24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الثقافة والإعلام: تقصير الواقع أم تقصير الممارسة

الثقافة والإعلام: تقصير الواقع أم تقصير الممارسة

الثقافة والإعلام: تقصير الواقع أم تقصير الممارسة

أصبح الحديث عن الثقافة مقترنا بمفاهيم مثل: الاستثمار الثقافي،و الصناعة الثقافية، والاقتصاد الثقافي،والسياحة الثقافية،و التنمية الثقافية... وهي مفاهيم تتطلب وجود رؤية واضحة، وإجراءات مضبوطة، وتصور شمولي يجعلها ممكنة التحقق وفق مقاربة مركبة تراعي وظائفها المعرفية والاجتماعية والاقتصادية والنفسية. ولتحقيق ذلك تحتاج الثقافة إلى وسائط تقوم بتقريب ثمرات الفكر والإبداع من أكبر عدد ممكن من المواطنين، وذلك عبر تعميمهما. ولاشك أن الإعلام يمكنه أن يقوم بالدور الأمثل في هذا المجال، خاصة وأن تعميم الكتاب، وتكريس تقاليد القراءة لم يتما بالشكل الذي كان ينبغي أن يتحققا به في مجتمعنا.

ضمن هذه الصورة غير الإيجابية يطرح التساؤل عن الدور الذي يمكن أن تنجزه الوسائط الإعلامية. ورغم أن صيغة التساؤل مشروعة، إلا أن التدقيق فيها يقودنا إلى التأكيد على أن هذا الدور المنتظر لايمكن أن يتم في ظل غياب تصور متكامل يساهم فيه أصحاب القرار السياسي، والمنتخبون، والفاعلون المدنيون، ودور النشر.. وغيرها من الأطراف ذات الصلة بالعمل الثقافي. وقبل ذلك يفترض في هؤلاء الفاعلين أن يقتنعوا بأن الثقافة ليست ترفا، بل إنها الأساس المشكل للذهنيات، والموجه للاقتناعات، والمحدد للتوجهات. وأن الكثير من المشاكل التي يعيشها مجتمعنا، اليوم، ذات صلة وطيدة بوضع الثقافة؛ فمشاكل التطرف والغلو والتعصب للرأي والموقف ....كلها نتائج حتمية لغياب تصور متكامل لوظائف الثقافة التأطيرية والتوجيهية، ولإهمال العنصر الثقافي، مادام هذا العنصر هو الملجأ الذي يحمي من التطرف والعنف، وغيرهما من المظاهر السلبية. ذلك أن هذه التوترات هي توترات ثقافية أساسا، ولايمكن معالجتها إلا ثقافيا.

إذا تجاوزنا ذلك، وبحثنا في مدى وجود صناعة للكتاب وتوزيعه وإنتاجه، ومدى وعي القائمين على ذلك بقيمة ما ينتجون. سجلنا وجود تشنج بين المثقف، وأهل هذه الصناعة؛ فالمثقف عليه أن ينتج هذه الثقافة خارج دائرة انشغالاته اليومية والمعيشية. ومعنى ذلك أن الثقافة ينبغي ألا تكون أولوية في حياته ؛لأنها ، إن اقتصر عليها، لن تسمح له بالعيش الكريم. هكذا ،يتم رسم صورة المثقف في أذهان الأجيال القادمة باعتباره صاحب وضع اجتماعي غير نموذجي، وبالتالي غير جذير بالقدوة؛ لتتكسربذلك هيبة الثقافة فوق رحى اليومي والمعيشي.

لنعالج الموضوع من زاوية أخرى، وهي فحص الكيفية التي تقدم بها وسائل الإعلام الثقافة كي نتأكد أنه في ظل غياب الرؤية الشمولية ستكون الممارسات معيبة، وبدون جدوى. ولنبحث في نسبة البرامج الثقافية في القنوات التلفزية المختلفة، ولنراجع التوقيت الذي تقدم فيه، ولنتساءل عن المحتوى الذي تقدمه. وقبل هذا وذاك، لنرصد نسب مشاهدة هذه البرامج الثقافية، وكيف ينظر إليها المشاهد، وكيف يقيمها المستمع.؟

لاشك أن هذه الانطباعات العامة إذا ما تمت تزكيتها بدراسات ميدانية ستؤكد أننا أمام مجال يحكم عليه الكثيرون بعدم الجدوى. كيف لا، وقد أصبح مفهوم الثقافة مائعا إلى الحد الذي أصبح مقتصرا، في الكثير من وسائل الإعلام، على المهرجانات والاحتفالات مما قاد إلى وأد العلاقة المفترضة بين المواطن والفضاءات الثقافية. فمع المبالغة في ربط الثقافة بمكاتب الخبرات والدراسات، واستمرار تلك النظرة التقليدية للمثقف بالتهيب منه أو احتقاره، أو استغلاله...أمام كل ذلك يصعب على الإعلام أن يكون مغيرا لبوصلة المسار، وهو ما يحصل بالإرادة المقصودة، أو بالتمييع غير المعلن.

المسألة في نظرنا مسألة سياق عام غير سليم، وليست إشكالا محددا في تقصير وسائل الإعلام في إنجاز أدوارها . ذلك أن مجموعة مقومات سلبية هي المحدد العام لهذا السياق، فالبيئة الحاضنة للثقافة لم تستكمل مقوماتها بعد، وعدم الوعي بمخاطر تغييب البعد الثقافي يؤدي إلى تهديد سلامة التماسكات الاجتماعية والفكرية.

في غياب ذلك يبرز أنصار المهرجانات الثقافية،والثقافة التنشيطية، الذين يعون جيدا أنهم لايؤسسون لتراكم إيجابي؛ بقدر مايرسخون أنماطا للثقافة الاستهلاكية حيث تمرالاحتفالات وتتكرر، ولاتنتج إلا الفرجة التي تقدم متعة اللحظة، لكنها لاتؤسس للمستقبل، ولاتحمي فكر الحاضر ووجدانه. وهذا التصور ذاته يسقط على وسائل الإعلام في علاقتها بالثقافة، فهي لاتحدثنا عن الأدوار المركبة لهذه الثقافة، ولاتقدم النماذج الراقية في التاريخ أو الحاضر، ولاتمنح البرامج ذات الصلة مساحات زمنية تسمح لها بالتجذر في الأذهان....فما الذي سيحصل إذا تغير كل ذلك؟

لنتخيل إعلاما عقلانيا تؤطره بيئة حاضنة، وأفق منفتح، ورؤية استراتيجية تعتبر أن الثقافة أس مكين للتنمية ناهيك عن حصانتها المجتمعية. ولنتخيله وهو يؤكد للمشاهد أن مدينة مثل بلباو الإسبانية انتعشت بعد إنشاء المتحف الوطني ،وأن روائيا وسميائيا مثل إمبرطو إيكو الإيطالي يبيع آلاف النسخ من رواياته في الأسبوع الذي تصدر فيه، مغنيا الفكر ومنعشا الاقتصاد. لنتخيل هذا الإعلام وهو يقدم دور مفكري النهضتين الأوروبية والعربية وهم يواجهون الاستبداد والتسلط والقهر، ويحلمون بمجتمعات تنتهي فيها طبائع الاستبداد ومصائر الاستعباد....... ألن يكون ذلك كفيلا بتغيير الذهنيات، وربح عقود من التوقف الطويل ؟

لانلوم الإعلام على تقصيره، فهو ابن شرعي لبيئة تخاصم الثقافة،ولاتقدر المثقف، ولاتراهن على أدوارهما التنموية التي تجعل الإنسان الغاية المثلى لها. لكن هذا الإبن عندما سيشب قد يحدث ما أحدثه الشباب العربي؛ إنه رهان الإعلام الحر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - مغربي مثقف الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 19:46
المثقف غائب ومغيب، يبحث عن عيش كريم، قلايجده، فيصبح نماما، يتهم الجميع
ويصبح حاقدا يقضي يومه في مراقبة المقربين منه...أسألوا الجامعات، إسألوا الصحفيين...
الإعلام لايقوم بدوره،علاقته بالثقافة فيها الخير والإحسان
لا إله ألا الله
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال