24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "الداخلية" تحسم جدل "سنة الانتخابات" وتنتظر مقترحات الأحزاب (5.00)

  2. "الداخلية" تفتح تحقيقًا في انقطاع الكهرباء بالبيضاء‎ (5.00)

  3. الحكومة تقرر السماح للمغاربة والمقيمين الأجانب بالولوج إلى المملكة (5.00)

  4. تقرير: الجائحة تجر الاقتصاد إلى الانكماش بنسبة 5,2% في المغرب (5.00)

  5. ندوة تبحث "نماذج جديدة مبتكرة" لدعم آلاف التعاونيات أمام الأزمات (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | هل بدأ عقل السلطة في الصحراء يشتغل؟

هل بدأ عقل السلطة في الصحراء يشتغل؟

هل بدأ عقل السلطة في الصحراء يشتغل؟

اللقاء الذي جمع المبعوث الأممي لنزاع الصحراء، كريستوفر روس، مع «بوليساريو الداخل» في مدينة العيون، لم يكن ليعقد في مقر بعثة المينورسو لولا صدور ضوء أخضر من السلطات المغربية، وهذا مؤشر على بداية تطور «العقل الأمني» للدولة في اتجاه اعتماد مقاربة سياسية ذكية لإدارة ملف النزاع في الصحراء بعيدا عن المقاربة الأمنية و«الوطنية» المتصلبة.

في الصحراء وحدويون وانفصاليون. صحراويون عقولهم وقلوبهم مع المغرب، وآخرون عقولهم وقلوبهم مع جبهة البوليساريو، كم يمثل كل واحد في الطرفين؟ لا نعرف على وجه اليقين. ورغم فشل الاستفتاء على الصحراء لاعتبارات سياسية وقانونية وقبلية كثيرة، فإن هناك عدة مؤشرات تقول إن صحراويين في الجنوب مع شعار «الذي نعرفه خير من الذي لا نعرفه»، وصحراويون لم يحسموا أمرهم بعد، وصحراويون يحلمون بالاستقرار وبنهاية قريبة لهذا النزاع الذي فرق الأهل والأحباب والقبائل والعائلات لمدة أربعة عقود.

أول أمس خرج انفصاليو الداخل في مظاهرات في العيون للمطالبة باستقلال الصحراء، ورفعوا لافتات وأعلام الجمهورية المعلنة من طرف واحد على أراضي الجزائر، كما خرجت في اليوم نفسه مسيرات ومظاهرات مشى فيها صحراويون وحدويون رفعوا أعلام المغرب وصور الملك محمد السادس، مطالبين بمغربية الصحراء.

روس دبلوماسي أمريكي ذكي، وصاحب خبرة، وأصبح يعرف جيدا طبيعة النزاع الذي كُلف منذ 2009 بالبحث له عن حل، وهو يعرف أن النزاع ليس بين المغرب والبوليساريو، لكن بين المغرب والجزائر أولا، ثم البوليساريو ثانيا، وهذا لا ينفي أن في العيون والسمارة والداخلة وتندوف والزويرات صحراويين يحلمون باستقلال رمال الصحراء عن المغرب، وجلهم مازال ينظر إلى مغرب محمد السادس بنفس نظرتهم إلى مغرب الحسن الثاني، وجلهم مازال رهين المآسي التي لاقاها الصحراويون على أيدي جلادي العهد القديم، تماما كما عانى اليساريون والنقابيون والإسلاميون وكل المعارضين المغاربة من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان على أيدي جنرالات ووزراء الداخلية وقادة أمنيين كانوا يتصورون أن القمع والاختطاف والقتل والترهيب أداة فعالة وناجعة لإخضاع البشر وتجفيف ينابيع المعارضة، ومطالب اقتسام السلطة والثروة بالعدل بين المواطنين... لكن اليوم هناك مياه كثيرة جرت تحت الجسر، وهناك مجال واسع أمام الصحراويين ليساهموا في بناء مغرب ديمقراطي لأبنائهم وأحفادهم.

السيد كريستوفر روس سيسجل، بلا شك، نقطة جيدة للمغرب بعد زيارته الأخيرة، حيث سمح له بلقاء أميناتو حيدر والتامك والمتوكل وآخرين، وحيث سمح للانفصاليين بالتظاهر السلمي لولا بعض مظاهر العنف التي انزلقت إليها التظاهرات. الآن الكرة في ملعب السيد محمد عبد العزيز قائد البوليساريو، فهل سيمسح للصحراويين في تندوف بالتعبير عن آراء أخرى مخالفة للأطروحة الرسمية للجبهة، والقاضية برفض الحل السياسي «الحكم الذاتي»، الذي نال سمعة طيبة في الأمم المتحدة وفرنسا وأمريكا ودول أخرى؟ هل سيسمح لروس أن يرى شخصيات معارضة للمجموعة المتنفذة في الجبهة منذ عشرات السنين؟ هل سيسمح لروس باللقاء، مثلا، مع البشير السيد، شقيق القائد المؤسس للجبهة، الوالي مصطفى السيد، والاستماع إلى رأيه خارج رقابة أجهزة عبد العزيز؟

كثيرة هي الدول في عالم اليوم التي تدير ملفات «الانفصال» دون المس بحقوق الإنسان ومبادئ الديمقراطية، مادامت هذه المطالب غير مسلحة وغير عنيفة. مرحبا ببوليساريو الداخل إن بقي تيارا مدنيا غير مسلح، فعلى الأقل رموز هذا التيار يعرفون المغرب وتحولاته وخارطة تياراته أفضل بكثير من قيادات البوليساريو التي أصبحت رهينة في يد المخابرات الجزائرية، لا تملك هوامش للحركة. من يدري، لعل من وسط بوليساريو الداخل يولد غدا تيار جديد يؤمن بالحل السياسي إذا اطمأن واقتنع بأن المغرب يتجه جديا نحو الديمقراطية ونحو الانتقال النهائي إلى دولة الحق والقانون والمساواة والتنمية. أفضل للمغرب ألف مرة أن يحاور انفصاليا واضحا في أهدافه ومراميه، على أن نجلس مع بعض الأعيان الصحراويين الذين يعطوننا ألف وجه حسب الظروف والأحوال، وحسب سعر صرف الدرهم في السوق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - ALI الأحد 04 نونبر 2012 - 19:15
Article très intéressant . Le comportement de notre pays durant cette visite l'a fait grandir
bravo le Maroc
2 - marrueccos الأحد 04 نونبر 2012 - 19:41
المثل المغربي يقول " الفضولي بشكارتو " ؛ وهذا المثل يحمل من المعاني ما تنأى عن حمله الجبال ! الجزائر دخلت كفضولي في شؤون المغرب وسيكلفها فضولها الشيء الكثير الكثير ! عندما دفع " بوتفليقة " بقضيتنا الوطنية إلى اللجنة الرابعة بالأمم المتحدة ! إستمعنا حينها لخطبة يوم الجمعة من أكبر مؤسسة دينية بالمغرب ( مسجد الحسن الثاني ) من خطيب قال بالحرف ( سيعلم الظالمون أي منقلب ينقلبون ) ! من يقف على الأحداث التي تعرفها شمال أفريقيا اليوم سيفهم معنى الٱية القرٱنية وهو يرى جينرالات الجزائر محاصرون غربا ؛ شرقا وجنوبا ! وقريبا جدا ستصل كرة النار إلى قلب الجغرافية الجزائرية !
من يقرأ أحداث التاريخ المعاصر مفككة لا تربط بين حلقاتها أي رابط فهو مصاب بعمى التاريخ والجغرافيا في ٱن واحد ! وكم نموذج يوغوسلاڤيا سنراه بأم العين يتكرر في الضفة الجنوبية للمتوسط واللبيب بالإشارة يفهم !
أما بوليساريو الداخل ؛ فأستغرب حقيقة من بطولات بوليساريو الخارج ليتكملها من هم في الداخل وقد أخرجت مسرحية " أڭديم إيزيك " الحمقى من جحورهم وأصبحوا فرجة داخل جامع الفنا المغرب !!!
3 - Taika الأحد 04 نونبر 2012 - 20:26
Monsieur vous participez (involontairement j'espere) a denaturer la langue arabe.Ainsi vous avez traduit litteralement des expressions typiquement francaises telles que:
Beaucoup d eau a coule sous les ponts
Ensuite : marge de manoeuvre
On attend d un journaliste comme vous qui s exprime en arabe, somme toute correct a faire des efforts et chercher des expressions similaire compatibles avec l esprit arabe .Je ne vous ferez pas l insulte de vous les souffler.Pour un arabe non bilingue, vos expressions ne veulent rien dire et demolissent notre langue de l interieur.D ailleurs vous n etes pas le seul .Cordialement
4 - السالك بركة الأحد 04 نونبر 2012 - 20:31
الاخ بوعشرين انت تحاول ان تؤهمنا بصورة مغايرة قد تتضح فى الايام القادمة وتعود عليك تلك الإحاءات وعلى مصداقيتك ولا أدرى لمن توجه تحليلك هذا فإذا كان موجه للشعب المغربى فانت والله تستحمره وتهين كرامته وإن كنت تؤمن بتلك التحاليل فأنت والله بعيد عن مايجرى فالجميع يعرف ان المغرب فى وضع لايحسد عليه
5 - Amar الأحد 04 نونبر 2012 - 21:11
المسالة لا تتعلق باخواننا الصحراويين وحدهم لان الارض هناك كانت عبر التاريخ مرتبطة بالمغرب الاقصى .
اذا قبلنا منطق التفاوض مع كل من يدعي ملكية ارض فاننا بذلك نطلق النار على اقدامنا بانفسنا كما يقول المثل الفرنسي.
ثم هل يمكن ان نتصور مغربا بدون الصحراء , ما ذا سيعني ذلك جيوستراتيجيا ?
سيصبح المغرب مثل قطاع غزة بابعاد اكبر, مغلق الحدود شرقا وشمالا وجنوبا .
القضية في مغرب يكون او لا يكون .
الكلام الذي ينبغي الالتفاف حوله بالامم المتحدة هو ان استقلال الصحراء التي يسكنها 260الف ليس في مصلحة امن واستقرار المغرب الذي يسكنه 40 مليون نسمة وان هذه الفرضية تعادلها فرضية قيام حرب مدمرة بين شعبين شقيقين تحرق كل شيء وتستعمل اشد الاسلحة فتكا وجرائم حرب وابادة يشترك فيها الحميع واستقطاب حاد باوروبا بين الشعبين يؤدي الى ارهاب اقليمي خطير على الجميع. على الامم المتحدة ان تعي جيدا الخطوط الحمراء لهذا الملف والتي لا يجب تجاوزها .
6 - Une citoyenne marocaine الأحد 04 نونبر 2012 - 21:26
J'adresse mon commentaire à tous ceux qui disent et répètent que le Maroc est un pays de non droit, de misère... J'ai quitté le Maroc il y a 7 ans maintenant pour ces mêmes illusions, je croyais qu'en Europe il y avait la méritocratie - l'égalité des chances - le Droit à la dignité... Ma découverte est que la "Vérité est ailleurs". Que l'on soit ingénieur, médecin... ou autre travailleur sans papiers, le traitement est quasiment le même. Une visite à n'importe quelle préfecture française suffit pour vous convaincre. Malgré tout ce qui est présenté à la tété en ce qui concerne les actions humanitaires, le blabla sur la parité et l'égalité, mon expérience en France et en Allemagne m'a prouvé qu'on ne peut être plus raciste, sectaire et plus individualiste. Au moins au Maroc, les liens de la famille et la communauté sont si forts que personne ne meurt de faim à la "première crise". Ici du jour au lendemain, on bascule du tout au rien. Travaillons et cessons la critique inutile...
7 - bouih mohamed الاثنين 05 نونبر 2012 - 00:09
العجب ان نقرا في اخر فقرة لمقال السيد بوعشرين بان هناك دول كثيرة تدير ملف سماه ب"الانفصال"وما دامت هذه المطالب غير مسلحة وعنيفة, فمرحبا ببوليساريو الداخل ,اسيدي هنا فوق التراب المغربي من طنجة الى الكويرة لا وجود لما يسمى ببوليساريو الداخل او الخارج بل هناك مواطنون مغاربة ينطبق عليهم القانون الجاري به العمل في المملكة ,اما قولك بان الجلوس مع بوليساريو الداخل افضل بكثير من قيادات البوليساريو التي اصبحت رهينة للمخابرات الجزاءرية ,ومتى كانت ما سميتهم بقيادات البوليساريو مستقلة في اتخاد اي من قراراتها ! المرتزقة =كراكيز الجيش الجزاءري,اما الشطر الاخير عندما قلت بانه افضل للمغرب بان يحاور انفصاليا واضحا يعني ليس شبحا بعدها قلت (على ان نجلس مع بعض الاعيان الصحراويين الذين................ , وحسب سعر صرف الدرهم في السوق .لم افهم من سيصبح جالسا مع الاعيان س بوعشرين ام من يمثل الدولة ! اتمنى مشكورا من هسبريس ان ينشروا مقالي هذا حتى تتكون لي فكرة عن ملاحظاتي مرة اخرى شكرا.
8 - المغربي الاثنين 05 نونبر 2012 - 07:36
عاش المغرب بملكه و شعبه. يجب على أصحاب القرار في بلادنا الجزم في حل هذا المشكل باسترجاع أراضينا حتى و إن ادعى الأمر تدخلا عسكريا لضمهم إلى بلادهم بل الضرب على أيديهم بقبضة من حديد كما ستفعل أية دولة ذات سيادة فوق أراضيها. تصور أن يطالب فرنسيو الجنوب الفرنسي من أصل شمال إفريقي بالإستقلال عن فرنسا، وكذلك الأمر بالنسبة للإسبان من أصل عربي في إسبانيا و الألمان من أصل تركي و عربي و مسلم في ألمانيا و الأمريكيون العرب و المسلمون من جهة و الأمريكيون الأفارقة من جهة أخرى في أميركا فهل ستستجيب لهم دولهم للمحافظة على سمعة ديمقراطيتها؟
سئمنا من هذا المشكل فإن كان ضد جنرالات الجزائر فليُفضَح الأمر و نرى مالنا و ما علينا و ما كانت حدود المغرب الأقصى و حدود الجزائر تاريخيا و إلا فهو مشكل المغرب مع بعض أبناءه العصاة و عليه بتربيتهم، أما أن ننتظر ذهاب (روس) ليأتي (خوس) فمن مصالح الأعداء أن يبقى المشكل أبديا.
أحبك يا وطني و فداك روحي و دمي...
9 - يوسف بن يحيى الاثنين 05 نونبر 2012 - 14:11
مقال جيد و تحليل مقبول ، و كإنسان صحراوي أعتقد أن ملف الصحراء لا يفهمه جيداً الا الصحراويين أو من عاش بينهم و عرف خبايا الصحراء ، فالقضية اليوم هي بالفعل قضية إضطهاد عرقي ، المغاربة عندما يسمعون قضية النزاع على الصحراء يصرخون دون تفكير أنها مغربية و أنها خط أحمر ، لكن كل أخبار إضطهاد الصحراويين التي تملأ الجرائد الالكترونية و الورقية لا يعيرونها أي إهتمام و يبررونها بالمقولة الشهيرة "هؤلاء إنفصاليين و يستحقون أكثر من ذلك" ، فكل الجامعات أصبحت ترفض تسجيل الطلبة الصحراويين و هناك من إعتصم على ابواب الجامعات دهراً من الزمن دون نتيجة ، في الصحراء لا يوجد تعليم في المستوى و لا وسائل نقل حديثة و لا مؤسسات أو مصانع أو أوراش حقيقية ، و يبقى الصحراوي رهين هذه الأرض التي تنتج الذهب للمغرب و لا يرى منها سوى "العجاج" ..
لاشك أن نظرة المغاربة فيها ما فيها من انفصام الشخصية ، لكن الاهم هي النظرة الرسمية و هي كما نعرف لا تعير أي اهتمام للشعب المغربي و لما يريده ، و كل ما يهمها هي الثروات التي ستفقدها بفقدان الصحراء ، و لعل تجربة السودان ليست بالبعيدة عنها خصوصاً بعد نكسة الدبلوماسية أمام روس .
10 - سمير التازي الاثنين 05 نونبر 2012 - 14:41
لا نستغرب من آداء مسؤولينا في الخارجية وفيما يخص قضية وحدتنا الترابية ما دام الأساتذة المكلفين بتدريس المادة بالجامعات غير مؤهلين لذلك. امثال الأستاذ خالذ بن جدي بالكلية المتعددة التخصصات بمرتيل.
11 - مولاي هاشم الاثنين 05 نونبر 2012 - 17:15
لا أدري من تحاول إرضاءه با بوعشرين في مقالك هذا الذي حشوته حشوا بما لذ وطاب من دعاية مخزنية مبتذلة لم يعد يصدقها إلا مغاربة النوايا و النوايا في قاموسنا تعني السذاجة التي توازي الجهل المطبق بما يدور في هذا الكون .
فالمقال و إن حاولت لي مقوده نحو المهنية الصحفية الناضجة فهو عموما لا يعدو كونه محاولة لكاتب مغربي يحس بالمرارة من تدبير قادته للملف لكنه و كغيره الكثير من المثقفين المغاربة ممن إنطلت عليهم حيلة المخزن التي حولت الصراع من صراع بين الصحراويين و العرش التوسعي الى صراع بين الجزائر القيادة و المغرب الشعبي , لا يريد أن يقر أو حتى يحاول الإقرار بأن الدولة المغربية ظالمة و بأن الشعب الصحراوي ضحية هذا الظلم و على الظالم ان يكف عن ظلمه و كفى بالله شهيدا .
أنشري يا هسبريس إن كنت مهنية .
12 - ali espace 20 الاثنين 05 نونبر 2012 - 18:17
افكار اسي بوعشرين تحير هل انت معنا ام ضد! ام انك تغير مواقفك حسب الجهة الرابحة! اريد ان افهم!
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال