24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. سابقة مغربية .. الفردوس يقرب الأمازيغية من عمل أكاديمية المملكة (5.00)

  3. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (5.00)

  4. المنطقة العازلة تتحول إلى متنفّس "الجبهة" لمواجهة "تمرّد الرابوني" (5.00)

  5. سلطات اشتوكة تلتمس إعطاء المنحة لكافة الطلبة (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | القصر يخرج من حقل الألغام

القصر يخرج من حقل الألغام

القصر يخرج من حقل الألغام

يواصل الهولدينغ الملكي«SNI» مسلسل انسحابه التدريجي من الصناعات الغذائية ومن القطاعات الاقتصادية الحساسة. أمس باعت الشركة الوطنية للاستثمار حصتها في شركة «بيمو» لشركة «كرافت فود» الأمريكية بقيمة 1.3 مليار درهم، وقبل هذا فوتت الشركة حصص مراقبتها في «لوسيور» للزيوت بمبلغ 1.3 مليار درهم وبعدها باعت المركزية للحليب لشركة «دانون» الفرنسية بقيمة 6.1 مليار درهم، ومن المنتظر أن يخرج السكر والماء المعدني من بيت الشركة الوطنية للاستثمار عن طريق بيع شركتي «كوسمار» و«سوطيرما» في انتظار تخفيض مساهمات الهولدينغ الملكي في البنك العملاق التجاري وفا بنك...

هذه خطوات على الطريق الصحيح. ولابد من تشجيعها في الاقتصاد كما في السياسة.

منذ مدة وحتى قبل انطلاق الربيع العربي اتجه القرار السياسي وسط الهولدينغ الملكي نحو تخفيف الوزن والحضور في النسيج الاقتصادي الوطني خاصة في الصناعات الغذائية لما لها من حساسية لدى الفئات الشعبية. فقد أعلن بيان المجموعة في مارس 2010 عن توجه جديد في مسار الهولدينغ الملكي يرمي إلى انسحابه من الصناعات الغذائية وتخفيف مراقبته لشركات أخرى والاتجاه نحو الاستثمار في صناعات جديدة يحتاجها الاقتصاد الوطني .. «الطاقات المتجددة أساسا» .

بعد الربيع العربي صار الأمر أكثر إلحاحا، خاصة وأن الشارع أصبحت له حساسية مفرطة من التقاء المال بالسلطة، خاصة بعد الانتقادات التي وجهت إلى الهولدينغ الملكي الذي صار قويا وكاسحا ورأى فيه البعض أنه يهدد المنافسة وقد يعطي الانطباع بأنه يخلط البزنس بالاقتصاد. هنا لابد من فتح قوس كبير، والانتباه إلى الفرق بين الانتقادات النابعة من غيرة حقيقية على المنافسة وقواعد الشفافية ومصلحة البلاد والقصر. والانتقادات النابعة من حسابات خاصة هدفها الاستيلاء على مقدرات المغرب الاقتصادية والتحكم في عصب الاقتصاد المغربي، وخاصة تلك الانتقادات والكتب والخرجات الإعلامية القادمة من باريس والتي رأت أن نفوذها التقليدي في خطر ولهذا لجأت إلى الابتزاز وإلى لعبة: إذا لم تعطونا حصتنا سنفسد اللعبة ونقلب الطاولات في الحفل...

أن تكون للملك وللقصر ثروة كبيرة أو صغيرة، هذا ليس مشكلا. بالعكس إن هذه الثروة يجب أن تبقى في المغرب وأن يستفيد منها المغاربة وأن تتحرك لكي تنتج وظائف وضرائب وقيمة مضافة.. المشكل هو كيف تتحرك هذه الثروة وأين؟ وهذا ليس سؤالا صعبا ولا خطيرا كما يتصور بعض المحافظين عندنا. الحل موجود في جل الملكيات الأوروبية: الثروة الملكية مطلوب منها أن تستثمر لكن لا تسير، أن تتحرك دون أن تتحكم في الشركات التي تساهم فيها. بمعنى أبسط وأوضح أن تركب حافلة الاقتصاد الضخمة لكن لا تجلس في مقعد القيادة. حتى لا تتهم بأنها تخلط زيت الاقتصاد بماء السلطة...

المشكلة ليست هنا فقط. المشكلة هل النخب الاقتصادية كلها مقتنعة بأن البيع والشراء يجب أن يكون في سوق مفتوح وشفاف، في وجه الجميع دون دخل للسياسة والعلاقات السلطوية فيه؟ هل سيتوقف رجال ونساء البزنس عن توظيف علاقاتهم بالإدارة وبأصحاب القرار السياسي، لتسهيل حصولهم على «الريع» وعلى أرباح غير مستحقة في قطاعات تتصل بالصفقات العمومية، والرخص، الكريمات، وأراضي الدولة والإعفاءات الضريبة غير المستحقة؟... هذا سؤال أصعب من الأول...


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - marrueccos الجمعة 14 شتنبر 2012 - 12:48
الحلقة المفرغة
وتدور الأيام وستباع نفس سلع الهولدينغ الملكي ( بعد بيعها ) بأسعار أكثر إرتفاعا وترتفع معها أسهم تلك المواد المملوكة للخواص وستنعكس الإرتفاعات على المنتوج المقدم للمواطن وتشتعل السوق غلاء ا ، مع العلم ، أن القدرة الشرائية للمغاربة ضعيفة وقد تتسبب الإرتفاعات المهولة لتلك المواد في إحتقان إجتماعي وستتدخل الدولة لدعمها وعندما أقول الدولة أقصد دافعي الضرائب ! كما هو الشأن مع شركة المشروبات الغازية المشهورة واللي على بالك ! المصيبة أن أموال الدعم سترفرف خارج التراب الوطني لندخل دوامة مفرغة قد تسبب فراغا هوائيا يصيب الناس بالإختناق أكثر ما هم مختنقوم اليوم ! الإختناق هو من دفع " البوعزيزي " إلى حرق نفسه وتلاه ما تلاه داخل " شعوب " شمال أفريقيا بمباركة بلاد العم سام التي وجدتها فرصة لتوسع مربع محمياتها ! ومتى كانت المحميات ملكا لشعوبها ؟
2 - مغربي موضوعي الجمعة 14 شتنبر 2012 - 13:02
يجب ان نعلم ان الشركات و المعامل التي يساهم فيها الملك تشغل اكثر من 30 الف مغربي.. و ان محمد السادس ورث هذه المساهمات و ان شركة بيمو تم اقتناؤها سنة 1999 و لو اراد الملك الحسن الثاني مثلا الربح فقط لاكتفى بانشاء شركات للاستيراد كما فعل و يفعل جينيرالات الجزائر... لكنه عوض ان يفتح مكتبا لاستيراد السكر كان قد طلب مساعدة فنية من فرنسا لقطاع صناعة السكر فماكانت الا ان نصحته باستيراده و مع ذلك تحدى الملك رفض فرنسا و قام بانشاء مصنع تكرير السكر... لقد قرر الحسن الثاني ببعد نظر فتح معامل و شجع الفلاحين على زراعة قصب السكر و خلق فرص عمل في هذا القطاع بالالاف... في بداية الاستقلال كان المغاربة حوالي 8 ملايين و لم تكن عندهم صناعة السكر و لا زراعة الشمندر و قصب السكر.. اما الان و بفضل اختيار الملك الراحل في الزراعة و في الصناعة الغذائية فهم يبلغون 35 مليون نسمة و يحققون اكتفائهم الذاتي من السكر بنسبة 60 بالمائة فيما لازال الجزائريون يستوردون كل حاجاتهم من السكر... اما ملوك اوروبا فيمكن ان نذكر ان ملكة بريطانيا لها شواطئ في ملكيتها و يمكن لها ان تستثمر في اي قطاع مربح و لا احد يمكن ان يعترض...
3 - احمد الجمعة 14 شتنبر 2012 - 14:36
السلام عليكم
احسنت أستاذ توفيق تكلمت و احسنت القول ففعلا ان تراكم الثروات في يد اي انسان و حتى الاسرة الملكية ليس عيبا ان تم الحصول عليها بطرق قانونية و بمجهودات اصحابها فالله سبحانه احل التجارة و الكسب شرط ان يكون حلالا فقال سبحانه "و احل الله البيع و حرم الربا" لكن كان لابد من الذين يسر الله عليهم ان لا يكدسو الثروات و يكتنزوها بل لابد من تشغيلها و استثمارها للمساهمة في تنمية البلاد و تحريك الاقتصاد و تشغيل اليد العاملة عكس الذين يلجؤون الى تحويل ملايين الدراهم الى البنوك الاجنبية ليستفيدو منها على حساب بلادهم فنتمنى من الله ان يكثر من رجال الاعمال الصالحين الغيورين على اوطانهم و يجعلهم في خدمت جميع بلاد المسلمين
4 - MORAD CANADA الجمعة 14 شتنبر 2012 - 20:35
Pourquoi ne serait il pas juste au vu de la menace du changement de l environement legislatif retrat tactic vue qu on parle de la caisse de compensation et de la possible levée des subventions de l etat ce qui présage une baisse des profits dans ces activités.Donc ce n est pas une vrai politique de desangagement de la vie economique mais plus un repositionnement strategique dicté par le marché.
5 - بولهوا الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:23
الهولدينك حقق الأهم في تلك القطاعات..ما هي العلاقة بين الشعب وبيموا؟
حلوا عويناتكم لان الشركات الملكية هي من سيبيع كهرباء الشمس لكم في المستقبل.
المغرب سيكون مصدرا للطاقة الى اوربا مستقبلا..ما بقاوش لملاير ولكن البلايين ومجانا...
6 - عبد المنعم الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:24
مع الأسف الاقتصاد في المغرب يسيطر عليه حزب فرنسا ولا تسمح هذه الطبقة المسيطرة حتى لبعض المستثمرين من المشرق والخليج العربي من دخول بعض القطاعات الاقتصادية المهمة كالأبناك مثلا.
7 - درب عمر الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:43
اسيدي حنا راه بغينا الملك ديالنا ادير المشاريع فالمغرب واستثمر فالبلاد باش ارد البال للسياسة والاقتصاد والفلاحة راه خصوا اكون قريب من كلشي راه الا مستثمر هو غادي استثمروا الفاسة والزبانية ديالهم لمتحكمين فالاقتصاد الوطني بوالوا ب0درهم ويستغلوا النفود ديالهم باش اربحوا مزيان ومن بعد اهربوا الفلوس لسويسرا.
الملك بعدا كيستثمر فالمغرب وكيخلي الفلوس فالبلاد كتروج ماشي بحال الخرين .
عاش الملك وحفظك الله وسدد خطاك
8 - AHMED FAHIM الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:52
حان الوقت لكي نتجاوز شعار حزب الاستقلال .

المغرب لنا لا لغيرنا.

المغرب لكل المغاربة بدون لستثناء .
9 - salassib alaouin الجمعة 14 شتنبر 2012 - 23:28
ترددت كثيرا في جوابك وقلت مرارا السكوت خير من جوابك ظنتك يوما عارفا
لكن لا بأس لن ألقي عليك قولا ثقيلا أسائلك :
الشركة الوطنية للإستثمار أين كانت أنشطتها؟ ألم تكن كلها مركزة لا على الربح بل على دعم البضائع و الخدمات الموجهة إلى الطبقة الفقيرة العريضة و المتوسطة؟ أليس هناك مشاريع الربح السريع في مجالات أخر؟ وهل في العالم أماكن للإستثمار ؟ أم أن عقلك واهن و لا يرى مثل الزرافة -معنى مجازي رفيع لا قدحي-
هب مثلا لم تكن أونا بفروعها الستة عشر و لم تكن الشركة الوطنية للإستثمار؟ و لم تكن الشاروكة المولودة من اندماجهما كيف كان يكون المغرب؟
وكيف كان يكون عند السكتة القلبية التي كادت تصيب المغرب كما قال المرحوم
الملك الحسن الثاني قدس الله روحه ونفعهابمنافع السبع المثاني و برحمات السبع الطول-البقرة و آل عمران و النساء و المائدة و الأنعام و الأعراف والثوبة- و أسكنه فسيح جناته مع النبيئين و الرسل آمين ؟ وهل كنت تكون كما أنت الآن؟ أدر لسانك سبع مرات في فيك قبل الكلام ومعنيك في عقلك عشرين مرة قبل الكتابة -الشق 1 مثل فرنسي
10 - سعيد المغربي الجمعة 14 شتنبر 2012 - 23:47
" المشكل هو كيف تتحرك هذه الثروة وأين؟"....المشكل الحقيقي هو من أين حصلوا على هذه الثروة؟!
وبيني وبينك أخويا توفيق راك غير كتخربق مع كامل الاحترام
والصراحة أن المشكلة ليست في نتائج التحليل، وإنما في منهجية التحليل
11 - Hassane Rhriss السبت 15 شتنبر 2012 - 00:21
لم افهم الى اين وماذا يريد ان يصل اليه هذا المقال التقدمي والثوري وووو..هل فقط تثمين خطوة الهولدين المقصود ام التامل في الاقتصاد الوطني ..ام الكتابة لملء فراغ في ورق الصحيفة ....
12 - momo السبت 15 شتنبر 2012 - 11:47
وداعا للانتاج الداخلي مرحبا بالاستراد الكلي للمواد الغدائية الان انتم مستعمرون 100/100 ايها المواطنون . اتسائل لمتذا لم يتم تفويتها لشركات مغربية ؟؟
13 - mus السبت 15 شتنبر 2012 - 12:29
Mousa elhaj c'est elhaj Mousa il y a et il y aura monopole et pas de compététivité tant que les puissant s capitalistes sont au pouvoir et sont là pour défendre leurs interets au détriments des interets nationaux
14 - جواد السبت 15 شتنبر 2012 - 14:11
السلام عليكم
ليس لدى المغاربة أي اشكال في أن يتربع الهولدينغ الملكي على الثروة شريطة أن يتم استثمارها في الاقتصاد المغربي و الرفع من حاجيات المواطن الى المواد الضرورية و الأساسية لكن أن يبيع حصته لمستثمر أجنبي ، سيترتب عنه فيما بعد الزيادة في الأسعار و هذا من حق المستثمر الذي أنفق ماله من أجل الاستثمار ، لكن المغاربة سيعانون من غلاء الأسعار و هنا لقدر الله سنعاود أزمة الكوميرا
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال