24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. المغرب يضاعف الصادرات السمكية إلى البرازيل (5.00)

  3. كاظيمي يتحوّل إلى شرطي مغربي في مسلسل كوري (5.00)

  4. "نوبل الاقتصادية" تعود لهنديّ وأمريكي وفرنسيّة (5.00)

  5. فيلم "مرشحون للانتحار" يحصد 4 جوائز بالأردن (5.00)

قيم هذا المقال

3.83

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | هدية الحداثيين للمرأة في عيدها الوطني

هدية الحداثيين للمرأة في عيدها الوطني

هدية الحداثيين للمرأة في عيدها الوطني

يبدو أن بعض من ينعتون بالمتخصصين في الحركات الإسلامية يجهلون أصول أهل السنة والجماعة، خصوصا في قضايا التكفير،فيتماهون مع مواقف بعض الفرق الضالة كالخوارج وجماعة الهجرة والتكفير، التي جعلت من أصولها أن مرتكب الكبيرة كافر مخلد في النار، فيعمّمون هذه المقولات على الجميع، وهي قضايا شائكة ومعقدة قتلت بحثا عند القدامى حتى أضحت واضحة، لكن الجهل بها قد يؤدي إلى أحكام قيمة خطيرة.

مناسبة هذا الكلام تطاول المسمى سعيد الكحل على السيدة الوزيرة بسيمة الحقاوي في العيد الوطني للمرأة، فقد وصفته في الحلقة الأخيرة لبرنامج "مباشرة معكم" ب"غير المتدين" تريد غير منتمي للتيار الديني، وذلك في سياق الدفاع عنه، لأن المتدخلة المصرية ظنت أنه أحد أقطاب الفتاوى المتطرفة في قضايا المرأة،إذ نسبت إليه الوزيرة إنكاره عليها السفر بغير محرم، لكن سعيد الكحل كعادته في الخلط صرح لجريدة هسبريس بأنه يعتزم مُقاضاة بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والمرأة والتضامن والتنمية الاجتماعية حتى "تكون عبرة لغيرها ممن يتطاول على ضمائر الآخرين أو يطعن في عقيدتهم"، وأضاف الكحل أن "ما فاهت به السيدة الوزيرة هو اتهام صريح له بالكفر، لأن عبارة ـ غير متدين ـ التي قالتها في حقه لها معنى واحد؛ هو الكافر، لأن الكافر هو الذي لا دين له"، مؤكدا أنه على هذا الأساس سيقاضيها و"للقضاء وحده سلطة تفسير العبارة".

في الأدبيات المعاصرة يطلق أحيانا لفظ اللاديني على العلماني أو الحداثي، ولم يقل أحد ممّن يعتد بكلامه من المعاصرين أن العلمانيين أو الحداثيين كفار، بل نحن نعرف من يغشى المساجد ويصوم رمضان ويتجنّب العديد من الموبقات، لكنه يعتقد أن الدين علاقة بين العبد وربه لا دخل له في السوق أو السياسة أو الاقتصاد أو الإدارة، وهو من دون شك مخطئ خطأ فاحشا، والله يحكم بين عباده يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون.

أما لعبة اللجوء للمحاكم من أجل حسم قضايا فكرية، فإن الخاسر الأكبر فيها سيكون من دون شك التيار العلماني الذي عانى في مصر من قضايا التفريق بين المرء وزوجه بسبب القضايا المرفوعة عليه في المحاكمترجع لأفكاره المتطرفة، وجرّ الوزيرة الوحيدة في حكومة ما بعد 20 فبراير، ولو بتهمة فارغة، قد يكون صاحبها يبحث من خلالها عن شهرة ما، يدل على مكانة المرأة عند هؤلاء الحداثيين المتشدقين بالمساواة، فهي أجمل هدية يقدمونها للمرأة في عيدها الوطني.

أما لفظة "غير متدين" في المخيال الشعبي، فتطلق على المتهاون في الصلاة أو الذي يشرب الخمر أو يتعاطى الربا أو القمار أو الزنا ...إلخ وهذا كله لا يخرج صاحبه من دائرة الإسلام باتفاق أهل السنة والجماعة، وخالفهم الخوارج الذين يكفرون بالمعاصي والمعتزلة الذين وضعوه في المنزلة بين المنزلتين، وأدلة الجمهور أقوى وأثبت، منها أحاديث الشفاعة الدالة على خروج عصاة الموحدين من النار بشفاعة الشافعين، وهي كثيرة، منها قوله صلى الله عليه وسلم (شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي) وفي صحيح البخاري (أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال : لا إله إلا الله خالصا بها قلبه)، وفيه أيضا لأبي ذر ( من قال لا إله إلا الله فمات على ذلك دخل الجنة) فقال أبو ذر: "وإن زنى وإن سرق"؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم (وإن زنى وإن سرق) ، فما زال أبو ذر يكررها عليه حتى قال له النبي صلى الله عليه وسلم (وإن زنى وإن سرق، على رغم أنف أبي ذر)؛ وكان صحابي آخر يدعى "حمارا"، كان يضحك النبي صلى الله عليه وسلم، لكنه كان مبتلى بشرب الخمر، وكان يؤتى به للنبي صلى الله عليه وسلم فيقام عليه الحد، ومرة من كثرة ما يؤتى به مخمورا سبّه بعض الصحابة، فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم وقال (لا تعينوا الشيطان على صاحبكم فإنه يحب الله ورسوله)، وهذا باب واسع.

قال تعالى (قالت الأعراب آمنا، قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولمّا يدخل الإيمان في قلوبكم)، فلو قال أحد لسعيد الكحل: أنت غير مؤمن، لقال هذا اتهام صريح لي بالكفر، لكن الله أثبت له في الآية صفة الإسلام؛ وفي الحديث الصحيح أيضا يقول النبي صلى الله عليه وسلم (لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض)، فظاهر النص يدل على تكفير المتقاتلين، لكن الآية التي في سورة الحجرات تقول (وإن طائفتان من المومنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما..) إلى أن قال سبحانه (إنما المومنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم) قد أثبتت الإيمان للمتقاتلين؛ ومن جنس هذا قوله سبحانه: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) والجمهور من السلف والخلف على أنه كفر دون كفر، أي غير مخرج من الملة؛ وفي الحديث أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر) ومع ذلك فجمهور أهل السنة على أن تارك الصلاة تهاونا عاص لا يخرج من الملة، وخالف أحمد في أحد قوليه الجمهور، وهذا باب واسع زلت فيه أقدام بسبب الجهل بقواعد التكفير.

المتتبع لكتابات الأستاذ سعيد الكحل وبعض تصريحاته الأخيرة، يجد أنه لا يميّز بين التيار الإسلامي الوسطي المعتدل الأكثر انتشارا وبين التيارات التكفيرية أو الجهادية، بل يظن أن هناك تبادل للأدوار بين الفريقين، فالذين وصلوا عبر صناديق الاقتراع للحكم يتسترون على جرائم التكفيريين مقابل أن يعطي هؤلاء أصواتهم الانتخابية لأولئك، فيخيل للمرء أن هناك عقد لقاءات سرية بين بنكيران زعيم العدالة والتنمية ودروكدال عبد الودود زعيم تنظيم القاعدة في الغرب الإسلامي والشيخ عبد السلام ياسين زعيم العدل والإحسان والشيخ بن عبد الرحمن المغراوي زعيم السلفية العلمية بالمغرب، وهي أوهام في رأس صاحبها ليس إلا، فما عانت جهة من سهام التكفيريين مثل ما عانت منها الجماعات والأحزاب الإسلامية التي تقبل بالديمقراطية أساسا للتداول السلمي على السلطة، بينما يرى أولئك أن ذلك كله كفر في كفر وتمييع للدين، بل ردة عنه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - الله أعلم الاثنين 15 أكتوبر 2012 - 19:36
يقول الحق سبحانه {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ },لذلك أنصح السيد لكحل بعدم مقضاة السيدة الوزيرة و أنصحه أن يرفع دعوى عند أعدل القضاة الذي يعرف ما نسر و مانعلن وعنده لا يضيع حق ولا يظلم إنسان. هناك لن تكون السيدة الوزيرة في حاجة لمقالك كي تدافع عنها و تفسر لنا ما قصدته ,كما أن السيد لكحل لن يحتاج لمن يؤكد لنا أنه متدين . ملاحظة:(..فتطلق على المتهاون في الصلاة أو الذي يشرب الخمر أو يتعاطى الربا أو القمار أو الزنا..): إذن هذا ما تقصدونه بغير متدين..مع أنني سمعت الشيخ الفيزازي يقول عنه أنه يصلي، يصوم،إنسان ذو أخلاق ،زوجته محجبة...و الله أعلم مني و من الفيزازي ومنكم بعباده.
2 - observateur الاثنين 15 أكتوبر 2012 - 23:11
حداثيون... علمانيون... مراة... هوية ... كما لو كانت تلك هي مشاكل وهموم هذا البلد. حدثنا يا صاحبي عن الانهيار التام للمنظومة التعليمية... عن النهب الممنهج لثروات الوطن... عن اقتصاد الريع والرشوة... عن حكومة لاتحكم... و....
3 - ahmed الثلاثاء 16 أكتوبر 2012 - 16:01
الملاحظ ان اهل العدالة والتنمية لا يهمه الا الدفاع عن مريد يهم ولو اخطاوا انهم منزهون كل ما يطلقون من احكام فهي حق اما باقي القوم فهم على ضلال غير (متدين )عندهم لا شيئ لانهم اتهموا بها شخصا خارج عن تنظيمهم لا يعترف بوجودهم الفكري ي حسب قرات في التفسير ات والتاويلات لاتعني هذه الكلمة الا شرح واحد ووحيد هو. لائكي كافر ملحد ولكن عند المنافقين والمخادعين تاويلات لا حصر لها مثل الوعود الانتخابية السميك3000درهمفي السنة من عمر الحكومة لكن الحالة كما كانت من قبل بل اسوا بزيادة في المحروقات التي انهكت في الدرجة الاولى ذوي الدخل الضعيف بل اكثر من ذلك نرى توظيفات ب800و1200 في عهدهم مثل الراس الليليين والنظافة مع العلم ان الشركة تاخذ الرواتب من الدولة وتقسمها مع هذه الفئات نحن المغاربة نريد الخبز اما الدين فنحن مسلمون قبل مجيئ هذا الحزب الى الوجود ربما الذي يتبجح باسلامه يكون عقابه عند الله لانه يبديالاسلام ويخفي وراءه شيئا غير ذلك بغينا محاربة الفساد لا محاربة الفقراء كما تفعلون وقولوا الحق فالمنصب فانية
4 - حسن بلعروك الثلاثاء 16 أكتوبر 2012 - 16:57
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
ما فيها باس الانسان يتعلم واخا متخصص في الحركات الإسلامية.
فالتخصص لا يعني شيئا إذا بقي صاحبه يلوك نفس الافكار.
التخصص يعني فيما يعني الاستزادة من المعلومات في نفس التخصص و استبدال الأفكار الميتة باخرى حية .
التخصص يعني الاجتهاد و ليس التحجر.
التخصص ضد التعمييم .
و لهذا ننصح للسيد الكحل بقراءة هذا المقال الرائع للسيد الشقيري و الاستفادة منه و لو من باب يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر.
و بحرك غير ربح بيه ما فيه ما ينفع أسعيد.
5 - mohamed الثلاثاء 16 أكتوبر 2012 - 17:12
العلمانيون هم ضحايا بنو صهيون لانهم دائما يستوردون افكارهم وهموم الاخرين ثم يلبسونها لنا بحجة الحرية ودالك في محاربة الدين والاخلاق هم يحاولون ان ينسون ما هي همومنا الحقيقية التعليم الصحة الشغل الفقر الجوع التربية الاخلاق وو لا مشاكل الاجهاض, القما ر, اللغة ,العاهرات الشواذ .او الصوم او ,الافطار الصهيونيون يحابوننا بمخططات اديلوجية لنصير مثلهم ليس لنا عقيدة وبذالك يسهل النيل منا
6 - مغربي الثلاثاء 16 أكتوبر 2012 - 23:57
نعت السيدة وزيرة المراة للباحث سعيد لكحل بانه غير غير متدين
والفيديو المسرب مؤخرا والذي يظهر راشد الغنوشي وهو يتحدث الى مجموعات سلفية
هذان الحدثان يظهران حقيقتين اثنتين لا غبار عليهما
الاولى ان الطبع يغلب التطبع عند هؤلاء "الاسلاميين" اذ رغم كل محاولاتهم للظهور بمظهر المتنورين والمقتنعين بالحق في الاختلاف لكن احيانا تخونهم زلات لسانهم الفرويدية ليكشفوا عن حقيقة ما يؤمنون به.
الثانية هي ان هذه الجماعات هي تختلف في الدرجة وليس في النوع
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال