات المتقدمة التي لا يكون فيها التناوب ممنوحا فلكون تلك المجتمعات ميسورة وواعية تنتج الثروة والمعرفة .
اما المجتمعات المتخلفة التي يسود فيها الجهل والفقر ، فإنها تكون عرضة لتضليل خطابات الانتهازيين المدغدغة للعواطف ، وتأتي فيها صناديق الاقتراع بتائج غير متوقعة تتسبب في اضطرابات واصطدامات خطيرة قد تؤدي إلى التناحر و الاقتتال ، مثلما ما حدث في الجزائر سنة 1991 ومصر 2012.
حكومة التناوب التوافقي في المغرب قادها حزب اشتراكي بعد فشل تجربة الأنظمة الاشتراكية في العالم ، مما استبعد خطر تطبيق إجراءات الاقتصاد الاشتراكي مثلما حدث في فرنسا لما فاز ميتران وتم تأميم بعض شركات وابناك القطاع الخاص .
كما قادها في زمن استفحل فيه رواج ايديولوجية الإخوان .
12 - النكوري الأربعاء 03 يونيو 2020 - 13:00
11

جاء في تعليقك التالي: (( اما المجتمعات المتخلفة التي يسود فيها الجهل والفقر، فإنها تكون عرضة لتضليل خطابات الانتهازيين المدغدغة للعواطف، وتأتي فيها صناديق الاقتراع بتائج غير متوقعة تتسبب في اضطرابات واصطدامات خطيرة قد تؤدي إلى التناحر والاقتتال ، مثلما ما حدث في الجزائر سنة 1991 ومصر 2012)).

اسأل نفسك لماذا بعض المجتمعات متخلفة ويسود فيها الجهل والفقر، كما جاء في تعليقك، فالتخلف والجهل والفقر ليست ظواهر مستقلة بذاتها، وتنتج من حالها لحالها، إنها نتائج لخيارات سياسية قوامها نهب الثروات الوطنية والاستحواذ عليها من طرف الأقلية وتهريب عائداتها المالية إلى الخارج، وحرمان الاقتصاد الوطني منها، وبذلك ينجم الفقر والجهل والتخلف واحتلال المغرب للمرتبة 123 عالميا من حيث التنمية البشرية، رغم التناوب و((عبقرية)) اليوسفي الذي أخرج المغرب، كما يتم الترويج لذلك، من السكتة القلبية، وأدخله في السكتة العقلية، بحيث تحول نفس اليوسفي إلى سوبرمان وسبارتكوس وعنتر زمانو..

أتفهم تعصبك لليوسفي، فالحملة الدعائية المنظمة منذ عقود لترويج صورة وردية عنه، حملة ضخمة وجبارة، ولا يسلم من تأثيرها إلا من رحمه ربي..
13 - amahrouch الأربعاء 03 يونيو 2020 - 14:20
إذا كان اليوسفي هو الذي جنّب المغرب السكتة القلبية، كما يتم ترديد ذلك في أنشودة جماعية واحدة، فلماذا لم يتم التجديد له كوزير أول سنة 2002 رغم أن حزبه الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية احتل المرتبة الأولى، طبقا لنتائج الانتخابات وقتها؟؟ اليوسفي الذي يقال لنا عنه، إنه هو الطبيب الذي عالج قلب المغرب من السكتة، يفترض فيه أنه كان حاجة ماسة للدولة، ويستحيل عليها التخلي عنه، خصوصا والبلد كان لا يزال يعيش في نقاهة النجاة من السكتة القلبية..

التخلي عن اليوسفي سنة 2002، يفيد أمرا واحدا، هو أنه أدى الوظيفة التي تم تحديدها له، وحين لم تعد هناك حاجة إليه تم الاستغناء عنه بسهولة كبيرة، واستمر قلب المغرب في الخفقان، دون أن يتعرض للسكتة أو للهضرا...
14 - يا أخي 12 الأربعاء 03 يونيو 2020 - 14:34
الفقر والجهل لا ينتجان عن استغلال الأغنياء للفقراء او الحكام للمحكومين فقط ، انما ينتجان كذلك عن الكوارث الطبيعية كالزلازل والفيضانات والجفاف والأوبئة وعن تدافع المجتمعات البشرية كالحروب التي تدمر البلدان وتشرد الشعوب وعن اختلاف طبائع ومواهب الناس كاستغلال الأذكياء للأغبياء والأقوياء للضعفاء إلخ ...
كما أن هناك أنماط الإنتاج التي تحدث تحولات جذرية في الإجتماع البشري حيث أن نمط الإنتاج المعتمد على تربية المواشي أعطى مجتمعات الرعي و الترحال الذي تضائل بفعل نمط الإنتاج الزراعي و الحرفي طوال قرون.
واخطر نمط انتاج خلخل العالم هو نمط الإنتاج الصناعي الذي قلب المجتمعات البشرية رأسا على عقب فقوى بعضها و أضعف بعضها الآخر وأنتج الغنى والفقر وتسبب في الهجرات بين القارات ومن البوادي إلى الحواضر.
المجتمع الصناعي انتج مذهبان لا ثالث لهما الرأسمالي والإشتراكي .
الإشتراكي فشل والرأسمالي مبني على تحفيز الأغنياء إلى الاستثمار وتحفيز العلماء إلى البحث العلمي.
وبين هذين الاختيارين ضاع منظري وحكام المجتمعات المتخلفة وضيعوا مستقبل بلدانهم خاصة الذين اختاروا نمط الإنتاج الاشتراكي.
15 - شيء من الإنصاف ... الأربعاء 03 يونيو 2020 - 15:09
... من فضلكم.
الاستاذ اليوسفي كانت له قناعات اشتراكية تتمسك بدعم القطاع العام.
و لم يكن من اللائق الاصطدام معه لكون التوجه الذي تفرضه المرحلة هو المزيد من تشجيع القطاع الخاص للاندماج في اقتصاد العولمة .
فتم تعويضه برحل اعمال يفهم الاهداف الاستراتيجية لهذه السياسة السيد جطو.
ولقد تبين ذلك فيما بعد في المنجزات الكبرى التي تم التخطيط لها والتي مكنت من فتح اسواق افريقيا.
16 - Samir الأربعاء 03 يونيو 2020 - 17:33
المظاهرات الضخمة والغاضبة التي تجتاح الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا احتجاجا على الميز العنصري السائد فيهما، تبيّنُ محدودية النظام الرأسمالي القائم في البلدان السائد فيها، وأنه فشل في القضاء على الفقر والجوع والعنصرية التي تنخره من الداخل، وأنه نظام لا يصلح على المدى الطويل للبشرية المتطورة الواعية، فانتاخباته التي تعطي حاكما معتوها مثل ترامب، وشابا لا تجربة ولا خبرة ولا تنظيم سياسي له كماكرون، هذا النظام الرأسمالي بدأ يتهاوى، والعديد من المراقبين لا يستبعدون أن يكون مصير الولايات المتحدة الأمريكية مثل الاتحاد السوفياتي، أي الانهيار والتفكك.. فهذا احتمال بات واردا جدا، خصوصا مع حاكم مجنون وعنصري كترامب..

وفوق هذا وذاك، اليوسفي لم يكن وزيرا أول لنظام ليبيرالي رأسمالي. يا ريت لو كان كذلك، الرجل كان على رأس مؤسسة حكومية شكلية في نظام مخزني سلطوي عتيق جدا..
17 - الحسين وعزي الأربعاء 03 يونيو 2020 - 18:12
رقم 15

تقول في تعليقك التالي: (( الاستاذ اليوسفي كانت له قناعات اشتراكية تتمسك بدعم القطاع العام. ولم يكن من اللائق الاصطدام معه لكون التوجه الذي تفرضه المرحلة هو المزيد من تشجيع القطاع الخاص للاندماج في اقتصاد العولمة)).

طبقا لمنطقك هذا فإن اليوسفي لم يكن مؤهلا لمنصب وزير أول سنة 1998، فلقد كان المغرب قد مضى أشواطا طويلة في خيار الخوصصة وبيع مؤسسات القطاع العام، تعيين اليوسفي وزيرا أول، وفقا لما يستنتج من تعليقك، لم يكن أمرا تقتضيه الحاجة الاقتصادية، التعيين تم لاعتبارات سياسية لها علاقة بتقدير الملك الراحل الحسن الثاني، وعليه فإن اليوسفي لم يكن خلف تجنيب المغرب السكتة القلبية، كما تردد ذلك الزفة الإعلامية الرسمية منذ ما يفوق العشرين حولا..

فإذن تعيين جطو بدلا عنه كان خيارا صائبا، وتبعا لذلك، فجطو كان أفضل من حيث المردودية الاقتصادية للمغرب من اليوسفي، فلماذا هذا التهليل والتبجيل لليوسفي، في حين لا أحد يتحدث عن دور جطو الذي كان الأفضل، طبقا لما يستخلص من كلامك؟؟

تريد أن تدافع عن الخطأ، إما بسذاجة وبلادة، وإما بمنطق عنزة ولو طارت، فتسقط في تناقضات مرعبة ومضحكة يا مستر وعزي..
18 - قارئ الأربعاء 03 يونيو 2020 - 18:54
الأستاذ إدريس فجر، أظن أن الصديق معنينو ليس مرجعية تاريخية ذات مصداقية يمكن الاستناد إليها في إصدار الأحكام، لقد كان كاتبا عاما في وزراة الداخلية والإعلام، وواحدا من رجالات البصري في ذلك القطاع الاستراتيجي، وكان يجتهد في تنفيذ تعليماته أكثر حتى مما كان يطلبه منه البصري.. وكما تعلم فإن العديدين من الذين كانوا أذرعا للبصري في الإدراة والإعلام والاقتصاد والتجارة والأمن، حين كان في عز جبروته، وكانوا يستفيدون من ريعه، تحولوا في أغلبيتهم الساحقة إلى مهاجمين له، بعد أن أصبح من المغضوب عليهم، فشهادات هؤلاء، سلبا أو إيجابا، لا يعتد بها، لأنهم كانوا ولا يزالون يفتقرون إلى الصدق والمصداقية، فشعارهم الدائم هو: اللهم انصر من اصبح..
19 - لفهم ما جرى ... الأربعاء 03 يونيو 2020 - 20:43
... يجب الإطلاع على شهادة اليوسفي في " احاديث في ما جرى".
قبول الأستاذ اليوسفي قيادة التناوب ، حصل بعد الزلزال الكبير في التوازنات الدولية ، بسبب تفكك المعسكر السوفياتي وفشل تجربة الاشتراكية في العالم.
فبعد أن تأكد صواب اختيار المغرب لاقتصاد السوق منذ الاستقلال وكونه مكسب يجب استغلاله للحصول على مرتبة اعلى في اقتصاد العولمة ، بادر الحسن الثاني إلى جمع الشمل سياسيا لتحقيق هذا الهدف ، كما جمعه في ملحمة استرجاع الصحراء.
فأصدر عفوا عاما سنة 1994 ، واقترح التناوب سنة 1963 وعدل الدستور سنة 1996 .
تجربة التناوب أخرها اعتذار الأستاذ بوستة 4 سنوات ، ولكن بفضل اليوسفي وشجاعته تمت المصالحة الوطنية.
بعد وفاة الحسن الثاني استعان خلفه محمد السادس بفريق جديد له رؤية جديدة في تدبير الاقتصاد ، فوقع الاختيار على السيد جطو.
تم احداث هيئة الانصاف والمصالحة سنة 2004 لطي صفحة الماضي
وتم تكوين الحركة لكل الديمقراطيين لمواجهة التيار الاخواني.
موجة الربيع العربي فرضت دستور 2011 ، فقذفت بالاخوان الى الواجهة . ولولا تجربة التناوب مع اليسار لكان قبول التعامل مع الوافد الجديد أصعب .
20 - الحسين وعزي الأربعاء 03 يونيو 2020 - 21:40
رقم 19

من الذي اغتال القيادي الاتحادي البارز عمر بنجلون؟ أليس التيار الإسلاموي بدعم من جهات نافذة في الدولة العميقة؟ ومن الذي ضرب الاتحاد الاشتراكي وفرض الطوق والحصار عليه وحذف تدريس مادة الفلسفة في المدرسة والجامعة المغربية واستبدلها بالتربية الإسلامية؟ أليست الدولة المغربية؟ ومن الذي صنع حزب العدالة والتنمية، أليس الوزير إدريس البصري بمعية الفتى المدلل للقصر الملكي الخطيب؟ ومن الذي كان يسمح للعدل والإحسان بأن تكبر وتتقوى وتستولي على الجامعة المغربية وتستعرض عضلاتها في الساحات العمومية وفي الشواطئ؟ ألم تكن الأجهزة المتحكمة في دواليب الدولة حيث كانت تضغط بذلك على الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لأنه كان حزبا كبيرا ويحظى بجماهيرية واسعة؟

ما تسميه بالتيار الإخواني كان حليفا موضوعيا للسلطة المخزنية حين كان الاتحاد الاشتراكي حزبا قويا ومعارضا شرسا للسلطة، وحين تفكك الاتحاد وهزل وبات محارة فارغة بعد التناوب، وتقوى مكانه التيار الإسلامي، أضحى هذا التيار هو الخصم رقم واحد لأجهزة الدولة العميقة في المغرب.. لو كان الاتحاد لا يزال قويا ومتمكنا لكان بدوره لا يزال في عداد الخصوم للسلطة..
21 - النكوري الأربعاء 03 يونيو 2020 - 22:07
19

تقول في تعليقك ما يلي:(( بعد وفاة الحسن الثاني استعان خلفه محمد السادس بفريق جديد له رؤية جديدة في تدبير الاقتصاد، فوقع الاختيار على السيد جطو)).

أنت لم تأت في تعليقك بأي جديد، إنك تعيد سرد وقائع معروفة للجميع، إنك تتكلم كمن يقدم أخبارا في نشرة إخبارية، المطلوب منك تحليل الوقائع وقراءتها بدل سردها. وفي هذا السياق ينبغي عليك الإجابة على الأسئلة التالية: ما معنى عدم تكليف الملك محمد السادس لليوسفي رئيسا للحكومة؟ على ماذا يدل عدم التكليف هذا؟ وماذا تستنتج من استعانته بفريق جديد برئاسة جطو؟

المطلوب منك تقديم تقييم لهذا الاختيار، هل أنت معه أم ضده؟ إن كنت معه فهذا يعني أنك تعترف لجطو بأنه كان أكفأ من اليوسفي، وأن هذه الهالة التبجيلية المخصصة لليوسفي منفوخ فيها، وليس لها أساس تستند عليه. أما إذا كنت تعتبر أن اليوسفي عظيم وعبقري، فمن المفترض فيك أن ترفض استبداله بجطو، وألا تجد لهذا الاستبدال المسوغات والمبررات..

أنت تريد أن تجعل من موقفين متعارضين وكأنهما موقف واحد لجهة صوابهما معا، وهذا أمر من المستحيل وقوعه، فالأبيض يظل أبيض والأسود يبقى أسود، ولا أحد بمقدوره تحويل لون عكس حقيقته..
22 - يا اخي ... 21 الأربعاء 03 يونيو 2020 - 23:58
... لست مؤهلا ان احكم على وقائع لا علم لي بتفاصيلها واسرارها وافضل اليوسفي على جطو او العكس.
لان تاريخ ومسار الرجلين مختلف تماما.
الاستاذ اليوسفي كان هو الشخص المناسب لمصالحة اليسار مع النظام المخزني لما له من تقدير لدى الجميع لانه شيخ المعارضين ، وانا اقدر فيه شجاعته وفهمه لتعقيدات المرحلة وطنيا ودوليا و فهمه الاهداف الاستراتيجية لاقتراح ملك البلاد صاحب الشرعية التاريخية والشعبية الذي اراد تجاوز الخلافات السياسة الماضية لفتح صفحة جديدة في علاقات الحكم بالمحكومين.
اما السيد جطو فليس له نفس الوزن السياسي وانما هو رجل اعمال خبير في تدبير شركات القطاع الخاص مثله مثل كريم العمراني الذي تولى رئاسة الحكومة و قادة المعارضة بوعبيد وعلي يعتة وغيرهما موجدون.
23 - Driss الاثنين 08 يونيو 2020 - 00:09
أقول للأستاذ ادريس الكنبوري.
كان عليك أن تعتذر لصعوبة المهمة.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.