24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

2.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | شكرا لك يا بنكيران لأنك في حياتنا السياسية!

شكرا لك يا بنكيران لأنك في حياتنا السياسية!

شكرا لك يا بنكيران لأنك في حياتنا السياسية!

في خبر مثير، ورد في زاوية "سري للغاية" بومية "المساء" في عددها ليوم الثلاثاء الماضي، ذكرت الجريدة أن مستشارا ملكيا بعث وسيطا إلى الصحافي بوبكر الجامعي، المقيم حاليا بإسبانيا، من أجل العودة إلى المغرب وإطلاق مشروع إعلامي خاص به، غير أن الجامعي رفض هذا العرض؛ لكونه "فطن إلى أن المخزن يريد الاستعانة به قصد مهاجمة حكومة الإسلاميين وإظهار عجزها، في إطار الصراع الدائر بين حزب العدالة والتنمية وبعض المنتمين إلى المحيط الملكي".

وكانت الصحافة قد تحدثت، مؤخرا، عن مخطط سري لبنكيران وجماعته الإسلامية يرمي إلى السيطرة على الحكومة، فيما تحدثت مصادر أخرى عن وجود مخطط لإسقاط الحكومة؛ يقوده حميد شباط أمين عام حزب الاستقلال، الذي عقد لقاءات سرية مع رئيس حزب "الأحرار " مزوار وأمين عام حزب "التراكتور" الباكوري، بالتزامن مع مشاورات أكثر حدة بين أقطاب ثلاثة أحزاب وهي: "الحزب العمالي" و"الحزب الاشتراكي" و"جبهة القوى الديمقراطية" إضافة إلى "اليسار الخضر"، فمن سيسقط من؟ سؤال، وحدها، الأسابيع أو الشهور القادمة من ستتكفل بالإجابة عنه.

لكن، ماذا لو كانت كل هذه "الهيلالة الإعلامية" مجرد "مناورة سياسية مخزنية"؛ غايتها إعادة الثقة لحكومة تآكلت شعبيتها بفعل قرارات لا شعبية اتخذتها سابقا؛ كقرار الزيادة في المحروقات ثم قرار رفض تنفيذ اتفاق محضر 20 يوليوز، خاصة وأن هذه الشعبية تتآكل في غياب بديل سياسي حقيقي لهذه الحكومة، إضافة إلى أن بعض المحللين والمتتبعين بينهم الصحفي خالد الجامعي الذي قال في حوار سابق له مع "الأسبوع الصحفي" عدد الخميس 08 نونبر المنصرم، إن حزب العدالة والتنمية "صنيعة مخزنية" ما دام قد خرج من رحم حزب " الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية " الذي كان يقوده رجل القصر الوفي الراحل عبد الكريم الخطيب.

لكن، هل يحجب، قول الجامعي، "الشمس بالغربال"؛ كون حكومة بنكيران تبقى أنجح تجربة حكومية عرفها مغرب ما بعد الاستقلال، بصرف النظر عن كل المؤاخذات المنطقية والمعقولة التي توجه لها، ليس لأنها كشفت عن لوائح الكريمات، أو لأنها أصدرت مذكرة تمنع على أساتذة التعليم العمومي العمل بالمؤسسات الخصوصية، أو لأنها أصدرت مذكرة تمنع على أطباء القطاع العام العمل بالمستشفيات الخاصة، أو لأن وزراؤها يمشون في الأسواق الشعبية ويسمحون لبناتهم بأن يقطنْن مع أبناء الشعب في الأحياء الجامعية، أو لأنها بنت مدارس و شيدت طرقات، فكل هذه الإجراءات يمكن أن تقدم عليها أي حكومة خاصة بعد هروب بنعلي وسجن مبارك و"بهدلة" القذافي، ولكن لفضلها الكبير في تكسير العديد من الطابوهات السياسية ولإثارتها العديد من السجالات الساخنة التي صقلت الوعي السياسي للمواطن المغربي، ولفضلها الكبير أيضا في فضح العديد من "التماسيح والعفاريت" السياسيين والإداريين الذين يأكلون علاوات وجسد الشعب المغربي تحت الطاولات، ثم لفضحها أيضا لبعض "الأحزاب الكارتونية" المتحالفة مع بنكيران نهارا والمتواطئة ضده ليلا، ولفضحها أيضا لبعض القادة "الحربائيين" المتباهين بالسبحة علنا والمعتدين على الله وحرماته سرا، ولكون حكومة بنكيران، وهذا هو الأهم، أكدت للمغاربة قاطبة أنه يستحيل بناء الديمقراطية ودخول البلد زمن الحداثة السياسية والاقتصادية والثقافية قولا وفعلا، ما دام هناك شيء إسمه "المخزن" حفظنا الله وحفظكم من دسائسه ومكائده!

ملحوظة:

لا أتفق جملة وتفصيلا مع فكر بنكيران ولا مع جماعته الإسلامية كما أنه لا تحدوني ذرة أمل في هذه الحكومة لكي تنتقل بالبلاد إلى سكة الديمقراطية الحقة، لكن ما لله لله وما لقيصر لقيصر !


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ا ما زيغي مغلربي حر السبت 01 دجنبر 2012 - 15:31
ا جل نشكر المو ا طن المغربي الدي عرف كيف يختار من يمثله با غلبية و لو ا نها ليست ا غلبية مر يحة و كدلك ا شكر كل الشر فاء و على ر ا سهم الا خ ع الا له بنكيران على ما يقو مون به من مجهو دات جبارة لا بقاء التوازن بين الشعب و القصر و كدلك با لحفا على ما ء و جه بعض الز عماء السياسيين السا بقين الدين قا دوا المغرب نحو السكتة القلبية حسب تعبير الملك الر ا حل المغفور له الحسن الثا ني نعم ان حكو مة بنكيران و ضعت كل الملفات على الطا و لة و لا تعترف بالطا بو هات التي من ورائها التما سيح و العفار يت ا جل ان هده الحكومت قدمت الكثير للشعب المغربي فلا يجب ان ننكر هدا الجميل لاننا نعيش التغيير و نحسه في عهد بنكيران الدي يصار ع المفسد ين في الو زارة و في غرفة البر لمان و مجلس المستشارين ان المغرب اليوم في عهد هده الحكومة خطا خطو ات جبارة نحو الد يمقرا طية و ا يقننا اننا في قطيعة مع الما ضي المؤلم فلنشكر الله ا و لا و نشكر جلالة الملك و الحومة المغربية التي تتميز بالحكا مة و الا ما نة خا صة العدالة و التنمية علينا من المزيد من الدعم لهده الحكومة و ان نتحدى الفا سدين الدين نهبوا المال العام المغربي
2 - marouane السبت 01 دجنبر 2012 - 16:35
{ لله ما في السماوات وما في الأرض}

{هو الذي سخر لكم ما في الأرض جميعا}

فكيف يقول مسلم 'ما لله لله وما لقيصر لقيصر '!
3 - abdou السبت 01 دجنبر 2012 - 17:28
ليس لقيصر شيء فالكل لله الرجاء الانتباه لهذا الخطا الشاءع
4 - ناقد السبت 01 دجنبر 2012 - 18:37
الواقع الملموس يشهد بكذب توقعاتك بصدد شعبية حزب العدالة والتنمية، إذا كانت شعبية بنكيران حقا مهددة لماذا في رأيك حصد أكبر عدد من الأصوات في الانتخابات الجزئية بطنجة ومراكش بالرغم من القرارات اللاشعبية التي اتخذها؟ بنكيران جاء في سياق دولي صعب ومع ذلك استطاعت حكومته أن تقاوم ريح الأزمة العالمية بكل ما أوتيت من قوة وإرادة في الوقت الذي غرقت الكثير من الدول في دوامة الأزمة مثل اليونان واسبانيا ...
5 - panda السبت 01 دجنبر 2012 - 21:11
.مانجح فيه بنكيران الان ليس سوى معارك صغيرة باخراج وتوجيه مخزني حتى يفرح الشعب وينفس عن غضبه عندما يظن ان الحكومة تقوم بعملها
6 - med السبت 01 دجنبر 2012 - 21:15
ليس المهم ان تقول بانك تتفق مع حكومة بن كيران او لا . فما يفهم من كلامك انك متفق و3ارباع
7 - ismael السبت 01 دجنبر 2012 - 22:35
أعتقد أن حكومة بن كيران هي الوحيدة التي يعذرها الشعب إذا فشلت لا قدر الله في مهمتها، لأنها صنيعة رجال قريبين من الشعب, و يعيشون أغلب همومه و هذا هو الفرق بينهم وبين سلفهم.
8 - the dexter الأحد 02 دجنبر 2012 - 01:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في رأيي الشخصي،أعتقد أن الأوان لم يإن بعد حتى ندور في دوامة الأسئلة المتعلقة ب هل حكومة بنكيران استطاعت ام لم تستطع الوصول لتوقعات الشعب المغربي.
لم تمر إلا سنة واحدة ومازال هناك من الوقت ماسوف يظهر نوايا الحكومة الحالية، لكني اعتقد أن حكومة بنكيران تصادفت مع ظرفية صعبة يعيشها العالم في هذا الوقت، حتى و إن كانت قد قامت باتخاذ قرارات لم تعجب الشارع المغربي كالزيادة في المحروقات و......
وكل شيئ لله، استخلف قيصر في بضع دراهم و دنانير قد تركها لمن بعده فقط؛
والله المستعان
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال