24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أمن تطوان يوقف مروج شائعات انتشار "كورونا" (5.00)

  2. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  3. أحزاب إسبانية تدعو إلى "الجمركة الأوروبية" لمدينتي سبتة ومليلية (5.00)

  4. حاكم سبتة يطالب بترحيل الأطفال المغاربة القاصرين‎ (5.00)

  5. حبل الكذب يلف عنق بوليف (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | إسبانيا تحتضر

إسبانيا تحتضر

إسبانيا تحتضر

تعود أكثر من ثمانية ملايين تلميذا وتلميذة في إسبانيا إلى قاعات الدراسة بعد قضاء عطلة تميزت ببرودة غير طبيعية في طقس الاقتصاد وحرارة مفرطة لم تعهدها إسبانيا منذ عقود، وأثرت سلبا على ساكنة الجارة الشمالية، وستستمر موجة برودة الاقتصاد حتى ما بعد الدخول المدرسي الساخن. فساحات إقليم الأندلس وكاتالونيا تجتاحها أعاصير الاحتجاجات على تقشف وزارة التربية التي تقلصت ميزانيتها بأكثر من 6000 مليون أورو مما جعل الضباب يكتسح قطاع التعليم "المقدس" وأصبحت الرؤيا عسيرة على العائلات الإسبانية التي تعودت على المنح الدراسية ومساعدة الدولة في شراء الحقائب المكلفة جدا.

فالمدرسة العمومية تعرف اكتظاظا لا مثيل له ولا شبيه بفعل تناقص عدد رجال التعليم، وبالتالي فجودة التعليم ستعرف تراجعا واضحا، وستغيب دروس الدعم التي كان يستفيد منها التلاميذ لعدم توفر المؤسسات على القاعات الكافية، والطاقم التربوي المكون. هذا الطاقم سيتقلص بمئات الآلاف هذه السنة، فإقليم الأندلس على سبيل المثال سيفقد أكثر من 10000 مدرسا مع مطلع السنة الدراسية الجديدة.

أضف إلى هذا خصم مساعدات الوزارة للمطاعم المدرسية وجمعيات أولياء التلاميذ مما يؤثر سلبا على اقتصاد العائلات، فأغلب تلاميذ المدارس العمومية -التي لا زالت تحظى بالاحترام والتقدير من طرف الأسبان- سيعتمدون على رواتب الآباء الهزيلة للأكل والشرب داخل المؤسسات، ودفع أكثر من 6 أورو في اليوم الواحد لتنظيف مطاعم المدرسة، وهي مصاريف جديدة على الآباء تثقل كاهلهم وتضيف من معاناتهم مع الحكومة اليمينية التي بشرت بجنة العيش منذ ما يقرب من سنة.

أما الجامعات الإسبانية فتعرف حمى إضرابات الطلبة والأساتذة، والتهديد بسنة بيضاء بفعل سياسة الحزب الشعبي، فلم يستطع أكثر من مليون طالب من ولوج الجامعات وافتتاح دروس السنة الجامعية الجديدة لأن رسوم التسجيل تضاعفت والمنح الدراسية تقلصت، وبين هذا وذاك طلبة مجبرين على الكد والاجتهاد حتى لا تلسعهم أفاعي التقشف أو أفاعي المستقبل الغامض البئيس.

إن الاقتصاد الإسباني يعيش جفافا يهدد حتى أكبر المؤسسات الاقتصادية في البلاد، فأكثر من مائتي ألف شركة أغلقت بفعل الإفلاس والبقية تأتي، فأرصاد الاقتصاد الإسباني تنذر بصواعق جديدة يصبح فيها الحليم حيران، لذا فإن قطاع التعليم الأكثر إنتاجية سابقا، سيصبح عبئا ثقيلا على الاقتصاد، وإذا تحول قطاع منتج إلى عبئ فتلك مصيبة تهدد المعرفة وضروبها، بل تهدد وجود الإنسان: الإنسان الحر والنزيه والعاقل والديمقراطي...

إن أعظم أسباب تأخر المجتمعات العلم الناقص، وهو أشد خطرا من الجهل البسيط لأن صاحب العلم الناقص لا يدري، ولا يقتنع بأنه لا يدري –كما يقول شكيب أرسلان- وابتلاؤكم بجاهل ، خير من ابتلائكم بشبه عالم، فالعلم الناقص الذي تعيشه كثير من الدول المتخلفة سببه الرئيس الاكتظاظ داخل قاعات الدرس، وقلة المدرسين الأكفاء، والتعليم الإسباني، بفعل الأزمة الاقتصادية الخانقة، داخل في متاهات العلم الناقص الذي يولد جهلة لا يدرون ولا يقتنعون بأنهم لا يدرون.

إن قطار العلم والتعليم لا يمكنه أن يتوقف أو يتأثر بأزمة أو مزايدات سياسية، فتوقفه عربون على وفاة الشعوب والدول، لذا فإسبانيا تعيش احتضارا قد يقتل مستقبلها، وقبل ذلك وبعده، حاضرها الذي أنهكته السياسات الاقتصادية والمزايدات السياسية، فدموع الأسبان تسيل هذه الأيام وهي ترى أن فلذات أكبادها ورجالات مستقبل كيانها يتزاحمون في قاعات صغيرة وهم يكبرون أربعا على مستقبل علمهم وتعلمهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - شرحبيل الجمعة 14 شتنبر 2012 - 14:28
شوف شي شوية في لحذبة ديالك راك غادي اتصدم وغادي يتلفلك لكلام .
2 - Ali barcelona الجمعة 14 شتنبر 2012 - 18:35
Avant 18 person dans la Clase
maintenan 22 person

au maroc 35 minimum toujour
dans qlq region 45

?? ou marocإسبانيا تحتضر??
3 - المفارقة الجمعة 14 شتنبر 2012 - 21:09
باعتباري باحث في الثقافة الاسبانية اجد الكثير من المفارقات في علاقتنا مع هذا البلد ,من بينها ولع المغاربة بالبطولة الاسبانية لحد يدفع بالبعض الى حمل الاعلام الاسبانية في شوارع مدن الشمال عند انتصار البرصا او الريال, في حين نجد القليل من الاسبان يلتفت الى المغرب ايجابيا .فالمغرب يختصر لديهم في ذلك الوحش الذي يمكن ان يبتلعهم في اي لحظة, والكثير من الاسبان عندما يحدثك يقول لك ان فضل بلدهم كبير على المغرب في اخراجه من التخلف نسبيا, فالثقافة المدنية لم تكن معروفة في المغرب وبفضل الاسبان انتشرت واصبح المغاربة يعرفون الاحزاب السياسية وهذا صحيح فقط يمكن اضافة فرنسا كذلك. حدثني الكثير من الاسبان وقالوا لي ان اغلب المغاربة لا يبتسمون , لا يحترمون المراة ,لا ذوق لهم ,لا يعرفون اختيار لا ملابسهم ولا الوانها, يتحدثون بعنف ورذاذ اللعاب يتطاير من فمهم الكثير منهم لا يستحمون فالاوساخ ظاهرة على جلدهم ,اينما ذهبوا فهم صاخبون ولا يحترمون الجيران في صراخهم ,كل همهم جمع المال باي طريقة حتى بان تخون المراة زوجها, مهووسون بممارسة الجنس واخر شئ يفكرون فيه الثقافة ونقد الذات ,وللاسف اجد جل ما يقولون صحيح.
4 - أمال : الخميسات الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:17
إسبانيا جغرافيا هي أقرب دولة أوربية للمغرب و سياسيا هي أبعد دولة أوربية عن المغرب . لا يمكن أن يغفل المغرب منطق التاريخ الذي يقر عبر العصور أن إسبانيا كلما تقوت كلما تجبرت على المغرب و أضعفته و كلما ضعفت كلما تقربت إلى المغرب متوددة متحايلة ، إنه النفاق التاريخي للجارة الشمالية .
لن ننسى وقوفها ضد جميع مصالحنا سياسيا و إقتصاديا و إجتماعيا .
5 - historien السبت 15 شتنبر 2012 - 06:03
إنها بداية النهاية لإسبانيا ،دول الإتحاد الأروبي التي كانت تدلل إسباني وشعبها el pueblo de godio غارقة هي الأزمة ،الكل يعتد أن المغرب هو المستفيد من إسبانيا لكن العكس هو الصحيح.الدول الأروبية في حيرة من أمرها وتتخبط خبط عشواء للخروج من الأزمة التي كانت ستعجل بإفلاسها لولا الدول التي كانت تستعمرها سابقا .
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال