24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

31/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1607:4313:1616:1318:4019:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حرية التعبير (5.00)

  2. أبرهون يصارع مرضا خطيرا ويحلم بمداعبة الكرة (5.00)

  3. "تمديد المينورسو" يثير سُعار البوليساريو .. والجزائر تنشغل بـ"تبون" (5.00)

  4. مغربيات ينتظرن الترحيل من السعودية إلى الوطن (3.00)

  5. تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية (3.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مصيدة وسائل التواصل الاجتماعي

مصيدة وسائل التواصل الاجتماعي

مصيدة وسائل التواصل الاجتماعي

بناء على نصيحة صديق عزيز، سارعت للبحث عن الفيلم الوثائقي the social dilemma، وشاهدته كاملا. ووجدت أن في الفيلم- الذي أعلن عنه على شبكة "Netflix" وأطلق خلال الشهر الجاري - مايخيف ويفزع، ليس لأن معلوماته جديدة، فقد تحدث عن مخاطر وسائل وشبكات التواصل الاجتماعي، والعالم الرقمي كثيرون من قبيل "l'homme nu :la dictature invisible du numérique" و" "Ten arguments for deleting your social media accounts right now"، بل إن الفيلم صادم ومفزع، لأن المتكلمين وأغلب "الشهود" الذين استقى شهاداتهم، من المهندسين والمتخصصين في التكنولوجيا وأبناء وادي السيليكون ، ممن صنعوا مجد شركة غوغل، وتلك المنصات والشبكات، وطوروها وخاصة فيسبوك وانستغرام وتويتر، ويوتيوب، ومنهم الأمريكي تريستان هاريس (Tristan Harris).

وقد شرح الشهود كيف تتلاعب تلك الوسائل وخوارزمياتها بالعقول وتجعلها تحت سلطة وربما سياط الذكاء الاصطناعي بشكل سحري ورهيب جدا. كما شرحوا كيف تتاجر تلك المنصات بالمعلومات الشخصية للمنخرطين فيها، وتربح بها وبنقراتهم الملايير، مقدمين في الوقت نفسه نصائح للتقليل من المخاطر وتفادي تلاعب الخوارزميات بالعقول.

ومما كشفه الفيلم الوثائقي، أن أغلب أولئك الشهود لايسمحون لأبنائهم بفتح حسابات بمنصات التواصل الاجتماعي، وينصحون بأن لايسمح لهم بذلك إلا ابتداء من مرحلة الثانوية أو بعدها، مع الوعي بمخاطر تلك الشبكات والمنصات على الصحة النفسية والعقلية وسرقة الوقت، بل وإٍرباك المجتمع وخلق فتن داخله وربما صدامات..

ومن الشهادات التي وردت في الفيلم نفسه وأثارت انتباهي، إجماع الشهود على أن الأخبار الزائفة تنتشر في تلك الشبكات ست مرات بالمقارنة مع الأخبار الحقيقة، موضحين أن النظام الذي تشتغل به تلك الشبكات ينحاز للمعلومات الخطأ، وهذه الأخيرة تذر أرباحا أكبر من الأخبار الصحيحة والحقيقية.

وفي الوقت الذي أثار الفيلم جدلا ونقاشا على عدد من القنوات والمواقع في أميركا وأوروبا، لم أجد - حسب معلوماتي- نقاشا حقيقيا حوله في الإعلام العربي/ ماعدا بعض المحاولات لمن نصفهم بـ"صناع المحتوى" و"اليوتبرز"وهم قلة، ومواقع إخبارية قليلة. والحال أن الأمر يستدعي فتح نقاش حقيقي وعلني في الإعلام العمومي والإعلام بشكل عام حول مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي، وبالأخص على الأطفال والمراهقين، لأن الخطر حقيقي وجدي وليس مزحة، ولأن وسائل التواصل الاجتماعي باتت فعلا وحقيقة معضلة حقيقية ومصيدة رهيبة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - mostafa السبت 26 شتنبر 2020 - 19:45
خير الكلام ما قل و دل وزير الأمن السيبراني باليابان لا يملك حاسوب.
إنتهى الكلام.
2 - هشام السبت 26 شتنبر 2020 - 21:20
نوضوع شيق و فعلا يشد الانتباه و ما شد انتباهي لا احد اكترت للموضوع ليعلق و يزيدنا افادة و لكن الدباب البربرست المتصهينين لا تعجبهم هته المواضيع حتى يبدو رايهم فيها ههه
3 - fatima الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 00:21
استوقفني المقال بصراحة لانني و في الايام الاخيرة كنت افكر في نفس الموضوع و هو ان احذف جميع حساباتي على مواقع التواصل و كيفكا ذكرتم ان الاعلام العربي و حتى صناع المحتوى انفسهم لا يتطرقون لهكذا مواضيع كيف لا و هي مصدر رزقهم الشاهد على ذلك انني وجدت شخصا واحدا على منصة يوتيوب يتحدث عن كونه تخلى هو الاخر عن منصات التواصل لما سببته له من متاعب نفسية بالدرجة الاولى و ضياع وقته ثانيا لا ننكر ان بها الايجابيات كما السلبيات و لكن بالنسبة لي ارى انني اضيع بيها اثمن ما عندي الى و هو الوقت فقررت و بعد صراع طويل و تفكير ملي لانه ليس من السهل بين ليلة و ضحاها ان اتخلى عنها فكبقية الشباب تشدني منصات التعبير و الصعود و الهبوط هاته الا انني ادركت ان صعوبة تخلي عنها ما هو الا حقيقة انني مدمنة عليها و هذا يزيد تاكيد على قرار تركها نهائيا ساشاهد الفيلم ان شاء حتى اتركها بشكل نهائي
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.