24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موقع ويب يعرض شكل الأرض قبل 750 مليون عام (5.00)

  2. التعليم الأولي يستقبل آلاف الأطفال بالفقيه بنصالح (5.00)

  3. صناعة الجلابة التقليدية (5.00)

  4. نهضة بركان يهزم الحسنية ويتأهل إلى نهائي "كأس الكونفدرالية" (5.00)

  5. البوليساريو تستفز القوات المسلحة الملكية في منطقة "امهيريز" العازلة (5.00)

قيم هذا المقال

1.80

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | عن تيهان بعض المتفلسفين زيادة

عن تيهان بعض المتفلسفين زيادة

عن تيهان بعض المتفلسفين زيادة

كان يا مكان في قديم الزمان الناس يستمعون القول فيتّبعون أحسنه مستعملين عقولهم السليمة المعافاة في اختيار أحسن القول، فكانت الأمور على أحسن حال، إلى أن جاء فيلسوف مغمور تفلسف كثيرا بحثا ربما عن مجد مستحيل أو شهرة خيالية، ففقد البوصلة العلمية وتاه إلى حد الطعن في مبدأ تربية الأطفال و تلقينهم الأخلاق الحسنة، حيث خاطب الأطفال و طلاب العلم مستدلا بمقتطفات، أخرجها عن سياقها، لعلماء أجلاء من أهل السنة الأبرار تجمعهم المودة و الإحترام لبعضهم البعض، في محاولة يائسة لزرع الفتنة والشقاق بينهم من جهة و لإفساد النشء من جهة أخرى، فنطق مصدرا أوامره :

" لا سمع و لا طاعة بعد اليوم، فالأستاذ و المربي و المعلم و الأب و الأم...الكل مخطئ، لا تستمعوا للقول و لا للكلام، و لا تطيعوا أحدا، و افعلوا ما شئتم فأنتم الأحرار..."

فأجابه الشباب و الأطفال: "لم تكلّمنا إذا بما أنك تريدنا أن لا نستمع للقول و الكلام...؟" ثم ضحك الشباب و الأطفال لغباء مخاطبهم، و لكن سرعان ما بادروا لتصحيح أفكار الفيلسوف المتفلسف زيادة :

"إنما السمع و الطاعة لله و الرسول، و كل الشكر و كل الإحترام للعلماء المعتبرين الرّبّانيّين من أهل السنة الدالين على الخير".

تحليل و مناقشة:

في الحكاية، الدكتور المتفلسف زيادة يقول: الحرية للأطفال و لا سمعا و لا طاعة للآباء... إذا فهو يقول للأطفال لا تغسلوا أياديكم قبل الأكل، و لا تراجعوا دروسكم، و لا تلزموا مقاعدكم في حجرة الدرس، و لا تتجنبوا الكلام الفاحش، لأنكم أنتم الأحرار...و كأنه يقول للأطفال و الشباب أيضا لا سمعا و لا طاعة للشيخ محمد الشعراوي رحمه الله، على سبيل المثال، الذي يا ما نصح بتجنب العنف و يا ما ناضل بالتوعية ضد الإرهاب...و لنا العبرة في ما روي عنه رحمه الله: قال محمد الشعراوي رحمه الله:

" كنت أناقش أحد الشباب المتشددين فسألته: هل تفجير ملهى ليلي في أحد الدول المسلمة حلال أم حرام؟

فقال لي: طبعا حلال و قتلهم جائز.
فقلت له: الشيطان أين يريد أن يأخذهم؟
فقال: إلى النار طبعا.
فقلت له: إذن تشتركون أنتم و الشيطان في نفس الهدف و هو إدخال الناس إلى النار.

و ذكرت له حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم لما مرت جنازة يهودي أخذ الرسول صلى الله عليه و سلم يبكي فقالوا: ما يبكيك يا رسول الله؟ فقال: ((نفس أفلتت مني إلى النار)).

فقلت: لاحظ الفرق بينك و بين رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي يسعى لهداية الناس و إنقاذهم من النار".

ومع ذلك فالفيلسوف المتفلسف زيادة يحث الشباب على التفكير بمبدأ: "لا سمعنا و لا أطعنا"...و يا للهول، يا لهول الجهل لدى بعض الفلاسفة المتفلسفين زيادة.

سيداتي سادتي، لقد انتصر الصواب و انهزم الفكر المصطنع أمام قوة الحجة و البرهان. و بما أن بعض الدكاترة المتفلسفين التائهين، -ضحايا ربما بعض الأفكار "العلمائية" رغم تقدمهم في السن- ، لا يتمتعون بأية روح رياضية للاعتراف بهزيمتهم، و للمبادرة بتصحيح أخطائهم، و لإصلاح فكرهم، فلقد أضحوا يبحثون بعشوائية مؤسفة عن مقتطفات من دروس العلماء الأخيار و يخرجونها عن سياقها في محاولة يائسة لإجلاء تناقضات بين أقوال العلماء الأجلاء في محاضراتهم النيرة المباركة.

أساتذة أو دكاترة في التفلسف أو ما شابه ذلك، يبدو أن لا علم لهم بعلوم الدين الحنيف، فيتطاولون على ما ليست لهم به أية دراية. يحسبون أن شهاداتهم التافهة نسبيا، الممنوحة لهم من طرف جهاز تعليم عالي شبه معطل تغنيهم عن الاستماع للقول و الأخذ بأحسنه...إنهم لا يدلّون على الخير ناهيك عن كونهم أضحوا يصطنعون الشر بالسعي إلى التفرقة في الأوطان، و الحث على التمرد على الأخلاق، و الدعوة إلى الفتنة حيث لا سمع و لا طاعة، و لا احترام فلا قانون، و لا شريعة فلا احترام لتشريع البرلمان... إنه الخطر بعينه.

ولكن هيهات هيهات، فلقد انتصر الصواب و انتهى أمر المنهزمين الذين أصبحوا خارج كل المعادلات و لم يعد يأبه لنظرياتهم الفاشلة أيّ كان بعد أن شهد العالم أجمع سقوطهم بعد مواجهة فكرية، دامت عقد من الزمن و يزيد، أمام قوة الحجة و البرهان لدى العباقرة العمالقة من أهل السنة الأقوياء بقوة الدين الحنيف و علومه. انتهى الكلام إذا و لم يعد من فكر يستحق الفهم و التروي سوى الفكر المنغمس في الإيمان و المتشبث بالتوحيد.

وتحية لأبي إسحاق الحويني أسد السنة، و تحية للدكتور في التاريخ و الداعية السني راغب السرجاني الذي سبق و أن دافع هو أيضا على وحدة البلد بالحجة الدامغة و البرهان التاريخي و الديني و الإنساني أمام الناس، كل الناس. و هنيئا لشعب الجزيرة بوحدة الوطن و بالانتصار الفكري على دعاة التفرقة و الفتنة و الانحلال الأخلاقي.

ملحوظة: كل تطابق مع رد على موضوع من المواضيع أو عنوان من العناوين مجرد صدفة، والسلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - GUIZGUIZ الخميس 22 نونبر 2012 - 10:57
اقول لاخي الكاتب وللاخ الذي حاوره (الله يهدينا جميعا الى ما يحبه ويرضاه). النصح لا يكن بالوعد والوعيد.ولكن بالتي هي احسن.(ولا تكن فضا غليض القلب فينفضوا من حولك).والدين النصيحة .لايومن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه .بلغوا عني ولو اية.الجم الله بلجام من نار من كتم علما غدا يوم القيامة.(قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون).(انما يخشى الله من عباده العلماء).من اراد الله به خيرا فقهه في الدين.لو تمعنا في هذه الايات و الاحاديث وحاولنا استخلاص المغزى لكنا سعداء في الدنيا قبل الاخرة. ان المشاكل التي تتخبط فيها الامة نتيجة البعد عن الدين او الفهم الخاطيء له.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال