24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  2. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  3. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  4. رصيف الصحافة: أصحاب التجنيد الإجباري ينالون أفضلية ولوج الأمن (5.00)

  5. هذه تفاصيل تهم الإستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | جدوى رخصة التنقل الاستثنائية

جدوى رخصة التنقل الاستثنائية

جدوى رخصة التنقل الاستثنائية

"الإدارة الناجحة هي فن الاقتصاد بالوقت" - غازي القصيبي-

غداة انتشار وباء كورونا، عمدت السلطات المحلية ببلادنا إلى تبني إجراءات الحجر الصحي، ومن ضمنها إقرار ضرورة الحصول على رخص التنقل بين المدن والجهات، وذلك في أفق الحد من حركة التنقل بغية محاصرة الوباء ومنع انتشاره.

قد تبدو هذه الخطوة مفهومة في ظل حرص السلطات على صحة المواطنين في إطار استراتيجيتها للقضاء على الوباء اللعين، خاصة في بداياته الأولى، لكن بعد التخفيف من إجراءات الحجر، ما زالت تحركات المواطنين مرهونة بالحصول على الرخص الاستثنائية، والحال أن هؤلاء المواطنين الذين يجدون أنفسهم مدفوعين إلى السفر هم إما مرضى يطلبون العلاج بالمدن الكبرى أو مهنيون وتجار يريدون التبضع من المراكز الاقتصادية أو أفراد من الجالية المغربية يودون الرجوع إلى أوروبا، أو طلبة وتلاميذ يرغبون في الالتحاق بكلياتهم ومعاهدهم، إضافة إلى مواطنين تكون لديهم انشغالات عائلية أو ما شابه...الخ.

أما مسألة السياحة الداخلية فقد تراجعت أعداد المقبلين عليها إما لأسباب مادية أو نفسية أو وقائية. وعليه، فإن حركة التنقل بين المدن والقرى تكاد تكون عادية، ومهما تكن الأسباب والدواعي، فإن هذه الحركة لا ولن تتوقف في يوم من الأيام. وما دام الأمر كذلك، في نظري لم يعد هناك مسوغ لاشتراط هذه الرخص الاستثنائية الخاصة بالتنقل، خاصة إذا ما علمنا العنت الذي يلاقيه المواطنون في الحصول عليها في أغلب مقار السلطات المحلية، مما يترتب عنه تعطيل مصالحهم وتضييع وقتهم، علاوة على غياب شروط الوقاية والتباعد بسبب الاكتظاظ والتزاحم بين المرتفقين، ناهيكم عن إنهاك الموظفين بعمل روتيني قد لا تكون له ضرورة أو منفعة ملموسة تنعكس على الصالح العام، على الأقل في الوقت الحاضر.

وبدلا من هذا، ينبغي على الجهات المسؤولة أن تضاعف مجهوداتها المبذولة في توعية الناس بخطورة هذا الوباء، وحثهم-من خلال تسخير وسائل الإعلام المرئية والمسموعة في ذلك-على تبني الإجراءات الاحترازية والوقائية منه، والتزام شروط الصحة والسلامة.

لقد أثبتت الوقائع والأحداث أننا ما زلنا بعيدين عن مطمح دولة الحق والقانون، حيث ما زالت بعض الممارسات، سواء من قبل المواطنين أنفسهم أو من قبل بعض القائمين على تدبير الشأن المحلي، تعطي صورة سلبية عن مجتمعنا ككل. ومن المفترض أن يكون هذا المجتمع بكافة التناقضات والسلبيات التي تكتنفه، هو الحكم الفيصل الذي يقيّم أداء مؤسّسات الدولة، ويختبر مدى نجاحها أو فشلها في النهوض بالمسؤوليات الملقاة على كاهلها، وبالتالي استحقاق البلاد من عدمه لصفة دولة الحق والقانون.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - لمن أراد المنطق الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 16:49
منطقيا لم يعد لرخصة السفر بين المدن أي مبرر عقلاني وذلك لأن:

- على خلاف الأشهر الأولى حيث كانت نسبة الإصابة متفاوتة بين المدن والجهات، اليوم أصبحت كل الجهات تشهد نفس معدل الإصابة تقريبا،

- التفاوت في الأرقام بين الجهات والمدن يعود أساسا للمعطى الديموغرافي (عدد الساكنة)، فرغم ارتفاع الأعداد في الدار البيضاء مثلا مقارنة بمن أخرى فإن النسبة (عدد الحالات نسبة لعدد الساكنة) تكاد تكون متساوية.

لهذا فإن التنقل بين المدن والجات يصبح بنفس حال التنقل داخل المدينة الواحدة...بل أن الحافلات بين المدن والقطارات أكثر التزاما بتطبيق إجراءات السلامة والوقاية من وسائل النقل الحضري..
والخلاصة أن فتح التنقل بين المدن لن يغير من معطيات الحالات المسجلة بشكل يذكر، من المهم فقط الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة... بينما مواصلة المنع يحطم الاقتصاد ويقتل المواطنين اجتماعيا ومعنويا..

هذا لمن أراد تحكيم العقل والمنطق، أما التبعات الاقتصادية والاجتماعية لمنع التنقل والسفر فهي كارثية بكل المعايير وتتحمل السلطة فيها كامل المسؤولية الأخلاقية والسياسية.
2 - رخصة التنقل الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 18:06
اللهم ارفع عنا هذا الوباء حتى تعود المياه الى مجاريها
رخصة التنقل بين المدن صعبة المنال ووسيلة ابتزاز من بعض رجال الامن و الدرك سامحهم الله عديمي الضمير يساومونك وكأنك.في رحبة الدجاج
3 - متفرج الاثنين 02 نونبر 2020 - 16:57
الرخص الاستثنائية للتنقل فرصة لانتعاش (التدويرة او القهيوة(....
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.