24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. سعر نفط "أوبك" يصل إلى أعلى مستوى في 3 أشهر (5.00)

  2. هيئات حقوقية ترفض معاكسة الدستور بـ"حل جذور" (5.00)

  3. تنصيب محمد يعقوبي واليا وعاملا على عمالة الرباط (5.00)

  4. "حملة المقاطعة" المغربية تخفض مبيعات وأرباح "دانون" الدولية (5.00)

  5. الأمن الفرنسي يقتل رجلا بالرصاص بعد حادثة طعن (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حادثة قتل أستاذ بكلميم والأدوار المفقودة

حادثة قتل أستاذ بكلميم والأدوار المفقودة

حادثة قتل أستاذ بكلميم والأدوار المفقودة

وقعت في الأيام الأخيرة حادتة مثيرة بمدرستنا العمومية عندما أقدم أستاذ بإقليم كلميم بالغ من العمر 38 سنة بقتل زميل له في نفس المؤسسة والذي يبلغ من العمر 39 سنة والغرابة في الأمر أن القاتل والمقتول رحمه الله ينتميان لإقليم جنوبي واحد.

فإذا كانت الأسباب ترجع لحسابات قديمة مرتبطة بالتدبير المدرسي أو كانت ترجع لأسباب مرضية كان يعاني منها القاتل أو كانت لأسباب أخرى فإن الجميع متفق على أن هذا الفعل الإجرامي مرفوض عقلا وشرعا وأخلاقا وقانونا خاصة داخل مؤسسة من أدوارها تعميق القيم السامية في مجتمعنا ومحاربة كل السلوكات الشاذة والغريبة عن ثقافتنا وعاداتنا وتربيتنا الأصيلة.

وهنا لابد من تحميل الأطراف المتدخلة المسؤولية فيما وقع على الأقل المسؤولية الأخلاقية والتربوية ومسؤولية الضمير المهني المفروض أن يكون متصلا غير مستتر أو منفصل,

وإذا سلمنا أن الفعل الجرمي الذي وقع جاء بفعل تراكمات وأحقاد وحسابات ظلت تشتعل زمنا عير يسير في نفوس الأستاذين فإننا نؤكد على ما يلي:

1-دور الإدارة وما يفرضه الوضع من رصد السلوكات الشاذة عند بروز قيم سخيفة وغريبة داخل محيط المؤسسة بشكل أساسي وهذا يفرض التبيلغ عن الحالات التي تعاني أمراض مرتبطة بالإختلات العصبية لأن في ذالك خطورة محتملة على كل طاقم الإدارة والأساتذة والتلاميذ ...

2-دور المؤطر التربوي (المفتش) لمتابعة هذه الظواهر بدورات تكوينية وزيارات ميدانية مركزة وغير عابرة كما يقع عند الكثير بكل أسف ومساعدة الحالات المثيرة للأنتباه بتنسيق مع الجهاز الإداري مع التنسيق مع المصالح الطبية والإستشفائية

3-دور الأساتذة كأسرة تعليمية وجسم واحد يسعى للصلح بين المتخاصمين -وهذ سلوك حميد معروف في ثقافتنا الشعبية وعاداتنا الأصيلة الراسخة والتي بدأت تضمحل شيئا ما بكل أسف - لأن صوتهم-أي الأساتذة - ولغتة تحليلهم تكون قريبة في الغالب من بعضهم البعض قريبة جدا من نبضهم وإحساسهم المشترك . مما يجعل شفاعتهم وتدخلاتهم في الوقت المناسب فاعلة وناجعة ومؤثرة خاصة من دوي القيم والمكانة والسمعة الطيبة

4-دور جمعية الآباء وأولياء التلاميذ ودورهم الإجتماعي الرائد في القيام بزيارات للأساتذة ومساءلة الأبناء عن تفاعل أساتذتهم ورصد كذالك من جهتهم بعض السلوكات المرتبطة بالعنف اللغوي أو الجسدي وخلق جسر تواصل فعال مع كل المتدخلين في العملية التربوية والتعليمية مما يفرض في هذا النطاق تفعيل جيد لمجالس التدبير والمجالس الإدارية للأكاديميات ولا ننسى دور مجالس اللجن الثنائية من خلال مجالسها التأديبية في إصلاح مثل هذه الإختلالات المتسمة بطابع العنف بكل أشكاله

5- دور المجتمع المدني في خلق تواصل عميق مع محيط المؤسسة التعليمية وذالك بالمساهمة في تفعيل أركان وأبعاد الحياة المدرسية وما تفرضه من أنشطة موازية تكون مساعدا بيداغوجيا ونفسيا للخروج من الأزمات الطارئة والإختلالات المرصودة .

إن مدرستنا وما ينتظر منها من أدوار إضافية تروم ربط المؤسسة بمحيطها الإجتماعي والإقتصادي يفرض من السياسات المتبعة تطويق هذه الظواهر بإجراءات قانونية وتربوية واجتماعية تعيد لتعليمنا عافيته وتزيل عن طريقه كل الشوائب الطارئة .

*مستشار برلماني


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - بنعباس الجمعة 18 يناير 2013 - 11:55
العنف داخل المدرسة
نحمل المؤسسة التعليمية في النقاشات مسؤولية اكبر منها بكثير عندما نربط تناول التلاميذ السجائر والمخدرات ومهاجمة تلميذ أستاذه وقتل في المؤسسة متناسين أن نموذجية المؤسسة التعليمية تكون بنموذجية المجتمع بالتأكيد ولما انهارت القيم وتفككت الأسرة وتاه الفرد يبحث عن ذاته بين الكثير من الثقافات المتعددة والمنتشرة عبر الوسائل التكنولوجية وسط مجتمع متخلف دون أي حسيب ورقيب ولا أية ملاحظة وتتبع من السياسيين الذين يتناحرون على كل دور مقبل دون اكتراث بالمهمات الملقاة على عاتقهم ومنهم الكثير الذين لايعرفون أنهم مسئولون عنها بالدرجة الأولى ولعل المتتبع لاحظ كيف أن ولا حزب تدخل لما هوجم أستاذ
إذا ليست الحلول داخل المؤسسة وإنما خارج اصوارها لما يقوم الكل بدوره كاملا من تربية وتاطير وتنشيط ليسهل التواصل والتكامل بين الأفراد أينما حلوا وارتحلوا وبالتالي يسهل الصلح كما يسهل العمل داخل المؤسسة للتربية والتعليم لأنه نتيجة لما ذكر صعب التعليم وانعدمت التربية داخل القسم
اذا لتجنب المؤسسة التعليمية الظواهر المشينة لابد وبالتاكيد البدء من البداية الا وهي كل دخيل على مجتمعنا
2 - رحاب الجمعة 18 يناير 2013 - 16:09
لا حول ولا قوة الا بالله الله يرزق الصبر لذوي المرحوم سمعنا تلميذا يعتدي على أستاذه والعكس ولكن أستاذا على زميله وبالقتل اللهم احفظنا أنا أؤيد كل الأدوار التي كتبت في المقال وأخص بالذكر دوري الأدارة و أطر التدريس
3 - el aiachi الجمعة 18 يناير 2013 - 16:20
bonjour a toute l'equipe de journal hexpres car il rst très intèrecent , ca nous permis de suivre les actualite de notre tres très très beau payè , le plus beau payè de monde.
4 - محد المرضي الجمعة 18 يناير 2013 - 19:54
اللهم استرنا فوق الأرض و تحت الأرض و يوم العرض عليك
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال