24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | المرأة المغـربية والبحـث الأكاديمي

المرأة المغـربية والبحـث الأكاديمي

المرأة المغـربية والبحـث الأكاديمي

"كتب هذا المقال أو التحية قبل تشريف الجائحة التي عطَّلت فترة طويلة كل نشاط علمي أو ثقافي، وكانت مرحلة قاسية كان الانشغال خلالها بالطلبة وظروفهم وكيفية متابعة دروسهم عبر الآليات المتوفرة سواء تعلق بالدروس المتلفزة أو عن بعد، إضافة إلى ما عرفته الحياة العامة من تعثرات أرهـقـت الاقتصاد والعباد، واليوم وقـد عدت إلى هذه الكلمة / التحية لباحثة رصينة، تقديرا لها وتشجيعا لكل باحثة على المتابعة على الرغم من كل الظروف القاسية التي نعيشها جميعا لكن بتحــدٍّ وإصرار وجرأة وطموح".

"تجارب أكاديمية في البحث التـاريخي" جلسات بـوح وتذكيـر بجهود الباحث وبانشغالاته العلمية في الجامعة وفي البحث العلمي، وتهـمُّم بواقع الحياة العلمية والأكاديمية في مجتمعنا، تسعى إلى تكسير الفجوة بين الباحثين وبين الطلبة للإنصات إلى تجارب متنوعة لها طابعها وبصماتها وحركيتها وإيجابياتها.

إننا في حاجة إلى هذا البوح وإلى التعريف بذواتـنا وبالمراحل التي قطعناها بتعـثـر حينا ونجاح حينا آخر، مثل هذه الجلسات تبعث الدفء في نفس الباحث خاصة عندما يلتف حوله فريق من زملائه وأصدقائه وطلبته لتحـيته وتقديره، والتعرف إليه من خلال مراحل حياته: الأسرة والدراسة بحقبها المتعددة، ثم المرحلة الجامعية، بما لها وما عليها، أبحاثه، منجزاته العلمية وغيرها.

ولا شك أن للمرأة المغربية الباحثة الأكاديمية في الجامعة حضورا لافـتا للنظر، ولحضورها ومشاركتها في مثل هذه الجلسات نكهة خاصة، لتـفـانيها في أداء رسالة مزدوجة، باحثة وربة بيت، وعليها أن تتـفـوق في عملها الجامعي وفي أبحاثها العلمية تاريخية وأدبية وغيرها وفي تسيير مركب أسرتها، مهام كثيرة ومتعددة تدعـو إلى الافتخار بها وبمنجزاتها خاصة وهي تعمل في صمت ونكران ذات.

في هذا الإطار استمتعت بحضور بعض هذه الجلسات، وأخص بالذكر جلسات بعض الزملاء المؤرخين والذين لم تـتـح لي الفرصة للتنويه بهم وبجهودهم لحظتها، لكنني وتحسُّباً لتـفـويت فرصة التنويه بجلسة بوح صادقـة لباحثة جـادة ومتميزة يحكي مسارها العلمي إصرارا على التفوق والنجاح وعلى التغلب على كل المعـيقـات والمثبطات، فحرصت على كتابة كلمات تقدير وتنويه بها. (كانت هذه الجلسة مساء يوم الثلاثاء 10 مارس 2020 بالمعهد الجامعي للبحث العلمي بالرباط).

إنها الأستاذة الجامعية مينة المغاري، الأستاذة بالمعهد الجامعي للبحث العلمي، الأركيولوجية، المؤرخة، والمتـقـدة حماسا وانشراحا وهي تـنـقـب وتبحث وتخط وترسم لوحات تاريخية معمارية بقلمها وتنقـب في المصادر والوثائق، بحثا وتوثيقا لمآثر استرعـت انتباهها وشغلت فكرها، فعُـنـيـتْ بالمعمار المغربي والإسلامي وبالنقوش وغيرها وأبانت عن كفاءة عالية وهي تبحث نظريا وميدانيا، وتشق الخطى بثبات وثـقة في النفس على الرغم من المثبطات خاصة في العمل الميداني الذي لا يـلجه إلا من ارتضاه وأحبه.

كانت جلسة ممتعة تحدثت فيها الأستاذ الباحثة عن مسارها من الولادة إلى اللحظات التي تجلس فيها إلى زملائها وأصدقائها بروح منشرحة وبرور بأساتذتها ومن قبلُ بوالـديها، عن تعليمها ومدارسها وعن الجامعة المغربية ومدرسة الفنون بباريس، اهتمت بالعمارة الإسلامية وبعلم الآثار وتاريخ الفن الإسلامي، وهي ميادين دقيقة وصعبة لا يمكن للباحث النجاح فيها إذا لم يعـشقها لذاتها ويحب الوقوف عند جزئياتها ومفاصلها لذاتها، كان هاجسها أن تخترق كل ميدان قد لا يصلح للمرأة، المواقع الأثرية، استقصاء ملامح الأنقاض الأثرية التاريخية، ضريبة النجاح أنها تأخذ من وقـتـك وصحتك وحياتك الشيء الكثير، كان سلاحها في ما يبدو الصبر والتأني والروية والتحدي، وسـنـد رفيق درب مؤرخ له حضور متميز في الساحة الثقافية والعلمية، فكانا مهمازا لتحقـق النجاح في مهمتها العلمية والتربوية والأسرية وغيرها.

أن تشتغل الأكاديمية المغربية بمجالين يبدو العمل فيهما شاقا ومزعجا، الاشتغال بالتاريخ والعمارة الإسلامية في الآن نفسه، عمل شاق ومتعب، فكما البحث والتنقيب في الموروث التاريخي المادي هناك البحث والتنقيب في التراث الفكري والعلمي، كلاهما يسلك محطات تهتم بالحضارة المغربية وتفوقها عبر العصور، ذكرني عمل الأستاذة مينة المغاري في ميدان العمارة الإسلامية والعربية بعمل الأستاذة الباحثة جــودية حصار رحمها الله، عندما كانت في ما أعلم أول باحثة تنجـز بحثا عن العمارة في مدينتها سلا بل ومن خلال بيت أحد أجدادها بطالعة مدينة سلا، فجمعت بين التاريخ والعمارة وحرصت على تسيير دفة البحث والتقصي بدقة متناهية ، وحسب علمي، فالأستاذتان ساءلتا التاريخ من خلال الربائد والوثائق والحفريات والآثار، وأنجزتا بحوثا ودراسات ومؤلفات تحكي عن تـفـوق المرأة الباحثة المغربية في الميدان الأركيولوجي دون كـلل ولا مـلل.

ولعل انعدام التواصل بين الباحثين والباحثات قد حال بيني وبين تتبع المنجزات العلمية في الاشتغال بالتاريخ والعمارة الإسلامية والعربية لباحثات أخريات في الجامعة المغربية، ما يجب أن نسعى إليه هو خلق جسور التواصل بين الباحثين في مختلف الجامعات المغربية، وأن ترعـى المؤسسات الثقافية والعلمية الحضور النسائي الأكاديمي المتعـدد الأوجه والصفات لما فيه تقدم البحث العلمي، وأن تكون للإعلام المغربي الرسمي والجهوي برامج خاصة في الموضوع.

وكما أشارت الأستاذة الباحثة إلى مرحلة من حياتها العلمية، فقد اختيرت أمينا عاما للجنة المغربية لليونسكو وعضوا للجنة الاستشارية لجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي وعضوا في العديد من الجمعيات التي تعنى بالتراث والفنون المعمارية والأركيولوجيا، وكذلك عضوا في الجمعية المغربية للبحث التاريخي، ناهيك عن مساهمتها في ندوات وطنية ودولية بعروض وأبحاث عن عالمها الأركيولوجي والمعماري.

وأخيرا لا بد من الإشارة إلى أن سلطان الحكي كان سيد اللحظة استطاعـت من خلاله الباحثة مينة المغاري أن تلـفـت إليها الأنظار وتشـدَّ إليها الأسماع، وأن تأخذ كل مستمع إلى عالمها بهدوء وحسن تدبُّـر، فقد حرصت على رواية مسار حياتها بتـتبع الأحداث التي عاشتها في طفولتها وشبابها مستحضرة المرويات التي حفرت قنواتها في الذاكرة بتسلسل وحسن أداء، أما مراحل حياتها الجامعية باحثة وأستاذة فهي مراحل مسار متنوع الامتداد متجذر في كيانها ،جهدت على أن يكون مشرقا واضحا، فحقــقتْ من خلاله ذاتها وحضورها في الجامعة المغربية، فلا يسعـني إلا أن أهنئها على هذا المسار الحافل والغنيّ، منوهة بجهودها وأنشطتها في المغرب وفي الخارج.

إن على مؤسساتنا الجامعية والوزارة الوصية على التعليم الجامعي والبحث العلمي والمؤسسات الثقافية والأكاديمية، أن تلـتـفت إلى جهود هذه الفئات العريضة من الباحثات الجامعيات اللائي بذلـن جهودا جبارة لإثبات ذواتهـن في البحث العلمي والثقافي والفكري والميداني وفي تخصصات متعددة، وتـثمين هذه الجهود لأنها وليدة مثابرة وجـد واجتهـاد وتضحية لتحقيق حضور متميز للباحثة المغربية وإعلان عن ميلاد ثورة ثقافية نسائية يـحـق للمغرب أن يفـتخر بها وينـوه بجهودها حاضرا ومستقبلا، وليس ذلك بعزيـز على هذه الجهات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.