24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أمن تطوان يوقف مروج شائعات انتشار "كورونا" (5.00)

  2. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  3. أحزاب إسبانية تدعو إلى "الجمركة الأوروبية" لمدينتي سبتة ومليلية (5.00)

  4. حاكم سبتة يطالب بترحيل الأطفال المغاربة القاصرين‎ (5.00)

  5. حبل الكذب يلف عنق بوليف (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | بنكيران يطلق النار على رجليه

بنكيران يطلق النار على رجليه

بنكيران يطلق النار على رجليه

لم يشبع بعد رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران من سرد نفس الحكايات والقصص منذ تسعة أشهر مرت عليه وهو في بيت الحكومة ، ناسيا أو متناسيا ان منصب رئيس الحكومة يتطلب منه أولا ارتداء قبعة المسير الأول للشأن العام le gestionnaire numéro 1 الذي يبحث عن حلول ملموسة للمشاكل الكبيرة، والذي يقضي 90٪ من وقته يفحص السياسات العمومية ،ويبحث عن البدائل الممكنة، والأطر الكفؤة لامتصاص البطالة ورفع نسبة النمو واستقطاب الاستثمارات ومحاربة الفساد وتدشين الإصلاحات الكبرى.

في بلاد تقول إن لها خيارا ثالثا في مواجهة الربيع العربي ،أما 10 في المائة الاخرى من وقته فلا بأس أن يمارس فيها هواية البولميك السياسي واستعراض ملكات الخطابة والتواصل مع جمهوره. والرد على خصومه الذين اتهمهم في الدار البيضاء يوم السبت بأنهم يريدون إفساد فرحته .

الآن باستطاعة أي مراقب لمسار بنكيران ونمط تفكيره السياسي أن يتوقع الموضوعات والقضايا التي سيتحدث فيها من هنا إلى نهاية ولايته الحكومية إن كتب الله له أن ينهيها بخير وسلام.

يبدأ بنكيران كل خطبه في البرلمان أو في المجلس الحكومي أو في تجمع انتخابي أو اجتماع للأمانة العامة للحزب،بالحديث عن علاقته بالملك محمد السادس. هذه العلاقة التي يطبعها الود والحب واللطف، ثم يعرج بنكيران على من يسميهم معسكر الذين يريدون إفساد هذه العلاقة بينه وبين القصر، ويقول لهم إن مساعيهم ستخيب إن شاء الله، وان رئيس الحكومة ملكي لا غبار على ولائه لأمير المؤمنين. وانه سيبقى دائماً في ثوبه.

طيب هذا كلام كنت تقوله في المعارضة وكان له معنى ،اما تكرار الحديث عنه وأنت في رئاسة الحكومة كل عشية وضحاها فهذا أمر يبعث على الملل من جهة حسن النية، ويبعث على الشك في صحة ماتقول من جهة سوء النية.

عليك ياسيد بنكيران أن تسوي أوتارك مع الذين تتهمهم دون أن تسميهم بوقوفهم وراء مؤامرة إفساد الود بينك وبين القصر ،لا يمكن ان تقضي كل عمرك الحكومي تتحدث عن علاقتك بالملك والقصر ،المغاربة يريدون أن يروا فاكهة هذا الود تمشي على رجليها لا الحديث عن فوائدها لصحة البلاد مرتين كل يوم.

اللحن الثاني الذي أصبح لازمة في كلام رئيس الحكومة هو نظافة يده ويد وزرائه. وتقديم هذه النظافة كضمانة أخلاقية وحيدة لنجاعة العمل الحكومي. وهذا خطأ كبير.

أنت تعرف ياسيد بنكيران منذ أيام كنت خطيبا في المساجد أن شروط تحمل المسؤولية في الإسلام مبنية على (أن خير من استأجرت القوي الأمين )الآية. قدمت القوة على الأمانة في الآية ،فالحكم ليس زواية للدراويش، والسلطة لا يدخلها فقط النساك والعباد والمتصوفة.

الحكم تصور وبرنامج وكفاءة في التدبير وقوة في التدافع والصراع وقدرة على قيادة الفريق ...لهذا لا تطلب منا ان نوقع لك شيكا على بياض فقط لأنك رجل زاهد في هذه الدنيا لا يستهويك المال والذهب والفضة.

ذهب بنكيران إلى تجمع خطابي في البيضاء وتحدث في موضوعات كثيرة منها مهاجمة الصحف التي تنتقده دون تمييز، وإذا كانت بعض انتقاداته لها ما يبررها، فإن جمع كل الصحف في سلة واحدة واعتبار أن لا املس في قنافذها. ـمر مضر جداً للعملية الديمقراطية ولدور الاعلام كسلطة رابعة .

خصنا في اخبار اليوم ببعض الشمع الذي يقطره على مهنة المتاعب في كل مرة لا يرضى على الصحافة فقط لأننا انجزنا ملفا عنوانه العلبة السوداء لرئيس الحكومة في محاولة لفهم سر تعيين عبد الله بها وزيرا للدولة في الحكومة مكلف بإدارة مزاج بنكيران !

* مدير نشر جريدة أخبار اليوم


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - ملاحظ الاثنين 24 شتنبر 2012 - 22:41
لا أدري ماذا غير السيد توفيق بوعشرين ليتحدث بهذه الطريقة المباشرة والمنتقدة لبنكيران؟؟؟ ياك لاباس ؟؟ ياكما العشرة تقاضات ليكم مع بعض؟؟ اخبار اليوم ولات الجريدة الناطقة بحمد وشكر البيجيدي .. ماذا وقع أم هي حسابات داخلية بين الاخوان يصفونها عبرك أ سي توفيق؟؟؟
2 - Fatima الاثنين 24 شتنبر 2012 - 23:09
( أن خير من استأجرت القوي الأمين )الآية... بوعشرين , بوعشرين...صحفى من العيار الثقيل .اتمنى له كل خير...حظا سعيدا .......
3 - عبد الله النصح الاثنين 24 شتنبر 2012 - 23:11
تقول هذه العلاقة التي يطبعها الود والحب واللطف، ثم يعرج بنكيران على من يسميهم معسكر الذين يريدون إفساد هذه العلاقة بينه وبين القصر، ويقول لهم إن مساعيهم ستخيب إن شاء الله، وان رئيس الحكومة ملكي لا غبار على ولائه لأمير المؤمنين. وانه سيبقى دائماً في ثوبه.
أتعرف لما يقول دلك يابوعشرين؟ لئن عين الحقود الحسود لاتسود.
أما مقياس هل هدا الرجل أوداك قوي أمين فلاتتوفر عليه لآأنت ولاغيرك: فالقوة تقاس بالمبارزة واما الأمانة فتقاس بعدم سرقة مال الغير وعدم خيانة الأعرض والأوطان وبيعها وأظن أن هدا متوفر ولله الحمد في وزراء العدالة.
فبنات شعيب لما ٌالوا لأبيهم إن من اسأجرت القوي الأمين معناه هنا أنه قوي جسديا وأمين لأنه عندما دهبت إحداهن لتبلغه بدعوة أبيها رأت منه الحياء ولم يطمع فيها ولافي عرضها أيها المفكر الكبير. فلاتخرج معاني القرآن عن أصلها. واظن أن الظلاميون من حزب العدالة والتنمية متوفرة فيهم هده الشروط. وهدا هو سبب إطلاقهم النار على أرجلهم جيعا فانتظر سقوطهم كفراخ الصيد لتفرح بالوليمة التي ستقام على أجسادهم.
4 - عمر إبن عبد العزيز الاثنين 24 شتنبر 2012 - 23:16
السبب الرئيسي الدي جعلني امتنع عن رؤية فديوات بنكيران هو تملقه و مدحه الآحدودي للبلاط، الشيء الدي يجعلني أضن نفسي في كوريا الشمالية ؟
خطاباته أصبحت كتعليقات مصطفى العلوي !
كفانا إنحطاط، انتخبنا عليه كي يكون رجل دولة وليس دمية لحكومة الضل
5 - مديع صبري الاثنين 24 شتنبر 2012 - 23:47
دائما السيد توفيق يضع المسائل بشكل قوي في البحث للتحليل و شيئا فشيئا و من خلال الاشهر العشرين الماضية و بالتالي التحول الحركي داخل النطاق الكتابي للسيد توفيق بوعشرين يظهر ان السيد توفيق اكتسب خبرات تجعله يحسم في الامور التي هي على هيئة اشكالية باي اطروحة نقدية مجمتمعية اقتصادية ادبية و الخ باساليب و اشكال اقول منتهى محلها فدمتم للكتابة رائدين و لنا منيرين دروب الصحافة اقول الالكترونية بالخصوص و اخص بالذكر قناة هسبريس للاذاعة و التلفزة الحرة
6 - أماظيغي مسلم الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 00:23
الغريب ان كل من هب ودب أصبح ينشر غسيله على بنكيران ويتناسى ان بنكيران يعيش في لجة ينخرها الفساد والمفسدون والمعارضون للاصلاح وقد سكت هؤلاء ايام ان كان الخلفي يصارع عفاريت الفساد وجيوب مقاومة الاصلاح وتصمتون عندما تحرك الرباح وتصمتون عندما تحرك الرميد اين سلطتكم الرابعة ان استثنينا تتبع سوءة الحكومة وعثراتها عبر التلاعب بالالفاظ وتحجيج الجيد وتكبير القبيح
بوعشرين تحدث عن كل شيء كن كالمثقف الذي يربط الامور المتشابكة ببعضها لا تخلط الاوراق
هل انت مع من يرد ان يكون بنكيران ضد القصر ام مع القصر؟ هل انت ممن يريد لبنكيران ان يتناطح مع الملك ام ممن يريد اظهار صراع وهمي لبنكيران مع الملك وماهو الدافع الى اختيار عنوان كبير مغلوط كالذي كتبت به مقالك؟ التنوير القراء ام لتسجيل اكبر عدد من القراء ؟
ان كنت تريد تنوير القراء فمعظم القراء لا زالو يعتقدون بان الحكومة تريد ان تعمل لكن لوبي الفساد يعرفونه كما يعرفه السيد بنكيران لكن ما يريد ان يقوله بنكيران والجمهور الواعي بالامور أن هؤلاء المفسدين لن يضروا العدالة كما يتصورون وانما يضروا الملك ويضروا المغرب ويسيؤون الى الشعب وسوف لن ينساه
7 - أمين صادق الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 03:54
" أنت تعرف يا سيد بنكيران منذ أيام كنتَ خطيبا في المساجد..." (الفقرة 8).

- سأستعير هنا بعض مفاتيح الكشف البلاغي التي أوردها الأستاذ محمد العمري في مقاله المعنون "خطاب خارج دائرة الحوار..." المنشور في هسبريس، بصرف النظر عن اختلافي مع كاتبه الباحث في البلاغة وتحليل الخطاب، فيما عبرت عنه ضمن تعليقي على مقاله ذاك.

رتب العمري أشكال الخطاب، التي سماها "الدُّمَّـل الخطابي"، على 3 مستويات جعل في أسفل السلم منها "خطاب اللمز والغمز المنطوي على إعلاء الذات واحتقار الآخر"، معتبرا هذا المستوى "أكثر تقنيعا ورمزية"، لكن ليس من شأنه إخفاء أحاسيس الاستعلاء..

لا أعلم لما خامرني الإحساس بتخفِّي أحاسيس الاستعلاء هاته خلف خطاب لمز الخطيب في الجملة أعلاه التي استهللت بها تعليقي. فكأني بكاتبها يضمر شعورا استعلائيا حُيال رئيس الحكومة الذي كان في ما مضى خطيبا في المساجد، أو اتجاه خطيب المساجد الذي أصبح الآن رئيسا للحكومة..

أترك أمر البت في سداد هذا الإحساس من عدمه لمحللي الخطاب كالسيد العمري الذي أثير عنايته بالمناسبة إلى أن الانحدار إلى مستوى اللمز والغمز ليس حكرا على فئات أو أشخاص دون آخرين، مثلما ادعى!!
8 - باحث عن المعرفة الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 09:11
مقال عميق بلغة مجازية معبرة, السياسة تدبير وليس تملق، الذين يدافعون عن بنكيران ويقولون أنه وجد نفسه ضمن أخطبوط الفساد وما إلى ذلك ، نقول لهم هذا هروب من المسؤولية بنكيران وحزبه لما تقدم للانتخابات ببرنامج حزبي كان يعلم كل وضع المغرب وعليه أن يلتزم بما قطعه على نفسه وكفانا شعبوية لأن المغرب لم يعد له فائض من الوقت ليضيعه,
9 - متتبع الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 11:24
أعرف أن بو عشرين كثيرا ما يتحدث بموضوعية ولكن في هذه المرة جانبك الصواب ولست أدري لما قلبت ظهر المجن على بنكيران ؟
كل واحد له طريقته للتوصل إلى قلوب الناس وهذه طريقته التي تعجب الناس ولا شأن لك إذاكان بنكيران يحب الملك أو يحبه الشعب وهذا شيئ واقعي .نعم : الشعب يحب الملك. إن الثبات على المبدأ . وترجمة ذلك على الواقع دون تغيير أو تبديل .وقول الحق ولو كان مرا يعتبر من خصال الصحفيين المؤمنين الذين لايخونون الأمانة ولا يتلونون بلون المنفعة كما تتلون الحرباء مع الربيع .
10 - الدكتور أبو سعد الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 12:00
خالص تحياتي للفاضل بوعشرين:
أتمنى من السيد توفيق أن يستحضر دوما سيرة صديقه و"أستاذه" "نيني" الذي بدأ صحفيا مغمورا ثم اجتهد وناضل فاستطاع نيل حب وثقة جمهور من المغاربة عريض. لكنه اصيب بلآفة الغرور فأصبح يضرب يمينا وشمالا حتى اختلط ليده الحابل بالنابل والنتيجة ضيع نفسه وجمهوره وبلده...
إنني من المحبين لنيني وكذا بوعشرين وساءني ما وقع بينهما من خصام وسعيت مع بعض الفضلاء للتدخل لكن قدر الله أقوى...
واليوم أقول للأخ بوعشرين أتمنى أن لا تحيد على منهجك المعتدل، وإياك والانجرار وراء كلام العامة أو انتقاد الأقران.
أنا من المنتقدين لبن كيران، لكني أعتقد أن الظروف الراهنة أكبر منه ومن حكومته ومن كل الأحزاب...
وأظن أن الحكمة تقتضي تعاون الجميع بالنقد البناء والنصح الصادق من أجل تجاوز المرحلة، وإلا فإن النار إن اشتعلت ستحرق الجميع لا قدر الله.
11 - أسلام الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 14:09
أتمنى من السيد بنكيران أن يقرأ هذه الرسالة القوية بإمعان ففيها توجيه هام
اذا اراد الاستمرار والا فاول من سينقلب عليه هو الشعب ثم من يتملق له احذر
12 - vangelis الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 14:23
تتحدّث عن جلب الإستثمارات يا أبا عشرين وكأن بن كيران ورفاقه كلهم علاقات مع الخارج وكأن في صفوف حزب المصباح أغنياء ! قبل الإنتخابات إعتقد رئيس البيجيدي إنه إذا فاز سيجد صندوق الدولة عامر فلوس حينها سيزوع هذا الخير على الفقراء بمفهوم لكلّي ذي حق حقه وأن بن كيران نظيف النوايا،لكن تفاجئ المسكين واكتشف أن تصريحات مزوار من قبل كلها فخاخ،إنه الغباء السياسي حقيقة.أنا متأكّد أن حزب المصباح حاليا ينتضرنهاية ولايته بفارغ الصبرليكمّد الضربات المتتالية،أما تصريحات بن كيران الإعلامية هنا وهناك لا تعبر إلا على الهذيان أوالدّوخة السياسية راه ما عندو ما يدير أسي بوعشرين من غير الحديث عن موضوع أصاب المغاربة بالتخمة ، الملك،جيوب المقاومة،الربيع العربي!.
13 - رضوان الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 15:15
اعتقد ان غضبة بوعشرين على بنكيران ناجم عن عدم رضى هذا الاخير على ماتكتبه بعض الجرائد وليس جميعها حول خطب وسياساته.
والحقيقة كان على بوعشرين ان يعتمد على النقد الجدي لما يرى فيه تقصيرا او اهمالا في الاتجاه الحكومي بغرض اثارة الانتباه وهذا هو دور الصحفي والصحافة عموما بدل من تنزيل الكلمة ومحاولة غرز الابر فيها.
لو اثار هذا الكلام بعض زوار هسبريس لقلنا بان المستويات المعرفية مختلفة باختلاف المستوى الثقافي والفكري ولكن ان تاتي بانتقاد خفي وعمومي في بعض اسطر اتجاه من يتحمل تدبير دفة الحكومة من وزراء وعشرات من المسؤؤلين الاداريين وو..... ففي هذا كله تجاوز لا يمكن ان يسقط في فخه من يعتبر نفسه ان عنصرا اساسيا لا محيد عنه في الصحافة المغربية...وهذا خطأ.
14 - ياسين الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 20:49
مع كامل احترامي و تقديري للسيد بوعشرين، و اعترافي بالمصداقية الكبيرة التي تتميز بها جل مقالاته، فإنه في نظري قد تحامل كثيرا على السيد بن كيران و أبان عن امتعاضه الشديد (و بطريقة تخلو من الحنكة و الدهاء الصحفيين) من انتقاد رئيس الحكومة لوصف "العلبة السوداء" في خطابه الأخير بالبيضاء. فكما يحق لك إبداء رأيك في سير العمل الحكومي، يحق لابن كيران أن يرفض أو ينتقد مقالاتك و ما جئت به،
" ما تجيئ به الصحافة ليس قرآنا منزلا"
15 - aziz الأربعاء 26 شتنبر 2012 - 04:01
j'ai une petite demande a mr bouaachrine que je respecte beaucoup et je suis un lecteur assidus de son journal depuis sa création , arretez svp de publiez sur vos colonnes les articles d'ahmmed mansour ils sont nuls, ils n'ont aucune valeure ajoutée pour votre publication.
16 - سعيد الجديدي الخميس 27 شتنبر 2012 - 00:57
الصحافي القدير والمستقل لايقحم نفسه في حلبة الصراع بين المعارضة والاغلبية ويبتعد عن شبهة الاصطفاف وراء اي طرف .خصوصا ان السهام واالنبال صارت تاتي على الرجل من كل حدب و صوب .وهو لم يقض الا بضعة اسابيع في الحكم.فبالامس الخياري والناصري واليوم تهجم الصحافيين .اتركوا للرجل فرصة التقاط انفاسه فيكفيه الباميون والاتحاديون والمتطرفون والتماسيح والعفاريت التي لانعرفها .
17 - عبدالرحمان المرابطي الخميس 27 شتنبر 2012 - 10:55
ما كان الأخ بوعشرين ليتكلم لو لم ينتقد بنكيران جريدته وقد قال ذلك بنفسه،مقاله هذا يدخل في اطار الرد
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال