24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. الأمن يشن حملة واسعة لحجز سيارات الأجرة المزورة في البيضاء (5.00)

  3. تراجع المبيعات يدفع الوكلاء إلى تخفيض أسعار السيارات في المغرب (5.00)

  4. "الشماعية".. مشاهد عابرة (5.00)

  5. نقابيون ينتقدون رفض الحكومة إعفاء المتقاعدين من ضريبة الدخل (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الإعلام والسياسة: في تبخيس العقل السياسي المغربي

الإعلام والسياسة: في تبخيس العقل السياسي المغربي

الإعلام والسياسة: في تبخيس العقل السياسي المغربي

إن الرهان على الاعلام العمومي في إحداث مصالحة بين المواطن والسياسة أضحى يلج مجالات الانحباس بدل الانبجاس والانبعاث ويزداد انحصارا وضيقا وشظفا ،فالمواطن /المتتبع للبرامج النقاشية ذات الصبغة السياسية وطبيعة الشخصيات التي يتم استضافتها يجد انها لا تزيد الا في صناعة العبث حيث يخرج المواطن صفر اليدين وخاوي الوفاض وبذهن فارغ ،والمحصلة النهائية الزيادة في منسوب التذمر والاحباط المزمن ،ويزداد المواطن ايضا يقينا بأن سياسيينا من كوكب اخر لم تلجه بعد عوالم الحضارة والحداثة ،إنها بالفعل "البداوة السياسية" بكل معانيها ودلالتها ونخبها بين قوسين أو هلالين طبعا، فهل هو الطبع السياسي أم التتطبع بحال و"وحل السياسة الرديئة" ؟

وهذه المسالة قائمة وكمحصلة لمجمل البرامج السياسية التي تعرضها القنوات التلفزية العمومية التي تعرف نوعا من العقم في طرح قضايا النقاش السياسي وتقوم بتسويق في الكثير من الاحيان جملة من المغالطات في توصيف بعض الظواهر السياسية التي يعرفها الحقل السياسي المغربي، وتغليب الخطاب التفاؤلي الزائف، وذلك بالاستناد الى بعض "المستحاثات السياسية" المألوفة التي تجاوزها الزمن والتي تروج خطابا متقادما تجاوزه التاريخ والزمن ،بالإضافة الى الطريقة الحذرة والمراقبة في التفاعل مع المواطنين والاستماع الى شؤونهم وشجونهم .

إنه باختصار قمة التواطؤ بين الاعلام والسياسي في استبخاس عقلية المواطن المغربي وتسطيح فكره السياسي وإفقاده "اللامعنى في السياسة" وممارسة نوع من الوصاية على تفكيره حتى في اختزال المفكر فيه وتوجيهه وتنميطه وتحويله الى مجرد كائن بوهيمي/اداتي فقط و مجرد من الحس السياسي الاختياري، وادراجه وخندقته في خانة المسير السياسي وليس المخيرالسياسي.

فالإعلام يقوم بتسويق الشعبوية الماكرة والخادعة، وتسليط الضوء على شخصيات ليس لها إلا البر والاحسان مع السياسة فهي بعيدة عن فهمها بعد السماء عن الارض، ويظهر ذلك من خلال طبيعة الكلام والدخول والخروج والتخبط في النقاش مع إلقاء الكلمات على عواهنها دون امتلاك ولو حبة من الحكمة ،والفرق هنا واضح بين من صنع مجده السياسي بعصاميته ويملك على الاقل رصيدا سياسيا يمكن أن يكون في موضع الاحترام والتقدير ،و أن يكون في موقع المحكي السياسي بغض النظر عن زلاته وأخطائه، و ذلك الذي اقحم نفسه غصبا على السياسة ،يسرسب في الكلام بحكم تنطعه وتطاوله علىيها، ويحاول ان يصنع لنفسه مجدا من فراغ وخواء ،حيث نفذ رصيده منذ زمن ،وانكشفت عورته السياسية للملأ ،خصوصا وان المعضلة بادية في العديد من البرامج الحوارية التي لا تعرف انتقاء المتحاورين، الذين لا يزيدون للمشهد السياسي إلا الرتابة والمرارة التي هي نظيرة مرارة الحنظل.

ان الاعلام العمومي يجهد نفسه في صناعة "شخصيات كرتونية او ورقية" وينفخ فيها بطريقة مكشوفة ومعلومة ويقدمها في كثير من الاحيان في صورة البطل أو الزعيم الذي تقام وتقعد له الدنيا ،في معاكسة وتزييف صارخين للواقع وللحقيقة الماثلة للعيان، فنصبح امام مسرحية هزيلة بشخوصها ومضمونها وغاياتها ايضا.

فشتان بين الخطاب الاعلامي ذو المضمون السياسي القائم على العقلانية والموضوعية الذي يتبناه الاعلام في الديموقراطيات الغربية ،والخطاب السياسي في الاعلام العمومي المغربي الذي لا يتعدى منطق "الهدرة السياسية" او "اللغط السياسي" نتيجة رتابة الحوار والنقاش ،كما نجد في كثير من الحالات ان البرامج السياسية تكون فقط كمجال للعراك السياسي وتصفية الحسابات السياسية/الحزبية الضيقة بين مختلف الفرقاء او الخلافات التي هي ذات حمولة ذاتية /شخصية، فهو عبارة عن "حوار المكائد".

ان انخراط الاعلام العمومي في عملية الاصلاح تستوجب تجديد الخطاب الاعلامي خصوصا في التعاطي مع الشأن السياسي وتوظيفه في التنشئة والتثقيف السياسيين ،وذلك من خلال اعتماد برامج اكثر احترافية ومهنية سواء فيما يتعلق بجودة المادة السياسية المعروضة للجمهور ،وأيضا طبيعة الشخصيات التي يمكن ان تعطي إضافة ،وتؤسس لنقاشات جادة بعيدة عن المنطق السياسوي الضيق و بمعزل عن كل من يحترف "الهرطقة السياسية" إن صح التعبير، فسياسيونا يهرطقون في السياسة لدرجة المغالاة والاجحاف في حقها.

فالإعلام يجب أن يكون قاطرة للإصلاح وليس عامل /حامل لمكنات التعطيل والكبح وتكريس الفرجة السياسية بكل عتهها ونغمها ونهمها ،ولعل في ذلك مكيدة للزيادة في مساحات "اللاسياسة" على حساب حوكمة السياسة وترشيدها ،وبالتالي افساح المجال "للطفيليات السياسية" لبلوغ أعلى وأعتى مراتب النجاح الشخصي ،وبالمقابل سد الابواب وطرقها على كل مناضل سياسي عصامي يقدر ويفهم على الاقل الادبيات البسيطة للاشتغال السياسي.

فلا يمكن للإعلام العمومي خصوصا قنوات التلفزيون ان تستمر في رسم هذه الصورة الباهتة للزمن السياسي في المغرب وتزيد في ويلاته ومعاناته وتحتضن موبقاته ومثالبه في الوقت الذي نجد النظم الاعلامية المقارنة تلعب دورا طلائعيا في رسم ملامح السياسة بالمعنى والحمولة الجيدتين حيث نجد المواطن يروي عطشه السياسي لدرجة الاشباع بالنظر الى الاستراتيجية المعتمدة في التأطير السياسي للمواطنين حيث يعتبر الاعلام بأنواعه مدرسة حقيقية للتكوين والتعلم والتلقين، وما يلعبه من دور محوري في تغيير الاتجاهات السياسية بما يخدم المصلحة العامة ويزكي مقومات المواطنة الحقة ،فالإعلام يقدم بالفعل بضاعة سياسية بمواصفات جيدة وبجودة عالية تفرض نفسها في سوق السياسة حيث يكثر عليها الطلب بين صفوف المواطنين ،بينما على النقيض من ذلك نجد اعلامنا مازال يقدم بضاعة كاسدة عبارة عن "أرض بور" تعوزها التنافسية في الداخل والخارج ولا تلقى التسويق والترويج.

ان الحديث عن مهنية الاعلام وحياديته ومصداقيته تقتضي منحه مساحات واسعة للاستقلالية وعدم تطويعه لخدمة جهات معينة على حساب اخرى ،فكما هو معلوم ،انه بالإضافة الى الدور الريادي للإعلام في الحياة السياسية فهو يظل مجالا خصبا للصراع المجتمعي والسياسي وكل جهة تحاول قدر الامكان التمكن منه والسيطرة عليه لخدمة اجندتها السياسية ،خصوصا وان الكثير من الدول النامية تفرض الهيمنة والسيطرة على وسائل الاعلام وتجعلها في خدمة الطبقة الحاكمة .

ان عنصري المهنية والاحترافية مطلوبان في تأهيل الاعلام العمومي وجعله كمنارة لتنوير الراي العام وممارسة التثقيف السياسي في ظل تنافسية الاعلام المرئي والانترنت وايضا تشكلات مجتمع المعرفة الذي لا يرحم الاعلام الهاوي ولا يقبله في ظل منظومته القيمية والمعرفية ،و الذي لا يقبل الا البضاعة الاعلامية الجيدة ،فلا يمكن الرهان على الانتقال الديموقراطي في ظل سيادة اعلام عمومي رتيب في التعاطي مع القضايا السياسية يؤسس ل"ثقافة الرغي"،بدل اعتماد النقاش الجاد الذي يغلب المنطق العلمي والعقلاني والموضوعي، وبالتالي فالضرورة تفرض الناي بالأعلام العمومي عن "النقاش السياسوي" الذي يزكي حالة النفور من التلفزيون العمومي، واللجوء الى بدائل الاعلام الخارجي للتثاقف السياسي مما سيشكل ضغطا حقيقيا على النسق السياسي ويضعف من قدرات الاستيعاب والتكيف.

ان الاستمرارية في استهجان العقل السياسي المغربي مسالة مدعاة للمراجعة والتصحيح والتقويم ولا سبيل الى ذلك الا بالقطع مع هذه البنية الاعلامية المهترئة التي لم تعد تواكب متطلبات العصر في ظل تبلور ما يسمى ب"الانسي الالي او الالكتروني" الذي يتجاوز اكراهات وحدود الجغرافيا ويعب وينهل من ثقافات عالمية مختلفة خصوصا فيما هو مرتبط بالجانب السياسي ولعل في الثورات القائمة درس للاستيعاب والتفقه وعبرة لمن لا يعتبر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - marrueccos الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:45
مغارة الإعلام فقدنا مفاتيحها منذ مطلع الألفية ! مع قدوم كل وزير إعلام جديد نسمعه ينطق " إفتح يا سمسم " عادة السذج أن يتجمهروا حول الوزير ظانين أنه إكتشف الكلمة السحرية لكن سرعان ما تتفرق الجموع من حوله !
مشكتنا مع الإعلام تكمن في الوزارة الوصية في حد ذاتها وحين تحدف حقيبة وزارة الإتصال من ( بوكي ) الحقائب الوزارية سيعلم المنتسبون للإعلام أن بقاءهم أو زوالهم بين يدي المستهلكين الحقيقيين للمنتوج الإعلامي ؛ وعليه ؛ ستتحرك !!!! تلفزتنا !!!!
2 - 3a ana الجمعة 02 نونبر 2012 - 17:02
نعم و للأسف أتفق مع هذا التشخيص لرداءة المحاورين و كم أتمنى أن أعرف المعايير التي تتبع لاستضافتهم و لماذا?,خاصة و سوى المعارضة.
أعتقد أن المغرب يمشي برجل واحدة و الثانية منهمكة في تعكيلها.إنعدام معارضة شريفة في البلد هو أخطر عائق,يلزم اسئصاله قبل تخطيه.
3 - hayaran السبت 03 نونبر 2012 - 19:55
حسنا قلت ولكن لاوجود لمن يسمع ويعتبر، ظنواوهم يحشرون انفسهم ويحشرون معهم من دونهم متسلطين على رقاب العباد انهم يسلكون مع المشاهدين طريقا صحيحا يجعل منا اتباع كل ناعق بما لايسمع ، وكاننا سدج لانستطيع تحديد الخطا من الصواب والجد من الهزل ولانميز بين التصنع والتكلف والتلقائي والحقيقي ، عملوا بلا علم ولاوعي وليس بخسوا كماتفضلتم بقوله ولكنهم استخفوا واستهتروا وحقروا العقول وبدلك سيبقون يتحاكون فيما بينهم وينظر الى مهازلهم من يبيع ويروج لسخافاتهم ، لكن مادام هناك من ينصت وينتظر لمثل تلك الطرهات والهرطقات فلن يفهموا ابدا بانهم معزلون ومنبودون، مع الاسف الشديد والحزن البليغ على الاحزاب السياسية التي تزكي وتحتضن من هب ودب وتجعل منهم الساسة والرؤساء والعمد ولاترعوي ولايستحيي القائمون عليها من انفسهم لكن ادا لم تستح فاصنع ماشئت ، هدا حالنا وصار مصيرا وقدرا محتوما ، يتشفى فينا الاعداء ويسخرون منا ، صنعوا لنا من البؤساء اثرياء ومن الوضيعين سادة ومن المغمورين مرموقين وقلبوا لنا الامور وجعلوا اعزة قومنا ادلة ،واصبحنا اضحوكة العالمين بفعل اعلام ساقط واحزاب مرتشية تباع فيها اصوات الناخبين الكبارعلنا
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال