24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3906:2413:3817:1820:4322:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لقد شغلونا: بنكيران الحزب الحاكم ومزوار الحزب الغاضب وفاسي الاستقلال

لقد شغلونا: بنكيران الحزب الحاكم ومزوار الحزب الغاضب وفاسي الاستقلال

لقد شغلونا: بنكيران الحزب الحاكم ومزوار الحزب الغاضب وفاسي الاستقلال

شغلتنا الأحزاب بأخبارها ونوادرها، وأحيانا بحماقاتها وحماستها الزائدة عن اللزوم.. في الآونة الأخيرة، لا حديث يستهوي الناس عن المطابخ الداخلية لهذه المخلوقات إلا مطبخي العدالة والتنمية والاستقلال..

قبل شهور كان بيت الأصالة والمعاصرة محط أنظار الجميع لعدة أسباب لا أقلها أسماء من قبيل فؤاد عالي الهمة وإلياس العماري، وإلى جانب البام كان هناك الأحرار ليس لأنه حزب على نفس قدر الأهمية من البام ولكن لوجود خيط ناظم بين أسماء تعرف بصلاح الدين مزوار والثري عزيز أخنوش.

القصد بالخيط الناظم، تلك العلاقة الواضحة أو المستترة بين مزوار وأخنوش والهمة والعماري، العلاقة التي جعلت وزير المالية السابق يقفز من عضوٍ لِمَا يسمى بالمجلس الوطني لحزب الأحرار، إلى رئيس للحزب بين عشية وضحاها، على ظهر "حركة تصحيحية" أُنشئت في الصباح وأَتت أُكلها في المساء، وخرج مصطفى المنصوري من الباب الخلفي كأنه لم يكن يوما... البام والأحرار لم يعودا اليوم يُغريان باستقصاء أخبارهما، خصوصاً بعد انتخابات الخامس والعشرين من نونبر التي حملت العدالة والتنمية إلى العلياء متبوعا بالاستقلال، إنه الزمان الانتخابي "يعز من يشاء ويذل من يشاء".

العدالة والتنمية: الحزب الحاكم

شغلتنا العدالة والتنمية بأسمائها أيضا، بنكيران الذي سيصبح رئيسا للحكومة بإسم "المنهجية الديمقراطية" أو بإسم صناديق الاقتراع، وبالرميد المحامي الفصيح والمزعج الذي سيصبح وزيراً للعدل، وبالعُثماني الذي سيصبح وزيراً للخارجية لا ينقصه لسان ولا تفارقه ابتسامة الديبلوماسي، كما أن بنيته صالحة لكل المقاسات من البدلات الأنيقة والجميلة، لا بطن منتفخة ولا "كْتاف طايحين" نسخة طبق الأصل لأردوغان تركيا..!

باقي الفريق يغري بالمتابعة، فقط الوقت لم يحن بعد، وإن كان مصطفى الخلفي يتقدم عنهم بحكم وجوده على رأس قطاع الاتصال وبصفته بلبل الحكومة..

اليوم تشغلنا العدالة والتنمية ببلاغ أو بيان بإسم الحكومة حول "أحداث" تازة، بيان صدر "مساء الأحد خامس فبراير" "بمعنى أن الحكومة لا تتعطل، وأن بنكيران يذهب إلى مكتبه جمعة وسبتا وأحدا ويوم عيد، والبيانات التي كانت تصدر زمان، هي نفس البيانات التي تصدر اليوم.. "الجِدُّ جِدُّ والهزل هزل.."، وليس بنكيران من سيقول العكس.. صحيح أن البيان صدر بعد أيام كثيرة من حصول الأحداث، ولكنه بيان شديد القوة والصرامة وفي نفس الوقت "لا يتطابق مع – مُوضَةْ الوقت – مع زمن الاحتجاج والفوضى والعبث بكل شيء"، لو كانت العدالة والتنمية خارج السياق الرسمي الذي توجد فيه اليوم، لكان لرموزها موقف آخر من هذا البيان، ولكن صدق من قال "اللِّي يَدِّيْه في العصيدة.. ماشي بحال للِّي يديه خَارْجة!!"، ولذلك وجدت عبارات من قبيل إدانة إقحام رموز الدولة وثوابتها في تلك الأحداث، طريقها بسهولة وبدون امتعاض، لا يمكن أن ننفي الحزم عن البيان وفي نفس الوقت لا يمكن أن ننفي بعض "الفانطازيا" عن ذات البلاغ الذي دقق بنكيران مفرداته عشرات المرات قبل أن تخرج إلى الناس..

أعتقد أن رئيس الحكومة كان صادقا لما كان يردد لسنوات داخل البرلمان أنه حريص على هيبة الدولة وكيانها وثوابتها بنفس حرص وأكثر ممن كانوا ينازعونه وحزبه "حُبَّ الأوطان" ومالا يؤخذ بالقوة يؤخذ باللين، وإن الله ينزع بالسلطان مالا ينزع بالقرآن، وقد تأتت لبنكيران القوة والسلطان إلى جانب اللين طبعا، وقد نشهد غداً قراراً صارماً باقتلاع أو وقف الاحتجاجات التي يعشقها المطالبون بالشغل وسط العاصمة الرباط، عندما يعمدون إلى قطع الطريق العام وعرقلة حركة السير، أُو علاشْ لاّ، وقد شهدنا كيف تم فك "الحصار عن البرلمان" عشية المصادقة على التصريح الحكومي..

شغلتنا العدالة والتنمية بوزير الخارجية الذي يبدو أنه مستعد أكثر من غيره للطيران من تونس إلى الجزائر ثم إسبانيا ثم إلى إنزكان بأكادير لحشد الدعم الشعبي لحكومة صديقه، هذا ما كان ينقص الحكومات السابقة، هؤلاء البيجيديون يشتغلون على كل الواجهات، داخل مكاتبهم الرسمية والحزبية أيضا، فوسط الأسبوع للدولة ونهاية الأسبوع للحزب، وبدون شك الليل للصلاة، والعائلة بعد الفجر، ومن أصيب بالإرهاق عليه أن يزور الأخ العثماني فلا زال إلى جانب صفته الوزارية يحتفظ بصفته طبيباً نفسانياً يعالج حالات الكآبة والإرهاق
Et que cela profite au pays.

شغلتنا العدالة والتنمية، وصادف توليها المسؤولية الرسمية صدور بعض العفو الذي ظلت تنشده لشيوخ السلفية الجهادية، أبو حفص وحسن الكتاني، الشاب الفقيه الذي خبأه ذات يوم الدكتور الخطيب في بيته قبل أن يسلمه إلى رجال العنيكري غداة التحقيق في أحداث 16 ماي 2003.. "عندما كانت الوقت نحس" وقد زال ذلك النحس، فلا داعي أن يظل الفقيه في السجن، شمل العفو عمر الحدوشي إلى جانب معتقلي بوعرفة، وأفرج عن زكرياء المومني بطل الملاكمة واستفاد خالد الودغيري الرئيس المدير العام للتجاري وفا بنك من عفو عن إدانة لم يقض منها يوم واحد داخل السجن على اعتبار وجوده خارج "الوطن" ، وكما أدين الودغيري وسط غموض دامس، تم العفو عنه وسط غموض أكثر ضبابية، أو علاش لاَّ!!

لم يتوقف بنكيران لحد الآن في وعوده الآنية، إِلاَّ بخصوص ملف الصحافي رشيد نيني، مع أنه غداة فوزه وإعلان حزبه أولاً بكل المقاييس التزم بـ "الشفاعة" لفائدة الرجل، حيث قال إنه "يجب أن يعود إلى بيته!!" بدون شك بنكيران سعى إلى ذلك ولا نعرف أين تَعثَّر سعيه.

الاستقلال وآل الفاسي والمؤتمر العصي

طالعتنا الصحافة على مدار أسابيع بأخبار متواترة عن حزب الوزير الأول السابق الذي عصفت الأقدار الانتخابية بصدارته، صحيح أن الاستقلال لم تُكتب له الوزارة الأولى إِلاَّ في عهد "أمينه" الحالي، وأن عباس الفاسي يمكن أن "يُتهم" بكل شيء إلا القول إنه استفاد من بقعة أرضية أو "فيرما" في أوطاط الحاج أو تارودانت.. أو من تخفيضات ضريبية على شركاته كما حصل مع سلفه إدريس جطو..

ومع ذلك فإن قرارات الرجل واختياراته لم تطرب الجميع، ولم يكن العباس محظوظاً في مشواره الحكومي، "أُوبَاش تَكْمَلْ البَاهْية.." جاءت فترة مشاورات تشكيل الحكومية لتقصم ظهر البعير، لم يعان عباس من انتقادات الشارع أكثر مما لاقاه من أصدقائه في قيادة حزبه كان آخرها الأخبار المنفلتة عن دورة المجلس الوطني المنعقدة نهاية الأسبوع الماضي ليلة عيد المولد النبوي بالرباط، فقد حدثنا بلاغ سابق للحزب المذكور عن انعقاد دورة استثنائية لمجلسه الوطني وعن لجنة تحضيرية لمؤتمر قادم، وتفرق أهل الحزب شعوبا وقبائل من خلال خرجاتهم الصحفية، إلى من يقول إن الحزب تحكمه "عصابة" ومن يقول إن الحزب تحكمه "عائلة"، بين من يقول إنه آن الأوان للرجوع إلى روح ذكرى 11 يناير، ومن يقول إن ولاية عباس الفاسي قد انتهت بانتهاء مهامه في رئاسة الحكومة أو الوزارة الأولى التي على إثرها تم التمديد له لولاية ثالثة..

شغلنا هذا الحزب بيومياته وصرنا كلما فتحنا جريدة للبحث عن أخبار الدنيا وأحوالها وجدنا أن الدنيا جزء من حزب الاستقلال وليس العكس، وأن أخبار هذا المخلوق تغري الناس، حتى يخيل للمرء أن الاستقلاليين يحبون شراء الأخبار التي تُنشر عنهم في أماكن أخرى غير الأخبار التي تنشر عندهم، وهنا مكمن القوة والخطر ويجب أن نعرف كيف تلتقط الإشارات، الدولة تعرف هذه الحقيقة، إن المنتمين عقائديا لهذا الدرب أضخم بكثير من الأصوات التي حصل أو يحصل عنها، إن الغضب الذي يجنيه ليس إلا وليد بعض الجماعات فيه، ولو كانت الأمور مضبوطة والقلوب متآلفة لكان لهم شأن.

يشتكي الاستقلاليون كثيراً من الأخبار التي تتسرب عنهم، أحيانا يعمدون إلى تسريبها ويتباكون عليها، "كاين شي حماق أكثر من هذا "، ولكنه في الحقيقة ليس حمق، إنه دهاء يقول: إننا نستطيع شَغْلَكُم سواءٌ كنا في جحيم أو في نعيم.

وهكذا فإن أخبار عباس كذب أو لم يكذب ليس إلا تفاصيل،عباس رحل أو لم يرحل ليس إلا عنوان مثيرٌ أرحم من عنوان آخر يتحدث عن الرحيل، ليرحل عباس أهون من أن يرحل "كريم"، حتى تصبح كلمة الرحيل لا قيمة لها، والحضور في الجو العام على صفحات الجرائد أفضل من الغياب أو النسيان، قبل عباس ملأ حميد شباط دنيا الصحافة لمدة عامين كاملين، كانت متابعته تنتج مواد قابلة للاستهلاك وغداً قد يصبح لأشخاص آخرين مكان في دنيا الاستهلاك هذه..

نهاية الأسبوع الماضي خلال انعقاد برلمان الحزب الاستقلالي ورغم كل الضوضاء الذي رافقته، أنهى الاستقلاليون جولة أخرى من خلافاتهم، بإعلان تشكيل لجنة تحضيرية يرأسها وزير السكن في السابق توفيق احجيرة وانتهى الكلام، وعباس الذي كان أكثر ضعفا فيما مضى من أيام خرج بمركبه الشراعي سالما من بحر عاتي الأمواج..

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - ملاحظ الأحد 12 فبراير 2012 - 14:49
ا تعجب من تهجمك على العدالة والتنمية في كتاباتك يااخي
اليس من واجبنا كل واحد من موقعه ان يساعد ويساند هذه الحكومة ولوبكلمة طيبة تشجعهم ?!هل تختلف معي بان هذا الحزب فيه رجال ولديهم عزيمة حقيقية لاصلاح البلاد?
هل لديك بديل لهذا الحزب ?
2 - kamar الاثنين 13 فبراير 2012 - 01:44
jolie commentaire une annalyse juste merci l auteur
3 - هني الاثنين 13 فبراير 2012 - 13:39
تعليق علمي جد مدقق لك كل الشكر على تنويرك لأفكارنا
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال