24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. النموذج التنموي الجديد والمسؤولية الاجتماعية للمقاولة (5.00)

  2. القارئة المغربية حسناء خولالي تحظى بالتكريم من سلطان بروناي (5.00)

  3. الطاقة الريحية تُبوئ المغرب المرتبة الثانية إفريقيا (5.00)

  4. فتوى الريسوني حول "قروض المقاولات" تقسم صفّ الدعاة المغاربة (5.00)

  5. المركز الوطني لتحاقن الدم يدعو إلى التبرع بانتظام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | تأسيس الحزب الاشتراكي الإسلامي المغربي 1950م

تأسيس الحزب الاشتراكي الإسلامي المغربي 1950م

تأسيس الحزب الاشتراكي الإسلامي المغربي 1950م

تقديم

سبق لي أن تحدثت عن حزب سياسي تأسس بسلا ومنع بالقاهرة في أواخر الأربعينيات، وأقصد به "حزب الخلافة" الذي كان يعتبر وجوب توحيد شمال إفريقيا على شكل فيدرالية يحكمها خليفة هو محمد بن يوسف ملك المغرب، واليوم أقدم وثيقة لنفس الأشخاص الذين أسسوا الحزب السابق، حيث قاموا بتأسيس حزب آخر تحت اسم "الحزب الاشتراكي الإسلامي المغربي"، كما جاء في مذكرة رئيس الحزب الحاج محمد اشماعو الفهري (1907-1997)، المرفوعة إلى لجنة البحث في قضايا المسجلة أسماؤهم لدى لجنة التطهير، والتي حكمت على الخونة المغاربة وفق ظهير 27 مارس 1958م وأصدرت أحكامها يوم 16 غشت 1958م.

وكان زعيم الحزب الآنف الذكر التاسع على القائمة الأولى التي تضم 9 أشخاص، جردوا من أهليتهم الوطنية لمدة 15 سنة، ومصادرة جميع أملاكهم وذلك بصفته مدير جريدة الوداد (التي سنفرد لها إن شاء الله بحثا خاصا)، حيث قال في تلك المذكرة بأن المصري محمود عزمي هو الذي اقترح عليهم الاسم، ومن زعماء الحزب زيادة على الرئيس اشماعو؛ أبو بكر التطواني ومحمد بن موسى وأحمد اشماعو والمنتصر الكتاني وأحمد بن الصديق الدرقاوي الطنجي وغيرهم.

يقول الأستاذ محمد حجي في ترجمته للرجل: "كان الشيخ محمد المختار السوسي -رئيس لجنة التطهير- يشفق مما قد يكون اشماعو كتبه عنه في مذكراته" ((16/411) المعلمة).

وللإشارة نقول بأن الرجل تعرض لمحاولة اغتيال أمام داره في سنة 1956م من قبل جماعة يترأسها سائق وزير الداخلية المحمدي كما حكى لي السائق نفسه تنفيذا لأوامر حزب الاستقلال حسب ادعائه، واختطف على إثرها إلى الخميسات، حيث وضع في ثكنة هناك كان يتدرب بها الجيش الجزائري، وهناك وجد عددا من أعضاء الحزب الاشتراكي منخرطين في تدريب ذلك الجيش، فأحسنوا وفادته وشرفوه بأن عقد لواء أول تجريدة تخرجت من تلك الثكنة، وأعيد معززا مكرما إلى داره يوم عيد الفطر.

كما أن الرجل اختطف مرة أخرى في سنة 1968م إلى جهة مجهولة، عرفت صدفة بأنها محكمة طانطان حيث كان مع مجموعة من معارضي النظام وقته، وبعد مقتل أوفقير نقل إلى مستشفى برشيد حيث وضع بين المرضى العقليين، ومن غرائب الصدف أن ابنه كان يعمل كنائب للوكيل بالدار البيضاء، وكلف بتفقد المستشفى كالعادة، فوجد اسم أبيه ضمن لائحة المرضى الجدد، فطلب من مدير المستشفى رؤية المريض صاحب الاسم، ولما رآه فوجئ بأنه أبوه، فسكت عنه كما حكى لي، وعاد مرة أخرى، وتكررت الزيارات بدعوى أنه يريد الاطلاع على ملف الرجل، ولما لم يجد له ملفا، فصرح له المدير بأنه أحيل عليه بدون وثائق من محكمة طانطان، فأخبر نائب الوكيل رؤساؤه، وكاتب وزارة العدل، ولكنه لم يتوصل بجواب لا رسمي ولا شخصي، مما جعله يحرر محضرا للمستشفى يقرر فيه إخلاء سبيل المحتجز.

وفيما يلي نص الوثيقة التي حصلت عليها من المرحوم الحاج محمد اشماعو أواخر الثمانينيات:

وثيقة تأسيس الحزب الاشتراكي الإسلامي المغربي

(بسم الله الرحمن الرحيم

وقع اجتماع حضره مندوبون من نواحي المغرب المختلفة يوم الخميس فاتح الربيع النبوي المعظم 1369هـ موافق 22 دجنبر 1949م، اتفقوا على ما يلي:
بناء على سابق عملهم لصالح البلاد منذ سنة 1930 في القضية البربرية: ذلك العمل الذي تهدف البلاد فيه إلى إصلاح إسلامي صرف يشمل جميع نواحيها كما يتكفل الإسلام بذلك.

وقد انضم إلى ذلك العمل المستمر كثير من التجارب والنظريات، حتى جاءت الحرب فزلزلت كل تلك الآراء والاتجاهات، سواء داخل البلاد أو خارجها، وظل كثير من المفكرين يهدف إصلاح البلاد إلى تلك النزعة الإسلامية الصرفة، فحضروا لها برامج ونظريات لا تتنافى مع الاتجاهات الفكرية العصرية، ولا الاعتبارات السياسية والاقتصادية التي تسيطر على جميع الاعتبارات، وهم يحتفظون بها إلى أن يضعوها بين يدي القادرين على العمل وعلى تنفيذها وإنجازها.

وقد اتفق الحاضرون جميعا على وضع تلك الآراء والأهداف والبرامج الإسلامية تحت اسم (الحزب الاشتراكي)، وقرروا تقديم مذكرة للمراجع العليا يطلب فيها أن تؤلف حكومة مغربية من جميع العناصر الصالحة من الأمة المغربية لتتولى قبول ودرس جميع البرامج والمقترحات لصالح الأمة المغربية، وبعد قبولها لدى صاحب الجلالة ومصادقته عليها تقدم لبساط المفاوضات مع الحكومة الفرنسية والمراجع المختصة ليصبح بمقتضاها تمتع الأمة المغربية باستقلالها وسعادتها، كما قرروا أن توضع أمانة هذا الحزب بيد السيد محمد اشماعو وتأليف مكتب سياسي).

(بسم الله الرحمن الرحيم

مذكرة الحزب الاشتراكي

مقدمة:

كان من حظ المغرب أن انطبعت حركته الاستنهاضية بطابع الإسلام منذ صيحته الأولى عام 1930م في القضية البربرية، وكان في ذلك الوقت من البدع في القول والافتيات في العمل أن تقبل صيحة مثل هذه أو يكون لها دوي في الأوساط، وخصوصا في الأوساط الشرقية التي اقتبلت النهضة الكمالية في تركيا بكل ترحيب، وشقت النزعات العنصرية بكل قطر وصقع طريقها على نحو ما فعلت تركيا الكمالية التي ولت الإسلام بالإدبار، ولم يلو المغرب على عقبيه في نزعته الإسلامية رغم ما كان في بلاد أوربا من شباب يتشوق إلى النهوض الجديد، ورغم ما كان من القضية البربرية في النصوص التشريعية من اعتداء صريح، يتعلق بالدعوة المقبولة يومئذ؛ دعوة العنصرية واستغلال الشعوب، بل إن ذلك الشباب هو من تولى أمر تلك الصيحة، وأعرض عما كان اختطه قبل ذلك من هجوم على المعاقل والحصون التي كانت تأوي إليها المجتمعات الإسلامية، ضد التطور الجديد الذي ابتدعته الجمعيات التركية، قبل أن تتمكن تركيا الكمالية من القضاء على العمائم وما تحت العمائم من تراث.

واستقبل المغرب إثر هذه الصيحة كما يستقبل كل قطر جديد دعاوي النهوض والتطور، واستسلم إلى كثير من التجارب، ولكن صيحته كانت من الأعماق، وكانت من آفاق فوق ما تدركه نظرات العقول المقيدة بقيود الظروف والمحيطات، لأنها كانت صيحة مرتبطة بضمير العالم أجمع؛ ذلك الضمير الذي يفكر في نشدان المثل الإنسانية العليا، ويعمل لحرية الإنسان وسعادة البشر، ومن تم فقد جاءت الحرب لتحطم تلك الظروف والمحيطات ليخلص العقل المطلق والضمير الحي إلى حقائق عَزّ منالها في عالم المصالح والأغراض، وليصل إلى حقائق راهنة نزلت من علياء سمائها لتلمس باليد والإحساس، كما لمسها من قبل الطلقاء من المطامع والأغراض في عالم المثل، فكان الإسلام بالنسبة إلى طلقاء المغرب، هو المقدمة المتوقعة لحالة لابد وأن يصل إليها العالم، في دورته المسرعة التي لم تطو إلى عشرين سنة حتى وجد الناس أنفسهم في عالم قد تنكرت لهم فيه جميع مقدساتهم، وقد لاذوا بما عز من المثل للحائر المخبول الذي لا يرى قرارا ولا ينشد اطمئنانا.

وفي هذه الفترة العصية يقدم أولئك الذين كانوا لسان الشعب منذ صيحته الأولى، وقد انطوت بين أيديهم عشرون سنة، بتجاربها وعبرها، يقومون للعمل على توضيح ذلك الصوت وتفسير تلك الصيحة، لتأخذ مقامها العالي، ومكانتها السامية بين صيحات العالم السامية التي تفيد الإنسانية، وتنجو بها من الهموم والأوصاب.

1- يقومون بدعوة عامة إلى جميع العاملين ليوجهوا وجهتهم نحو خطة عملية هي سواء بين الجميع تتحد فيها الغايات والأهداف، وإن اختلفت الوسائل والأنظار.

2- ويقومون بإعلان رغبة هذه البلاد بأن تكون في قافلة النهوض والتطور موسومة بسمة المثل الإسلامية في جميع مناحيها؛ تلك المثل التي لم تجد لها تعبيرا من بين عبارات العصر الحاضر إلا (الاشتراكية) بمراميها المتوسطة التي هي بين إفراط الرأسمالية وتفريط الشيوعية حدا وسطا في عصر أصبح فيه التسيير الاقتصادي يسيطر على السياسة والمثل والأخلاق، وقد يكون من حسن حظ المشفقين على المثل الإنسانية أن يظهر من بين هذه الأمة رجال دأبوا على التفكير والبحث والتنقيب أثناء هذه الفترة (التجريبية) في هذه البلاد طيلة عشرين سنة، حتى توفروا على نبذ صالحة من الحلول والبرامج، وحتى جاز لهم أن يؤيدوا القائمين: بأن الإسلام قادر على حل جميع مشكلات العصر حلا سهلا مرضيا...
ملاحظة: نظرا لطول المذكرة نشير إلى العناوين المتبقية وهي:

- مشكلة الوضع السياسي.

- جلالة الملك.

- الديمقراطية.

- العمل.

- مشكل الأجانب.

- المغرب وفرنسا.

- الاشتراكية.

- المغرب والشمال الإفريقي.

- بلاد الإسلام والعروبة.

- خاتمة.

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة التطهير لم تجد لمحمد اشماعو ما يمكن مصادرته، كما أنها لم تستطع الجواب عن مذكرته التي رفعها إليها، والتي نتوفر على نسخة منها.

كما أن شيخ الطريقة البودتشيشية صرح مؤخرا بأن والده قد أشهد محمد اشماعو وعبد السلام ياسين على أنه وارثه على الزاوية، ولأن للرجل (محمد اشماعو) جولات وأعمال وطنية وثقافية وصحفية نتمنى أن تتاح لنا الفرصة للعودة إلى الموضوع بتفصيل.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* باحث في علم الاجتماع الديني والثقافي، وعضو اتحاد كتاب المغرب، وعضو الجمعية المغربية لعلم الاجتماع، وعضو الجمعية العربية لعلم الاجتماع، وعضو رابطة علماء المغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - عزيز الأربعاء 13 فبراير 2013 - 00:12
لا يسعنا كمسلميين إلا أن نقول ونكرر في كل موقف وذكرى مؤلمة مثل هذه: حسبنا الله ونعم الوكيل.
ففرنسا الصليبية الإمبريالية أبت إلا أن تقضي مباشرة أو بواسطة أدنابها على كل مشروع إسلامي يراد به النهوض ببلادنا لتتبوء مكانتها بين الأمم وحتى يبقى هذا البلد حديقة خلفية لها تجعل الحراسة عليها لأدنابها الذين هيأتهم وكونتهم لأنها كانت تعلم أن لا حظ لها في استمرار حكمها المباشر لبلدنا هذا إلى الأبد.
2 - أمازيغي الأربعاء 13 فبراير 2013 - 10:24
قيل قديما لا علم الا بالتاريخ ،ونضيف لا علم ولا فعل بدوت ذاكرة او التاريخ ،واكثر ،وعن فلاسفة الألمان،ان التراث ليس مجرد أحداث مرت وماتت دلالاتها برحيل أهلها ،الحاضر في غنى وقطيعة تامة عنها ،الماضي ليس متحفا او مأثر تاريخية ًللزيارات الموسمية الترفيهية ،انه أمامنا ينتظرنا،ومع دلك نصر ان ثمة مراحل وحقب تاريخية ،ولكل منها ،حيثياتها وأولوياتها ومن أولويات المرحلة الراهنة البناء الديموقراطي ،ومنه حقوق القوميات ،وبالخصوص الحقوق اللغوية للأمازيغ ،ورغم الظرفية الاجتماعية والاقتصادية الصعبة واختلال الموازين مع الغرب ،والسلف البعيد مسؤول اكثر عنه ،فاننانعلم بان الانزلاقات الثقافية والاختراقات السلبية الغربية اكثر من ممكنة ،فهي في حكم المؤكد وتلك من بين التحديات المستقبلية للنهوض بالقومية الامازيغية في إطار إسلامي ،قرأنا وثيقة السلف وحاولنا استيعاب دلالاتها السياسية ، والحدث بالحدث يدكر. وللسلف نقفدم هدا القول المأثور :تلك أمم قد خلت لها ما كسبت وعليها ما أكتسبت ولن تسألوا عما كانوا يعملون.
3 - Amazigh del Rif الأربعاء 13 فبراير 2013 - 11:17
محاولة جديدة من هذا " الفقيه" لصنع واختراع تاريخ لم يكن بل محاولات يائسة كل مرة لطمس التاريخ الحقيقي وفرض تاريخ البلاط السلطاني ومؤسسه ليوطي.
حين أحس أشباه المؤرخين مثل هذا "الفقيه" هناك اهتمام للتاريخ المغربي الحقيقي من طرف الجيل الجديد من المغاربة أراد هذا الشخص خلط الأحداث وخلق تاريخ آخر وعسا يلتهي الشعب بهذه الخزعبلات وينسا تاريخه الحقيقي المخفي عليه.
4 - حسن المكناسي يوسفي الأربعاء 13 فبراير 2013 - 18:39
تعليقي اسميه بموجة تاتي بالتلوث الى الشاطي وتجعله غير صالح للسباحة او الصيد.هده افكار يرادبها امرا وليعلم بانه بدراسة تاريخ ظهورالشيوعية ولبسها بالاشتراكيةثم بالاشتراكية الاسلامية .وتاثيرالحرب العالمية الاولى والثانية .والشيوعية في اسبانياوالثورات في الغرب ومصروالهند والجزائر والانقلابات في العراق ثم سوريا. وتوجه المغاربة للدراسة في مصر. اللغة العربية والبربرية.طموح الاستعمار لتقسيم المغرب والمغرابة وتكيونه لفرق منها من سميت الى الامام والاخرى سمت اسمها بالوطنية.الاكبر ان هدا صاحب الافكار لا يعرق بان المعرب كان مقسم الى منطقة دولية. ومدينة امريكية.وا لشمال احتلال اسباني الوسط فرنسا .الجنوب اسبانيا.قبائل وعادات ولغات وتفكير اراد الاستعمار العمل عل التفرقة والتقسيم وارادت الشيوعية السيطرة والتحكم الامر الدي ترك من اخد يعمل من اجل الحكم اما لصالح فرنسا او لفائدة اسبانيا او لفائدة موجة الشرق الشيوعية والاشتراكية وحتى الجيران كانت نيتهم انتشار الشيوعية والاشنراكية.وبدات الهجرة الى الغرب فتعلموا ودخلوا ميدان التعليم وسهروا على نشرة الالحاد بدعوى حقوق الانسان والحرية .فلاوجود لاشتراكي هده.
5 - sifaw الخميس 14 فبراير 2013 - 13:54
هدا الحزب وغيره من الاحزاب الكرتونية هي نتاج لفكر عروبي اقصائي متعفن يسعى لطمس الهوية الحقيقية لابناء المقاومة وجيش التحرير ولا تمت بصلت للشعب الامزيغي على ارض تمزغا الكبرى ولا تشكل جزء من امجاد تاريخنا وثقافتنا وحضارتنا هده الاحزاب العروبيه هي تزاوج بين المستعمر العربي شكيب ارسلان وعلال الفاشي واحفادهم من الخونة والبياعة والمستعمر الاوربي فرانكو وليوطي وادنابهم نهبو خيرات بلاد تمزغا قتلو عباس المسعدي و احمد اكليز وعسو بسلام والزياني و الخطابي وعدي ابهي و سفاو و مانوديال والمعتوب والهباز وووووو كفى من التحريف والقتل والاختطاف والاستعمار والعروبة وصحيحو التاريخ لسنا عربا ارض شمال افريقيا لنا ليست لكم فهيا ارحلو عن ارضنا الالف من الاحزاب و الجمعيات بشمال افريقيا لا ارتباط لها بهده الارض لا شعبا ولا لغتا و تاريخا ولا ثقافتا حضارتا هم مرطبتون بالحجاز وشبه الجزيرة العربية ونصفهم الاخر مرتبط باوروبا بالمغرب مثلا الحكومة العروبية والمعارضة عربية فمن يمثل الشعب الامزيغي بهدا الوطن الجريح
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال