24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. بولنديون يطلبون ساعات عمل أقل وأجورا أعلى (5.00)

  5. أردوغان يراهن على التكنولوجيا باستدعاء العلماء المغتربين إلى تركيا (5.00)

قيم هذا المقال

4.07

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | قضية الصحراء .. في المنعرجات الخطرة

قضية الصحراء .. في المنعرجات الخطرة

قضية الصحراء .. في المنعرجات الخطرة

من يفكر في قضية الصحراء ؟ وهل يدار ملف الصحراء من طرف مؤسسة واحدة أم من طرف مؤسسات متعددة في المغرب ؟ يستمد هذا السؤالان شرعيتهما من مضمون تصريح وزير الخارجية السيد سعد الدين العثماني أمام لجنة الخارجية بمجلس النواب خلال الأسبوع الماضي المبني على القول بان وزارته تدير الشق الدبلوماسي من ملف الصحراء، بينما تدير مؤسسات أخرى الجوانب المتبقية من الملف.

ويبدو أن اعتراض المغرب على الطريقة التي أدار بها "كريستوفر روس" ملف الصحراء ومبادرته إلى سحب الثقة منه كمبعوث أممي، توضح درجة الارتباك الحاصل في تدبير الملف ،فحجم الانتقادات التي وجهت لكريستوفر روس، الرسمية وغير الرسمية، تخفي خللا كبيرا في شكل العلاقة مع المبعوث الاممي وفي تتبع إدارة المفاوضات المسماة ب"غير الرسمية " وطبيعة المضامين التي تروج داخلها بين المغرب والبوليساريو.

ورغم توجيه الانتقادات كلها لكريستوفر روس ،فان المنتقدين نسوا أن هذا مجرد مبعوث أممي ،كان من المتوقع أن يفرز مثل هذه المواقف التي تحولت اليوم إلى مخاطر، وبات من الواضح، أن الجهات الرسمية في المغرب لم تنتبه في لحظة تعيين" كريستوفر روس" إلى ما كتب حول مساره المهني وعلاقته بالجزائر لتوقع المخاطر التي قد تأتي من إدارته للمفاوضات ، ولم تنتبه إلى أن اختياره لم يكن محايدا ،بل كان الهدف منه هو إعادة التوازن الى الملف الذي كان يميل تدريجيا لفائدة المغرب بعد الاستنتاجات التي وصل إليها المبعوث الاممي السابق" بيتر فان والسوم".

فالجهات الرسمية ،التي يبدو أنها متعددة، لم تنتبه إلى أن "روس" عاد بالملف الى نقطة البداية رغم أن المبعوث الاممي السابق "بيتر فان والسوم " قال أن دولة جديدة في المغرب العربي (دولة سادسة) غير ممكنة و أن اطروحات الجزائر والبوليساريو غير واقعية ،ولم يتم الانتباه إلى انه بعد تعيين" روس" انطلقت العديد من الدراسات حول الثروات الطبيعية في المغرب أعدتها منظمات دولية غير حكومية ،تحت تأثير استنتاجات "بيتر فان والسوم" التي لم توظف بطريقة جيدة .

ولم ينتبه الوفد المغربي وهو يتفاوض مع البوليساريو، تحت تسمية "مفاوضات غير رسمية" ابتكرها كريستوفر روس ، إلى انه ليس هناك ما يسمى ب" مفاوضات غير الرسمية" تجري تحت الأضواء وبمتابعة الإعلام ،فالمفاوضات إما سرية او رسمية علنية ولم تنتبه الجهات الرسمية المتابعة لملف الصحراء ، ان زعيم البوليساريو "محمد عبد العزيز" خرج بعد إحدى اللقاءات التفاوضية ليصرح للتلفزة الجزائرية ، قبل تصريح المبعوث الاممي ،أن المغرب قبل مناقشة مقترحات البوليساريو، ليتبين فيما بعد أن المبعوث الاممي الذي جيء به لمناقشة مقترح الحكم الذاتي أصبح يبحث عن حلول أخرى و يضغط على الوفد المغربي لمناقشة مقترحات البوليساريو .

و لم ينتبه الوفد المغربي ان" كريستوفر روس" لم يعد يسهل المفاوضات حول مقترح الحكم الذاتي ،وإنما غير مسار المفاوضات ليخلق قضية جديدة تتمثل في توسيع صلاحيات المينورسو في الصحراء ،وأصبح يركز على الأوضاع في المغرب ويعتبر نفسه غير معني بما يجري في مخيمات تندوف، رغم ان الطرف الثاني في المفاوضات هو المسؤول عن ما يجري في المخيمات ،فالمبعوث الاممي رسم حدودا جغرافية لمفاوضاته جعلته معني فقط بالبوليساريو لما يكون أمامه في المفاوضات .

ومقابل ذلك ،يجب الاعتراف بان طريقة تقديم أحداث مخيم اكديم ازيك أعطت للمبعوث الاممي الفرصة للدفع في اتجاه توسيع صلاحيات المينورسو ، نظرا للخطأ الذي ارتكبه مهندسو بلاغ أحداث اكديم ازيك الذي تلاه وزير الداخلية بعد الأحداث، وهو بلاغ هواة كان سقفه محدودا ولم يستطع ان يحول ما وقع من ذبح لأفراد القوات العمومية إلى نقطة قوة هي اليوم نقطة ضعف يجابه بها المغرب في الملتقيات الدولية ،فذبح أفراد من القوات العمومية المغربية وتوفر الدولة على حجج اثباتية مرئية هو عمل إرهابي، كان يجب ان يصاغ البلاغ حول وقائعه في اتجاه القول بان القوات المغربية والسكان يتعرضوا لعمليات إرهابية من طرف الانفصاليين وحلفائهم، ودلك لإحراج المجتمع الدولي الذي كان أنداك ينتج تقارير تقول بان أفراد في مخيمات تندوف بدؤوا يمارسون أنشطة لها علاقة بالتنظيمات الارهابية في منطقة الساحل .

وتبين إعادة قراءة مسار المفاوضات اليوم ،أن "روس" خرج عن التقني ودخل في السياسي منذ بداية المفاوضات غير رسمية، وانه عمل على تعويم استنتاجات " بيتر فان والسوم" التي كان يجب ان يتمسك بها المغرب لتقود منطلق بداية اشتغال "كريستوفر روس" نفسه ، وبات واضحا اليوم ، أن هدفه كان هو العودة إلى مقترح الاستفتاء، خاصة وانه جاء بفكرة خطيرة أوردها التقرير الأخير للامين العام الاممي ،قد تحدث مشكلا للمغرب في المستقبل ، وهي التشاور والتحاور مع شريحة عريضة تمثل أهالي الصحراء،بما فيهم الصحراويين الموجودين في المخيمات ، لتقديم أفكار للمتفاوضين ، مما يعني أن روس كان بصدد بداية بناء استفتاء غير معلن بطريقة شكلية .

لكن، بعيدا عن ما أحدثه "روس" ، وهو في نهاية المطاف مبعوث أممي ستنتهي مهمته لأنه لا يمكن لمبعوث أممي ان يستمر إذا سحب احد الأطراف ثقته منه ، يبدو أن مسار ملف الصحراء ارتكبت فيه جملة من الأخطاء جعلته يصل اليوم الى منعرج المخاطر ،منها خطا التفاوض مع البوليساريو بدون إشراك المغاربة الصحراويين الوحدويين ،فرغم إشراك تمثيليات من الكوركاس، فان غياب السكان الوحدويين جعل البوليساريو يبدو وكأنه الممثل الوحيد للصحراويين أمام المجتمع الدولي،يضاف الى ذلك، ربط تطبيق مقتضيات الحكم الذاتي بموافقة البوليساريو،والصعوبة التي تزداد مع الزمن على تطبيقه بطريقة منفردة ،و تضمين مقترح الحكم الذاتي لمقطع خطير في البند الثامن ينص على أن يعرض مقترح الحكم الذاتي على ساكنة المناطق الصحراوية ،بعد قبوله في المفاوضات، دون باقي المناطق المغربية الأخرى ،وهي مغامرة غير محسوبة لم ينتبه إليها صائغو المقترح .

ويجب الاعتراف اليوم، ان المغرب ،وان كان متواجدا داخل مجلس الأمن، فانه لم يوظف هذا المكتسب لتحسين موقعه التفاوضي في الملف، إذ أن التقرير الاممي الأخير طالته أيادي بعض موظفي الأمم المتحدة وأيادي "كريستوفر روس" رغم وجود المغرب في مجلس الأمن ، كما انه يجب الاعتراف انه مع مرور الزمن على مقترح الحكم الذاتي ، فانه خارج فرنسا التي تدعم المغرب صراحة ،توجد دول أخرى في وضعية صمت، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية ،التي يبدو ان كل المخاطر على الملف حول الملف قد تاتي منها، فالمغرب له مخاطب واحد في الولايات المتحدة الأمريكية هو كاتبة الدولة في الخارجية السيدة "هيلاري كلنتون" وقد لا تكون غدا على رئاسة الدبلوماسية الأمريكية. كما نه يجب الانتباه إلى ان مبعوثين أمريكيين لحد الآن أرادا المغامرة بالملف ودفعه في اتجاه الجزائر والبوليساريو وهما "جيمس بيكر" و"كريستوفر روس" .

ويبدو لحد اليوم، أن الغاز والنفط يصارعان المسار الديمقراطي في قضية الصحراء ،فالمغرب بإصلاحاته الديمقراطية لازال لحد الآن لم يهزم الجزائر بغازها ونفطها ، والقضية اليوم توجد في المنعرجات الخطرة أمام المعلومات التي بدأت تروج حول تعثر مشروع الجهوية في المغرب ، كمشروع بناء ديمقراطي محلي ، وهو تعثر من شانه خلق مخاطر جديدة للمغرب ،لكون القارئ لمضمون تقرير الأمين العام الاممي الأخير حول الصحراء سيلاحظ انه أعاد مرارا تكرار فكرة تبني المغرب للجهوية في إصلاحاته الدستورية،وبالتالي ، فان تأجيل تنزيل مشروع الجهوية بمبررات وحجج وحسابات انتخابية داخلية قد يجعل الدولة أمام حالة انحصار دستوري في شقه الترابي، و قد يجعل المجتمع الدولي ينسى تدريجيا فكرة الحكم الذاتي، لسبب بسيط هو إمكانية خروجه بفكرة مفادها أن الدولة غير القادرة على تبني الجهوية لن تكون قادرة على تبني الحكم الذاتي .

وبالتالي ،فمسار قضية الصحراء يحتاج اليوم الى إعادة التصحيح بالانتباه الى ثلاث عناصر أساسية :

العنصر الأول إقليمي ،بفتح مداخل جديدة مع جزائر مابعد انتخابات مايو 2012 ، نظرا لوجود إمكانيات بناء علاقات خارج السياسة بإمكانها تعويم الموقف الجزائري تدريجيا.

العنصر الثاني مؤسساتي حقوقي ، مرتبط بإستراتيجية عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان في الأقاليم الجنوبية وقدرته على بناء الثقة في علاقته بالمجتمع الصحراوي بوحدوييه وحاملي النزوعات الانفصالية داخله ، فالمجلس الوطني لحقوق الإنسان جاء ذكره في تقرير الأمين العام الاممي الأخير وستتجه الأنظار الدولية إلى منهجية ومضامين عمله في الأقاليم الجنوبية.

العنصر الثالث ديمقراطي تمثيلي ،وهو القدرة على تنزيل النموذج الديمقراطي المحلي الموعود والمتمثل في الجهة كجماعة ترابية ،لان استمرارية جاذبية مقترح الحكم الذاتي مرتبطة بخطوة الجهوية ،فالذين يروجون لفكرة تأجيل الانتخابات وفكرة أن مشروع الجهوية تعثر لضعف تقرير اللجنة الاستشارية للجهوية ،يجب ان ينتبهوا إلى أن قضية الصحراء اكبر من التو ثر مع حكم حزب العدالة والتنمية وتوقع عدد مقاعده في الانتخابات الجماعية المقبلة ،وليتأملوا الخارطة الجغرافية للمغرب جيدا.

* [email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - kalid الجمعة 01 يونيو 2012 - 01:11
المشكل هو انبيظح المغرب امام الجينرالة والخوف منهم لماد لم يستضف المغرب فرحت مهني ويقديم لهو الدعم المظلوب ويعترف بجمهورية القبائل امازيغي غيور علئ البلاد
2 - محمد 14 الجمعة 01 يونيو 2012 - 02:22
ما لي أن أثمن هذا التحليل المنطقثي والموضوعي من الأستاذ " منار السليمي " ..


بالفعل وهذا ليس بجديد وقد سبق وذكره كثير من المتابعين للملف والمحللين السياسيين أيضا ,, فالمغرب ارتكب ولايزال أخطاء بالجملة في مقارباته الشمولية للملف ومن عدة زوايا . فمنطق ربط " الحكم الذاتي " بالمناطق الجنوبية يحوي عزلا لا منطقيا لباقي مناطق المملكة التي يُفترض أنها مكون واحد تحت سيادة واحدة . وهذا دون أن ننسى العزل المستمر للملف وخندقته في يد أطراف بعينها والتي تتعامل مع الملف وكأن به ملف لا يخص المغاربة ,, وأن المغاربة وجودوا فقط لتصحيح أخطاء الدولة في التعامل مع القضية ودعوتهم لمسيرات مليونية كان اخرها مسيرة مليونية ضد حزب سياسي إسباني وكان خطئا شنيعا بكل ما يحمله المصطلح من حمولة .


أظن أنه لم يعد يخفى وأن ملف الصحراء المغربية أصبح يدار وفق مقاربات فارغة المحتوى وتدور حول نفس الأساليب التي أثبتت عقمها . وهذا دونما محاولة تدبير الملف من زاوية مختلفة تتيح للطرف المغربي الاستفادة من نقط القوة التي يمتلكها سياسيا وردع الجزائر بها والاستفادة أكثر من قنبلة الساحل والصحراء التي أضحت تؤرق المجتمع الدولي .
3 - حكيم الرباط الجمعة 01 يونيو 2012 - 02:37
مقال جيد استاذ منار
لكن على ما اظن ان الخطا الفادح هو عدم استثمار مقترح الحكم الذاتي منذ ولادته فلو ان المغرب عرضه على استفثاء وطني مع حملة اعلامية على الصعيد الدولي تصور للعالم ان المغرب قدم كلما لديه من تنازلات عندها كانت دول العالم ستقدر مجهودات المغرب لحل القضية ويرمي بذلك الكرة الملتهبة في حجر الجزائر والانفصاليين
4 - مغربي غيور الجمعة 01 يونيو 2012 - 03:44
تحليل اكتر من رائع اتمنى ان يلقى اذان صاغية لدى الجهات المعنية
5 - said الجمعة 01 يونيو 2012 - 04:01
va mon ami la theorie c facile mais agir c pas roujours facile
6 - saad الجمعة 01 يونيو 2012 - 08:56
ضمين مقترح الحكم الذاتي لمقطع خطير في البند الثامن ينص على أن يعرض مقترح الحكم الذاتي على ساكنة المناطق الصحراوية ،بعد قبوله في المفاوضات، دون باقي المناطق المغربية الأخرى ،وهي مغامرة غير محسوبة لم ينتبه إليها صائغو المقترح"
تصحيح لا بد منه: المقترح المغربي ينص على الاستفتاء على شكل الحكم الذاتي الذي سيتفق عليه في المفاوضات، وليس على مصير الصحراء، او الاختيار بين الحكم الذاتي والانفصال
7 - ولد القرية - سلا الجمعة 01 يونيو 2012 - 08:58
المغرب أو الدبلوماسية المغربية إرتكبت خطأ طفل صغير ، خطأ لا يغتفر ،فما معنى سحب الثقة من روس وكأن المغرب يسحب الثقة من الأمم المتحدة ، فروس لم يقدم تقريره حتى أخذ الضوء الأخضر من بان كيمون الأمين العام لذا سارع هذا الأخير بتجديد ثقته في مبعوثه ، كان على المغرب حسب البعض أن يقدم طلبا للأمم المتحدة بسحب الثقة من روس ، فالمغرب تعامل مع القضية بإستخفاف لذا فحتى حلفاءنا جد قلقون من قرار المغرب
8 - محمد سيقال الجمعة 01 يونيو 2012 - 09:29
على الدبلوماسية المغربية ان تدرك بان الحل النهائي لمشكل الصحراء اصبح مرتبطا بما تقدمه الدولة المغربية المركزية من اصلاحات سياسية وحقوقية تمنح ليس فقط لساكنة منطقة الصحراء كامل حقوقها من ديمقراطية حقيقية ومساوات وعدالة اجتماعية ولكن لجميع مناطق المغرب فلا تسوية لمشكلة الصحراء بدون ديمقراطية حقيقية تشمل جميع المغاربة وليس فقط جزءا منهم.
9 - عبدالله ب. الجمعة 01 يونيو 2012 - 10:18
أعتقد أن الأستاذ منار السليمي يعد ولا شك من بين المحللين السياسيين الذين ينبغي الاسترشاد بآرائهم،غير أنه يجدر التنبيه إلى أن المغاربة(حتى العوام منهم) انتبهوا إلى مسار المبعوث الأممي يوم تم تعيينه يوم أثيرت مسيرته "المهنية" ومروره بالجزائر سفيرا بها(...).
بيد أن (فكرة)إعادة التصحيح التي وردت في أسفل المقال،يبدو لي من الأهمية بمكان إدراج عنصر تعزيز الديمقراطية الداخلية والتشديد على عقيدة الحكامة الجيدة بشكل عميق وشامل،وهذا عنصر بالغ الأهمية والخطورة في آن للدفاع عن الثوابت الوطنية ومكتسباتها...
وإذ أؤكد على هذا الموضوع،فإني كمواطن مهتم بثوابت وطني وحقوقه آمل كل الأمل في أن ينتبه أصحاب القرار ممن لديهم غيرة حقيقية على الهوية والتربة الوطنيتين وممن ليس لهم جنسية ثانية(...) للنظر بجد في العنصر الذي أوردت.
والله المستعان.
10 - مغربي الجمعة 01 يونيو 2012 - 10:49
أحسن تحليل لملف الصحراء٠ اتمنى ان يأخذه المؤسؤولون عن الملف بعين الاعتبار. يلزمنا المزيد من مثل هذه الدراسات لنستند عليها في التعامل مع ملف الصحراء. أحييك استاذ منار
11 - Nos Stratèges الجمعة 01 يونيو 2012 - 11:36
Jusqu'à maintenant, le simple citoyen ne comprends rien dans la gestion de ce dossier qui a assez duré.
Je me pose des questions, est ce que le Maroc comme l'Algérie a voulu que ce problème dure dans le temps aussi, est ce que ce dossier à une certaine période arrangé le système aussi pour qu'il continu sans être solutionner.
Dans les pays démocratique quand il s'agit des dossier stratégique, nous trouvont que les décideurs sont entourés par des Technicien & conseiller (Universitaire, chercheur etc)

Chez nous nous avons des conseiller qui sont bons juste pour avoir des Salaires sans rentrer dans des détails.
Politiquement parlant, le Maroc a commis des erreurs monumentales dans la gestion de ce dossier et nous pouvons dresser l'historique de ce dossier même avant 1975;
La Marocanité du SAHRA, nous n'avons pas de doute à ce sujet, mais pourquoi le Maroc quand il a proposé une autonomie éléragie du SAHARA n' a pas proposé que cet élargissement intégre aussi TINDOUF et BACHAR à suivre
12 - م.ف الجمعة 01 يونيو 2012 - 11:37
شكرا الأخ عبد الرحيم المنار للمجهودات التي تبدلها في خدمة الوطن وأنا كمواطن مغربي أعتز بك وأحترم أفكارك النيرة . فقط أضيف أنه يجب اختيار الوفد المغربي الدي يتفاوض ويجب أن تكون له دراية بهدا الملف ومن الواجب اشراك بعض الأسرى من القواة المسلحة الملكية في التفاوض لأن لهم دراية كافية بمراوغات الحكام الجزائريين وأنهم يعرفون أن الجزائر هي البوليساريو ومن يحارب المغرب هم حكام الجزائر بطريقة غير مباشرة و باسم البوليزربل .
13 - الحق الجمعة 01 يونيو 2012 - 11:59
الدولة غير القادرة على تبني الجهوية لن تكون قادرة على تبني الحكم الذاتي .
14 - باراكا الجمعة 01 يونيو 2012 - 12:09
إن المقال عرج على عدة جوانب في ملف الصحراء المغربية و أنا أتفق مع بعضها إلى حد ما، لكن في اعتقادي أن المسألة الأساسية في حسم الصراع في الصحراء مرتبطة بالتطور الديموقراطي الحقيقي، بمعنى و ضع سكان الصحراء في قلب و جوهر العملية التفاوضية. لكن هذا يتطلب إرساء قواعد الديموقراطية الجهوية الحقيقية برفع الوصاية السياسية عن سكان الأقاليم الجنوبية التي تمارسها الأحزاب السياسية المغربية بحجة الدستور يمنع الأحزاب الجهوية.
تأسيس أحزاب جهوية داخل مفهوم المغرب الموحد و ضد الإنفصال سيبين الخريطة السياسية الحقيقية في المنطقة و سيعطي للمغرب ممثلا بهاته النخب قوة التقاوض.
يا أستاذي، بالوثيقة الدستورية الحالية و أحزاب نعرف طبيعتها، و أنت تعلم كم من نقاش تم حول الديموقراطية الداخلية لهاته الأحزاب و النتيجة دائما أحزاب بقيادات تمارس الوصاية على المواطنين و خصوصا في الأقاليم الجنوبية و تجعل منهم نخبا مشتتة تلهث على المصالح الشخصية، لا يمكن تأسيس أرضية صلبة للتفاوض. الإعلان فقط على الإرادة لإعطاء الحكم الذاتي في الصحراء غير كافي في غياب نخبة سياسية صحراوية وحدوية مستقلة لتجسيد هذا المقترح المغربي.
15 - الحقيقة الجمعة 01 يونيو 2012 - 12:13
الحرب بين المغرب والجزائر هي نهاية المرسومة من اليهود لهذه المشكلة وستكون الحرب قبل إعطاء الامر بهدم المسجد الاقصى في إسرائيل

مشكلة الصحراء مشكلة إفتعلها اليهود من اجل الحلم اليهودي الحكومة العالمية اما تحليلاتكم مجرد وهم فقط

حرب بين الخليج و إيران
حرب بين المغرب والجزائر
حرب بين مصر و (الناتو و إسرائيل وأمريكا من الجهة الليبية و جنوب السوداني)
حرب اهلية في سوريا وربما حرب بينها وبين تركيا
16 - Rachid الجمعة 01 يونيو 2012 - 12:37
Ce qui tu as écrit MR Slimi c'est ce qui dit le Polisario et toi tu le reci comme tu les défende, il faut pas critiquer ce qui n'est pas critiquable car le gouvernement a bien fait et il suit bien le dossier
17 - abdellah الجمعة 01 يونيو 2012 - 13:12
ان فكرة اظافة دويلة صغيرة بالمغرب العربي هي فكرة يهودية مئة بالمئة نجمة داود بشمال افريقيا وهذا طبعالتعطيل مسار القضية الفلسطينية فاتقوا الله يا حكام الجزائر فانكم ستحاسبون حسابا عسيرا غدا امام الله.وستخزون قريبا في هذه الدنيا.كونواعلى يقين
18 - قبلي الجمعة 01 يونيو 2012 - 13:17
للأسف بعض الأحزاب تقف أمام الإصلاح بانتهاج سياسة البلبلة و الدماغوجية من اجل الاحتفاظ ببعض المصالح الضيقة الآنية، و لا تبالي بالمصالح العليا للبلاد، الخوف من العدالة و التنمية ولد للاحزاب نوعا من الرهاب السياسي أفقدهم بعد النظر و استلهام البصير لسلوكاتهم التي تأتي على البلاد برمتها فتنة و تقسيما... و هو أمر ليس بجديد إذا علمنا ان العديد من الأحزاب اليسارية كانت تعلن صراحة ضرورة التخلص من الصحراء المغربية. أما عن تنبيه وسائل الإعلام إلى ماضي روس في الجزائر فهو يؤكد ان الدولة كعادتها لا تولي للرأي العام المغربي و الإعلام الوطني أي اهتمام.
19 - akharbi ahmed الجمعة 01 يونيو 2012 - 13:31
De bonne foi, le Maroc s'est engagé dans le processus de négociations sur l'autonomie des provinces de Sud dans un cadre de respect du principe de l'intégrité territoriale nationale, malheureusement l'émissaire Onusien a tiré machiaviléquement notre machine diplomatique vers des labyrinthes dangereux, et pousse notre pays pour lâcher des concessions suicidaires. la diplomatie, comme disait un penseur, et la continuation de la guerre par d'autres moyens, et nous espérons que les responsables chargés du dossier sacré de nos zones sud soient des stratèges illuminés et possédant l'esprit belliqueux des combattants.
20 - مغربية الجمعة 01 يونيو 2012 - 14:20
تحليل عقلاني للامور، و الناس لي قالو استعجل المغرب في سحب الثقة، معروف ان المغرب لا يتعجل، يتانى دائما قبل ان يخطو اي خطوة، ليس كما بوليزاريو و الجزائر الدين يصرحون باشياء ليست مسؤوله، و تستمد قوتها في دلك من بترولها و حاجة الدول اليه، و بوليزاريو تشتغل بمنطق الضحية الضائعة مكسورة الجناح، عندما رفضو فالسوم كان الامر عادي و مشاوه ليهوم، علاش حنا لا؟؟ ملي سحبنا حنا و لى ازمة!!!

ادن الامم المتحدة فكرشهوم العجينة و باغيين يديو المغرب من خلال المفاوضات الى نتيجة معينة راكوم عارفينها!!
ايوا نسحبو الثقة من دابا و لي نطولوه نقصره و داكشي لي فراسهوم يبينوه دابا، بدل فيك ودنك اجحا، خليونا نتعاملو مع وضع واضح!! يقولو لينا كدا و كدا باش حنا نعرفو كيفاش نتعاملو مع الموقف!!

بغيت نقوليكوم ديك محكمة لاهاي ميصلاحش نديرو فيها شي دعوة لاسترجاع كل ثغورنا السليبة و الصحرا و الصحرا الشرقية، استنادا للوثائق و الخرائط القديمة، لان لي سمح ف شويا الناس كيتوقعو انو يسمح ف اكثر من دلك بسهولة!!
و هادشي لي مخلي الدول كلها طامعه ف الصحرا ديالنا و مقدمين بوليزاريو ف الواجهة
21 - سعيد الجمعة 01 يونيو 2012 - 15:51
كمهاجر مغربي أتابع قضية الوحدة الترابية منذ سنوات قليلة حيث كنت كسائر المغاربة أجهل الكثير عن الصحراء فبدأت أقرأ وأبحث إلى أن آمنت صادقا بعدالة قضيتنا وفهمت أن المسؤولين المغاربة أرتكبوا أخطاء لا تغتفر ـ لأن قضية مصيرية كهذه لايجب التلاعب فيها ـ لازلنا ندفع ثمن اخطائهم . حدث ذلك بعد الإستقلال عندما رفض الملك محمد الخامس رسم الحدود مع فرنسا ومرورا بحرب الرمال وووو.الحل هوالديموقراطية ثم الديموقراطية ثم الديموقراطية ؛ إحتضان المجتمع المدني لهذه القضية والتعريف بها لدى كل المنظمات الدولية ـ وهذا مايفعله البوليزاريو جيدا ـ إنشاء لجنة عليا للصحراء تضم خيرة الخبراء في مجالات متعددة القانون الإقتصاد والتاريخ...بالإضافة للإعلام الذي أعتبره السلاح الفتاك لكسب قضية أو خسرانها بحيث يجب إعداد جيش جرار من الإعلاميين الدوليين للتحدث بمهنية في وسائل الإعلام عن قضيتنا كالصحفي الكبير بوعشرين
22 - Mido de LAAYOUNE الجمعة 01 يونيو 2012 - 16:58
تحليل منطقي..
أحييك سيد منار فأنا من المعجبين بتحليلاتك ..لا أفوت أي مقال لك إلا قرأته ..ولا برنامج تشارك فيه إلا تابعته .....أتدري لماذا ؟؟؟؟؟ ببساطة لأ نني ألمس بشكل واضح الموضوعية و الحياد في طريقة تعاطيك مع الأحداث ...فأكيد أنت لاتدخل في الحسابات السياسية الضيقة ولاتخدم أي حزب ..
أعجبني هذا المقطع :
الذين يروجون لفكرة تأجيل الانتخابات وفكرة أن مشروع الجهوية تعثر لضعف تقرير اللجنة الاستشارية للجهوية ،يجب ان ينتبهوا إلى أن قضية الصحراء اكبر من التو ثر مع حكم حزب العدالة والتنمية وتوقع عدد مقاعده في الانتخابات الجماعية المقبلة ،وليتأملوا الخارطة الجغرافية للمغرب جيدا.
23 - NM france الجمعة 01 يونيو 2012 - 17:09
Il est temps de travailler sérieusement au Maroc sur de bonnes bases qui permettront de bâtir Des Hommes ; en tenant compte de leur qualité et professionnalisme et non pas des jugements hâtives (Barbu ; il fait la prière, ou il va à salat Alfajr).
Donc tous ces diplômâtes fantômes qui n'ont que le non de leur père ou grand père ou je ne sais quelle liaisons, doivent rendre des comptes et dégager
Il faut en finir avec ce Maroc qui a fait Beaucoup de dégâts, dans tous les domaines tel un cancer qui range le pays. Ça suffit : mépris, profits, ignorances, drogues, mafia, injustice, il est temps de réconcilier les marocains avec eux même et retrousser nos manches.
Mettre l’Homme ou (l’équipe) qui mérite à l’endroit dont il est capable. Ainsi on gagnera des années dans le progrès.
24 - احمد الجمعة 01 يونيو 2012 - 17:48
الى المعلق رقم١٥ (الحقيقة) يجب عليك تصحيح معلوماتك(هدم المسجد الاقصى في(اسرئيل)وأين فلسطين هل شطبتها على. الخريطة؟؟؟
25 - WAC الجمعة 01 يونيو 2012 - 17:52
Vous faites les bâtons dans la roue comme tes amis de l'USFP. Le sahara est marocain quel que soit X
26 - machariqa الجمعة 01 يونيو 2012 - 21:11
ان اجهاض الجهوية ليس عدم القدرةعلى التعاطي مع هذا المفهوم وفشل الدولة في انزاله على ارض الواقع بقدرماكانت الصراعات الداخلية المتواثرة نتيجة رياح الثورات العربية جعلت هذا المولود لايكتمل لان معظم توجهات الدولة حصرت في جهد مقاومة هذه التصدعات التي تناثرت وتكالبت على المغرب وهذه الوجهة صرفت قهرا عن الاهتمامات الاستراتجية لتكون بدورها منعطا يؤرق تحقيق الجهوية التي من شانها التمهيد للحكم الذاتي بالصحراء ليدخل هذا ضمن المنزلق الذي حاذ بعزل المغرب عن مطمح احقاق هذاالمفهوم السياسي الداخلي كما جاءت في ا شارة بداية التحليل ان المغرب كموقع قوة بمجلس الامن لم يمثل جبهة دوليةمحصنة لدعمه بفعل المؤامرة الدولية التي تتبني بالدرجة الاولى المصالح بحسم المهمة السياسية في عائد الغازوالبترول مما اسمع صوت الجزائربامتياز لكن اخطر الجبهات المقاومة لراب الصدع في حسم الامورتلك المافيا المستترة المستفيدة من تازم الوضع وابقاء الامور على حالها مغاربةكانوا ام اجانب ومن كثرة الربابنة غرقت السفينة فعلى المغرب ان يواجه هذه الشبكة الدولية بكل ما يملك من قوةمما يعيدللقضية المغربية حضوة ضمن استراتجية دولية بناءة
27 - أبيه ولد محمد بيه الناجي الجمعة 01 يونيو 2012 - 22:11
ان قضية الصحراء قضية وطنية و يجب على من يتعامل مع هدا الملف ان يكون يقظا و ملما بجميع الجوانب المحيطة به ذاخلبا و خارجيا. فارتكابنا لعدة اخطاء جعلتنا دائما في موقع دفاع لا في موقع الهجوم مع العلم ان الصحراء تاريخيا و جغرافيا مغربية ... ان مثل هده الملفات التقيلة الوزن لها اساليب مختلفة تدار بها حسب المناخ .. و الزمان.. و المكان.. و كذا الظرفية ..اننا لم نعايش منذ البداية قضيتنا في العمق بل عايشناها في المظهر ..و من يحمي مثل هده القضايا فهم الشعوب لا الحكومات فعلينا ان نتخد الحذر ثم الحذر و الحذر .. فقضيتنا ابسط مما يكون ... لكن يجب علينا ان نعتمد على التواصل الفعلي.. مبني على الثقة ..فالشعب الصحراوي الوحدوي منه و الانفصالي منه فهو مغربي الاصل ثقافة و سياسة و فكرا ..فعلى الاخوة الساهرين على الملف ان يفهموا شيئا واحدا ان الحلقة المفقودة لحل قضيتنا الوطنية امام اعيننا ..فيجب علينا ان ننطلق سويا من داخلنا ..لنجبر الطرف الاخر في التفكير في كيانه.. و في عرقه.. و في ثقافته ..و في اماله ..ان اهل مكة ادرى بشعابها و علينا ان نقوي جبهتنا الذاخلية لنقول لاخوتنا هناك ها نحن و لكم الامل فينا..
28 - samir999 الجمعة 01 يونيو 2012 - 22:37
الصــــــحراء مغربية .لمـــــــــــــذا أمريكـــــا و لا فرنســــــــا يحل هذه المشكلة و هي وحدت الثراب المغربي ؟المغرب يخصر الملايير .أتمنى من الدبلوماسية المغربية أن يفتعل حملة حولة العالم أغلبية دول العالم لم يكتملوا الخريطة كاملة.
29 - ربيع سعد الجمعة 01 يونيو 2012 - 22:59
الطريق السيار ..

ملف الصحراء في المنعرجات الخطيرة ؟...هل هذا يعني ان تتولى انت حقيبة وزارة الخارجية ليأخذ الملف الطريق السيار ..
30 - azz_dine idrrissi الجمعة 01 يونيو 2012 - 23:29
bravo monsieur Manar vraiment c une analyse très logique en ce qui concerne la gestion du dossier de notre Sahara marocaine,bref grâce a votre analyse combien logique et professionnelle j ai pu décelé les failles et les fautes comises par notre politique extérieure et et surtout lorsque vous avez parlé le l affaire d Kdim izi et ce crisstofer Ross qui ne cesse de dévier les negociations au en faveurs des separatistes et des terroristes qui ont commis des génocides contre les forces de l ordre marocaines a laayoune avec des preuves tangibles aussi ,leurs imlications ds les activité de AQMI et le kidnaping des europiens au campd de tindouf .bref j ai aimé votre analyse monsieur manar et combien on a besoin des politicien comme toi pour gérer des dossier au volume de celui qui concerne notre sahara marocaine.merci encore une fois je te souhaite bon courage
31 - مغربي حر وغيور الجمعة 01 يونيو 2012 - 23:32
تماشيا مع ما تمر به قضية الصحراء وما تعرفه من انتكاسات بسبب سوء التدبير وغياب الروح الوطنية للساهرين على هدا الملف ادعو جميع المغاربة الاقحاح احفاد طارق وعبدالكريم ويوسف ... الى التحرك في اتجاه اخد المبادرة وتكوين جبهة تقاوم التخبطات التي تعرفها الدولة في هده القضية فقد تبين بالملموس بانه لم يعد بالامكان الاعتماد على الدولة او حتى الثقة فيها في الحفاظ على صحرائنا ايها المغاربة انقدوا صحراءكم وهبوا لنجدتها كما انجدتم الاندلس والقدس. ولتحيا الامة المغربية وعاش المغرب
32 - الحقيقة الجمعة 01 يونيو 2012 - 23:32
الى المعلق رقم24 (احمد) مجرد خطأ غير مقصود لقد اسرعة في التعليق

المغرب يتحكم فيه اليهود في كل شئ لهذا تجد المغرب أصبح غارق في الفساد و الدعارة ويقولون إصلاحات ؟؟؟

لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا

ستعرفون الغدر اليهودي الذي حذرنا منه الله ورسول صلى الله عليه وسلم
33 - jilai السبت 02 يونيو 2012 - 00:18
يلزمنا المزيد من مثل هذه الدراسات لنستند عليها في التعامل مع ملف الصحراء.
Bravo استاذ عبد الرحيم المنار اسليمي
34 - بيضاوية في المهجر السبت 02 يونيو 2012 - 00:35
لبوليساريو لا تمثل ساكنة الصحراء فلماذا يجري المغرب مع هذه الشرذمة المرتزقة لمفاوضات تنائية بدون حضور شيوخ القبائل
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

التعليقات مغلقة على هذا المقال