24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer

العقرب

العقرب

صباح آخر. صباح شبيه بكل الصباحات التي مرت، و سيشبه ما سيأتي. الدنيا مشمسة و الجو صحو ويمكن أن تتخيل واحدا من المشاهد التي تملأ كتب القراءة للأطفال، لأنه ببساطة يصف الأمر كما ينبغي.

أنظر جهة المطبخ فلا أجد أثرا لإفطار ما. أخرج إلى الشاعر متثاقلا. الناس أصبحوا يتشابهون. الوقت مجرد جثة متعفنة لا تعني لي شيئا، أتجه إلى مقهى "الحافة" حيث ألقي هناك بجثته على قارعة الملل. إسبانيا تبدو من هنا أقرب مما هي عليه في الحقيقة.

تدعو – بصمت - أبناء هذه القارة البائسة لركوب الموت للوصول إليها. حيلة أخرى من حيل القارة العجوز لتجعلك وجبة دسمة لأسماك المتوسط. حيلة لم تعد تنفع معي.

تائه و محطم وبائس، لكنني لا أرغب في الموت بهذه الطريقة.

الفراغ مزعج جدا، مثل ثؤلل يقع في أعلى فمك. تحاول أن تتجاهله فتفشل. تحاول أن تعالجه فيتمنع مثل فتاة في الثامنة عشرة من عمرها تدرك أن الرؤوس تستدير إليها أينما ذهبت.

يأتي البعض – وهم قليل - ليتبادلوا معي أطراف الحديث. لايهمهم ما أقوله. يتطلعون بشوق إلى شفتاي متمنين اللحظة التي تنطبق فيها ليبدأوا حديثهم عن أنفسهم. نفس ما يحدث في الندوات الثقافية التي يحلو لي أن أتسلى بحضورها. الجميع يتثاءبون و يتطلعون إلى ساعاتهم. عندما يأتي دورهم في الكلام تعود الحياة إليهم.

لا أحد يستمع إلى أحد.

أنت هناك لأن الآخرين ينتظرون أن تنتهي.

أسمع جلبة ورائي فأستدير و أنا أتحسس مقبض السكين الذي أضعه تحت الجورب. لا أمان في عالم الشوارع. البقاء للأقوى و الأكثر قسوة. الجرسون يعاتب أحدهم لأنه لم يؤد ما عليه من دين منذ شهور. أشعر بالكلام موجها نحوي أيضا فأدفن رأسي في كأس الشاي و أتظاهر بالانهماك في إخراج شيء ما منه. أعرف أن منير يستحيي أن يطلب مني ما علي من دين. ابن الحي هو، ويعرف الوضعية تماما. لهذا – وبتواطؤ إنساني جميل – يحضر لي كأس الشاي اليومي ويمضي في صمت. أرتشفه أنا و أمضي الساعات جالسا ثم أغادر. لا يطلب مني الثمن و لا أعتذر منه أنا.

الاعتذار يصبح سبابا فظا أحيانا.

اخفض رأسك و انسحب في صمت، و أسد للعالم معروفا بأن تكون المتحضر الحقيقي فيه.

الرابعة مساء الآن. طبعا هذا لا يعني لي شيئا. فلتكن السابعة أو العاشرة. إن هي إلا أسماء سميناها. الوقت عدوي الحقيقي. لا أفهم لماذا يمضي بكل هذا البطء.

لا أدري في الحقيقة إن كان يبطئ أم يسرع.

بطء... سرعة.

بطء...سرعة.

كلاب الحي تحفظني جيدا. أنا أيضا أقمت علاقة ألفة معها. البعض يقولون أنني أألف و أؤلف. يبدو أن الكلاب أيضا توافق على هذا. أعدائي أصبحوا كثيرين منذ قررت أن وقت الصمت قد انتهى.

قليلون جدا هم من يحبونني. أنا أكتفي بهم، لأنهم من نجحوا فعلا في الاقتراب ورؤية حقيقتي كما هي.

كاره أنا للرياء.كاره لفكرة الشخصيات المتعددة و النصائح المتذاكية:

كن ودودا مع أصحاب المال.

قل للكلب "سيدي" حتى تعبر الوادي.

الصمت سلامة.

كلام مراوغ لا يناسبني و يبدو ضيقا علي.أنا هو أنا كما خلقني الله.

مرحبا بكم في ضيافة الحقيقة الفجة الصادمة.

يلقبونني ب"العقرب". أعترف هنا أن الأمر يحتمل بعض المتعة. العقرب يعني السم الزعاف. يعني خطر الاقتراب. يعني أنني من الممكن أن أبقى لوحدي لساعات طوال أحادثها حتى أمل. لكن هذا قلما يحدث. منذ مدة وأنا أعتبر الوحدة رفيقا رائعا ينصت لي و لا يتحدث مطلقا إلا لو لاحظ سأمي فيسعفني برجع صدى، لا أقل و لا أكثر.

  • مساء الخير، عبدو...
  • أهلا، مرحبا سعيد.
  • عرفت أنني سأجدك هنا. لدي كلمتان بالإنجليزية أريد أن تترجمها لي لأوظفها في حصة التعبير الإنجليزية غدا.
  • تفضل..
  • متواضع؟
  • شبيهة بالكملة الفرنسية يا سعيد . موديست.
  • لص؟
  • ثيف.
  • شكرا يا عبدو. قد أمر عليك لتقرأ ما كتبته و تعطيني رأيك.

أومأت برأسي إيجابا. أحب حماس سعيد ابن الثلاثة عشر ربيعا. يذكرني بشدة في أيام الدراسة حيث كنت أتخيل نفسي دائما دكتورا يلبس معطفا أبيض و يضع كفيه في الجيبين. مبتسما، متفائلا، حكيما، محط إعجاب كل فتاة في العالم. الصورة أصابها العطب فتلوت كأفعى وتشوهت.

لغة وحيدة موحدة في العالم يأبي الكثيرون أن يعترفوا بها: المال.

كن ابن من شئت و اكتسب مالا.

يغنيك كثيره عن النصب.

شخصيا لا أحقد على أصحاب ملاعق الذهب الذين فوجئوا بها في أفواههم وهم يولدون. لكل حي نصيب. ما نتج عن هذا كان هو الأفظع :

أناس يبللون المارة بسياراتهم في الأيام الماطرة.

شباب يملئون رؤوسهم بالمرهم و يتخيلون العالم منحصرا في كلمتين: موسيقى ورقص.

نظرة فوقية أحطمها كلما لاحت لي الفرصة. أتذكر جيدا ذلك الشاب الذي أرغمته على التهام التراب. الأحمق ترك كل نساء الدنيا و اتجه نحو أختي ليغازلها. سيتذكر ذلك اليوم طويلا. بالتأكيد هو لا يذكر سوى أنه وجد نفسه ووجهه إلى الأرض وأنا أدس التراب في فمه.

  • هيا.. اعتذر لها..
  • ....
  • قلت اعتذر
  • سامحيني.. أنا آسف.

أرخيت قبضتي فانطلق كعداء يسابق نفسه. قبلت رأس أختي وواصلنا الطريق. لا أحد يقترب من طريق العقرب إلا إن كان يجهل من هو.

هذه طريقتي الوحيدة للحياة في عالم الشوارع. لديك خياران:

إما أن تحيا هكذا.

أو تكون صبيا يحضر لفائف الحشيش للأسياد.

لكل عالم أسياده و عبيده. غوغاؤه و جبابرته. الاختيارات قليلة وأنا تعودت أن أكون سيد نفسي على الأقل.

* مقطع من رواية قادمة للكاتب تحمل عنوان : "العقرب"


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال