24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. العثماني يرفع سن اجتياز مباريات التدريس بـ"التعاقد" (5.00)

  2. نشاط "مافيا الرمال" بسواحل البيضاء يُخرج مطالب بشرطة المقالع (5.00)

  3. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (5.00)

  4. المغرب يتمسّك بدعم الاستقرار الأمني والتنمية الاقتصادية في ليبيا (5.00)

  5. ربيع القاطي يجد قبر والده بعد 39 سنة من رحيله (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | السجن ودوره الإصلاحي

السجن ودوره الإصلاحي

السجن ودوره الإصلاحي

كل الدارسين والمهتمين بشؤون السجون يعلمون أن هذه الأخيرة هي مولدة مسببة لجميع أنواع العنف والإحباط، خصوصا بالنسبة للفئة التي تعرف انتكاسات متكررة بسبب انحرافات تعود بها الى السجن مرة أخرى.

أغلب السجون حتى تلك التي نجدها في الدول الديمقراطية والتي يسعى فيها الجميع إلى تحقيق الحقوق لكل المواطنين - فرنسا نمودجا-، يلاحظ فيها المراقبون أن السجن لا يصلح إلا لمعاقبة السجين بحرمانه من الحرية. يوضع السجين لفترة معينة بعيدا عن المجتمع للحفاظ على سلامة أفراده. وبمجرد خروجه يجد المجتمع نفسه مرة أخرى وجها لوجه مع الذي عانى منه منذ فترة.

كل الشهادات المتواترة لنزلاء السجون المغربية، تؤكد على استفحال ظاهرة العنف وسوء المعاملة، من طرف حارسي السجون تجاه السجناء من جهة وفيما بين السجناء من جهة أخرى. ليس بإمكان أحد كذلك نفي تواجد المخدرات والمتاجرة فيها. ويمكن قول نفس الشيء بخصوص كل الانحرافات الأخرى كالعلاقات الجنسية الشاذة ...الخ. العيش والتعايش مع هذه الانحرافات، بالإضافة إلى ما تخلفه من معانات في نفسية نزلاء السجون، تجعل منهم أفرادا غير قادرين على الاندماج في المجتمع.

من المؤكد أن السجن قد يكون أحيانا فرصة لبعض الجناة والمجرمين لمراجعة ومحاسبة النفس. وبالتالي فهذه الفئة قد تغادر السجن وقد أخذت دروسا من واقع المعانات، وقعها يفوق الكثير من المواعظ... إلا أن الواقع يثبت كذلك أن المرور بحلقة السجن يشكل الضربة القاسية التي لا يستفيق من وقعها الا من أخذ الله بيده وشمله برعايته.

بعد هذه التوطئة نطرح سؤالين:
1- هل يمكن أن يكون للسجن دور إصلاحي؟
2- هل العقوبة السجنية كافية لوحدها لزوال الضرر و محو الخطأ؟

هذا ما سنحاول الإجابة عنه في هذا المقال.

1- دور السجن الإصلاحي:

يصعب الحديث عن الدور الإصلاحي للسجون بل قد يعتبر لغوا إذا حاولنا طرحه دون الأخذ بعين الإعتبار الدور الإصلاحي للمجتمع: ابتداءا من الأسرة و انتهاءا بأسلوب الحكم و مرورا بالشارع والمدرسة والإعلام وكل وساءل التواصل التي تعرفها مجتمعاتنا الآن..لأن السجن رغم خصوصياته لا يخلو أن يكون جزءا من الفضاء المجتمعي الذي يوجد فيه. إن لم نعتبره وليدا لهذا الفضاء.

فيمكن القول ابتداءا أنه يستحيل الاعتماد على الفضاء السجني لإصلاح ما لم يستطع المجتمع إصلاحه. ليست هناك بحوث اجتماعية دقيقة اهتمت بالوضع المغربي و حاولت دراسة و معرفة الأسباب المباشرة و غير المباشرة المؤدية إلى وجود نزلاء بالسجون. صحيح أن الدراسات الحقوقية قامت بمجهودات جبارة للدفاع عن حقوق السجناء و أسرهم. كما أن هناك أرقام تذكر هنا و هناك. إلا أن الدراسات في العلوم الإجتماعية والإنسانية تكاد تكون منعدمة. وبالتالي يصعب على المتحدث أن يجزم بآراء علمية’ و بالتالي قد تكون مجحفة و مجانبة للصواب.

فمثلا نعلم جميعا أن الفقر قد يؤِثر على المستوى التربوي و التعليمي..فهل يمكن أن نعتبر كل أسرة فقيرة غير قادرة على تربية أبنائها وإعطاءهم المستوى التعليمي الكافي؟ نتائج البكالوريا لهذه السنة أظهرت نمادج تفوق ما يمكن أن يحتمله أي دارس. والعكس صحيح فيما يتعلق بالأسر الغنية.

إلا أن الملاحظ هم أن سجون العالم كلها تعرف عموما اكتضاضا لحالات تجتمع فيها كل الأسباب التي لا يمكن معها إلا دفع الفرد إلى بوابة السجن إلا من رحم ربك. فعندما يجتمع الفقر وينعدم التمدرس وتغيب فرص الشغل وتتشتت الأسرة و..كل هذا يمثل كوكتيل نموذجي ويعتبر قاسما مشتركا لأغلب نزلاء السجون والشباب منهم على وجه الخصوص.

وبالتالي لابد من إعادة الإعتبار للدور الإصلاحي للمجتمع وإلا ستكون كلفة سجن الفرد الواحد ما قد تحتاجه بعض الأسر كما سنرى أسفله.

2- هل تكفي العقوبة السجنية؟

إلا أن كلامنا هذا لا يجب أن يفهم منه اليأس من المؤسسة السجنية ودورها الإصلاحي. فمادامت المجتمعات مجمعة على ضرورة إيجاد مؤسسة السجن إلا وتطمع في الإعتماد عليها في مرحلة من المراحل.

الكل يؤمن بضرورة الحفاظ على المجتمع من أذى أفراد تجاهه. ومن الحلول المجمع عليها وضعهم في السجون. إلا أن هذا الحفاظ لا يجب أن يمر عن طريق المعاقبة السجنية كما هي قائمة الآن في دولنا وما قد يترتب عليها من عنف واستبزاز وتعامل سلبي مع كل الإنحرافات التي سنعود إليها في مقام آخر بحول الله. إن العقوبة السجنية لن تكون مجدية إلا إذا تم اعتبارعلى الأقل أمرين أساسيين:

-الإعتناء بالسجين كإنسان مهما كان جرمه’ لأنه لما يدخل المؤسسة السجنية يصير أمانة عندها’ وكلت إليه من طرف العدالة. و هذا مع كامل الأسف ما لم تعه أغلب هذه المؤسسات. فعوض أن تستغل وجوده من أجل إعادة تأهيله وإدماجه’ تجعله عرضة للإنتقام’ ووسيلة للإسبتزاز بكل أشكاله وأنواعه المادية والجسدية.

وهذا نقوله بالنسبة للذي تبث جرمه و حوكم عليه. أما الذي هو رهن الإعتقال الإحتياطي فيجب التذكير بأنه يبقى بريء’ فيلزم التعامل معه على هذا الأساس’ إن لم نقل يجب على العدالة أن تتفادى اعتقاله بالسجن مالم يكن وجوده يشكل خطرا على المجتمع.

بهذا نحافظ على أفراد ربما يعيشون حالة استقرار اجتماعي’ ونكون كذلك عالجنا مشكلا عويصا’ يسبب كثيرا من المشاكل داخل السجن، ألا وهو الإكتضاض الذي يمكن اعتباره المشكل الأكبر الذي تستعصي معه الحلول.

- توفير الظروف والإمكانات المادية والبشرية المؤِهلة للعمل بالسجون. بطبيعة الحال قد يضجر البعض إذا قلنا أنه يلزم توفير ميزانية كافية’ لما يعلم الجميع أن هناك مرافق أخرى حيوية قد تعتبر أولى من الصرف على نزلاء السجون. هذا الموقف قد يكون معتبرا لو كان للمجتمع خيار آخر. بعض الدراسات في أمريكا تشير إلى أن ما يصرف على السجين في هذا البلد يوازي ميزانية الطالب بجامعة هارفارد. و في فرنسا ميزانية السجين الواحد تراوح يوميا بين 40 و 80 أورو.

ليس المقصود هو تمتيع السجين بأنواع الكماليات، ولكن تمكين المؤسسة من القيام بواجبها. فإعادة إدماج السجين كترميم الحائط الآيل للسقوط أحيانا يكلف أكثر من إعادة بنائه. فالحائط يمكن أن يكسر و يعاد بناءه، أما الإنسان فلا يمكن تطبيق هذه القاعدة عليه.

لقد انتهى الزمان الذي كانت فيه السجون وسيلة للإستعباد (الأشغال الشاقة) أو العقاب الجسدي. فالمجتمع الذي يصبو إلى الإصلاح لا محيد له من اللجوء إلى الأساليب الحضارية والإنسانية.

* رئيس اللجنة الوطنية للإرشاد الديني بالمؤسسات الحكومية بفرنسا (سابقا)
مسؤول الإرشاد الديني بالسجون الفرنسية
يهيئ حاليا رسالة الماجستير في علم الاجتماع حول موضوع: "أهمية الإرشاد الديني الإسلامي في تنظيم وخلق توازن التدين داخل السجون الفرنسية"


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - farid الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 14:28
لماذا لا يعطوننا فرصة نحن أبناء الجالية المغربية للنهوض بهذا القطاع بفضل تجاربنا الجد ممتازة بديار المهجر. فنحن درسنا بالمغرب و خيره علينا كثير و درسنا بالخارج و نود خدمة وطننا في كل المجالات.
و نطلب من المسؤولين أن يفتحوا في وجهنا الأبواب!!
2 - الحسين بن محمد الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 16:33
السلام عليكم

مقال شامل و موضوع مهم جدا

لدي ملاحظة : لماذا لا يتم اللجوء لإستعمال سجون موضوعاتية؟

-أي تخصيص سجون لمن له عقوبة تفوق 20 سنة إلى المؤبد

-و تخصيص سجون للمحكومين في تجارة المخدرات

-و تخصيص سجون لأصحاب الجنح

و ذالك في حدود الممكن و ما لا ينال كله ينال جزءه

تشغيل المساجين له عدة جوانب :
1-تعلم حرفة قد تصير مورد رزق حلال
2-إحترام الدات فالشخص الدي يعمل هو شخص مفيد و ليس ضارا
3-تكوين رصيد مالي بسيط قد يساعد عند الخروج من السجن
3 - عمر مغفور الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 19:45
السجن حلقة من حلقات المجتمع لا يصلح السجين في سجنه الا اذا صلح المجتمع في وطنه --الا من رحم ربي--الكثير من السجناء مظلومين والكثير لهم اسباب دفعتهم الى السجن والكثير خلعهم المجتمع ولم يجدوا امامهم الا السجن ليحضنهم بين اسواره ويتحملون ما يرون من مناكر وما يسمعون من صخب و ما يتلقون من عذاب وقهر وجوع وغربة ووحشة يقبلون هكذا وضعية لما لم يجدوا من يرحمهم او ياخذ بيدهم خارج السجن. وعلاج المجتمع لا يؤخد هكذا حلقة حلقة وانما يؤخذ برمته ويعين لهذا الاصلاح رجال ونساء يحبون الوطن والمواطنين ويصلح الكل بتوفير العيش والكرامة والعدل والامن والحرية للجميع لا فرق بين هذا وذاك والا لا جدوى من جميعيات او لجينات تتكلم وتصرح بتصريحات تدغدغ المشاعر لساعات ويبقى بيت لقمان على حاله.هذا مشروع وطن ومشروع كل المسؤولين والمواطنين بما فيهم الاحزاب والقوى السياسية المعترف بها وغير المعترف بها. وبالاخص تغيير ذهنيات رجال الامن والنيابة والقضاء حتى لا يلقى باحد في السجن الا بحق وحقوق
4 - احمد الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 20:20
مقال مهم جدا. من مصلحة المجتمع ان يتخلص من المجرمين الحقييين. ولكن مع الاسف الشديد السجون مكتضة بسجناء مورس عليهم الحيف من طرف العدالة. لماذا نسجن مواطنيين الذين يطالبون بحقوقهم ولمذا نسجن الصحفيين وسجناء الرءي. بالاضافة الى هذا ان اغلب المسجونين من الطبقة الفقيرة. المجتمع الذي ينتمون اليه والدولة مورست عليهم قبل ان يصبحوا مجرمين الحيف والاجرام. لهذا يجب على المجتمع والدولة ان تعتني بالوقاية لانها احسن من العلاج والسجن. يجب على العدالة ان تراعي الظروف الاجتماعية والعقلية والنفسية للمتهم قبل ان تصدر حكما بالسجن. هناك حلات كثيرة لا تستحق السجن ولكن من الاحسن ان تكتفي بغرامة مالية او العمل لصالح المجتمج او علاج نفسي الخ.
5 - mohamed atmane الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 23:51
السلام عليكم
شكرا للاستاذ عبد الحق على هذة الالتفاتة لهذا الموضوع الذي ينبغي ان نهتم به ونناقشه داخل مؤسسات القرار حتى لاتبقى عقدة السجن مأساة نفسية تطارد كل من دخله فيصبح بذلك مواطنا عقا لنفسه ووطنه
محمد عثمان باريس
6 - اقتراح الخميس 19 يوليوز 2012 - 08:16
لماذا لا يتحفنا الكاتب بعنوانه الالكتروني لنتواصل معه ويعطينا برامج ينفذها واعظ تابع للمجلس العلمي يلج السجون كما يأتي القساوسة الى السجناء في فرنسا ؟
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال