24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4313:3817:1520:2321:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | وساطة روس بين ضرورة الحياد ومطلب المرحلة

وساطة روس بين ضرورة الحياد ومطلب المرحلة

وساطة روس بين ضرورة الحياد ومطلب المرحلة

تأتي زيارة كريستوفر روس الوسيط الاممي في ملف الصحراء للمنطقة هذا الأسبوع في ظرفية استثنائية بكل المقاييس، سواءا على المستوى المحلي أو الوطني أو الدولي .وإذا ما تم استحضار المجرى العام الذي عرفته مختلف التحولات في البلدان العربية وكذلك تأثيرات الربيع العربي المستمرة وان كانت وثيرته بنسب متفاوتة، فان شبح الأزمة العالمية الاقتصادية بالخصوص يخيم على كواليس تدبير وصناعة القرار السياسي بحدة كبيرة.

كما أن الوسيط الاممي وان بدا ظاهريا بان أزمة "الحياد" تم تجاوزها في استمرار مهامه بعد توقف دام سنتين ودون الغوص في تفاصيل وكواليس عودته فان المعطيات الميدانية التي ميزت أو طبعت تحركاته هي الأخرى جديدة.

وإذا ما تركنا جانبا ما عرفته الساحة الوطنية من تغيرات هيكلية همت إقرار دستور جديد للمملكة بحكومة نوعية إلى حد ما، فان ما يجري خارج الحدود القريبة يجعل من منطقة الساحل والصحراء عموما رقما جديدا في المعادلة ويضع مهمة الوساطة أمام محك حقيقي أكثر من أي وقت مضى خاصة وان تسارع الأحداث يوحي بل ويهدد بخروجها عن السيطرة.

هناك مقاربتين حكمتا تحركات روس للمنطقة هذه المرة:

أولهما : استحضاره بما يكفي لتراكمات المرحلة السابقة بصيغها التفاوضية سواء أكانت رسمية أو غير رسمية أو تلك اللقاءات العديدة والمتكررة السابقة مع مسؤولي كافة الأطراف وأسبقية التداول في المواضيع والملفات التي تشكل مفاتيح التقارب بما فيها تلك التي كانت محط اهتمام في لقاءات التفاوض السابقة لوسطاء أمناء عامون بدءا بكولد فولد هايم إلى كوفي عنان وهو أمر فرض عليه بعد استحضار تجربته أن يتبنى نهجا لا نجزم بأنه جديدا بقدر ما يكون مقبولا لفك لغز التوافق مما يعطيه أهلية التحدي مقابل استحالة المهمة سابقا،وهذا ما يجعل تكييف كل المتغيرات محليا ودوليا مع سيناريوهات أو خيارات طبيعة العودة وجدوائيتها لطاولة المفاوضات التي تشكل الهم الرئيسي الآني لواقعية الزيارة الحالية لروس.

المقاربة الثانية هي العمل الميداني وتبنى مزيد من الواقعية لتفادي الجمود الشبه الكامل الذي ميز المسار السياسي لأسباب متعددة تدفع إلى توسيع التشاور على أكثر من واجهة وجبهة في أفق ترتيبات خلق فاعلين جدد وان بشكل ثانوي موازي، ومخاطبين عبر قنطرة "التمثيلية" مع تعزيز قدراتهم للعب دور سياسي وحقوقي، وكل ذلك تحت مظلة "المشاركة".

لكن اللافت للانتباه في هذا المسار عموما هو بداية مرحلة جديدة أكثر واقعية مما سبق عبر البحث في كل الاقتراحات وتامين أرضية كفيلة بتعزيز دور الوساطة رغم حمولتها ، وعلى أي كان فالوساطة هذه المرة تحكمت فيها محاور ثلاثة رئيسية :

أولهما : ما يجري في منطقة مالي وحركات " الازواد" والمجموعات المتحالفة من جماعات إسلامية متطرفة ومدى تأثير ذلك على ملف الصحراء على كافة المستويات.

ثانيهما : تقييم خمسة أعوام من المهمة في أفق إيجاد الثغرات التي قد تشكل مداخل للتوجه الجديد.

ثالثهما: آلية التفاوض وما تتطلبه من تحسين أو تغيير كامل للصيغة الحالية.

وربما ستكون هي المحددات الكبرى التي ستؤطر تقرير الوسيط الاممي الذي سيرفع إلى الأمين العام.

ولعل هذه الوساطة ستحتم على الأطراف هي الأخرى مراجعة مواقفها وتموقعها للتكيف مع هذا المستجد ظاهريا وإنجاح مهمة الوسيط وعمليا لمسايرة ما افرزه الواقع ومؤشرات مزيد من الانفتاح على جبهات أخرى .

إن تعاقب قرارات مجلس الأمن في قضية الصحراء والتي تدعو الأطراف والوسيط إلى مواصلة الجهود وتعزيز كل مبادرات الثقة لإيجاد توافق يفضي إلى حل عادل ونهائي مقبول هي القاعدة العامة التي من المفروض ان تحكم تحركات روس منذ بداية مهمته.

لكن هل مواقف الأطراف المتباينة قد تؤهل إلى تحقيق التقدم المطلوب ؟ آم أن الأمر لا يعدو أن يكون تعاونا شكليا خاليا من أي إرادة؟

وإذا كان من تقييم للمسار السياسي والتفاوضي عموما فانه سيركز على مدى تصلب وتعنت اي طرف بعيدا عن المؤاخذات المألوفة فان موقف جبهة البوليساريو طيلة سلسلة التفاوض لم يتزحزح عن التشبث بموقف واحد حتى وان ثبتت استحالة تطبيقه على ارض الواقع خاصة وان استفتاء بالصيغة المذكورة والمطروحة أصبح غير ممكنا على قاعدة هوية الصحراويين الموزعين بين ثلاثة دول هي المغرب والجزائر وموريتانيا مما يعرقل أي تقارب بل يعزز فرض سياسة الأمر الواقع في تناقض تام مع مبدأ التوافق ويوحي بأجندة تتجاوز ما هو معلن.

وإذا كان إيجاد التسوية ضرورة اليوم فان المعني الأول بتأثيرات ما يجري بالمحيط المحلي بالدرجة الأولى هما جبهة البوليساريو والجزائر المطالبين بتبني خيارات تدفع بجهود التسوية.

بالمقابل فان المغرب من خلال مبادرة منح الإقليم حكما ذاتيا بغض النظر عن شكلها أو فحواها القابل لمزيد من التفاوض والتوسيع تصب في جوهر السعي للتوافق الذي يبقى إطار الحل بين كافة الأطراف خاصة اذاما اخذنا في الحسبان هذه المرة بان الدائرة توسعت لتشمل بالإضافة إلى الرباط والجزائر ونواكشوط التفعيل والدفع بدور كل من مدريد وباريس كما ان طبيعة المواضيع المدرجة تعزيزا لثقة منشودة أمام السعي لفسح المجال للقضايا الجوهرية ستتنوع هي الأخرى ولا نظن بان وساطة روس هذه المرة ستكون بمنائ عن ما يجري على ارض الواقع والمحيط القريب المغاربي بالخصوص.

*عضو المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - بيضاوي الثلاثاء 06 نونبر 2012 - 04:33
اضافة الى ما لديك فانني كشاب مغربي مهتم بملف الصحراء أعتبر الزيارة الأخيرة للمبعوث الأممي جاءت لتكريس تشبثه بالجانب الحقوقي الذي رفض المغرب ادراجه ضمن مهامه خصوصا بتكثيف اللقاءات مع من يوصفون "بالنشطاء" و معاينته الدقيقة لأحوال ساكنة المنطقة. ثانيا في هذه القضية طرفان متنازعان لذا و نحن نتكلم عن المغرب نستغرب في ذات الحين كيف أن السيد روس لم يكلف نفسه عناء تخصيص جزء من أنشطته للاستماع الى الشباب المغربي الذي هو جزء من الحل و الأخذ برأي الجميع لتقريب الصورة و الاقتناع بأننا لا نتنازل و لا نساوم في أرضنا.
2 - a.bc الثلاثاء 06 نونبر 2012 - 13:20
ادا كان الصحراويون مقسمون بين المغرب وموريطانيا والجزائر فمن شتت هدا الشعب اليس الاستعمار الاجنبي لانه في الحقيقة اصلا كان هناك شعب وكانت هناك قضية فموريطانيا تكونت عاى حساب الصحراء اتفاقية فرونكو لصالح المغرب ؤاسبانيا لولا التسرع السياسي لما كان مشكل الصحراء ولما تشتت الصحراويون وعائلاتهم
3 - Zaidan الأربعاء 07 نونبر 2012 - 15:01
الحل الأسهل و الأمثل
زيادة على ما جاء به المقال من تحاليل قيمة. أود الإشارة إلى حل بديل لم ينل أي اهتمام ضمن الاستراتيجات المتاحة.
وتتمثل هذه الاستراتيجية فقط في الرجوع إلى القوتين المستعمرتين ومطالبتها بقول الحقيقة الكاملة للوضع الذي كانت عليه الصحراء قبل وصولهما.
ذلك أن التقنيات الجديدة مكنت و منذ أكثر من عقدين الوصول إلى أسرار خطيرة للغاية حول تواطؤ الدولتين لإخفاء معالم الدمار الذي الحقاه بوحدتنا الترابية.
ومن تلك الأسرار إخفاء اسبانيا لاعترافها الرسمي والقانوني (بظهير ملكي اسباني مؤرخ بسبتمبر 1848 ) يقر حرفيا في فصله 19 بأن الرأس الأبيض (أي رأس نواديبو) يتواجد على الشواطئ المغربية. وهذا الظهير المنظم لمحاكم الاستئناف للمحاكم القنصلية تم الحاقه كاملا بجميع كتب القانون الاسباني إلى حدود الغاء تلك المحاكم سنة 1914 بظهيرمولاي المهدي.
وأن الجريدة الرسمية الفرنسية لشهر غشت 1877 ص5571 تقر بأن للصحراء المغربية حدودا مباشرة مع تونس قبل استعمارها سنة 1882.
يمكن القيام ببحث بسيط عبر الانترنين حول"La marocanité du Sahara ex-espagnol" للتأكد من حقائف صادمة حول المؤامرة الاستعمارية ضد المغرب.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال