24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1013:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تنسيق نقابي ينبّه إلى الأوضاع الصحية في برشيد (5.00)

  2. العثماني: تطهير معبر الكركرات تحوّل استراتيجي لإسقاط وهم الانفصال (5.00)

  3. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  4. طول فترة غياب الرئيس يحبس أنفاس الشعب والعساكر في الجزائر (5.00)

  5. طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | من أجل التفكير في المستقبل الراهن

من أجل التفكير في المستقبل الراهن

من أجل التفكير في المستقبل الراهن

هذا المقال هو في الحقيقة مقدمة لكتاب لي معنون بـ "زراعة الأمل: مقالات للمستقبل الراهن"، وهو كتاب رهن الطبع يضم إحدى وخمسين مقالة وحوارا، مقالات لم أكتبها بمداد التفاخر والاعتزاز الإيديولوجي، ولا بمداد الاستسلام والخنوع كما كان يعتقد بعض من علق عليها من "تجار المواقف" يمينا ويسارا، وشمالا وجنوبا، وهم تجار اندثروا اليوم أو كادوا، ولم يبق منهم إلا الأثر، ومن رواد العالم الأزرق المتسمين بسرعة الردود وخفتها وسطحيتها في الغالب الأعم، إذ إن هذا العالم وجد لهم ولأشباههم لتفريغ مكبوتاتهم، فمنهم من أسس به "جمهورية الحكماء السياسيين"، ومنهم من أعاد فيه بناء كل الأوهام الأيديولوجية والعقائدية التي اندثرت أو تكاد.. بل كتبتها بشكيمة المتفائل الراغب في الازدهار والتقدم نحو الأفضل والمساهمة العقلانية في بناء وطن يتسع للجميع .

لقد كان لي حظ استكشاف عوالم "العدالة الانتقالية" باكرا والإيمان بدرب الإنصاف والمصالحة من أجل بناء وطن يسع للجميع. ولدت وعشت -إلى حدود الثامنة عشرة من عمري- في منطقة جغرافية استثنائية يصعب الانفصال عنها؛ وإذا قُيّض لك وغادرتها فكن متأكدا من أنك سوف تحملها دوما كقدرك في حقيبتك الصغيرة، وتجوب بها العالم دون أن تتحدث عنها كثيرا إن كنت ذكيا ومتأففا، وسوف تبحث لها عن خلطة طيّبة تجعلها تعيش برفقتك دون أن يتضخّم حجمها وتتحول إلى خطر محدق؛ لأنك تعلم ألا فائدة من انفجارها، وألا مصلحة لأحد في ذلك، إلا لمن اتّخذها مصدرا للرزق ومنبعا لترويج الوهم.

لذا، لم يكن من السهل علي الكتابة عنها، وعن طموح أبنائها من محبرة الأمل؛ لأن جل الناس أرادوها أن تبقى موضوع الشعارات الجوفاء، التي تصلح فقط لتكون مشجبا لتعليق الإخفاقات الفردية والجماعية، وهي إخفاقات تسببت فيها كثير من الذوات، كما كانت نتيجة طبيعية لنظامنا التعليمي، الذي زاده الصراع السياسي المباشر تأزما، ونظامنا الصحي المترهل، ونظامنا الاجتماعي الذي لم ينجح حتى في التوزيع العادل للفقر، مثلما نجح في التوزيع العادل للترهيب والتعسف في زمن ما قبل الإنصاف والمصالحة.

كانت رحلة الإنصاف والمصالحة رحلة مهمة، وبين إخراجها في إطار "هيئة للحقيقة"- كما جاء في خطاب التأسيس- ومحاولة الاستقواء بها لبناء حزب مسكون بالوهم، خسر المغرب كثيرا، وأضاف إلى سجله ضياع فرصة أخرى للانتقال إلى المغرب المأمول. لم يخسر المغرب لأن نتائج التجربة لم تكن صالحة لبرنامج سياسي، بل لأن الذين أرادوا تأسيس هذه التجربة لم ينتبهوا إلى أن أحد أهم نتائجها يجب أن تكون حزبا جديدا منافسا بطريقة جديدة، إذ كان عليهم أن يلاحظوا أن التجربة أخافت كل السياسيين التقليديين، بمن فيهم من كانوا في الواجهة الأمامية للصراع السياسي التناحري الذي عرفه البلد حول السلطة. ومن لم يخض هذا الصراع التناحري كان أكثر "جرأة"، ووصف الذين ارتكبوا هذا الخطأ – عن قلة تجربة، وعدم معرفة عميقة بجوهر العدالة الانتقالية- بالتماسيح والعفاريت، وهو تشبيه فقير وبئيس عكس أزمة الإبداع السياسي عند الدعويين المغاربة.

بالرغم من أن تجربة الإنصاف والمصالحة تجربة سياسية بالدرجة الأولى، إلا أنني ركزت اهتمامي أكثر على الجوانب الحقوقية فيها. وتعكس بعض مقالات الكتاب الذي قدمت له بهذه المقدمة الاهتمام الذي جرنا إلى إبداع جماعي لتجربة مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم للمساهمة في إبقاء جذوة التجربة مشتعلة، والانفتاح على مجالات جديدة قد تفيد التجربة الداخلية؛ أي محاولتنا لتكييف آليات العدالة الانتقالية (التي وجدت من أجل معالجة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان داخليا) لحل بعض الإشكالات السياسية -الحقوقية العالقة مع جوارنا، ولاسيما مع الدولة التي تهمنا أكثر، أي إسبانيا، ليس باعتبارها نموذجا سياسيا وحقوقيا مثاليا- فقد أبانت الأحداث الأخيرة أنها لم تكن كذلك مطلقا، بل لأنها بوابة عالم نجد فيه أنفسنا أكثر من العوالم الأخرى التي ننتمي إليها قسرا.

وكان النموذج الإسباني مثالا جيدا في هذا المجال، بالنظر إلى ما اقترفته – بمعية دول أخرى- في المرحلة الاستعمارية، من جرائم عير قابلة للتقادم، لكنها لا تؤثر على حاضر علاقتنا، ولا على مستقبلها إن عرفت الدولتان كيفية معالجة ذلك وجعله نموذجا يحتذى به. هل كان هذا العمل هروبا إلى دوائر الظل حتى لا تبتلعنا دوائر الإحباط؟. الجواب: لا. وحتى إن أردنا تسميته هروبا، فقد كان هروبا من "اللا فهم" للتجربة. وقد دونت في الكتاب أسباب ذلك، لتنفع في يوم ما من سيقبض على عمود المشعل الحارق.

ناديت أن تجربة الإنصاف والمصالحة يجب أن تثمر حزبا، ليس بالطرق الكاريكاتورية التي اعتمدت، والتي أثارت خوفا وهلعا في نفوس الناس على المؤسسات الحزبية التي بنوها، كل بطريقته، بل بطرق جديدة تضمن لنا، على الأقل، الانتماء إلى عائلة حزبية جديدة هي قيد التشكل، وهو ما أسماه صديقي خوان مانويل سانتوس، رئيس الجمهورية الكولومبية سابقا، عند زيارته الأخيرة إلى بلدنا قصد تسلم الجائزة الدولية التي نمنحها سنويا في مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم لكبار المساهمين الجديين في تأسيس عالم متسع للجميع بـ"عائلة المتصالحين الكبار". في هذا الكتاب مقالات ستساعدنا بدون شك على إتمام هذا الطريق. وعودة الرشد إلى من انقض على المؤسسة ولم يعد يرى فيها إلا "دكانا" انتخابيا.

عند اندلاع الجائحة بالبلدان الأوربية أواسط شهر مارس، وجدتني بباريس في مهمة أبوية- وهي المهمات التي لم أتخل عنها يوما مهما كان السبب- ضمن من قيل عنهم "عالقون بسبب الحجر الصحي"، وصادفت شجرة قالت لي إنها انتظرتني هناك منذ بدء الخليقة، أي منذ الزمن الذي نجوت فيه من شرور السجن وآفاته القاتلة، ووعيت أن الزمن المحسوب بطريقتنا نحن بني البشر هو "لعب عيال" – كما يقال شرقا – وأن الأزمنة متشعبة ومتعددة، يميزها الفعل الواعي، وأن زراعة الأمل، المؤسّس على المعرفة والبحث والتمكن من صيغ الفهم والتحليل والتركيب للابتعاد ما أمكن عن منابع الوهم، وعن الخرافات بكل أشكالها، هي أرقى درجات الذكاء البشري.

حاورت الشجرة، إذن، على أساس قراءات جادة وعميقة – بالرغم من قلّتها للأسف – وتابعت حوارات كان من السهل علي أن أعرف من يدافع عن من ! ولكنني تيقنت في الأخير أن عالمنا قبل الجائحة لن يشبه أبدا عالم ما بعدها.

ومن ثمّ، لا بد من التساؤل: هل مازالت المقالات التي يضمها الكتاب صالحة لفهم ما جرى – خاصة عندنا نحن – وما سيجري لنا جميعا في المستقبل؟ الجواب وبدون تردد، هو: نعم، وذلك لأننا بدأنا أوراشا لم ننته منها بعد. ولأننا، وبكثير من التفاؤل، أقدمنا على تطويق أزمة كورونا بصدر عار ومكشوف، فلم نرفع أيدينا، ولم نتخلّ قط عن محبرة الأمل التي سنكتب بها تاريخ مساهماتنا القادمة لا محالة، وأيقظنا في الناس الفكرة –الأمل: لا صدر أرحم من صدر الوطن، ولا لقاح – قبل لقاح العلماء – أنجع من حليب ثدي الوطن الموحد القوي.

ذكرتنا الجائحة بأننا شعب يعرف كيف يحافظ على هدوئه، حتى وإن لم ينل حظه الكافي في التعليم، والصحة والمساواة الاجتماعية، لأننا أدركنا باكرا أن اجتهاد أي أمّة في ترميم ذاكرتها الجماعية – عندما تتحرر من الوهم والخوف – أمر مهم جدا، وأدركنا كذلك أنّ هذه الذاكرة هي المستقبل، وليست هي الماضي كما قد يعتقد البعض، بل واستوعبنا هذا بعمق بعدما هدأت "الزوابع الفنجانية" لما سمي بالربيع العربي، وبالرغم من أن فنجاننا هاج هو أيضا بفعل من ارتجفوا خوفا على أنفسهم، لكن بمجرد ما استعادوا رشدهم أدركوا أن عليهم أن يحافظوا على سلامة الفنجان/الوطن، في انتظار أن يوضع في المكان المرموق الذي يستحقه في عقولنا وقلوبنا، لكيلا يسقط وينكسر، ونبقى أيتاما فوق تراب قد نصبح فيه غرباء عن بعضنا لا قدّر الله.

في الكتاب الذي قدمت له بهذه المقدمة مقالات تحاول، ليس فقط أن تخوض في كل ذلك، بل أن تبحث عن "شمال" الأمل: لتجميع الإرادات التي تعرف كيف تكتب بمداد الصبر بناء مغرب ما بعد كورونا، مغرب أبعد ما يكون عن مجموعة الدول الرثة التي هي قيد التشكل، والتي تعتمد في تشكّلها على "الطاقات" البالية الموغلة في تقديس الخرافات وشخوصها وخزعبلاتها: لتضع العراقيل أمام تعليم بجودة عالية، وأمام صحة بالمقاييس التي ألزمنا بها الفيروس، وأمام أمن جسدي ونفسي وثقافي يقينا من الغوغائية ومن قتلة الفنانين والمدافعين عن حرية التعبير والفرح والفرجة؛ ولتضع عراقيل مضاعفة أمام أنبياء الصوت والصورة ممن بيدهم الحل والعقد عبر ما وهبته لهم السماء من ذكاء يسبقون به البشرية إلى غدهم.

المقالات الأخيرة من الكتاب كتبتها في زمن لم يمض بعد بهاجس الإجابة عن سؤال: ماذا علينا أن نفعل بذاكرتنا وجراحاتنا؟ وهو سؤال لم يكن سهلا، ولا يفهمه إلا من فهم من فقهاء العدالة الانتقالية مفهوم "الفرص المفوتة" على الناس، ولم يربط ذلك بتعويض مالي مهما كانت قيمته. ذلك أن الجواب عن هذا السؤال كان يتطلب انتظار اللحظة الملائمة، وهي انصهار النار – المشتعلة فينا من جراء ما عانيناه من ألم أعمى، مع الأمل العظيم الذي يكبر ويصغر فينا بحثا عن عيش ما تبقى من حلمنا في وطن يتسع للجميع.

وسيظل التشكيك في التجربة قائما إلى أن تخرج إلى الوجود مدرسة الأمل التي علينا أن نبنيها من اليوم على أنقاض مدرسة البؤس التي كانت ساحة لمعارك طاحنة اشتعلت على يد من كانوا يحلمون بالسلطة على شاكلة بعض دول الشرق، عسى أن نفرح بأفواج من المواطنين الذين يثقون أكثر في الدولة المواطنة، وفي الذكاء الجماعي، وفي جعل ذاكرة المستقبل أملا للبناء.

فهل علي أن أحافظ على مهنتي بنفس التواضع؟ أقول: نعم! .

المهنة: زارع الأمل


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.