24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. "يوتيوبرز" مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مبادرة "مينتو حيدر" على ضوء أعطاب الوضع السياسي بالصحراء

مبادرة "مينتو حيدر" على ضوء أعطاب الوضع السياسي بالصحراء

مبادرة "مينتو حيدر" على ضوء أعطاب الوضع السياسي بالصحراء

إن قراءة متأنية لتاريخ الصحراء وأحداثه المتتالية منذ سنة 1975 يكشف بجلاء عن وجود ثلاثة أعطاب رئيسية:

العطب الأول: فقدان الثقة في الهيئات والمؤسسات من طرف غالبية ساكنة الصحراء بينما تظل الأقلية شعارها الارتزاق وهي على طرفي نقيض متأرجحة بين فئة أولى تسترزق باسم الوطنية وفئة أخرى باسم الانفصال، ونكاد نجزم أن حالة الضعف والصمت التي تتسم بها الأغلبية (نخب سياسية وأخرى مدنية وكذلك مثقفة) هي إحدى العوامل والأسباب التي تظهر قوة الأقلية بل إن هذه الأخيرة تتغذى على فتات الارتزاق المتاح لها كلما اشتدت الأزمة وكأننا نتابع مشاهد مسرحية حبكت بسيناريو وإخراج معروف مسبقا.

العطب الثاني: يتجلى في الفساد المالي الذي ينخر اقتصاد المنطقة وعلى أنقاضه تكبر وتترعرع لوبيات الفساد، ضاربة عرض الحائط كل القواعد والقوانين والأنظمة المؤسسة لاقتصاد قوي يعود بالنفع والخير على المنطقة بشكل عام (تقليص نسب البطالة، تشجيع الاستثمار وتحقيق الرفاه الاجتماعي...)، فالاستغلال العشوائي لثروات المنطقة (الصيد البحري، الفوسفاط، الرمال...) أو ما يصطلح عليه باقتصاد الريع من طرف أقلية أصبحت تشكل أثرياء ما بعد كل أزمة، ما يسهم في تأزيم الوضع ويدفع إلى ظهور بوادر احتقان اجتماعي غير محسوب العواقب.

العطب الثالث: هو الفساد السياسي والاجتماعي ويأتي هذا الأخير كحصيلة حتمية لكل ما سبق، بحيث أنه من راكم الثروة لا بد له أن يمتلك السلطة وأن يتحول إلى مؤثر في صناعة القرار من خلال فرض قناعاته وقراراته لتصبح أولويات في تحديد معالم السياسة الجهوية والمحلية، فأغلب المشاريع المدرجة ضمن المخطط الجهوي تخدم مصالح هذه الفئة دون غيرها، وكنتيجة لذلك تظهر الفجوة عميقة بين طبقات المجتمع، وكأننا أمام هرم قاعدته العريضة فئة تعاني الهشاشة الاجتماعية في حين تتربع على رأسه فئة تملك الثروة والسلطة في غياب كلي للطبقة الوسطى التي يمكنها أن تحدث توازنا داخل المجتمع.

وهكذا تستغل بعض الأصوات الفراغ والصمت بالمنطقة لتعلن عن مبادرة جديدة فيها الكثير من الجرأة وان كانت فاقدة للشرعية، فالمبادرة المعلنة من طرف "منتو حيدر" والداعية إلى تأسيس هيئة سياسية تزعم مناهضة الاحتلال المغربي جاءت كرد فعل لاستغلال الظرف السياسي وما تشهده المنطقة من مستجدات على الساحة السياسية الدولية، ويبقى السؤال المطروح لماذا هذا التحول المفاجئ من العمل المدني الحقوقي إلى العمل السياسي؟ هل معنى ذلك أننا أمام مرحلة جديدة قد تتغير بشأنها أدوات النزاع بعد أن أضحت الورقة الحقوقية منتهية الصلاحية؟ وفي الوقت نفسه فإن ما قامت به "منتو حيدر" هو استغلال للصمت والفراغ الذي خيم على المنطقة وأحدث شللا تاما في حركية ودينامية المجتمع بشقيه المدني والسياسي وجعل المواطن يعيش حالة ترقب وانتظار.

لقد وجد المغرب نفسه اليوم أمام تحد كبير هو وجود هيئة سياسية بأهداف واضحة ومباشرة تعلن صراحة عن رفضها للتواجد المغربي بإقليم الصحراء المتنازع عليه، لكن السؤال المطروح الآن: هل سعت "منتو حيدر" إلى تأسيس هذه الهيئة بعدما تأكدت أن المنظمات والهيئات السياسية بالصحراء لا أدوار لها في تأطير المواطنين، وعجزت عن تقديم نفسها بديلا ووسيطا بين الدولة والساكنة ولأن النشأة الهجينة للأحزاب وهيئات المجتمع المدني بالمنطقة لم تثمر النتائج المرجوة منها، حيث أفرزت لنا نخبة سياسية ومدنية تلهث وراء المنصب والجاه والريع والجري وراء مراكمة الثروة والتفكير في المنافع والمصالح الشخصية الضيقة، حيث أضحت الأحزاب السياسية مجرد سلاليم للتسلق والترقي الاجتماعي من خلال استقطاب ذوي المال والنفوذ وتلميع صورة أثرياء الحرب والأزمات، في المقابل العمل على إقبار الكفاءات وتهميش وإقصاء النخب الشابة المثقفة وتمييع المشهد السياسي وابتذاله وطغيان الفلكلور والبهرجة وتأثيث المجال الحزبي بكائنات انتخابية فاقدة للمصداقية، هذه المظاهر وغيرها خلقت أزمة ثقة لدى ساكنة المنطقة في العمل السياسي والحزبي، بل فقدوا ثقتهم أيضا في المنتخبين وفي الانتخابات ولا يعلقون آمالا على صناديق الاقتراع، وهي نفس الصناديق التي أفرزت نفس الأشخاص ونفس العائلات ونفس البرلمانيين ونفس المستشارين لعقود وسنوات خلت.

إن السياسة في نظر أمثال هؤلاء البسطاء عمقت الفجوة بين الساكنة بالصحراء وجعلت منهم فئة تعيش الثراء الفاحش وحازت شيكات على بياض في البحر والبر، بينما الفئة العريضة من الساكنة بين فئة متوسطة وأخرى غارقة في لأوحال الفقر المدقع، فالأحزاب السياسية تتحمل المسؤولية الكبيرة في هذا الفراغ في التأطير والمواكبة، هي الأحزاب نفسها التي استنزفت ميزانيات ضخمة من المال العام دون أن توظف التوظيف الصحيح للتأطير والتكوين وإعادة الثقة للمواطن، الذي اختار العزوف عن الانتماء للهيئات السياسية بل حتى إلى المنظمات المدنية بسبب غياب آليات الحكامة الجيدة وضعف نخب قادرة على استقطاب المواطنين بخطاب يتسم بالمصداقية والشفافية، ولعل قوارب الهجرة التي أضحينا نراها كل يوم تقل شبابا من أقاليم مدن الصحراء إلى الفردوس الأوروبي المزعوم لخير دليل على منسوب الإحباط وانعدام الثقة لديه وهنا نطرح السؤال: أين هي الأحزاب التي ادعت أن لها لجان وهيئات مختصة تعنى بملف الصحراء ولها نخب وأطر زعمت أن لها القدرة على مواجهة خصوم الوحدة الوطنية بالخارج وأنفقت أموالا طائلة على جولاتهم وسفرياتهم؟ لماذا لم تتصرف الأحزاب السياسية بكل الجدية المطلوبة من خلال إرساء قواعد وأسس الديموقراطية الحقة بل ساهمت في ذبحها من الوريد إلى الوريد، من خلال تزكية ممارسات وسلوكيات بذيئة وبعيدة عن القيم السياسية الخلاقة؟ وبالنتيجة فإن هشاشة الوضع الحزبي بالصحراء ليس إلا إحدى حلقات مسلسل التراجعات والردة السياسية ليفسح المجال لأحزاب بعينها لتفوز بالكامل بالكعكة وتساهم في بلقنة المشهد السياسي.

*عضو مستشار بالمجلس الجماعي العيون


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - وطني موحد الاثنين 28 شتنبر 2020 - 12:33
أختي الفاضلة إنها نفس الأعطاب التي تنخر الوطن ككل من طنجة إلى الكويرة الفساد والريع بكل أشكاله والمحسوبية والزبونية وكراكيز سىاسية تدار من خلف الستار
2 - السياسة لا تقبل الفراغ الاثنين 28 شتنبر 2020 - 12:43
الصحراء أرض قاحلة من يعمرها تكون له ...للأسف الدولة تعاطت مع ملف الصحراء بمنطق سياسي محض وهذا خطأ فادح ...خطأ فادح يتم وضع ملف الصحراء بيد الأعيان ورجال السياسة للتقرير فيه ...ملف الصحراء ملف جد معقد يتداخل فيه العامل السوسيولوجي والقبلي والسياسي والاقتصادي والديني ...وبالتالي كان من المفروض على الدولة أن تؤسس مركز للتفكير الاستراتجي في قضايا الصحراء يضم خيرة خبراء المغرب والأجانب وإمداده بكافة المعطيات والمعلومات والإمكانيات لبلورة التصورات والحلول لهده القضية المعقدة ...
3 - لا حرب لا سلام . الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:13
كغيرها من الصراعات الإقليمية لن تخرج قضية الصحراء المغربية المتنازع عليها من خانة المتاجرة بين موالين للنظام المغربي وآخرين موالين للنظام الجزائري هؤلاء يستفيدون وأولئك يستفيدون هؤلاء يتاجرون بالوطنية والآخرون يتاجرون بالمظلومية وحق تقرير المصير ليبقى المواطن الصحراوي البسيط في الداخل أو في مخيمات اللجوء هو الضحية الأكبر لهذا التضارب في المصالح بين الجالسين على موائد المواطنة الدسمة والمسبحين بحمد الخيانة المربحة . هؤلاء المستفيدين من الوضع القائم لا تهمهم مصالح الصحراوين همهم الوحيد والأوحد ثخمة أرصدتهم على حساب المصلحة العامة للشعب المغيب من الصورة . فإذا كان للسعادة تجار فإن للتعاسة أيضا تجار .
4 - مع إحترامي... الاثنين 28 شتنبر 2020 - 14:49
... وتقديري للاستاذة خديجة ، فإن الاعطاب المشار إليها في المقال تشمل جميع مناطق المملكة، بل جميع البلدان المتخلفة التي تسود الجهالة في مجتمعاتها وينخرها الفقر.
اما تاريخ الصحراء فانه لا يبدأ سنة 1975, انما يبدأ منذ سنة 1056م تاريخ تأسيس دولة المرابطين التي انطلقت من الصحراء و وحدت المغربين الأوسط والاقصى وضمت الاندلس فتكونت امبراطورية مغاربية قوية. ومن هذا التاريخ استوحى الحسن الثاني ملحمة استرجاع الصحراء لما تحالف مع موريتانيا لإخراج الإستعمار الاسباني وبناء الوحدة المغاربية.
دعوة المرابطين وحدت القبائل والشعوب على عقيدة الأشعري وفقه مالك وطريقة الجنيد وذلك هو مذهب فقهاء الصحراء رغم التحولات السكانية الناتجة عن وفود القبائل العربية من المشرق وما حدث من تدافع بينها وبين القبائل الامازيغية.
5 - Lamya الاثنين 28 شتنبر 2020 - 15:53
رغم انه ,في نظري, فساد الاحزاب ليس ذريعة لخيانة الوطن, الا انه بحكم تاريخ الجهات الصحراوية, فان الاحزاب السياسية عليها تلعب دورا مهما بتضحية و تفان و نكران الذات من اجل حل هذا النزاع نهائيا, باستقطاب الشباب وعدم تركهم لقمة سائغة للتقاطبات السياسية, لان الجزائر لان جبهة البوليساريو حاضرة بشكل من الاشكال في الصحراء المغربية و شغلها الشاغل هو استقطاب من لا عمل لهم و لا افق مستقبلي او يعانون من الاحباط, فكما كتبت استاذة, لابد من للتأطير والتكوين لإعادة الثقة للمواطن الصحراوي من طرف الاحزاب السياسية, فهناك عمل كثير لخدمة الوطن بدل الطمع التنازع على المناصب الكبرى, اذا كانوا احزاب وطنية فعلا.
6 - Lamya الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:14
اقول للاحزاب السياسية "وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ" (105) التوبة
اما القول بلا عمل و كثرة الصراعات الداخلية من اجل المناصب العليا فلا يفيد على المدى البعيد, فيفقد المواطن ثقته في السياسة ككل.
7 - جواب الديموقراطية الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:34
المقال يضع اليد على الداء و الدواء. الداء هو الفساد العام كسلاح دمار شامل يهدم الدولة و المجتمع و السياسة و الاقتصاد. هو بذلك يفكك القيم و العلاقات الاجتماعية و يقضي على الثقة بين المواطنين و بينهم و بين الدولة و الفاعل السياسي. عندما يكون الفساد أسلوبا في الحكم و الإدارة من أجل الحفاظ على المناصب و الامتيازات، فماذا يمكن انتظاره غير الوضع البئيس و الباب المسدود؟ هذا يخص المغرب و الجزائر و كل دول المنطقة. يخص أيضا أصحاب الطرح الانفصالي الذين يتاجرون بدون رحمة بأحلام واقع الناس و الشباب. نشترك جميعا في كل السلبيات و في بيع الأوهام و يجمعنا فقط الكيد لبعضنا و العيش على هامش المساهمة الحضارية. نرى الأمم تراكم الإنجازات و نحن نراكم التخلف و الجهل و الإخفاقات. نرى الأمم مستقلة في قرارها و إرادتها و نحن ننتظر إشارات مدريد و باريس و واشنطون. عندما سنتحرر من الفساد و الطغيان، سنندم على الانفصال لو تم؛ وسنعود لبعضنا بعد ضياع فرص كثيرة. العالم الجديد سيسحق الصغار بدون رحمة. بالديموقراطية و الوحدة، يمكننا أن نقفز على الحرب و الانفصال لاختصار الطريق إليهما. هما قدرنا الذي لا محيد عنه يوما.
8 - ولد الصحرا الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:44
أختي الفاضلة ومع كامل احترامي لكي انتي مزدادة خارج الصحراء، وليس لكي اي انتماء للمنطقة، وليست لكي دراية بموضوع ملف الصحراء، لأنه متشابك وماجاء في مقالك فإنها أمور سطحية ومنتشرة في المملكة بأكملها او بجل دول العالم العربي، وفيما يخص المنطقة فلا يمكنك أن تساوي نفسك مع آخر إبن المنطقة وهذا لا يعقل بتاتا وشكرا.
المرجو النشر
9 - المواطنة و العنصرية الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:23
إلى صاحب التعليق 8. هل قال رسول الله لبلال إنك عبد حبشي لا يليق أن ترفع الآذان؟ هذا شرف حصري لأبناء مكة و المدينة؟ هل قال نفس الشيئ لسلمان الفارسي عندما أبدى رأيه في الخطط الحربية؟ هل قالت أمريكا لباراك أوباما أنت من إفريقيا. لست من هنا حتى نمكنك من الرئاسة و الزر النووي و القيادة العليا للجيش. المرابطون حكموا المغرب و بنوا مراكش. هي لكم و لنا. الصحراء تاريخ و جغرافيا. الجغرافيا بدون تاريخ لا معنى لها. و لا تاريخ بدون جغرافيا. نحن جزء من بعضنا البعض. أكبر شيئ يجب الخوف منه هو العنصرية. و المجتمع في الصحراء بنيته قبلية. و الأفغان هلكوا بالقبلية و العنصرية رغم أنهم رفعوا شعار الإسلام. القبلية و العنصرية تدعوان للتفرقة و المصالح المادية الضيقة. الديموقراطية تدعو للمساواة على أساس المواطنة الكاملة و العادلة. إذا أضفنا قيم ديننا الحنيف لها لا أحد سيرفع من بيننا شعار الانفصال من أجل القبلية و المناطقية و العصبية العنصرية. أين وعي الشباب؟ أينكم يا أولاد العصر؟ نحن أولاد أفكارنا و قلوبنا و ليس أولاد أماكن ازديادنا رغم قيمتها الكبيرة في قلوبنا.
10 - قال تعالى : الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:33
..." ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ".
وقال : "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ".
وقال عليه الصلاة والسلام : " الايمان بضع وسبعون شعبة ، او بضع وستون فأفضلها قول لا إله إلا الله و أدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان...".
الإيمان من تقوى النفوس التي الهمها الله فجورها وتقواها .
والإيمان "قيمة مقدسة" لا تباع ولا تشترى ، وحب الأوطان من الإيمان
الانفصال والدعوة إلى الفرقة من فجور النفس البشرية لما في ذلك من إضعاف للأمة .
وقال عليه الصلاة والسلام : " من خرج من الطاعة، وفارق الجماعة، فمات، مات ميتة جاهلية" .
وقال : " ...فمن أراد أن يفرِّق أمر هذه الأمة وهي جميع فاضربوه بالسيف، كائنًا من كان".
لما أسس امازيغ اوربة إمارة المؤمنين بقيادة أهل البيت لجمع كلمة القبائل المتفرقة ، قصدها أهل التقوى من القيروان ومن الأندلس ومنهم والد فاطمة الفهرية التي كتب الله لها أجرا لا ينقطع بما ينتفع به من علم القرويين.
كما قصدها في عصرنا وفاء لبيعة الأجداد أمير ترارزة الوحدوي فال ولد عمير ورئيس الجماعة الصحراوية خطري ولد سعيد الجماني .
اما أمينتو فلا حياء ولا ايمان لها .
11 - واجب و حق اللباقة الاثنين 28 شتنبر 2020 - 21:21
إلى صاحب التعليق 10
ليس من حقك أن تنزع الحياء و الإيمان عن الناس. الله وحده يعلم ما في الصدور. في الأمور العامة و السياسية نناقش أفكار الناس و أفعالهم؛ و ليس من حقنا النيل من شخصهم أو كرامتهم. هذا تجاوز فضيع من جانبك. ما قلته لا يليق خصوصا أنك تستدل بالقرآن و الأحاديث النبوية. هل سمعت عن رسول الله يقول لأحد ما بطريقة فجة بأنه لا إيمان و لا حياء فيك؛ و هو قدوتنا؟ السيدة أمينتو و رفاقها قد يغيرون رأيهم و موقفهم يوما و نحن يجب أن نحاول معهم جميعا بالطرق السياسية و الحجاجية و الإقناعية من خلال هذا المنبر لتعزيز الطرح الوحدوي على أساس الديموقراطية و حقوق الإنسان و الإنجاز الحضاري و المواطنة الكاملة و المنتجة. الانفصال و التقسيم و الحرب لا تحمل معها إلا الويلات.
12 - يا اخي ...11 الاثنين 28 شتنبر 2020 - 22:50
...صحيح أن الله وحده يعلم في الصدور قبل الجهر بالسوء.
اما السيدة امينتو فانها جهرت بالسوء و أعلنت بدون حياء ان هدف التنظيم الذي تتولى رئاسته هو مناهضة الاحتلال المغربي للصحراء .
اليس هذا بهتان عظيم وقول تزول منه الجبال ؟؟؟.
تصور ان احد أبناءك ادعى ان المنزل الذي بنيته قبل ولادته هو مالكه ولا حق لك فيه ويريد إخراجك منه.
العاق لوطنه كالعاق لوالديه.
الصحراء ملك لجميع المغاربة ومن أراد الترامي عليها والانفراد بها فهو معتد اثيم لا ايمان ولا حياء له ، ومتحالف مع الاستعمار الذي قسم وطننا المغاربي ليسود.
13 - مغربي الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 06:24
يجب قطع الريع عن الصحراء و مساواة الصحراء مع باقي مناطق المغرب
لأن الصحراء تأكل موارد و مداخيل و ميزانيات باقي مناطق المغرب
فالصحراء لا تنتج شيئا غير الرمال
أما تلك التي تسمي نفسها مناضلة فأنا أشك في سلامتها العقلية
مكاين لا نضال سياسي و لا حقوقي
14 - وناغ الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 11:07
المشكل
ليس
الفساد
ولا
السياسة
مشكل
المغرب
هو
الجزائر
الفاسدة
وليست
لها
سياسة
وليست
دولة
ولا
وجود
لشعب
هي
التي
تنفق
كل
ما
تملك
لاشعال
هده
النار
15 - مغربي الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 11:26
مينتو حيدر لا تشكل تحديا للدولة المغربية
المغرب حرر الصحراء من الاحتلال الإسباني و يمارس سيادته على كل شبر منها و اللي ما عجبو الحال يمشي ياكل الرمال
لا نعتبر الصحراء متنازعا عليها لأن المغرب بسط سيطرته عليها و المغرب اليوم أقوى مما كان عليه في السبعينيات و المغرب لديه 36 مليون جندي سيدافعون على صحرائه
16 - قومي مغربي الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 11:52
لا أتفق معك بخصوص "أعطاب الوضع السياسي بالصحراء"
مشكلة الصحراء يمكن أن نلخصها في كلمة واحدة " البلد العدو الجزائر"
17 - الوحدة، الإكراه و الإقناع الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 18:46
إلى صاحب التعليق 12.و لو جهر أحد بالسوء في قضية سياسية فإن الإيمان و الحياء لا يمكن نزعهما عنه؛ لأن المصالحة واردة دائما.و الناس يتركون دائما مجالا و فسحة للعودة لبعضهم و لو تخاصموا أو تقاتلوا من أجل ما يرونه حقا. لقد تقاتل الصحابة في عهد علي عندما رفض معاوية مبايعته حتى القصاص من قتلة عثمان.الأول كان يقول المبايعة أولا ثم القصاص؛و الثاني كان يقول القصاص أولا ثم المبايعة. و كلاهما كان على حق؛ مع علو حق علي على حق معاوية قليلا في هذه القضية لأنه الخليفة الشرعي. هل سمعت بأحدهما ينزع الإيمان و الحياء عن الآخر أثناء الفتنة الكبرى؟ نعم تطور الأمر سلبيا بعد ذلك لدوافع سياسية. و نحن نرى الآثار المدمرة لذلك إلى اليوم. بعض الناس يدفعهم الحماس الزائد أو الجهل أو الحقد و يساهمون في تعقيد الأمور.نحن نريد تغيير موقف أصحاب الطرح الإنفصالي بإقناعهم بوجاهة الطرح الوحدوي.في ذلك نبتغي المحاججة و الحجج و ليس الأمور الهدامة الأخرى المولدة للتباعد و التنافر و ربما الكراهية.البعض لا يعي وقع بعض التعليقات على الناس و خصوصا الشباب.ما الأفضل؟وحدة العقل و الإقناع لتنجح؛ أم وحدة الإكراه و القوة التي قد تفشل؟
18 - ابن البـادية الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 19:01
امينتو هذه هي اصلا من لمناطق الغير متنازع عليها ولا يحق لها ان تتحدث باسم الصحراويين

فهي فقط بيدق وعميلة للمخابرات الجزائرية، وهي تخدم اجندات العسكر الجزائري ليس إلا وقد نصبوها لتأسيس هذا الكيان السياس لكي يعوضوا به بوليزاريو المخيمات أي يريدون نقل التقل "النضالي" الى داخل الصحراء المغربية والتخلي عن القيادات التاريخية للبوزال بعدما استنفدوا كل هجدهم وقواهم واصبحت وصفت المخيمات وشعب بلا ارض مستنفدة

حداري منها ويجب حل كيانها وطردها هي ومن معها ولنخض معركة اعلامية التي ستترتب عن ذالك حتى وان دامت سنة كاملة
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.