24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. إنهاء الكلاب الضالة بالقنيطرة .. صفقة مشبوهة أم استغلال سياسي؟ (5.00)

  2. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  3. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  4. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  5. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الحرمان من الطفولة

الحرمان من الطفولة

الحرمان من الطفولة

الحرمان من الطفولة الطبيعية جريمة في حق الإنسانية

ظاهرة اجتماعية شاذة تنتشر بيننا انتشار النار في الهشيم وتشكل خطرا على مستقبل أولادنا وأسرنا ومجتمعنا. إنها مشكل استغلال الأطفال من أجل حل مشاكل الآباء وربح المال.

لا يختلف اثنان في أن تشغيل الأطفال كان حاضرا دائما، خاصة في غياب المؤسسات التعليمية أحيانا وانعدام تكاليف التعليم أخرى، لكن بين الأمس واليوم الفرق كبير.

كان تشغيل الأطفال في البادية يقوم على أساس مساعدة الآباء في الفلاحة ورعي الماشية والأشغال المنزلية وكل الخدمات التي غالبا ما توافق سن الطفل أو الطفلة وقدراتهما...أما في المدينة فكان الأطفال يتعلمون الحرف والتجارة، ويمكن أن يكون ذلك بشكل دائم أو في فترات العطل المدرسية. وكان الهدف الأول من تشغيل الأطفال هو تكوينهم وتعليمهم أساليب العمل والعيش، حيث قليلة هي الحالات التي كان فيها تشغيل الأطفال وراءه السعي إلى المال والربح.

والجميل في الأمر أن الأطفال كانوا يجمعون أو ينتقلون بشكل سلسل بين اللعب والمرح وتقديم يد المساعدة للآباء أو القيام ببعض المهام البسيطة؛ أما الآباء فكانوا يسهرون على حماية أولادهم ذكورا وإناثا ويسمحون لهم بعيش طفولتهم بشكل طبيعي، حيث اللعب والمرح هو الأساس ويأتي بعد ذلك التعلم والاحتكاك بعالم الكبار وبعده العالم الخارجي؛ تلك العوالم التي يحرص الآباء على أن يحتك بها أولادهم بشكل تدريجي ووفق نظام وشروط دقيقة جدا تتمثل من جهة في احترام الصغار للكبار، ومن الجهة الأخرى في حرص الكبار على أن يبقى الأطفال على مسافة من مجموعة من الأمور التي لا تتوافق وأعمارهم لتجنيبهم الأذى. فالآباء كانوا يرفضون اقتحام الأطفال لعالم الكبار قبل سن الرشد وبشكل فجائي، لكي لا يتحولوا إلى أطفال "كارحين" -بثلاث نقط على الكاف-. و"الكروح" لدى المغاربة هو نوع من التشوه في خطاب وسلوك الأطفال لكونه يحاكي ويماثل خطاب وسلوك الكبار، وهو أمر غير محمود لأنه لم يحترم النمو التدريجي والسليم لشخصية الطفل.

والعلم الحديث يؤكد وبإلحاح شديد على تلك النقط. أما المختصون في مجال الأطفال وتربيتهم ونموهم فيحذرون من مخاطر عدم إعطاء الآباء مرحلة الطفولة ما تستحقه من العناية والاهتمام، وحرمان أولادهم من عيشها بشكل صحيح وكامل. وهذا ما يفسر عبارات كثيرا ما كنا نسمعها ونحن أطفال، وقد احترمناها كقواعد حميدة في تربية أولادنا ونحن آباء مثل: (اسكتوا الدراري كيسمعوا. احشموا الدراري كيشوفوا ...سيري أبنتي تلعبي (أولدي تلعب)... ما تدخلش في الأمور لي كبر منك ...).

لكن مؤخرا، ومع توحش الإعلام والتواصل وارتفاع درجة حمى الاستهلاك، تغيرت الأمور وأصبح معظم الآباء يهملون حماية أطفالهم، ويستغلونهم بأشكال مختلفة أولها:

1) استغلال الأطفال من أجل الربح وجني المال

لا يخفى على أحد أن استغلال الأطفال من أجل الحصول على المال يتم بأشكال متعددة ومختلفة، لكن ما سنطرحه في هذا المقال هو استخدامهم في بعض الإنتاجات التلفزيونية والسينمائية ومحتويات مواقع التواصل الاجتماعي.

وكما يشاهد الجميع فمعظم تلك المحتويات لا تحترم خصوصيات الأطفال اللغوية والعاطفية والفكرية؛ إضافة إلى أن أولئك الأطفال يخضعون لعمليات التصوير لوقت طويل ربما على حساب دراستهم أحيانا، لكن المؤكد أنهم يحرمون من حرية الحركة واللهو ويتعرضون للتعب والإرهاق بفعل أضواء الكاميرات وملاحقة أنظار الغرباء لهم، إضافة إلى الضجيج والفوضى والصخب الذي يعم أماكن التصوير؛ دون أن ننسى بعض الخطابات والتصرفات التي يمكن أن تصدر عن الكبار ولو من باب السهو. وحتى وإن كان المصور هو الأب أو الأم فالأمر لا يختلف إلا نسبيا.

2) استغلالهم في التسول واستجداء تعاطف الناس ومساعدتهم

يتمثل الشكل الثاني لاستغلال الأطفال في تسجيلهم وتصويرهم وهم يبكون بهيستيرية ويولولون ويتوسلون للآخرين من أجل دعم ومساندة أب أو أم سجن أو سجنت، أو أخ ارتكب جريمة. أو يطلبون مساعدة مالية أو... وتكون تلك المشاهد في منتهى الأسى والحزن والغبن.

وإن نجح "الأطفال الضحايا" في تحريك مشاعر العامة من الناس ونالوا مرادهم، فاستغلال الأطفال في استجداء التعاطف والمساعدة يخالف الصواب بأشكال عديدة منها:

-إخلال الآباء بحقوق الأطفال في الحماية والرعاية وتوفير الحاجيات والشروط الضرورية لتحقيق نموهم السليم.

- تحميل الأطفال عناء مسؤولية تتجاوز قدراتهم العقلية والعاطفية والجسدية من خلال جعلهم يحلون محل الآباء في تدبير أمور ومشاكل الأسرة، ما يلحق بهم الأذى والضرر.

- استغلال الأطفال في استجداء التعاطف يربيهم على التسول المادي والعاطفي وعلى الكذب والنصب والاحتيال؛ فالأطفال، في معظم الحالات، يكونون على علم بأن الأمر مجرد تمثيل وتلاعب بمشاعر الناس. وقد ظهر في أحد الفيديوهات أن طفلين انغمسا في الضحك واللعب بمجرد انتهائهما من تأدية الدور الموكول لهما.

- تنشئة الأطفال على قاعدة: "كحلها وطلب السماحة" وهذه لوحدها كارثة، أخلاقية واجتماعية وقانونية، يتخبط فيها مجتمعنا، ما يعرقل انتشار أكبر قيمة إنسانية وهي تسييد القانون وربط المسؤولية بالمحاسبة.

- يتسبب في مشاكل نفسية مثل الانطواء على الذات والعزلة والاكتئاب أو الانحراف وتعاطي المخدرات. وغالبا ما ينتهي الأمر بالأطفال، الذين لم يعيشوا طفولة طبيعة، في مستشفيات الأمراض العقلية أو السجون وأحيانا الانتحار.

وقبل الختم، لا بد من الإشارة إلى أن المقال ليس دعوة إلى حرمان الأولاد، ذكورا وإناثا، من مزاولة الأنشطة التكوينية والترفيهية بل على العكس، لهم كامل الحق في ممارسة كل الأنشطة التي تستهويهم، شريطة أن تتناسب وسنهم ومستوى تفكيرهم وتدعم نموهم السليم، سواء الجسدي أو الفكري أو الخلقي، تحت إشراف وتتبع الآباء وأولياء الأمور والمؤسسات والهيئات والمنظمات المعنية بالطفولة. لأن الاستثمار في سلامة وقوة الأطفال هي أساس سلامة ورقي المجتمعات وحماية وتعزيز القيم الإنسانية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - زينون الرواقي الأربعاء 03 يونيو 2020 - 18:36
نعم يا أستاذة هذا كله صحيح وهو يدفعنا بالتالي الى التساؤل : هل آباء اليوم هم آباء الأمس ؟ هل كان آباؤنا يرضون ان تعيلهم زوجاتهم قبل أطفالهم وهل سمع أحد منٌا نحن القدامى عن جريمة ضد الأصول أو الفروع في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي وما قبلهما ؟ وهل كنّا نجرؤ على التحديق في عيون المعلّم أو الأستاذ كما جيل اليوم الذي تعدى التحديق الى الفقأ ؟ اننا أمام انهيار للمنظومة التربوية من قاعدة انطلاقها التي تبقى هي الأسرة ولا شيء آخر غيرها ... تحطمت الحلقة الأساس وكرّت حبّات السبحة فانهار كل شيء .. اصبح الخبث شطارة والطمع والجشع اجتهاد وتطلع مشروع وتردّي الخلق حداثة والاستقامة سذاجة وتبوجاديت والأمانة والصدق دقة قديمة .. المجتمع مخدر بحمى الاستهلاك والتنافس وتناسل المتطلبات وسعير الدعايات والإشهار ففقد وسط هذا المشهد الأبوكاليپتيكي الطفل طفولته والرجل رجولته والمرأة أنوثتها والجار حميميته والأحزاب دورها التأطيري والتعليم نبل رسالته والمخزن هيبته والمثقف تجرده فجاءت كل هذه الكائنات المشوهة التي ملأت الأرض وأرّقت العبد .. اصبح الحنين الى التقاليد مدعاة للسخرية والحديث عن جمالية الماضي ضرباً من خرف الشيخوخة والدعوة الى الصرامة في التربية تخلفاً وتزمتاً وهكذا تهاوى كل شيء إلا من رحم ربّي ...
2 - mohamed cherif FRANCE الخميس 04 يونيو 2020 - 12:04
كل مواضيعك هادفة أدام الله عليك نعمة الإبداع والصحة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.