24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.55

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | عيد "الاستقلال": في 2 مارس أم 18 نونبر؟!

عيد "الاستقلال": في 2 مارس أم 18 نونبر؟!

عيد "الاستقلال": في 2 مارس أم 18 نونبر؟!

في 30 مارس 1912، بمدينة فاس، وقع السلطان العلوي المغربي عبد الحفيظ معاهدة الحماية المشؤومة مع ممثل للدولة الامبريالية الاستعمارية الفرنسية.

وبموجب هذه الاتفاقية الخيانية، التي تخلى من خلالها السلطان عبد الحفيظ عن كافة التزاماته بالدفاع عن سيادة واستقلال الوطن، أصبح المغرب وإلى أجل غير مسمى محمية للدولة الفرنسية في معظم ترابه الوطني وللدولة الاسبانية في جزئه الشمالي، بينما أصبحت مدينة طنجة وضواحيها منطقة دولية خاضعة لنفوذ دولي مشترك.

إن الشعب المغربي الذي قاوم، بشجاعة كبيرة وبتضحية نادرة، التغلغل الاستعماري في بلادنا منذ النصف الأول من القرن 19 وخاصة بعد استعمار الجزائر في 1830، ظل يقاوم نظام الحماية الاستعماري بالسلاح وبالعمل السياسي الجماهيري، مسجلا في ذلك ملامح كبرى، أبرزها ملحمة الريف من 1920 إلى 1926 بقيادة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي ثم المقاومة المسلحة في المدن من 1953 إلى 1955 وحرب الريف الثانية التي انطلقت في مطلع أكتوبر 1955. وإذا كان النظام المخزني، وعلى رأسه السلطان عبد الحفيظ ثم السلطان يوسف، قد تواطأ بشكل سافر مع نظام الحماية، وساهم في التصدي للمقاومة الشعبية بمختلف المناطق الجبلية وإلى حدود منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي، فإن الوضعية ستتغير نسبيا مع الملك محمد الخامس الذي انحاز في فترة معينة إلى جانب الجناح المعتدل داخل الحركة الوطنية المناهضة لنظام الحماية. وهذا ما أدى بالسلطة الاستعمارية إلى نفيه مع عائلته في 20 غشت 1953 إلى كورسيكا ثم إلى مدغشقر. وقد أدى هذا الاعتداء على ملك المغرب الشرعي، كرمز للسيادة المغربية آنذاك، إلى تأجيج المقاومة في المدن والبوادي ضد الاستعمار، مما اضطر السلطات الفرنسية إلى الدخول في مفاوضات مع المغرب وإلى أوفاق إكس ليبان الغامضة والملتبسة التي أسفرت عن رجوع الملك محمد الخامس إلى عرشه في 16 نونبر 1955 يومين قبل إحياء عيد العرش الذي كان يتم في 18 نونبر من كل سنة منذ مطلع الثلاثينات.

وفي 18 نونبر 1955، ألقى محمد الخامس خطابا تاريخيا أعلن فيه العزم على إنهاء نظام الحماية وبزوغ عهد الاستقلال. وفي نفس الوقت تم تشكيل الحكومة المغربية الأولى، حكومة ائتلافية برئاسة امبارك البكاي، معظم وزرائها من حزب الاستقلال.

وقد دخلت هذه الحكومة في مفاوضات مباشرة مع الدولة الفرنسية لإلغاء معاهدة الحماية وللإعلان القانوني عن استقلال المغرب. وفي 2 مارس سيتم رسميا وبموجب اتفاق بين الدولتين الفرنسية والمغربية إلغاء معاهدة الحماية. كما سيتم بموجب اتفاقية مماثلة مع الدولة الاسبانية، وقعت يوم 7 أبريل، إلغاء نظام الحماية بالمنطقة الشمالية. وفي أواخر أكتوبر 1956 سيتم إلغاء الطابع الدولي لمنطقة طنجة وإخضاعها للسيادة الوطنية المغربية.

وهكذا، فقد ظل المغرب، رسميا طيلة نهاية الخمسينات وإلى حدود وفاة محمد الخامس في نهاية فبراير 1961، يحتفل من جهة بما سمي بالأيام المجيدة الثلاثة: 16 نونبر (عيد العودة، أي عودة محمد الخامس من المنفى) و17 نونبر (عيد الانبعاث) و18 نونبر عيد العرش (الذي كان يخلد ذكرى جلوس محمد الخامس على العرش في 18 نونبر 1927).

كما ظل المغرب طيلة نفس الفترة يحتفل بعيد الاستقلال في 2 مارس من كل سنة.

إننا نحيي هذه السنة الذكرى المئوية لمعاهدة الحماية المشؤومة المبرمة في 30 مارس 1912. وعلى الشعب المغربي وقواه الديمقراطية والحية، ومن ضمنها حركة 20 فبراير، التساؤل عن الظروف والمسؤوليات بشأن إبرام هذه المعاهدة ومخلفات هذه المرحلة المشؤومة ونتائجها الكارثية. هل قمنا بالفعل بحصيلة لهذه المرحلة؟ هل تم تشخيص الانتهاكات الجسيمة التي عرفتها ومعرفة الحقيقة بشأنها؟ هل تم جبر الأضرار التي ترتبت عن معاهدة الحماية وعن فترة الاستعمار المباشر للمغرب؟ هل تم تحديد الإجراءات الكفيلة بعدم تكرار ما جرى في الماضي وبعدم استمرار الاستعمار والسيطرة الامبريالية بأساليب جديدة من ضمنها تلك التي أدت إلى مشروع القطار السريع ( TGV )؟

إن إحياء الذكرى المئوية لمعاهدة الحماية يجب أن تكون في نظري مناسبة لطرح هذه الأسئلة ومناسبة كذلك لمطالبة الدولتين الفرنسية والاسبانية بالاعتذار عما اقترفاه من جرائم ضد الشعب المغربي وبجبر الأضرار المادية والمعنوية المترتبة عنها. إنها فرصة بالنسبة للقوى الوطنية الديمقراطية للعمل على التصدي للنفوذ الامبريالي وللتغلغل الاستعماري بصيغته الجديدة. إنها مناسبة للتأكيد على أن النضال الديمقراطي من أجل القضاء على العلاقات المخزنية العتيقة لا بد وأن يقترن بالنضال ضد الهيمنة الامبريالية على بلادنا في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

إننا، ونحن نحيي الذكرى المئوية الأولى لمعاهدة الحماية، لا بد أن نتساءل كذلك كيف تم التلاعب بالتاريخ؟ لماذا كان الشعب المغربي يحتفل بعيد "الاستقلال" (بغض النظر عن موضوع جدي آخر يتعلق بطبيعة هذا "الاستقلال"، هل كان فعليا أم شكليا؟) يوم 2 مارس من كل سنة خلال سنوات 1957 و1958 و1959 و1960، وكان يحتفل بعيد عرش محمد الخامس في 18 نونبر، فإذا به نجد أنفسنا ومنذ اعتلاء الحسن الثاني للعرش في 3 مارس 1961 نفقد الذاكرة الجماعية ونقطع رسميا مع الاحتفال بعيد الاستقلال في 2 مارس ليصبح عيد الاستقلال الرسمي هو 18 نونبر يوم عيد عرش الملك محمد الخامس؟

على المؤرخين والمحللين أن يشرحوا لنا كيف تم ذلك؟ ولماذا الصمت المطبق حول هذا الموضوع؟

أعتقد شخصيا أن هذا الانزلاق يجد تفسيره في مصادفة التقاء عيد عرش الحسن الثاني (3 مارس) مع عيد الاستقلال (2 مارس)، مما دفعه إلى الإلغاء العملي للاحتفال بعيد الاستقلال يوم 2 مارس وإلى إحياء عيد الاستقلال يوم 18 نونبر تاريخ عيد العرش القديم. وبهذا يكون الحسن الثاني قد ضرب عصفورين بحجر واحد، حيث تمكن من جهة من إبعاد عيد الاستقلال كعنصر تشويش على عيد عرشه الذي كان يجب أن يظل بارزا "كحدث تاريخي جديد"، ومن جهة أخرى من الحفاظ على الاحتفال بعيد عرش محمد الخامس ـ وما له من رمزية وترسيخ للمشروعية ـ ولو بمضمون جديد هو "عيد الاستقلال".

إن هذا التصرف التسلطي في تاريخ البلاد، وإن كان قد أصبح أمرا واقعا ومقبولا من طرف جل القوى السياسية والفكرية، فإنه لم يتم بدون مقاومة حيث أن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، على الأقل في فرنسا التي عايشت فيها التجربة، ظل طيلة الستينات يخلد عيد الاستقلال في 2 مارس ويرفض تخليده في 18 نونبر.

ألم يحن الوقت لتصيح التاريخ المغربي على الأقل في هذه النقطة؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (53)

1 - بغيت نعرف الجمعة 02 مارس 2012 - 14:06
تقول ان اسبانية استعمرت الجزء الشمالي للمملكة ولم تدكر الجزء الجنوبي . هل هدا يعني انك لاتعترف بالجزء الجنوبي كأرض مغربية.
2 - omar الجمعة 02 مارس 2012 - 14:11
لم أكن أعف شيأ عن معاهدة الحماية يا أخي شكرا جزيلا على هده المعلومة التي توضح وظعنا الحالى
3 - mohammed de tanger الجمعة 02 مارس 2012 - 14:17
demain ce monsieur va nous dire qu'il faut changer la date de Achoura ! n'importe quoi , les gens n'ont rien a faire
4 - moslym74 الجمعة 02 مارس 2012 - 14:31
هذا غيض من فيض لان تاريخ المغرب قي القرن 20مطموس المعالم لم يتم رفع الرقابة لحد الان عن هذا التاريخ من طرف القصر لا ندري ما السبب من حق المغاربة ان يطلعوا على ماجرى في المغرب الحديث اتحدى ايا كان ان يمدنا بمراجع اكاديمية تتحدث عن هذه الحقبة وليس مقالات صحفية او ندوات سياسية
5 - حاضرة المحيط الجمعة 02 مارس 2012 - 14:42
لنتكلم بصراحة... إن التنازل على السيادة المغربية التي وقعها السلطان عبد الحفيظ بن لحسن بقيت وصمة عار علينا لحد الآن، فكيف لسلطان من المفروض عليه أن يكون هو حامي الوطن والدين والملة قام بالترحيب والتطبيل للمستعمر الفرنسي؟
أحسن سلطان مغربي مر في التاريخ وهو محمد الثالث، الذي قهر بريطانيا وفرنسا والدانمارك وإسبانيا وإيطاليا في أعز وأشرس أيامها، وكان محمد الثالث أول شخص وأول دولة يعترف بالولايات المتحدة الأمريكية كدولة مستقلة نكاية في بريطانيا العظمى وفرنسا آنذاك. كلما أقرأ التاريخ مع محمد الثالث أحسن بأنني مغربي وأحس أن المغرب دولة عظمى ولها تاريخها الذي يتكلم عن نقسه وأحس بالعظمة لما تركه هذا الرجل للمغرب، وعندما أقرا التاريخ مع عبد الحفيظ بن لحسن أحس بجميع أنواع المرض وجميع أنواع الإكتئاب لما تركه هذا الرجل في التاريخ القريب للمغرب.
أزهى أيام المملكة المغربية كانت مع محمد الثالث رحمه الله.
6 - journaliste الجمعة 02 مارس 2012 - 14:43
Vous parlez comme un vrai patriote assi amine. Mais sachez qu'on n'oublierai jamais ton soutien inconditionnel au droit du polisario à l'indépendance et tes activités suspectes dans le financement des séparatistes
7 - amr الجمعة 02 مارس 2012 - 15:02
ومن قال بان المغرب بلد مستقل، فالمستعمر الفرنسي خرج من الباب ودخل آخر من النافذة.
8 - أيوب الجمعة 02 مارس 2012 - 15:03
تحية عالية جدا للمناضل عبد الحميد أمين
9 - محمد الجمعة 02 مارس 2012 - 15:07
ما الفرق بين حكم فرنسا وافكارك الملحدة التي تحارب الاسلام؟

الملك عبدالحفيظ مشى بغيتي نمشيو نجبدوه من القبر؟
المفروض نطالب بتعويضات من الدول المحتلة وكشف الحقائق لكن عندما يتقوى عودنا . كيف سنطلب تعويضات ولازالت بعض اراضينا محتلة اظن الاولى التركيز على تحرير اراضينا وننظم بيتنا الداخلي بعدها يمكنا مقارعة المستعمرين خاصة بعدما نطهر بيتنا من اذناب الغرب من امثالك
10 - Bergag الجمعة 02 مارس 2012 - 15:11
Je salue la pertinence et le patriotisme habituel de monsieur Amine. Personnellement, je préfère garder le 18 novembre.
11 - سمير الجمعة 02 مارس 2012 - 15:42
ماذا يفعل من لم يجد في حاضره غير الخيبة والمرارة؟؟؟
ماذا يفعل من تخلت عنه الجماهير الشعبية التي يدعي الدفاع عنها؟
بل طاردته في الشارع ولم ينقذه منها الا المخزن؟
ماذا يفعل من راهن رهانا خاسرا على 20 فبراير والثورة التي لن تاتي ابدا؟
ماذا يفعل السيد عبد الحميد امين غير ان يعود الى التاريخ القديم ينبش صفحاته، انها سلفية جديدة سلفية النهجيين بعد ان تخلى عنهم سلفيو العدليين
12 - Abdou الجمعة 02 مارس 2012 - 15:59
Mr 3areef, could you please look for some other topic. This topic is not for you or for 20 Fifi.

We are the new generation we don't know france or spain. There so called occupation of Morocco in nothing in our history of taking control of big part of Europe including the south of france. it seems that you have a small memory and we are looking forward. Take care of yourself.
13 - مناضل مناضل الجمعة 02 مارس 2012 - 16:02
انه الدهاء,دهاء الذين يريدون تزييف التاريخ لخدمة مصالحهم ,حتى وان كان ذلك على مصلحة الاخرين,فهم يستحمرون شعوبهم ويختلقون اشياء لا وجود لهاالا في عقولهم المتسلطة وكل من عارضهم فالويل له,وهو بالنسبة اليهم إما انه ضد الوطن والمقدسات اوانه عميل لجهات لا يعرفونها الا هم,وهكذا تلفق لهم التهم وتفبرك لهم الملفات ويودعون السجون ,وهنا فان القضاء ليس له من سلطة الا تاييد هذه الاتهامات الزائفة ,........................
14 - omar amazigh ⵄⵓⵎⴰⵔ ⴰⵎⴰⵥⵉⵖ الجمعة 02 مارس 2012 - 16:03
شكرا لك عبد الحميد أمين مخليت لي منقول هالي خصهوم احكمو مشي الشيخات
15 - عبدو الجمعة 02 مارس 2012 - 17:38
التاريخ المغربي لم يكتب بعد، بل التاريخ الذي نعلمه لأبنائنا في المدارس مجموعة من القصص والأساطير الحبوكة بعناية، خدمة لايديولوجيا يعرفها القاصي والداني، فهذه القصص لا تعكس الذاكرة الجماعية للشعب المغريي، بقدر ما هي أحداث وهمية وخيال من نسج المؤرخين المأجورين، يمكن إعادة كتابة تاريخ المغرب وفق ما توصلت إليه البشرية من تقنيات متطورة في قراءة الوثائق واستنطاق المآثر والأدوات بمختلف أنواعها...واعتماد على علم الاركيولوجيا والجينيالوجيا والانثروبولوجيا.
مع هذا التاريخ المفترى عليه تم طمس جانب مهم من انجازات الأبطال المغاربة في الفكر والسياسة والحرب، ليس فقط زمن الحماية بل كذلك عبر الماضي الغابر للحضارة المغربية.
من لا تاريخ له لا وجود له.
وشكرا على النشر
16 - fahim الجمعة 02 مارس 2012 - 17:43
M. Amine, nous avons assez de problèmes pour préparer l'avenir. On vous laissera bien l'occasion de vous occuper du passé. Nous n'avons rien à demander ni aux espagnols ni aux français. Nous devrions avoir la volonté de les surpasser pas de quémander leurs excuses. mais qu'est ce que c'est cette bassesse? Si vous voulez retourner aux temps passés, ne vous cassez pas la têe , vosu y avez toujours été. Vous ne voulez pas de TGV? Qui etes vous pour juger?Les temps présents vous ont marginalisés et marginalisé votre combat. Allors, la retraite c'est pour bientôt?
17 - a reviser nos cours de l'ecole الجمعة 02 مارس 2012 - 18:31
على المؤرخين والمحللين أن يشرحوا لنا كيف تم ذلك؟
on nous enseigne a l'ecole n'importe quoi alors
18 - ahmed الجمعة 02 مارس 2012 - 19:34
الاستقلا ل يبقى ناقص حتى يستعيدالمغرب كامل سيادته جغرافبا واقتصاديا وسياسيا قبل هذا لايهم ان كان 2مارس او 30فبراير
مااثارني في هذا المقال هوانهاءه للفترة الاستعمارية عند الشطر الاول بينما تغافل عن الشطر الثاني المتعلق بالصحراء عام 1975
19 - عبد الكبير الجمعة 02 مارس 2012 - 19:51
قبل الحديث عن تاريخ وحدهم المؤرخون المحايدون من يستطيع تنوير الراي العام في شانه.اريد ان اسال السيد عبد الحميد مادا يفعل في نقابة الاتحاد المغربي للشغل واللتي تم تاسيسها من طرف هؤلاء السياسين والوطنيين اللدي تدعي انهم خدلوا الشعب المغربي. هده النقابة اللتي اصبح هدا الحربائي عهضو في امانتها رغم ان فاقدا للشرعية حيث انه متقاعد ولايمثل احدا.
20 - Hasasn الجمعة 02 مارس 2012 - 21:35
من يحكم حقا علينا؟
يرجى ارسال الاجابة.
21 - عبد الرحمان الجمعة 02 مارس 2012 - 21:39
لا تغرسوا سكاكين الإستقواء على مولاي ع الحفيظ, فيجب العودة للتاريخ والتحقق من أوضاع المغاربة أنذاك قبل أوضاع المغرب وهذا حتى ننصف الرجل ونعطيه ما له ونحدد ما عليه.
22 - camarade الجمعة 02 مارس 2012 - 21:40
تحية رفاقية للمناضل ع الحميد امين الذي ذكرنا بما كنا على وشك نسيانه. فقط أعاتب عليك عدم ذكرك لباقي أبطال المقاومة المسلحة الذين تصدوا للمد الاستعماري منذ البداية مثل موحى احمو الزياني الذي انتصر في معركة لهري قرب خنيفرة و الذي كبد الجيش الفرنسي خسائر لم يعرف مثلها في تاريخه العسكري ... و القائدين المجاهدين عسو ابسلام في الجنوب و أحنصال في منطقة تادلة.
تحية اجلال و اكبار لكل المناضلين الشرفاء الذين ضحوا بدمائهم من أجل تخليص المغرب من مخالب الاستعمار و عملائه
23 - الغيور على دينه وبلده / ميضار الجمعة 02 مارس 2012 - 23:56
بسم الله الرحمن الرحيم
إن فرنسا ما زالت تستعمر المغرب إلى يومنا هذا أليس كذلك ؟؟
وإسبانيا أيضا تستعمر كثيرا من الجزر المغربية ولم نسمع قديما ولا حديثا أحد من السياسيين المغاربة ولا حزب الاستغلال تكلم ولا الذهاب الأمم المتخذلة بشكوى
ولا السياسة المغربية تفضل المصالح المشتركة ؟؟ المصالح المشتركة شيء
والاستعمار شيء آخر السؤال الموجه إلى جميع السياسيين المغاربة عامة وحزب الاستغلاال خاصة وهو حزب مصلحته فقط لا أقل ولا أكثر
الرجاء من هسبريس أن تنشر
24 - AntiPolizario الجمعة 02 مارس 2012 - 23:58
تقول ان اسبانية استعمرت الجزء الشمالي للمملكة ولم تدكر الجزء الجنوبي . هل هدا يعني انك لاتعترف بالجزء الجنوبي كأرض مغربية
25 - abomahdi السبت 03 مارس 2012 - 00:45
أي إستقلال
المستعمر لم يخرج من المغرب إلى أن حقق أهدافه الإستراتيجية
و كان الثمن الذي دفعه باهضا
من أجل الإستقلال استشهد مائات الالاف من المغاربة من خيرة هذا الوطن و اغتيل الالاف من العلماء و المفكرين و أسندت أمور المغاربة إلى غير أهلها من خونة و عملاء و اللقطاء من أبناء المجندين الفرنسيين و أغدقت عليهم الثروات
26 - Malek السبت 03 مارس 2012 - 00:57
Monsieur Amin c'est bon de surfer un peut sur les vagues de l'histoire de maroc,mais si vous n'etes pas capabable d'analyser les chose sera bien pour vous de laisser ce theme la pour les historien :pour quoi est ce que vous avez monsieur que jusqu a date il na y aucun je dis aucun historien marocain qu etait capable de mettre la main sur la convention de protectorat farncaise avec ce sultan
Merci et bien a vous
27 - مغربي السبت 03 مارس 2012 - 01:39
آآآآودي.
تتحدث و كأن المغرب المتخلف شأنه شأن باقي دول العالم الثالث التي تم استعمارها في ذلك العصر, كان بامكانه الصمود أمام المد الإستعماري لفرنسا التي تقاسمت أغلب دول العالم مع نظيرتها المملكة البريطانية التي لا تغيب عنها الشمس.
صحيح أن أغلب الدول التي تم استعمارها قاومت, لكن لا تنس أن جميعها قد وقع تلك الإتفاقية تحت مسميات عديدة : حماية ـ انتداب,,,, المهم أنه استعمار من طرف قوة غاشمة لدول ضعيفة و متخلفة. و بدل أن تنصح المغاربة بالبحث في اليوم الحقيقي للإستقلال, ادعهم ليجدوا الحلول العاجلة للتخلص من استعمار أشد و أقوى و هو الإستعمار الثقافي و الإقتصادي و التبعية السياسية للدول الغربية, عندما نتخلص من هذه التبعية و نعتمد على أنفسنا في الصناعة و التعليم و التسلح ,,, عنذئد يمكن أن نحتفل بعيد الإستقلال.
28 - MAZOUK السبت 03 مارس 2012 - 02:00
Merci ABDELHAMID pour cet éclairage succinct de notre histoire si falsifiée.
Quant à certains baltagis qui ne cessent d'accuser les militants du Peuple en leur apposant des étiquettes et en les insultant je leur dis vous avez tort ; et que l'avenir est pour les vrais militants: Islamistes; Marxistes;Amazighs; Arabes.................. et que votre chemin est si court . les vrais militants vont sans ; aucun complexe de s'unir
29 - عدو الفركوفونية السبت 03 مارس 2012 - 03:29
علي كل غيور لي بلده أن يقرء معاهدة إكس ليبان
ليعرف أن المافيا الفركفونية لم تخرج من المغرب بل مازالت وصية علية
ومتواجد بأطر متعلمة بفرنسا تضل تسبح يوميا بفرنسا و تدير معضم مؤسسات حيوية في البلاد من وسائل الإعلام ومكاتب و إدارات ناهيك علي الشركات و الأحراب السياسية.
ونوضوا حرروا بلادكم!
30 - محمد الوجدي السبت 03 مارس 2012 - 03:45
المقال مليئ بالتواريخ ما عدا أهم تاريخ
و هو 27 أبريل 1911
تاريخ استغاثة و نداء عبد الحفيظ للفرنسيين للقدوم لانقاده من القبائل الثائرة التي حاصرته في قصره في فاس
و التدخل الذي تمخضت عنه معاهدة 2 مارس 1911
31 - maghribi السبت 03 مارس 2012 - 04:35
تاريخ ما اهمله تاريخ , لقد عشقنا يوما ما لنقرا تاريخنا الحقيقي , لان هناك لوبيات لا يردن ان يضهر تاريخنا الحقيقي للوجود , فرحمة الله على شهدائنا الاحرار .
32 - مغربي السبت 03 مارس 2012 - 09:20
بالنظر إلى أهمية التاريخ في حياة الشعوب ، فإني أحيي الكاتب على هذا المقال ، لأنه يعرفنا ويكشف لنا بعضا من ملامح شخصيتنا في الماضي. وأحسن سبيل لرسم المستقبل هو معرفة الماضي وكأننا نغرس أقدامنا عميقا في التاريخ. كما إهيب به أن يضع بين أيدينا لمحات من التاريخ البعيد لشعبنا.
33 - عبد الصمد السبت 03 مارس 2012 - 09:44
المشكل ليس في توقيع إتفاقية الحماية ، بل في إيكس ليبان ، التي سلبت
الشعب المغربي حريته الفعلية . إن تحليل ماجرى في إيكس ليبان ، سيفتح
عيون المغاربة على ما هـُضِمَ من حقوهم. شرحوا التارخ ترتاحون .
34 - Ali السبت 03 مارس 2012 - 11:16
aller sur ce lien pour connaitre les vrais hommes que les traitres veullent faire disparaitre à jamais
35 - الهاشمي / طاطا السبت 03 مارس 2012 - 13:47
إلى (إبن القيم) الرقم(15)
الواضح من تعليقك أنك لم تفهم ولو كلمة واحدة من المقال التاريخي للمناضل احمد أمين.
وأتمنى أن تعيد قراءته مرة ثانية وأن تبحث عن حقيقة ماجرى لوطنك وشرفك الذي بيع بأبخس الأثمان،بعد أن كان منيعا مستعصيا على الأعداء قبل هذه الفترة من تاريخ المغرب.
لكنني أعذرك لسبب واحد وهو أن الحقائق التاريخية لبلدنا قد شابها ما شابها من التزوير والتحريف من قبل مؤرخي المملكة إرضاء للقصر ونفوسهم الضعيفة،
مما جعل كتاباتهم وتدوينهم لتاريخنا من أكبر المغالطات لتاريخ شمال إفريقيا على مر العصور وبالمطلق.
وأريد أن أقول للإخوة المتدخلين،لو أنكم تعرفون ما للتاريخ من قيمة لأبذلتم كل جهدكم من أجل معرفة أسراره، ولأعطيتم كل ما تملكون من أجل تعلم أصوله.
فلا حضارة بلا تاريخ، ولا تاريخ بلا حضارة، والحضارة جزئ من التاريخ، والتاريخ هو الحضارة.
ولابأس أن يرد المرئ على اخيه بالدليل والحجة، لا بالسب والقدح،فربما يعذر الجاهل عن جهله،ولكن لا يعذر المتجاهل عن تجاهله.
فقد صدق الشاعر حين قال: إن كنت لاتدري فتلك مصيبة
وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم.
36 - مغربي صادق السبت 03 مارس 2012 - 15:05
مقال يحمل الكثير من المغالطات ويتبنى الرواية التي نسجتها النخبة المدينية في المغرب وهي من فوتت على المغرب فرصة التنمية الشاملة وأنصح أمين الذي ليته لم يتكلم ويصدر احكامه السطحية والجاهزة والمعلبة دون تمحيص أواستعمال أدنى مقومات التفكير النقدي أنصحه بقراءةRevue Historique de l’Armée والتي كان يكتب فيها ضباط فرنسا حقيقة من قاوموا المحاولات الاولى للتسرب الفرنسي عبر الجهة الجنوبية الشرقية ( المغرب غير النافع ) منذ 1907 والذين ركبت على نضالاتهم النخبة التي تعلمت في المدن وروت ( من الرواية ) التاريخ المغربي على المقاس
37 - albaamrani السبت 03 مارس 2012 - 16:17
d abord ce monsieur abdelhamid c est un propolisario donc ne melangeons pas les choses oui je suis pour une revision de l histoire du maroc avec les hommes de la matiere les historiens qu on sache la verite oui mais n oublions jamais que toujours les choses se joue avec les raports de force entre etats ou meme ou indevidus c est la vie mais je suis pour la resistance jusqu a la victoire n oublions que ce que nous vivons jusqu a aujourd hui probleme du sahara c est la france colonialiste qu etait la responsable en enlevant des terrains au maroc pour le donner a lalgerie de l epoque departement francais voila on en paie les frais jusqu a aujourd hui
38 - ISMAIL السبت 03 مارس 2012 - 16:19
تحية للاستاذ صاحب المقال.التاريخ المغربي ،في جزء كبير منه،كذب وافتراء.ألم تكن السنة الماضية ،سنة للإحتفال بمرور 12 قرنا على تأسيس الدولة المغربية.في حين أن الدولة المغربية كانت قائمة قبل ذلك بألاف السنين...لماذا لا نجد في المقررات الدراسية للتاريخ معلومات عن المقاومين الحقيقيين أمثال البطل الخطابي ...نأمل أن يساهم الربيع العربي في إعادة كتابة التاريخ المغربي بشكل موضوعي و بعيدا عن المقاربة الأمنية التي أتبث التاريخ فشلها.
39 - مواطن السبت 03 مارس 2012 - 17:42
هذه هي المرة الثانية التي لا يتم نشر تعليق أكتبه رغم عدم تضمنهما لأية إساءة أو ما يستوجب عدم النشر مما جعلني أشك ويقوة أن أسرة تحرير هسبريس هي من يكتب التعاليق وليس القراء. أتمنى أن أكون خاطئا ولكن اشك في ذلك .
أرجو النشر
40 - el loco السبت 03 مارس 2012 - 18:14
monsieur amine;sachez que nous sommes toujours sous occupation de la monarchie alaouite et ses collaborateurs.sachez aussi que tot ou tard nous celà va exploser. ce que les hauts dirigeants ne savent pas.ils sont toujours fiers de nous envoyez des troupes pour nous offenser mais les choses ont belle et bien bougées.pas de peur;tous sont près à faire face aux forces du régime.toutes les forces sont au service du régime;donc ennemi du peuple qui se soulevra demain cintre tout le monde pour avoir sa liberté.
41 - abdoullah najib السبت 03 مارس 2012 - 18:38
la réponse: c'est le 31 novembre
42 - maghribi السبت 03 مارس 2012 - 21:03
عار عليك ان تتحدت عن بلدك وابناء جلدتك بهدا الجحود و التمييع المفروض الان ان تسمعنا افكارك عن ما يجب اعماله واقتراحه لمساعدت الحكومة الجديدة في مهامها الصعبة حول الفساد البطالة الريع الاستتمار التعليم الصحة القضاء تطوير الادارة''''''''' بدل الكلام الدي لا ينتج خبزا ولا يحل قضية بل ولا يشرح قلبا كن جميلا كن نافعا كن محبا لبلدك
43 - فيلسوف السبت 03 مارس 2012 - 21:20
الأصل في الكلمة اللاستقلال ! لكن تفاديا للاستثقال ، ارتأى بعض المؤرخين استعمال كلمة الاستقلال ! إكس لبان تعفينا من الخوض في تواريخ احتفالات لا قبل لنا بها...!!! هذا دون أن نستحضر كواليس استصدار ما سمي بالظهير البربري...!!!
44 - Najib Rifi Marocain الأحد 04 مارس 2012 - 00:12
Nous savons que la résistance et la guerre du Rif a déterminé le sort et la libération du Maroc du griffes des soi-disant protecteurs Franco-Espagnol,l'arrogance des espagnols a été écrabouillée par les Glorieux Guerriers Rifains que nous appelons les moujahidines qu'alalh y leur ame
Nous savons que la république du Rif a été fondée dans le but de servir de refuge pour les résistants dans tous le maroc,afin de venir à bout des envahisseurs et les collabortateurs traitres,qui ont servi les occupants,Nous savons que l'histoire du maroc moderne d'après l'independance a été écrite par des traitres afin de camoufler leur trahison aux yeux du peuple marocain,Nous savons que pendant que les Rifains se battent militairement contre les envahisseurs le reste du maroc sous protectorat française été calme sans aucune résistance dans les années 20,comme si le Rif ne faisait pas parti du reste du maroc,les rifains se sont sacrifiés en masse pour la liberté de ce maroc....etc
45 - الواضح الأحد 04 مارس 2012 - 00:39
مادا تريد يارجل, الم تتعب من اثارة ماعفى عنه الزمن, هل تظن ان الناس سيتبعوك, انك تحلم, الازمنة التي تتحدث عنها لها سياقها و ملابساتها, اليوم يحكمنا مغربي مثلنا,عاش بيننا مند صغره و درس في المغرب و هو محمد السادس و انتهى الامر, ادهب و ابحث في ماضيك ان كنت فعلت شيئا جميلا و راجع كيف كانت حالتك انداك و انتشي بتلك اللحظة و حاول ان تغير من مزاجك و افكارك البالية, افتح عينيك على هدا الشباب الدي يريد العمل و الكرامة, ماعادت الناس تنظر الى الحيات كما كنت تنظر انت و تفكر, الحياة لا تستنسخ و كدلك الافكار, لا احد يهتم بما تقول, اترك الناس تعيش كما شاءت و تعكر صفو الايام,
46 - aigle marocain الأحد 04 مارس 2012 - 17:28
التاريخ المغربي محرف ,علال الفاسي وكنون فعلوا بتاريخ المغرب ما ارادو,حزب الاستغلال كتب تاريخا يتماشى مع طموحاته,90% من التاريخ الحقيقي للمغرب لم يدون,تاريخ المغرب المزور كتبه انصار وعبيد القومجية وربطوه بالشرق الاو سط و بجزيرة قريش;حثى التاريخ القريب لم ينج من هذا التزوير.
47 - jamal lfilali الأحد 04 مارس 2012 - 17:49
غريب امر هدا الكائن البشري الغريب فهو يسب ويلعن الامبريالية وفي نفس الوقت يحمل الجنسية الامريكية للاستقواء بها...ويطعن في ثوابت الامة المغربية ويخونها بشكل علني فادا لم تعجبك ارض المخزن المغربي فارحل الى مخيمات العار بتندوف وناضل من هناك وعندها سنحترمك لان سيكيفارا مات مقاتلا ولم يكن يقوم بنضال الصالونات...هناك ملاحظة يا ثوري اخر زمان لمادا لم تخرج مع شغيلة الجماعات المحلية في مسيرتها الوطنية يبدو انه تم اخبارك من الجهات المعلومة ان زرواطة داخلية العنصر ستنهال على رؤوس اولادها لدلك اكتفيت بالاختباء داخل كواليس النقابة ثم لمادا لاتخرج وتواجه العنف وربما تسقط قتيلا وستدخل التاريخ من ابوابه الواسعة وعن جدارةواستحقاق عوض الهدرة الخاوية والمواقف العدمية والخائنة...اما الحكم على حكومة الاستاد بنكيران بالفشل ونعتها كباقي الحكومات السابقة ..حكم غير منطقي وغير موضوعي لان التقييم الحقيقي لحكومة العدالةوالتنمية سيكون بعد انتهاء ولايتها ..ثم انتم يامعشر يسار السيكاروالكافيار لمادا لاتقومو بثورة شعبية للاطاحة بالفساد والاستبداد والدين فمادا تنتظرون....لاجواب
48 - imane الأحد 04 مارس 2012 - 21:01
ههه أنا لا يهمني الماضي حثى التاريخ كل واحد يقرأه بطريقته هناك من يريد الرجوع لعصر الظلمات ولما لا منذ عصر أبونا آدم أنا ما يهمني هو الحاظر فرنسا اليوم هي المسثتمر الأول في المغرب وإسبانيا الثاني هل هذه صدفة؟ هذا من جهة أعتقد أحادية الإستثمار واللغة المسيطرة تجعلان المغرب يعيش حماية من نوع آخر المهزلة الكبرى في طريقة التفكير في الإستثمار في المجال البحري بحر كله تستفيد منه دولة معينة وهي إسبانيا السؤال لماذا لا يهمني الماضي ورواية التاريخ بقدر الحاضر المعاش اليوم؟؟؟وطبعا دون نسيان ما هو مستعمر لليوم
49 - باباس ن سيمان الأحد 04 مارس 2012 - 22:01
طالبنا و نطالب دائما و سنطالب بإعادة كتابة تاريخ المغرب ـالقديم والوسيط والحديث و المعاصرـ بأقلام وطنية موضوعية..أما التاريخ الحالي الذي يدرس لأبناء المغاربة،فما هو إلا مونتاج و قراءة مخزنبة للماضي المغربي،تاريخ مفترى عليه.
50 - abdellah en france الأحد 04 مارس 2012 - 22:48
ا ذا وليت الامور الى غير اهلها فانتظر الساعة نعم في بعض الاحيان يقف الظلم في باب الحق ليستفزه كي يتفاوض معه فيما غفل لكن لنترك الامور في يد الله فسوف يستويها ويرجع الامور كمى انشاءها اول مرة
51 - citoyen marocain الأحد 04 مارس 2012 - 22:50
notre histoire est mal écrite,il faut corriger notre histoire,l'histoire qu'on étudie dans les écoles depuis les années 30 est troué et ne parle que des victoires imaginaires des envahisseurs qoraichites,c'est l'histoire de l'idéologie aveugle et de l'arabisation sauvage qui est dominant,l'histoire des marocains est neglégeable,il faudrait rectifier notre histoire c'est le moment convenable.
52 - abdellah الاثنين 05 مارس 2012 - 00:38
يا سيد امين انت تدعي معرفة التاريخ وتتهم الاخرين بتغييب التاريخ الحقيقي وفي نفس الوقت تتشبت في هذا المقال بان الاسبان لم يستعمروا الجنوب المغربي ... نحن نعلم جيدا موقفك من الصحراء المغربية ..فنحن نتهمك بدورنا بتزييفك للتاريخ المغربي في هاته النقطة بالذات . لن ننسى موقفك في تحليل العلاقة بين الرجل والمراة خارج اطار الزواج ونعلم موقفك من الافطار العلني في رمضان ...بصراحة لانرتاح الى ارائك الملغومة والتي تتبنى الثقافة الغربية الامبريالية المخالفة لديننا ...كل هذابغطاء حقوق الانسان التي تمررون بها خطاباتكم ...
53 - معلم السبت 17 نونبر 2012 - 20:04
القوات الفرنسية دخلت المغرب قبل توقيع معاهدة الحماية، وتوقيع المعاهدة إنما تم لأجل الحفاظ على حد أدنى للسيادة المغربية، في ظل نظام جديد سمي بالحماية، لا هو استعمار ولا هو استقلال،، وخضوع المغرب للاحتلال كان نتيجة حتمية للظروف الدولية، ولأوضاعه الخاصة، وكان ساسيون مغاربة منذ أوائل القرن العشرين، قبل توقيع المعاهدة المشؤومة، يدركون ويعون جيدا أن اليوم الذي سيخضع فيه المغرب للاحتلال آت لا ريب، والثور الأبيض قال أكلت يوم أكل الثور الأسود،، ومقال عبد الحميد أمين، يقدم الحقيقة على مقاسه الشخصي، ويتغاضى عن أمور كثيرة، وهذا مجرد مقال يتضمن رأيا خاصا،، والتاريخ ينبغي أن يترك لأصحابه، ورحم الله من قال: لو سكت الذي لا يعلم لقل الخلاف.
المجموع: 53 | عرض: 1 - 53

التعليقات مغلقة على هذا المقال