24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

31/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1607:4313:1616:1318:4019:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية (3.67)

  2. السفير الأمريكي بالمغرب يدعو إلى عدم عرقلة الحركة في "الكركرات" (2.00)

  3. سفير أمريكا: العلاقات مع المغرب أقوى من السابق (1.00)

  4. منفذ "هجوم نيس" .. "حراك" تونسي ينتقل من المخدرات إلى التطرف (1.00)

  5. "كيس بيكر" .. ما سبب انتفاخ وآلام تجاويف الركبة؟ (0)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لقاء المحبّين لبيوت الرحمن

لقاء المحبّين لبيوت الرحمن

لقاء المحبّين لبيوت الرحمن

سيظل يوم الجمعة 16 أكتوبر 2020، خالداً في ذاكرة المغاربة، لأنه اليوم الذي فتحت فيه المساجد أبوابها لأداء صلاة الجمعة، بعد إغلاق دام عدة شهور، بسبب جائحة كورونا ( كوفيد 19)، التي اجتاحت العالم أواخر 2019 وطيلة العام 2020، حيث عطّلت الكثير من المصالح والأنشطة، وكانت لها أضرار كبيرة على إيقاع الحياة اليومية، سواء المادية أو المعنوية.

وبعد عدة شهور من غياب التجمعات الدينية الكبرى، ضمن إجراءات الحجر الصحي وحالة الطوارئ، تم السماح أخيرا وابتداءً من هذا اليوم الجمعة بأداء الصلاة في مساجد المغرب، وبذلك تعود الروح لبيوت الله، وتعود الروح لُعمّار هذه البيوت الطاهرة، ليلتقي الحبيب بحبيبه، وتختلط دموع الفرح بقطرات ماء الوضوء، وزفرات الألم بطول الحرمان من نعمة السجود في بيت الله، والدعاء بين الخطبتين في أعظم يوم تشرق فيه الشمس، يوم الجمعة المبارك، يجلس الناس في هدوء وسكينة، ينصتون لخطبة الإمام، ويتدبرون آيات القرآن العظيم وأحاديث النبي الكريم خير خلق الله، محمد صلى الله عليه وسلم، وتلهج القلوب قبل الألسنة بالدعاء الطويل، وتنهمر الدموع فرحاً باللقاء، وتُشرقُ شمس القلوب مجدّداً وقد تجدّد الإيمان، وخشعت القلوب والأبصار، وطبع الوجوه صمت مهيب، ورحمة وسكينة حَفّت المصلين، فلا تسمع إلا عبارات نابعة من الأعماق: آمين، يا الله..، ولا ترى إلا وجوهاً ترنو في اتجاه القبلة رافعة أكفها بالدعاء، متضرّعة إلى الرحمان أن يغفر الذنوب ويرفع البلاء، ويعجّل بالفرج القريب، ويجبر القلوب المنكسرة، ويرحم الشيوخ الرّكع، والأطفال الرّضع، والبهائم الرّتع، ويُنزّل الغيث، رحمة بالناس أجمعين، فقد طال الشوق وبعُد الطريق وأصاب النفوس النصب والقنوط، ولكن في محراب الصلاة والتوجه إلى خالق البشر، لا نصب ولا قنوط، ولا يأس ولا حزن، ويتذكر الناس أحباباً لهم فقدوهم بسبب الوباء، فكانوا من الشهداء، يتجدّد الدعاء بالرحمة والمغفرة لهم، وتختلط مرة ثانية دموع الشوق بدموع الحنين إلى تلك الوجوه الطيبة التي افتُقِدت، وما عادت تُرى في أماكنها داخل المسجد وفي أركانه وجنباته، غادرت إلى ربها، أو غابت بسبب ما.

خلال الحجر الصحي الذي طال أمده، كان الحدث الأكثر تأثيراً في نفوس مؤمني العالم، هو مشهد إغلاق الفضاءات الدينية، وعلى رأسها المساجد والكنائس والبِيعُ والزوايا والكتاتيب القرآنية، ويبدو أن مشهد الكعبة المشرفة وهي خالية من المصلين؛ كانت الصدمة الكبرى التي لن تنساها البشرية، فقد كانت لها آثار نفسية عميقة في نفوس كل مَنْ رآها، مسلمين وغير مسلمين، إلى جانب تعليق أداء العمرة، وتعليق الصلاة في المساجد عموما، ومنع صلاة الجماعة والجمعة، تفاديا للازدحام المفضي إلى انتشار الوباء، ثم جاء شهر رمضان، وغابت صلاة التراويح التي كان يشهدها الآلاف من المصلين، في ليالي رمضان، فتعمّق الألم، واشتاقت نفوس المؤمنين لبيوت الله، وشاهدنا دموع المحبين للمساجد، يبكون أمام أبوابها المغلقة، بدموع حارة، حزناً أن لا تُفتح مرة ثانية، أو أن تزهق أرواحهم بعيداً عن تلك البيوت الطاهرة، فلا يُصلّى عليهم فيها، ولا يشهد جنازتهم إلا نفر معدود على رؤوس أصابع اليد الواحدة، ومع استمرار أزمة كورونا، تزايدت مخاوف التأثير في الحياة الدينية والروحية، وبدأ الحديث عن أضرار الوباء على القلب والروح عندما يبتعد المؤمن عن العبادة الجماعية، وهي صلب العلاج النفسي العميق أحياناً، ويتحقّق فيها الخشوع التام، والاطمئنان، ويتبادل الناس المنافع فيها، ولذلك غيابها يشكل بالفعل خسارة كبيرة، فهل يمكن أن يكون لهذا الابتعاد المؤقت عن المساجد بعض الفوائد؟

في الظاهر قد يبدو إغلاق دُور العبادة له تأثير سيء على الأمن الروحي، ولكن في العمق هناك فوائد جمّة على الجانب الروحي، ندركها من ثلاث زوايا للنظر: الأولى أنَّ هذا الإغلاق يمثل فرصة للإنسان ليتأمل حاله ويتدبر واقعه مع الله والناس، ويتأمل الكون والحياة ويعيد التفكير في عدد من القضايا الوجودية الكبرى، ويعيد ترتيب أولوياته. ومن زاوية ثانية هذه العزلة التي أُجبِرَ عليها، تبدو في أحد وجوهها شبيهة بمرحلة التحنث والتعبد التي كان يقوم بها بعض الأنبياء والأولياء والصلحاء وحتى العلماء في مرحلة تحصيل العلم من أجل الارتقاء الروحي والصّفاء الذهني، حيث يبتعدون عن الناس ويقّللون من العلاقات واللقاءات، من أجل فسح المجال للقلب كي يتدبر ويستنير. ومن زاوية ثالثة هذه الخلوة والعزلة نوعٌ من الصوم الذي يعني في اللغة: الوقاية، "فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا" (سورة مريم: 26)، حيث إنَّ عدم الكلام مع البشر هو وقايةٌ من كل الأمراض الظاهرة مثل الأوبئة، والأمراض الباطنة مثل الحسد والكبر والغش والبخل.. ولذلك فإن الإجراءات المرتبطة بالإغلاق المؤقت لدور العبادة، والدخول إلى البيت في حجر صحي، لم يشكل أيّ نكسة روحية كما يشيع الكثيرون ممن قلّ علمهم ونقص فهمهم، بقدر ما سيوفر هذا الإغلاق فرصة للارتقاء الروحي، بتقوية الإيمان وترسيخ العقيدة، حتى يدرك المتدين، أن الإيمان سرٌ بينّ العبد وربه، وليس مباهاة اجتماعية، وأنَّ خيرَ الدعاء ما كان خفية وتضرعاً، كما قال تعالى: "وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلَا تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ"، (سورة الأعراف: 205).

في عزّ أزمة وباء كورونا، كان إلحاحُ الأنظمة السياسية على حماية اقتصادها من الكساد والركود واضحاً، بضخّ الأموال في صناديق دعم المقاولات والشركات، وتقديم المساعدات المادية للأسر المتضرّرة، وقد كان المعوّل عليه في هذا الشأن هو تبرّع المواطنين الأثرياء، وحتى الطبقات الاجتماعية المتوسطة جادت ببعض ما لديها، كالتبرع بيوم عمل أو أكثر، فاستعاد الجانب الديني الروحي دوره للتأثير في المجتمع، بإحياء قيم التضحية والتطوع والإيثار والرحمة والإحسان إلى الغير، وإذا كان الجانب الديني مرتبطاً بالممارسات التعبدية كالصلاة..، فإنَّ الجانب الروحي هو ثمرة تلك الممارسات وأثرها في الحالة النفسية والعلاقات الاجتماعية، وهذا يعني أن الجانب الروحي والاجتماعي هو غاية الدين، بل أسمى ما فيه، إذ لا فائدة من الركوع والسجود إنْ لم يثمر تواضعاً ورحمة بالناس، ولا فائدة من الصوم إنْ لم يثمر الصدق والصبر والوفاء، ولا فائدة من الحج إن لم يثمر قيم التطوع والتضحية والإيثار، وهكذا وراء كل عبادة أثر نفسي في تحقيق الاطمئنان والتخلّص من تأنيب الضمير، وأيضاً هناك سلوك عملي واجتماعي تعمّ فوائده باقي أفراد المجتمع كالعطاء والجود والمحبة، ودون أن ينتظر صاحبه أي مكافأة من الدولة أو الناس أو تحقيق مكانة اجتماعية، وإنما يُوجِّهُ سلوكه ابتغاء مرضاة ربه، وانتظار الجزاء بعد الموت، ولذلك تُسْهِمُ تقوية الجوانب الروحية إسهاماً فعالاً في احتواء الأزمات وتحقيق الثبات والاستقرار واستمرار الدولة أيضاً، بل وهو ما أظهرته أزمة كورنا في بعض البلاد العربية التي ازدهرت فيها ثقافة التضامن والتبرّع والتطوّع والرحمة.. وعلى رأسها المغرب، مما ساعد على حماية وحدة المجتمع وتماسكه، واحتواء الأزمة على الأقل تجنباً لما هو أكثر صعوبة وشدّة.

*رئيس المركز المغربي للاستثمار الثقافي- مساق-

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - مقال قيم يستحق وقفة الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 23:09
موضوعك قيم ويستحق وقفات إجلال وشكر لكم أستاذنا الكريم
ونتمنى فتح باقي المساجد ولأول مرة أجد مقالا يتكلم عن حقيقة ماقاسيناه في هذه الشهور من افتقار لبيوت الرحمن ودور العبادة والكتاتيب القرانية وسكينة الجمعة والخضوع فيها والخشوع واستجابة الدعاء ....
تحياتي لشخصكم الكريم
بالتوفيق والسداد
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.