24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بطل مغربي في إنجلترا (5.00)

  2. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  3. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  4. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  5. الصين تستعد لمهمة جمع عينات من سطح القمر (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress

صفعة الذل

صفعة الذل

في درس الصفعات، كل منا ينظر إليها بنوع من الغضب.. باختلاف درجاتها... الصفعة مثل الوعي.. ومثل الدرجة الصفر في الكتابة.. صفعة المعلم في القسم تعلمك الانضباط والاجتهاد والتركيز.. صفعة الحب بالمجاز تعلمك كيف تختار من تحب... في درس الصفعة يحضر دائما درس التذكر والتنمر ومحاولة النسيان، ودرس إعادة الصفعة صفعتين قبل أن تبرد... لذلك سميت الصفعة بمفعولها اللحظي....

الصفعة نوع من المواجهة تنتهي بسرعة البرق... وفي غفلة من الآخر... الصفعة امتحان على التجاوز.. هي نوع من الغبن والكبرياء الممزوج بالغدر. صفعة كوفيد كانت قاسية... كنت أنظر للمرضى وهم يصفعون يوميا بعدم قدرتنا علي أي شيء سوى أن نبتسم في وجوههم من مختلف الأعمار... كانت المستشفيات عامرة كأنها تتلقى كل يوم صفعات جديدة لا قدرة لها على احتمالها....ومع ذلك يصبر الممرضون والأطباء والمسعفون إناثا وذكورا على وقع الصفعات....

الصفعات تقتل... الصفعات تتحول إلى كابوس مزعج ومع ذلك نتحمل ثقلها.. لأن مهنة الممرض والطبيبة مثل فوهة المدفع... لذلك فور خروجي من المستشفى عوض أن أتلقى مكافأة على ما قمنا به في مواجهة الموت أتلقى صفعة الذل... أصعب شيء أن تتلقى صفعة المهانات... أقسى شيء أن تمتد إليك يد قصيرة غير مبصرة لما تفعل دون احترام لإنسانيتك إلى خدك لتذكرك بأن السلطة فوق المقامات... فوق يد المعلم.... وفوق يد الطبيبة... فوق كل شيء...

صفعة الذل لا تنسى، سواء سجلت في حضرة الغياب أو الحضور... أو مصورة.... تشهد على نذالتها واحتقارها لذاتها ولسلطتها ولتطاولها.... لا أتذكر في حياتي سوى صفعتين، صفعة والدي أن أكون رجلا، وصفعة المعلم أن أكون يقظا، وما تبقى من صفعات هي صفعات للذل والمهانات وما أكثرها... مثل الحناجر في أكثر من جهة وفي أكثر من موضع ومن أياد لا تعرف سوى التطاول...

* كاتب وناقد سينمائي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.