24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3206:1913:3717:1720:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | قناة الصحراء ....كما يريدها الخلفي !!

قناة الصحراء ....كما يريدها الخلفي !!

قناة الصحراء ....كما يريدها الخلفي !!

امتنعت طويلا عن كتابة هذه السطور، تحاشيت الخوض الإعلامي في ما بين سطور مقتضيات دفاتر الخلفي لقناة العيون، وددت لو يتطرق غيري من الغيورين والغيورات على مشروع إصلاح الاعلام العمومي للوصفة "العادمة" التي زفها الخلفي لجمهور قناة العيون الجهوية، لم أحبذ يوما الحديث بروح الكيطوهات والانتماءات العرقية ؛ آمنت دائما أن القناعات لا تستسلم لمسقط الرأس وأن المبادئ لا تمليها ملامح القبائل، وأن الحقوق لا تقبل التفييئ ولا التجزيئ ولا التكييف ؛ولا تخضع للتقطيع الترابي ،تمنيت أن أتحدث عن الديمقراطية الهوياتية وعن حقنا المتساوي في العدالة الثقافية والإنصاف اللسني والخدمة العمومية في الإعلام السمعي البصري، وكل الكلام الجميل المتعلق بتجذير ثقافة الحقوق والحريات بعيدا عن العنوان العرقي وفصيلة الدم ولون البشرة.

ويؤسفني انني انتظرت طويلا أن يغيثني فاعل خير أو فاعل ديمقراطية ينبه الرأي العام الوطني الى قصر نظر دفاتر الخلفي في تناوله للرسالة الإعلامية الموجهة للأقاليم الصحراوية ، ومحدودية الحمولة الإعلامية التي تقدمها حكومة "سياسية" مسؤولة عن تفعيل الدستور؛ لا ترى في قناة الجنوب إلا بضعة ساعات من البث تشحن بأي شيء ؛في مقاربة تحسبية تكرس النزعة الأمنية المتوجسة.

أستسمحكم إذن في أن أتحدث عني نيابة عن كل المتتبعين وان ألتمس كل الأعذار لخرس وطني متواطئ متوافق بشأنه ،صامت مستسلم ؛ وعن تماه محزن مع الوصفات المعلبة وعن بخل الأقلام والآراء في هذا الشأن ، وعن تخاذل المثقفين والسياسيين والباحثين والناقدين ومجافاتهم التحليل كلما تعلق الأمر بشأن داخلي يعني الأقاليم الصحراوية غير حديث الديبلوماسية والتقارير الأممية وروس الممل ومسلسل المفاوضات .

تصور إذن نفسك مواطنا ينتمي الى الصحراء، صحراوي استسلم لقدره المتربص في الشبكة الهرتزية والتقط تردد قناة العيون كما طبخها وزير الاتصال زير دفتر التحملات .

التسمية :

أنت ، عفوا ...كيف أقول ؟!لا تملك حضارة بل جغرافية ، وأنا في دفاتر تحملا تي ارتأيت لك اسما يحترم تضاريس منطقتك ويستحضر الطريق الوطنية رقم 1، وكل الرحلات الجوية والبحرية والكريمات وخطوط السير؛ ولم أجد في كل ما يقوله الدستور عن الرافد الصحراوي الحساني وعن تعزيز مقومات الهوية الوطنية ما اقتبسه عنوانا لوجهتك الإعلامية والثقافية، فاقترحت لثقافتك الصحراوية الحسانية اسما سهلا لطيفا سياحيا تقنيا "جيبسيا GPSوهو إذاعة العيون –الداخلة .سيسهل عليك معه تحديد وجهتك ، اقتبست اسم القناة التي تخاطبك من مواهبك في تحديد وجهتك بالطبيعة واتجاه الشمس. فأنت بالنسبة لي جغرافية عزيزة ليس إلا ومناخ وتضاريس ومساحة في الخريطة، واجهة فلكلورية مسلية ومؤثرة، ظاهرة جميلة بهية تروي تنوع مشهدنا الإعلامي الظمئ، وتحفظ ماء وجه دفوعاتي دوليا وقضية أرض وطبيعة مختلفة .وجدت في الاسم الذي اقترحته أحسن تعبير عن حضارتك وهويتك وكل الشعر والنثر وثقافة الحرب والحب غير الموثقة لمن تكون أنت !!!!!

قدم لنا السيد وزير الاتصال أوراقا قاسية وتصورات مجحفة تفصح عن ما تفصح عنه، بدءا من التسمية المرة الاستئصالية؛ فأسمى قناة الصحراء قناة العيون الداخلة، في وضع استثناء حصري لم يستحضره بالنسبة لتسمية القنوات الأخرى، فهل يراد للقناة أن تخاطب هاتين الجهتين دونا عن جهات الصحراء الأخرى، أم يراد لها تأطير القاطنين في هاتين الجهتين دون غيرهم أم يريد أن يدلي بدلوه في مسلسل تحديد هوية جديد لأهل الصحراء أو يكتب أوراق ثبوتية محينة لمن يكون الصحراوي ؛ألا يذكر أن السلطات المسؤولة عن تدبير ملف الاستفتاء في التسعينات القريبة؛ جالت كل مناطق المغرب تحث أفراد القبائل الصحراوية المتناثرة من أجل التعبئة لعملية تحديد هويتهم بعيدا عن الحدود الجغرافية؛ ألم يستند الخطاب الرسمي في طرحه على هوية لا على جغرافية وتضاريس؟ كيف يلغي تأصيلا دستوريا لاسم الثقافة الصحراوية الحسانية ، ويعوضه باسم طوبوغرافي جغرافي.

فمتى انتصر صوت الجغرافية على صوت الحضارة، وماذا كان يدبر الوزير المصلح حين رغب عن تسميات أخرى من قبيل، قناة الصحراء. أو قناة الحسانية؛ فالوزير يفضل استعمال الوصف الجغرافي مرة أخرى على المعطى الحضاري؛ وتجده يحبذ استعمال المناطق الجنوبية عوض الصحراوية إلى آخره، لماذا هذه المقاربة، لماذا يتلعثم المتحدث الرسمي باسم الحكومة في حروف اسم الصحراء ،تراه يظنه تعبيرا غير وحدوي أو غير دستوري ؟ أم تراه يربطه بقضية الصحراء؟ ويعتبر الحديث فيه نزعة انفصالية أم لعله يظن أنه صنع حصريا من أجل المرافعات الإجماعية حول قضية الصحراء أو الدفوعات الديبلوماسية في الملتقيات الدولية. ماذا سيقول في تلبسه باستهداف دفاتره لحق أجيال من الصحراويات والصحراويين في تطوير حضارتهم وثقافتهم و مقومات هويتهم انطلاقا من وجهتهم الإعلامية المفترضة، وأين ستشق جيبها الهوية الصحراوية الحسانية بعد مباشرة الحكومة لعملية تصفية هوياتية وحضارية.

البرامج الحوارية :

أحيلكم على المواد المتعلقة بمضامين البرامج الحوارية في القنوات الثلاث الوطنية : الأولى: المادة 27 ؛الثانية وتمازيغت؛48 ، كلها تعكس الرؤية الإصلاحية التي تعتمد التأطير وتقديم المعلومة وتضمن التنوع والاختلاف ،وتؤكد في فقرة مكررة في نفس الصياغة على برامج شهرية حول مؤسسات وهيئات حماية الحقوق والحريات والحكامة و.....و هيئات حقوق الإنسان.

الخلفي أسقط هذه الفقرة من تصوره للحوار الذي يوجه للصحراويين عبر قناتهم ؛فكأنك به يتحاشى التنصيص على أهمية تضمن الحوارات الجهوية لكل ما يتعلق بهيئات و مؤسسات حماية الحقوق والحريات وحقوق الانسان؛ لم يجد المتتبعون والمتتبعات تبريرا واحد يصمد أمام هول استبداد و خفوت جرأة المصلح الشاب ، استحضرنا حسن النوايا وكل ما استطعناه من آيات الترفع والموضوعية والثقة إلا أنني وبصدق لم أجد سببا واحدا يدفع الوزير الى زلة قاتلة في حق صدقيته وايمانه بالديمقراطية وبحقوق الانسان وبالحريات ؛ كل القراءات تهاوت أمام تواطئ حكومته- الذي باركته الهاكا للأسف -على حق الجميع في نفس التأطير والتحسيس والتحصين وعلى انتمائنا لوطن الحقوق لنا جميعا.

لماذا لا يريد الخلفي أن يتابع المواطنون في الصحراء حوارات تعنى بحقوق الانسان؛ ألا يعي أنه يهدم صرح أهم منجز حقيقي في هذه المناطق والمتعلق بانشاء المجالس الجهوية لحقوق الانسان والذي حفظ ماء وجه التقرير الوطني لحقوق الانسان المقدم في جنيف؛ وتقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء؛ ألا يفهم أن سياسة النعامة المكشوفة هذه تستنفر تساؤلات كثيرة ؛ ماذا يريد أن يحقق من إخراس صوت الحرية وحقوق الانسان في قناة الصحراء؟ ؛ ما الذي يخشاه من تطرق مواطنين معينين من الخوض في انتهاكات محتملة في حقهم؟ ؛هل يحاول أن يقدم ضمانات التعتيم الاعلامي لتجاوزات قائمة أو أخرى محتملة؟ ،وهل نستطيع أن نثق بعد اليوم في خطابات حكومة ، وهيأة حكامة إعلامية انتقائية ؛ ملتبسة ؛ تمييزية ؛ وهل دستور الحريات والحقوق ومناهضة كل أشكال التمييز حصري في تفعيله على بعض المغاربة؟؟؟ وأي إصلاح يمكن أن نتوخى من مسؤولين لم يستوعبوا أولى أبجديات الاصلاح المتمثلة في تماسك القناعات وعدم قابليتها للتفييئ!!وحق الجميع في دولة الحق والقانون !!!!

ودائما في البرامج الحوارية ، ترى الحكومة في دفاتر التحملات أن تاريخ الصحراء ابتدأ مع مقاومة المستعمر الاسباني وأن الصحراوي كان في وضع بيات مزمن قبل أن تطأ القدم الإيبيرية أرضه ، وأن ما قبل مقدم الجار الشمالي ليس تاريخا كتبه سكان الصحراء ، وأن أيامهم قبل استعمارهم كانت بياضا لا يكتب ولا يحفظ ولا يشكل تاريخا؛ وأنهم كائنات نمت على هامش الإدارة الإستعمارية ؛أما هذه فلا ألوم فيها وزير الاتصال ولا الهاكا ؛ إلا أن العتب كل العتب على مفكرين ومؤرخين نصبوا العداء لتاريخ الصحراء؛ ولخصوه في بعض المواقع ضد المستعمر وتحاشوا دراسته أو حتى الخوض فيه ؛ اعتبروا تناوله بالدراسة العلمية خطر محدقا ولعبا بالنار وخطوطا حمراء وسوداء ومساسا بالثوابت ؛ ولم تتنبئ قريحتهم أن عدالة الانسانية ستحمي بمؤرخ إلكتروني يدعى مكتبة غوغل تاريخا مشرفا كبيرا يعتد برصانته وأهميته وقوته وستكتب رغم المغالطات والدسائس والمصالح لحظات عميقة ودالة في تاريخ المنطقة ،قبائلها وثقافتها وموازين القوى فيها، ونوعية علاقتها بالسلطة المركزية.

حزنت لأن الحكومة وكل المغاربة لا يعرفون أن المجاهدين في الصحراء -كما نحب أن نطلق عليهم - مخضرمون ؛ وأن الندبات فوق أجسادهم حفرها الإسبان والفرنسيون أيضاً وأنهم خاضوا في موقعة "ايكوفيون" يوما ملحميا كيوم أنوال الكبير ، وأنهم جابوا الصحراء من عقر موريتانيا في ملحمة أم التونسي الى بابها الشمالي في واد نون في موقعة تالوين وأم العشار مرورا بالكلات وواد ايشياف والدشيرة و....اسألوا قصائد النثر والشعر و دموع الثكالى وليالي الرهبة والخشوع وخطوط الترقب في الرمال الصامتة.

ماذا سنقول لقبور شهداء معارك الصحراويين ضد الفرنسيين، كيف نجيب عن أسئلة جحود الخلف، وكيف نضمد نية التمثيل بشهداء الأرض والدين والحرية والمجد؛ وكيف نطفئ وجع التنكر لبذل رجالات أكبر من الوصف والمدح.

قدم الخلفي عبر دفاتر التحملات كنانيش محظورات رص فيها كثيرا من معابر التفتيش للرسالة الإعلامية الموجهة للمناطق الصحراوية ،استصدر فيها حكما قضائيا إعلاميا قطعيا محدد المعالم لا يحتمل الإبداع ولا الاجتهاد ؛ بقي أن نشكره على حمايته لحقوقنا وحرياتنا في الترفيه والغناء والاحتفالية ونسجل له غزارة الانتاج الغنائي ؛والترفيهي وسعداء كل السعادة بالرسالة التأهيلية والتأطيرية النبيلة التي بعثتها الحكومة السياسية مع رسولها لخلفي الى مواطنين ينتظرهم الترا فع من أجل كتابة حل سياسي نهائي عادل متوافق بشأنه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - مغربي ملاحظ الجمعة 27 يوليوز 2012 - 13:03
الاتحاد الاشتراكي فشل في تدبير الشان العام ,وفشل في تدبير داته كما فشل في المعارضة.
حزب العدالة و التنمية يسير في الطريق الصحيح
2 - الوالي اباه - العيون الجمعة 27 يوليوز 2012 - 13:50
ياسيدتي الفاضلة انت ايضا ارتكبت مجموعة من المغالطات التاريخية : ايكوفيون لم تكن معركة بل هي جزء من عملية تم الاتفاق عليها بين فرنسا واسبانيا تتكون من شقين عسكري وسياسي اسمها " Opération : OURAGAN . ما عليك الا ان تغوغليها وستجدين العجب العجاب ، تم بموجبها استبعاد منطقة طرفايا جغرافيا ، وقبائل تكنا اثنيا من الصحراء . ثم انك ياسيدتي الفاضلة ابنت عن سذاجة سياسية لم اكن اتوقعها منك ، اذ كيف اقتنعت بان المغاربة اعتبروا في يوم من الايام الصحراء حضارة وليست جغرافيا . حتى في تحديد الهوية كانوا فقط يراوغون لربح الوقت لانهم يعرفون ان المعايير القانونية لتعريف من هو الصحراوي كانت واضحة جدا : هم الاشخاص الذين ثبت تواجدهم بالمنطقة لفترات محددة سوا تقطعت او تواصلت . يعني انه بالامكان ان يكون اخوان شقيقان احدهما صحراوي والاخر موريتاني او جزائري ... فما بالك بالانتماء لنفس القبيلة .
3 - صحراوي الجمعة 27 يوليوز 2012 - 13:57
تحية عالية الأخت حسناء ولا فض الله فاك فلقدو أنرت المواطن الصحراوي في كثير من القضايا من خلال طلعاتك بمقالات على مستوى بعض الجرائد الإلكترونية بين الفينة والأخرى، فعلا فإنه من خلال ما سردت وحللت لما جاء في دفاتر الخلفي فإنها أبانت عن خلفية استخباراتية أمنية مازالت قائمة في تعامل النظام مع جهة الصحراء سواء على مستوى التعليم، الإعلام أو التوظيف وهلم جرا، وسواء من كان في واجهة الحكم الاشتراكين أو الملتحين، "فالميهة ألا من لكليتة"، التسمية تجزئية للمنطقة بامتياز، البرامج الحوارية لا تشمل قضايا حقوق الإنسان كما أسلفت وإنما جلها لهو ورقص وفلكلور، مما يبين النوايا المبيتة لتجاوز الخوض في جراح الصحراوي التي مازالت تنزف وتدمي، غير أنه كما يقول المثل الحساني "مايكد ينطلى على الزغب"، مما يوافق قول الشاعر:
إذا ما الجرح رم على فساد **** تبين فيه إهمال الطبيب
4 - أبو حميد الجمعة 27 يوليوز 2012 - 14:01
علينا أن تبعد عن وضع جميع المبادرات في سلة واحدة، فليس كل عمل لابد أن يستوفي جميع الأفكار التي نبتغيها، علينا أن نزيل النظريات السوداء للأمور، ومن دونها سنبقى دائما مكبلين بعدم الثقة في الآخر.
5 - ببي الجمعة 27 يوليوز 2012 - 14:36
-الخلفي+ دفتر التحملات الأولى قنات العيون 8
2m+الثلاجة
-الستيل حسناء أبوزيد عصيد موازين!!!!!!المال الأعلام السلطة .
-الأنفصال و ألأغتراب
-الحريات الفردية الجنس.المقبرة المزبلة العلمانية
-القيم الدين الأخلاق المستقبل الحضارة الهوية الأنتماء الحس الوطني النهضة التقدم الكرامة الحرية+المسؤولية.......................التاريخ الحاضر المستقبل الثقافة الأسلامية المغربية(اللأسلامية الأمازيغية الصحراوية العربية) الوحدة الوطنية.
6 - قناة العيون الجمعة 27 يوليوز 2012 - 14:49
لماذا لا تقوم قناة العيون الجهوية بالتعريف بثقافات من يسكنون في الصحراء من غير الصحراويين أم تراها أعمتها العنصرية .. كون الصحراويين يتميزون بالكسل و الثراء الذي مصدره جيوب المغاربة الآخرين ورغم ذلك يشتكون الفقر و الفاقة .كيف سيتم التطرق في البرامج الحوارية لحقوق الإنسان وهم يريد كل واحد منهم أن يعيش بدون قوانين تقيده و كذلك فوق القانون ,,,وللأسف ألفوا أن يقولو للدولة أراي و تقول لهم هاك ...سواء كانو في المناطق المتنازع عليها أم في المناطق الأخرى ,,,,للإ شارة هاته المسمات حسنا تريد فقط إستغلال القضية كما ألف كل من يعرف الكتابة و القراءة منهم ,,,فلا غرابة في ذلك فهم صارطين كاسيطا ولكن مع المغاربة مساكن نافعاهم ذيك هبل تربح....الحقوق و الواجبات و الإمتيازات على المغاربة كلهم ماشي صنف دون الأخر و نحن ضد ما تفعله الدولة في الصحراء ,,,حيدو ليهم الإمتيازات راه ضسرو بزاف وليكن ما يكون نحن المغاربة نتحمل المسؤولية في قضية الصحراء ,,الصحراء ستبقى مغربية ولكن لا نريد أن تكون مغربية بشراء الصحراويين
7 - محمد ول بهاه الجمعة 27 يوليوز 2012 - 14:57
ا ستغرب من المغالطة التي يقول عنها السيد الوالي باه انا ابن مجاهد ممن جرحوا فيها حيث هجمت اسبانيا وفرنسا في مواقع مختلفة واوقات مختلفة فب سيناريو قريب من الهجوم علي الريف في انوال اما الحديث عن انها كانت اتفاق مع السلطات المغربية فهذا لاينزع عنها ان الصحراويون قتلول جرحوا فيها الكاتبة صحراوية تعرف ماتقول
8 - كعب.العيون الجمعة 27 يوليوز 2012 - 15:42
رمضان كريم لكل القراء و الكتاب .
في البداية اود ان اثني على الاسلوب و تنسيق الافكار التي كتب بهما هذا المقال المهم على مستوى الشكل و ايضا على مستوى المضمون .
هذا الاخير الذي يهم سكان جهة الصحراء المغيبين عن كل تدبير يفترض فيه انه تشاركي و متشبع بمعاني الجهوية التي تم التسويق لها بكل الوسائل و خصصت لها ميزانية كبيرة و ساعات عمل لا تعد و لاتحصى .
تدبير السيد الخلفي لهذا الملف كرس مرة اخرى تلك الفكرة النمطية المتوارثة التي ياتي بها المسؤول المركزي شيخا كان او شابا الى جهتنا , متابطا تلك الوصفة الجاهزة و التي كتب علينا ان نقبلها و نصفق لها ثم نبدا في تاليف الامداح و القصائد التي تعدد مناقب الوزير و بعد نظره و خصوصية مشروعه .
هناك دائما بعدين لهذه الوصفات السحرية اولا البعد الامني مع ان رئيس السيد الوزير اكد في مداخلته امام مجلس النواب ان المناطق الصحراوية هي الاكثر امنا في افريقيا ,اما البعد الثاني سوء فهم المسؤول المركزي لطبيعة الشخصية الصحراوية ومستوى نضجها و تكوينها .
لذلك و حتى لا اطيل ساقول * ما هكذا تورد الابل ...*
و كل رمضان و انتم ...
9 - ابراهيم الخليل الجمعة 27 يوليوز 2012 - 16:46
هنيئا لنا بك خطيبة مفوهة و هنيئا لنا كاتبة من المستوى الرفيع رفعت رأسنا عاليا و رأس كل الصحراويين,وأخيرا وجدنا من نزهو و نفتخر به فلا غرو فذاك الشبل من ذاك الأسد.
10 - ابراهيم الباعمراني الجمعة 27 يوليوز 2012 - 16:54
أحسنت يابنت الأكابر قولا...لاشك أن إنشاء قناة العيون الجهوية كان بغاية مقاربة أمنية وليست توعوية تستهذف الساكنة بالصحراء بمختلف مكوناتها القبلية شمالاوجنوبا ، لكن اتفاقية ايكوفيون لازالت تعشعش في فكرالمسؤولين مركزيا ينفدها بذهاء المسؤولون محليا ،وضربو بالمواطنة عرض الحائط ، وهمشت مختلف الفعاليات الصحراوية وحوربت الطاقات الشابة وسوقت صورة نمطية عن المغرب بشكل لايليق،واعتبرت الصحراويين مرتزقة رغم ان الحقيقة هي ان بالصحراء وحدويين وانفصاليين، نعم انفصاليون لأن ماسوقه المغاربة عن المغرب لايبشر بخير ، فتوجيهات الملك في واد والتطبيق في واد اخر، رغم ان الصحراويين لايريدون الا كرامتهم وعزة انفسهم ، تقديرا واحتراما لهم ، لعاداتهم وتقاليدهم ومورثهم الثقافي والحضاري الانساني ،كل مسؤول لايهتم الا بجمع الثروات باسم الصحراويين في غياب تام للشفافية والوضوح ، لدرجة الف الجميع ان الحقوق تنتزع ولاتعطى رغم ان الصواب هو انها تعطى بحكم انها واجب وحق كوني ، انها صورة نمطية لن تحلها لاقناة العيون ولاغيرها الا من فهم معني ان الخير كله من الصحراء والشر كله منها، ورحم الله قائلها بمناسبة ذكرى رحيله.
11 - ايمازيغن الجمعة 27 يوليوز 2012 - 18:17
كيف تقيم أداء المعارضة؟
جيد
5360 : (5.67 %)
متوسط
5620 : (5.94 %)
مثير للشفقة
78832 : (83.39 %)
12 - عبد الله . الجمعة 27 يوليوز 2012 - 19:23
الله سبحانه يوصينا بالعمل و الاجتهاد و احترام الغير . لكن ما اراه واعيشه في الجنوب لا يرضاه الاسلام . الناس يريدون ان يعيشوا في الرفاهية دون عناء ولا تعب اما الدراسة فحدث ولا حرج . الباك و الاجازة و الماستر كل ذلك بالنقلة . قليلون جدا من حصلوا شهادتهم بالعمل 2 في المئة فقط . لو استقلوا سيصبحون اكفس من الموريطانيين .
13 - ايت بعمران الجمعة 27 يوليوز 2012 - 20:33
لاتنهي عن منكر وتاتين بمثله، عار عليك اذا فعلت عظيم

في حديثك عن المقاومة الصحراوية ضد الاستعمارين الاسباني والفرنسي، ذكرت في ثنايا حديثك عدة معارك، لكنك وقفت في حدود مدشر تالوين، ورغم ان المدشر تابع تاريخيا لقبيلة ايت بعمران، فانك تحاشيت ذكر اسم القبيلة بالرغم من ان ما قدمه الباعمرانييون من تضحيات جسام في تحرير الصحراء لايمكن تجاهله الا من طرف ادوات قبلت لعبة المخزن وارتضت الذل والهوان والتبعية وطقوس العبودية ولا اخالك وحزبك "اتحاد الشركات" الا من هذا الصنف المتعفن برائحة الفساد النثنة!!!!
> المسالة الاخرى: فهي ان الثقافة الصحراوية فيها ما هو حساني عربي وفيها ما هو أمازيغي صنهاجي، فلما غفلت الدفاع عن امازيغ الصحراء من ايت اوسى مرورا بايت لحسن وايت براهيم ايت بعمران وغيرهم؟؟؟ ام انها العصبية العرقية التي ما انزل الله بها من سلطان!!!
اقول ذلك وانا مؤمن ان زمن القبليات والعصبيات قد انتهى، وان الاسلام يوحدنا لافرق بين احد منا الا بالتقوى، متساوون كاسنان النشط...لكن وددت فقط ان اذكرك بعيوبك وعيوب حزبك العلماني، الذي وضع وزيره يوما السعدي خطة لاخراج الاسلام من مضامينه، فكان له المجتمع بالم
14 - الورزازي الجمعة 27 يوليوز 2012 - 20:39
سؤال لي سيدة البرلمانية مادا فعلت ليتلفزين العيون في سنوات تحملكم مسؤالة تسير الحكومة لا شيء الحين تتكلمين كان الامر بدء يهمك والغيرة صحت من انفاسك بي صرحة لا افهم هجومكم على حكومة ليس في المهد ولا مرجد معارضة من اجل تزين وجوهكم في الاعلام المحلي لكن لا تنسني الشعب المغربي من طنجة و الكويرة يفهمهمك انكم لا غيرة على الوضن ولا شيء مجرد شعارت
15 - الشهيد الجمعة 27 يوليوز 2012 - 20:57
أجمل به من مقال
الجملة التي هزت كل كياني قولك عزيزتي:
اسألوا قصائد النثر والشعر و دموع الثكالى وليالي الرهبة والخشوع وخطوط الترقب في الرمال الصامتة.
لن يفهم هذه الجملة إلا جيل الستينات والسبعينات من أبناء الصحراء الذين زج بآبائهم في حرب لا ناقة لهم فيها ولا بعير.
بوركت أيتها القدر القادم من خلف السراب
16 - سعد بوه الجمعة 27 يوليوز 2012 - 21:27
أشكر الأخت على مساهمتها القيمة، وفيما يتعلق بكنانيش الخلفي فأعتقد أن الأمر يتجاوز البعد الإعلامي إلى غيره من الأبعاد، زذلك ما نلاحظه بينا جليا، فالدولة المغربية تريد الصحراء بدون سكان، لذلك لا تكلف نفسها عناء تخليد الثقافة المحلية أو ما شابه ذلك.
إن المعول عليه اليوم أن يقوم المثقفون من أبناء الصحراء بنفض الغبار عن تاريخهم وحضارتهم باللبحث العلمي الرصين، وأن يوجه الخواص الاستثمارات في اتجاه الإعلام، لخلق المنافسة، لأنه بدون منافسة لن تتحقق جودة المنتوج الإعلامي، أما ما تقدمه قناة العيون الجهوية اليوم من برامج ففيها الكثير من الابتذال والضحك على ذقون المشاهدين والاستخفاف بذكائهم.
ولما قدر للجنة برلمانية أن تزورها لنفض لإماطة اللثام عن الخروقات الإدارية والإعلامية التي تنخر جسد القناة، نفاجأ بإصدار أوامر عليا بمنع اللجنة البرلمانية، أين نحن من تنزيل دستور 2011، ما يزال المغرب يسير بمنطق التعليمات والهواتف والتعليمات العليا وووو........ ونريد بعد ذلك ديمقراطية وتقدما وحماية لحقوق الإنسان وإعلاما متحررا هيهات هيهات لما توعدون....
17 - الدحة الجمعة 27 يوليوز 2012 - 22:18
اشكر صاحبة المقال على هذه الجولة التاريخية والربط بين فقرات مهمة وتهمنا كصحراويين خاصة دفتر التحملات الجديد وما يتضمنه من مواد وفقرات تحاصر عمل القناة الجهوية اكثر مما هي محاصرة امنيا. القناة هذه وان سجلت العديد من الملاحظات حولها تبقى المؤسسة الوحيدة بالصحراء التي تشغل الناس في وقت قال فيه زعيم الحكومة ان لا وظيفة بعد الان . اتنمى ان تجد كلمات الأستاذة اذانا صاغية بدل بعض التعليقات التى تجانب الواقع ولا تظهر الا عندما يجتهد الأساتذة في البحث والكتابة كامثال الأخت الكريمة .
18 - Nétro السبت 28 يوليوز 2012 - 03:21
والله الكثير من هؤلاء يضنون أنفسهم مثقفون بل دكاترة وهم لايتقنون حتى القراءة والكتابة لأنهم حصلوا على شواهد بالغش والتدليس والرشوة أحيانا
وأحيانا تهادنهم الدولة بشواهد فخرية فقط على حساب أبنائنا نحن المنحدرون من قبائل الشمال...أما عن الحرية فهم فوق القانون كالإسرائليين . أما عن الحقوق والله لا أحد مثلهم عبر العالم . أما عن الإعلام فلن يشاهدوا إعلامنا ولو بلغ إلى مستوى الجزيرة أو CNN شكلا ومضمونا ، لأنهم مغرر بهم من قبل الإعلام الإسباني وليس الجزائري كما يضن السياسيون والنخبويون عندنا . فالصحراء المغربية مشكل مفتعل من طرف بعض المسؤولون المغاربة(المستفيدين) وإسبانيا لأسباب معروفة.
19 - amazigh السبت 28 يوليوز 2012 - 05:13
il faut augmenter le temps pour les programes tamazight dans les chaine 1et 2m et les autres chainessi ,il aura des consequences
20 - MOHAMED السبت 28 يوليوز 2012 - 20:34
WE CAN NAME IT THE MOROCAN SAHARA RADIO
21 - محمود الأحد 29 يوليوز 2012 - 15:41
لقد قرأت للنائبة المحترمة التي تهمها مصلحة القناة حسب زعمها والمحافظة على الموروث الثقافي الحساني كرافد من روافد الهوية لكن لابد من ربط هذا المقال بإنتماء النائبة السياسي وتاريخها العريق في النضال السياسي منذ إنتخابها في اللائحة الوطنية في الإنتخابات الأخيرة بإسم هيئة سياسية الكل يعرف ماضيها في التسيير الحكومي لثلاث حكومات متوالية وحتى لا يقع الخلط ويتم القفز على الحواجز ورفعا لكل لبس فإن واقع قناة العيون لايمكن الحديث عنه دون الحديث عن ظروف النشاة القيصرية ومن كان مساهما فيها والتي باي حال من الأحوال لا يمكن مساءلة الحكومة الحالية عليها وأيضا وزيرها في الإعلام عن ذلك ولعل قرار المجلس بإنشاء لجنة إستطلاعية بالأكيد لن يكون متعلقا بالواقع الحالي للقناة وإنما هو تراكمات للمشاكل التي تتخبط فيها القناة منذ مدة ليست بالقصيرة .
اقول لك السيدة النائبة إن من يمارس المعارضة عليه ان يمارسها بالوضوح لا أن يتخفى ويلفق التهم لغيره ويتحمل جزءا من المسؤولية التاريخية على الأقل في المدة التي قضاها في التسيير ومنها فترة نشاة القناة التي كنتم جزءا من التحالف الحكومي وقبله قدتم التجربة الحكومية
22 - أيمن الاثنين 30 يوليوز 2012 - 02:41
كل ما يهمكم يا إخواني هو حزب حسناء ، لو قرأتم السطور لفهمتم المشكل ، المشكل هو أن الحكومة والدولة لا تعي خطورة مايقع ، هل حقوق الانسان تتجزأ وتخضع للتقطيع الترابي، أجيبوا لم أ سقط الفقرة حقوق الانسان، من دفتر التحملات ،أنا رجعت الى الدفاتر في الإنترنيت وفعلا الفقرة موجودة في كل القنوات الا قناة الصحراء، الصحراويون عندهم ذكاء سياسي يفوق دفاتر
الخلفي وغيره ، ونرجو كم ان تترفعوا عن خطابات طسرتو وشبعتوا راه عيب وحشومة وفضيحة. انشروا يا هسبريس
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال