24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موقع ويب يعرض شكل الأرض قبل 750 مليون عام (5.00)

  2. التعليم الأولي يستقبل آلاف الأطفال بالفقيه بنصالح (5.00)

  3. صناعة الجلابة التقليدية (5.00)

  4. نهضة بركان يهزم الحسنية ويتأهل إلى نهائي "كأس الكونفدرالية" (5.00)

  5. البوليساريو تستفز القوات المسلحة الملكية في منطقة "امهيريز" العازلة (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | صفحات مجهولة من تاريخ الحركة الإسلامية المغربية (2)

صفحات مجهولة من تاريخ الحركة الإسلامية المغربية (2)

صفحات مجهولة من تاريخ الحركة الإسلامية المغربية (2)

النشأة أصيلة والنهاية تقليد

إن ميزة أخرى للحركة الإسلامية يومئذ أنّها لم تأت تقليدا. فلقد سمعت من الشيخ إبراهيم كمال أنّ تجربتهم لم تكن تقليدا للإخوان المسلمين في مصر، ولا كان لهم علاقة بها. بل ولقد حدث أن تعرّض إبراهيم كمال للتعذيب في السجن وسئل عمّا إذا كانت لهم علاقة بالإخوان المسلمين، فأجاب بالنفي. وكانت تلك هي الحقيقة بالفعل. أفهم أنّ قضية تأثير تيّار الإخوان المسلمين جاء متأخّرا. بل لا أستبعد أن ذلك هو ما كان يمثّل البصمة الخطيبية على جسم الحركة الإسلامية منذ استقدم عبد الكريم الخطيب أثناء توليه رئاسة أول برلمان مغربي في الخمسينيات من القرن الماضي، القيادي الإخواني ، توفيق الشّاوي، وتعيينه مستشارا قانونيا له. بالإضافة إلى عدد من رموز الإخوان المسلمين كانوا ضمن أصدقاء وحاشية الخطيب ومن خلاله تمّ التّعرف عليهم من قبل الجماعة الإسلامية، من أمثال عمر بهاء الدين الأميري وصالح أبو رقيق. إن التقليد طرأ على الحركة الإسلامية في مرحلة التّشتّت والالتباس حيث أعيد توزيع وإعادة إنتاج ثقافتها وأدبياتها على أرضية التّصور العام للإخوان المسلمين. بل يبدو لي أنّ بداية تأثير خطاب الإخوان المسلمين في الحركة الإسلامية المغربية تكرّس أثناء تواجد مطيع في منفاه بالسعودية وفي مرحلة أخرى بالكويت، واتصاله بمؤسسات (مثل منظمة الندوة العالمية الإسلامية) و مشايخ وزعماء الحركة الإسلامية الذين شاركوه المنفى من أمثال صديقه المقرّب زين العابدين سرور مؤسس التّيار السلفي السروري والقيادي السّابق لتنظيم الإخوان المسلمين بسوريا. وهو نفسه من كان مبعوثا لعبد الكريم مطيع من الكويت بهويّة مزورة إلى المغرب في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي لمحاولة تحريض شباب الحركة الإسلامية ضدّ قيادة السّداسيين . لقد انتقلت الحركة الإسلامية المغربية من طور السلفية الوطنية التي تستمدّ أصول تفكيرها من أمثال أبي شعيب الدّكالي والمختار السوسي وبوشتى الجامعي وابن العربي العلوي، الموسومة بالأصالة والعقلانية والانفتاح، والتي كانت تصل الحركة الإسلامية من خلال الشيخ إبراهيم كمال، إلى سلفيات مستوردة بحمولتها الفكرية ورهاناتها السياسية من الخارج. كان رموز السلفية الوطنية أساتذة ومعلمّين وفقهاء ومفتين في الحرم المكّي،كما كان من شأن أبي شعيب الدّكالي، ورموزا للحركة الوطنية حتى كان الفرنسيون يعتبرون كل سلفي مغربي ـ وكانوا يخلطون بين السلفية عموما والوهابية خصوصا ـ هو بالضرورة مناهض للاستعمار. وليس كشأن السلفية المستحدثة في المشرق والتي انفضح شأنها كما في مذكرات مستر هانفر، صنيعة للاستعمار البريطاني. لقد كانت السلفية الوطنية في أساسها حركة حضرية استهدفت رفع الوعي ودخلت في صراع مبكّر مع الخرافة ومع مظاهر البداوة. وكان يكفي أن ينعت السلفي الوطني بالبداوة لكي يفقد بعضا من جاذبيته عند أهل الترجمة والرجاليين. فعلى ما كان من قدر عبد الرحمن النتيفي الجعفري عند أهل التراجم، قال فيه الشيخ محمد الباقر الكتاني : كان فيه بدوية، إذ علمه لم يتحضّر. بينما كان أساس السلفية المستحدثة في المشرق حركة بدوية استهدفت الرجوع بالوعي إلى الماضي وحاربت المعقول بالمنقول والمدنية بالبداوة. فتراث السلفية الوطنية المغربية كان شاهدا على هذا الميز الذي لم تحافظ عليه الحركة الإسلامية التي سرعان ما أصبحت أكثر ميلا للخطاب السّروري ـ نسبة لزين العابدين سرور زعيم التيار السلفي السروري ـ منها إلى السلفية الوطنية، بعد أن بعثه مطيع في بداية الثمانينيات من القرن المنصرم لتغيير منحى الحركة الإسلامية من السلفية الوطنية إلى السلفية الوهابية. وكان هذا الارتداد عن السلفية الوطنية إلى السلفيات المشرقية، هي أولى خطوة قام بها مطيع في غياب إبراهيم كمال، لربط القيادة الشابة البديلة بمصادر تفكير وخطاب يغني عن الإرث الدّاخلي وعن وصاية إبراهيم كمال على الخطاب التّربوي للحركة الإسلامية. وقد ظهرت آثار ذلك واضحة؛ إذ بمجرد أن غادر الشيخ إبراهيم كمال السجن، حتى بات غريبا عن الحركة الإسلامية التي لم تهتمّ به بما يناسب موقعه التّأسيسي والتربوي؛ هذا في حين استغنت الحركة الإسلامية البديلة بخطاب سلفي خارجي، تؤمّنه منشورات مراكز الدّعوة السلفية في المشرق بتحريض من عبد الكريم مطيع. هذا يعني أنّ الجماعة الإسلامية حتى في مرحلة ما بعد الشبيبة كانت تخضع لإعادة إنتاج خطابها الحركي والدّعوي كما خطّط له الأستاذ عبد الكريم مطيع وتمثّلته القيادة البديلة. وهو الذي شكّل تحوّلا في خطاب الحركة الإسلامية، وذلك في غياب الشيخ إبراهيم كمال، الذي كان حتى ذلك الوقت مغيّبا في السجن. لقد حدث تحوّل في تجربة عبد الكريم مطيع على المستوى الإقليمي والدّولي، كان سببا في إحداث تحوّل في خطاب وثقافة الحركة الإسلامية كما صارت عليه الجماعة الإسلامية كوريث وبديل عن الحركة الإسلامية الشبيبية. وهي المرحلة التي استبدل فيها عبد الإله بن كيران بالشيخ إبراهيم كمال، كقائد للحركة الإسلامية البديلة. سنشير فيما بعد وعلى سبيل الاختصار إلى ما نقصده بمفهوم الحركة الإسلامية البديلة وملابساتها. لكنه من المهمّ أن يشار إلى أنّ هذه اللحظة التي شكّلت إعادة ترتيب وضع الحركة الإسلامية بتنسيق بين قيادة الشبيبة وقيادة ما سيعرف بتنظيم(حاتم) بعد زيارتها لمطيع في منفاه، هي ليست قطيعة بين رجلين، بل هي لحظة قطيعة بين منهجين وخطابين ومرحلتين من العمل الإسلامي تمّ التوافق عليها من قبل الرّجلين. هذا لا يعني أن الأستاذ عبد الكريم مطيع كان متأثّرا بالسلفية الوهّابية بالمعنى التقليدي لمفهوم التّأثر والتأثير، بل كان ذلك في سياق رهانه السياسي، حيث لم يلبث قليلا في منفاه بالسعودية حتى غادرها على إثر أحداث مكة التي تزعمتها حركة الإخوان بقيادة جهيمان العتيبي في 1980م ، في اتجاه الكويت. لم يكن استقراره في الكويت سوى محطّة كان الأستاذ مطيع يبحث فيها عن مخرج إلى جهة أخرى ضمن البدائل المطروحة يومها أمام كل زعيم إسلامي؛ ذلك لأنّ الاستقرار في ليبيا القذّافي كان خيارا مريبا، ولم يكن خيارا أثيرا للشخصيات الإسلامية أنذاك. لكن كانت هناك خيارات أخرى أمام مطيع تغنيه عن التّوجّه لليبيا، لاسيما في اتجاه السودان حيث قدّم له عرض من السودان بوساطات مع حسن الترابي مستشار النميري أنذاك، بالإقامة في السودان وشغل منصب مفتش عام للمدارس الدينية. لكنه فضل السفر إلى إيطاليا ومن ثمّ إلى فرنسا حيث سيقدم طلب اللجوء إلى ليبيا القذّافي، في خطوة غامضة، ليرتبط مصيره منذ ذلك الحين بهذا البلد وما يحيط به من أنشطة ورهانات، بعد أن تعززت علاقته بالقذّافي وغدا واحدا من مستشاريه السياسيين في الظّل، إلى أن سقط النظام الليبي بأيدي الثوار من الحركة الإسلامية، ويغادر مطيع طرابلس باتجاه لندن. قد يكون من قبيل المفارقة أن يكون وهو الإسلامي الذي لا يؤمن بالنظرية الثالثة للقذافي صديقا لنظام أطاح به الإسلاميون. وفي كل هذا، ظلّ إبراهيم كمال على فكره الإسلامي المغربي ، حتى عدّه بعضهم ممن تجاوزتهم التجربة الإسلامية ـ وهم في هذا يخطئون الحقيقة ـ لأنّ الشيخ إبراهيم كمال لم يكن جزء من لعبة التّحول الذهني والتغيير في خطاب الحركة الإسلامية البديلة. فدفع ثمن أصالة فهمه الدّيني ووطنيته غاليا. ولقد رأى بعضهم في تدينه وتواضعه فرصة للتطاول عليه، وهم يخدمون في ذلك أجندة سنكشف عنها لاحقا. هذا جانب كبير من حياة هذا الرجل لا يعلمه المغاربة. مع أنها وحدها تعطينا صورة عن حقيقة ما جرى من حوادث وتصدّعات وتضعنا أمام فهم حقيقي لأهم المنعطفات في مسار الحركة الإسلامية التي ما فتئنا ننعتها بالالتباس في طورها الجديد. سوف أتناول فيما يلي بعض الحقائق عن تجارب الشيخ إبراهيم كمال وكذا عن الحركة الإسلامية في أطوارها الأولى مع إشارة لجانب من تجاربها الإقليمية والدّولية وهو ما لم يسلّط عليه الضوء حتى الآن. ولا شكّ أنّ المنهجية تقتضي أن نقف مليّا عند حادث مقتل القيادي والنقابي الشهير عمر بنجلون، لأنني أعتقد أنّ مقتل بنجلون في التأثير على مصير ومسار الحركة الإسلامية المغربية كتأثير مقتل سيد قطب على الحركة الإسلامية في مصر. كلاهما شكّل منعطفا في مسار الحركة الإسلامية في كل من مصر والمغرب. فالحركة الإسلامية المصرية بعد حادث إعدام سيد قطب ليست هي نفسها قبل إعدامه. كذلك الحركة الإسلامية المغربية بعد حادث اغتيال بن جلون ليست هي نفسها قبل اغتياله. إنها العقدة التي شكّلت مبتدأ الغموض والالتباس فيما تبقى من عمر الحركة الإسلامية المغربية. وهو الوضع نفسه بالنسبة لمسار اليسار المغربي. فبالنّسبة لمحمد عابد الجابري، كانت تلك بمثابة الإرهاصات الأولى للإرهاب الذي استهدف عمر بن جلون بعد المؤتمر الاستثنائي عام 1975م. أي ما يوحي بأنّها أيضا شكلت منعطفا في التجربة الاتحادية.

حقائق عن مقتل عمر بنجلون

من السهولة أن تخلط الأوراق في مثل هذا الملف. فهناك من يقحم كلّ مكوّنات الحركة الإسلامية وقادتها في اغتيال عمر بن جلون. وهذا في تقديري لا يخدم القضية، بل يميّعها ويجعلها عصية على الفهم. هذا مع أنّ الاقتناع ببراءة من برّأتهم المحكمة من مقتل بنجلون بدأت تظهر في مواقف مختلفة من بعض قادة اليسار. فأحمد بنجلون شقيق الضّحية لم يفتأ يتساءل عن المنفّذين الحقيقيين المجهولين بدل أولئك البسطاء الذين اعتبرهم مجرّد أدوات لتنفيذ مخطط كبير. وكان عبد الرحيم بوعبيد نفسه يعتبر أنّ لغز القضية هو عبد العزيز النعماني. وكان القيادي الاتحادي اليازغي قد عبّر عن ذلك من خلال حضوره حفل خروج المعتقلين في ملف السلفية الجهادية مؤخّرا إلى جانب الشيخ إبراهيم كمال. ففي حفل تكريم الشيخ إبراهيم كمال، تحدّث مصطفى خزار وهو من بين المجموعة الضّالعة في اغتيال عمر بن جلون، من على المنصة متوجها إلى إبراهيم كمال قائلا : أريد أن أعتذر للشيخ إبراهيم كمال، على ما سببنا له من معاناة الاعتقال. مصطفى خزار وآخرون شاركوا في اغتيال عمر بن جلون وقضوا عقوبتهم في السجن لا يختلفون حول براءة إبراهيم كمال من دم عمر بن جلون. وكان أحمد سعد في حضور إبراهيم كمال قال لي : لقد كان إبراهيم كمال يحذّرني من ارتكاب أيّ عمل طائش. ولما تورطنا وورطناه معنا والتقينا معه في السجن، لم يلمنا على ما أخطأنا في حقّه وسببناه له من متاعب. كانت المحكمة قد برأت إبراهيم كمال بعد أن قضى أربع سنوات سجنا تعرض فيها لأشكال من التعذيب فقد معها بعضا من سمعه وبصره. كان أحرى للمعنيين بحادثة اغتيال عمر بن جلون من مناضلي اليسار المغربي لا سيما الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أن يساهموا في حماية إبراهيم كمال الذي بقي وحده يدفع ثمن قضية غلفت بالكثير من الالتباس. فلقد كان إبراهيم كمال أكثر رفضا لمنهج العنف وسياسة الاغتيالات. بل لا أستبعد أن يكون سبب تهميش إبراهيم كمال منذ البداية نابع من مبدئيته في رفض منهج العنف والتصفيات. بل لا شكّ في أنه لولا إبراهيم كمال لحدثت حوادث أكبر مما رأينا ، ولكان تعرض للتصفية رجالات كثر من اليسار المغربي وكذا من أبناء الحركة الإسلامية. ففي تلك الظروف التي ارتفعت فيها حرارة العنف بين التيارين : الإسلامي واليساري، كانت بعض الأسماء تتردد بين شباب الحركة الإسلامية على أساس مواقفها وجرأتها على الدّين مثلما حصل مع المنياوي نفسه الذي تعرّض للعنف. كان منفّذوا القتل في سنّ لا يسمح لهم بالتّمييز الكامل. لكن لعبت برؤوسهم معلومات وأفكار وحرارة الاعتقاد. لا يوجد إسلاميّ في مثل ذاك السّن وفي مثل تلك الحقبة إلاّ وستكون له ردود أفعال متشدّدة. ليبقى السّؤال حول أولئك القادة الكبار الذين شجّعوهم على العنف. نعم لا شكّ أنّ هذا وحده لا يكفي لتبرير اندفاع شباب من داخل الحركة للقيام بما قاموا به يومئذ؛ إذ لا شكّ في وجود تحريض واستعمال. لكن هذا غير مبرر فقط في الترتيب المنطقي للأفكار وعلاقتها بالفعل. أمّا في منطق المرحلة والمناخ المشحون بطراوة الحساسية الأيديولوجية وهيمنتها الكاملة على العقول يومئذ وملابساتها السياسية، كان هذا سببا كافيا. فقد كان عبد العزيز النعماني المتهم الرئيسي في قيادة الخلية المكلّفة برصد وتنفيذ عملية اغتيال النقابي عمر بن جلون، يأخذ بعض العناصر التي شاركت في خلية اغتيال عمر بن جلون لحضور محاضرات هذا الأخير ليقفوا على أفكاره ويزدادوا احتقانا ضدّه، وكذا الإطلاع على جانب مما كان يكتب في جريدة المحرر. في هذا المناخ لم يكن غريبا أن يتم تداول إسم عمر بن جلون كشخص يجب تصفيته. وهذا التهديد كان واردا ومعروفا حتى أنّ الفقيه البصري سبق وحذّره من الدّوام في مقر جريدة المحرر باعتباره المستهدف الأوّل في تلك المرحلة؛ الفقيه البصري الذي كان صديقا وجارا لإبراهيم كمال في الاتحاد الوطني، وظلّ كذلك حتّى بعد خروجه من السّجن ورجوعه من منفاه إلى البلد؛ حيث كان قد دعا إبراهيم كمال لحضور مؤتمر الحوار القومي ـ الإسلامي في بيروت. وكان بعضهم قد استفسر الشيخ ابراهيم كمال حول مدى شرعية قتل عمر بن جلون. كان الشيخ ابراهيم كمال، قد ظنّ أنّ توجيهه لأبناء الحركة الإسلامية يكفي لترشيد سلوكهم، لكنه لم يكن الوحيد الذي يتحكم في مسار الحركة الإسلامية، فلقد كانت هناك جهات تتحكم فيها وربما بشكل يفوق سيطرة إبراهيم كمال الذي أراد البعض أن يستصدر منه فتوى تشرّع اغتيال عمر بن جلون. رفض إبراهيم كمال أي فعل من هذا القبيل. ولكي يعزز موقفه ذلك، استفتح بالقرآن الكريم، ليجد الآية الكريمة : (ولا تطغوا). لما أدركت بعض الجهات المتحكمة بالشبيبة الإسلامية أن موقف إبراهيم كمال حاسم في رفض سياسة الاغتيالات، بدأ العمل على تنفيذ تلك الخطة بعيدا عن الشيخ إبراهيم كمال، حيث فوجئ وهو يلقي درسه في إعدادية (2مارس) بالبيضاء في ذلك النهار من يوم الخميس، بأن النقابي المغربي عمر بن جلون قد قتل. إذا كانت المحكمة قد برّأته بعد أن قضى أربع سنوات في السجن، فإنّ جملة من القرائن تؤكّد ذلك من وحي تجارب الرّجل. لقد عاد ابراهيم كمال من إسبانيا على الرغم من أن مطيع نصحه بعدم الرجوع بسبب تهمة اغتيال عمر بن جلون. بينما أصرّ إبراهيم كمال على العودة، لأنّه كان واثقا من أن لا علم له بما جرى. وهذا بخلاف ما يردّده البعض من أن القبض ألقي على إبراهيم كمال أثناء محاولته الفرار إلى إسبانيا. رفض إبراهيم كمال سياسة الاغتيالات منذ ذلك العهد. فقد كان هو الأكثر تديّنا وفقاهة من غيره من قادة الحركة الإسلامية يومئذ.كان التّدين لديه فقها جادا وليس "لعيبة" كما تراءت للبعض الآخر. وكان يوصي الشباب بعدم المغامرة أو الإقدام على أي عمل غير محسوب العواقب في غيابه. يكفي أن نعلم مواقف سابقة لإبراهيم كمال لنعرف أنّه كان قد حال دون تصفية بعض الرموز السياسية. فلقد نبّه شباب الحركة الإسلامية لا سيما الذين تورطوا في اغتيال عمر بن جلون من الإقدام على أي عمل غير شرعي. وكان قد واجه من استفسره عن مدى شرعية قتل عمر بن جلون يومها ، فأجاب مستفتحا بالآية الكريمة :(ولا تطغوا) كما ذكرنا سابقا. لهذا السبب تمّ إخفاء ذلك المخطّط عنه. وإضافة إلى هذا الشّاهد نستطيع أن نعود قليلا بالشيخ إبراهيم كمال إلى عهد الحماية، حينما كان ضمن العمل الفدائي. فلقد كان فدائيا قياديا نجا من عملية اغتيال غادرة دبّرها له أعوان الاستعمار، حيث فجّروا قنبلة قدّام بيته دمرت جزءا من بيته ونجا بأعجوبة. وكان قد تمّ تعيين الشيخ عبد السلام ياسين يومئذ مفتشا في التعليم بالدار البيضاء. وكان الفدائيون يخططون لاغتياله بعد أن اتهموه بالخيانة والتعاون مع الاستعمار الفرنسي. وكان أن تدخّل إبراهيم كمال كي يمنعهم من تنفيذ الخطّة وإنقاذ عبد السلام ياسين من قتل كان مدبّرا ضدّه من قبل المقاومة الوطنية. ويمكن أن نعزّز هذا بشاهد آخر، وهو حينما تقرر يوم أرادت الحركة الإسلامية أن تنشقّ عن الشبيبة الإسلامية ضمن القيادة الأربعينية التي تصدت للانتقال بالحركة الإسلامية من الشبيبة الإسلامية إلى الجماعة الإسلامية، كان إجماع أبناء الحركة الإسلامية على تولّي المرحوم علال العمراني زمام القيادة. وكان حظّه الأوفر على قيادتها مقابل القيادة البديلة. كانت قيادة الشبيبة في المنفى قد وجهت تعليماتها إلى المدعو أبو العزّ، للقيام بتصفية علال العمراني. وربما كان الدّافع أنّ هذا من شأنه أن يكون الردّ المناسب على الجماعة، غير أنّ الأمر كان أبعد من ذلك؛ كانت له علاقة بإزاحة علال العمراني المنافس الوحيد والحائل دون وصول القيادة البديلة للحركة الإسلامية إلى قيادة الجماعة الإسلامية . كان المدعو أبو العزّ قد أفشى هذا الخبر الذي سيتناها إلى مسامع علال العمراني عن حقيقة ما يدبّر له، مما جعل علال العمراني يبتعد عن الواجهة لصالح قيادة مجموعة الحركة الإسلامية البديلة، بينما غضب إبراهيم كمال ورفض هذا الأسلوب وحذّر علال العمراني مما يدبّر له بليل. وكان أن تحقق هدف قيادة الشبيبة في الخارج في تأمين مرور سلس للقيادة الجديدة للجماعة الإسلامية. قد نفترض أن الأمر كان مجرّد رسالة أريد لها أن تبلغ علال العمراني، لكن في حالات كثيرة لم يكن الأمر يتعلّق بخوف شديد كان يتملّك أبناء الشبيبة الإسلامية من دون مبرّر؛ ثمة ما يوحي أنّ هناك من كان على قناعة بوجود ما يبرّر هذا الخوف؛ كونهم يشعرون بأنهم تحت عيون قيادة قتّالة. هذه الحادثة والتي لا غبار على صحّتها تنسجم مع وجه آخر من المقاربات التي تحيط بها بعض معالم نظرية المؤامرة؛ لكنها لا تخلو من حقائق. فهناك من يشير إلى تورّط عبد الكريم الخطيب في هذه القضية بتنسيق مع عبد الكريم مطيع. وقرائنهم على ذلك أنّ عبد العزيز النعماني ظلّ متخفّيا في ضيعة يملكها عبد الكريم الخطيب بين مدينتي الدارالبيضاء والجديدة. ثم تمّ تهريبه إلى الخارج. وعلى الرّغم من إصرار الأستاذ عبد الكريم مطيع على نفي أي علاقة تربطه بالنعماني، إلاّ أنّ هناك ما يؤكّد على أنّ النعماني بعد مغادرته للمغرب كانت زيارته لمطيع في منفاه بالسعودية هي أوّل زيارة قام بها خارج المغرب. ثم استمرت سنويا في مكّة في موسم الحجّ.بل لقد كان مطيع قد دبّر للنعماني جواز سفر لبناني مسيحي كان النعماني يتحرّك به في سائر الأقطار الأوربية. بعضهم يتحدّث عن أنّ تهريب مطيع كان تحت عين الخطيب الذي رافق السيارة التي كانت تنقل مطيع باتجاه إسبانيا. ثم حينما يصل مطيع إلى إسبانيا يلتقي مع توفيق الشاوي القيادي من الإخوان المسلمين الذي تربطه مع الخطيب علاقة قديمة ووثيقة. هذه القراءة تعتقد أنّ الأمر تمّ تدبيره مسبقا. كان عمر بن جلون وراء احتجاجات 1961م حيث رفض طلاب وموظفي وعمال البريد إيقاف الإضراب. وحصل اختلاف بين عبد الرحيم بوعبيد الذي قبل التفاوض وبين عمر بن جلون الذي أصرّ على مواصلة الإضراب. ثمة حديث تتناقله بعض الأوساط يذهب بعيدا، فينسب لعبد الرحيم بوعبيد تهديده لعمر بن جلون بأنه سيقتله، تحت سطوة الغضب وفي لحظة تلاسن، لأنّهما كانا مختلفين. كان الغرض إذن تدبير عملية اغتيال عمر بن جلون ثم نسبة الحادث إلى عبد الرحيم بوعبيد والاتحاديين. الذي غيّر اتجاه المخطط حسب هذا المنظور هو وقوع أحد المتورطين في اغتيال عمر بن جلون في يد شرطي كان يعبر بدراجته النارية في عين المكان. بالنسبة إلى المجموعة التي تولت تنفيذ عملية اغتيال عمر بن جلون، فهي ترى أنّها لم تكن قد دبرت العملية مسبقا وإنما كانت تسعى لنهيه عن بعض الأفكار والمواقف، فتطور الأمر إلى جدل حاد أعقبه عنف. أحمد سعد الذي سدّد الضربة القاضية لعمر بن جلون لاذ بالفرار، لكن ولسوء حظّه سلك طريقا طويلا، وتزامن الأمر مع تغيير دوام رجال الأمن مما جعله يثير اهتمام شرطي كان يعبر من عين المكان، استعان عليه بمجموعة من العمّال كانوا يمتطون شاحنة. ألقي القبض على سعد الذي لم تنفعه الدراجة النارية "هوندا" التي وفرتها قيادة الشبيبة لذلك الغرض، ثم في الليلة التالية سيلقى القبض على مصطفى خزار والآخرين في " برّاكة"، لا يعرفها من غير الكامنين فيها إلاّ أحمد سعد وعزيز النعماني.إذا شئنا مزيدا من الاستطراد في هذه المقاربة، فإنّ هناك ما يؤكّد على لقاء جرى بين حسين جميل مدير الاستخبارات المغربية وعبد الكريم مطيع قبل شهور قليلة من المحاكمة التي انعقدت في الثمانين من القرن الماضي. حصل اللقاء داخل فندق هيلتون بالكويت.الحديث الذي جرى حينئذ بين مطيع وحسين جميل، دار حول مسار المحاكمة. وكان جميل قد طمأن مطيع بأن المحاكمة ستجري في ظروف عادية حيث سيتم تبرئة الجميع بمن فيهم مطيع باستثناء خزار وسعد. كان من المقرر لو تمت الأمور كما جرى في هذا الحديث أن يتم عقد مؤتمر للشبيبة الإسلامية في باريس. لم يلق ما يشبه المقترح هذا الذي تحدث عنه جميل قبولا، حيث صدرت الأحكام بخلاف ذلك وتم إعفاء حسين جميل من منصبه وبدأت حكاية أخرى في إطار العمل الإسلامي بالمغرب. في السيناريو الجديد كان المطلوب هو إبراز شخصية لم تكن يومئذ معروفة.إنّ هناك سوء فهم لطبيعة العلاقة بين الزعيم الجديد للحركة الإسلامية الذي سيقود التجربة إلى الاندماج في حزب الخطيب وبين عبد الكريم مطيع. فحسب هذا الرّأي توجد معطيات تؤكّد على أنّ هذا التنابذ والخصومة بين مطيع وبن كيران هي مجرد مسرحية بامتياز. لكنني أعتقد أنّ ذلك ناتج عن تغييرات في مسار الخطط، وعدم وفاء بعضهم لبعض في تدبير المتفق عليه. وهذا يؤكّده أنّ الزعيم الجديد للحركة الإسلامية فرض فرضا على الحركة الإسلامية المغربية بعد أن جاء متأخرا ولم يشهد مطيع إلا بعد أن زاره في وقت متأخّر خارج المغرب ولا إبراهيم كمال إلا بعد خروجه من السجن. وحتى حينما كان من المقرر أن تجمع الحركة الإسلامية بقيادتها الأربعينية على قيادة المرحوم علال العمراني، كانت قيادة الشبيبة في الخارج قد أصدرت تعليماتها لأحد عناصرها يومئذ (أبو العزّ) لتصفية علال العمراني، لكن أبا العزّ لم ينفّذ العملية وكان أن بلغ الخبر إلى علال العمراني ، الذي اعتزل العمل الإسلامي إلى أن توفيّ كما أسلفنا. كان الأمر يتعلّق بتمكين الزعيم الجديد للجماعة الإسلامية، حيث بدوره كان هذا الأخير يخبر مطيع بكل تفاصيل المحاكمة، قبل أن يقود مسيرة كبيرة من دون خوف بالدار البيضاء احتجاجا على المحاكمة دون أن يعتقل،مع أن الجميع اعتقل يومئذ. هذا مع أن قائد المسيرة لم يكن معروفا لأهل الدار البيضاء ولا معرفة له بقيادات الشبيبة. هذا في وقت كان مطيع وبعد انتقاله إلى ليبيا يراقب حركة إبراهيم كمال ويحذّره من القيام بأيّ نشاط. كانت الخطّة تقتضي تغييب إبراهيم كمال شيخ الحركة الإسلامية المغربية ومنح فرصة لبديل آخر مختلف. باختصار، لمّا كان مطيع يساهم في بروز القيادي الجديد في الحركة الإسلامية البديلة ويدعم نشاطه ويغطيه، كان يراقب ويضيّق ويحاصر إبراهيم كمال في أي نشاط يقوم به. وحسب وجهة النظر هذه يكون الزعيم الجديد الذي ورث قيادة الحركة الإسلامية وسقط في مشهدها بصورة مثيرة للاستغراب، هو نفسه العنصر الذي كان يستعمله مطيع عينا له على اليسار. لا ينسى ذلك الرعيل من اليسار يوم أمسكوا هذا الزعيم بين صفوفهم وحاكموه وحلقوا شعره بالزجاج وتعرّض لاعتداء قاسي من قبل الطّلاب اليسار. في تلك الأثناء كان مطيع قد أصدر مجلة المجاهد التي كان فيها قاصدا لما يقول، حيث كان المقصود هو تعزيز الخلافات بين الحركة الإسلامية المغربية. وكان بالفعل قد انشغلت الحركة الإسلامية بالإشاعات والقيل والقال. ودبّت الفتنة في داخل المشهد الإسلامي إلى اليوم. كما سربت أخبار كثيرة لا رصيد لها من الصّحة لكنها كانت تشغل بال الحركة الإسلامية وتشدّها إلى القيادة التي كانت تتحدّث دائما عن المنفى والاستهداف. فمثلا يوم قيل أن مطيع قد تعرّض لعملية اغتيال في لبنان، لم يكن كذلك بالفعل، بل كان في تلك الأثناء نزيلا بفندق الشاطئ بطرابلس الليبية في جناح مجاور لعبد العزيز المراكشي زعيم البوليساريو وعبد العزيز بوتفليقة أثناء فراره من الجزائر. يحسب لمطيع حنكته السياسية وخبرته الأمنية حيث تحدّث عن انتقالاته بين أقطار أوربا، بينما استقرّ به النوى بطرابلس. وحتى حين أعلن بنكيران انشقاقه عن الشبيبة وبعث بسفيره (بوخبزة) للقاء بمطيع، لم يلتق بمطيع وإنما بمساعده أنذاك الحاج عبد الكريم، قبل أن يربط الاتصال بينهما من الخزيرات إلى طرابلس، في مكالمات تليفونية كانت تطول بالساعات، وكلّ ذلك على نفقة مطيع لأنّ بوخبزة لم يكن يحمل معه نقودا. كانت نتيجة الحوار أن أقنعهم مطيع بتأسيس عمل مستقل بزعامة القيادة الجديدة للجماعة الإسلامية : الحركة الإسلامية البديلة.

الخطيب والشبيبة ومقتل عمر بنجلون

كانت علاقة الخطيب بالشبيبة علاقة يكتنفها الكثير من الالتباس أيضا. إن فكرة إنشاء تنظيم إسلامي كانت مطلبا قديما للخطيب ومطيع. وحسب القراءة التي تربط اغتيال عمر بن جلون بالمؤامرة المذكورة، يكون التنظيم الإسلامي هو الجائزة التي سيتم الحصول عليها بعد تصفية بنجلون. إذا صحّت هذه القراءة ستكون قضية علاقة الخطيب بالشبيبة علاقة في غاية التعقيد، تجعل أهم فصول هذه اللعبة بيد كل من مطيع والخطيب. كان الخطيب يراهن على مطيع في تأسيس التنظيم الإسلامي، بينما راهن مطيع على إبراهيم كمال في تدبير الدعوة والتربية واستقطاب الشباب. هذا يؤكّد كون كلّ الشباب الذين دخلوا أفواجا إلى الشبيبة ، جاؤوا من طريق الشيخ إبراهيم كمال. لذا نقول بأنّ ما للحركة الإسلامية من تربية وخطاب وإرث ثقافي هو من إبراهيم كمال، وأما ما يكتنفها من لعبة سياسية ومخططات خفية ومعلنة فهو من مطيع والخطيب. كان الخطيب يستعين بمطيع في تحرير كلّ خطاباته السياسية. وفي نظر مطيع يومها، كان الخطيب يسعى إلى أن يستولي على إرث ومكتسبات الحركة الإسلامية. بينما سعى مطيع أن يستغل الخطيب لتحقيق خطط الشبيبة. إن كان أحد قهر الخطيب حقا، فهو مطيع. لأنّه ليس فقط خيّب أمله في الانصهار المبكّر في رغبته لتأسيس تنظيم إسلامي تكون السيطرة فيه للخطيب، بل لقد ساهم في فرض قيادة تنظيم التوحيد والإصلاح على حزب الحركة الشعبية؛ ذلك لأنّ الخطيب الذي كان رافضا لهذا الانضمام ، كانت له معرفة بقيادتها وصلتها بمطيع : لقد قبل بذلك على مضض. باختصار، ما كان خطّط له مطيع يوما هو الذي تحقّق. وهو ما يفسّر محتوى رسالته عشية فوز الحزب الإسلامي في الانتخابات التشريعية وامتنانه عليها بأنّه المعني بنجاحها. وهي الرسالة التي شكّلت استثناء في رسائل مطيع التصعيدية والاستهتارية بمن سمّاهم يوما غلمان الحركة الإسلامية.قد يبدو من الصعوبة أن نفهم سبب رفض الخطيب انضمام الجماعة الإسلامية التي ستأخذ بعد ذلك إسم "التوحيد والإصلاح" إلى حزبه السياسي، لأنّه كان يدرك خطورة اللعبة ومن وراءها. كان الخطيب على صلة بقادة الإخوان المسلمين من التنظيم الدولي. في خمسينيات القرن المنصرم استدعى الخطيب توفيق الشاوي ليكون مستشاره الخاص عند توليه رئاسة أول مجلس نواب مغربي بعد الاستقلال. يعزز هذا الكلام ما تحدّث عنه الشاوي في كتابه الموسوم بـ : "نصف قرن من العمل الإسلامي"، حيث تحدّث عن هذه العلاقة القديمة بالخطيب. كما يعزز هذا كلام الشيخ عاكف مرشد الإخوان المسلمين بمصر بمناسبة نعي الدكتور الخطيب، حيث اعتبره عضوا في تنظيم الإخوان المسلمين. برزت علاقة الخطيب بالشبيبة الإسلامية في ذروة واقعة اغتيال عمر بن جلون. كان الخطيب يعبّر عن موقفه من اليسار بوضوح. فحينما حضر مطيع مؤتمرا نظّمته الحركة الشعبية وألقى خطابا، أخبر الخطيب على هامش المؤتمر بخبر اغتيال بنجلون. قال له الخطيب بما معناه : ولماذا أنت خائف، هل لك علاقة بقتله؟ قال له : لا. قال له الخطيب : فلماذا إذن كل هذا الانزعاج؟ بعدها حاول الخطيب أن يوكّل محامين للدفاع عن المجموعة التي اعتقلت على ذمة اغتيال عمر بن جلون. بعض المحامين أحسّ بعدم قدرته على مواجهة تحدي دفاع عمر بن جلون، وبأنّ أغلبية المحامين النافذين كانوا من اليسار. وكان الخطيب بعد أن علم من خلال الصحافة التي أبرزت صورة لشرحبيل ـ الذي كان من المفترض أن يكون من بين دفاع الخلية المتهمة باغتيال بنجلون ـ يصافح فيها عبد الرحيم بوعبيد بمناسبة حفل عزاء أقامه الاتحاديون يومئذ على عمر بن جلون، اتخذ (الخطيب) موقفا فوريا يقضي بطرد شرحبيل من الحزب. ثم سعى في مرحلة قادمة أن ينتدب محامين عن المجموعة من خارج المغرب، من مصر وتونس. لكن تم رفض الدفاع الأجنبي. سوف يمضي الخطيب إلى النهاية للدفاع عن المتورطين في اغتيال عمر بنجلون. لكن سوف يصدم الخطيب حينما فوجئ أثناء حضوره في جامع بباريس، بمنشور تحريضي نشره مطيع ضد الخطيب. ربما كان الأمر يتعلّق بوعود قطعها الخطيب لمطيع ثم لم يف بها. إنّ ما يفسّر هذا التّصعيد في اللّهجة والخطاب بين مطيع وقيادات الحركة الإسلامية اليوم، هو تصعيد لوم على شيء متّفق عليه تمّ التّخلّي عنه : تغيّر في الخطط والولاءات. هذه نثارات من تجربة الحركة الإسلامية العميقة، ووجها من لعبتها لا عهد لإبراهيم كمال به وليس طرفا فيه. لكنّه للأسف هو ما شكّل على مدار عقود من الزّمن ذلك الجانب الملتبس والصفحات المجهولة من تاريخ هذه اللّعبة.إذا كنا حقا أمام حقائق من هذا القبيل، فهذا يعني أنّ ثمة خطّة دخلت في صراع مع مكر التاريخ، جعل السيناريوهات تتجه وجهات متناقضة والخطط يأكل بعضها بعضا. ولا شيء يفسّر نزاع الإخوة الأعداء سوى إن كان للأمر صلة بمخططات كانوا فيها من حيث شعروا أو لا يشعرون أدوات للعبة اختلفت حولها السيناريوهات وتنوعت فيها البدائل، حتى لم يعد بعد ذلك في وسع أيّ أحد أن يفي للآخر بما عهد به. إنّ هذا هو ذلك الشطر من الالتباس الذي ما فتئنا ننعت به مسار الحركة الإسلامية المغربية، وبه يتحدّد استثناؤها ضمن جملة تجارب الحركات الإسلامية في العالمين العربي والإسلامي. فذاكرة الحركة الإسلامية لا تقف عند التّأملات التربوية للحركة، بل ذاكرتها الأقوى والأعنف هي ما تنطوي عليها لعبتها التي تمتنع عن التّأريخ ولا زال البوح عصيّا عن كثير من فصولها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - لفت الأنظار عن بشار الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 20:45
قرب سقوط نظام بشار الدموي يجعل السيد هاني يسارع إلى تبييض وقوفه معه، إنه يعمل على لفت الأنظار بعيدا عن إفلاس الدعاية الشيعية...
الحركة الإسلامية بما لها أو عليها شغل أهلها الذين يخطئون ويصيبون، لمن ماذا عن الحركة الشيعية في غيران ولبنان؟ هل هي أصيلة في البدء والختام أم هي تقليد في تقليد؟ نتمنى على الناقد الذي لا تعميه الإيديولوجية أن يدبج بضع مقالات في نقد التشيع ابتداء بحزب الله الموالي لنظام الأسد...
ولكن هيهات هيهات فالزيف الفكري والمذهبي لا يفصح عن نفسه إلا بتقطير السم في الدسم والتلون بحسب الظروف والمناسبات،
كشف المستور عن أعمال الشبيحة الفكرية والإعلامية، ولن تنطلي حيل التشبيح علينا بعد الآن
2 - FOUAD الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 00:36
فكريا نحن ضداد لا يلتقيان
لكن هل تعرف ان الكتابة حروف تكون فقرات و فقرات تكون افكارا
اذا اردت الكتابة الاكاديمة فابتعد عن السرد المسترسل بحيث تتشتت الافكار و يضيع القارئك
كتابتك يا ادريس تجعل القارئ كانه "يشرب" من اناء كبير دون ان"يتنفس"
دور الحركة الاسلامية مهم لكن التاثير الاقوى هي "الدعوة الفردية" و بعض الدعاة "المتميزين" خصوصا في الدار البيضاء و لا يزال صيتهم دائعا حتى الان
الشيخ زحل حفظه الله
القاضي برهون
عمر محسن
الاستاذ البشيرى رحمه الله رحمة واسعة
الاستاذ الضعيف
االزمزمي
و غيرهم من الخطباء الذين كانت تحضر خطبهم الجموع الغفير و كان لهم تاتير قوي على الناس
فتجد السلفي و خطيب الاغنياء و السياسي الجيء ووو
اتى هذا في بداية الثمانين و هذا هو الذي وضع معالم "الالتزام" في المغرب

Mon salam
3 - جلال الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 00:51
يا صاحب المعلقات
نحن نعتز بما هو مغربي و نرفض كل ما ياتي من الخارج
نحن نعتز بالسلفية الوطنية المغربية الاصيلة و نرفض السلفية النتاثرة بالمشرق
و نرفض الخرافة الاتية من قم
و نرفض الاساطير العجائبية الاتية من النجف
و نرفض العدل النابع من الغيران في اخر الزمان
و نلرفض ان يكون بيننا من لا يعرف اباه
4 - hakim الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 01:47
أخي ادريس مأوردته في هذا الجزء من هذه المعالجة لتاريخ الشبيبة بالنسبة لي جعلني أتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر في هذا المناط، فمن قبل كانت بضاعتي ممزوجة ولو أني عشت أيامي الأولى وأنا شاب لم أتجاوز 16عشرة من عمري في أحضان قاعدة الشبيبة وأعتقدأننا كنا محظوظين لأن التربية التي تربيناها كانت من منهل ابراهيم كمال. والذي فاتك في تبيانك هو أن التنظيم كان منشر شطرين الأول تنظيم مدني كان يشرف عليه ابراهيم كمال وتنظيم عسكري كان تحت سطوة عبد الكريم مطيع الحمداوي المعروف بالدهاء والمكر السياسي.
وأعتقد أن هذا كان متفق عليه لأنه كان لايمكن إلحاق الشخص بالتنظيم العسكري إلا إذا أصبح موثوقا به وهذه الوثوقية كان لها طريق واحد هو سلوك مرحلة شاقة في التوجيه والتربية والطاعة وهذا كان يتم في التنظيم المدني وكان الشخص إذا استوعب ليلتحق كان عليه أن يبقى تحت الحراسة النظرية 3سنوات وأكثر وكان يطلق عليه متعاطف فإذا حسنت سيرته كان يلحق بالخلية ويخضع للبرنامج التربوي فإذا استوعبه ونجح وأصبح يسر طالعه يلحق بالعسكري وهذا الخلل التنظيمي المنشطر مكن لأشخاص مشبوهين من ان يخترقو التنظيم . تابع
5 - كاره الخرافة الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 01:52
هلا كتبت شيئا عن تاريخ امل و حزب اللات و تصفيتهم للفلسطينين و دورهم في صبرا و شاتيلا و ضلوعهم في الاتجار في المخدرات على صعيد دولي مرورا بدور العميل موسى الصدر قبل ان يصفية القدافي في احدى اشراقاته،و دور الارهابي عماد معنية في تصفية تلة من خيرة رجال لبنان في الفكر و السياسة،و هلا انتقلت بعدها الى قادة عصابات الرعب من البواقر و الصدور و الحكماء في بلاد الشقاق و اية الله في العمالة السيستاني،اليس موضوعا يعد بمفاجئلت كبرى؟
6 - hakim الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 02:14
وهذا الخلل التنظيمي المنشطر هو الذي مكن لأشخاص مشبوهين من أن يخترقوا التنظيم ومنهم الذي ذكرت أنه ألقي عليه القبض وعذب من حركة اليسار 8مارس
لأنه كان يتجسس وهذا ورد بقول مطيع في أحد أعداد مجلة السرايا .
والحاصل أقول إن هذا التنظيم بمخلصيه وبمنافقيه ومشعوذيه كان تنظيما أرادته أمريكا في المغرب لمحاربة الشيوعية أيام الحرب الباردة ولهذا السبب كان التنظيم السياسي فيه يغلب الشكل على الجوهر وهذا ماأدخله في الصراع الإديولوجي عوض الصراع مع الظلم والظالمين ومن ثم انتقم منه ومن غيره لكن عهد المخترقين بدأ بالإدانة للتنظيم الأول وفهمه والدعوة للمصالحة مع الظلم وإحسان الظن به وهو زمننا هذا وهذه المرحلة الثانية من المشروع الأمركي. .
7 - البركاني الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 02:23
تحدتت طويلا عن منهجك في البحث و نحن لم نر سوى سرد لما حكاه لك اشخاص اخرون،و فيما حكي لك قمت بالمونتاج قصد عرض صورة محددة سلفا،نحن نعرف ان ثقافتك شفوية،و لدلك ناخد مقالك في هدا السمر الرمضاني،و كانه ازلية و حكايات سيف بن دي يزن.
8 - سوسن الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 04:38
حسن جدا،واضب،
السخرة الفكرية عشرة على عشرة
توسيخ الكناش عشرة
الحشو عشرة
النتيجة مهزلة
9 - alkawari الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 05:49
رغم أنه قد مضى أكثر من نصف قرن على تعامل الحركات الإسلامية السنية مع الشيعة وإيران؛ إلا أننا لا نزال نجد أن غالب هذه الحركات الإسلامية –التي هي بالمجمل نتاج مدرسة الإخوان المسلمين- لم تفهم حقيقة الشيعة عقيدة وسياسة؛ ولذلك لا تزال تتعامل معهم بطيبة وسذاجة كبيرة، كان من أسوأ نتائجها:
تضليل كثير من عامة المسلمين عن حقيقة الشيعة، وقبول مزاعمهم على أنهم مذهب فقهي خامس، وأن الخلاف بين أهل السنة والشيعة خلاف يسير.
تسهيل التبشير الشيعي في الأوساط السنية؛ عبر تبني فكرة التقريب بين السنة والشيعة التي نتج عنها تشيع بعض قيادات هذه الحركات وعوام المسلمين. الدعاية والترويج للثورة الخمينية، وتبني كثير من مواقفها السياسية الدعائية، والتغاضي عن الكوارث والمصائب التي ألحقتها بالأمة والدعوة الإسلامية. وهذه المقالات ستستعرض بعض المواقف من تاريخ الحركات الإسلامية مع الشيعة وإيران؛ لنأخذ منها العبر والدروس، علّنا نتعلم من تجاربنا، ونغير من سلوكنا؛ حتى ندخل في مظلة قوله صلى الله عليه وسلم: «لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين». رواه البخاري.أنــــشـــــرووا
10 - مغربي يشمئز من الكفر الرافضي الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 15:42
هناك تطابق بين الرافضة والنصارى ومن ذلك على سبيل المثال:

تعبد النصارى 3 آلهة
وتعبد الرافضة 12 إلها

تغلو النصارى في مريم - رضي الله عنها -
وتغلو الرافضة في فاطمة - رضي الله عنها-

تقدس النصارى الصليب لأنه مات عليه المسيح الزائف [ شبيه المسيح الحقيقي ]
وتقدس الرافضة تربة كربلاء الخبيثة لأنه مات عليها الحسين

ترسم النصارى صورا [ مزعومة ] للمسيح وتعلق تلك الصور في كنائسها ومنازلها
وترسم الرافضة صورا [ مزعومة ] للحسين وتعلق تلك الصور في حسينياتها ومنازلها

تصنع النصارى تماثيل للمسيح - عليه السلام - وتعبد تلك التماثيل
وتصنع الرافضة تماثيل للحسين - رضي الله عنه - وتعبد تلك التماثيل

قامت النصارى بتجسيد المسيح عليه السلام في فيلم : حياة المسيح
وقامت الرافضة بتجسيد يوسف عليه السلام في فيلم : يوسف الصديق

تسمي النصارى أولادها بعبد المسيح
وتسمي الرافضة أولادها بعبد الحسين

اخترع دين النصارى رجل يهودي هو بولص
واخترع دين الرافضة رجل يهودي هو ابن سبأ .

القائمة طويلة جدا جدا وكانت هذه أمثلة فقط !!!
والى اللقاء إن شاء الله مع تعليق نوضح فيه بعض وجوه تطابق بين الرافضة واليهود
11 - مغربي يشمئز من الكفر الرافضي الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 16:07
تكلمت قبل دقائق حول تطابق [ الرافضة والنصارى] وسأتكلم الآن حول تطابق [ الرافضة واليهود ] ومن ذلك على سبيل المثال :

قالت اليهود لا يصلح الملك إلا في 12 من ولد هارون عليه السلام
وقالت الرافضة لا تصلح الإمامة إلا في 12 من ولد الحسين رضي الله عنه

قالت اليهود لا جهاد حتى يخرج المسيح [ المسيح الدجال ]
وقالت الرافضة لا جهاد حتى يخرج المهدي [ المهدي المزعوم ].

طعنت اليهود في عرض مريم رضي الله عنها
وطعنت الرافضة في عرض عائشة رضي الله عنها

حرّفت اليهود التوراة
وحرّفت الرافضة القرآن [ أي في كتب الرافضة ومصادرها وأما على أرض الواقع فلا تستطيع تحريفه لأن الله تكفل بحفظه فقال : إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ].

غدرت اليهود بموسى عليه السلام فقالت : إذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون
وغدرت الرافضة بالحسين فقالت : سنبايعك ثم قتلوه

قتلت اليهود يحيى وأرادت قتل المسيح -عليهما السلام -
وقتلت الرافضة الحسين وأرادت قتل الحسن - رضي الله عنهما -

زيّفت اليهود الدين [ المسيحي ] على يد بولص
وزيّفت الرافضة الدين [ المحمدي ] على يد ابن سبأ
.....

يتبع إن شاء الله
12 - المراكشي الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 16:37
شكرا جزيلا لك سيد هاني، لا شك أن مقالك هذا سيفيد كل من يريد الإطلاع على بعض جوانب نشأة ومسارات الحركة الإسلامية بالمغرب، وأتمنى أن يكون فاتحة لحل عقد ألسنة من عايشوا تلك التجربة. مقال يستحق القراءة.
13 - مغربي يشمئز من الكفر الرافضي الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 17:42
2
ومن أوجه التطابق بين اليهود والرافضة :

غلت اليهود في عزير وجعلته شريكا لله
وغلت الرافضة في علي فجعلته شريكا لله

قالت اليهود إن دينا بنت يعقوب - عليه السلام - خرجت وهي عذراء فافترعها مشرك [ أي اغتصبها وافتض بكارتها ].
وقالت الرافضة إن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - اغتصب أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب

ضرب الله الذل والمسكنة على اليهود
وضرب الله الذل والمسكنة على الرافضة [ بدليل التقية والاختباء خلف الأقنعة وسياسة اللف والدوران وشدة المراوغة وامتهان الكذب الرهيب العظيم وحبك الدسائس والعمل في الخفاء وترويج دينهم بالدجل والأساطير والاقتيات على المكر والخديعة ].

اليهود تسطر الكذب فتقول هذا من عند الله وتنسبه الى موسى عليه السلام
والرافضة تسطر الكذب فتقول هذا من عند الله وتنسبه الى علي رضي الله عنه

اليهود تستشهد مكرا وكيدا بكلام الله المتشابه وتعرض عن كلام الله المحكم كي لا يفضحها ويكشف عوراتها
والرافضة تستشهد مكرا وكيدا بكلام الله المتشابه وتعرض عن كلام الله المحكم كي لا يفضحها ويكشف عوراتها

اليهود لا تمسح على الخفين
والرافضة لا تمسح على الخفين

والقائمة طويلة جدا جدا جدا جدا
14 - جلال الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 18:43
التشيع خرافة مضحكة تتجاوز طاقة السخرية،ادا شاء المرء ان يضحك منهم يفوق خيالهم اندهاشه، و حتى في التخريف فهم ناقلون،فنكتة امام الزمان هي نقل لفكرة المخلص عن المسيحية،الفرق هو ان المسيح رفع الى السماء بينما امامهم حفروا له جحرا،و خرافة عدم حيض فاطمة رضي الله عنها ماخودة من طهر مريم البتول عن المسيحية ايضا،و لكن من باب الانصاف فانهم مبدعون ايضا،مهزلة اللطم و شق الجيوب لا نضير لها عند الامم،فهي من بنات خيالهم وحدهم و من صميم ثقافتهم الدموية و الضلامية،و بيع النساء ايضا لا ينازعهم فيه شعب من الشعوب،فقد اختصوا بالسفاح دون باقي الامم، و هدا واضح من كلامهم،فما ان يفتح احدهم فمه حتى يتبين اصله و تربيته.
15 - احمد حسن الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 20:19
الى مغربي يشمئز من الكفر الرافضي !

هذه الاسطوانة المشروخة سبق لك وان كررتها كالببغاء اكثر من مئة مرة. واجبتك عليها بالادلة من القرأن والصحاح ولكنك وحسب الظاهر مجرد ببغاء لاتعي ماتنقل من كلام ولاتفهم مايقوله الاخرين لك.
ارجو منك ان تتعلم شئ جديد وتبدأ بتكراره على هذه الصفحة لكي تفيد الاخرين بها.

الفرقان 44 أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَٱلأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً
16 - عبد العزيز واقف الخميس 26 يوليوز 2012 - 02:28
*كانت حركة الشبيبة الإسلامية،تتهم أي توجه إسلامي خارج عن عباءتها،بالعمالة،والإسترزاق.وكانت تعتبر نفسها الحركة الإسلامية الشرعية،وكانت تمارس،مضاياقات،وتسعى للإيقاع بينها وبين المخابرات.وهذا ما وقع بالفعل حتى مع بعض الوعاظ.
*اعتبرت الحركة أن من واجباتها،مواجهة التيار اليساري،المهيمن على الساحة،وتمظهر هذا الصراع في مواجهات دامية،انتهت بمقتل عمر بن جلون.ويطرحالسؤال:من المستفيد من هذا الصراع؟هل كانت المواجهة خالصة،أي أنها جاءت لإستئصال تيار استئصالي؟أم أنها كانت تخدم جهات معينة نافذة،لها المصلحة في إزاحة غول يتمثل في التيار اليساري المتوغل داخل الطبقة الشعبية؟
17 - مغربي الخميس 26 يوليوز 2012 - 02:37
دع عنك الحركات الإسلامية، و أخبرنا عن دينكم الذي يحثكم على تمتع المرأة بسائقها و طباخها ليكون بالنسبة لها محرما و تفخيد الرضيعة في مهدها و اللطم و التطبير و الزحف على البطون و التمسح بالقبور و التبرك ببول و براز الأئمة المعصومين.
هذا الدين الذي لم يسلم منه حتى الحيوان و النبات، وقسّمهما إلى موال و ناصبي. ف"بوبريص" مثلا يعتبرونه ناصبي مبغض لآل البيت و يأمرون بقتله، أما "الضفدع" فهو موال لآل البيت و لا يجوز إيذاؤه.
أخبرنا عن التقية التي تعتبرونها تسعة أعشار دينكم، و عن سبب طعنكم في عرض الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم و في عرض أزواجه الأطهار رضي الله عنهن و في صحابته الكرام رضوان الله عليهم أجمعين.
أخبرنا عن سبب سماحكم لأئمتكم بانتهاك أعراضكم تحت مسمى "المتعة" و أكل أموالكم بالباطل تحت مسمى "الخمس" دون أن يجرؤ أشجعكم على أن ينبس ببنت شفة.
أنصحك بحمل أمتعتك و العودة من حيث أتيت، عد إلى قم المدنسة، و لا تدنس أرضنا بعقيدة الشرك و الإباحية، فأرضنا طاهرة نقية من دنس الروافض و كفرهم إلى يوم القيامة بإذن الله تعالى.
18 - مغربي حر الخميس 26 يوليوز 2012 - 03:55
يشعر المرء بالغثيان وهو يطالع بعض التعليقات التي لا صلة لها بالموضوع المطروح للنقاش لا من قريب ولا من بعيد.فما علاقة تاريخ الحركة الاسلامية المغربية بالمذهب الفلاني أو الطائفة العلانية،وما هذه المقارنات السخيفة التي يجريها البعض هنا،وما علاقتها بمحور النقاش؟؟
لو سكت القوم لكان افضل،أما وقد تكلموا فقد كشفوا عن بؤس عقلياتهم وضحالة مستوى التفكير لديهم؛وأظهروا بالدليل انهم ما زالوا ينتسبون-بهذه العقلية وهذا الفكر المحنط -الى قرون الظلام؛فهم ابعد ما يكونون عن مستوى الرقي والتحضر والتمدن المطلوب ان يتوفر في إنسان هذا العصر،انسان الحوار والتسامح والقلب المنفتح...مثل هؤلاء من وجه الصفعات للرسالة المحمدية وجعل المسلمين ينحدرون في سلم الحضارات والرقي الانساني الى ادنى درج فيها،ومثل هؤلاء من ألب الدنيا كلها على الاسلام والمسلمين،وجعل الآخر ينعت المسلمين جميعهم بالتطرف والتخلف والرجعية وكل الأوصاف المقززة..لكن في الأخير يبقى هؤلاء ضحايا تراكمات تاريخية سلبية،وهم في النهاية متبعون لا مبدعون،يرددون كما الببغاوات ما لاكه أسلافهم من إقصاء وسباب وشتم وقذف وتكفير حتى جعلوا اليهود اقل خطرا من المسلمين!!
19 - alkawari الخميس 26 يوليوز 2012 - 05:25
الى{اجمد خسئ}و ما هي الصحاح التي اجبت علينا بها،صحيح الكليني أم صحيح الطبرسي أم صحيح الكافي؟؟؟ ما هو الصحيح عندك ربما هو الكذب و التقية البغيضة،التي تستعملها دائما و تكذب على نفسك،انت اصلا لا تعترف بصحاح اهل السنة،فدعك من الهرطقات التي عرفناك بها مند مدة،أما القراَن الكريم فانت تأخد من تفسيرات المرضى من معمميك و مراجعك فاقدي العقول و أوهموكم بترهاتهم الاسطورية و اخدوا عقول العامة من الشيعة و انت لا محالة منهم،أما الاخ العزيز{ مغربي يشمئز من الكفر الرافضي}ما يقول الا الحق والواقع بالرافضة اليوم،فهو ما أتى بشيء من عنده هذا واقعكم يا رافضة فلماذا تشمئزون من واقعكم، الستم بحق و حقيق تتبعون دين خرافي، و دائما اتحداك ان تأتيني برواية شيعية مسلسلة الى النبي صلى الله عليه و سلم، فكل دينكم الاسطوري روايات ومسلسلات و افلام بوليودية كما قال لك الاخ{جلال} جازاه الله خيرا، فلماذا لا ترضى بدينك الاسطوري، فليكن في دمك شيء من الشجاعة و أعترف بمذهبك الاسطوري و بخزعبلاته اللاعقلية، على الاقل سنحييك على شجاعتك المفقودة التي فقدت بكارتها مند مدة، فتشجع يا فارس الرافضة.أنــــشـــروووا
20 - يوسف المراكشي الخميس 26 يوليوز 2012 - 15:00
من يقرأ العنوان "صفحات مجهولة من تاريخ الحركة الإسلامية المغربية " يُخيل اِليه أنه أمام بحث أكاديمي صرف ،ويُهيِِئ نفسَه للغوص في هذه الصفحات التي يتمنى القارئ أن يقطف منها الجديد كما ادعى الكاتب، لكن وأنت تُتعب نفسك في قراءة المقال المُمِل الذي يغلب عليه الاطناب ،تدرك أنك ضحية حشو الكلام مع عدم تحييد الكاتب لنفسه، مما يضفي على المقال نبرة طائفية قَلّما يسلم منها قلم الكاتب.
يُوهم الكاتب القراء أنه ينقل لهم الحقائق التاريخية عن الحركة الاسلامية ،في حين أن الحركة الاسلامية تعتبره أحد خصومها ،لأنه يعمل تحت أجندات خارجية يعرف الجميع عداءها لأهل السنة والجماعة، وما دفاعه المستميت عن نظام البعث الجبان الا دليل على انسداد الأفق ،وضيق الصدر،والانتصار للطائفية المقيتة.
الحركة الاسلامية في المغرب اليوم ليست في حاجة الى دروسِ من يدعي الدفاع عن المستضعفين ،ويصطف جنبا الى جنب مع القتلة والسفاحين.
كان أولى بك يا ادريس أن تناصر اخوانك السوريين المستضعفين ،وأن تُسخر قلمك للدفاع عن العشرات من ضحايا القمع الأسدي الذين طالبوا بحقهم في الحرية .
لقد خاب ظننا فيكم، وأملنا في الله.
وتصبحون على خي
21 - عبد الكريم - الفرح - الخميس 26 يوليوز 2012 - 16:04
أشكر الأخ ادريس هاني على مقاله فهذه بعض جوانب حقيقة تاريخ حركة الشبيبة الإسلامية والتي تعتبر الحركة الأولى في المغرب في نشر الدعوة على غرار حركة الإخوان المسلمين في مصر فهي تعد الحركة الإسلامية الأم بحيث ساهم المنتسبون إليها في تأسيس باقي الحركات الأخرى بل هم القيادات الأولى في هذه الحركات المتواجدة في الساحة جميعهم تربوا في أحضان الشبيبة الإسلامية لكن للأسف الشديد بعد هذا العمر الطويل اتضح أن جميع الحركات الإسلامية منذ البداية إلى يومنا هذا كلها مخترقة ومسيرة وموجهة بصور وأساليب وطرق شتى .
22 - مغربي يشمئز من الكفر الرافضي الخميس 26 يوليوز 2012 - 20:08
الى المسمى احمد حسن:
يا عراقي انا كلمت قومي فما علاقتك انت؟!
وأما تعليقي حول [ الرافضة واليهود والنصارى] فنعم هو مكرر ولا مانع أن أكرره ألف مرة والتكرار هو سنة إمامي محمد صلى الله عليه وسلم فقد كان يبدأ كل خطبة جمعة بقوله صلوات الله وسلامه عليه:[ إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره .... الى آخره ..] وكان صلوات الله وسلامه عليه يخطب كل جمعة بسورة ق لدرجة أن أم هشام بنت حارثة بن النعمان رضي الله عنها قد حفظت هذه السورة لأنها تسمعها كل جمعة !
التكرار هو سنة إمامي محمد صلوات الله وسلامه عليه فلا تلزمني بسنة إمامك ابن سبأ اليهودي.
كذلك فإن المواقع يرتادها زوار جدد ومن حق الزائر الجديد أن يقرأ مالم يقرأه سابقا ولا وسيلة لهذا إلا بتكرار وأما الببغاء فهو الذي بح صوته وصوت قومه وهم يقولون [ عجل الله فرج مولانا وعجل الله فرجه وعجل الله فرجه] ومازلوا على هذا منذ قرابة 1200 سنة فمن الببغاء؟!

والى الاخ العزيز alkawari جزاه الله خيرا:
ارجو الله بجوده وكرمه أن يبارك لك في صحتك وفي نشاطك وأن يوفقك الى مايحبه ويرضاه وأتوسل إليه برحمته أن يرحمك وأن يدخلك الجنة والحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله
23 - المختار الخميس 26 يوليوز 2012 - 23:43
الجماعات الاسلامية مشرقية أو مغربية أو من أي جهة انطلقت ، هي قطعا مخترقة وتعرف صراعات ما بين قادتها بصفة خاصة والتي تصل أحيانا الى تصفية بعضهم ،فليس بالغريب أن نجد مساحة من الصراع الخفي ما بين القادة على الزعامة أو لتباين النهج والخط الذي يود السير عليه كل واحد منهم ولا غرابة في أن نجد البعض يرقص على الحبلين والأكيد أن مسيرةالحركة الاسلامية قد عرفت سقطات كباقي الحركات لكنها لم تصل حد التقاتل وهذا ما يؤلم البعض فباتوا يرمون بشرارة لهب هنا وو ضع قشرة موز هناك وأخذوا في نبش الماضي للحركة الاسلامية المغربية آملين العثورعلى ما يخدم الوقيعة ما بين الحركات المغربية، لكن هذا لن يحدث لكون الجماعات وان اختلفت اتجاهاتها وأبعادها ووسائل عملها فهي تشرب من منبع واحد هو القرآن الكريم والسنة الشريفة وولاءها لوطنها وعملها هو لله ولرفاهية الشعب المغربي بصفة خاصة ،فلا الخطيب ولا مطيع ولا ابراهيم كمال ولا غيرهم تبث أن عملوا لصالح جهة خارجية وهنا تكمن قوة المغاربة رغم العوز والاضطهاد الذي كان يحصل ضدهم لم يلبسوا جلبابا غير الجلباب المغربي...
( يتبع)
24 - alkawari الجمعة 27 يوليوز 2012 - 03:34
الى{مغربي حر}هذه يا خي ليست هرطقات و ليست غثيان كما تتصور، كان عليك ان تفهم لماذا تكون الردود مخالفة للنص ، و خصوصا نصوص هذا الكويتب المسمى{ادرس هاني}لانه بكل بساطة دائما يحاول ادخال موضوع التشيع في كتاباته،و سأقول لك لماذا ترى هكذا ردود مخالفة للنص يا اخي،لاننا قلنا لهذا الكويتب انه كلما رجع للكتابة في هذه المجلة الالكترونية سنفضح عورته الرافضية،الموضوع يا اخي اكبر مما تتصور هؤلاء القوم و كاتبهم يتهكمون على امهات المؤمنين الاطهار، و على الصحابة الكرام ، و خصوصا ابو بكر و عمر و عثمان و خالد بن الوليد و معاوية بن سفيان رضي الله عنهم اجمعين رغم انفهم و حقدهم، فهل نتركهم يتهجمون على امهات المؤمنين و الصحابة الكرام و ندعهم يفعلون ما يشاؤون لنكون متقدمين و حداثيين في نظرك، فهل تعتبر من يدافع عن الاعمدة الدينية متخلفين، و ان هم لم ينافحوا عن الدين الحق يعني سيرتقون الى ارقى الحضارات، يا اخي انما الامم اخلاق ان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا،فلا بد علينا ان ندافع عن ديننا مهما بلغت بنا الدوائر، و هل تعتبر الحضارة و الرقي في السكوت عن من يتهجم على ديننا، فبئس التقدم و الرقي ان كانت هكذا.أنـــشـــرووا
25 - المختار: الى مغربي حر الجمعة 27 يوليوز 2012 - 20:29
ياحر وانت تستمع لقراءة القرآن وخطباء المساجد وهم يحدثون وفي صلوات التراويح ، هل سمعت يوما ما يدل على كره أو حقد على مسلم أو عجمي كافر أو جماعة اسلامية تخالف أهل السنة والجماعة ؟! هل وجدت في كتبنا ما يدلل على كرهنا للشيعة أو لآل البيت ؟! بالمقابل هل اطلعت على عقيدة الشيعة التي تحرض على قتل أهل السنة وكتبهم تعج بذلك ؟! وإذا ما بدا لك انحراف في النقاش فلأنك لا تعرف خلفية الكاتب أو أنت من من يتبعوا خطه وعقيدته وبما أن عقيدته ومذهبه يعتمد التقية (أي الكذب) كأساس فهو مطالب أن يكشف ماخفي من تاريخ حركته ومذهبه للمغاربة أولا عوض النبش في مالا يعنيه وإن الحضارة يا من يدعي أنه حر، لا تتطلب بالضرورة التخلي عن الهوية والتجرد من القيم والارتماء في الاباحية ،فأسلافنا كونوا امبراطورية عظيمة وأخرجوا العالم بإسره من الظلاميات وما تزعزعوا عن القيم الرفيعة قيد أنملة..أما المصيبة التي تصيب المسلمين اليوم فهي الى حد كبير نتيجة تكالب طائفة هاني والقوى الاستعمارية وما يحصل بسوريا من دبح أهل السنة واغتصاب النساء والعالم صامت لأكبر دليل على التواطؤ للقضاء على أمة محمد(ص) وأطفاء نور الله لكن هيهات..هيهات ...
26 - عبد العزيز واقف الجمعة 27 يوليوز 2012 - 21:17
نشأت الحركة الإسلامية المغربية،في مشهد سياسي يسود فيه هيمنة اليسار بكل تلاوينه على الساحة السياسية،مواكبة للموجة العارمة التي كانت تعم العالم العربي،في المقابل كان النظام المغربي في أجلى صورته الجبروتية،حيث لا مجال لنقد النظام،أو محاولة تسجيل مواقف مناهضة للمرتكزات التي بنى عليها النظام المغربي ترسانته الدستورية والقانونية.
برزت الحركة الإسلامية كنهضة،تنفض غبارالهوان الذي أصاب الأمة،وتطرح نفسها كبديل لإنسلاخ اليسار عن أصول ومرتكزات المغاربة،كما بعثرث حسابات المخزن الجاثم على قلوب المغاربة،حين اعتبرت النظام القائم بعيدا عن النموذج الراشد.
لذلك اعتبر النطام القائم الحركة الناشئة،خارجة عن الإجماع الوطني،واعتبر تنظيمها غير قانوني،وفي نفس الآن اعتبر اليسار الإسلاممين واجهة للنظام تتدثر بالدين،لتقوض حركة التغيير الشعبية القادمة.
27 - المختار : الى مسيلمة 1 الجمعة 27 يوليوز 2012 - 21:33
كعادتك الغير محمودة تحاول جاهدا لي أعناق الآيات واقحامها في غير محلها، واستشهادك أو بعبارة أدق رميك بآية من سورة الفرقان مجزوءة هي دليل على تدليس وتلبيس وبما انك رمية بها ونيتك النيل من الأخ المشمئز من كفر الروافض فإنني أعيد اليك الرمية وأطلب منك أن تتمعن الآيات وتقارن ما جاء بها من معان وما يصدر من معمميك وما هو مخطط بالكتب الشيعية فستكتشف بأنها تتطابق وما تعملون به اليوم، ف في سورة الفرقان : الآيات 41 الى 44 (وَإِذا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُوًا أَهذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا (41) إِنْ كادَ لَيُضِلُّنا عَنْ آلِهَتِنا لَوْ لا أَنْ صَبَرْنا عَلَيْها وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلًا (42) أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا (44)السورة تذكر بمطاعن المشركين في النبي(ص) وشبهاتهم واستهزائهم به وبدعوته ورغم النصح والارشاد والبيان لم يقلعوا عن غيهم.
28 - المختار : الى مسيلمة 2 الجمعة 27 يوليوز 2012 - 22:24
إن الآية التي أتيت بها لتطعن من خلالها في مصداقية خصمك لعمري هي تنطبق بشكل كبيرعلى الشيعة بالأمس واليوم ، أفلم يطعن الحبر الخميني في مهمة النبي(ص)باتهامه بعدم التبليغ ويقصد إمامة علي(ض)؟ ألم يحتقر عصره حين قال :بأن أهل ايران هم أفضل ايمانا من أ تباع الرسول(ص) بالحجاز؟ فما الفرق بينه إذن وبين ابا جهل الذي كان اذا مر النبي(ص) قال مستهزءا(أهذا هو النبي الذي بعث الله رسولا) ألم يقدح كذلك الخميني في الخالق بقوله أن الله الذي مكن الملك لمعاويه لا يعنيه ولا يتعبد به وإليه ؟!واليوم أليس الشيعة كالأنعام لا يفكرون ولا يستفسرون عما يروى ويلقن لهم رغم غرابته وبعده عن الواقع الاسلامي والانساني ؟! فهل تجرؤ على انتقاذ من يقول مثل هذا القول؟أم أنك واحد من الأنعام، بل حتى الأنعام أصبحت تتمرد ! طبعا وكالعادة ستقول بأن هذا كلام الوهابيين وعلي أن اعطل عقلي وبصري وبصيرتي وانقل على اسيادك ومعمميك قاذورات ما انزل بها الله وما تحدث بها وعليها الرسول(ص) ولا أهل البيت الكرام....
29 - عبد العزيز واقف السبت 28 يوليوز 2012 - 00:57
عاشت قيادة الشبيبة الإسلامية وضعية شائكة،فقد كانت تمثل الجدة والأصالة،بدعوتها الرجوع إلشريعة السمحة،وفي نفس الآن كانت تحاول استقطاب الشباب الثائر محاولة التجاوب مع نبض الشعب،المفقر،فقد كانت المهمة صعبة للغاية:شباب يلتحق بالجماعة الناشئة،بأعداد كثيرة،محتاج إلى تأطيرونكوين،لتمثل قيم الجماعة،وتمثيلها أحسن تمثيل،ومخابرات تحاول الإجهاد على الحركة،تشويشا،واختراقا،وتضييقا،وحركية اليسار القوية المستقطبة للشباب الساخط على أوضاع الفقر والتهميش.
كل هذا لم يكن ليقلق أو يشوش لو كانت الرؤية واضحة في أذهان القادة،فرق كبير أن تخطط،وتفعل،من أن تكون أفعالك ومواقفك ردود أفعال.فأنت تظن أتك تؤسس وتفعل في التاريخ فعلك الباني،لكنك حتما سائر لما يراد لك،لذلك لم تعش حركة الشبيبة الشبيبة الإسلامية استقرارا،يسمح لها بترتيب بيتها الداخلي،وإعداد القيادات اللازمة للمراحل القادمة،إلا في فترات قليلة.
30 - عبد العزيز واقف السبت 28 يوليوز 2012 - 02:44
غياب وضوح الرؤية،عند القادة،وعدم القدرة على تحديد الأهداف التي من أجلها أنشئت الجماعة،أثرت سلبا على السير العام للحركة،وساهمت في ظهور توجهات متباينة،منها-وهو الغالب-الحركي النشيط،الذي قد يفقد البوصلة،لعدم تشبعه بالفكر المرجعي،ومنها السلفي المتشدد في الحكم على الناس،ومنها السطحي في فكره وسلوكه.
وقد ظهر من بين هذه الفسيفساء،رجال ذوو همم عالية،لم يحبسهم سنهم،ولا قلة تجربتهم،عن خوض تجربة البحث عن المنهج الذي ينبغي أن تتبناه الحركة الولبدة،فغاصوا في صبر أغوار الكتب والرجال،وجالوا آفاق المغرب والمشرق بحثا عمن يرسم لهم طريق العودة إلى بعث حياة الأمة من جديد وفق منهج أصيل لا يغيب متطلبات الحاضرالمتحرك،ولا يغرق في التماهي في قالب الشريعة،بتوصيفه التقليدي،الذي لا يطرح الحلول،بقدر ما يساهم في إضفاء صبغة التقليد والنمطية السلبية.
في هذا الوقت بالذات زارت مجموعات،الأستاذ عبد السلام ياسين،الذي ساهم في التنوير،ولم يثبت قط أن نطق الأستاذ ياسين بتجريح في حق مؤسسي الحركة،إلا ما كان من إبداء رأي في المنهج.وقد ساهمت زيارات الرجل في رأب الصدع،والمساهمة في تبديد غيوم الفتنة،التي نخرت أعمدة الجماعة-يتبع-
31 - alkawari السبت 28 يوليوز 2012 - 02:57
تاريخ الرافضة بسطور
23هـ : قام ( باباشجاع الدين ) كما تسميه الرافضة فهو رمزهم في الحرب ضد الإسلام ، واسمه أبولؤلؤة المجوسي ، قام بقتل الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

34هـ : ظهر عبد الله ابن سبأ اليهودي الصنعاني الملقب بابن السوداء وادعى الإسلام ظاهراً ، مع كفره باطناً ؛ وأخذ يؤلب الأحزاب ضد الخليفة الثالث الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه حتى قتله الثوار بسبب فتنة ابن السوداء هذا ، وكان ذلك عام 35 هـ .
وكان معتقد ابن سبأ الخبيث يقوم على أمور ذات أصول يهودية ونصرانية ومجوسية ، وهي : ( الألوهية في علي، و الوصية ، والرجعة ، والولاية ، والإمامة ، والبداء ونحوها)
36 هـ : قبل أن تحدث معركة الجمل بليلة اتفق الفريقين رضي الله عنهم على الصلح وباتوا بخير ليله بينما بات ابن سبأ ومن معه من الثوار بشر ليلة ، وطفق يكيد لهم إثارة الفريقين على القتال حتى تم له ما أراد من الفتنة . وفي عهد علي رضي الله عنه جاءت السبئية طائفة عبد الله بن سبأ إلى علي رضي الله عنه ، وقالوا له : أنت أنت !! قال : ومن أنا قالوا : الخالق الباريء ،فاستتابهم فلم يرجعوا ، فأوقد لهم ناراً عظيمة وأحرقهم.
32 - alkawari السبت 28 يوليوز 2012 - 03:18
41 هـ : من أشد الأعوام نحساً على الرافضة وأغيظها لهم ، سمي عام الجماعة بسبب اجتماع كلمة المسلمين على أمير المؤمنين كاتب الوحي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما حيث تنازل له الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه بالخلافة، فاندحر كيد الرفض بذلك .

61 هـ : فيها قتل الحسين رضي الله عنه وأرضاه في يوم عاشوراء من شهر المحرم بعد أن تخلى عنه شيعته وأسلموه، وإن نادت بعض الأقوال بأنهم هم أنفسهم الذين قتلوه

260 هـ : توفي الحسن العسكري ، وخرجت الرافضة الاثني عشرية الإمامية . وزعم الرافضة أن إمامهم المنتظر محمد بن الحسن العسكري غاب في سرداب سامراء وأنه سيرجع .

277 هـ : ظهرت في الكوفة حركة القرامطة الرافضة ، على يد حمدان بن الأشعث الملقب بـ ( قرمط).

278 هـ : ظهر الرافضة القرامطة في الإحساء والبحرين على يد أبو سعيد الجنابي الرافضي.

280 هـ : ظهرت الدولة الزيدية الرافضية في صعدة وصنعاء باليمن ، على يد الحسين بن القاسم الرسي .

297 هـ : ظهرت دولة العبيديين الرافضة في مصر والمغرب ، على يد عبيد الله بن محمد المهدي أنــــشـــروا يتبع .......
33 - alkawari السبت 28 يوليوز 2012 - 03:39
312 هـ : قال الحافظ ابن كثير في ((البداية والنهاية)) (ج11 ص149) في حوادث سنة 312: في المحرم منها اعترض القرمطي أبوطاهر الحسين بن أبي سعيد الجنابي لعنه الله ولعن أباه للحجيج وهم راجعون من بيت الله الحرام قد أدوا فرض الله عليهم، فقطع عليهم الطريق فقاتلوه دفعًا عن أموالهم وأنفسهم وحريمهم، فقتل منهم خلقًا كثيًرا لا يعلم الا الله317 هـ : قال الحافظ ابن كثير في حوادث سنة سبع عشرة وثلاثمائة (ج11 ص160): ذكر أخذ القرامطة الحجر الأسود إلى بلادهم. فيها خرج ركب العراق وأميرهم منصور الديلمي، فوصلوا إلى مكة سالمين وتوافت الركوب هناك من كل مكان وجانب وفج، فما شعروا إلا بالقرمطي قد خرج عليهم في جماعته يوم التروية، فانتهب أموالهم واستباح قتالهم، فقتل في رحاب مكة وشعابها وفي المسجد الحرام في الشهر الحرام وفي جوف الكعبة من الحجاج خلقًا كثيرًا.329 هـ عند الرافضة عام الغيبة الكبرى حيث يدعون أنه وصلت رقعة بتوقيع المهدي المنتظر يقول فيها : (( لقد وقعت الغيبة التامة فلا ظهور إلا بعد أن يأذن الله ، فمن ادعى رؤيتي فهو كذاب مغتر )) . وهذا كله ليتخلصوا من كثرة سؤال العامة منهم لكهانهم عن تأخر المهدي أنشروا يتبع,
34 - alkawari السبت 28 يوليوز 2012 - 04:00
320 الى 334 هـ : ظهرت الدولة البويهية الرافضية في الديلم على يد بويه بن شجاع .وأظهروا الفساد في بغداد العراق ، وتجرأ السفهاء في عهدهم على شتم الصحابة رضي الله عنهم.

339 هـ : أعيد الحجر الأسود من الأحساء بشفاعة حاكم مصر العبيدي .

352 هـ : أمر البويهيون باغلاق الأسواق في اليوم العاشر من المحرم ، وعطلوا البيع ، وعلقوا المسوح ، وظهرت النساء ناشرات لشعورهن يلطمن في الأسواق ، وأقيمت النائحة على الحسين ولأول مرة في تاريخ بغداد.

358 هـ : استولى العبيديون الرافضة على مصر . وكان أبرز حكامها الحاكم بأمر الله الذي ادعى الإلوهية ، ودعا إلى القول بتناسخ الأرواح . وبنهاية هذه الدولة عام 568 هـ ظهرت فرقة الدروز الباطنية .

402 هـ : كتب محضر ببغداد في القدح في النسب الذي تدعيه خلفاء مصر العبيديون الرافضة ، وفي عقائدهم وأنهم زنادقة ، وكفرهم سائر العلماء .

408 هـ : ادعى الحاكم بأمر الله العبيدي الرافضي ( الفاطمي) زوراً ادعى الألوهية ، وهذا حال كثير من أئمة الروافض. ومن مخازي هذا الرافضي الخبيث التي لا تحصر : عزمه على نبش قبر النبي صلى الله عليه وسلم مرتين.أنــــشـــــروووا يتبع.............
35 - احمد حسن السبت 28 يوليوز 2012 - 11:10
الى المختار!

انا طريقتي في الحوار معكم هي بشكل عام الاستدلال بالايات الكريمة و الاحاديث المطابقة لها وانت والكواري والمشمئز تقصون النصوص من المنتديات الوهابية وتلصقوها هنا.

اما بقية تعليقاتكم فهي عبارة عن سب وشتائم وتكفيرللشيعة وهذا هو اكبر دليل على فشلكم وافلاسكم.

فبالله عليك من هم الانعام والمسلوبة عقولهم؟ من يستشهد بالقرأن والاحاديث الصحيحة بغض النظر عن معناها ام من يسب ويشتم وينقل ويكرر كلام طناطل الوهابية بلاوعي؟

اما مقولة الامام الخميني قدس سره التي تكررها وتستشهد بها فهي حقيقة واقعة. اقرأ القرأن ولاحظ مافعل اكثر الصحابة الا الخلص منهم مع الرسول؟ وكيف ارتدوا قبل وفاة الرسول ص بايام قليلة.
اقرأ عن تخلف الصحابة عن جيش اسامة والرسول ص في فراش الموت واللذين لعنهم الرسول ص بسبب تخلفهم عن جيش اسامة.
وهل تعرف من امر الرسول ص ان يكون تحت امرة اسامة؟؟؟؟؟

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ أَفإِنْ مَّاتَ أَوْ قُتِلَ ٱنْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ ٱللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي ٱللَّهُ ٱلشَّاكِرِينَ
36 - عبد العزيز واقف السبت 28 يوليوز 2012 - 11:31
قبل خروج ذ:عبد الكريم مطيع،خارج البلاد،واعتقال ذ:إبراهيم كمال،لم يكن لحركة الشبيبة الإسلامية منهاجا موحدا للمدارسة في الخلايا التنظيمية،وكانت بعض المقالات المكتوبة من مطيع،في مناسبات محددة،يتم تداولها بين الأفراد،أو بعض ما ينشر في صحيفة المجتمع الكويتية.
وقد اهتدت الحركة إلى ضرورة توحيد المنهاج الدراسي،في وقت متأخر،أي بعد زمن الفتنة،حيث رافق ذلك سجال ساخن وقيل وقال،وتخوين متبادل،بين التوجهين،حيث كان سسعى كل طرف لاستقطاب أكثر ما يمكن من الأعضاء،وبرزت بموازاة ذلك مجموعة التبين،التي كاتت تدعو إلى ضرورة التبين فيما يدعيه مطيع حول الشبهات التي أثارها في موضوع ولاء اللجنة السداسية،وكذا في الإتهامات التي كان الإخوة السداسيون يوجهونها للأستاذ مطيع.
في أتون هذا الجو المتلبد بالسحب الداكنة،حيث أصيب كثير من الأعضاء بصدمة قوية،لهول ما سمعوا من هذا الطرف أوذاك،والتبصر،وتشتت الحركة إلى جماعات موالية لهذا الطرف أو ذاك،ومنها من اختار العزلة عن جميع الفرق،ليضمن النجاة لنفسه من نهش أعراض إخوة الصف والجهاد،هنا يمكن الحديث عن استفادة كثير من التجمعات الإسلامية من هذه الحالة،لتستقطب متساقطي الحركة الواعدة
37 - المختار: الى مسيلمة 1 الأحد 29 يوليوز 2012 - 07:35
فإذا كنت تعترف بأن حبرك قد فعل ذلك وتهجم على الرسول (ص) وشكك في نجاحه في مهمته بل استهزأ منه وتطاول حتى على الله فكيف إذن تتبجحون بأن الشيعة هم أتباع لآل البيت ويعادون من يعادونهم وما استنكرتم ولو بالقول كلام حبركم؟ فهل حبركم هذا هو أهم من الرسول(ص) ؟ والآية التي أتيت بها " ومامحمد.." وكالعادة اقحمتها دون ما هدف ،ففي عقيدتنا نحن يا هذا نتحاشى اقحام الآيات هكذا دون ان تكون متطابقة ودالة علىالموضوع المطروح وذلك خوفا من السقوط في الآثام، لكن عقيدتك التي تقول بتحريفه هي لا يهمها المعنى الحقيقي لأي آية ومع ذلك فإن الآية التي أتيت بها فهي تدينك وتعري مزاعمك بحيث أن الصديق (ض) هو الذي عمل بمعناها وهدفها المقدس و كانت له الشجاعة لتذكير الناس بها وكان له الفضل في تهدئة النفوس يومها،وهو الذي حارب المرتدين رفقه عمر (ض) وعلي(ض) ولقد سقنا لك عدة حقائق تفنذ اتهاماتكم للصحابة ونعيدها اليوم لعلك تستيقظ من سكرك فكيف لآل البيت تسمية ابنائهم باسماء منافقين كفرة حتى بعد وفاتهم؟ وكيف تمت مصاهرتهم ؟ وكيف يجاهدون تحت امرتهم ؟
38 - المختار: الى مسيلمة 2 الأحد 29 يوليوز 2012 - 08:10
أما كذبة تخلفهما عن جيش اسامة التي تلوح بها في كل حين ،فكالعادة ودون وعي وضعت رجليك في المصيدة التي نصبتها، حينما حاولت أن تهمز بأن عمر بن الحطاب كان تحت امرة أسامة بن زيد وتظن بذلك أنك تنال منه ومنا، لكن همزك كشف كذبك بأن عمر لم يكن في جيش أسامة، وفي نفس الان فإن خدمته تحت امرة صحابي شاب هو دليل على طاعته لتعليمات النبي(ص) والاستعداد الكامل للدود عن الاسلام في أي موقع بحيث لا يهم أن يكون القائد الآمر أو الجندي المامور،ولأسألن ايمانه كان صادقا وتابثا مكنه الله من اسقاط امبراطورية النار المجوسية كما تنبأ بذلك الرسول (ص). وأتساءل :هل عمل سيدنا علي كرم الله وجهه تحت امرة الصديق(ض)أو عمر(ض) دلت على ضعفه أوأنه أقلهما شأنا ؟!لا، والله إنه لفارس وعالم وفقيه جليل وخليفة راشد وفضائله لا تحصى ولهذا يا رجل نحن أهل السنة والجماعة نؤمن بالقولة” خادم القوم سيدهم” إذن، فمسألة تخلف عمر بن الخطاب هي مجرد كذبة وأنت أكدتها نفسك في ما خطت يمينك ، مع وجود عدة روايات تؤكد تواجده أذكر منها ما جاء به الطبري في - تاريخ الطبري - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 462 ) على سبيل المثل لا الحصر..
39 - عبد العزيز واقف الاثنين 30 يوليوز 2012 - 01:18
كان للسيد عبد الكريم مطيع مكانة بارزة في الإتحاد الوطني للقوات الشعبية،أتاحت له علاقات كثيرة مع رموز اليسار المغربي،كما كانت له عداوات،مع أشخاص،بحكم تعارض المصالح،أو تنافر الطباع.
ويحكى بتواتر الروايات،داخل الحركة آنذاك،أن الأستاذ مطيع أدى مناسك الحج،وبعد رجوعه،أغلق عليه بابه،ليتفرغ للإغتراف من معين الثقافة الإسلامية،استعدادا لإنشاء اللبنات الأولى لحركة الشبيبة الإسلامية،فكانت قراءاته متنوعة،وكانت لكتابات الشهيد سيد قطب الحظ الأوفر في الإطلاع،والبحث.
هل دخل مطيع حلبة الصراع الدائر بين النظام واليسار عن طواعية،واختار أن يكون فاعلا في الساحة السياسية،ومِثرا فيها،بما يخدم مصلحة الحركة الإسلامية،أم أنه أدخل الصراع ليحسمه لصالح طرف ،وعلى حساب طرف آخر؟
ليس من اليسير الجزم من أن مطيع كان أداة طيعة في يد النظام المغربي،وإلا لما كان أفراد حركته يتعرضون للمضايقة باستمرار.
40 - مغربي حر الاثنين 30 يوليوز 2012 - 05:20
يا مختار انت تتعب نفسك فقط ولا اجر لك فيما تكتب وتكتب وتكتب،لأن الباطل مهما حاولت تحويله الى حق فلن ينقلب كذلك،ومهما دافعت عنه فلن تنال قيد انملة من الثواب والأجر.قد يكون مكسبك الوحيد هو انك قد طورت اسلوبك في السب والشتم والكذب والتدليس و"قصوحية الراس"...تقدم ملموس مقارنة مع العامين السابقين...واصل يا...محتار! واصل فامامك السراب..
41 - عبد العزيز واقف الاثنين 30 يوليوز 2012 - 14:08
إذا أردنا أن استقراء الوقائع والأحداث،وننصت بإمعان إلى ردود الأفعال،حول ما جرى آنذاك،سنجد ما يشير إلى هذا الإحتمال أو ذاك،ولن نجد فقط ما يكرس اتهام مطيع،أو ما يبرؤه،بل سنجد كومة من التصريحات والتصريحات المضادة،ومع الأسف،ليست كل هذه التصريحات موثقة،ويمكن أن تكون مكنونة في صدور الرجال الأوائل،وتحتاج لمن يخرجها،لتصبح ملكا لكل باحث،ولأبناء الحركة الإسلامية عموما،ولأبناء الشبيبة خصوصا.
لقد تحدث مطيع عبر بياناته التي كان يبثها عبر مجلة المجاهد،عن براءته،وبراءة حركته،من دم عمر بن جلون،وأن الأمر لايعدو عن كونه مؤامرة حيكت للنيل من توجه إسلامي واعد،كان يحسب له ألف حساب،لكن مطيع لم يكن يفصل كلامه،ليرد على اتهامات الخصوم بما يكفي،بل كان حديثه عاما.
وهكذا مرت أكثر من ثلاثة عقود،دون أن تجلى الحقيقة الغائبة،ودون أن تنصف حركة إسلامية رائدة،ومؤسسة للعمل الإسلامي في المغرب.
وإذا كان التقادم قد أسقط حق المتابعة في حق الأستد عبد الكريم مطيع،فليدخل،إلى بلده،ويدلي بدلوه،وتزاح الغيوم،ويسهم في بناء بلده،ويرى ثمرة عمله في أبناءه،وأحفاده،من أطياف الحركة الإسلامية.ويلاقي رفيق الدرب الرجل الأبي إبراهيم كمال.
42 - المختار : الى مسيلمة 3 الاثنين 30 يوليوز 2012 - 21:32
أما عن الصديق (ض) فهناك العديد من الأحاديث القائلة بتواجده في جيش اسامة كما جاء في - شرح نهج البلاغة - الجزء :( 1 ) - رقم الصفحة : ( 159 ) لابن ابي الحديد، لكن الطبري في “ تاريخ الطبري - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 462 ) لم يشر الى وجوده أما إبن كثير - السيرة النبوية - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 414 ) فيشير الى وجود عمر(ض) لكنه ينفي وجود الصديق بحجة أن النبي(ص) كان كلفه بإمامة المصلين في مرضه- “ورواه الترمذي من حديث مالك وقال حديث صحيح حسن -“
إلا أن ما هو مؤكد أن الصديق (ض) لما أصبح خليفة أمر وعمل على تجهيز جيش أسامة وقال: ما كان لي أن أحل لواء عقده رسول الله، وخرج ماشيا ليودع الجيش بينما أسامة راكبا فقال له "يا خليفة رسول الله لتركبن أو لأنزلن )فرد أبوبكر "والله لا تنزل ووالله لا أركب ، وما علي أن أغبر قدمي في سبيل الله ساعة )ثم استأذنه في أن يبقى الى جانبه عمر بن الخطاب قائلا له "ان رأيت أن تعينني بعمر فافعل )ففعل وسار الجيش وحارب الروم وقضى على خطرهم ،وعاد الجيش بلا ضحايا ، وقال المسلمون عنه "ما رأينا جيشا أسلم من جيش أسامة )
43 - مغربي حر الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 04:21
بأسلوب الكاتب والمسرحي الكبير عبد الكريم برشيد أقول: "لقد فرض علينا الدخول في نقاش غريب وعجيب وأن نتدلى من السماوات الى الوحل وأن يسوقنا إيماننا بالحرية والديمقراطية وبالنقاش الهادئ والحوار البناء الى الفراغ والعدم والى الفوضى والعبث؛وأقول النقاش والحوار الحقيقيين ونحن نعرف أن كل شروطهما غير متوفرة،لأن النقاش والحوار بين أرسطو وعمي حدو لم يثمر(ولا يمكن ان يثمر) تواصلا ولا علما ولا معرفة؛واقصى ما يمكن ان ينتجه هو الشتائم البذيئة التي يمكن ان يجود بها علينا عمي حدو والذي له فيها باع طويل وعريض جدا.ولقد اخذ الكاتب وكل الذين شايعوه في طروحاته (سنة وشيعة) نصيبهم من هذا القبح النفسي والذي لا يمكن أن تكون له أية علاقة بجمالية التدين وجمالية القيم والأخلاق التي يزخر بها الاسلام الحنيف.ذنب الكاتب أنه يفكر بعقله ويكتب بعقلانية،وقدرنا أننا نواجه كائنات تصدر عن غرائزها وتنطلق من لاوعيها،ولا علاقة لها بالدين ولا بفقه الدين ولا بالنقاش العلمي الحر الهادئ..لقد فات هؤلاء ان يعرفوا ايضا ان العقل الانساني- في علوه وسموه-لا يمكن ان يحاور الغرائز ولا اللاوعي!
44 - المختار: الى مغربي حر 40 الثلاثاء 31 يوليوز 2012 - 22:36
سأبقى أكتب وأكتب ما دام يتواجد بين ظهراننا عشاق السرداب ومربو السراب، الذين يحاولون الزج بنا داخله وحرماننا من التمتع بنور الشمس والنجوم والقمر،بل وجعلنا كبهائم تقاد الى المجزرة دون وعي ولا مقاومة،فالباطل يا عزيزي هو ما تعتقدون به وما تلوكونه صباح مساء وما يحثكم على فعله أصحاب العمائم الجهلة من طقوس لا أساس لها دينيا أو أخلاقيا أو حضاريا ثم هل من الحضارة والعقلانية أن أطعن في الصحابة وزوجات الرسول(ص) وأشكك في صحة القرآن وأدعوالى الزحف الى القبورحتى يقال عني متحضرا ومثقفا ومتحررا ؟ صحيح يا أخي إني أجري وراء السراب لا محالة لكن لا أخفيك أني سأبقى أجري وراءه الى أن يختفي ويترك محيطي ،لأن السراب والسرداب هما سلاح الشيعة ووكر و مجمع موبقات العقيدة الضالة التي باتت اشعة الشمس تكتسح ظلماتها وتسلط الضوء على وجوه الوطاوط التائهة....أخي مغربي حر سياتي عليك يوم ترى فيه الحقيقة وتعد الى رشدك واتمنى ان لا يتاخر حتى لاتكون من الخاسرين ( رمضان مبارك)....
45 - سليمة الخميس 09 غشت 2012 - 01:44
سهل جدا أن يدعي شخص حر فعلا وقولا ، لكن الحقيقة غير دلك ، الحرية تقتضي شروطا وأولها التخلص من الخرافات والبهامات ، ثم أني أتساءل عن هده المعلومات التي يسردها هانئ من أين له بها خاصة الحساسة منها وللبيب جواب والسلام
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

التعليقات مغلقة على هذا المقال