24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

3.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | التغيير والمقاومة في حكمة بدوي من شمال المغرب

التغيير والمقاومة في حكمة بدوي من شمال المغرب

التغيير والمقاومة في حكمة بدوي من شمال المغرب

"الزينات" قرية من قرى شمال المغرب قريبة من مدينة تطوان على طريق مدينة الشاون، سكانها من قبيلة بني حزمر، وتضاريسها جبلية فاتنة بمعالمها وبمياهها. معلمتها المعمارية الوحيدة بناية محطة القطار الذي توقف عن المرور بالقرية منذ ما يزيد عن 50 سنة والتي تم ترميمها وتزيينها بدعم من وكالة التنمية الإسبانية.

تعودت أثناء مقامي بتطوان أن أزور هذه القرية بعد أن افتتنت بجمالها الخلاب وصادف في إحدى زيارتي لصديق صيدلي بالقرية أن أحد الزبائن كان يناقشه في شؤون الشرق الأوسط وفيما يجري ببلدان الربيع العربي وتوقف عند الصمود البطولي لغزة أمام العدوان الاسرائيلي بينما أحد أبناء القرية من العاملين في الجماعة القروية يتابع بصمت وبنظرة لا تخلو من السخرية النقاش فارتأيت أن أسأل الرجل البدوي عن رأيه فيما يجري وهل ستكون غزة مقبرة الجيش الاسرائيلي بعد أن تغير النظام في مصر واحتمال دعمها للمقاومة الفلسطينية كما كان يؤكد الزبون.

أجابني الرجل بهدوء وثقة في النفس وبلكنة بدوية عميقة " سيدي الأستاذ المحترم اسمح لي على سذاجتي إن شبهت الأوضاع في البلدان العربية بحال ذلك البدوي الذي ذهب إلى السوق ليبيع بهيمته(البغلة) ولما سأله المشتري عن سنها وهل هي مطيعة (لاتركل) أجابه البائع أن بهيمته قوية وصغيرة السن وأنها لا تركل إلا إذا حاول أحد امتطاءها".

أكمل الرجل قصته عن البهيمة وصمت ينظر إلي مبتسما كأنه يستفسرني إن فهمت مقصده، ترددت قبل أن أسأله من جديد عن من تكون البهيمة ومن يكون البائع ومن يكون المشتري وأجابني دون ان تفارقه ابتسامته الساخرة " البهيمة هم نحن العرب والبائع هم أغلب الحكام العرب والمشتري هي اسرائيل والغرب الذي كان ولا يزال شاهد زور في هذه الصفقة ".

غادر الرجل البدوي الحكيم الصيدلية وتركني أفكر مليا في مغزى روايته التي اختارها كجواب لسؤالي عن قضية تشغلنا ما يزيد عن نصف قرن وفهمت حينها وزير الخارجية القطري حين شَبَّه في اجتماع وزراء الخارجية العرب المُنعقد أخيرا بالقاهرة الاسرائيليين بالذئاب والعرب بالنعاج، وفهمت كذلك معنى موازين القوى وأن لا طائل ولا فائدة في شراء السلم إذا كنت لا تقوى على الحرب ومعنى أن لا تذهب إلى الحرب إذا كنت لا تقوى على السلم.

فهمت أن معادلة السلم والحرب في الشرق الأوسط ترتبط بأجندة بائع الأسلحة وبائع النفط وبائع الأرض وأن الشعوب ضحية معاملات وصفقات هي غير التي تُـشحن بها في الإعلام وفي ساحات الميدان وأن الضحايا من أطفال غزة ومن عامة المواطنين لم يُسألوا عن الحرب كما لم يُسألوا عن شروط السلم وفقط لهم الحق في دفع ثمنهما بدمائهم.

تذكرت تصريح وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون وهي تؤكد من تل أبيب هذا الصباح "علاقة الولايات المتحدة الأمريكية مع إسرائيل قوية وصلبة كالصخر" وأكدت الوزيرة من رام الله بعد دلك بساعات في لقائها مع محمود عباس أن المفاوضات يجب أن تستمر مع اسرائيل بدون شروط، ثم ختمت وهي واقفة مع وزير خارجية مصر بالقاهرة هذا المساء في ندوة صحفية مشتركة لإعلان الهدنة " أشكر الرئيس المصري محمد مرسي على وساطته لاستعادة الاستقرار ووقف إطلاق النار في غزة والتزامه بالاستمرار في رعاية مفاوضات السلم بين الطرفين".

من يمسك إذن بخيوط الحرب والسلم؟ وهل تستحق هذه النتيجة كل هذه التضحيات التي قدمها الشعب الفلسطيني الأعزل؟

فهمت كذلك أننا في حاجة لقياس البهيمة في حياتنا اليومية وفي الثورة والربيع والتغيير وتعديل الدساتير وفهمت أن السذاجة التي تجعلنا نشتري البهيمة ولا ننتبه إلى طمأنة البائع بأنها لا تركل إلا إذا حاولنا ركوبها هي نفسها السذاجة التي تجعلنا نقبل بإصلاحات سياسية دون أن ننتبه إلى طمأنة الأنظمة بأنها ديمقراطية وعميقة إلا إذا حاولنا تطبيقها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Je change الخميس 22 نونبر 2012 - 08:03
لو فهمت الأنظمة العربية بأن الديمقراطية و تطبيقها استثمار بعيد المدى والتلويح بالثورة عند عدم تطبيقها للدساتير المعدلة لإفهام مشتري البهيمة انه لم يعد له ما يبيع و لان البهيمة أصبحت تنطق حتي يصاب بالذهول. أن السذاجة و البهيمة في حياتنا اليومية لم تعد تطمان لان شراء البهيمة لم يعد يجدي خوفنا من نطقها و لان الآلة عوضتها و السذاجة قد تنهي بصاحبها للسجن إن لم نقول الموت.
2 - سعيد الحزمري الخميس 22 نونبر 2012 - 13:29
حكمة البدوي أعمق من تعاليق وتحاليل نخبنا وقادتنا الذين رغم الفاجعة يبيعون وهم النصر والسياسة الجديدة لحكام ربيع لم يكتمل، ولعل من الواقعية أن نقبل بما صرح به وزير قطر عن حال نعاج وبهائم لا حول ولاقوة لها أمام اسرائيل وغير اسرائيل.. الإحالة في كلام البدوي الحكيم بليغة وتنم عن وعي شعبي أرقى من وعي النخبة. أما الأنظمة فلا تحتاج للتعليق بقدر ما تحتاج للتغيير..
3 - هشام الخميس 22 نونبر 2012 - 15:13
أصاب الكاتب في مقتل وحبذا لو مثل هذا البدوي الحكيم في القيادة بدل نخب التزمير والمزايدات فيما الأبرياء من عزة وغير غزة يموتون بالنار وبسلاح الدمار وبتآمر الأنظمة, بعضهم ركب على الربيع ليقتل الربيع وبعضهم يبيع الوهم والسراب وبعضهم يستبلد الشعوب واسرائيل في مكانها تواصل مخططها بمباركة عربية وغربية.. الداء ليس في البهيمة بل فيمن يبيعها ويشتريها كمثل الذي باع القرد وضحك على من اشتراه.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال