24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موقع ويب يعرض شكل الأرض قبل 750 مليون عام (5.00)

  2. التعليم الأولي يستقبل آلاف الأطفال بالفقيه بنصالح (5.00)

  3. صناعة الجلابة التقليدية (5.00)

  4. نهضة بركان يهزم الحسنية ويتأهل إلى نهائي "كأس الكونفدرالية" (5.00)

  5. البوليساريو تستفز القوات المسلحة الملكية في منطقة "امهيريز" العازلة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حكايات غريبة من أمسية في المعرض الدولي للكتاب

حكايات غريبة من أمسية في المعرض الدولي للكتاب

حكايات غريبة من أمسية في  المعرض الدولي للكتاب

تقديم:

حينما يتجاوز التعاطي مع الكتاب ،النخبتين الكاتبة والقارئة؛ليصبح شأنا شعبيا ،يقتضي الوقوف في طابور طويل وعريض ،من أجل أداء ثمن نقدي(10دراهم) وزمني، للتمتع بتملي الكتب ،ومراودتها؛ثم الوقوع في شركها ؛فهذا مؤشر على درجة مهمة من الرقي الاجتماعي؛تبعث الدفء في النفس.

فكرت في هذا وأنا واقف ضمن الجموع –الشعبية في معظمها- التي زارت المعرض مساء السبت الأخير:أي قبل يوم من اختتام فعالياته.

لعلها جموع استدركت،في آخر لحظة- مثلي- تراخيها أو انشغالها ،فهبت لا لشيء إلا لترى الكتاب ،المغربي و الدولي ؛ وقد يسعفها الحظ فترى بعض الكتاب وتستمع إليهم.

لكن من حرض الناس على هذا الحراك المعرفي؟

أهي وسائل إعلامنا المرئية ؛التي تتقن فن إخفاء قادة الفكر ؛حتى يموت الواحد منهم ولا شعبية وطنية له ؛عدا أوساط النخبة ؛وما تيسر له ،منها، خارج وطنه؟ كم من مغربي شعبي يعرف لحبابي ،الجابري،المنجرة والعروي وغيرهم؟

أهي وسائل إعلامنا المقروءة؛وهي تغري بالعناوين التجارية المثيرة ؛وتستضيف سياسيين متربصين بالانتخابات والوزارات ،ليس الا ؛لأن " صدور الخيل لا ترد بالكتب" ؟

أهم أثرياؤنا،الذين لا يقعون أبدا في زلة شراء الكتب ،والتبرع بها لمؤسساتنا التعليمية ؛أو تأسيس مكتبات شعبية في الأحياء.

كم من كاتب أغرقته كتبه في ديون، أتت على راتبه ،وراتب زوجته ؛حتى كره اليوم الذي جلس فيه للحرف والكلمة ؛ولكل الحريق المعرفي الذي أتى على رزق الأبناء.

ما أبلغ الكاتب المغربي الذي رفض جائزة رسمية؛بذريعة كونه لا يستحق أن ينالها عن كتاب لم يبع منه سوى قليل من النسخ.

أثرياؤنا لا يعرفون معنى دعم الكتاب؛ باقتناء نسخ من إصداراتهم؛ وتوزيعها على قراء فقراء.

تحضرني هنا حكاية واقعية لثري قنيطري أمي ؛أجاب أحد المهندسين العاملين لديه ،حينما اقترح عليه أن يخصص وقتا لمحاربة أميته:لماذا تريدني أن أتعلم الآن؟لو فعلت ،سابقا، لكنت أشتغل عندك.

أما أحد معارفي، من أساتذة الجامعات، فقد حدثني عن زمالة دراسية جمعته ،في خنيفرة،مع المرحوم رويشة؛وختم مازحا : فقط، أنا كنت تعيس الحظ فنجحت في دراستي؛ أما هو فقط تعاطي للأوتار فصار محط الأنظار.

ويحضرني مثل هذا الكلام لعباس محمود العقاد: أجزلت له إحدى المجلات العطاء ،عن مقال له ؛ولما لمس لدى البعض استكثارا للمبلغ قال:

مالكم كيف تحكمون:تهز راقصة خصرها فتنال ما تناله؛ وتستكثرون على عقل العقاد كذا جنيهات؟

أهي برامجنا التعليمية التي لا تفلح، إلا لماما، في جعل الإقبال على المعرفة غير محدود بالزمن المدرسي؟

وانتهى الأمر- وطنيا- إلى ربط التعليم بالوظيفة فقط ؛وتكرس هذا الربط بكل أشكال الضرب والاهانة التي يتعرض لها الدكاترة المعطلون.

فقط لأنهم معطلون؛لم يحالفهم الحظ في الحصول على الوظيفة.

تعلم ،و"تدكتر" لتصير موظفا؛وان لم يحصل- ولو ضد رغبتك- تضرب ،كما تضرب الإبل..

كان آباؤنا يخوفوننا من سجن الأعمال الشاقة ،مدى الحياة، اذا لم نحرص على دراستنا؛اليوم يظل هذا التخويف قائما ؛وينضاف إليه تهديد الدولة بالضرب العلني ؛لكل من لم يحصل على وظيفة.

أهو الربيع العربي ؟

لم لا ؛وهو ربيع قطع مع كل السياسيين؟

ربيع رقمي،معرفي أعاد للكلمة الثائرة ،الصاخبة،كل بهائها.

لا فرق بين زمن للقراءة وزمن للاحتجاج والمطالبة بسقوط الديكتاتوريات العربية – وهي جاهلة غالبا- وكل الفساد ؛بما فيه الجهل ؛وهو فساد الفساد.

حينما كان محمد الخامس يفكر في تأسيس مدارس محمد الخامس، حذره الصدر الأعظم من مغبة فعلته التي ستوقظ كل غافل. كأن هذا الصدر الأعظم يقول ،معارضا عبد المومن بن علي:"نعم ترد صدور الخيل بالكتب".

هو ربيع عربي ،معرفي أكثر منه سياسي.انظروا إلى بطش الأسد بالمثقفين من شعراء ومغنين ورسامين.

واستمعوا الآن إلى ما فعل بعض المثقفين بسوريا ؛حتى تقتنعوا معي أن "في البدء كانت الكلمة" وفي النهاية ستكون الكلمة:

سلاما أيها الأسد/سلمت وتسلم البلد/وتسلم أمة فخرت/بأنك فخر من تلد.(الشاعر الكبير الجواهري).

******

فساحة المجد لم يخطر بها أحد؛الاك الاك والباقون لا أحد/من أنت؟البلاد الشعب لا أحد/إلا ولبيك تدعونا فنأتمر.(الشاعر حمد كامل الصالح.

"بشار بايعناك بيعة حافظ/وجميعنا أعطى القرار ويبصم/فامض بنا ما شئت ،حيث تقودنا/ولأنت أعدل من يسود ويحكم" ( أسعد يوسف)

إن لم يكن في هذا الربيع العربي ،ربيع معرفي فالخريف أفضل منه.

حسن أوريد حينما يستعيد اشبيلية من المخيال الشعبي:

لم أتعرف عليه ،عن قرب، إلا في هذا السبت المعرفي البيضاوي؛أدركت شطرا من عرضه حول كتابه القيم "الموريسكي".لم أقرأه ؛ولعل فك بعض ألغاز محفوظات طفولتنا ؛التي رويناها عن أسلافنا الأطفال وأسلافهم تغري بقراءة هذا العمل:

من كان يدري أننا كنا ننتج ،بدورنا ،الحنين إلى اشبيلية ونحن نغني:

تكشبيلة تيوليولا/ما قتلوني ما حياوني/غير الكاس اللي اعطاوني/آلحرامي ما يموتشي/جات اخبارو ف الكوتشي.....

نعم يا حسن أريد صدقت : كنا موريسكيين أيضا ونحن نغني:" تلك اشبيلية ؛وسنرجع إليها ؛رغم شدة العذاب الذي لم يحينا ولم يقتلنا.هكذا يروي الأطفال عن أطفال مورسكيين من زمن آخر.

وغنينا أيضا: آجرادة مالحة/فين كنت سارحة؟/في جنان الصالحة...ولم نكن نعلم معنى لهذا.

لم نكن نعلم أننا نستعيد حكايات مراكش القديمة ،وننتقل بين رياضاتها وقصورها:

هذا البستان وجد فعلا بمراكش ؛وهذه المرأة الصالحة هي إحدى أخوات الأمير علي بن يوسف بن ناشفين.

وتختم هسبريس الأمسية بلقاء من بعد ثالث: الفزازي أحرار:

لعل أحدهما كان يتربص بالآخر ؛لكن الكاميرا تربصت بهما معا.

لا حظوا كيف يتيح الكتاب فرص اللقاء بين الأصالة والمعاصرة.

وأكثر من هذا دعوات- مستجابة إن شاء الله ؛تبادلها الطرفان ؛وقد أعجبني اصرار أحرار على التساوي بينهما في احتمال الاستجابة الإلهية.

من أدراك يا شيخنا ألا تتكرر مع ممثلتنا القديرة حكاية رابعة العدوية؛إذ نزلت من صومعة المسجد ،حيث قضت ليلها-مبتهلة- مع حبيبها الأول ؛ولما أبصرت الفقيه في الصحن؛ وهو يواصل،مجهرا، ما كان فيه طيلة الليلة،قالت له: أدرك الناس ربهم؛ وما أدركت أنت حتى البخاري ومسلم.

إلى معرض قادم ؛بطوابير ذوات عدد

وكل ربيع معرفي وأنتم بألف أمل

[email protected]
Ramdane3.ahlablog.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - الادريسي - نزهة في معرض الكتاب الاثنين 20 فبراير 2012 - 11:29
"من حرض الناس على هذا الحراك المعرفي؟" انها فقط نزهة في معرض الكتاب كما يتنزه الفقراء في مروكو مول أو فقراء مراكش بمرجان بحثا عن تكييف بارد في عز الصيف دون نية لهم في التسوق من البداية..انها الموضة في الظهور كمثقفين ومهتمين وواجهة اعلامية لتسليط مزيد من الضوء عليهم..
اذا همش الاعلام الرسمي الكتاب،فانهم همشوا أنفسهم بعدم الكتابة في المجلات والصحف ليتواصلوا مع القراء بمقالات تلخص أفكارهم أو توجه الى مؤلفاتهم للمزيد من التعمق..في عصر السرعة الذي قلت فيه الدراسات الأكاديمية الطويلة..
لقد انسحبت النخبة المثقفة من المجتمع ولا أدري أين تعيش الآن!ولا يهمها حراكه ولا مستقبله ولا تحاول تقديم خارطة طريق يمكن أن يتبعها أو بديل من أجل غد أفضل..
والتلاميذ والطلاب أسرى برامج لاتنفع في اغلبها وتتغير بمزاجية وارتجالية بين سنة واخرى،ومرهقون بكثرة الفروض التي تجعل منهم ببغاوات تنسى ما حفظته بمرور الوقت، وتفتقد الى ملكة التحليل التي تم طمسها لديهم، ولا يستطيعون حتى من طرح الأسئلة كما يحدث للعديد من الصحفيين ولو بالتهكم والتوليد..ولا يعرفون لا المنطق الصوري..أو المنطق الحيوي..
شكرا للاستاذ الادريسي .
2 - محب المغرب باخلاص الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 13:31
السلام عليكم ورحمة الله شكرا الاستاذ المحترم على هذا الطرح الجميل .وانا اثمن على كلامك المنبعث من قلب غيور على وطنه
وأؤكد ان الحكومة تتحمل المسؤولية في نشر ثقافة الكتاب المفيد،وفي فتح المكتبات المجانية في الاحياء الشعيبة عوض تشجيع ثقافة العري وانفاق الملايير على المهرجانات التافهة
3 - محمد كيالي الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 23:20
أستاذي العزيز،
لقد أحسنت أحسن الله إليك، رمت البلاغة في الكلمة والصورة المعبرة.. ونفذت كلماتك لغلاغة في الجوارح وهي تصف بهذه الدقة تلك اللحظات الممزوجة بكل ألوان اللا ممكن، وتلك الصور المعكوسة بحيث لكي يفهمها الناظر وجب عليه الوقوف على "قنة" رأسه..
لكنه معرض على كل حال، و"اللي ما شرى يتنزه" كما يحلو لنا أن نردد دون وعي.. فنحن قوم متسوقون ومتسولون، أما الكتاب، فلسن له ب"مسوقين".. نحن نبحث فقط عن الأركان "المزوقين" من المعارض..
نحن شعب آكول "بأعيننا وبطوننا" أما عقولنا فقد دأب أساتذتنا القدامى رعى الله أحياءهم ورحم أمواتهم على قول: "واش دماغ هاداك عندك أولا رابعة زبدة؟".. حتى وهم يشتمون تهورنا يأتون بصور الأكل و "الزبدة"..
بالتالي أستاذي الكريم، دع الأصالة تلاطف المعاصرة، ودعهما معا ينتخبان أمينا عاما جديدا...
دع الكتاب يأخذون صورا تذكارية ويعيشوا "أيامهم" ولو لمرة واحدة في السنة..
دع المغاربة يقرؤون عناوين الكتب، أو يتظاهرون بأنهم يقرؤون، فنح قوم نتقن التظاهر، خصوصا أيام عطلة نهاية الأسبوع، وأنت تكلمت أستاذي عن يوم السبت..
دع عنك كثرة التخمام، فما في الهم غير اللي يفهم
4 - youssef el aroussi الأربعاء 22 فبراير 2012 - 15:32
إن لم يكن في هذا الربيع العربي ،ربيع معرفي فالخريف أفضل منه
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال