24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5608:2413:4516:3318:5820:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تدابير جديدة تنظم الانتفاع من أراضي الجماعات السلالية بالمغرب (5.00)

  2. مكتب الكهرباء يمدد الاستفادة من "الجرف الأصفر" (5.00)

  3. "جبهة اجتماعية" تُحضر لاحتجاجات وطنية في "ذكرى 20 فبراير" (5.00)

  4. إدارة السجون تنفي اتهامات بشأن "معتقلي الريف" (5.00)

  5. بنشماش: تصريحات وهبي "الطائشة" تضرب صلاحيات إمارة المؤمنين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | بين "سان خوسي" و"سانتا تيشكا"

بين "سان خوسي" و"سانتا تيشكا"

بين "سان خوسي" و"سانتا تيشكا"

بين "سان خوسي" و"سانتا تيشكا": في المواطَنة وانتحار المواطَنة

تابعت بعينين دامعتين ذات يوم من أكتوبر 2010عملية إنقاذ العمال الثلاثة والستين المحاصرين في منجم ببلدة "سان خوسي" بالشيلي، وشاهدت رئيس الدولة مشرفا بنفسه على عملية الإنقاذ، وتعجبت من إيثار العمال "غير المسلمين" بعضهم على بعض، مهمة كانت شبة مستحيلة، لكنها تحققت، 63 عاملا ظلوا محاصرين لمدة 69 يوما في عمق يصل إلى 625 مترا أبصروا النور وولدوا من جديد، وأعطت الشيلي درسا للعالم في العزم والإصرار، وفي احترام النفس البشرية، وبذل الغالي والنفيس من أجل إنقاذها.

وبعينين دامعتين أيضا، ودعت أم طفلها الصغير الذي مات بين أحضانها في تيزي نتيشكا ذات شتاء، علق الناس وسط الثلوج في "سانتا تيشكا" ومات بعضهم بردا، واستغل أصحاب المقاهي الوضع المأساوي، فكانوا يكرون مدة ربع ساعة تدفئة مقابل عشرين درهما، وبالمبلغ ذاته باعوا الخبزة الواحدة. لم يعلق الناس في نفق تحت الأرض، إنما علقوا فوق الأرض وفي الهواء الطلق، ولم يأت أحد لإنقاذهم، قيل بأن بعض مروحيات حلت بالمكان وأقلت على متنها بضعة أوروبيين علقوا هناك، وترك "بوزبال" يموت وسط الثلوج.
ويوم الثلاثاء الماضي 4 شتنبر الجاري، وفي سانتا تيشكا Sainta Tichka دائما، قضى أكثر من 42 شخصا، في أسوء حادث مروري. الدولة تدخلت مشكورة لتعزية الأهالي والتكفل بمصاريف الدفن والعزاء، كما تدخلت مشكورة أيضا لتفريق حفل عزاء أقيم في الرباط تضامنا مع الضحايا، وضيقت على مواكب التشييع بزاكورة. ألا تدع هذه الدولة الناس يدفنون موتاهم بسلام.

تدخل الدولة – كما هو التدخل الحقيقي في سان خوسي – كان يجب أن ينصب للبنية التحتية، ولإكمال نفق تيشكا، الدولة التي تنفق الملايين في مهرجانات الرقص والغناء، وأمثالها في توافه الأمور تقف مكتوفة اليدين، ولا تتدخل لإنقاذ العالقين في الثلوج، أو لإصلاح الطرقات حتى لا تقع الكوارث.

قدر أبناء زاكورة أن الدولة التي يحملون جنسيتها لا تعير لهم اهتماما، ولا تلتفت إليهم إلا في المواسم الانتخابية، أما الطرق والخدمات والماء الشروب في زاكورة وتاكونيت والمحاميد فظن خيرا ولا تسأل عن الخبر، وقدرهم أن الحكومة التي تولت شأنهم ليس بينها وبين الحكم إلا الخير والإحسان. ولم تكلف وزارة الاتصال فيها نفسها عناء بث خبر صغير عن الفاجعة، ولسان الحال يقول: "موتوا إن شئتم، فموتكم وحياتكم سيان، والحمد لله أن ليس بينكم أشقر أو شقراء"

لقد أعطت الشيلي درسا للعالم في احترام المواطنة وإعلاء قيمتها في "سان خوسي" كما أعطى المغرب درسا هو الآخر في اللامبالاة، وفي احتقار المواطنة. وهكذا يموت أبناء الوطن كما يموت البعير، وتموت الوطنية، وتنتحر المواطنة.

وإلى فاجعة أخرى –لا قدر الله- نتمنى أن يحس المواطن المغربي حقا بانتمائه لوطنه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مغربي و كفى الخميس 13 شتنبر 2012 - 12:43
ما علاقة اشخاص محاصرين في منجم تم انقاذهم باشخاص قضوا في حادثة سير مميتة?... انه خلط شعبان برمضان
و ما علاقة المهرجانات التي تنظمها الجمعيات و البلديات و الشركات الخاصة بالدولة و اموال الدولة?...
و ما علاقة ميزانية وزارة التجهيز التي تسهر على بناء الطرق بين المدن سواء الطرق السيارة او الطرق القروية بميزانية المهرجانات التي تمول من جهات اخرى لا علاقة للحكومة بها?...
و لماذا يجب ان تكون ميزانية التجهيز على حساب ميزانية الثقافة حتى لو علمنا ان المهرجانات التي يتكلم عليها الكاتب لم تمولها الحكومة?...
يجب ان يعلم الكاتب ان ميزانية بناء نفق تيزنتيشكا سيكلف 1400 مليار و هو مبلغ لا يمكن صرفه في مشروع واحد في اوقات الازمة هاته... خصوصا اذا علمنا ان الحكومة لا تستطيع دفع ديون تقدر ب1500 مليار لجمعية موزعي المواد النفطية فمابالك بديون اخرى حتى ناتي لنطلب منها الانتحار في مشروع مكلف اخر ليس هذا وقته...
المقارنات التي تظهر الاخرين بمظهر الاخيار و تظهر بني وطنك اشرارا لا خير فيهم مهما فعلوا انما هي انعكاس لجهل و ضعف ادراك و احساس بالنقص...
فالحافلة المهترئة قد تتسبب في حادثة و لو في طريق سيار..
2 - amazigh n dades الخميس 13 شتنبر 2012 - 13:00
سلام الله عليكم
موضوع رائع جيدا . اشكرك سيدي الفاضل بتحدك عن معانات المغرب الغير النافع في نظر الدولة المغربية وعاهلها.
الفرق واضح ولا مجال للمقارنة بين من يولي شعبه العناية اللازمة كل يوم وفي كل الظروف وبين من يتولى دفنه عندما تحله به مصيبة الموت.
والله كلما اردت السفر من منطقة دادس (اقليم تنغير) الى مراكش اقوم بالتهيء بدنيا ونفسيا اسبوعا قبل اليوم الموعود. بينما المسافة لا تتعدى ٢٨٠ كلم فقط, في اوربا اقطع اسبوعيا ١٥٠٠ كلم وعمري ما احس بتعب كأني ذاهب فقط لتسوق.
عندما يودع كل من يمر بتزي نتشكا اهله يودعهم وداع من هو ذاهب الى الحرب!!
3 - Hamza weld Mohammedia الخميس 13 شتنبر 2012 - 16:30
مغربي و كفى
اسمعني يا اخي هذا ما قاله الكاتب صحيح و بالله عليك من الذي ينظم المهراجانات هل الدولة ممثلة في الجماعات المحلية والعمالات والاقاليم تقريبا 80 ب المائة ام الشركات الخاصة والتي لا تدفع الا القليل من مدخولها السنوي.
وقد قلت ايضا ان مشروع نفق تشكا سيكلف 1500 مليار سنتيم وما رايك بمشروع TGV الذي سيكلف الولة ب 2500 مليار سنتيم
ان مشروع نفق تشكا قد بداه الاستعمار الفرنسي(1948) من قبل ولكن لسوء حظ الاستعمار وايضا المغاربة انذاك فقد بزغ فجر الاستقلال مماادى الى توقيف المشروع وخروج الاحتلال من البلاد (وللمعلومة فان مشروع تشكا لن يكلف 1500 مليار سنتيم ب ل اقل بكثير يا اخي العزيز)

و الله اعلم
4 - hada ana الجمعة 14 شتنبر 2012 - 14:38
أريد أولا أن أشكر كاتب المقال و أريد أيضا أن أقول لمغربي و كفى الذي أشك أصلا في أن عروقه تجري بها دماء مغربية إذا افترضنا أن كل ما قلته أنت صحيح (رغم أنه لا يمت للواقع بصلة) فما قولك فقط في الواقعة التي تحدث عنها كاتب المقال مشكورا و التي حدثت قبل سنوات عندما علق المسافرون أيام عيد الأضحى في مرتفعات تيشكا بسبب الثلوج ولم تعرهم الدولة أي اهتمام بينما أرسلت طائرات الهليكوبتر لكي تقل أجانب علقوا أيضا هناك ألا يؤدي هذا بالمواطن المغربي إلى الإحساس بالحكرة و ينقص من إحساسه بالمواطنة و حب الإنتماء إلى هذا البلد الذي يعتبر أبناءه حشرات لا فرق بين موتها أو حياتها. الله ايعفو او صافي
5 - oulbaz Abdeslam السبت 15 شتنبر 2012 - 12:51
ظن بأسا و شرا، و اسأل أين تختفي خيرات المنطقة وثرواتها. اسأل عن الإنسان.، رعدا يستغل أخاه في المحن. ورعديدا تستغله الأبواق في الانتخابات.
6 - ورزازي كما العادة الأحد 16 شتنبر 2012 - 21:25
تبارك الله على أستاذي شعيب.
كل ما قيل معقول
ولن يحسن بما تقول
سوى من يمر بتلك الطريق
أعرف الكتير من الأصدقاء أرادوا القدوم لورزازات
لكن كان العائق الذي منعهم تلك الطريق التي تغلق كل عام بسبب التلوج
وهي الطريق التي تعتبر المنفذ الوحيد الذي يربط ورزازات بمدينة مراكش وسائر المدن المغربية
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال