24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. وزير الداخلية يدعو الجماعات إلى تحسين المداخيل وترشيد النفقات (5.00)

  3. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

  4. سلطات البيضاء تشدد مراقبة مقاهي أحياء شعبية (5.00)

  5. المجلس العلمي بسلا ينظم حملة توعوية بالوباء (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الصحة الذهنية واتخاذ القرار

الصحة الذهنية واتخاذ القرار

الصحة الذهنية واتخاذ القرار

نقوم في حياتنا اليومية بالعديد من الاختيارات التي تكون أكثر إغراء من مثيلاتها، ولكن في النهاية قد تكون أقل شأنا. وفي بعض السيناريوهات، تكوين الأفضل تشارك فيه دوائر دماغية معرفية وعاطفية. ذلك أن العديد من العوامل تؤثر على تصوراتنا لما هو أفضل وعلى اتخاذنا لقرار في النهاية، ومن ذلك السمات الفيزيولوجية، مثل طبيعة النتائج المحتملة، مثل التكافؤ (الإيجابي والسلبي)، والأهمية، والكثافة، والحجم، والاحتمال (أو درجة اليقين) والتوقيت (التأخير)، وعدد الاختيارات من التجارب السابقة ونتائجها، والسياق الداخلي (الحالة الذهنية) والخارجي (الاجتماعي) الذي يتخذ فيه القرار.

ويرى نسكار (2016: 193- 202 بتصرف) Naskar أنه حينما يكون للشخص وضع واضح من الوعي، ويكون صافي التفكير، فإن القشرة الجبهية الأمامية تزن جميع الخيارات المتاحة بتفاصيلها الدقيقة. ولكن حينما يميل الوعي نفسه إلى الخلل نتيجة لبعض الشروط أو الحالات العصبية، فإن الدماغ لا يتخذ القرار الأفضل بما أن المسارات العصبية ليست مستقرة بما يكفي.

ويواجه البشر، في نمط حياتهم اليومية، عدم الاستقرار الذهني (الغضب والاكتئاب والقلق) بصورة متكررة. ويعود ذلك إلى توتر الوضع الذي يجعل نسقهم الحوفي (limbic system) - مقر المشاعر والعواطف في الدماغ- يعمل في حنق كامل ويصير مغمورا بهرمونات التوتر مثل الكورتيزول (cortisol) والأدرينالين (Adrernalin)، حيث تؤدي زيادة مستويات هذه العناصر الكيميائية إلى جعل الشخص أشد غضبا. وعندما يتوتر الوضع نتيجة للنشاط العالي للنسق الحوفي، فإن القشرة الجبهية الأمامية تفقد حريتها في اتخاذ قرار صائب وتتجه بلغة الكراهية أمام الآخر، مما يؤدي إفساد العلاقات. وبعبارة بسيطة ينتج هذا الوضع عن عدم الاستقرار الذهني، مما يفقد الشخص الغاضب حريته في اتخاذ قرار صائب. وبمجرد انتهاء المحادثة، واسترخاء هذا الشخص لفترة زمنية، تنخفض لديه مستويات هرمونات التوتر ويستعيد حالته الذهنية المبهجة. فتبدأ قشرة الجبهة الأمامية في تحليل المحادثة المنفجرة، ويغمر المنطقة الجبهية بأكملها، نشاط صحي، وخاصة المنطقة الجبهية الأمامية التي يغمرها فجأة شعور بالذنب. وهذا ما يجعل دماغه يدرك أنه فعل شيئا سيئا. ونتيجة لذلك، يجد الشخص نفسه يتخذ قرارا بالاعتذار للآخر، لأن القشرة الجبهية الأمامية أتت بالحل السليم. وبالتالي، فإن ما يسمى (إرادة حرة) ليس شيئا مستقرا. إنه يتغير على أساس حياتك الذهنية الصعبة. إن عدم الاستقرار أو عدم الصحة الذهنية يشل إرادتك الحرة. وبقدر ما كان فصّك الجبهي الأمامي صحيا وسليما بقدر ما اتخذت قرارات جيدة.

وللحفاظ على المنطقة الجبهية الأمامية سليمة وصحية ينبغي ممارسة التفكر والتدبر والتأمل. إن الصحة الذهنية تؤثر على اتخاذ القرار بصرف النظر عن تجاربك، رغم كونها تعد عنصرا مساعدا في اتخاذ القرار الأفضل الصائب.

ولتفسير كيف تتدخل التجربة في الإرادة الحرة، دعونا نتناول بعض التجارب مثل تجربة التغيرات الهرمونية لدى المرأة في مرحلة الحيض. فالرجل لا يمكنه أن يتخيل كيف تبدو هذه العاصفة التي تؤدي إلى أسوأ تقلبات المزاج الهرموني، فتتحول المرأة شهريا إلى شخص مختلف تماما. فإذا لم يكن للزوج معرفة بذلك، وإذا انفجرت المرأة في وجهه غضبا قد يبنى قرار الانفصال نتيجة لعدم فهمه لما تمر به من تغيرات هرمونية خلال هذه المرحلة. هذا فيما يتعلق بالسياق الأول. أما السياق الثاني، فهو أن يكون لدى الزوج معرفة علمية بما يحدث للمرأة خلال مرحلة الطمث، فيدفعه الفضول إلى معرفة كيف تؤثر التغيرات الهرمونية على نفسيتها، وكيف تتحول هذه المرأة البهيجة إلى إنسان مختلف تماما مليء باليأس والكآبة خلال أيام ما قبل الحيض. وبمجرد مرور هذه المرحلة تعود إلى نفسها البهجة الحقيقية. وفي كل مرة تصير المرأة غريبة الأطوار، سيدرك الزوج ببساطة أن يظل صبورا ولا يتأثر بكلماتها خلال العاصفة الهرمونية. وهذا السياق مختلف تماما عن السياق الأول، لأن تفهم الزوج لحالتها يجعله يتخذ قرارا مناسبا وصائبا ويحصل على خبرة في ذلك.

وما يمكن استنتاجه أن عنصر الخبرة الشخصية قادر على تغيير قرارك الإرادي الحر. وبالتالي، فإنه بقدر ما كانت لديك إرادة حرة، بقدر ما كان لديك تجارب كثيرة تمكنك من اتخاد قرار أفضل في وضع من الأوضاع وفي لحظة من لحظات حياتك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - zohair الثلاثاء 11 غشت 2020 - 12:21
عندما قرات العنوان دهب تفكيري بعيدا ضننت منه ان يخرجني عن المالوف لاكن للاسف دار مرة اخري حول الطمث وعلاقة المراة بالرجل
موضوع من الممكن ان يدرس في السنوات الاعدادية
مهما كان الامر واصلي سيدتي وفقك االله
2 - ali tayane الثلاثاء 11 غشت 2020 - 12:42
شكرا على إثارة الموضوع الذي هو في نهاية المطاف التماس العذر للمرأة خلال فترات زمنية معينة وهذا عين الصواب. إلا أنه لا يمكن أن ننفي أنه قد توجد اضطرابات نفسية دائمة ينبغي التعامل معها بجدية بعيدا عن التقلبات المزاجية المؤقتة أو الاضطرابات الهرمونية
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.