24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. شاطئ زرارع بطنجة (5.00)

  2. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  3. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

  4. تنسيقية "لا للقرقُوبي": مليون مغربي يتناولون الحبوب المهلوِسة (5.00)

  5. حادثة سير غامضة تنهي حياة شاب نواحي سطات (5.00)

قيم هذا المقال

4.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حق الحياة مقدم على مبررات دعاة تقنين الإجهاض

حق الحياة مقدم على مبررات دعاة تقنين الإجهاض

حق الحياة مقدم على مبررات دعاة تقنين الإجهاض

الجدل الدائر في مسألة الإجهاض في عمقه ليس بين دعاة الحرية الشخصية والحق في التصرف في الجسد كما يزعمون وبين خصوم تلك الحريات والمحافظين الرافضين للتجديد والحداثة والتطور والمتشوقين للتضييق على الناس، وليس أمرا خاصا ببلدنا وإنما هو أمر عالمي بين من يمكن تسميتهم ب"دعاة القتل" شعروا بذلك أو لم يشعروا، و"دعاة الحق في الحياة" مستعيرا هنا هذه المقابلة في العنوان الموفق بموقع هسبرس لصاحبه ذ نبيل غزال.

ففي الولايات المتحدة الأمريكية أيضا يوجد تياران كما في العديد من البلدان تيار مع إباحة الإجهاض (pro-choice) أي الموالين للحرية والاختيار في أمر الإجهاض، وتيار آخر مع منعه وتحريمه (pro-life) أي الموالين للحياة.

واستطلاعات الرأي في العديد من البلدان يؤكد هذا الإنقسام، فقد جرى "استطلاع في أبريل 2009 في الولايات المتحدة حول الرأي العام الأمريكي بشأن الإجهاض؛ رأى 18 ٪ أن الإجهاض ينبغي أن يكون "قانونيا في جميع الحالات"، و 28 ٪ رأوا أن الإجهاض ينبغي أن يكون "قانونيا في معظم الحالات"، ورأى 28 ٪ أن الإجهاض ينبغي أن يكون "غير قانوني في معظم الحالات"، وقال 16 ٪ أن الإجهاض ينبغي أن يكون "محظورا في جميع الحالات".

استبيان آخر في نوفمبر 2005 في المكسيك، وجد أن 73.4٪ يعتقدون أنه ينبغي عدم إضفاء الشرعية على الإجهاض في حين أن 11.2 ٪ يعتقدون أنه ينبغي إضفاء الشرعية عليه.

ووجد استطلاع للمواقف في أمريكا الجنوبية، في ديسمبر 2003 أن 30 ٪ من الأرجنتينيين يعتقدون أن الإجهاض في الأرجنتين ينبغي أن يكون قانونيا" بغض النظر عن الوضع"، 47 ٪ أنه يجب السماح به "في بعض الظروف"، و 23 ٪ أنه لا ينبغي السماح به "بغض النظر عن الوضع".

ووجد استطلاع مارس 2007 بشأن قانون الإجهاض في البرازيل أن 65 ٪ من البرازيليين يعتقدون أنه "لا ينبغي تعديل القانون"، و 16 ٪ انه ينبغي توسيع "السماح للإجهاض في حالات أخرى"، و 10 ٪ أن الإجهاض يجب أن يكون "مُجَرم".

ووجد استطلاع يوليو 2005 في كولومبيا أن 65.6 ٪ قالوا إنهم يعتقدون أن الإجهاض ينبغي أن يظل غير مشروع، 26.9 ٪ أنه يجب أن يكون قانونيا،
وجرى "استبيان تم في مايو 2005 حول الإجهاض في 10 بلدان أوروبية، سأل عما إذا كان الرأي العام متفق مع ما جاء في البيان الذي يقول "اذا كانت المرأة لا تريد أطفال، فإنها ينبغي أن يسمح لها بإجراء عملية إجهاض". أعلى مستوى للموافقة كان 81٪ (في الجمهورية التشيكية)، في حين كان أقل نسبة موافقة 47٪ في بولندا"
ولا شك من وجود اعتبارات عديدة وراء اختلاف وجهات نظر الناس في البلدان غير الإسلامية، اعتبارات ثقافية واجتماعية واقتصادية ودينية وتاريخية..، ولو جرى استطلاع بقواعده العلمية في بلادنا وعموم بلاد المسلمين وبأسئلة واضحة بينة غير ملغومة حول تقنين الإجهاض وإباحته لفوجئ "دعاة القتل" من مقدار الرفض الذي سيقابل به الرأي الداعي إلى إباحة الإجهاض وتوسيع تلك الإباحة، وذلك لاعتبار بسيط ومفهوم وهو التقدير المعتبر الذي لا تزال تحظى به المرجعية الإسلامية في قلوب وعواطف ووجدان السواد الأعظم من الناس وإن أوحى سلوكهم أحيانا بخلاف ذلك.

وذلك أن حق الحياة مقدم في الدين على كل اعتبار آخر، فالله واهبها وهو خالقها وبارئها ولا يحق لأي مخلوق أن يصادرها ولو كانت حياته هو، أو روحه التي بين جنبيه، ألم يحرم الإسلام الانتحار وجعله من كبائر الذنوب؟ قال تعالى:" وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (30) سورة:النساء، وفي الحديث الصحيح المتفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً )

ولا يجوز قتل الغير أو التسبب في ذلك إلا بحق وبإذن الشرع، قال تعالى:" وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151) الأنعام، وحذرنا من قتل الأولاد مهما تكن الظروف، قال تعالى:" وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْءًا كَبِيرًا (31) الإسراء، وفي قوله تعالى "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق" تعبير دقيق فالنفس "نفسان: نفس حية بشرية لا روح فيها وهي الوجود الموضوعي( البشر) ونفس نفخت فيها الروح وهي النفس الإنسانية" وأرى أن مجرد الحياة الجنينية الأولى في الرحم قبل نفخ الروح موجبة للحرمة فلا يجوز التعدي عليها،

فحرمة الجنين تبدأ عندما يأخذ صورته الآدمية البشرية السوية، أي بعد أربعين يوما من جمع خلقه في بطن أمه. وهو بالتعبير القرآني عندما يصير "خلقا آخر" فلا تسمى النطفة نفسا ولا العلقة ولا المضغة كذلك ، قال تعالى:"(ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين )

وروى مسلم عن أبي الطفيل عامر بن واثلة الكناني أنه سمع عبدالله بن مسعود يقول : الشقي من شقي في بطن أمه والسعيد من وعظ بغيره . فأتى رجلا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقال له حذيفة بن أسيد الغفاري . فحدثه بذلك من قول ابن مسعود فقال : وكيف يشقى رجل بغير عمل ؟ فقال له الرجل : أتعجب من ذلك ؟ فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " إذا مر بالنطفة ثنتان وأربعون ليلة ، بعث الله إليها ملكا . فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها . ثم قال : يا رب ! أذكر أم أنثى ؟ فيقضي ربك ما شاء . ويكتب الملك . ثم يقول : يا رب ! أجله . فيقول ربك ما شاء ويكتب الملك . ثم يقول : يا رب ! رزقه . فيقضي ربك ما شاء . ويكتب الملك . ثم يخرج الملك بالصحيفة في يده . فلا يزيد على ما أمر ولا ينقص " .

فبظهور ملامح البشرية على الجنين يصبح نفسا بشرية يحرم الاعتداء عليها وحرمانها من حق الحياة، وفي هذا المستوى يكون كل اعتداء عليه بالخطأ جريمة يعاقب عليها في الشرع بما يسمى ب"غرة" أي عشر دية أمه.أي حوالي 213 جراما من الذهب.(63900 درهم تقريبا) مع الكفارة للمتسبب سواء كان المرأة نفسها أو ساعدها من طبيب وغيره.

قال الرملي في(نهاية المحتاج ): ويقوى التحريم فيما قرب من زمن النفخ لأنه جريمة، ثم إن تشكل في صورة آدمي وأدركته القوابل وجبت الغرة) (نهاية المحتاج (8/442).
ونص زين الدين بن إبراهيم بن نجيم الحنفي في (البحر الرائق )على أن الجنين الذي ظهر بعض خلقه بأنه يعتبر ولد" وقال غيره من العلماء لا يجوز التعرض للجنين إذا استبان بعض خلقه، فإذا تميز عن العلقة والدم أصبح نفسا، ولاشك بأن حرمة النفس محسومة بالإجماع، وبنص القران الكريم.

وتحريم الإسقاط في جميع الأطوار ، هو قول أكثر المالكية وبعض الحنفية، والغزالي وابن العماد وابن حجر من الشافعية ، وابن الجوزي من الحنابلة، وقول الظاهرية وهو واختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وابن رجب والعز بن عبد السلام _رحمهم

وأما إذا بلغ اكتمال انسانيته بنفخ الروح بعد أربعة أشهر فهي جريمة أشنع، وقد نقل الإجماع على حرمة الإجهاض بعد نفخ الروح الفقيه المالكي ابن جزي في قوانينه الفقهية حيث قال: وإذا قبض الرحم المني لم يجز التعرض له, وأشد من ذلك إذا نفخ فيه الروح فإنه قتل نفس إجماعا) ( القوانين الفقهية(141).

فما تطئمن إليه النفس كما يقول العلماء المعتبرون من حيث الأصول الشرعية والأدلة : أنه ليس هناك دليل قوي يدل على جواز الإقدام على إسقاط الأجنة قبل التخلق أو بعد التخلق ، أو قبل نفخ الروح أو بعد نفخ الروح ، وهذا الأصل تدل عليه أدلة الكتاب والسنة ، وكون النبي يخبر أن الروح لا تنفخ إلا بعد المائة والعشرين يوماً ليس فيه دليل على جواز إتلاف هذه الروح .

ويستثنى ما يغلب على ظن الطبيب الثقة أنه سيفضي إلى هلاك المرأة وموتها مثل أن يتخلق الجنين في غير موضعه الطبيعي ثم ينتفخ ويفجر القناة وينفجر في بطن المرأة فيقتلها ويموت الجنين نفسه ، فحينئذ يجوز الإسقاط ويجوز التدخل الجراحي لإخراج هذا الجنين ؛ لأنه لإنقاذ نفس محرمة وليس من باب إسقاط الأجنة ؛ وإنما هو تلافٍ لضرر فالحياة المتيقنة مقدمة على الحياة المظنونة ،

وغير هذا من المبررات التي تقدم لتقنين الإجهاض وتوسيع إباحته لا يرقى إلى أن نضحي بنفس محترمة شرعا في سبيله، فالاغتصاب جريمة عظيمة تستوجب عقوبة صارمة ولكن لا تبرر إضافة جريمة قتل الجنين على الجريمة التي حدثت وإنما يكون الاجتهاد في احتواء الآثار ورعاية الجنين الذي لا إثم له ولا ذنب وحتى تسليمه لمن يقوم بشأنه من أفراد أو مؤسسات موضوعة لهذا الغرض، ومثل ذلك يقال في زنا المحارم أو حمل المختلات عقليا ونحو ذلك من الحالات، فضلا عن عدم الرغبة في الحمل أو دوافع الحاجة والفقر وما في حكم ذلك.

كما أن التلويح بالأرقام الكبيرة (مابين 600 و800 حالة يوميا ببلدنا) وسيلة للضغط والترويج للتغيير القانوني المنشود، فيمكن القول بأن التقنين لن يزيده إلا استفحالا وتزايدا والدليل ما يحدث في الدول التي قننته والأرقام تتحدث عن حوالي خمسين مليون إجهاض سنوي في العالم وأكثر من نصفها في الدول التي تقننه.

ولو كان الجهد الذي يبذل الآن في السعي إلى تقنين الإجهاض وتوسيع إباحته يضاف إلى جهود تعميق العفة في المجتمع وتشجيع الزواج الشرعي ودعم أمن الأعراض والدفاع عن الحق في الحياة لكان أجدى وأنفع من السعي في الاتجاه الخطأ.

*عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - shafik الجمعة 15 يونيو 2012 - 02:42
يا أخي والله لا يهمهم إجهاض ولا أي شيء ,هم فقط دعاة للفساد بشكل غير مباشر,ولينظر الانسان الى من يدعو الى الاجهاض ويحكم بنفسه.هل هن دعاة فضيلة أم رديلة.

ثم هناك أمر آخر يحير الناس أجمعين؟؟؟ كيف يدافع عن حياة القاتل وفي نفس الوقت يدعى الى قتل الجنين في بطن أمه, أليست مفرقة عجيبة وغريبة.

في الوقت الذي يجب فيه الدعوة الى معاقبة الخيانة الزوجية بشكل صارم نجد بعض السفهاء والسفيهات يدعون الى إعطاء الشرعية لها ؟؟ فعلى أي أساس ؟؟
ألستن اللواتي وقفن ضد التعدد ؟ فلماذا الان أنتن مع الخيانة؟؟ أليس عجيب هذا الاتجاه؟
أليست هناك رائحة مخططات لافساد مجتمعاتنا الاسلامية ؟

بدايتا بالاسرة والموآة و المدونة والان الحرية الفردية والحق في المعتقد و الاجهاض ووو

سحقا لدعاة أبواب جهنم .وكأن الدنيا خالدة وليس فيها إلا السفهاء أمثالكم.وكأن غرس ميكروباتكم في جسد هذا الوطن لن تصيبه بالحمى فيقوم ولا يقعد حتى يداويها فلا يترك أثرأً لشيء بعده.

كفاكم عبثا بعقولنا فلسنا سفهاء مثلكم ولسنا فئران تجارب ولا مستغنين عن جزء من ديننا الكريم.
قولوا ظلاميين أو رجعيين أو .....

والسلام مسك الختام
2 - lecommentateur الجمعة 15 يونيو 2012 - 03:24
on parle ici comme si la volonté de dieu a besoin de l'approbation de l'être humain pour se réaliser. Nais normalement Dieu n'a pas besoin de l'accord d'une femme (Ou d'un Homme) pour générer la vie si non il ne serait pas Dieu.
D’ autre part l'Homme (ou la femme doit être responsable de ses actes sinon il ne serait pas responsable, d'ailleurs c'est pour ça qu'il y le dernier jugement.
Alors arrêtons de prendre des décisions à la places des autres surtout quand c’est des êtres majeurs et conscients.
3 - ztailovic 4Gb الجمعة 15 يونيو 2012 - 09:15
مقال رائع جدا اللهم أدم علينا نعمة "لِيبَنَانْ"
4 - تاغبالوت الجمعة 15 يونيو 2012 - 10:11
رباعة ديال الشلاهبيات
ماقدهمش هاد الفساد لي حنا فيه
بغاو البنت تزني على خاطرها و لا حملت تمشي لسبيطار الحوما دير الاجهاض
الله يفضحهم وياخذ فيهم الحق
5 - مغربية الجمعة 15 يونيو 2012 - 11:59
من وجهة نظري أناشد المسؤولين بعدم تحريم الاجهاض خصوصا في وقتنا الحالي، لأن المرأة إذا لم تجهض ستنجب وبعدها تتخلص منه، إما أن يموت وإما يودع في الملجأ ومن يترعرع في الملجأ ويتخرج منه طبعا يكون مجرما أنا لا أعمم ولكن بنسبة كبيرة أغلبهم يتعلمون الإجرام داخل أسوار الإصلاحيات. من هنا يكون الإجهاض أحسن وسيلة.
6 - moroccan man from tetouan الجمعة 15 يونيو 2012 - 13:32
n oublions pas qu'il s"agit d'une vie une vie humaine , le fœtus dans le ventre de sa mére ce n'et pas un objet ou un décore que la mère est libre de faire ce qu elle veut avec
et sincèrement je pense que c est just une autre maniére pour inciter les femmes a la débauche on leur montrent que si jamais elles tombent encientes elles peuvent tuer leur bébé on tout légalité et commes ca elles pourront éviter un éventuelle scandal
7 - أبو فهد الجمعة 15 يونيو 2012 - 16:19
بسم الله الرحمن الرحيم

لقد علم أعداء الإسلام أن المرأة المسلمة من أعظم أسباب القوة في المجتمع الإسلامي.
فانطلقوا يخططون لها في الليل والنهار. لشل حركتها، والزج بها في مواقع الفتن ومستنقع الرذائل لإفسادها وإخراجها من دينها وإبعادها عن أخلاق الإسلام بكل سبيل.

تقول الإنجليزية: فيكتوريا كيب وول: "أنا لا أعتقد أن هناك قيماً باقية في الغرب، فالنساء أصبحن كالرجال، والرجال كالنساء، حتى الكنيسة التي كانت أساس القيم الغربية، غيَّرت كلام الله لتكثِّر حضور الناس، فصَاروا يجعلون الحرام حلالاً والحلال حراماً فالقيم الغربية انهدمت.

أما الإنجليزية "ويندي بوث" فتقول: "لقد فُقدت فكرة القيم في الغرب، والأحوال تُقزز النفس أكثر وأكثر فالأفعال التي تحصل هنا من هذه الأنواع كثيرة، والناس المسؤولون عنها لا يوجد لديهم قيم، فهن لا يعتنون بتصحيح الأخلاق للناس والأطفال. هذه الأيام المسلمون الملتزمون هم فقط الذين لهم قيم هنا في الغرب"

يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
بَيّن الكاتب الفرنسي "مرسيل بريفو" حقيقة الوضع الاجتماعي في الغرب وأبدى استغرابه وتعجبه من لهث بعض المخدوعين في تقليد ذلك الوضع، حيث صرح قائلاً:
8 - أبو فهد الجمعة 15 يونيو 2012 - 17:11
" الغربيون لم يفيقوا من غمرتهم التي غرقوا فيها إلا بعد أن ذاقوا مرارة النتائج والعواقب وانهيار الأسر،وتهتك الأعراض وانحطاط الآداب العامة، فمن حقنا إذاً أن نعجب بألم وأسف من هؤلاء الشرقيين الذين ما زالوا ينظرون إلى مدينة الغرب نظرة احترام واقتداء، جاهلين أن أهلها قد بدأوا يتنكرون لها، ناسين في الوقت نفسه أن السعيد من اتعظ بغيره".

ذكرت إحدى الدراسات العلمية الأمريكية ما يلي:
-80% من الأمريكيات يعتقدن أن الحرية التي حصلت عليها المرأة الأمريكية خلال الثلاثين عاماً الماضية هي سبب الانحلال والعنف في الوقت الراهن.
-75% من الأمريكيات يشعرن بالقلق، لانهيار القيم والتفسخ العائلي.
-80% من الأمريكيات يجدن صعوبة بالغة في التوفيق بين مسئولياتهن تجاه العمل ومسئولياتهن تجاه الزوج والأولاد.
-87% يصرحن بأنه لو عادت عجلة التاريخ للوراء، لاعتبرن المطالبة بالمساواة مؤامرة اجتماعية ضد الولايات المتحدة الأمريكية، ولوقفن ضد اللاتي يرفعن شعاراتها .

تعاليم الإسلام سعادة في الدنيا والآخرة.
قال تعالى: { فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى }


وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعي
9 - مواطنة الجمعة 15 يونيو 2012 - 23:07
بالله عليك كيف لامراة حملت من اغتصاب او زنى المحارم ان تحتفظ بالطفل اوليس هدا قتل لهده المراة مليون مرة كيف ستحيى اي عيشة ستعيشها تقول هدا الكلام لانك لست امراة لو كنت كدلك لما تجرات على قول دلك لو حدث لي انا دلك وكان هدا القانون مازال موجودا لقتلت نفسي وهدا الجنين لاني بكل الاحوال ميتة.
10 - loubna السبت 16 يونيو 2012 - 12:11
بعد فحوصات طبية ومخبرية وعلى يد استاذ محنك ومشهود له بكفائته اتضح لي اني ساضع مولودا تريزوميك قررت بعد استشارة دينيين وغيرهم بقبول الاجهاض في احدى الدول الغربية وقد رزقت بنتا وولدين واحمد الله بعد ان كفرت عن ذنبي لان الخيار لم يكن بيدي واستغفره واتوب اليه
11 - يوسف السبت 16 يونيو 2012 - 21:03
حمل المغتصبة و غير العاقلة و و ... فيه ضرر وأذى ﻻ شك في ذلك و قتل الجنين وتقنين ذلك فيه ضرر وخطر أكبر. أظن أن هذا النقاش ﻻيجب أن يطرح أصلا في بلد يدعي أهله الاسلام, فمتى كان للمسلم الاختيار إن كان حكم الله في القضية واضح،"وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا".
12 - AGHIRAS السبت 16 يونيو 2012 - 22:51
ووجهت الوزارة المؤذنين بضرورة عدم إنابة غير السعوديين بالأذان، وأخذ الإذن من الفرع عند إنابة السعوديين في الحالات الضرورية، وأنه على مراقبي المساجد القيام بمراقبة المساجد المكلف بها والوقوف عليها وإعداد تقارير عنها وتفقد حاجاتها، والإبلاغ عن المساجد التي يتولى إمامتها وأذانها أشخاص غير سعوديين ولم يعينوا رسمياً، وفقا لما نشرته صحيفة "الحياة" في طبعتها السعودية.

كما أكدت الوزارة على الإبلاغ عن المساجد التي تقام من فاعلي خير من دون الحصول على ترخيص، لافتة إلى المساعدة في حل الخلافات التي تنشأ بين منسوبي المساجد من جهة وبين جماعة المسجد، والرفع عن المساجد التي تهجر بسبب نزوح السكان عنها أو التي لم تعد الحاجة قائمة لوجودها لأي سبب.
13 - hanin الأحد 17 يونيو 2012 - 08:45
tout ceux qui interdisent l'avortement seront les premiers à juger cette femme et son enfant par des mots blaissant des mots qui doivent pas sortir de la bouche d'un musulman malheuresement l'amour avt mariage au maroc c une pratique courante les accidents arrivent à gogos et des bb naissent dans un pays qui ne leur reserve pas de place de bien vivre fo pas se voiler la face empecher ses femmes d'avorter veut dire accêpter la mere cilibataire est ce que les marocains accepteront ça j'en doute fort alors avt qu'on parle de religion on parle de la vie des gens y a un jr de jugment sans doute alros laisser Dieu les juger et pas nos Imam et notre societé
14 - aicha الأحد 17 يونيو 2012 - 17:11
قانون خطير إجهاض سري ليس هو تقنين لأن تقنين تعني الٱمر عادي وهو ليس عادي لأنه قتل نفس بشرية ما قدر ه الله يجب أن يؤمن به حثى شره مادام من يريد أن يفعل شيء سيفعله حثى سرا فالٱمر يبقى هكذا أحسن الحرام حرام ولكن إحصائيات السر هذه مشكوك فيها فالسر لا يعلمه إلا الله لأنه سر ولا ٱعتقد من قامت بهذا ستفتخر بنفسها المشكل هو في حالات الإغتصاب وزنا محارم مثلا في الحالة الآولى يمكن ولادته ومنحه للتبني مثلا فكم من أسرة تطلب أولاد ولم تتمكن من الحصول عليهم هكذا ستكون حسنة بدل من سيئة الحالة الثانية هي الٱصعب ٱما حالة الزنا حلها بسيط هو الإبتعاد عن هذه الموبقة
15 - ام عمر الأحد 17 يونيو 2012 - 23:24
الحضارة بين المشرق و المغرب

أوج الحضارة مع رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم!
رفق بالحجر والشجر و كل الكائنات !
يدعو الى {و اذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت}
كل نفس تحفظ من الاقصاء ، من الظلم ، من القتل بغير وجه حق !
أوج الحضارة بعد إشراقها ؛ رهافة حس واعتبارات في الحسبان واسعة و شاملة و ومنوعة !
بعيدة المدى ،خالدة المغزى!
و أما حضارة البعد عن الله ، فهو مغربها و موتها !
لهو و لعب ، و طفولة مستدامة!
لا مسؤولية و لا كرامة!
تعشو عن تقطيع الانسان اربا ، اربا !
تبتغي طمس الفضيحة ، اقبار العفة !
تتأله على رب العزة و تعترض على القسمة و القسمة !
و ان المجهض لتعزى في فلذة كبدها ، فتخرج زفرة بعد زفرة!
لا يداويها إلا بيت الحمد عند الله تعالى غدا!
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال