24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | دراسة علمية جديدة: العربية تتربع عرش اللغات نهاية القرن الحالي

دراسة علمية جديدة: العربية تتربع عرش اللغات نهاية القرن الحالي

دراسة علمية جديدة: العربية تتربع عرش اللغات نهاية القرن الحالي

ظهرت حقائق علمية جديدة مؤخراً تهم واقع ومستقبل اللغة العربية، ليس فقط باعتبارها اللغة الخالدة لخلود القرآن، ولكن أيضا باعتبارها لغة تملك كل مقومات الهيمنة على اللغات الأخرى.

ليس الأمر مبالغة أو انحيازا عاطفيا للغة العربية فقط، ولكنه نتائج أبحاث علمية لم يكشف عنها العرب ولا المسلمون، وإنما الذي اكتشفها وعبر عنها ونشرها هو فريق علمي غربي بإحدى جامعات لندن، ليس فيه من المسلمين العرب إلا عالم واحد، هو الدكتور سعيد الشربيني من جمهورية مصر العربية وهو من تولى الإعلان عما وصل إليه فريقه.

العلم الذي أتحدث عنه هنا هو ما يعرف بعلم اللغة الكوني، وهو العلم الذي يدرس لغات العالم جميعها في وقت واحد بمقارنة النظام النحوي والعلاقة الجينية بينها ليعرِف أسباب موتها وأسباب بقائها واستمرارها وكذاقوتها وضعفها، أي هو العلم الذي يدرس لغات العالم دفعة واحدة ليعرف مراحل نشأتها وشبابها وشيخوختها، وليعرف بالتالي أي لغة يكتب لها الخلود لخصائصها ومميزاتها.هذا العلم بدأ سنة 2003 على يد زمرة من العلماء الغربيين في جامعة لندن، قسم "علم اللغة الكوني" حيث يسمى فيها قسم اللغة العربية بقسم "اللغة الأم"، وليس "قسم اللغة العربية".

أهم الخلاصات التي توصل إليها هذا الفريق كشف عنها الدكتور الشربيني في سلسلة حلقات تلفزيونية بقناة الرحمة قبل أيام ومن جملة ما أشار إليه، وهو كثير جدا، أذكر به تعميما للفائدة وبشارة لمحبي لغة الضاد، أن غالبية اللغات الآن تحمل في ذاتها عوامل فنائها وموتها إلا اللغة العربية، فهي لغة خالدة لخلود القرآن إلى قيام الساعة. وقد علل الدكتور سعيد هذا الحكم بالإشارة إلى أنه ثبت علمياأن جملة "الحمدلله" التي قالها آدم عليه السلام عند خلقه كانت بالعربية. وذلك لأن كلمة "الحمد" لايمكن أن تترجم إلى أي لغة أخرى بما يحفظ لها معناها كماهو. فهي إن ترجمت ستكون إماشكرا وهومقابل شيء ما، أومدحا، وهو ما تجوز فيه المبالغة، أماالحمد فهو الشكر دون مقابل والمدح دون مبالغة، وإن كان يجوز مثلا أن نحمد في فلان أو علان سلوكا معينا، كأن نقول "أحمد فيك خلق الوفاء" وإن لم يشر الدكتور الشربيني إلى هذه الملاحظة. وعليه فهذه الكلمة لايمكن ترجمتها، بما يحفظ لها معناها، بكلمةأخرى أبدا في أي لغةعلى الأرض، حيةكانت أو ميتة.

وفي سياق بيان أفضلية اللغة العربية على غيرها أشار الشربيني إلى أن فريقه أثبتعلميامن خلال دراسة نسبة وفاةاللغات على الأرض أنه عند نهاية القرن الحالي لن تبقى سوى ثلاث لغات فقط منها وعلى رأسها اللغة العربية بالإضافة إلى الإنجليزية والصينية.

وأن اللغة الإنجليزية التي تهيمن على العالم الآن، والتي لم يخف إعجابه بها، قد دخلت عمليا في مرحلة شيخوخة واعوجاج، غير أن وفاتها لن تكون كوفاةم عظماللغات، فهي ستموت على الألسن بمعنى لن تكون لغة الحديث إطلاقا، لكن سيُبقى عليها لغةً الكترونية للعلم فقط. غير أنه في المقابل أكد أن عدد اللغات التي تموت في السنة الواحدة هو 50 لغة، بمعدل لغة واحدة كل أسبوع، مشيرا إلى أن آخر لغة ماتت هذه السنة هي اللغة النوبية بمصر، وأن عدد اللغات الحية حاليا هو 601 لغة، بينما عدد اللغات التي ماتت هو 402 لغة، وأن عدد اللغات التي ماتت بالهند وحدها في السنة الماضية فاق أربعين لغة، كما أنه بحلول 2030 يتوقع هذا الباحث أن تبقى فقط 15 لغة فقط من أصل الـ 601 الحالية، لتبقى فقط ثلاث لغات عند نهاية هذا القرن، أي بحلول 2100، طبعا لن تكون منها الفرنسية لأنه يتوقع ألا تستمر هذه اللغة على قيد الحياة أكثر من 70 سنة لتموت نهائيا. وهو ما عبر عنه بظاهرة "كوليرا اللغات".

أما اللغة الصينية فلعراقة تاريخها وتعدد أصواتها وحروفها(حوالي 60 صوتا) إلا أنها أصبحت لغة مُعوَّقة لما اعتراها من عيوب تتعلق بوضعية الضمائر وابتعادها عما سماه بـ ـ"فطرية التعبير الزمني": الماضي والحاضر والمستقبل. وهي في هذا تشترك مع الإنجليزية الآن التي أصيبت هي الأخرى باعوجاج حيث لم يعد من الخطأ أن يقول الطالب الإنجليزي في المرحلة الثانوية مثلا أنا أذهب أمس أو أنا أذهب غدا عوضا عن ذهبت أو سأذهب غدا، بل إن الجهات المسؤولة عن التعليم في بريطانيا تناقش بشكل رسمي أن تضيف اللواحق والمحددات أمس "Yesterday"واليوم "Today"وغدا "Tomorrow" للأفعال لتحديد الزمن المقصود. وهذا الاعوجاج، يقول الشربيني،مقدمة للموت المحقق، ولذلك يقول إن العربية لن تموت لاعتدال أصواتها، فهي لغة ليس بها اعوجاج لقوله تعالى في مطلع سورة الكهف: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا" وقريب من هذا كذلك قوله تعالى في سورة الزمر: "وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ، قُرآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ".ويستشهد على ذلك بأن الكتب المكتوبة باللغة اللاتينية مثلا قبل 500 سنة فقط لا يمكن للعامة الآن قراءتها مهما حاولوا، ولا يستطيع ذلك إلا الدارسون المتخصصون جدا في هذه اللغة القديمة، فكانت النتيجة أن أصبحت هذه الكتب شيئا من التاريخ.غير أن الأمر مختلف تماما في ما يتعلق باللغة العربية، ذلك أن العرب بإمكانهم قراءةالكتب المكتوبة قبل 1400 سنة، وأن ما دخل عليها من تغيرات لم يدخل على معاني الكلمات ومدلولاتها أوطريقة نطقها الصحيحة، وإنماالذي أُلحق بها وأضيف إليها إنما هومجرد نقطٍ للكلمات وشكل لها ممايزيد اللغة قوة ووضوحا. ويؤكد رأيه هذا فيضرب مثلا داعما حيابالقرآنا لكريم، وهو الكتاب الذي ما يزال يتلى تواترا ومشافهة منذعهد الرسول صل الله عليه وسلم يومناهذا بالحروف نفسها والأصوات نفسها التي بها نزل والتي تلاها رسول (ص) الله نفسه. ليخلص إلى أن اللغةالعربية محفوظة بحفظ الله للقرآن الكريم. أمااللغة العِبرية فهي لغة ميتة منذ آلاف السنين، وقدأعاد اليهود استعمالها فعلا، لكنهم ل ميستطيعوا إحياءها إل ابعد أن غيروا فيها الكثي والكثير جدا فصارت مسخا للغة كان تذات يوم "عبرية".

ويؤكد الدكتور الباحث من جملة المعطيات العلمية الجديدة التي أدلى بها أن العربية ليس بها عوج على الإطلاق وأنها شابَّة كما بدأت، وأنها أي كلمة "العربية" تعني من جملة ما تعنيه "الشباب" أو "الشابة" وإن لم يشر لمصدر هذا المعنى المشار إليه، كما أكد أن كلمة "العربية"إن هي إلا صفة لهذه"اللغة العربية" وليس اسما لها، فعندما أقول أنت عربي فكأنني أتمنى أن تظل دائما شابا، ولعل هذا التفسير يجد ما يؤكده في قوله تعالى وهو يتحدث عن جزاء أصحاب اليمين في الآخرة: "إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء، فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا، عُرُبًا أَتْرَابًا، لِّأَصْحَابِ الْيَمِينِ" حيث يذهب المفسرون إلى أن كلمة "عربا"ومفردها "عَروب" تعني "العواشق المتحببات إلى أزواجهن، اللواتي يحسن التبعل"، ولا يفترض حدوث هذا تصوريا إلا ممن كانت شابة حيوية.

وإذا كان خير الحق ما شهد به الأعداء والخصوم فإن هذا الدكتور الباحث يؤكد أن في بريطانيا الآن، كما في أمريكا يتم تدوين معظم الأبحاث والدراسات والوثائق الهامة، وحتىالمعاهداتالدولية، باللغة العربية لتكون متاحة للأجيال القادمة، وهذا اعتراف ضمني منهم بخلود هذه اللغة وتفوقها على اللغة الإنجليزية، فبالأحرى الفرنسية مثلا. وما يدعم هذا ويؤكده أن جامعات مرموقة كثيرة بدأت تعتني باللغة العربية عناية خاصة،فبدأت تكتب بها وتترجم إليها، وآخرجامعة شرعت في ذلك هي جامعة طوكيو.

ولكي يضفي الشربيني على حقائقه العلمية هاته صفة المصداقية واليقين يشير، ضمن سلسلة محاضراته سالفة الذكر التي خص بها قناة الرحمة، وهذا فعلا مما يثير الاستغراب والدهشة،إلى أن الكونجرس الأمريكي وافق على قرار كتابة صيغ التحذير على معلبات المخلفات النووية التي تلقى في أماكن غير مأهولة بالسكان في أمريكا،والتي يتوقع المسؤولون الأمريكيون أن يصل إليها الإعمارالسكاني بعد 100 سنة، (وافق على كتابة التحذير) باللغةالعربية وليس بالإنجليزية أو غيرها،فقط، يقول الشربيني،لأنهم يعلمون أنها هي اللغة التي ستبقى.

هذه المعطيات العلمية الجديدة التي كشف عنها الدكتور الشربيني تقتضي من الباحثين والمهتمين باللغة العربية أن يبدوا برأيهم في الموضوع، بعيدا عن كل تعصب أو تشنج، إننا نريده نقاشا علميا موثقا قائما على الحجة والدليل. وإني، كمهتممتابع، أتساءل ماذا سيكون موقف الكائدين للغة الضاد إذا ما ثبت صدق هذه النتائج العلمية سالفة الذكر، ماذا سيكون موقف هؤلاء وقد كشف النقاش الدائر حول دفاتر تحملات القطب العمومي، وخاصة ما تعلق منها بالهوية واللغة العربية، عن وجود لوبي قوي لا يريد للعربية أن تنتشر ولا أن تأخذ مكانتها الطبيعية في وقت صار الصراع مؤهلالأن يصبح صراعا حول اللغة والهوية بامتياز.

*رئيس فرع الرباط للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (85)

1 - انتصار الاثنين 07 ماي 2012 - 13:04
لا غرابة في ذلك فقد كرمها الخالق بان جعلها لغة نزول الوحي وجعل كتابه المحفوظ قرآنا عربيا.
2 - القوبي نجاة الاثنين 07 ماي 2012 - 13:08
مقال مدهش و رائع، جازاكم الله عنا - اجل، اللغة العربية في تقدم مطرد و تطال جميع العلوم التجريبية و الدقيقة و بفضلها ان شاء الله نتقدم كثيرا على الشعوب كافتها - و لا حاجة لنا باللغات العلمانية التي تثير الفتنة و الفسق و قلة الحياء مع العائلة - اللغة العربية عالمة جميلة متحكم فيها بمنطق شامل جامع - قاسم متقاسم للتجربة الكونية التي لا محال تتدرج نحو العلا و الازدهار النافع النابع من الاخلاق الطيبة الكريمة - لا بد من رد الاعتبار للهوية المتجذرة في عمق عروق الشعب الابي المستبشر خيرا على الدوام الخ
3 - مهاجر من لندن الاثنين 07 ماي 2012 - 13:09
صحيح ذلك. اذكر قصة ام فرنسية لابنتين في مسابقة الجومباز كان احد ابنائي يشارك فيها بمدينة ستراسبورغ انها ترغب في تعليم ابنتيها اللغة العربية ، وسألتها مندهشا عن السبب، فقالت ان اللغة العربية لغة المستقبل الى جانب اللغاة الصينية والهندية والبرازيلية-البرتغالية.
واذكر مدير مدرسة فرنسية بالرباط انه انتقل الى المغرب ليتعلم ابنه اللغة العربية.
4 - هشام الاثنين 07 ماي 2012 - 13:28
شكرا الدكتور عبد الرحمان الخالدي على هذا الطرح المهم و المفيد و الذي سيلقى اقبالا من القارئ العربي ليزداد تعلقه بها اكثر فهي لغة لا تحصى مناقبها و لا تستقصى غاياتها و في الاصل غير قابلة للتحريف و التشويه و هي تبتكر ذاتها بذاتها و لغة آخر الكتب السماوية المنزلة

في الحقيقة عما قاله العلماء الافاضل و بتلخيص فعصرنا بداية انطلاقة مستدامة سيخضع العلم فيها للإسلام و القرآن رغم ما عبر عنه الكاتب المحترم في ختام موضوعه عن وجود لوبي قوي لا يريد للعربية أن تنتشر ...


قال الله تعالى

سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَ فِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ

أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ أَلا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَاءِ رَبِّهِمْ أَلا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ

مُّحِيطٌ


سورة فصلت 53/54
5 - linguiste الاثنين 07 ماي 2012 - 13:30
Selon mes connaissances, UNESCO a fait une alerte qu' à la fin de ce siècle plus de 200 langues sont menacées de disparition, entre lesquelles , le français( oui le français) l'arbe et l'amazighe........ c'est une étude d'experts, linguistes,... pas celle d'idéologues comme l'auteur ou sa référence, l'égyptien cité dans l'article.
6 - marocain الاثنين 07 ماي 2012 - 13:33
une honte pour l'association de la défense de la langue arabe qui contient ce type de """chercheur"""". Qulle honte.
7 - ABDELLAH M'OUR الاثنين 07 ماي 2012 - 13:40
الحمد لله على منه و فضله٠انها والله بشرى خير لهذه الامة وانا على يقين-اذا كان البحث صحيحا-بان اللغه العربية (الام) ستسود اللغات فالاحرى ان اهلها سيسودوا العالم.
فليعتبر اصحاب القرار عندنا للامر وليهتموا بلغة المستقبل(العربية) ولاينسوا لغة ثقافتهم(الامازيغية)
8 - مشارك الاثنين 07 ماي 2012 - 13:44
بالنسبة لعدم انقراض العربية فهذا صحيح لان ذلك راجع الى الدين الاسلامي , فهذا ينطبق ايضا على العبرية التي لم تنقرض بفضل كتاب الثوراة و السريانية التي لم تنقرض بفضل الانجيل.

لكن الدين لا يمكن ان يكون سببا في انتشار العربية و الدليل على ذلك هو عدم انتشار العربية في دول انتشر فيها الاسلام(ايران , تركيا , دول آسيا الاسلامية..) تماما كما لم تساهم اكثر الديانات انتشارا في العالم(المسيحية ) في انتشار اللغة السريانية لغة الانجيل .
ان سبب انتشار العربية هو القومية العربية و تعريب الحياة العامة لعدة شعوب غير عربية, و رقم 400 مليون يتحدثون العربية في العالم هو رقم غير صحيح لانه يعتمد على عدد سكان العالم العربي و ليس على عدد المتحدثين بالعربية, مثلا في المغرب يحسبون 35 مليون يتحدثون العربية و هذا ليس صحيح لان ليس كل المغاربة يتحدثون العربية نفس الشيئ بالنسبة للسودان و العراق و سوريا حيث الاكراد لا يتحدثون العربية.

و هذا الرقم سينخفض بعد التغييرات التي يشهدها العالم العربي خاصة في الدول المستعربة , حيث الشعوب الاصلية اصبحت ترفض التعريب ( الامازيغ , الاكراد , الارمن , جنوب السودان ..)
9 - ام نزار الاثنين 07 ماي 2012 - 13:51
لا يصح إلا الصحيح واللغة العربية لغة سليمة وصحيحة
لكن العرب....
10 - alkortoby الاثنين 07 ماي 2012 - 14:01
قرأت ما يؤكد ما جاء في هذا المقال بأن اللغة العربية ستصبح أواخر هذا القرن اللغة العالمية الثالثة، قرأت هذا في جريدة لوموند الفرنسية سنة 2005 . المقال لا زلتُ أحتفظ به. وهذا ما جاء في المقال في حوار مع عالمة لسانيات فرنسية:

عنوان المقال
En 2100, les Terriens parleront 3 000 langues de moins

تاريخ النشر
LE MONDE | 31.12.05


عالمة اللسانيات الفرنسية
La linguiste Colette Grinevald est chercheur au laboratoire dynamique du
langage de l'Institut des sciences de l'homme Lyon-II. Spécialiste du monde
amérindien, elle a aidé l'Unesco à définir les critères de vitalité des
langues

سؤال
Quelles seront les langues majoritaires à la fin du siècle ?

جواب
L'anglais bien sûr, l'espagnol, à cause de l'Amérique du Sud, l'arabe, puis
des langues d'Asie, comme le chinois et l'hindi. Sur le continent africain,
le swahili, le wolof sont en plein essor et avalent les langues de la
région.
11 - minourchat الاثنين 07 ماي 2012 - 14:01
اللغة العربية سيعزها الله لأنها لغة الجنة والقرآن الكريم، يا ليثنا أعطيناها قيمتها الحقيقية، وهذا لا يعني عدم تعلمنا للغات الأخرى حتى نستطيع الدفاع عن ديننا، ولكن في مراكز مختصة وكبرى كالمعهد الأمريكي والبريتيش والمعهد الفرنسي
12 - مسلم الاثنين 07 ماي 2012 - 14:11
بسم الله.
ثلاث أشياء لايمكن فصلهما عن بعض القرآن ،العربية والإسلام.
العربية كانت قبل القرآن ولكن القرآن حافظ على وجودها وزكها وأعطاها قيمة ...والحمذ لله ،والعرب ليسوا هم الإسلام ولااللغة،ولذك نجد كل من يحقد على العرب يحقد على العربية والإسلام،أنا شخصيا أبغض سياسة أمريكا وابريطانية وهذا لايمنعني من تعلم لغتهم والسلام
13 - عادل - الدار البيضاء الاثنين 07 ماي 2012 - 14:30
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته
14 - عبد الله الاثنين 07 ماي 2012 - 14:32
السلام عليكم
إنه لمن دواعي السرور و الإفتخار ان تكون لغتنا لغة الضاد هي الغة الخالدة.
15 - المهلب الاثنين 07 ماي 2012 - 14:33
مقال أكثر من رائع يا دكتور عبدالرحمن،و اتمنى من جبار السماوات أن يرعاك وأن يبارك في جهودك و جهود الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية.
16 - .abdellah الاثنين 07 ماي 2012 - 14:53
monsieur le auteur , je trouve que vous éte trés loin de la realité ;il faut faire sp quelque effort pour augmenter votre niveau selon linguistque ; en affet ; bien sur que la langauge arab dois rester de long temps mais selong le faveur deconomie est la technologie fait attention ; la arabic devenir en degradation ;car la plus part des pays arabs ans avancée par conseqeance ; comment une language sera célebre malgrer la situation qui vivre ; merci hesspress
17 - Brahim الاثنين 07 ماي 2012 - 15:18
Mais bien oui, ce sont les Arabes qu´ont découvré l´Amerique et pas Christophe Colombos, ce sont les Arabes qui sont les premiers sur la lune, ce sont les Arabes qu´ont découvré l´internet, la médcine la phélosophé et tout, tout pourquoi pas la modérene thermonucléaire et -dynamique. Arrêtez- vous me fait pitier. La langue Arabe a été un dialicte comme toutes les autres langue puis elle a se dévelopé comme d´autres langues et elle change ou plustôt elle murerra comme d´autre langue c´est tout. Ahhhhhh!!!
18 - رضوان الاثنين 07 ماي 2012 - 15:20
لاشك بان اللغة العربية خالدة. لكونها لغة القرأن. لكن لا يستعملها إلا الفقهاء و الأدباء. افقدها انتشار اللهجات سحرها عند العامة. بالنسبة للعلوم، تفتقد إلى ألية خلق المصطلحات. وبالتالي تداولها. ليس بسبب عجز فيها. ولكن لقلة حيلة أهلها. مما يبطئ تقدمها.
19 - سوسن الاثنين 07 ماي 2012 - 15:31
من الاسباب التي جعلت العربية تستعيد بعض حيويتها بعد ان كانت تئن مند سنوات هو الانترنيت،ليس فقط لانها اصبحت لغة انترنيت و لكن نضرا لانها صارت لغة التحاور و النقاش في المواقع التواصلية،فعدد كبير من الناس تحسن اسلوبه في العربية و اصبح يعبر بها افضل مما كان عن طريق الانترنيت،و بامكانك ملاحضة دلك على هسبريس.
20 - مول التقلية بايتة الاثنين 07 ماي 2012 - 15:34
لغة أهل الرسول+ لغة القرآن + لغة أهل الجنة
صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم
21 - اللغة العربية الاثنين 07 ماي 2012 - 15:50
اللغة العربية أحسن اللغات................تحيى العربية
22 - أمازيغي الاثنين 07 ماي 2012 - 15:52
السلام عليكم , ليس هناك دليل شرعي على ما وصلني يؤكد أن اللغة العربية هي لغة آدم وأي اللغة الأولى ,هناك بعض الآثار الضعيفة , و لم يستطع أحد من العلماء الطبيعيين ان يثبت ذلك علميا ,أما أن تبقى العربية و الصينية و الإنجليزية فقط بعد مائة سنة فهذا لن يتم إلا إذا تم قتل ثلثي سكان العالم لان موت اللغات يحتاج إلى أجيال كثيرة
23 - رضوان الاثنين 07 ماي 2012 - 15:56
الحمد لله الذي منَّ علينا بهذه اللغة العظيمة..
لكن من ينقذنا من لغة ليوطي؟؟؟ لَمْ يُمْنَ برنامج تعليمي بالفشل كمثل الفرنسية ومع ذلك لا زال قومنا متشبثون بها أشد من أمهم فرنسا..
من يعلمنا العربية؟ من يخدمها من يعتني بها؟ وإن كان لا بد من الانفتاح على لغة الآخر فلم لا تكون الأسبقية للإنجليزية نظرا لمكانتها..
24 - amzad الاثنين 07 ماي 2012 - 15:59
"و من آياته اختلاف السنتكم و الوانكم" صدق الله العظيم.
ادا كان لابد من الاختلاف فلم البحث عن الهيمنة.
25 - عبد العزيز الاثنين 07 ماي 2012 - 16:14
شكرا جزيلا يا اخي .مقال رائع جدا .
والاهم من ذلك هو ان الفضل يرجع اليك بعد الله ,في تعرفي على الدكتور سعيد الشربيني.
اتمنى ان يقرا المتعصبون للامازيغية موضوعك هذا بكل دقة وان يطلعوا ايظا على ابحاث الدكتور المذكور لعل ذلك يفيدهم كثيرا.
انا كامازيغي اتسائل كيف يمكن ان تقوم قائمة اللغة الامازيغية المخبرية في الوقت الذي تموت فيه امهات اللغات .
26 - cazawi الاثنين 07 ماي 2012 - 16:38
ا شكرك جزيل الشكر على هذا المقال العلمي الرائع المليئ بالمعطيات الدامغة
العلمية التي تجعلنا نحن المغاربة معتزين وفخورين بالحفاظ على لغة الضاض ,لغة القران...لغة الاجداد,
27 - أبو إسلام الاثنين 07 ماي 2012 - 17:03
فضّل الله بعض مخلوقاته على بعض، كما فضل بعض الناس على بعض وجعل منهم أنبياء ورسلا، فهل يستغرب المؤمن العاقل أن يفضل الله العربية على سائر اللغات والألسن ويجعل منها لغة وحيه وكتابه إلى يوم القيامة ولغة أهل الجنة؟
الأرض أيضا تتعرض للتدمير والتلوث، فلماذا تحتاج إلى من يحميها من المنظمات والجمعيات عبر العالم؟
لا يكره العربية إلا من كره الإسلام وانتهى إلى الاعتراض على الله...
إنها لغة غالبة ومهيمنة رغم هوان وذل أهلها ورغم كيد أعدائها...
إنها الخامسة عالميا الآن وستصير إن شاء الله الثالثة في 2050، فماذا تنتظرون؟
والغريب أن بعض المتعصبين يتكلمون على اللسانيات وينسون أن مؤسسة Brill أصدرت منذ سنوات موسوعة في خمسة مجلدات بعنوان: encyclopedia of arabic language and linguistics
فهل كل هؤلاء العلماء الذين يشتغلون بالعربية ويشهدون لها جهلة ومرتزقة أيها المتعصبون؟
شكرا لكاتب المقال وتحية لكل عاقل منصف
28 - زائرة الاثنين 07 ماي 2012 - 17:04
شكرا على هذا المقال .نعم اللغة العربية تستحق ذالك فهي لغة جميلة و غنية ورغم محاولة بعض للوبيات بإبعادها فلن يفلحوا إن شاء الله.
29 - Aya الاثنين 07 ماي 2012 - 17:25
Merci Mr lkhaldi
je trouve que ce texte est objectif plutot que subjectif, et si cette étude est réel certe l'avenir est à l'Arabe , ceci est sans doute sinon pourquoi notre grand DIEU la choisi comme la langue du corant ; Mais le problème ce n'est pas la mais plutot en nous , la langue a un Dieu qui la défend mais n'a pas d'Hommes(hommes et femmes) pour la privéliger
Nous sommes et je parle des marocains(es) un peuple qui meprise sa langue et qui tient a metriser la langue francaise malgré que c'est une langue deja morte scientifiquement
Ce message est en français car il est dédié au marocains qui ne metrisent malheueusement que la langue de leurs collinisateurs francais
30 - 07hassan الاثنين 07 ماي 2012 - 17:51
ما جاء في المقال كلام صحيح تماما فاللغة العربية لغة المستقبل اذ تؤكد الحقائق التاريخية ان لغة الضاض لغة اممية وليست ابدا لسانا قوميا بدليل ان اكثر من ابدع فيها من غير العرب كالفرس والامازيغ ولذلك كانت العربية بعد فضل الله ومنه سببا في حفض الفارسية والامازيغية اذ ان الاقدمين كتبوا هاتين اللغتين بالحرف العربي اعني بعد الفتح الاسلامي والملاحظ في ايامنا هذه ان اقل اهل الارض وقوعا في الاخطاء النحوية والاعرابية هم المغاربة وخصوصا الامازيغ فيما يتساهل اهل المشرق في هذا الامر وهذا يدل علي اتقان غير العرب للعربية واعتزازهم بها اعتزازا لا يمكن ان ينتقص من الخصوصيات الثقافية والحضارية واغلب الظن ان من سينهض بالعربية هم-الاعاجم- تبقى الاشارة الى ان سيادة العربية ستعني حتما سيادة اللغات المتداخلة معها فنحن كمغاربة مثلا يمكننا تعليم اللغة الامازيغية للملايين من ابناء الشعوب الاخرى بواسطة لغة الضاض
31 - Ali Erradi الاثنين 07 ماي 2012 - 17:59
كفى كذبا ونفاقا. الأعراب شد كفرا ونفاقا. القران والحديث ترجم إلى كل لغات الدنيا والناس تقرء القران بلغتهم.

ما ينتجه العرب باللغة العربية في سنوات لا يرتقي حتى لم تنتجه بعد الدول الاربية الصغيرة في شهر

اللغات الأكثر تداولا هم الأنجليزية، الصينية، الهندية، الأسبانية، الفرنسية، وبعض اللغات مثل الاندونيسية، الأوردو ....

العربية الكلاسيكية لغات ميتة لهذا هجرها العرب انفسهم ولم تعد تسير العصر، التكنولوجيا، الطب، المعلوميات، المال والأعمال ..



أنا عربي ولكن أكره النفاق ويجب قول الحقيقة المرة







العربية لغات تموت إن لم تكن قد ماتت
32 - Ali Erradi الاثنين 07 ماي 2012 - 18:02
كفى كذبا ونفاقا. الأعراب شد كفرا ونفاقا. القران والحديث ترجم إلى كل لغات الدنيا والناس تقرء القران بلغتهم.

ما ينتجه العرب باللغة العربية في سنوات لا يرتقي حتى لم تنتجه بعد الدول الاربية الصغيرة في شهر

اللغات الأكثر تداولا هم الأنجليزية، الصينية، الهندية، الأسبانية، الفرنسية، وبعض اللغات مثل الاندونيسية، الأوردو ....

العربية الكلاسيكية لغات ميتة لهذا هجرها العرب انفسهم ولم تعد تسير العصر، التكنولوجيا، الطب، المعلوميات، المال والأعمال ..



أنا عربي ولكن أكره النفاق ويجب قول الحقيقة المرة









العربية لغات تموت إن لم تكن قد ماتت

.
33 - الواضح الاثنين 07 ماي 2012 - 18:44
و هل من توصل الى هده النتيجة عالم للغيب, اتقوا الله ياناس, ليست هناك دراسة و لا فراسة في الامر, حتى ان صح الخبر فهو لاغراض اخرى و لا صحة من حيث ان اللغة العربية ستسود على غيرها, ان كان هدا المعهد او الجامعة قد توصل الى هده النتيجة و صدقناها ,فلمادا لا نصدق الدجالين و قارءي الكف و الفنجان و غير دلك من اساليب الشعودة, اتقوا الله و عودوا الى رشدكم فهده امور لا يعلمها الا الله و لا تلهوا الناس بهده المعارك الجانبية ,الله وجده يعلم ما الغرض منها,
34 - mennad الاثنين 07 ماي 2012 - 19:24
من يقرأ هذه المقالة المقلية في زيت الخرافة والأسطورة، سيتحقق من العقم الفكري الذي أصاب بعض "المثقفين" في البلاد الإسلامية والعربية على الخصوص.فالمسلمون والعرب عوض أن يجاهدوا أنفسهم ويواجهون الأقوام الأخرى بالعلم والمعرفة العلمية الحقة يختبئون وراء ما ورد في القرآن وكأنهم هم الذين أنجزوه فيواجهون الغرب به
يا سادة،إن الله ليس ملكا للمسلمين وللعرب دون العالمين وكفى من استبلاد المجتمعات الإسلامية والعربية وانظروا إلى رتبكم عالميا في مدارج الحضارة والديموقراطية وحقوق الإنسان والحرية والمساواة أمام القانون.
اللغة العربية لغة تحتضر وهي ميتة ولا شأن لها في التداول اليومي للناس حتى في بلدها السعودية فالمجتمعات في تطور وتبعا لذلك تبتكر أنساقا لغوية تتماشى مع طبيعة تطورها.والتاريخ لا يرجع إلى الوراء لكي يمكن القول إن العربية ستعود إلى سابق عهدها.أتحدى أن تصير العربية الفصحى لغة الحياة العامة والتداول اليومي والحميمي للناس.ومن يعتقد ذلك فربما به لوثة عصبية أفسدت عليه التفكير العلمي الرصين الذي يقر أن اللغات تموت إذا انحسرت من ساحة التداول اليومي وما هي إلا سنوات لتخبو تماما.والعربية مرشحة للموت
35 - anir الاثنين 07 ماي 2012 - 19:27
كفى من إصطياد الأغبياء. ماذا تريدون من هذه اللغة ؟ أن تجعلوا منها وَصْفة عِلاج يَفْطُر بها على الرِّيقْ المغاربة؟ هي موجودة منذ 1400 سنة ومرسمة وإجبارية فمازالت ككل اللغات الأجنبية لا يعرفها المغاربة ولا يتحدثون بها وهناك 10 ملايين من الأمازيغ الذين ولو ظهرهم لجريمة التعريب لا يعرفون كلمات تفوق عدد الأصابيع من هذه اللغة الدخيلة.هذا مرة أخرى تكالب على لغة المغاربة الأصلية لأمازيغية.أتريدون أن تُعَرِّبوننا بالقوة و الدافونية؟ كم مغربي يعرف العربية وكم من هم لا يعرفها بثاثا. معتاد من القوميين العربان أعداء الشعب الأمازيغي.هم يخافون على عَرَبيتهم لأنهم يذركون جيدا أنها لغة مفروضة على من ليس عربي وعلى حساب لغة أمه بقوة المؤسسات وقوة البوليس في بلاد الأمازيغ. .لم تفتهم الفرصة لذكر أن العربية مقدسة .حتى البقرة مقدسة عند الهنود وماهو الفرق؟ هذا أكبر تظليل وأستهزاء بذكاء الناس يلتجأ إليه العرقيون العربان الإسلاماويين.
36 - 1 said الاثنين 07 ماي 2012 - 22:08
أولا)(( أحبوا العرب لثلاث لأني عربي ، والقرآن عربي ، وكلام أهل الجنة عربي))
حديث موضوع حسب ابن الجوزي ، ضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة.
ثانيا) قال تعالى: ((ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم)):قرآن كريم،
وهذا هو الصحيح المعتمد، وليس الحديث الموضوع أو الضعيف. فالإختلاف إذن آية إلهية، وطمس الهويات ظلم واعتداء على سنن الله في الأرض..
ثالثا) لغة القرآن ليست لغة الله!
فلغة القرآن ليست لغة متافزيقية مقدسة؛ بل هي لغة قريش إبان البعثة!
لست أقول هذا الكلام من عند نفسي ، بل الله سبحانه هو من يقوله في القرآن، وإلا فليقرأ المعاندون جيدا قوله تعالى:
((وما أرسنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم))
نكذب القرآن ونصدق معاندين؟؟
نكذب القرآن ونصدق أحاديث موضوعة؟؟
(يتبع)
37 - said 2 الاثنين 07 ماي 2012 - 22:10
والقرآن يشهد على ذاته أنه كلام الله المقدس الذي تنزل بلغة قوم النبي (ص)؛لغة قريش، وليس بلغة الله(وهل للحق سبحانه لسان ،كلساننا، يستوعب معاني المطلق؟)، ولا بلغة الملائكة(وهل للغيب لغة غير لغة المعاني؟) ولا بلغة أهل الجنة ـ حيث تدعى كل أمة إلى إمامها ـ كما يخبرنا نص القرآن، فتتكلم الأمم بداهة لغات مختلفة!
بل القرآن يعلنها واضحة: تنزل بلغة قريش! لغة قوم محمد (ص):((وما أرسنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم))
فمتى نستوعب القرآن؟
ومتى نكف الكذب عن القرآن؟
38 - Mourad Tanjaoui الاثنين 07 ماي 2012 - 22:10
La langue des Qouraich est morte.. ca fait longtemps
A quoi sert la langue des Qouraich sauf creer des boutagaz- bombes- humains? rien d'autre
39 - said 3 الاثنين 07 ماي 2012 - 22:11
ومع ذلك أقول، إن أزمة الأمازيغية ليست في منافسة العربية لها،بل هي أزمة ذاتية حقيقية ..من الطبيعي أن يحب الأمازيغ المسلمون العربية وينكبوا على تعلمها،ولكن الأمر الغير طبيعي هو أن يتعرب الأمازيغ! فهل الأتراك والفرس والهنود أقل إسلاما من الأمازيغ؟ أبدا!!!
فلماذا إذن حافظ هؤلاء على لغاتهم وتعرب جزء عريض من الأمازيغ؟
لماذا انتشرت لغات المستعمر؛الإسبانية والفرنسية والإنجليزية في إفريقيا وأمريكا اللاتينية بينما عجزت عن قهر لغات الشعوب العريقة كالصينية والهندية والفارسية والتركية؟
هل لذلك علاقة بقوة حضارة هذه الشعوب؟
لماذا يتعرب الأمازيغ بمجرد ما ينزحون عن الأرياف ويستقرون في الحواضر؟
هل الأمازيغية والبداوة صفتان متلازمتان؟
هل يعجز الأمازيغ عن إنتاج الحضارة، والثقافة العالمة إلا بلغات أجنبية عنهم؟
وإلى متى؟؟؟
40 - KHALED الاثنين 07 ماي 2012 - 22:19
معنى عربيا في الاية {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }يوسف2

ان معنى عربيا هو الكمال والخلو من النقص والشمولية
دليل ذلك من القران نفسه بحيث يصف لنا الله نساء الجنة ويقول {عربا اترابا}
اي كاملات ال نقص فيهن
تفسرون القران حسب هواكم ومايناسبكم
41 - KHALED الاثنين 07 ماي 2012 - 22:59
اللغة العربية لغة مصنوعة من عدة لهجات اللهجة الحميرية و السباية والمضرية ولهجة قريش التي نزل بها القران الكريم اذن كل اللغات تشكلت هكذا اللغة العربية تعلمنها في المدرسة ولم تكن لغتنا الام لهدا يعرف العروبيون اهمية المدرسة لدا يعملون كل ما بوسعهم لعرقلة تدريس اللغة الامازيغية
42 - Ali الاثنين 07 ماي 2012 - 23:16
Tout d'abord chaque pays arabe parle sa propre dialecte ! l'arabe classique est rarement utilisé à cause de 100 millions d'analphabètes arabes -en plus les pays du golf apprennent à leurs rejetons l'anglais langue des affaires au Maroc on parle DARIJA très critiquès et dètèstè par les arabes qui se moquent de nous justement il comprend des mots Amazigh;français hèbreux et espagnol
43 - maghrebii الاثنين 07 ماي 2012 - 23:32
لاشك ان الدكتور الشوربينى شرب شئ ما لدالك يتكلم عن الغيب !!
ولا حول ولاقوة الا با الله
44 - مغربي الاثنين 07 ماي 2012 - 23:38
والله اللغة العربية من أعظم اللغات لما لها من مكانة عظيمة أعطاها لها ربنا سبحانه وتعالى فهي لغة القأن الكريم وهي لغة خير خلق الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهي االلغة التي يرفع بها الأذان وتقام بها الصلوات وهي لغة أهل الجنة . فهل توجد في هذا الكون لغة مشرفة مثل ما شرفت بها لغة الضاد؟ لا وألف لا ولذالك ستبقى لغة القرأن لغة خالدة أراد من أراد وكره من كره
45 - assafou الاثنين 07 ماي 2012 - 23:47
c'est l'article le plus stupide ke j'ai jamais lu sur ce site, meme au golf ( ou se trouve les vrais arabes) , la langue arabe est au deuxieme classe devant langlais
46 - ماريا الثلاثاء 08 ماي 2012 - 00:26
لاعجب ولاغرابة في دلك فهي لغة اقدس الكتب المنزلة .وهي لسان اطهر خلق الله صلى الله عليه وسلم.

عالية شامخة كما اختارها الله لللقران المجيد احب من احب وكره من كره .
47 - ayyur الثلاثاء 08 ماي 2012 - 00:40
imazighen! faites vos prieres en tamazight et liser le coran en tamazight.
48 - hedra الثلاثاء 08 ماي 2012 - 00:51
العربية لغة وطنية كنعتزو بها
و لكن كلغة كتبقى في بلاصتها ما كنقدسوهاش الله هو المقدس.
و اي خبر اتنشر لازم نتيقو فيه و نخدمو فيه عقولنا قبل ما نغلطوش و نغلطو غيرنا.
واش هاد الدراسة تنشرات في مجلة و لا لقاء علمي و لا واش عند الكاتب و لا اي واحد مصادر ديال هاد الدراسات، المصادر الاصلية. الى عندنا هاد الاشياء امكن نخرجو باستنتاج، لان داك الشي اللي قالو الكاتب ماشي حاجة خارقة للعادة و لا مقنعة. و كنشكركم مسبقا على الاستجابة.
49 - RIF idurar الثلاثاء 08 ماي 2012 - 02:03
لغة ميتة اصلا تتربع على عرش اللغات , عرش اللغات المنقرضة ربما.., على اي هذا لايهم كثيرا.فالمهم هو حماية اللغة الاصلية للمغرب ,لغة الشعب ولغة الارض ,اما العربية فهي مجرد لغة شرقية دخيلة اهميتها دينية بالاساس.....
50 - أمازيغي الثلاثاء 08 ماي 2012 - 02:09
اتعتقد أخي أنك بهذه الطريقة البعيدة عن التحليل العلمي تقتدر على الدفاع عن اللغة العربية ،إن اللغات لا توجد في فراغ و إنما ترتبط أساسا بأصحابها فمتى تقووا تقوت هي أيضا واستعلت، و متى استضعفوا وغلبوا على أمرهم ضعفت هي أيضا وسفلت ،فالقول إن اللغة العربية باقية لوحدها بينما باقي اللغات سائرة نحو الفناء هو القول ذاته إن الشعب العربي با ق لوحده بينما باقي الشعوب سائرة نحو الفناء ،وهذا تخريف يبعد عن العلم أيما بعد
51 - بالفقيه محمد الثلاثاء 08 ماي 2012 - 12:42
الخلط بين العلم و المسلمات الدينية خطا منهجي فادح ، يعتبر بمثابة عائق أمام حرية الفكر و اعمال العقل ،لقد أثبت العلم خطأ مجموعة من التصورات العلمية في مختلف الأديان ، و يجب التذكير بأن العلم يقوم على العقل أما الدين ، فانه يعتمد أساسا على الايمان و القبول بالمسلمات، و الخلط بينهما يؤدي الى تعطيل العقل واعادة انتاج نفس الأفكار. وبناء على ما سلف، أدعو كاتب المقال الى دراسة اللغة العربية بمعزل عن التصورات الدينية الجاهزة.
52 - ناصر الثلاثاء 08 ماي 2012 - 12:56
أشك في الأمر خاصة عندما استمع الى احد حكام الجزيرة العربية وهو يتحدث ثم اتعجب لمن يرى في ارتباط العربية بالقرآن نقطة قوتها و لايرى فيه اكبر عرقلة لتقدمها خاصة في مجالي النحو والصرف. اما سيادة لغة ما فهو لا يتأتى لها الا بسيادة اهلها حضاريا و علميا ووووووو. فهل يظهر في الأفق سعي العرب للسيادة الحضارية و بالتالي سيادة لغتهم ؟
53 - مسلم وافتخر الثلاثاء 08 ماي 2012 - 13:05
اللغة العربية هي لغة المستقبل احب من احب وكره من كره.
54 - mouh الثلاثاء 08 ماي 2012 - 13:23
المشكل ليس في اللغة مهما كانت وانما المشكل في اصحاب هده اللغة هل قادريين ان يوكبو العصر ام لا،و هل بامكانهم ان يفرضو انفسهم عن الشعوب الاخرى كما فعلوا البريطانيين و الفرنسيين آلاسبان.. الثقافة العربية ثقافة فاسدة، ادا لا يمكن ان تكون ثقافة العالم.
55 - Amalou الثلاثاء 08 ماي 2012 - 15:22
Le sous-développement s'est installé définitivement chez les arabes enclins à la vie mondaine attirés plus par les jouissances que le savoir !! 05 mn de lecture /an je doute fort que leur langue de bois va faire long feu lol! pour ceux aveuglés par la schizo ! la civilisation moderne prend racines en Asie!
56 - hedra الثلاثاء 08 ماي 2012 - 15:30
للاسف الشديد كثرة المتدخلين ماشي موضوعيين ... وكيقلبو باي وسيلة افرضو الاراء ديالهم هكداك ...
عن جهل ولا عن عناد ...خير وسيلة للانتصار هو الركوب على الحقيقة ويتاتى ذلك بالقابلية لتغيير رايه في ظلها...وليس الركوب على ما نوده ان يكون حقيقة مسبقا ....
الخوت نبقاو في الاطار ديال هاد المقال ، ما غا نخصرو والو و ما غان ربحو والو. غير كنهضرو:
كنتسى الى شي واحد عندو مصادر... المقالات العلمية الخ ...

كنرجع لمقال الكاتب كيستشد
"الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا" وقريب من هذا كذلك قوله تعالى في سورة الزمر: "وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ، قُرآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ"

باش يقول ان العربية معتدلة وما فيهاش عواج ... الاية كتهضر على القران هو اللي مافيهش عوج تاويل ديالك اسي الكاتب خاطيء ...و غير منطقي... القران حاجة و الوعاء البشري اللي هو اللغة حاجة اخرى.
57 - hedra الثلاثاء 08 ماي 2012 - 15:34
انا مانقولش باللي فيها عواج ولا حاجة، العواج نسبي ... اي واحد كيهضر لغة كيتعلم لغة اخرى ما كيهضرش بها كما مواليها ...
شخصيا كنظن انه اللغات غاع كتطور كتبدل ... و ماشي العربية اللي ف الاخبار و الجورنالات هي اللي ف القران ...
العربية كمثل اللغات الاخرى، يبقى مسالة التشبت بالقران، و الثوراة مثالا و ارث اليونان و ما الى ذلك كتفرض ان اللغة الاصل لابد التعامل معها في اطار التعامل مع هاد النصوص اللي كيصلي و لا كيقرى القران كيتعامل مع اللغة الا صلية نفس الشيء مع الثوارة ... الباحث ف حضارة اليونان كيتعامل مع لغة اليونان القديمة ... الانجليزية لغة كتطور بسرعة، و لكن اللي بغا يقرا شكسپير خصو يقرا لغة شكسپير...
هذه امور بديهية ... و لكن هادوك الناس سواء الباحث ولا المصلي ولا لقارئ ... كيكملو غرض ديالهم كيهضرو بلغتهم ...
اشياء بديهية ... لاجديد تحت السماء

واحد تعليق اهضر على المقال لوموند ...
المقال ديال لموند كيهضر على اللغة من باب الدمغرافية ... وهاد لا علاقة له بمحتوى المقال..
58 - محمد سالم الثلاثاء 08 ماي 2012 - 16:09
ذكر السيد الخالدي برنامجا على قناة الرحمة.....و أنا في هذه الإطار أذكره بأن هناك برنامجا آخر تقدمه قناة أهل القرآن يسمى "لمسات بيانية" على الساعة السادسة و النصف مساءا و يعاد الحادية عشر و نصف ليلا ينشطه المذيع المصري د. محمد فؤاد الذي يستضيف فيه خبير اللغة العراقي الدكتور فاضل صالح السامرائي...........و يتمحور البرنامج فقط حول اللمسات البيانية اللغوية و البلاغية في القرآن الكريم...................أدعو كل القراء لتتبعه، أعطيكم فقط مجرد مثال بسيط، عندما نقول "جاء محمد من الرباط".....تختلف عن عبارة "جاء من الرباط محمد"............الأولى تعني أن محمد أصله من الرباط و قد يكون جاء من الرباط أو من مكان آخر............الثانية تعني ان محمد جاء فقط من الرباط..............و الكثير من هذا مثل الفرق بين الجملة الإسمية و الفعلية....تجدر الإشارة إلى اللغات اللاتينية و الأنكلوساكسونية لا توجد بها الجمل الفعلية....فمثلا "أكل محمد الخبز " تختلف عن "محمد أكل الخبز'......................
59 - ايت يسى الثلاثاء 08 ماي 2012 - 16:39
نفس الكلام يروج له اليهود عن اللغة العبرية

الشوفينية و تفضيل العرب لانفسهم و تفضيل لسانهم على باقي السن الاقوام الاخرى هو الذي سيعجل بموت اللغة العربية و هو السبب وراء انهيار القومية العربية.
الله خلق جميع الالسن و احترام جميع الالسن هو احترام لله سبحانه و تعالى اولا ثم احترام لباقي الشعوب و لغاتها ثانيا,و تفضيل لسان العربي عن باقي الالسن هو كتفضيل لونهم عن باقي الاولوان هذا النوع من الخطابات و المقالات يشبه الى حد ما سياسة شعب الله المختار التي ينهجها اليهود و هذا هو سبب كره الشعوب لهم , و اذا استمريتم هكذا ستجعلون الشعوب تكره العرب و العربية.
لو كان خطاب قادة الفتوحات الاسلامية انذاك شوفينيا مثل خطابكم هذا لما دخلت الشعوب الاسلام, لقد كانوا يستعملون مصطلحات مثل(الفتوحات الاسلامية و الخلافة الاسلامية و الحضارة الاسلامية,كلام الله...)مع الاسف انتم استبدلتم الاسلام بالعربية و اصبحتم تستعملون مصطلحات (العالم العربي الحضارة العربية, لغة القرآن..)
المقدس في القرآن هو الكلام الذي جاء فيه و ليس اللغة التي جاء بها, و الا فان العبرية و السريانية ايضا لغات مقدسة...لانه نزل بهما كلام الله.
60 - hashum الثلاثاء 08 ماي 2012 - 16:39
الى كل الذين ازعجتهم نتائج الدراسة الواردة في هذا المقال لعلمكم و طبقا للدراسات اللسنية العلمية و الراسخون في هذا العلم هناك لغتين اثنتين فقط في العلم هما العربية و العبرية و الباقي لهجات و ان كانت هاته اللهجات هي الاكثر حضورا و انتشارا و تداولا عالميا كالماندران الصينيةو الاسبانية والانجليزية و هلم جرا.
61 - السلاوي الثلاثاء 08 ماي 2012 - 16:52
الدراسة رد على الناعتين اللغة العربية بالعقم، متناسين أن العربية لغة حية لكن تستجدي أبناءها بتطويرها أكثر كي تساير لغة العلوم العصرية...استحضر هنا قول شاعر النيل حافظ ابراهيم وهو يرثي حال العربية: رجعت لنفسي فاتهمت حصاتي..وناديت قومي فاحتسبت حياتي....رموني بعقم في الشباب وليتني..عُقمت فلم أجزع لقول عداتي
62 - wassim الثلاثاء 08 ماي 2012 - 16:55
والله أعجب لغباوة بعض التعاليق التي تقول أن اللغة العربية قد انقرضت وأن المقال ليس علمي؟!!!.أولا اريد ان أقول لك ايها المتطرف أن اللغة العربية لازالت قوية وخير دليل على دلك هو أنك متطرف حاقد على اللغة العربية ومع دلك تكتب بها رغم أنفك أفضل من قبيلة قريش أنفسهم,أما في قولكم أن المقال ليس علميا!! فالكاتب أحضر لكم مراجع وأبحات أكاديمية أما أنتم فلم تقدموا ألا نقدا من أجل النقد ويغلب عليكم التفكير العاطفي المتعصب,هيا أحضروا لنا أبحاث من أسيادكم في الغرب_كما فعل الكاتب_تؤكد صدق ما تقولون!!,انا متأكد أنكم لن تقدروا لأنه وبكل بساطة أنتم مجرد متعصبين الى درجة الغبااااااااااااااااااء
63 - hedra الثلاثاء 08 ماي 2012 - 18:12
@wassim

المقال ليس علميا !! وصاحبه لايدعي ذلك اصلا !!
64 - hedra الثلاثاء 08 ماي 2012 - 18:38
@wassim

و خويا بلا تعصب بلا والو..
غير باغين نستافدو ... المقال لم يعطي مراجع علمية، المراجع العلمية هي المقالات العلمية التي تم تداولها من طرف علماء ... انا مالقيتوش ف هاد المقال اخويا، فذنا الله افيدك !
غير بيني و بينك هداك التاويل اللي اعطى لهذك الاية ، بالنسبة لكن منطقي ؟
....
انا ما قلت لكش العربية انقرضت ولا... ولكن الاستنتاجات اللي اعطاهم كاتب المقال، بزاف ما تيقتهاش، الى واحد عندو محتوى ديال هدك الدراسة براسها ، الى هادك دراسة موجودة غيكون المقال ديالها باسماء الناس اللي داروها...
و هادي هي المراجع الجدية.
وتهلى :)
65 - sarah الثلاثاء 08 ماي 2012 - 20:22
و اين هي هذه الدراسة العلمية ؟ في اي جريدة نشرت حتى نتأكد من وجودها
و ما هي اسماء هؤلاء العلماء الغربيون الذين قاموا بهذه الدراسة ؟

عفوا ايها الكاتب مقالك يفتقر الى الادلة العلمية , فقناة الرحمة و باقي القنوات الصفراء الخليجية ليست مرجعا علميا بالنسبة لي , لو قلت لي قناة الجزيرة او قناة العربية كنت ساصدق .
66 - jawad M الأربعاء 09 ماي 2012 - 08:12
Vous essayez de revivre votre langue Arabe morte a tout prix. Votre patron Qaddafi a essaye par tout les moyens mais un mort est un mort... votre langue Arabe est morte... arretez de mentir
67 - Ibrahim Tanjaoui الأربعاء 09 ماي 2012 - 12:09
La langue Arabe est une langue morte car
Le coran est hadith sont traduit a toutes les langues
Les Arabes ont un histoire des bains de sang et terrorisme et le monde n'accepte pas une langue et culture basees sur la terreur et terrorisme
68 - مغربي الأربعاء 09 ماي 2012 - 12:28
أضحكتني بعض التعاليق المعروف أصحابها من ذوي الاحتياجات الخاصة بحيث تعجبوا من ما قاله الكاتب وراحوا يتقيؤون كبتهم وجهلهم وعنصريتهم ضد العربية التي ستضل شامخة عالية رغم كيدهم.
أنا اقول لهؤلاء العنصريين: لنترك الكاتب وما قاله وتعالوا نتناقش بالعقل والبرهان والدليل القاطع، وغليكم الأدلة التالية وهي غيض من فيض:
1ـ اللغة العربية اجتاحت الانترنيت بسرعة مفرطة واكتسحت محركات البحث والمجلات الالكترونية والمدونات واصبح المبحر يكاد لا يجد غيرها في الانترنيت وكل هذا حدث دون متدخل ودون ان يعمل العربان ولا غيرهم على تقديم اي خدمة للعربية فكما تعلمون، العرب يمولون كل شيء إلا اللغة العربية.
2ـ العالم العربي وخصوصا المغرب المثقفون والأميون، البدو والحضر، يوميا يتابعون مباريات العالم وخصوصا البارصا والريال بالعربية.
3. القرآن الكريم يتلوه الملايير في كل دقيقة وثانية منذ أربعة عشر قرنا ويفهمون مضمونه ولو كان بلغة أخرى لما حدث هذا وهذا دليل على إعجاز هذه اللغة.
3ـ المتعصبون والعنصريون والحاقدون والغربان الحاقدة على هذه اللغة لا يجدون من لغة او لهجة أخرى يوصلون بها أفكارهم الخامجة غير اللغة العربية.
69 - Humain الأربعاء 09 ماي 2012 - 14:55
يا اخي اللغات تموت و تحيا بشعوبها. اللغة هي بناء إجتماعي يتغير و يتأقلم أو ينهار و ينقرض حسب الظروف. مستقبل اللغة العربية (أو بالأحرى اللغات العربية) رهين بمستقبل الناطقين بها و مدى قدرتهم على إنتاج العلم و المعرفة. و هذا يبدأ بتعلم إستخدام العقل بدلا من العاطفة...
70 - عبد ربه الأربعاء 09 ماي 2012 - 15:19
هل تكرمت وقلت لنا أيها الكاتب أين نجد نتائج هذه الدراسة
وشكراً
71 - لوناس اسفي الخميس 10 ماي 2012 - 12:14
على هذا الاساس على الامازيغ دعم نظرية دروين كوقاية من الاستعباد باسم هده الدراسة الفاشلة لانه لو كانت صحيحة لسخر البترودلار الملايير لنشرها كم ينشرون كتب الوهابية بابخس الاثمان
72 - hedra الخميس 10 ماي 2012 - 20:47
@لوناس
التعامل مع اي موضوع لا يعني بالضرورة التموقوف ضده و معه من باب الدفاع عن الامازيغية...
انا من المتعاطفين مع الامازيغية... لكن ردودي وتعاليقي على هدا الموضوع ماشي لاني متعاطف مع الامازيغية لكن من منظور موضوعي ، لان الكثير مما ورد مبالغ فيه...
كل اللغات لها مكانتها ...
73 - سهمي السبت 12 ماي 2012 - 22:38
أولا مما يثير الشفقة عليكما أنكما لا تتقنان اللغة الفرنسية حتى تكتبا بها هذه التفاهات التي تدل بساطة على سذاجة عقليكما وانغلاقكما الثقافي والعلمي ومما يدل على أنكما بعد أميان وأنكما في حاجة إلى محو هذه الأمية بتعلم اللغة العربية لأنها اللغة الباقية برأي العلماء والباحثين أعداء هذه اللغة أنفسهم، أما كلام الجهلة فهو يبقى هرطقات ليس إلا.
اللغة العربية ستبقى برأي الخبراء لأنها أولا تتفوق على جميع اللغات معجميا وهي لغة اقتصادية لأنها لا تحتاج إلى العلامات فما نكتبه في صفحتين بلغة إنجليزية أو فرنسية نكتبه بالعربية في صفحة واحدة، ثم إنها لا تستعمل الكلمات الزائدة كالتعريف مرتين: نقول كتاب أحمد، ولكن في الفرنسية نقول le livre de mohammed، و the book of moha، والكتاب ديال محمد في الدارجة. كلمتان إذن عوض أربع كلمات، وهلم جرا.. هذا فضلا عن دقتها في المعاني وقابليتها للتعبير على كل شيء عوض بعض اللغات التي قال فيها بروست إن الكلمات عاجزة عن التعبير عما يختلج في نفسه.. ثم إنها متفوقة بلاغيا وأدعوكما في هذا الصدد لقراءة دلائل الإعجاز للجرجاني.. وعلميا الجبر اكتشاف عربي والأرقام عربية، أما أنتما فلا
74 - سهمي الأحد 13 ماي 2012 - 00:56
سبق أن ذكرت في مقال بالأحداث المغربية بعنوان"عندما تحارب اللغة العربية من طرف أهلها" تجدوه على الويب، أن العربية ستتطور لا بمجهودات أهلها ولكن بمجهودات أعدائها، ذلك أن الخبراء الأمريكيين ومنهم جوان دانييل هم من اكتشفوا سر العربية وبذلك أكدو أن جميع اللغات ستنقرض نظرا لأنها تتغير باستمرار وستبقى اللغة العربية لأنها اللغة الوحيدة القابلة للتطور مع الحفاظ على معانيها مهما طال الزمن، فاللاتينية انقرضت والارامية انقرضت والعبرية في طريقها للانقراض ولكن العربية لم يمسها أي تغيير منذ آلاف السنين.. وللباحثين عن اهتمام الغرب بالعربية يكفيهم أن يعلموا أن جل الجامعات الغربية تشتمل على قسم للغة العربية، كما ان معاهد تعلم العربية في كل دول الغرب حتى في الصين واليابان..
ليس هذا تعصبا ولكن حقيقة، وشرف لكل إنسان أن يتعلم هذه اللغة لأن اللغة ملك جماعي وليست ملكا فرديا فهي ليست للعرب وحدهم والدليل هو أن كثيرا من كتب علوم اللغة العربية هي من إنتاج غير عربي، فعبد القاهر الجرجاني صاحب أسرار البلاغة غير عربي وسيبويه غير عربي .. ولا غرابة أن قال سركوزي للفرنسيين"تعلموا العربية لغة العلم والمستقبل..
75 - سهمي الأحد 13 ماي 2012 - 01:25
لو كنت لسانيا حقا لعرفت أن اللغة العربية تحتل اليوم المكانة الرابعة فلا تقارنها بالفرنسية التي لا تصنيف لها أصلا، أقول هذا وأنا المتخصص في اللغة الفرنسية، فتصنيف 1995 للغات المستعملة كالآتي:
1- الصينية.
2- النجليزية.
3- الهندية الأردية.
4- الاسبانية.
5- العربية.
6-البرتغالية.
7- الروسية.
8- البنغالية.
9- اليابانية.
10- الألمانية.
وحسب علماء المستقبل الذين ليسوا عربا، طبعا، سيكون التصنيف سنة 2050:
1- الصينية.
2- الهندية الأردية.
3- العربية.
4- الانجليزية.
5- الاسبانية.
6- البرتغالية.
7- البنغالية.
8- الروسية.
9- اليابانية.
10- الألمانية.
ويكفي إذا أردت المزيد من الفائدة قراءة صدام الحضارات لصمويل هنتنتون وكتاب قيمة القيم للمهدي المنجرة.
ولا جرم إذا استخدمنا العقل أن تكون رتبتها الأولى سنة 2100.
فأين الفرنسية أيها الفيلسوف؟ أتمنى أن تكون لها مكانة حتى أجد لي منصبا وأنا الدارس الجامعي لها والشغوف بها.
يجب على الأصدقاء أن يكون نقاشهم علميا بعيدا عن اللغو المجاني حتى تعم الفائدة..
76 - hedra الأحد 13 ماي 2012 - 23:37
السي 'سهمي' باغي نرد على ما ورد في تدخلك، حسب ما يسمح به الوقت اللي عندي و للحديث باقية بالطبع ...

على اقتصاد العربية ....
ذلك يكمن في طريقة الكتابة ليس الا !!! فما تربحه ف"الطول" تفقده في صعوبة القراءة لغير العارف !!!
"العارابياه لوغاه لا توكتابو اصواتها اللا ادا كانات مامدوداه، ليذاليكا ناعتاقيدو اننا كالماتيها قاصيراه"
"العربيه لغه لا تكتب اصواتها الا ادا كانت ممدوده، لذلك نعتقد ان كلماتها قصيره"

في پروست و "امكانيات" التعبير:
ما قاله پروست ، نقلا عنك، عن عدم تمكن لغته عن التعبير عن حس او احاسيس ما، لايعني ان العربية يمكن التعبير بهاوبوحدها عن كل شيء... بل و حتى مايريد ان يقوله پروست !!! لاننا لا نعلمه.... C'est quoi ce raccourci ??

في تصنيف اللغات :
التصنيف يعتمد على "معطيات" دمغرافية، ونعلم جميعا الى اي حد تبقى صالحة. و لايمكن الجزم في كون ما سيحصل في 2050يعطينا نظرة عما سيحدث في 2100 ... الا ادا سلمنا بكونها "الهية" و هذا ما لا اومن به شخصيا ...
77 - sahmi الاثنين 14 ماي 2012 - 21:52
شكرا أيها الصديق.
فيما يتعلق بالحركات، اللغة العربية لغة العلماء والمثقفين والمتعلمين وليست لغة الأميين ولذلك فالمتعلم البسيط يعرف بنية الكلمة ولا يحتاج إلى هذه الحركات، أما إذا أضفنا العلامات للضرورة فذلك لن يؤثر على الطول لأنها توضع فوق الكلمة أو تحتها وقد يسر الحاسوب هذه العملية. وإذا أردت المقارنة بالنسبة لاقتصادية هذه اللغة فانظر كتب الأمير بالعربية وانظره بالفرنسية، أو انظر كتاب الجريمة والعقاب لدوستويفسكي بالعربية ونظره بالانجليزية أو انظر المعذبون لفكتور هيجو بالفرنسيو وانظره بالعربية.. سيبدو لك الفرق.
أما قضية المرتبة فإذا لم نصدق علماء المستقبل فهل لنا أن نصدق العرافين أو الجهلة؟..
أما فيما يتعلق بهل هي لغة إلهية أم لا؟ فهذا لا يهم عن قريب أو بعيد..
واعلم أخيرا أن عقدة العربية لا يمكن أن تجد لها مكانا إلا في الدول المتخلفة، والدول التي استعمرتها فرنسا بالخصوص، فالأمازيغ أبدعوا كثيرا في العربية وأحبوها لأنها قريبة من ثقافتهم، شأن الفرس واليهود الذين تخلو عن عبريتهم في المغرب وشمال إفريقيا.. الظهير البربري الذي حتى اسمه لم يحترم الأمازيغ هو الذي خلق لدى المغاربة صراعا لغويا.
78 - hedra الأربعاء 16 ماي 2012 - 23:20
العودة الى الشربيني:
استمعت مرة اخرى الى ما يقوله هذا السيد... بعدما قال بالحرف ان "العربية لغة الله"اليست هذه هي الهرطقة بعينها ايها الصديق ؟ !!! اعتقد ان السيد لا يعدو ان يكون سوى جاهل !!! يمارس الدعاية لترغيب شباب الخليج بلاهتمام بالعربية... تماما مثل صاحبنا كاتب المقال ...
كل ذلك باسم العلم، الاجذر بكم ايها الاصدقاء ان تتحرو في وجود مثل هذه الدراسة قبل ان تقدموها للاخرين ...هل هذه طريقة علمية... حتى لا نسيء الى العلم، هل هذه طريقة عقلانية ؟
امثلة لما يقول يدعيه صاحبنا : يقول ان اللفظ الموجود في كلمة هو ناسف، كلام قابل للتصديق، ففعلا لفض "و" ياكل اللام... ثم قصة "قاف المتبوعة بالهاء" ... نفس الشيء... ولكن عندما يجزم بان اللغات التي تحتوي على هذه "الصيغات"
ستموت، فهذا لا يمت الى العلم بشيء و حتى الى ما دونه من اي شكل من اشكال العقلانية ... يستسرد ثم يقول ان اللغات الاوروبية ستموت لهذا السبب و تجاهل كون هذه اللغات لا تحتوي بتاتا على حرف" قاف" !!!
وفي المقابل ينفي احتواء العربية "القاف متبوعة بالهاء" ... كلمة القهر بالمناسبة اذن العربية ايضا ستنسف ??!!!
79 - hedra الأربعاء 16 ماي 2012 - 23:37
في جملة كلام "العالم"، يقول ان العربية هي "اللغة"، اللغة الام... يستدل بالحروف التي تبدا بها بعض سور القران ليصل الى "نتاءج" سخيفة، اي سند عقلاني(نحشم نقول علمي)...
يكثر" العالم" من الكلام الفارغ... و داءما نفس النهاية، العربية هي اللغة !!
فاذا كانت العربية هي "اللغة" فلماذا ترد اسماء الملاءكة بالعبرية في القران ؟؟ جبريل، اسرافيل، عزرايل، ميكاءيل...
الكل يعرف ان هذه الاسماء عبرية... اضافة الى "هاروت" و" ماروت " التي يبدو انها ليست عربية من نطقها...
مرة اخرى' العالم' يضحك على ذقون الذين صدقوه ...
80 - hedra الخميس 17 ماي 2012 - 00:15
الان قد اتممت ما كنت اريد توضيحه بخصوص ادعاء ات "العالم".
بخصوص الحركات هي فعلا موجودة ... بودي ان اكون متفقا معك بخصوص الفات الكفيلة بتلقي العربية لكن الناس يولدون رضعا لا مثقفين :))
هذه الحركات تشكل مثلا صعوبة للصغار مع الحاسوب مثلا، في السنوات الست الاواءل على الاقل كلما ما يقع بيدي التلميذ يجب ان يكون "مشكلا"... et c'est un casse tête avec le clavier ??

مرة اخرى بخصوص الفأت المستهدفة قلت انها تستهدف المثقفين ووو ... بالنظر الى التصنيف الحالي فمن هب ودب يحسب تحت راية العربية... لان التصنيف يتم بعد الرووس لا اكثر ... حتى التصنيف الحالي لا يعكس الصورة الواقعية... و ما بالك بتصنيفات مستقبلية... ف"علم المستقبل" ليس علما، في المسالة جدال كثير ... وهذه التصنيفات مثلا تعتمد على الجانب الدمغرافي ... خصوصا لغير الانجليزية ... فيرجح مثلا لساكنة امريكيا الجنوبية و افريقيا ان تتكاثر بالمقارنة مع اوروبا... لكن عدد الاطفال لكل امراة في طو ر الانجاب انخفض مثلا بشمال افريقيا ليقارب ماهو عليه في اوروبا ...الكثير من الامور تتغير وليست تخمينات و سيناريوات علماء المستقبل تنبوات...
81 - hedra الخميس 17 ماي 2012 - 00:54
بخصوص والعربية المسالة اللغوية عموما ... اظن انك عن غير قصد دخلت في خطاب "التبشيرية" ... الفرس او اليهود او الامازيغ... كل ذلك "امور وقعت" ... نتاج التاريخ و السوسيولوجية ...

تقول ايها الصديق
"الظهير البربري الذي حتى اسمه لم يحترم الأمازيغ" ...
من سمته "البربري" هي مكون من "الحركة الوطنية"... و حتى نهاية التسعينات لم تزل " الاحداث المغربية" تكتبها في اعمدتها ...و الكثير من العروبيين لازلوا يستملون هذا الاسم ... هذا عن الشكل.
و عن المضمون، اذا صح فهمي فانت تريد ان نتخلى عن الامازيغية ؟؟
على عكس ما تتصور ظهير 30 ماي1930 ليس له الكثير من التاتير على رغبتنا في اعطاء الامازيغية المكانة التي نطمح اليه... من البديهيات ان مجيء فرنسا قد غير المغرب، فمن القبيلة... الى دولة حديثة يجعل الكثير من الامور تتغير... قبل ذلك لم يكن عصرنة العربية مثلا امرا متصورا، ومع ذلك لا احد ينتقد ذلك... تحديث الدولة كان يستلزم عصرنة الامازيغية ايضا... ارايت ايها الصديق العديد من الامور نحسبها بديهية لكنها ليست كذلك...
82 - hedra الخميس 17 ماي 2012 - 00:58
كل هذا ملك للماضي ...فقط للنقاش ، الادعاء "ظهير بربري" بالنظر الى ما وصلت اليه الامازيغية لم يعد ياكل اكله، لا اقول بان هدا كان قصدك، ... الرد عليه من درب
le combat d'arriére gardeنتحدث عنه لاغناء النقاش ليس الا ...
83 - سهمي السبت 19 ماي 2012 - 00:34
أحترم أفكارك وأرد عليك بلغة العقل لا بلغة الجدل؛
أولا: أنا ضد تفضيل اللغات بعضها على بعض، ولكن أعتقد أن بعض اللغات تتميز على الأخرى بميزات زائدة وإيجابية، فمثلا اللغات التي تحتوي عددا أكبر من الأصوات ويتعلمها الطفل في سنواته الأولى بفضل ملكته، تجعله أكثر فصاحة من الذي تلقى لغة أقل عددا من الأصوات، ولذلك تجد العربي أقدر على التحدث بجميع اللغات وبفصاحة في حين أن أغلب المتكلمين باللغات الهندوأوربية او الأنجلوسكسونية يعجزون على تكلم لغة ثانية بالفصاحة نفسها.
ثانيا: الدفاع عن المكانة الحقيقية للعربية ليس معناه محاربة الأمازيغية بل الأمازيغية هي لغتنا الثانية وأغلب الذين دافعو عنها في الدستور هم عرب وليسوا أمازيغ، بينما أغلب الذين يتبجحون بالدفاع عن الأمازيغية هدفهم هو إثارة الفوضى وخلق صراعات.. ومواجهة العربية حتى ولو ادى الأمر إلى التعصب للفرنسية لغة المستعمر والتي لا زال يدافع عنها أحفاد ليوطي.
ثالثا: لم يكن بين العرب والأمازيغ أية عداوة عبر التاريخ على مستوى اللغة ذلك أن المصاهرة بين الأمازيغ والعرب، بل حتى الملوك تزوجوا أمازيغيات لمحو هذا الصراع، فأحمق من يدعي الصفاء العرقي في المغرب
84 - rachid el hajjaji الثلاثاء 18 دجنبر 2012 - 16:55
اللغة العربية هي لغة كونية و شاملة و الحمد لله و وفقك الله يا أستاذي
85 - محمد إسماعيلي علوي الأربعاء 08 ماي 2013 - 11:57
بارك الله فيك الأستاذ العزيز عبد الرحمان... وتحية للزملاء في الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية ...
المجموع: 85 | عرض: 1 - 85

التعليقات مغلقة على هذا المقال