24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1713:3617:1720:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | العربية لغة العلم: من هنا البداية

العربية لغة العلم: من هنا البداية

العربية لغة العلم: من هنا البداية

كثيرة هي المقالات والمصنفات المدبجة لوصف قدرات اللغة العربية الذاتية وإمكاناتها الهائلة في التعبير عن عصر الحداثة والتنمية، وعديدة هي المحاولات التي يقوم بها بعض الباحثين لتمثل الحالة الإبداعية للإنسان المسلم وقدراته العلمية التي جعلته يتمثل علوم الكون المختلفة ويقدمها نبراسا لشعوب العالم القديم، قبل البحث في إمكانية نقلها إلى عربي اليوم. لكن قلة من الأبحاث والدراسات من انتقلت من القول إلى الفعل، وحاولت تمثل قدرات اللغة العربية ومكنوناتها المضمرة في معانيها ومصطلحاتها ونظامها الصرفي والتركيبي بعيدا عن تقديم الوصفات الجاهزة، وعملت من خلال المعالجة الميدانية على سبر أغوار سحر العربية وإمكانياتها التعبيرية المختلفة.

فقد احتضنت رحاب كلية العلوم والتقنيات بجامعة عبد المالك السعدي بطنجة حدثا تاريخيا بامتياز يؤكد أن النهوض بالعربية ليس مسألة سياسية أو مدنية فحسب بل هي قبل كل ذلك قضية إرادات ومبادرات ذاتية وجماعية. فقد قدر لي خلال الأسبوع المنصرم مناقشة أطروحتين لنيل الدكتوراه في علم الحيوان في إطار وحدة البحث والتكوين "تاريخ العلوم عند العرب والأفكار العلمية" المعتمدة بجامعة عبد المالك السعدي. وقد توقفت الأطروحتان عند: مصطلحات علم الحيوان عند العرب من خلال مؤلفات الأصمعي، ومصطلحات خلق الإنسان من خلال "المخصص" لابن سيده. وأهمية الحدث نابعة من أمرين متلازمين:

1 ـ أنها، على حد علمي، المرة الأولى التي تناقش فيها أطروحة في كلية العلوم بالمغرب باللغة العربية. فبعد توقف عملية التعريب ورهن التعليم المغربي بازدواجية مقيتة قضت على إمكانية الإبداع العلمي في ميادين المعرفة الدقيقة، منذ إقرار لجنة إصلاح التعليم سنة 1958م أن تدريس العلوم يتم باللغة الفرنسية، لدرجة التشكيك في قدرة العربية الإجرائية على توصيل العلم والمعرفة، أتت هذه المبادرة من عروس الشمال لتثبت أن الأمر يرتبط في الجوهر بوجود إرادة فاعلة قادرة على تفعيل المبادئ النظرية والشعارات الكبرى. وقد تمثل الأمر في مجموعة من الأساتذة المؤطرين والطلبة الباحثين، الذين جمعهم إيمانهم العميق بفكرة الانتماء للهوية الإسلامية وقدرة العربية على مواكبة عالم التنمية والتقنية، وبالرغم من أن تكوينهم العلمي كان منذ البدء بلغة أجنبية وفي دول أجنبية، فإن إصرارهم قد دفعهم إلى النبش في التراث العلمي العربي مما كون لديهم رصيدا من الخبرات على الصعيدين الوطني والدولي .

2ــ المواضيع المعتمدة هي جزء من مشروع ضخم يستهدف إنشاء معجم تاريخي لعلم الحيوان عند العرب في أفق إنشاء معجم عصري لمصطلحاته والذي سيستمد مادته الأولية من المعاجم العلمية الحديثة ومنتجات البحث المعجمي والعلمي القديم. والغاية الثاوية التي توقف عندها الباحثون في معالجتهم لنصوص الجاحظ والأصمعي وابن سيده أن المصطلح العلمي العربي يتمتع، كما تجلى في صياغاته المختلفة، بالعديد من المميزات التي تؤهله للاستعمال العلمي وإغناء المعجم العلمي الحديث بمصطلحات دقيقة ويجنبنا مخاطر الاقتراض اللغوي والترجمات الحرفية التي أصابت الفضاء العلمي بعقم اشتقاقي مقيت. كما تدفع عن الإبداعات التراثية تهمة القصور والقدم. هل هو حلم ؟

قد يبدو تبرير قابلية اللغة العربية لاستيعاب وصف آلة أو البحث عن أسماء لمخترعات يعطيها القابلية لتكون لغة للعلم تبريرا ساذجا ومبسطا، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أن العرب ليسوا في وضع إبداعي للعلم بل في حالة استهلاكية تفترض متابعة ما يستجد للبحث عن مرادفاته بصورة دائمة ومستمرة. لكن مشروع مصطلحات علم الحيوان يؤسس أطروحته على أن في التراث العربي مخزونا علميا لم يستثمر نهائيا حيث توجه الباحثون والعلماء بدل ذلك النبش في نصوص الرسائل والقواميس والمعاجم نحو الاقتراض والترجمة الحرفية. وفي تصنيف إجمالي توصل الباحثون إلى أن المصطلحات المعتبرة في الموضوع التي تتوزع على ثلاثة أصناف: مصطلحات حافظت على معناها الأصلي بسبب كثرة تداولها مثل الحمل والجمجمة والجبين، ومصطلحات حافظت على تركيبها لكن تغيرت معانيها مثل العضلة التي تعني عند المعجميين القدامى عضلة العضد أو بطن الساق في حين تعني في المعجم العلمي الحديث كل نسيج ليف يتميز بالانقباض ويؤمن حركة الكائن يقابله بالفرنسية:muscle، وصنف ثالث يتعلق بمصطلحات ترجمت ترجمة حرفية فأغفلت بذلك المصطلحات المقابلة لها والموجودة أصلا في التراث العربي. ولهذا النوع نماذج كثيرة بل قد نزعم بأنه الأصل المحرك للمشروع بأكمله من نحو(الحولاء) التي تعني عند ابن سيده "السائل المحيط بالجنين" لكن المعاجم العربية الحديثة تطلق عليه (السائل السلوي) وهو ترجمة حرفية لــliquide amniotique .

مدخل المعرفة مصطلحاتها. إن أزمة المصطلح العلمي العربي واقع لا يمكن القفز عليه، لعوامل عديدة أهمها حالة الهوان والضعف التي يعيشها العلم العربي نفسه. لكن الاعتزاز بالتراث القديم يجعلنا نتوصل إلى الإجابة عن سؤال عده أصحاب المشروع محوريا هو: هل تراثنا قادر على مدنا باصطلاحات تفيد مجال العلوم الدقيقة؟ إن ثروة اللغة العربية من المصطلحات العلمية لها خصوصية الماضي والحاضر، كانت مفرداتها وعاءً لمصطلحات مختلف العلوم، ابتدع أبناؤها من علومها ما كان فريداً في زمانه، ومن فلسفتها ما كشف عن مرونة اشتقاقاتها وطاقاتها على التعريب والتفاعل مع اللغات الأخرى. لذا فقد أثبتت البحوث المشار إليها دقة العربية في التعبير وقدرتها على وصف الحالات المختلفة وإمكانيات متعددة للتداول تغنينا عن مشاكل التعريب والترجمة الحرفية.

وجملة القول، تثبت هذه المبادرة أن النهوض باللغة العربية لا يتم بتكرار الشعارات عن قيمتها وقدراتها اللا محدودة بل بمشاريع علمية حقيقية تستطيع نقل لغة الضاد من سجون الوجدان والخطب الرنانة إلى ميدان المختبر والتحليل التقني. لذا فمبادرة وحدة البحث في طنجة تحتاج منا إلى الإشادة باعتبارها مدخل البداية إلى سيادة اللغة العربية على كل قطاعات المجتمع أي في التعليم بسائر مراحله وتخصصاته وفي مراكز البحث العلمي الإنسانية والدقيقة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (64)

1 - amine الثلاثاء 22 يناير 2013 - 14:12
شكرا لك على مقالاتك الرائعة و نتمنى المزيد من العطاء
2 - jamal de France الثلاثاء 22 يناير 2013 - 14:25
il faut traduire et enseigner l'arabe pour s'approprier la conaissance .v
3 - معرب سابق الثلاثاء 22 يناير 2013 - 15:12
ماذا صنع العرب وماذا نتجوا عبر التاريخ غير الشعر و الرقص و الجنس . لولا القران الكريم لماتت لغتكم منذ زمان . العرب مرضى بالهذيان و الحلم و يقولون ما لا يفعلون.
4 - عبد العلي الثلاثاء 22 يناير 2013 - 15:46
في البداية لايسعنا إلا أن نهنئ الباحثين على هذه المبادرة الفريدة من نوعها، وعلى هذه الالتفاتة إلى اللغة العربية التي لاطالما نعتها أبناؤها بالعجز وعدم المواكبة لمجال العلم والتقنية، في حين كان بالامس أباءهم وأجدادهم يشيدون صرح العلوم وفي شتى المجالات بفضل هذه اللغة، إذ لاأحد يشك في ما وصل إليه المفكرون العرب في مجال العلم والمعرفة، وكان لجهودهم الفضل الكبير فيما وصلت إليه الدراسات العلمية الغربية...وأخيرا تأتي هذه المبادرة الطيبة لوحدة البحث، لتذكرنا بأن الأمة العربية لها خصوصيتها اللغوية القادرة على مواكبة العلم والمعرفة بجهاز مفاهيمي ومصطلحي قادر على تسمية الأشياء العلمية بمسمياتها العربية السليمة دوم اللجوء إلى التوليد أو الاقتراض إلا فيما نذر من الالفاظ حتى لا نحكم على اللغة بالجمود،لذا فباعتباري طالبا في الدراسات العربية أشيد بهذا العمل النبيل وأشكر الباحثين على هذه الالتفاتة كما أشكر استاذني الفاضل الذي لاطالما عودنا على الدفاع عن لغة الضاد بمقالاته المكتوبة وفي الندوات العلمية. ونتمنى أن تكون هذه البداية لمشروع علمي عربي خالص نابع من صميم الثقافة العربية...
5 - sifaw souss الثلاثاء 22 يناير 2013 - 15:57
لقد اصابت فعلا، فالعربية كانت ساحرة،اذ استثمرت كل انواع السحر لتصل لكنها لم تصل. لان السحر انقلب على الساحر.و اليك مآل اسيادك الذين دعموكم بالبترودولار
اين ملك الملوك? اين السفاح قاتل الاكراد بالكيماوي? اين بشار النعجة و اين واين? لقد
لفضدتهم شعوبهم.فهيهات هيهات. لقد ذخل الناس الى عالم الانوار و السماوات المفتوحة ووصل العلم الى حرب النجوم فما عادت تغريمهم قصص الف ليلة و ليلة.و لماذا تختبيء فاليوم يحتاجونك في المغرب لانهم حائرون في شكل الحرف الذي ستكتب به العربية في الكتب المدرسية ولحسن الحض فوزير التربية الوطنية بشرنا بانهم شكلوا جميع النصوص كي لا يقرأ النص الواحد بسبع قراأت فمبروك.
6 - عبد العلى (تتمة) الثلاثاء 22 يناير 2013 - 16:17
وفي هذا الصدد استحضر قولة لأحد الباحثين يقول فيها عن انتشار المصطلح الأصيل في إنتاج العلم والفن العربي:تستمد المصطلحات قيمتها من موقعها الذي تحتله في كل مجال من المجالات العلمية والفنية، فمصطلحات أي مجال هي اللبنة المؤسسة له، وهي تسري فيه، كما يسري الدم في الجسم، تمتزج به وتتداخل معه ..نتمنى أن تسري مصطلحاتنا العربية في مختلف نواحي العلوم والمعرفةعامة، كما يسري الدم في الجسم. دمتم أوفياء لهذه اللغة، والسلام عليكم ورحمة الله.
7 - el kharjyia الثلاثاء 22 يناير 2013 - 17:41
"اللـغة العربية لفة الضـــــاض"
وظــائف اللغة متعددة بقدر تعدد حــاجات الانســان بدءا من حاحته الى التواصل مع الاخرين مرورا بالتعبير عن الذات وصولا الى الابداع لكن يبقى الفكر هو الوظيفة الاساسية للغة ان لم نقل هي الفكر نفسها لانه لا وجود للفكر بدون لغة ولا لغة بدون فكر, اذن غاية اللغة هي الانطلاق بالانسان الى توسيع افاقه الفكرية و ادماجه في عالم المعرفة , من هذا المنطلق يجب اعتبار اللغة اداة للتغيير لا غاية في حد ذاتها , ما الدي اوصل تلامذتنا الى هذا المستوى الرديء في و التعبير والتفكير ? الجواب يكمن في الاختيارات السياسية و الاديولوجية للقائمين على الامر , لماذا علينا ان ندرس باللغة الفصحــى و ليس الدارجة و الامازيغية كي تشكل المدرسة امتدادا للبيت والمعيش اليومي وليس القطيعة معه , اذا كانت النظريات الرائجة تجعل الخبرة المسبقة للطفل أمرا حاسما في اكتساب أي معرفة لاحقة فلماذا هذا التمسك ب "لغة الضاض" التي لا تشكل الامتداد للغة الام ?
8 - ahmed الثلاثاء 22 يناير 2013 - 17:56
lorsque l'arabe dit son mot, le monde doit l'écouter. je te félicite mr bouali. en avant
9 - مغاربي الثلاثاء 22 يناير 2013 - 18:23
الى رقم واحد:
1- ليس ثمة من لغة عالمة بل الانسان من يبدع أو يتقهقر. اختزالك تمظهر العلوم في اللغة الانجليزية يقصي الاسهامات الراقية لأمم عدة: اليابان، ألمانيا، البلدان الاسكندنافية، سويسرا، فرنسا، ايطاليا ، كوريا الجنوبية...
2- المصطلحات سوسيولوجي، أنتربولوجي، آركيولوجي و ديموقراطية ليست انجليزية و لا فرنسية بل لاتينية و اغريقية. و في العربية نظراء فصيحون لهذه المصطلحات. و لم أني أحصيت لك المفردات العربية التي تفتقد مقابليها في اللغات الأخرى لاندهشت.
3- اللغة لا تنتج علوما بل تعبر عنها. و ليس كل بلد ناطق بالانجليزية متقدما.
بشأن المقال، ان ادعاء بعضهم عجز العربية عن استيعاب النتاج العلمي الأجنبي أمر عهدناه لا يحول دوني و ما أقوم به من ترجمة في المجالات اللسانية، التربوية و التاريخية. ان ما يعوزنا فعلا للرقي بحالنا هو سياسة تنموية محلية حقيقية تتعظ بالاقتصاديات المتقدمة و لا تتماهى بها. يحضرني في هذا السياق ملايير الدراهم التي اهدرت بسبب بيداغوجية الادماج المستوردة من بلجيكا و كأننا نحن المدرسين هنا لسنا في مستوى بلورة البيداغوجية التي تليق بنا. يا سيد فؤاد لا ترتج خيرا طالما
10 - لوناس اسيفي الثلاثاء 22 يناير 2013 - 18:34
موضوع الدكتورة يبين ان اللغة العربية فعلا في ازمة وتبين ان العربان يحنون الى الماضي الذي لم يكون مجيد لهم كما يدعون يا صديقي في اليابان لا يدرسون التاريخ لاحفادهم كذلك الصهاينة اعتبروا الماضي عبارة عن قصة ام انتم فتريدون استخراج علوم عقلية في طلاسيم مضحكة وتنشرون ذلك على شكل دكتورة لن يطلع عليها احد اللهم كما تقول النكتة ان يضعها الغرب الكافر امام ابواب مدارسه بالترجمة واقولوا لولدهم قرأ يا ولدي باش ما تديرش بحال هذا الدكتورة الفارغة من اي محتوى فاش تقرا كتب الغرب او حتى جرائد الغرب تكتشف ان الاشكال في لغة العرب وثقافة العرب لدى على جميع الشعوب التي ترغب في الحرية والابداع اخد مسافة عن الطاعون البدوي
11 - حفيد مسينسا الثلاثاء 22 يناير 2013 - 18:36
حضارة و لغة العرب

انواع النكاح عند العرب حدث ولا حرج بلغ 15 نوع كان أكثرهم شيوعا هو
-الاستبضاع: تنكح الزوجة من قبل رجلٍ آخر بموافقة زوجها رغبة في صفات الرجل الآخر من شجاعةٍ وفروسية وحكمة وقيادة
- الرهط: يدخل على امرأةٍ واحدة عدّة رجال وإن ووضعت مولودها تسمّي مولودها باسم من ترغب منهم
- الرهط الأخوي: وهو اشتراك عدة أخوة في زوجة واحدة
-المقّت : ينكح الولد امرأة أبيه إذا مات فيرث نكاحها
- البدل: يتم بتنازل رجلين أويتبادلان نساءهما برغبة الطرفين
- الضمد : وهو اتخاذ المرأة أكثر من خليل. وفيه إشارة إلى تعدد الخلان والأخدان (تعدد الأزواج)
- زواج المتعة : العربان ولدو عن طريقه و هو زنا لان الزوجان يتبادلان زيجاتهم و يمتعون بناتهم و غلمانهم لغيرهم
- اتيان الدبر
- زواج اللواط و البويات (السحاق) : هم اول من مارسه ! والان من يعيش في الخليج و الشام يرى الضاهرة منتشرة منذ القدم حتى جاهر بها الامويون و العباسيون كشعر بن نواس و المقفع ووو
12 - Axel الثلاثاء 22 يناير 2013 - 18:47
ايا استاذ بوعلي من منعكم من تطوير العربية ووضع العلوم بالعربية , لا احد.
لديكم المال والبترودولار, لديكم الحكم والسلطة و اصدار القوانين و التشريعات,
ارونا حنة ايديكم.
مشكلكم انكم تريدون من يعمل لا جلكم كما حدث في الماضي , ابناء العجم بنوا الحضارة و العرب نسبوها لانفسهم. العجم فاقوا و عاقوا ولن يعملوا بعد الان الا لحضارتهم الخاصة بهم . لا تنتظر بعد الان شيئا من ابن سيده الكردي ولا من ابن سينا الاوزبكي ولا من الفارابي الافغاني ولا من الرازي الفارسي ولا من ابن رشد الامازيغي ولا من ابن البناء المراكشي..... والله ماحك جلدك بعد الان الا ظفرك.
13 - Noura الثلاثاء 22 يناير 2013 - 18:58
اجد متعة واستفادة كبيرتين اثناء متابعة البرامج الوثائقية العلمية بالعربية على شاشة التلفزة. حينها, اتساءل, لماذا يوجد بيننا من يسيئ الظن, اما عن جهل او عن سوء نية, بهذه اللغة الجميلة و ذات الطاقات الهائلة, عن مواكبة العلوم الحديثة, مثلما كانت رائدة في ميدان العلوم في العصر الذهبي للاسلام. ان شاء الله, لو تظافرت جهود الاساتذة المختصين في اللغة العربية و الاساتذة المختصين في العلوم, لاجل انجاز معاجم لترجمة المصطلحات العلمية في جميع ميادين العلوم من الانجليزية للعربية, ستستعيد هذه اللغة امجادها كلغة علوم من الدرجة الرفيعة.
14 - marocain الثلاثاء 22 يناير 2013 - 19:00
bonjour,
dabord je suis desolé car je ne possede pas un clavier arabe; car je manipule l'arabe mieu que le français.
le 1er commentateur est un produit type de nos "pseudo-intellectuels d'aujourd'hui ...car il concorde coute que coute avec les avis porte à consomer ...en disant que la langue arabe est une langue dépassé...alors qu'il oublie une verité absolue de point de vue spirituelle chez les musulmants.
nous possedons la verité dans le coran...jours apres jours on arrive à decoder le saint corant et resoudre quelque énigmes qui sont resté pendant longtemps loin de notre comprehension ...et ce ci grace à une langue parfaite qui pssède des qualité de discrition pertinante est inégalé.
le monsieur parle des exemple ....comme sociologie en oubliant que le livre de "hay ibnou yakdane avec les écries de ibn khaldoune ont fait le debut et le point de départ pour cette science alors inconue auparavant...je demande au chere monsieur de lire la mokadima de ibnou khaldoune et il trouvera
15 - مغاربي الثلاثاء 22 يناير 2013 - 19:14
لا تترج خيرا طالما أصحاب القرار ينحبسون في رؤاهم و تطلعاتهم الخبزية على حساب المصلحة العامة. و لو أنهم شاؤوا لدحرنا الوصاية الفرنسية و لا أعتقد ان الكوريين الجنوبين اكثر منا عزما.
عن الترجمة، لا أستصيغ المصطلحات العربية الطريفة لتي ولدها بعضهم عند ترجمة معارف علمية أجنبية و مرد هذا أن الأمر أوكل الى غير ذوي اختصاص، فلا غرو أن يسود *السائل السلوي* عوض الحولاء. و لو أن الفرجمة (ترجمة أقرب الى الفرنسية منها الى العربية) مست الجانب العلمي فحسب لهان الامرنسبيا لكنها استفحلت حتى أمست بعض التعابير الأجنبية الأصل و الركيكة تتهدد بيان العربية و تخصيصها ك*نظرا لأن* عوض *ل*.
ان الترجمة علم يستلزم الالمام الجامع المانع باللغة المصدر و نظيرتها المستقبلة. و بما أن العربية موغلة في القدم حضاريا و لسانيا فالمترجم اليها ملزم باطلاع أعظم و هذا ما لا نلمسه و نحن نتأمل *السائل السلوي* حيث التسرع و القصور العربي جليان. الأجدر أن يقوم التعريب على أسس صحيحة يسهم في ارصائها لا الراسخون في اللغات فقط بل و حتى المختصون في المضامير المعرفية المزمع ترجمتها و يكون الحافز الحقيقي رغبة صادقة في النهضة و شكرا
16 - Tanjaui الثلاثاء 22 يناير 2013 - 19:15
هذه الثرثرة حول لغة العرب لا تعني شيئا لنا لأنها تقال ويعاد قولها مرارا وتكرارا منذ 1400 سنة لأن هاؤلاء التعريبيين ببلاد الأمازيغ يعرفون أنهم يسرقون في الظلام ويريدون إكتمال فِعْلتِهم قبل الفجر.يدركون هاؤلاء القومجيين أن المغاربة أمازيغ وأن لغتهم ليست تلك اللغاة الدخيلة مثل العربية أو الفرنسية والدليل أنه أُتُْخد كل مجهود لحَشْوِ المغاربة بلغة قريش لاكن يبقون غير عارفين لتلك اللغة.المشكلة في مثل هذه اللقائات أنه يدل على أن أعداء الأمازيغ مصممين على تعريب لشعب ومسخه كما يدل على ذالك العنوان لجريمتهم وحتى الخوف الذين يعبرون عنه بعكس العرب الحقيقيين.لاكن هذا يجب أن يكون بمتابة ناقوس الخطر لِالأمازيغ لأنه يهددوجودهم ويتهم وأرضهم وإستقلالهم وحقهم المشروع في لغة أمهم في قعر دارهم.هذا التحرك العروبي هو شهادة على أن العرب مصممين على فرض الوصاية على الأمازيغ وتعريب لسانهم لِالإنتهاء بتعريب هويتهم وأرضهم.
17 - imad meknes الثلاثاء 22 يناير 2013 - 19:30
انتهى زمن الإعتماد على العجم على حد قولكم للوقوف و النهوض باللغة العربية... فلقد استفاق هؤلاء العجم مؤخرا من طلسمان كان مضروبا عليهم، و تذكروا أن لهم لغاتهم الأم لينهضوا بها و يطوروها، لأنهم وجدوا أنفسهم مثل مرتزقة يحاربون ذواتهم الهوياتية... في الوقت الذي جعلتكم عنجهيتكم و شوفينيتكم تأكلون الغلة و تسبون الملة...
فلا طائل من النباح و العويل الآن، رسالتكم وصلت... (الذيب ماتدارش بيه جوج دالمرات)... الأحرى بك مطالبة العرب الأصليون بالنهوض بلغتهم و تطويرها، لا الأجانب...
18 - عبد الله الثلاثاء 22 يناير 2013 - 19:44
أعتقد شخصيا أن الاضمحلال الذي تعيشه اللغة العربية يعود الى متكلميها، أي العشيرة التي تنتمي إليها. فغياب الإبداعية وتحول المجتمع إلى كومة من المستهلكين للتكنولوجيا وكل النظريات والمناهج الغربية، طبعا بعد ترجمتها، له تأثير سلبي على تطور اللغة العربية التي لم تعد لغة التواصل اليومي، حيث هيمنت على ذلك العربية المغربية(الدرجة) التي أصبحت لغة التواصل، واقتصر استعمال العربية في فضاءات قليلة كالمساجد وبعض الدروس في الجامعة.
إن اللغة العربيةعندما تكلمت بالطب والهندسة كانت متطورة جدا وتهافتت عليها كل الأمم. لأنها كانت لغة العلوم الحقة، ولغة أطباء أبدعوا في اختصاصهم بلغتهم . لكنها اليوم تراجعت ليس لأننا لا نهتم بها، وإنما لأننا لا نبدع بها في مجالات حساسة، ونقصد بذلك العلوم الحقة.
نقطة أخرى مهمة، أن تعريب الجامعة لن يسهم في تطور اللغة العربية، لأن كل المناهج والنظريات التي تشتغل بها العلوم الحقة هي مستوردة، ومصطلحات وليدة سياق غربية، يصعب ترجمته الى العربية بدقة. كل مصطلح يجر وراءه ثقافة مجتمعه التي يصعب على المترجم عزله عنها حتى و لو كان ينتمي الة مجتمعه.
19 - AZUL الثلاثاء 22 يناير 2013 - 19:59
Pour tous ceux qui veullent que leur enfants étudie en langue arabe alors qu'ils le facent;;;;;;;;;;;
En tous cas on va pas répéter a chaque fois qu'ils vont aller directe au chomage et seuls les naifs tomberont dans le piége déja passé juste aprés l'indépendance quand leurs enfant étudiaient du francais et anglais et prendre des bons postes
ouvrez vos yeux allez voir ces enfants et aller voir leur écoles et juger s'ils déffend l'arabe ou l'utiliser pour autre choses..

les langues du maroc de demain:
Tamazight
Francais
Anglais

AZUL
20 - guest100 الثلاثاء 22 يناير 2013 - 20:27
في الاول شكرا لك على مقال رائع , السؤال الدي يطرح نفسه هو ما هي اللغة? يقول اللغويون اللغة هي عبارة عن اداة للتواصل بين الناس واللغة مثل اي اداة تستلزم العناية و التجديد ولكن ليس التجديد للدرجة التي وصلت اليها اللغة الاجلزية حيث اخدت من اللاتنية و الفرنسية ولمنية والعربية و غيرهم من الغات حتى اصبحت الاجليزية للغة للقيطة دون اصول, المشكل هو اين ما دهبت في هاذا الكون فانك سوف تجد انواع متعددة من UNCLE TOM
21 - fassi lamrini znatti الثلاثاء 22 يناير 2013 - 21:31
غريب يقول بوعلي علم العرب للحيوان ثم يشيد بعجمي هو الاصمعي نفس شئ في رقم الصفر يقولون اختراع عربي و هو مؤكد عالميا انه هندي و العرب يستشهدون بالخوارزمي وهو فارسي
نفس الشئ زوروا هوية بن خلدون الامازيغي الذي ترعرع في امبراطورية المرينيين الامازيغ و كل كتاباته قذحية و شتم و استهزاء بالعرب و تعظيم للامازيغ
يا سيدي لغة العرب لغة الشعر و الخمريات لغة ميتة فالقران من جعلها لغة محترمة ليس العربان و العجم من خدمها لكن نسبوه للعربان الكسلاء
لكن لا نعيد نفس الخطئ مع المنافقين
يا ايها المستعربون لكم لغتكم و لنا لغتنا
و كمستعرب ثائب راجع الى هوية اجدادي و ابوي !و الله فرحتي و ثقتي بنفسي لاتقدر بثمن لذا اكرر ماقاله اخي اعلاه:
ماذا صنع العرب وماذا نتجوا عبر التاريخ غير الشعر و الرقص و الجنس . لولا القران الكريم لماتت لغتكم منذ زمان . العرب مرضى بالهذيان و الحلم و يقولون ما لا يفعلون.
22 - علي الثلاثاء 22 يناير 2013 - 21:51
لماذا تحاولون الهروب الى الامام،المشكل ليس في اللغة طبعا،المشكل في البشر والاعراب بصيغة الجمع لم يستثمروا لغة القرآن،بل خلال 15 قرنا وهم يدورون حول سنن الوضوء،الا بعض محاولات النقل والترجمة من اليونان والاغريق والفرس...
بلاد الجزيرة العربية حباها الله بالخيرات منها البترول الذي يستغله الغربيون وهم الذين اكتشفوا منافعه بينما العرب كانوا يهربون من مواقع تدفق البترول المشتعل بدعوى انها اراض مسكونة من الجن...
رغم توفر العرب على القرآن الذي فصل الامور الدنيوية فلم يستطيعو فهمه ولا تفسيره.
في المغرب الذي يجمع المؤرخون على انه بلاد معربة،يحاول العرب كل مرة ومن موقع الدفاع عن اللغة العربية ان يستدلوا على قوة هذه اللغة لماذا؟؟
اذا كانت اللغة قوية وقادرة على العلم واحتضانه فاين المشكل اذن؟؟
لماذا تنبرون للدفاع عن العربية خاصة حينما تتعالى اصوات الامازيغ مطالبين برد الاعتبار لثقافتهم ولغتهم؟
لماذا ينساب الخوف الى قلوبكم من الامازيغية اذا كنتم على يقين ان لغتكم قوية؟
لماذا تنتابكم النرفزة والتشنج من مطالب الامازيغ.
العربية ضعيفة بضعفكم،ايها العرب لانكم تفرغتم للدفاع عنها مقابل حرب اللغات الاخرى.
23 - نورالدين الثلاثاء 22 يناير 2013 - 22:11
سيدي الكريم: لقد سبق لي و أن قلت بأن هناك دراسات علمية أثبتت أن كل اللغات ستموت لإنعدام إمكانية الإشتقاق لديها. و بالمقابل أثبتت أن اللغة العربية هي الوحيدة التي تتمتع بإمكانية الإشتقاق, و بالتالي هي الوحيدة التي ستبقى فقط .
أريد أن أقول لكم أني أستاذ في العلوم, و قد قررت أن أقوم ببحثي إن شاء الله في الدكتوراه حول إيجاد لغة برمجة تكون باللغة العربية, و تأكدوا أني سأفني حياتي في سبيل إخراج هذا المشروع العلمي العملاق إلى الوجود مهما كلفني ذلك من ثمن, فقط لأثبت لكم أننا كعرب لا نقل شأنا في مجال الإبتكار و العلوم عن الغرب, فنحن أصلا من أخرج العلم للوجود و باللغة العربية, وقد حان الوقت لنسترجع العلم الذي سرقه الغرب منا.
24 - Idrissi الثلاثاء 22 يناير 2013 - 22:16
الأمازيغ الذين ينتقصون من قدر العرب نقول لكم لماذا فتح أجدادكم أبواب المغرب على مصرعيها لإدريس الأول؟؟؟ حتى الهنود قاتلوا الغزاة الأوروبيين و أنتم فتحتم لنا أبوابكم !!
25 - ابراهيم الورزازي الثلاثاء 22 يناير 2013 - 22:26
"Les portes de la réussite s'ouvrent de l'intérieur"
فليقل لنا "اللساني الكبير" لماذا سمى (هو كلساني) العربية بلغة الضاد؟
حقا إن بعض اللسانيين لا علاقة لهم بهذا التخصص الأقرب إلى العلوم الحقة، بل هم أقرب إلى "شعراء" بمستوى هزيل.
ال"ض" ياسيد بوعلي موجود في كل اللغات. فبماذا تتميز "العربية" على هذا المستوى؟
حينما ننطق كلمة "dans" في الفرنسية، هل ننطقها ب"د" أم ب"ض"؟
هذا خطأ علمي أرتكبه الأولون من محبي الأدب، فجاء "لسانيون أفذاذ" لكي يرسخوا هذا الخطأ المعرفي الفادح.

أنهم مجرد مستعربون يهرولون للتطبيع مع عرب "البيترودولار" في الخليج الفارسي، المنهمكين في تبذير ثروة شعوبهم على موائد القمار وقنوات التعارف والفساد، وفي نفس الوقت يطلقون القنوات الدينية "لأفينتها".

إنهم من "الغفل" الذين "لا يُرْجَى خيرهم ولا يُخشى شرهم" كما قال سعيد حجي.
لن ينال "الموالي الجدد" رضى "الأمويين الجدد"حتى ولو استبضعوهم.
أما الأحرار فسيبقوا أحرار بإبائهم ونخوتهم حتى ولو كانوا يعانون من نير الإستعمار. ومصيرهم أن يتحرروا. لأن "أبواب النجاح تُفتَح من الداخل" كما يقول المثل الفرنسي.
26 - الصاعقة الثلاثاء 22 يناير 2013 - 22:39
بعض الحمقى من المستمزغين وهم يناطحون العربية يذكرونني بذلك الاحمق الذي ذهب الى ساحل البحر المحيط وحفر حفرة و بال فيها.ثم نظر الى البحر وقال ذاك بحر وهذا بحر(يعني بوله في الحفيرة).
27 - عبد الله الناصح الثلاثاء 22 يناير 2013 - 23:05
بعض المعلقين المرضى بالعربيفوبيا كالمعلق رقم 12 - حفيد مسينسا نظرا لجهلهم بالتاريخ ونظر لثقافتهم ومعرفتهم بالتاريخ من قراءة بعض كتب الزنادقة التي تستهويهم كثير كأبوا نواس وغيره تراهم يخبطون خبط عشواء ويتنكرون لعلماء العرب والمسلمين الدين كانوا سببا في نهضة الإنسانية حتى أن الكثير من الغربيين القدمى نسبوا إلى نفسهم الكثير من النظريات العلمية عن طريق القرصنة دون در مراجعها ومصادره منها الجادبية وكروية الأرض ومايتعلق بخلق الإنسان وعلم المسميات سواء تعلق الأمر بالمجموعة النباتات أو الحيوناتية.كل هدا ناتج عن الجهل وإتباع الهوى والشهوات وقد صدق فيهم قول الله عزوجل (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة وأتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا) نعم أيه الخلف المتخلف والدي يركن للتخلف مالعيب يابشر أن تظطلوا على حقيقة ألمور وتعتزوا بلغتكم وتنفتحوا على لغات أخرى كما كان أجدادكم يفعلون.مقارنة بسيطة معهم. مادا قدمتم أنتم بتبجيلكم الإنجليزية والفرنسية غير الثرثرة وحلان الفوم لاشيء تحسنونه حتى هده اللغات غير الثرثرة.أما العلماء الأجلاء والأكفاء من العرب والمسلمين حاليا فيتقنون أغلب اللغات بما فيها العربية الفصحى.
28 - اوراس الثلاثاء 22 يناير 2013 - 23:06
الى مغاربي

ان من مميزات الخطاب العروبي هو التناقض و الكيل بمكيالين، و لعل تعليقك مثال حي على ذلك.
تقول ان اختزال تمظهر العلوم في الانجليزية هو اقصاء للامم الاخرى التي تسهم في انتاج هذه العلوم، او ليس اختزالكم للعلوم الاسلامية في اللغة العربية هو اقصاء للامم الراقية التي كانت تساهم في هذه العلوم : الفرس، الامازيغ، المصريين، الاوزبكيين ، الاتراك... و غيرها من الشعوب التي ساهمت في هذه العلوم؟
و تقولون ان اللغة لا تنتج العلوم بل الانسان من يفعل و انه بفضل الانسان تتقدم اللغات و تتراجع و هذا طرح عقلاني لا يخالفه احد باستثنائكم انتم العروبيون بحيث عندما يثار تطوير اللغة الامازيغية لجعلها لغة تعبر او تترجم العلوم، فجأة تختلفون مع انفسكم و مع هذا الطرح و تقولون ان الامازيغية ليست لغة علوم و لا يمكنها ان تتطور لانها لهجات بربرية همجية ..
دائما استغرب من هذا الكم الهائل من النفاق الذي يتميز به الخطاب العروبي دون ان يخجل من ذلك، بحيث تجد نفس الشخص الذي يؤمن بمبدأ حق الامم في الدفاع عن اللغة الام و يطالب بمحاربة الفرنسية يطالب بمحاربة الامازيغية و ترسيخ العربية رغم وعيه التام بانها اجنبية.
29 - loujdi الثلاثاء 22 يناير 2013 - 23:13
أنا اتكلم الدارجة و لا اتكلم الأمازيغية لأنني لم اتعلمها في الصغر و مع ذلك اعتبر نفسي امازيغي و ليس عربي، و أنا اتفق بان من بنو العلوم ايام الحضارة الإسلامية غالبيتهم الساحقة ليسوا عربا سواء فرس او كرد او امازيغ. لا يوجد اسم عالم واحد كبير في العلوم في الحضارة الإسلامية كان اصله من شبه الجزيرة العربية.
لكن المشكل في المغرب عموما ليس اللغة في حد ذاتها، هناك إحتقار داخلي كبير للإبتكار و العلوم و لهذا لا يمكن ان نتقدم. هذا الإحتقار العميق ليد وليد نظامنا الإستبدادي فقط و إنما هو تراكم أيضا لقرون من الجهل المطبق اللذي كنا فيه تجاه العلوم و التفكير، قرون من الحفظ الغبي و التكرار و الإنغلاق على الذات و بالرغم من الإستعمار اللذي كان الصفعة الأولى و بالرغم من وسائل الإتصال إلخ ما زال ثقل ذلك التاريخ المليء بالجهل نافذا فينا لهذا نرى هذا الإحتقار للتفكير و الإبتكار و العلوم.

الحل في نظري هو ثورة فكرية و ثقافية لكي تحاول ململة هذا الركام الأسود، بدل التركيز على اطلال الماضي كما هو الحال حاليا يجب التركيز على الحاضر و يجب سياسة ثقافية هجومية. الهجوم المستفز على كل سوؤاتنا بطريقة ذكية...
30 - xy-xx الثلاثاء 22 يناير 2013 - 23:19
الكل متفق على ان الهواء و الماءو السهول و الجبال و الغابات للله عز و جل و اللغة كذلك .........لا احد يحق له ان يدعي انه السباق اليهم و يعلن ملكيته لهم
اذن من الاحسن ان ترك العرب يحبون لغتهم و الاخرون يحبون لغتهم و سنرى من سيستطيع جر الاخر الى قراءة لغة الاخر كما فعلوها الانجليز سامحكم الله.
31 - خالد ايطاليا الثلاثاء 22 يناير 2013 - 23:22
يقول المثل الامازيغي {ار اسواض غيغد املان } هذا هو حال الاستاذ بوعلي {ينفخ في الرماد المبلل } .مشكلة هذه اللغة انها اصبحت كالطعم الذي يستعمله الصياد لجلب الاسماك .ونفس الشئ يستعمله الانتهازيين والارتزاقيين بهذه اللغة لجلب ما تجود به جيوب اصحاب البترودولار .واقصى ما يقدمه هؤلاء الانتهازيين للغة العربية غير دباجة المقالات الرثائية والتحليلات البكائية .ولم نقرأ لاي منهم دراسة علمية كخريطة الطريق لأخراج العربية من غرفة الانعاش والموت السريري .والعرب مداموا متخمين الي حد التخمة بما جادت به الارض فليسوا في حاجة الي علوم ولا تقنية فهم يشترون كل شئ .{مالهم ووجع الدماغ , البركة في البترول } .اقصى ما يمكن ان ينتجه العرب بلغتهم هي كتب الفتاوي في الحلال والحرام والتكفير ,ومناسك الحج لأن هي الاخرى تدر عليهم ريعا ماديا يضاف الي ريع البترول ,{اش بغو شي علم }
32 - KANT KHWANJI الأربعاء 23 يناير 2013 - 00:14
بالأختصار المفيد، العلم لا لغة له
علم الرياضيات مثلا:
X+Y=Z
س+ي=ز
كلب + كلبة = جرو
$ + # = &
اكتبها من اليمين لليسار أو العكس
أو من فوق لتحت أو االعكس
نفس المعنى ونفس القيمة العلمية
نفس القوانين والضوابط العلمية في كل إرجاء العالم وبكل اللغات
نفس الشيء في الفيزياء و الكيمياء الهندسة و الطب...
الأساسي والجوهري هو المضمون، المحتوى، القيمة العلمية والمعرفية التي تفيد الإنسان
إزدهار العلوم بالعربية جاء نتيجة الترجمة المكثفة للحضارات السابقة وعلمها بعد التوسع الذي عرفته الإمبراطورية العربية القريشية ( الاستيلاء على أموال هذه البلدان المسالمة، بل الاستيلاء حتى على علومها و حضارتها)
ومن نبغ في العلوم في عهد هذه الإمبراطورية الإستعمارية المتصهينة الإمبريالية، جلهم أعاجم ( الخوارزمي، إبن سينا.. ) واغلبهم إتهم بالزندقة والإلحاد
أما العرب، فحضارتهم هي وأد البنات، وشرب بول البعير وغمس الذباب...
هناك مشكل الأسماء أو الألقاب مثل "دكتور" في اللغة ، هذا تجني على العلم و مضمون مفهوم دكتور ! سموه ما شئتم، فقيه في اللغة ، مفتي في اللغة لكن رجاء لا لتبخيس وتلطيخ سمعة مفهوم دكتور
33 - ABOUTOROK الأربعاء 23 يناير 2013 - 00:45
العربية لغة القران ولغة العلم ولغة اهل الجنة, لا يمكن لأي احد ان ينقص من شأنها ولا من قيمتها الا الجاهلون, ولن تموت حتى يموت القران الكريم. لكن المشكل هو العرب الذين تخلوا عنها و لا يعلمونها لأبنائهم . انظروا الى مدارسنا لقد فرض عليها اللغات الغربية . الرجوع الى الاصل اصل. فالعرب رجعوا الى الجاهلية وهم يدعون انهم يتقدمون . و المسؤولون على التعليم في الدول العربية سيحاسبون على ذلك . اما الذين يقولون ان العربية ليست لغة العلم فأقرأ القران وأفهمه ستجد فيه علم الفلك و الطب و الجيولوجيا وجميع العلوم . قال تعالى. وما أوتتم من العلم الا قليلا... مع الأسف يقرؤون القرأن و لايفهمونه واذا فهموه لا يطبقونه وهذه هي الكارثة عفا الله عنا,,,,
34 - مغاربي الأربعاء 23 يناير 2013 - 01:44
الى 29 أوراس
تقولني ما لم أقله. ما تراكم من معارف، علوم و تنظير حتى ساعتنا هذه باللغة العربية لم يكن وليد قريحة عربية العرق فحسب بل و حتى المستعربة، بل ان أسمى و أروع ما سطر بالعربية تأتى بفضل الأخيرين. و لو أنك متنبه لمداخلاتي لعلمت أنني غالبا ما أرفق مصطلح *عرب* بكلمة تخصيصية هي *لغة* أضعها بين هلالين، ما يفيد اقتناعين راسخين لدي، أولهما أن العرب كعرق اضمحل بحكم التزاوج مع أعراق أخرى و ثانيهما أن عربيا كل من تحدث العربية. ولتعلم أن المتعصبين للعرق العربي اما مستهشمون يبررون لاستحكامهم المزمن في رقاب المسيدين أو فئة لم يحسن اسلامها بعد و ترتكن لانتماء عرقي صار افتراضيا.
بخصوص الأمازيغية، أدعم انصهار لهجاتها في قالب تواصلي موحد على أن يسهم ذلك في اقواء لحمة المغاربة و يشدهم الى باقي الأمازيغ. الا أنني تحفظت على تبنى المبنى التيفيناغي لأنه سيعسر تعلم هذه اللغة. كما أنني أشجب تحامل بعض من ابناء جلدتي على العربية و كأن سلوكهم هذا سينفع الأمازيغية بشكل ما، و الحال أن الأفيد لهم أن ينهلوا منها ما يسمو بلغتهم. ختاما، كنت قد شرعت في تعلم السوسية الا أنني الآن أتهيأ للأمازيغية و شكرا
35 - fassi lamrini znatti الأربعاء 23 يناير 2013 - 11:02
الى 25-Idrissi
فتحنا بابنا لشخص واحد اسمه ادريس و استغلته قبيلة اوربة فقتل دون ان يلد او يخلف ! فاس كنت عاصمة اكسيل القائد الامازيغ و المرينيون الامازيغ هم بنوا فاس و وجدة و المدن الشرقية
الادارسة امازيغ قحاح يا اخي استيقظ من سباتك ! الادارسة هي امارة فقط حكمت نواحي فاس
لعلمك م ادريس لم يذكره ابن خلدون و كثير من المورخين لسيطرة الخيال و الميتافيزيقيا في قصصه
عرب بنو هلال اوتي بهم كمرتزقة من طرف الموحدين
36 - الرياحي الأربعاء 23 يناير 2013 - 11:49
الى المعلق 26 ابراهيم الوارزازيي
للفرز بين الضاد و حرف d استمع الى تجويد القران :
'الذي انقض ظهرك' هذا الحرف يوجد عند امازيغ القبائل انقرد من المغرب لكن ما يزال يتواجد في بعض المناطق العروبية في المغرب مثل :
الضرب ما ضربوش لكل التكلفيط كلفطو وكنا نقولها للضحك.
حسب الدول والمناطق ينطق بشكل مختلف في العراق يصبح ظاء
وفي مصر دال ...
وقد انتبه لهذا الامر كثير من اللسانيون وللامام الشافعي كتابة في الموضوع.
وعلى اي حال في كل اللغات يجد اختلاف في مخرج الحروف
في المغرب كان قديما تضع الناس او الفقيه قلم من القصب تحت اللسان للنطق به.
تنميرت
37 - najib ag hamma hissi الأربعاء 23 يناير 2013 - 12:04
لغة العربية للغة لا تساعد على ترجمة العلوم نظرا لجمودها وعدم مسايرتها للمستجدات العلمية و كونها فقط لغة ادب؛و اللغة اساسا مرتبطة اشد ما يكون الارتباط بمتكلميها،فماذا ننتظر من اشخا ص يسبون و يسيؤون الى لغاتال الاخرين؟دون ان يعرفوها ، ويدركوا اسرارها،لاحظوا الشينوية او الصنية التي تسخرون منها الى اين وصلت؟وتاملوا معي كذلك العبرية ؟؟ استيقظوا و فقو من النوم الثقيل،اهتموا بالعلم ولا شيئ غير العلم، وليس السب والشتم،مع تحياتي
38 - dokkali الأربعاء 23 يناير 2013 - 12:18
إلى KANT KHWANJI

بدأت تعليقك بأشياء مفيدة لكن وللأسف عقدتك من العرب والمسلمين و حضارتهم التي لامثيل لها حتى اليوم والتي عَمَّرت لِتمانية قرون، الدين لايجادل في حضارتهم إلا أحفاد الكيان البرغواطي الوتنيين اليوم في المغرب الإسلامي، أخدت الأعلى على ما تبقى لك من الصفات الحميدة الأخوية فأصبحت مؤرخ العصر وعليم بعلوم العرب والمسلمين وعالم إجتماع متخصص في العرب الشرفاء أبناء صحابة رسول الله٠

وعليه فأنت حفيد البرغواطيين أصلا وعقيدة، ذرية بني طريف الدين إرتدوا عن الإسلام، وأصبحوا وتنيين مجوس

نسبهم: كان لهم نسب يهودي حسب أبو صالح زمور الذي أصبح لاحقا سفيرا لبرغواطة في قرطبة، ذكر أنه ينحدر من أصل يهودي

عقيدتهم: كانوا يحرمون ذبح الديك، و أكل البيض. كانوا يصلون دون ركوع ولا سجود مثل النصارى.

سلطتهم: عُرِف قادتهم بالقوة والبطش٬ ذبح أبو غفير أهل 387 مدينة، وعن حوالي 8000 قتيلا من قبائل صنهاجة البربرية المسلمة في موقعة واحدة٠

انتهى أمرهم بإبادة جماعية على يد الأمازيغ بقيادة أمير المسلين يوسف إبن تاشفين٠

لِتعرف أكثر عن أصلك الحقيقي إكتب في محرك غوغل الكيان البرغواطي وإضغط على زِر إبحث٠
39 - JACK-tarrast الأربعاء 23 يناير 2013 - 12:53
بعض بقايا مرتزقة بني هلال الغزاة البدو في بلاد الأمازيغ يدافعون عن لغة قريش و هم لا يستطيعون تركيب جملة واحدة بدون أخطاء.
سبب انحطاط لغة قريش هي أن المغاربة عجم. و بقايا بني هلال البدو الأعراب في بلاد الأمازيغ لا يتكلمون لغة قريش. بالمناسبة، نحن الأمازيغ نقول '' تعرابت '' و أعراب '' جمع '' أعرابن و تعرابين ''. و لا نقول '' عرب أو عربي أو عربية ''. لماذا ؟ تعلمون بالطبع.
40 - ابن خلدون الأربعاء 23 يناير 2013 - 13:14
[email protected]

اكتفي بهذا الجواب

روي عن أنس بن مالك
قال‏:‏ جئت إلى رسول الله ومعي وصيف فقال ‏:‏ يا أنس ما جنس هذا الغلام قلت‏:‏ بربري يا رسول الله‏!‏ فقال‏:‏ بعه ولو بدينار ‏!‏ قلت‏:‏ ولم يا رسول الله قال‏:‏ إنهم أمة بعث الله إليهم رسولاً فذبحوه وطبخوه وأكلوا لحمه وبعثوا مرقه إلى نسائهم‏!‏ قال الله‏:‏ لا اتخذت منكم نبياً ولا بعثت إليكم رسولاً
41 - عماني للابد الأربعاء 23 يناير 2013 - 13:19
اظن لو تحدثنا الى الغة العربية فاسيطول الوقت و لكن الاهم للذين يحاولون ان ينسلخوا من جلودهم اود ان اقول لهم ان اللغة العربية هي لغة القران و سوى كان امازيغي او عربي فهو ملزم بهذه اللغة كون القران الكريم نزل عربي . هذا من ناحية .

اما اللغة العربية فى المغرب فهي ضعيفة وحتى على مستوى الاعلام و بتحديد مذيعي التلفزة فى قناة 2m وحتى القناة المغربية فاجدهم لا يجدون اللغة العربية كما ينبغي و للاسف الشديد الاستعمار الفرنسي راسخ فى الثقافة المغربية رغم تفتح الحالي .
اللغة العربية ستبقى كما شاء الله لها ان تكون .
42 - hicham الأربعاء 23 يناير 2013 - 14:03
متميز كعادتك اخي الفاضل فؤاد بوعلي .اللغة العربية كائن قوي بطبعه وارى ان السبيل الاوحد لنهوظ و التقدم هو اعطاء اللغة العربية ماتستحقه .انا استغرب فعلا كيف تقدمت اليابان والصين واسرائيل وروسيا وووو بلغتها الام في حيت يراد لنا ان نتقدم بلغة غيرنا .
43 - الشامية المغربية الأربعاء 23 يناير 2013 - 14:37
عجبي لهؤلاء البربر فعلا السيد يتحدث في موضوع اللغة الرسمية الوحيدة للبلد العربي الذي اسمه المغرب العربي. بمالي آري البربر يدلون بدلوهم في ما لا يعنيهم ؟ أليست لكم لغتكم الحجرية التي اخترعتم فاستعملوها في ما يخصكم انتم كشريحة قليلة في هذا البلد ونحن كعرب لن نستعملها أبدا في حياتنا ولن نعترف الا بما يتكلم به بعض مونونا في هذا البلد العربي. فشي من الحيا. يا بربر
44 - خالد ايطاليا الأربعاء 23 يناير 2013 - 15:17
حرف {الضاد }ليس حرفا تنفرد به العربية ,فهذا الحرف موجود ويستعمل حتى في الامازيغية مثل
اضاض × الاصبع
اضار ×القدم
ارسواض× ينفخ
يوضاض ×عاد اورجع
الي اخره من الكلمات والالفاظ التي يتواجد بها هذا الحرف .
45 - musulmane sunnite الأربعاء 23 يناير 2013 - 16:02
و على غير هداك الحديث لكتبو علينا الأعراب وهما كثار + الأحاديث لكمجدو العرب ! ونزيدك الرسول صلى الله عليه وسلم سمانا أهل المغرب ! را كتزيدو تشوهو رييوسكم
إليكم ما قاله المؤرخ الامازيغي الاندلسي الفاسي الكبير "ليون الافريقي" في أوائل القرن الخامس عشر للميلاد :
إن هذه الشعوب الخمسه المنقسمه إلى مئات السلالات وآلاف المساكن تستعمل لغة واحدة إسم أوال أمزيغ ,أي كلام النبيل ,بينما يسميها الأعراب البربرية.وهي اللغة الإفريقية الأصيلة الممتازة والمختلفة عن غيرها من اللغات.المصدر هو كتاب وصف افريقيا بداية الكتاب بالقسم الأول. ص39
أنصح الأمازيغ يقراو كتابو باش يعرفو شنو قال على الأعراب أنا حشمت الصراحة !!
publiez hespress !
46 - asfed الأربعاء 23 يناير 2013 - 17:06
" إذا عربت خربت" نضرية سابق زمانه ابن خلدون رضي الله عنه.
47 - zomorfo الأربعاء 23 يناير 2013 - 18:34
la lengua arabe es una lengua de imanyan
48 - الرياحي الأربعاء 23 يناير 2013 - 19:58
اللغة السامية من أعرق اللغات في العالم وحسب اللسانيات المقارنة فإن العربية هي الأقرب للغة السامية ويذل إذن على عراقتها.
من جهة أخرى يترائا في نقوش بابيلونية صور للعرب في تاريخ 980 قبل الميلاد
الملكات العربية القديمة : مليكة سبأ ثم زينب التي قتلت نفسها في روما
أخيرا كل الحضارات القديمة ضربت النقود.ولا علم لي بأن حضارة أمازغية تركت نقود في أي جهة في العالم
التناقض هو أن الأمازيغ الجدد يفتخرون بغزو مصر وحكمها لمدة قرون وينددون بالغزو العربي ما حللتم لنفسكم تحرمونه على خيركم
وإلى كل من يفتخر بهانبال ، هانبال كما يدله إسمه هو فينيقي والفنيقية هي جد قريبة من العربية فمثلا قرطاج هي تحريف لقرت عتق وتعني القرية العتيقة.
49 - I3raban الأربعاء 23 يناير 2013 - 20:33
(والنوميديون بعيدون عن معرفة الأشياء جاهلون بطريقة السلوك في حياة طبيعية منتظمة، فهم غدّارون فتاكون متلصّصون لا يراعون إلّا ولا ذمّة، كما أنّهم لا إيمان لهم ولا قواعد دينية. عاشوا دائما ويعيشون وسوف يعيشون في شقاء.وإذا احتاجوا إلى شيء أو طمعوا فيه ارتكبوا كلّ خيانة مهما عظمت وفظعت. ولا توجد بهائم تحمل قرونا كقرون هؤلاء الأنذال يقضون حياتهم كلها في الإضرار أو الصيد أو القتال فيما بينهم أو رعي ماشيتهم في القفر يمشون دائما حفاة عراة.)
(ءج1ء ص. ء89)
(يسيرون حفاة إلا قليلا منهم ينتعلون نعالا من جلد الجمال أو البقر، ولا يفترون عن محاربة سكان البادية فيتقاتلون كالكلاب. ليس لهم قاض ولا فقيه ولا شخص يحكمونه ليفصل بينهم في خصوماتهم، إذ ليس لهم من الإيمان والشريعة إلا ما يجري على ألسنتهم. ولا يوجد في جبالهم كلها أي نتاج آخر غير كمية كثيرة من العسل الذي يدخرون كطعام ويبيعون منه لجيرانهم، ويلقون بالشمع في المزابل.
. يتقلدون دائما خناجر أو رماحا للفتك بالناس، وهم خونة غادرون. ) من الكذاب إبن خلدون أم الوزاني
50 - الهاشمي العربي المغربي الأربعاء 23 يناير 2013 - 21:01
ولايهمك يا دكتور ابو علي . .. السوقة والدهما. والغوغا تنبح بقلة الاصل وما في أوانيهم من همجية فكرية وسؤ خلق ليس بالغريب علي بربر لا مكان لهم الاتحت ألاحذية. . مساكين يتشعبطون في العرب أسيادهم علي مر الزمن. حتي أشكالهم قبيحة وسنحاول الرعي والبوادي وبعد ان علمهم العرب جاؤوا الي المدن العربية بشتم لغة اختارها رب العزة للكتاب عربي مبين. يتكلم لغته 22دولة عربية. سكان الحبال والرعاع يستعملون لغة العرب بكل قلة حيا. عوض ان يستعملوا اختراعهم المسوخ ليجعلوا لهم لغة لان لا اصل ولا حضارة ولاشي سوي سؤال خلق لكن سيأتي عليهم يوم يندمون فيه يوم يجد ان الغزاة طردوهم الي جزر لاسباماس من اين اتو او الصين الشعبية او صحرا مالي عند إخوانهم الأحباش
51 - sidi ifni الأربعاء 23 يناير 2013 - 21:05
أتظنون أن المغاربة مَرضى بِالغَباء وعَدِيمي لغة الأم؟ وتريدون تقديم لغة قريش كعلاج؟ أتريدون أن يَفْطِر المغاربة بهذه اللغة عْلَى الرِّيقْ؟ أنثم تَعملون خِدمة لِالوهْمِ الإديولوجي العروبي لأن الإديولوجية الأَعْرابِيَّة الإسلاماوية العنصرية الشوفينية أعمت بصيرتك و قلبك فأصبحت لا تعرف من أنتَ ومِن أين أتَيْت وإلى أين ذاهب.لقد فشل الفكر العروبي في شمال افريقيا وهو في طريقه الى الزوال رغم أن كل أقطار تمازغا ما تزال تسيطر عليها الأنظمة العسكرية البوليسية المؤدلجة. أنثم تُلصِقون العروبة بالإسلام لِخدعَة البسطاء من الناس, ثنائية العروبة والإسلام والتي لم يسبق لها أن وحدت العرب هو إستغلال سِيَّاسَوي إجْرامي لِالعقيدة. من يكره الأمازيغية فل يَعِي أنه ضَيفٌ عليها لأنه على أرضها. فل يَرحل عند إخوانه العرب الذين يدافع عنهم.الكل يَعرِف لاكن ليس الكل يَعتَرِف أن اللغة الأمازيغية هُنا لأنها وُلِدتْ هُنا وهي على أرضها منذ آلاف السنين. اللغة العربية هُنا أتى بها العرب لحماية القومية العربية ولتفعيل جريمة التعريب
52 - musulmane sunnite الأربعاء 23 يناير 2013 - 22:30
النوميديون الذي تتكلم عنهم استعبدوا الاعراب ! ص 51
"لما جاء الاعراب استقروا بصحراء برقة حفاة عراة يتضورون جوعا ,حتى ان الاعراب البؤساء اذا ارادوا القمح او غيره من الضروريات ,اضطروا الى رهن اولادهم في ذلك ,ويذهب الاعراب بدورهم حتى الى نوميديا .وهم اكبر لصوص الدنيا واكثرهم خديعة ومكرا,يجردون الحجاج المساكين وابناء السبيل من ثيابهم بل ويسقونهم لبنا ساخنا ثم يحركونهم حتى تكاد تخرج احشائهم فيبحث الاعراب عما قد يكون في القيئ من نقود ,لان هؤلاء البهائم المتوحشة يتهمون المسافرين ببلع نقودهم عندما يقتربون من هده الصحراء"....
على الامازيغ ان يقرؤوو كتاب وصف افريقيا و كتب ابن خلدون
53 - hachimi الأربعاء 23 يناير 2013 - 22:43
pour khalid d'italie. change d'abord de prénom et fait toi appeler houssa , met une peau de chameau sur ton dos et monte a la montagne rejoindre tesfreres les singes. laisse les arbes tranquilles et laisse la langue de sarabes ecris ton dialecte. et va au diable en attendant d'aller ailleurs toi et lesracistes de ton espece c'est le racisme à l envers par le bas
54 - almohajir الأربعاء 23 يناير 2013 - 22:49
الشا مية ادهبى الئ الشام ارض اجدادوكي ودا فعى عنهم لان امتلوكي فى الملهي السورية مع الرا قيصا ت ا
55 - العربي الأربعاء 23 يناير 2013 - 22:55
لقد أصبت وأفلحت يا سيد أبو علي بتطرقكم للغة العربية وموقعها على الصعيد العالمي وكان توفيقكم أكثر حينما وضحتم بأن اللغة العربية لها من الإستيعاب في جميع المجالات العلميةوالإنسانية ما لا يمكن أن تجده في أي لغة عالمية أخرى لذا يجب أن نركز عليها والإهتمام بها ولا أن نضيع الوقت في تراهات حتى نجدد علاقتنا مع لغتنا لغة المغاربة جميعا دون استثناء وبذلك نضمن لغدنا مستقبلا زاهرا ومتطورا
56 - المناضل - هولندا الأربعاء 23 يناير 2013 - 23:16
ان اتفق مع المعلق رقم 1
اللغة العربية كانت لغة العلوم في فترة معينة حينما كانت الامبراطورية الاسلامية قوية عسكريا. وحينما ضعفت هذه القوة العسكرية ضعفت كذلك اللغة العربية لان هذه الامبراطورية لم تقم على اسس قوية،اقتصاديا وسياسيا.
اللغة العربية لا يمكن ان تكون لغة العلوم.حينما تكون اللغة، اي لغة، لغة المدرسة،وفي نفس الوقت لغة الشارع والمنزل حينئذ تكون لغة العلوم والانتاج. الطفل حينما يدرس هذه اللغة في المدرسة ويسمعها في الشارع والمنزل لا بد ان يبدع فيها.وحينما يكون الابداع يكون الانتاج. وهل اللغة العربية لغة الشارع والمنزل؟
حل مشكلة التعليم في المغرب تكمن في اختيار اللغة.
معظم المغاربة لا يتحدثون اللغة العربية الفصحى ولا الفرنسية. اذا فيجب على المغاربة ان يتفقوا على لغة او لغتين التي يتحدث بها معظم المغاربة،انا بتقدري اختيار الدرجة المغربية والامازيغية لغتين رسميتين للمغرب وهذا يحدد كذلك الهوية المغربية.
فنستفيد من تجارب الدول التي سبقتنا في هذا المجال.من هذه الدول مثلا هولندا وتركيا.
انا كرجل تعليم في هولندا اعرف كيف يعتني الهولنديون بلغتهم وبالتالي لغتهم ....يتبع
57 - المناضل - هولندا الخميس 24 يناير 2013 - 00:45
وبالتالي لغتهم هي لغة العلوم.
تركيا: انا زرت تركيا مع وفد هولندي (ليس لغرض سياحي،من هذه الناحية افضل المغرب) في اطار تبادل التجارب في التعليم بين هولندا وتركيا. فالتعليم في تركيا متقدم جدا بسبب اللغة.هذا التقدم لم يكن بين عشية وضحاها، بل وليد 1923 حينما ارسى مصطفى كمال اتاتورك دعائمها باستبدال اللغة العربية باللغة المحلية وهي التركية التي يتكلمها معظم الاتراك ومن تم اصبحت اللغة الرسمية لدولة تركيا الحديثة.اتاتورك اعطى مفهوما جديدا للهوية والقومية التركية، وبالتالي المواطنة الحقيقية. اذا سالت الانسان التركي عن هويته، فالاجابة تكون بانه تركي/تركية اولا والمسلم ياتي في الدرجة الثانية. اما المغربي/المغربية فيعتز بانه اولا وقبل كل شئ مسلم وثانيا مغربي.هوية المغاربة هي الانتماء الى وهم العالم الاسلامي. وهذا يقتل المواطنة او الحس الوطني
58 - قطراني تميمي اندلسي مغربي الخميس 24 يناير 2013 - 01:43
برأيي كانت المحرقة تكون ضد الامازيغ وليس ضد اليهود فهم على الاقل لم يتنكرو لأسيادهم كما فعل هؤلاء المتبربرين عديموا الحضارة
بغض النظر عن اشعاع الحضارة العربية-الفارسية التي لم يشارك فيها هؤلاء الرعاع بشيء سوى "تخرميز" ابن خلدون و"طجات" ابن بطوطة وبغض النظر عن كون بغداد العرب أكبر وأجمل مدن العالم ووجود كم هائل من المصطلحات العربية في اللغات الغربية مثل "الجبر" algebre "قيثارة" guitare كمون cumin الخ وفرض لغتنا هنا بالمغرب أرض العرب لن أذكر سوى ما قاله شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :
" الذي عليه أهل السنة والجماعة اعتقاد أن جنس العرب أفضل من جنس العجم : عبرانيهم ، وسريانيهم ، رومهم ، وفرسهم ، وغيرهم .
وأن قريشا أفضل العرب ، وأن بني هاشم أفضل قريش ، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل بني هاشم ، فهو أفضل الخلق نفسا ، وأفضلهم نسبا .
وليس فضل العرب ، ثم قريش ، ثم بني هاشم ، بمجرد كون النبي صلى الله عليه وسلم منهم - وإن كان هذا من الفضل - بل هم في أنفسهم أفضل ، وبذلك ثبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أفضل نفسا ونسبا ، وإلا لزم الدور .
"اقتضاء الصراط المستقيم" (148-162)
59 - ابراهيم الورزازي الخميس 24 يناير 2013 - 02:31
إلى الأخ الرياحي، مع احتراماتي واختلافاتي:
أنا أتحدث عن اللسانيات الحديثة التي وظفت الأجهزة التيكنولوجية واستطاعت أن تصف كل "صوت" على حدة(دون علاقة مع الشافعي) ولا أتحدث عن "اللكنة"(وهذا موضوع آخر):
- ال"ض" مثلا-واسمح لي أن أقولها بالعجمية، وربما قد تفيدني في تعريبها ولك الشكر سلفا-: explosif, occlusif, sonore, etc.
"السامية" تنسب إلى "سام بن نوح"، ترى ما اللغة التي كان يتكلمها؟
وكيف تَوصلتَ إلى أن العربية هي الأقرب إليها؟
بعض اللسانيين يتحدثون عن "عشيرة اللغات السامية-الحامية"،وأحرصهم على الموضوعية يسمونها"الآفرو-أسيوية".
الأول "أيديولوجي" والثاني "جغرافي"، ولك أن تختار أيهما أنسب لطريقة تفكيرك.
وأود أن تطلعني عن اللغة التي استعملتها ملكة "سبأ"-إن تكرمت- والمراجع المعتمدة.
أما من سمى نفسه(ابن خلدون،الهاشمي العربي المغربي،الشامية المغربية(بتامغربيت في الأخير)،يحيى الأَوْرَبي 'ذو نظر'، مغاربي؟،عبد الله الناصح؟،عماني للابد (ويعيش في المغرب)؟... ) فهؤلاء ترد عليهم مداخلاتُهم.

أما "بعه ولو بدينار"-إن قالها "النبي" فقط لأن الآخر 'ليس عربيا'- فأنا أشهد الآن بأنه ليس ب"نبي".
60 - قطراني تميمي اندلسي مغربي الخميس 24 يناير 2013 - 03:06
بغض النظر عن اشعاع الحضارة العربية-الفارسية-الاسلامية التي لم يشارك فيها المتبربرون الهمج سوى ب"تخرميز" ابن خلدون و"تفرتيحات" ابن بطوطة والتي يدعي فيها هؤلاء الرعاع ان جل علمائها عجم متناسين الامام مالك والشافعي وابن زهر وثابت بن قرة وابو اسحاق الحراني وابن النفيس وابن حيان وغيرهم وبغض النظر عن تواجد مصطلحات عربية في اللغات الغربية (algebre,cumin,sucre,guitare...) التي يتطاول عليها هؤلاء الجهال لن أقول سوى ما قاله شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه "اقتضاء الصراط المستقيم 162-148ص):
"الذي عليه أهل السنة والجماعة اعتقاد أن جنس العرب أفضل من جنس العجم : عبرانيهم ، وسريانيهم ، رومهم ، وفرسهم ، وغيرهم .
وأن قريشا أفضل العرب ، وأن بني هاشم أفضل قريش ، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل بني هاشم ، فهو أفضل الخلق نفسا ، وأفضلهم نسبا .
وليس فضل العرب ، ثم قريش ، ثم بني هاشم ، بمجرد كون النبي صلى الله عليه وسلم منهم - وإن كان هذا من الفضل - بل هم في أنفسهم أفضل ، وبذلك ثبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أفضل نفسا ونسبا ، وإلا لزم الدور " انتهى
61 - ahmed الخميس 24 يناير 2013 - 15:09
Le problème actuel c'est: DARIJA ajoutée à la langue arabe pour noyer la langue amazighe et bleuffer,dévier et leurrer les Marocains afin qu'ils soient plus divisés sur la question . Ce qui est grave c'est l' apprentissage à l'école de la darija .Exemple :Imaginer un tetouani parlant avec un figuigui, un oujdi ,un marrakchi ou un agadiri :lawawoul(enfants) trombia (autobus() ... Délire!
62 - الرياحي الخميس 24 يناير 2013 - 19:12
الى الاخ ابراهيم الورزازي بعد التحية
حديث النبي ولو بدينار طبعا هو كذب من اختراع جهل ضعه في المهملات كل الاحاديث التي اعرف تضع الامازيغ في وضعية سامية.
تسمية اللغات السامية ظهرت في ربما القرن السابع عشر انسجاما مع الانجيل ولا علاقة لها بالتصنيف العلمي الصحيح هو اللغات الافرو-اسياوية.
لغة بلقيس هي اللغة السبئية تظهر في نقوش.اللغات العربية القديمة ليست حتميا عربية الشمال.فالمهرية وغيرها ليست عربية ولها حروف زائدة 33 حرف.وقد انبه لهذا الامر العلماء قديما وتوجد قوامس عربية /عربية قديمة.
كان الانسان قديما يتكلم اكثر من لغة مثلا السريانية والعربية
العلاقة بين اسيا وافريقيا هي قديمة بحيث ان من باب المندب نرى افريقيا وترحال القبائل من اليمن الى افريقيا هو قديم ويتطلب اربع ساعات.لغة الصومال (وهم لغتين افار و ؟)ولغة الحبشة(يقولون ملك وسماء ..) قريبة للعربية.الامازغية في تركيبها قريبة للعربية انتبه للثانيت والجمع ياتي في اخر الكلمة عكس اللاتنية.التعريف تستبدل اللام بالهمزة...حياة البداوية هي مشتركة عند كل هذه الشعوب (الخيمة الحنة الزغردة الشكوة النسيج الغول الجن ركوب الخيل الجمال)تنميرت.يتبع
63 - souad الجمعة 25 يناير 2013 - 00:00
انتباه
الحديث الذي ذكر فيه "بعه ولو بدينار"لا يصح عن النبي (ص) ولا يتخيله عقل بشري
انه من الأحاديث الموضوعة التي نسبها الناس ألى محمد صلى الله عليه وسلم كـحديث نبوي, في حين أن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يذكرها
واعلم أن الحديث الموضوع شر الأحاديث الضعيفة، ولا تحل روايته لأحد علم حاله في أي معنى كان
64 - عبد الله أيت الأعشير السبت 26 يناير 2013 - 18:43
في بداءة هذا التعليق الذي لا ينوف عن الومضة، أثبت بما لايدع رسيسا من الريب أن العربية الفصحى بلغت قرن الكلإ في التعبير عن أدق الحاجات والأشياء، صغيرها وكبيرها. فإذا توهم بعضنا غير هذه الحقيقة التي تبدو كالشمس في ضحاها، فذلك من قلة إلفِه بالعربية الفصحى، لايكلف نفسه الرجوع إلى أمَّات المصادر التي قرع أصحابها ظنبوب الاجتهاد في استيشاء المعارف المجتباة المنتقرة من نوفل العربية الذي لاينكش.ولكي أورد شعاعا من شمس هذه المعارف التي ضُرِب بيننا وبينها بصور الجهل أبدأ بهذا الاصطلاح آثرا ما:
* المُذمُرة: هذا اصطلاح أبدعتُه من كلمة التذمير بالذال المعجمة، وهي العملية التي يقوم بها المُذمِّر:وهوالذي يدخل يده في رحم الناقة ليستطلع جنس الجنين أهو ذكر أم أنثى؟ فلماذا نصر على استعمال اللفظ الأجنبي مع العلم أن الاصطلاح العربي منا على طرف الثمام؟echograpgie
* التَّبيُّغ: هذا اصطلاح يفوق ما يسمى الآن: " تحاقن الدم " الذي نقرؤه في مستشفياتنا، فهل فكر اولو العلم والسلطة في تصحيح ما تقوله كلماتنا واصطلاحاتنا قبل ان يبلغ الأمر المذمر؟ لأن التحاقن يكون للبول وللكبد وللطحال، وهل بحثوا عن أبيناء العربية ل
المجموع: 64 | عرض: 1 - 64

التعليقات مغلقة على هذا المقال