24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. إنهاء الكلاب الضالة بالقنيطرة .. صفقة مشبوهة أم استغلال سياسي؟ (5.00)

  2. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  3. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  4. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  5. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | نقاش جانبي مع الأستاذ محمد الطوزي

نقاش جانبي مع الأستاذ محمد الطوزي

نقاش جانبي مع الأستاذ محمد الطوزي

أطلعت على حوار الأستاذ محمد الطوزي على صفحات جريدة "أخبار اليوم" يوم الإثنين فاتح يونيو 2020، وهو حوار مهم جدا ونوعي من حيث الأفكار والتحليل، لكن ما أثارني هو إقرار أو جزم الباحث محمد الطوزي بأن جماعة العدل والإحسان هي "التنظيم الإسلامي الوحيد في العالم الذي له بعد محلي"، داعما فكرته بأن مرجعية الجماعة هي كتابات الشيخ ياسين الذي أسس لتصور إسلامي مغربي يزاوج بين التصوف في التربية والإحسان وبين الحركية، وهي جماعة حسبه "لا تصدر ولا تستورد". وبناء على هذا الرأي قد أختلف واتفق مع الأستاذ الطوزي في بعض النقاط الأساسية:

ــ أولا، أتفق معه على أن جماعة العدل والإحسان لا يمكن التشكيك في وطنية منتسبيها، وهنا يمكنني أن أستشهد شخصيا بأزمة كورونا وكيف انضبطت الجماعة وانخرطت بكل مسؤولية وراء الدولة للتصدي للجائحة، ولم يصدر عن أفرادها وأطرها ما يشوش على اللحمة الوطنية خلال هذه الفترة.

ــ ثانيا، أختلف مع الأستاذ الطوزي عندما أقرّ و"جزم" بأن الجماعة هي "التنظيم الإسلامي الوحيد في العالم الذي له بعد محلي"، وذلك لسببين، الأول أن كتابات عبد السلام ياسين كانت تلتقي من الناحية التصورية والمذهبية مع فكر وأهداف الحركات الإسلامية وتنهل من نفس المرجعية التاريخية، خاصة في ما يتعلق بالشعارات الكبرى، كالدولة الإسلامية والخلافة. أما الثاني فالجماعة في عهد الراحل الشيخ ياسين ليست هي نفسها اليوم على الأقل من ناحية التنظيمية والإيديولوجية، إذ كانت تتمحور وتتجسد فكريا وتنظيما حول الشيخ، أما بعد رحليه فهي تعيش على إيقاع "التيه الإيديولوجي والتصوري"، خاصة بعد مشاركتها في قمة كوالالمبور، وخروجها عن الثوابت التي وضعها المؤسس عبد السلام ياسين.

وفي ما يتعلق بالنقطة الأولى، إن القيم والأفكار المؤسسة لأطروحة الحركة الإسلامية المغاربية في مجملها تتطابق مع الخطابات والشعارات التي صاغتها نظيرتها في المشرق العربي في بداية التأسيس الأولى.

وبالنظر إلى أدبيات جماعة العدل والإحسان، فإن الهدف الأساسي والرهان الإستراتيجي لهذه الجماعة حسب كتابات مؤسسها عبد السلام ياسين هو إعادة بناء الخلافة على منهاج النبوة، وتعتبر الأنظمة القائمة مجرد دويلات مصطنعة وتابعة للقوى الاستعمارية الكبرى، (عبد السلام ياسين "نظرات في الفقه والتاريخ" الطبعة الأولى المحمدية 1989، ص:10). والهدف المرحلي قبل تحقيق الخلافة على منهاج النبوة بالنسبة لعبد السلام ياسين هو إقامة الدولة الإسلامية القطرية، في انتظار تحقيق الأممية الإسلامية، إذ يقول في هذا الإطار: "نظرا لحصول فئات المؤمنين الموزعين في أقطار بلاد الإسلام تحت سيطرة حكام حريصين على قطع صلاة الحركة الإسلامية، مسارعين لقمع كل اتصال تنظيمي من قطر إلى قطر بدعوى التعامل مع قوات "أجنبية"، ونظرا لتعدد التنظيمات الإسلامية المنتشرة في أكثر من قطر، ونظرا لأن النزاع بين بعض هذه التنظيمات يبعد إمكانيات تأليف التنظيمات المحلية القطرية كما صاغته الفتن التاريخية وكما تحكمه الدويلات القومية، تلك مرحلة حتى تتحرر الأقطار، واحد بعد الآخر، وتلتقي الدول الإسلامية المحررة لتعيد وحدة المسلمين بتوحيد التنظيمات القطرية في كيان عالمي" (عبد السلام ياسين، "المنهاج النبوي" تربية وتنظيما وزحفا" الطبعة الثانية، 1989، ص: 17).

أما الوسيلة لتحقيق الدولة الإسلامية القطرية حسب أدبيات الجماعة فهي "القومة"، وهذا المصطلح يستعمله عبد السلام ياسين بدل مصطلح "الثورة". يتضح إذن أن النزعة المحلية أو القطرية للجماعة بالنسبة للشيخ عبد السلام ياسين لم تكن إلا مجرد تكتيك أو اختيار ظرفي وليس مبدئيا، أملته ضرورات وظروف المرحلة، وذلك لتفادي التهم الجاهزة بالتبعية من طرف الأنظمة أو لتلافي التعقيدات المرتبطة باختلاف المرجعيات داخل الحركة الإسلامية، والتي غالبا ما أضعفت الجسم الإسلامي.

أما على المستوى القيمي، فقد حاول وقام عبد السلام ياسين بمجهودات كبيرة لمغربة الفكر الإسلامي الحركي من ناحية التصورات والأدبيات، إلا أن بعض كتاباته ومواقفه ورؤيته كانت مستقاة بشكل مباشر أو غير مباشر من المرجعيات الإيديولوجية المركزية؛ وكمثال على ذلك، فعندما وجه الدعوة إلى باقي الفرقاء السياسيين، سواء الليبراليون أو العلمانيون المغاربة، كان يرى أن النقاش أو الكلام بين الفضلاء الديمقراطيين مع الإسلاميين لا بد أن يتمخض عنه "ميثاق إسلامي" وصياغة دستور جديد من طرف جمعية منتخبة بعد مناقشة عميقة، وتحت سلطة محايدة.

وبخصوص "الميثاق الإسلامي" الذي دعا إليه عبد السلام ياسين فإنه اعتمد في صياغته على مقترحات مؤتمر علماء باكستان منذ زهاء أربعين سنة، حيث كانوا في بدايات مشاورتهم ومحاورتهم للحكم (عبد السلام ياسين "العدل، الإسلاميون والحكم" ص: 542).

أما النقطة الثانية فتتعلق بالتحولات التي باتت تعيشها الجماعة بعد رحيل المؤسس والأب الروحي عبد السلام ياسين، رحيل ترك فراغا مهولا وإيديولوجيا داخل الجماعة، تحاول القيادة الحالية أن تحتويه من خلال الصرامة التنظيمية ومحاولة إنتاج مقولات عبد السلام ياسين بشكل متكرر وروتيني يقفز على الواقع وتحولاته وتعقيداته.

الصرامة التنظيمية ومحاولة الحفاظ على "بيضة الجماعة"، في مواجهة أعدائها وخصومها المفترضين من داخل الدولة والتيارات الأخرى، لم يسعفها ولم يجنبها الوقوع في محاذير تناقض وتعارض ما كان يدعو أو يحرص عليه عبد السلام ياسين، خاصة في ما يتعلق بسؤال الاستقلالية والتمايز عن التيارات الإسلامية الأخرى على الأقل تنظيميا.

وهنا، لا بد من استحضار "سقطة" أو رسالة العدل والإحسان من خلال مشاركتها في قمة كوالالمبور المصغرة، التي شاركت فيها ماليزيا، وتركيا، وقطر، وإندونيسيا، وإيران، وهي قمة إسلامية مصغرة، لم يشارك فيه المغرب رسميا نظرا لحساسيتها وسياقها المرتبط بالصراع الجيوسياسي بين عدة محاور، وقد حضرت حركة التوحيد والإصلاح، ممثلة في رئيسها عبد الرحيم الشيخي، والقيادي محمد الطلابي، كما شاركت فيها جماعة العدل والإحسان ممثلة في نائب أمينها العام، فتح الله أرسلان، وعضو مجلس الإرشاد عمر أمكاسو.

هذه المشاركة، بالنظر إلى خلفياتها، كادت أن تؤدي إلى أزمة دبلوماسية بين المغرب وماليزيا، لولا الاتصالات الدبلوماسية التي ساهمت في تبديد سوء الفهم، إذ أكد وزير الخارجية الماليزي، في اتصاله بنظيره المغربي، أن مشاركة جماعة العدل والإحسان وحركة التوحيد والإصلاح "اقتصرت فقط على إسهاماتهما في القضايا المتعلقة بالمواضيع السبعة التي نوقشت في القمة"، موضحاً أن "القمة عقدت بهدف توفير منبر دولي للحوار، وعكف الزعماء الإسلاميين فيها على البحث عن حلول للمشاكل التي تواجه الأمة الإسلامية."

ــ ثالثا، معلوم عند الباحثين المتتبعين أن الحركة الإسلامية بمختلف مكوناتها ليست تنظيمات منسجمة ومتناسقة، فداخل كل تنظيم توجد تيارات، وحسب مجموعة من التجارب هناك تيارات سواء داخل العدل والإحسان أو العدالة والتنمية كانت ومازالت تنجذب إلى تيارات المشرق. وهنا لا بد من الإشارة إلى ملاحظة أساسية بخصوص جماعة العدل والإحسان، فالاتجاه المحافظ الذي يسيطر على الجماعة هو الذي يتغذى على الأفكار والمنطلقات الأممية (الأممية الإسلامية) التي تسيطر عليها تنظيمات الإخوان المصرية على الأقل فكريا وعقائديا، مقابل تهميش الاتجاه الليبرالي داخل جماعة العدل والإحسان، الذي يمثله الشباب الجامعي والكوادر ذات تكوين وثقافة عصريتين، وهذا طرح تؤكده أحداث وتغيرات عدة؛ ومن أمثلة ذلك أن تصريح مرشد الجماعة الحالي محمد عبادي بمناسبة انتشار وباء كوفيد 19، الذي أكد فيه أن "الوباء جند من الله"، لم يلق استحسانا أو قبولا من طرف شبان الجماعة، إذ بدا هذا الزعيم وكأنه يفكر ويتحدث بطريقة لا تمثل هذا الجيل الذي من المؤكد أنه يعيش ويحس بغربة و"اضطراب هوياتي" بفعل "التيه الإيديولوجي" وانغلاق هذا التنظيم نتيجة الفراغ المهول الذي تركه الراحل عبد السلام ياسين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - الاستثناء المحلي ... الجمعة 05 يونيو 2020 - 02:17
... المغربي هو النظام المخزني الذي حمى الاسلاميين المغاربة وتعامل معهم بلطف رغم رفضهم دوليا.
في الجزائر تم إلغاء فوزهم في الانتخابات سنة 1991 وتم واضطهادهم وتقتيلهم.
في مصر تم الانقلاب عليهم بعد نجاحهم في انتخاب 2012. فتم الإطاحة بهم وسجنوا وشردوا.
في تونس انقلب عليهم الشعب و اسقطهم في انتخابات 2014, وانزلهم الى الدرجة الثانية.
وهم يتعرضون للتشهير والتنقيص من طرف خصومهم الايديولوجيين من العلمانيين.
فصارت المناقشات في البرلمان تركز على إدانتهم.
اما النظام المغربي فانه سمح لهم بتجديد الولاية وقيادة الحكومة رغم الضغوطات الاجنبية وخاصة الخليجية.
2 - الحسين وعزي الجمعة 05 يونيو 2020 - 08:16
إلى 1 - الاستثناء المحلي ..

جاء في تعليقك التالي: (( الاستثناء المحلي المغربي هو النظام المخزني الذي حمى الاسلاميين المغاربة وتعامل معهم بلطف رغم رفضهم دوليا)). حمى النظام المخزني الإسلاميين المغاربة لأنهم صنيعته، فهو الذي أنشأهم من عدم ونفخ فيهم حين طوّق اليسار وحاصره وضربه ثم احتواه ودجنه بالتناوب الممنوح، فبقيت الساحة فارغة للإسلاميين، ولأن الطبيعة تأبى الفراغ، فلقد احتلوها، وها هو يوظفهم لخدمة مصلحته كما يفعل الشيء ذاته مع الجمعيات العرقية البربرية التي نبتت كالفطر، وصارت حبايب وزيد مع النظام..
3 - المهدي الجمعة 05 يونيو 2020 - 12:03
تربّوا في حضن راسبوتين البلاط الدكتور الخطيب الذي تعهدهم بالرعاية تمهيداً لاستعمالهم لضرب اليسار المزعج بعد ان أنهى مهمة إلحاق من لم يتنطّع من أعضاء جيش التحرير بالقوات المسلحة .. بدؤوا بالثانويات ثم الجامعات لإقصاء اوطم العتيدة واستبدلت مقررات الفلسفة بمواد إسلامية وبعد ان أتموا مهمتهم في تكليخ الجسم الطلابي وتشتيته صعدوا درجة ليتسلموا مقاليد حكم صوري نكاية دائماً في هذا اليسار متوهمين انهم جنبوا المغرب ويلات الربيع المحترق لينتهي بهم الأمر منبوذين فاقدين للأهلية والمصداقية معاً بعد ان نزع المخزن بدهائه ما تبقى من أنيابهم التي نخرها سوس الثراء والريع والفضائح .. والمزبلة في الانتظار ..
4 - غريبة هي الأراء ... الجمعة 05 يونيو 2020 - 13:53
... المبنية على الكراهية للنظام المخزني وكأنه أسوأ نظام على وجه الأرض ، تبرز النقائص وتتجاهل المحاسن بعيدا عن المنهاج العلمي .
المذاهب الأيديولوجية الليبيرالية ثم الاشتراكية الشيوعية نشأت في اوروبا بسبب التحولات التي احدثتها الابتكارات الصناعية والتي دخلت مع الاستعمار الى البلدان المتخلفة.
بعد الاستقلال إختار النظام المخزني الاستمرار في المعاملات الرأسمالية في الداخل والخارج ، فكان صدامه مع اليساريين عنيفا بسبب تنظيماته الانقلابية المتطرفة المرتبطة بالمعسكر السوفياتي.
ولما انتفت أسباب الخلاف بانهيار الأنظمة الاشتراكية في العالم بادر النظام المخزني وقد ربح الرهان الى المصالحة مع اليسار.
وقبل ذلك كانت قد وفدت ايديولوجية الاخوان من المشرق وتعامل النظام معها بالسياسة وأحدث التساكن بينها وبين أعداءها العلمانيين بإشراك الجميع في الحكم .
غياب هذا الاسلوب في التعامل السياسي مع التحولات الأيديولوجية ، أدى في دول أخرى إلى حروب اهلية دمرت البلدان وشردت العباد .
اقصاء الإخوان في الجزائر سنة 1991 تسبب في حرب أهلية دامت 10 سنوات.
5 - NOURAN الجمعة 05 يونيو 2020 - 22:37
ليس في الدين الاسلامي ما يؤكد على وجود اية منظومة متكاملة حول الدولة بمفهوم اسلامي واضح و صريح ، و مصلحة الامة في العصر الحالي هي اعمال العقل في اقصى حدوده الممكنة التي تسمح بها الشروط الموضوعية ، بغية جلب المنفعة العامة ، التي ليست سوى الانخراط الكلي في التقدم الكوني . اماالتوظيف السياسي للدين فيتناقض تماما و روح العصر حيث سيادة العلم والتدبير المدني للاختلاف ، وتجنب الاصطدام الحضاري سيما وان موازين القوة ليست في صالحنا على الاطلاق ... اعتقد ان السلوك الانفعالي و العاطفي مازال يطبع المجتمع بعمق ... و الوعي التاريخي يزحف ببطء ... و تخلف المجتمع عن موعده مع التاريخ له ثمن سيدفعه الجميع ...
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.