24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

4.05

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | معارضة تكشف عورتها

معارضة تكشف عورتها

معارضة تكشف عورتها

بنكيران رجل محظوظ، وسياسي تلعب الأقدار لصالحه إلى الآن. لهذا من الله عليه بمعارضة بلا أسنان ،وخصوم حزبيين بلا أظافر، لهذا تراه يأتي كل شهر الى البرلمان بغرفتيه مرتاحا مطمئنا والبسمة تعلومحياه والقفشات تسيل من لسانه، وإذا ما تجرا عليه واحد من برلمانيي المعارضة بكلمة هنا ،أو نقد هناك، فإنه يستل سيفه ويشرع في قطع الرؤوس ،وله لكل معارض سلاح يرجعه إلى رشده، ويدفعه للتفكير ألف مرة قبل العودة إلى تقطير الشمع على رئيس الحكومة.

مع حزب الأصالة والمعاصرة يخرج بنكيران المدفعية الثقيلة ،ويصور حزب الجرار وكأنه شيطان وجب رجمه كل يوم خمس مرات تقربا إلى الله تعالى ، يقول عن حزب الباكوري إنه حزب الفساد والاستبداد ،وإن أقطابه كانوا يريدون نقل تجربة بنعلي إلى المغرب، وإن هذا الحزب كان رموزه يدخلون الناس إلى السجن ظلما وعدوانا، وبسببهم كاد طاجين المغرب أن يحترق يوم 20 فبراير. وإن هذا الحزب آخر تلميذ في الفصل يجب أن يتحدث ،أو أن ينتقد الحكومة التي جاءت لإنقاذ البلاد من شروره هكذا يقول.

مع حزب الاتحاد الاشتراكي يلجأ بنكيران إلى تكنيك معروف وسهل ومقنع لعموم المغاربة. إذا انتقده الاتحاديون الذين قضوا في الحكم 13 سنة دون أن يطبقوا 10 في المائة من وعود ظلوا يحملونها على أكتافهم لمدة 40 سنة. يقول لهم رئيس الحكومة. ولماذا لم تطبقوا هذه الأفكار عندما كنتم في الحكومة لمدة 13 سنة ؟والآن تريدون مني أن أطبق برنامجا كاملا في سنة ،هذا غير معقول، إكم تريدون التشويش على التجربة الحكومية، والنيل من حزب أعطاه المغاربة المرتبة الأولى في انتخابات غير مطعون فيها.

أما مع حزب الاحرار فإن رئيس الحكومة لا يلتفت إليهم كثيرا،لأنه حزب لا يعرف كيف يعارض ورأسه أقرع وأينما ضربته يسيل دمه ، وإذا ما فلتت كلمة هنا او انتقاد هناك من مزوار فإن بنكيران ينقض عليه بسرعة، ويذكره بفضيحة بريمات وزارة المالية ،وبالانقلاب الابيض الذي قاده برعاية البام على الرجل الطيب في حزب الحمامة مصطفى المنصوري.ثم يلفت نظره الى فشل مشروع g8 وهكذا يرجع الحزب الذي لم يخلق للمعارضة قط إلى جحره .ويصرف جزء من خطاب المعارضة في الصالونات المكيفة وفي الملتقيات الدولية مع الأوربيين حيث يخيفهم مزوار من لحى الإسلاميين ومن بربريتهم على المكتسبات العظيمة التي راكمها حزبه والأحزاب الاخرى التي حكم معها المغرب منذ عشرات السنين والتي أوصلت البلاد الى السكتة القلبية والدماغية معا.

أما مع حزب الاتحاد الدستوري وبعض المشاغبين في البرلمان فان بنكيران ابتدع لكل واحد سلاح على مقاسه. يوم الثلاثاء الماضي دفع رئيس الحكومة المستشار ادريس الراضي عن حزب الاتحاد الدستوري الذي دخل إلى مرحلة الانقراض السياسي ،دفع برلماني الامة الذي نؤدي له من جيوبنا راتبا محترما كل شهر، دفعه إلى أن يتعرى على المواطنين أولا وعلى الحكومة ثانيا وعلى زملائه وزميلاته البرلمانيات ثالثا لا لشيء سوى ليثبت أن بطنه فارغة وأن اتهام رئيس الحكومة له ضمنيا بالفساد تهمة لا أساس لها.

البرلماني المحترم يريد أن يقنعنا بأنه إذا عرى بطنه في مجلس الامة والتلفزة تنقل الجلسة مباشرة الى الاسر والبيوت، فان ذلك صك براءة له بأنه شخص نظيف ويده بيضاء ولا ريع في بطنه .

إن السيد الراضي يضحك على ذكاء المغاربة إذا اعتقد أن هذه الحركة المسرحية ستبعد عنه الشبهات التي لمح اليها رئيس الحكومة، الذي يملك من الوسائل والإمكانيات ما يقدر على توجيه اتهام الى واحد من أعيان الانتخابات. لكن هذا لا يمنع البرلماني من رفع دعوى قضائية على رئيس الحكومة بدعوى التشهير والقذف اذا كان مقتنعا بان كلام بنكيران باطل لا ان يجعل مجلس المستشارين ردهة في حمام شعبي ينزع فيها المستحمون ملابسهم قبل دخولهم (إلى السخون. )

هل هذه هي المعارضة اللتي ستواجه بنكيران وحزبه واحتمال اكتساحه للمشهد الانتخابي القادم. ؟ هل هذه هي المعارضة التي أعطاها الدستور الجديد صلاحيات أكبر في مراقبة الحكومة؟ هذه معارضة تزيد من قوة الحكومة ولا تضعفها، وتدفع خصوم قبل اصدقاء حزب المصباح للاقتناع أن لا بديل عن هذا الحزب في الظرف الراهن على الأقل وأن الحكومة على علاتها افضل من معارضة تنزع ملابسها في البرلمان وتسقط ما تبقى من أوراق التوت عن عوراتها.

❊ مدير نشر "أخبار اليوم المغربية"


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - tangawe السبت 16 فبراير 2013 - 02:52
حزب المصباح للاقتناع أن لا بديل عن هذا الحزب في الظرف الراهن على الأقل وأن الحكومة على علاتها افضل من معارضة تنزع ملابسها في البرلمان وتسقط ما تبقى من أوراق التوت عن عوراتها .
اشمين معارضة موالين كروش اياه
2 - mohcine السبت 16 فبراير 2013 - 02:56
بصراحة,مقال واقعي لهذه المرحلة السياسية التي يمر منها مغربنا ,المعارظة تظن اننا نائمون والله انهم لايعارظون بقدر ما يدافعون عن الامتيازات التي كانوا يتمتعون بها ,صفقات عمومية ,ضرائب ,رحلات باموال الشعب ,شركات وهمية حسابات في بنوك باسماء ليست اسمائهم ,قد تدفعني الغيرة على الوطن لمشاهدة جلسات البرلمان ,تشمئز نفسي واحن الى سماع تدخل منطقي وراقي واجابة في المستوى ,كنا نخاف سماع كلمات ساقطة في الافلام ,والان نسمعها في قبة البرلمان ياسلام و شكرا
3 - maroc usa السبت 16 فبراير 2013 - 04:38
rien de nouveau dans petit dit, va jouer loin de Mr Benkiran. que dieu le vient en aide amine
4 - arsad السبت 16 فبراير 2013 - 06:03
هذا ماكنزته الأحزاب ليومهم هذاولايلام بن كران ولاحكومته في ذالك فكل ؤلائك
كانو في زمن الشيخات على الولائم التي تطبخها والدتهم يلتقون ويقتصمون يفكرون ولايحيرون في النهب والسلب والعدوان
5 - فوزي هباج السبت 16 فبراير 2013 - 06:59
لالة الحكومة زينة و زادها نور حمامكم نتوما يا الصحافة علاه شكون خرج علينا من غيرك نتا اللي كتبيع القرد و تضحك علا من شراه مني تحول البرلمان لحمام لعيالات فيه غير اللغا و فالامضائات ماكيقراوش حتا علاش وقعوا, 700 قانون تنضيمي باقي خاص فداك الدستور و اللي هضر كيف قلتي كيجاوبو بن كيران بنكتة بحاللا باركين فالمسرح البلدي ماشي فالبرلمان, بلاما نهضرو جوج وزارات عازايدين و زايدين علينا فالليصانص و مقوصين على المقاصة, و علاه شكون بغيتوه يقارن بين اقوال الندالة و التعمية فايام المعارضة مني كانو باعغين يقتاصمو الكعكة و بين افعالهم مني وصلو للحكم,,, المعارضة او ادراري ديال فايسبوك او انا؟؟؟
بقات فحرية التعبير ديال الدفاع على الانفصاليين الفوضويين و البزنازة و كل من يمول؟
و فالاخر تقولولينا بن كيران كيسكتسب الشعبية, منــــــــــــــــــــين؟
6 - leila السبت 16 فبراير 2013 - 08:03
يرحم الوالدين مقال متكامل مع اننا الفاسيون وددنا لو اتحفتنا عن شباط وماضيه 
7 - زكية الذكية السبت 16 فبراير 2013 - 08:26
اكتفي بلفت عنايتك إلى ذلك ﻷنني موقنة بمستواك الراقي في مراقصة القلم وقدرتك على إسماعنا كلمات ليست كالكلمات. ثم اسمح لي بعد هذه التوطئة أن أخالفك الرأي في بعض ما كتبت، فما تراه أنت نعمة أرى في طيه نقمة كبيرة. ﻷن غياب معارضة قوية راشدة توصد أمام ابن كيران جميع أبواب التذرع ما دام أن حكومته قوية قادرة على لجم" الإتجاه المعاكس". مقالك أشعرني أن الحكومة مرتاحة والحال أن أخطر ما في اﻷمر هو أن بلاء الحكومة في رحمها، في أحزاب الائتلاف الحكومي التي تحسبها جميعا وقلوبها شتى.
أعتقد يا أستاذ توفيق أن مشكلة ابن كيران ليست في أحزاب المعارضة, بل إن مشكلته تكمن في مدى قدرته على إقناع ملايين المغاربة الذين يرون فيه آخر "فرسان الطاولة المستديرة". المغاربة لم يعد يهمهم معرفة كيف يتفنن رئيس الحكومة في الرد على معارضيه داخل البرلمان، بل يهمهم كيف سيرد على البطون الجائعة، واﻵمال الضائعة والمظالم الشائعة و " واوات" أخرى كثيرة لو وعاها لشغلته عن التلهي باستصغار معارضة درداء لا أسنان لها
8 - يتابع هسبريس السبت 16 فبراير 2013 - 09:22
مقال جد رائع و تحليل أراه صائبا و قد قرأته مرارا و تكرار، إننا أصبحنا نلمس فيك الصحافي المتمرس و الذي يفاجئنا يوما بعد يوم، جراة في التحليل و موضوعية في التوصيف، لك مني كل التوفيق يا توفيق و السلام
9 - SAID السبت 16 فبراير 2013 - 09:46
اعتقد انه حان الوقت لمناصرة المظلومين الضعفاء الذين استولى على حقوقهم ادريس الراضي هذا الرجل اعرفه منذ اكثر من اربعين سنة والحق يقال انه من اكثر الناس كذبا ونفاقا وتلاعبا والله على مااقوله شهيد ابنه البرلماني ذو الاثنين وعشرين سنة كتب باسمه في ظرف السنة الماضية اكثر من عشرين قطعة ارض غابات وشركات وابنائه الخمس الاخرين وزوجته مالايعد ولا يحصى يقدم وعودا للجميع وينصب عليهم في اخر المطاف كما فعل اخيرا مع صحفي ومنتج تلفزيوني كبيرابن منطقته يعيش بالخارج حيث كان يركض خلفه ليشاركه مشروع قناة تلفزيونية خاصة وحينما انجز المنتج كل شيئ و قبل بان يذخل الراضي شريكا معه تتعلل هذا الاخير عن دفع حصته في المشروع بدعوى انه في ازمة مالية وليس لديه حتى ما يعيل به نفسه وعائلته وبان ينتظر المنتج حتى يستعيد الرجل الكذاب عافيته المالية وبهذه الطريقة يكون قد ضمن شراكة بدون ان يدفع اي سنتيم وهو ماعرقل المشروع الذي يراوح مكانه مدة سنة ونصف لكن حينما علم المنتج انه سقط ضحية محتال كبير فضل الانسحاب والاكتفاء بالخسارة التي لحقت به من طرف ادريس الراضي محتسبا محكمة عادلة من الله بقوله حسبي الله ونعم الوكيل
10 - ante-yankees السبت 16 فبراير 2013 - 10:23
لو قدر الله أن لمح الأستاذ بن كيران لما يخرج من البطون المعارضة البائسة و كانت التعرية للمقصود له مبررا للأفعال لأصبحنا عرضة للاستهزاء من طرف احقر الناس.
11 - أسماود السبت 16 فبراير 2013 - 10:28
من بين كل الحاقدين على وعلى الاتحاد الاشتراكي بالخصوص نجد اكثرهم وأشدهم سما المدعو توفيق بوعشرين فهذا الشخص لا يفوت فرصة إلا استغلها لضرب الاتحاد الاشتراكي حتى ليخال المرؤ أن بينه وبين هذا الحزب ثأرا لابد له من أخذه .
12 - محبط السبت 16 فبراير 2013 - 10:59
الصحافة هي من تقوم بدور المعارضة و كالعادة مقال موفق !
13 - casa2012 السبت 16 فبراير 2013 - 11:23
المعارضة أصبحت أكتر شراسة من داخل الحكومة و ليس من خارحها لأسباب أظنها مصلحية ظرفية . فالمعارضة الحالية أصبحت تعارض من أجل المعارضة و ليست لها خطط بديلة.
كما ان هده المعارضة تلعب في ملعب يعرفه جيدا رئيس الحكومة بحكم مروره بالمعارضة لسنين و تتيح له التبوريد كما يشاء عوض أن يأتي باستراتيجيات مظبوطة في الزمان و المكان لإقناع الشعب.
14 - marrueccos السبت 16 فبراير 2013 - 11:29
لو غير الأصالة والمعاصرة إسمه إلى رمز من رموز الريف ؛ هل بمقدور " بن كيران " إتهامه بشتى النعوت ؟ إن حرك الإتحاد الإشتراكي ذراعه النقابي ؛ هل بمقدور " بن كيران " أن يتلفض بسوء في حقه ؟ إن إستعان الأحرار بأرشيف المرحوم " عصمان " ؛ هل بمقدور " بن كيران " أن يحرك ساكنا ؟ أما الإتحاد الدستوري فهو حزب " بن علي " الحقيقي في المغرب !!!!
نحن في مرحلة تفعيل نصوص الدستور ولا مجال لإفتعال حروب إستباقية كل شيء بأوانه ! ويوم يستكمل تفعيلها ستتحرر الإرادات والإرادة لا تسكن حزبا بعينه ولا شخصية إنما هي قوة كامنة عند كل البشر لا تعطي إشارات حين تستيقض ! ومن يؤنس بقذف خصومه السياسيين بكل النعوت سيقذف بدوره بالقاذفات الإستراتيجية التي لا تترك للخصم أفقا للحركة ليعاودوا دخول جحور التاريخ التي خرجوا منها في المغرب وتونس ومصر طبعا !!!
عديدون ينفخون في تجربة حكم الخارجين من الكهوف مع يقينهم بفشل تجربتهم لكونها نتاج سرقة إنتفاضة الغير التي لم تطلب بحكم الإسلامي لكون بوصلتها غربية ومن بوصلته شرقية سيكتشف متأخرا أن المال القطري لا شيء أمام الحرية !!!
15 - مواطن غشمي السبت 16 فبراير 2013 - 11:34
أتفق مع سي بوعشرين 100% فيما قاله.هذا أولا.
و ثانيا،أحب أن اضيف بأن المحرك الحقيقي للمعارضة الحقيقية، يكون هو المعاناة أو الأمل أو هما معا. و معارضة السي بنكيران لم تعد تعاني و لا تشارك الشعب معاناته، ثم هي،من ناحية أخرى، فقدت الأمل في المستقبل:
1-المعاناة:لأول مرة في تاريخ المغرب، يصل عدد من الوزراء إلى الحكم، من الطبقة الوسطى(أعني أعضاء الحكومة من حزب العدالة و التنمية)، في حين أن الأغلبية العظمى من زعماء المعارضة البرلمانية، ينتمون إلى "نخبة " مخملية ناعمة الملمس، لاسيما من حزبي الجرار و الأحرار و الدستوري..بل حتى الاتحاد، أصبح أغلب زعمائه "ملسين"، لا نجد فيهم خشونة الاتحاديين الرواد:في حين ، طيلة التاريخ البرلماني المغربي، كانت المعارضة أكثر خشونة من الأغلبية؛
2-الأمل:لا أمل لأغلب المعارضين بالفوز في الانتخبات المقبلة، إذا أجريت وفق أسس و شروط النزاهة و الشفافية، و أملهم الكبير الا يشكل دستور 2011 قطيعة حقيقية مع الماضي، و أن يكون مجرد كلام..حتى تعود حليمة إلى عادتها القديمة.
16 - انازور السبت 16 فبراير 2013 - 11:44
و الله يا سيد توفيق كلامك اكثر من رائع
تحليل جميل
فعلا المعارضة الان ليس لها دور في المشهد
بنكيران هو البطل بلا منازع في حرب السياسة هذه الايام
17 - مراقب السبت 16 فبراير 2013 - 11:48
مقال في المستوى، عرى بتفصيل عن واقع المعارضة المفضوح و الذي لم يعد يخفى على أحد. برافو السي توفيق، الله يعطيك الصحة.
18 - M.STEINHAGEN السبت 16 فبراير 2013 - 12:25
اصبت الاخ بو 20 ! عندما تتحول مؤسسة كبرى في البلاد وعلى مرءى و مسمع من جميع العباد الى شبه حمام شعبي بضوضائه لا يتيح لك سماع مخاطبك بوضوح ; وبخاره المتصاعد يجعل الرؤيا فيه بالصعبة ; فعلم ان درجات حرارة هذه الحمام قذ بلغت اعلى مستوياتها مما جعل معها (سخونية) الراس تفقد البعض صوابه و رشده ليعرض علينا بعض ما اكسبه اياه هذا الحمام من قوة (ليس في العضلات طبعا بل في انتفاخ البطن).فمتى يا ثرى سيكون حمامنا هذا اداة و وسيلة لازالة ما الحقته اصحاب هذه البطون باجسادنا و عقولنا من اوساخ? ام سيتحول اولا ئك المضربين ببابه من حاملي الشهادات الى حاملي اكياس(خرقات) و غاسول بلدي مادامت هي الوسيلة الوحيدة لهم لكسب رزق مشروع وقد يكون جد مربح لاسيما لطبيعة رواد حمامنا الشعبي...........وبارد ا سخون املايعقوب..............
19 - عبد العزيز غياتي السبت 16 فبراير 2013 - 12:37
على عكس ما يبدو في الظاهر ، فمن سوء حظ "بن كيران" و حكومته أن ابتلاه الله بمعارضة ضعيفة لم ترقى في تدخلاتها و دفوعاتها إلى النوعية التي يمكن أن تشكل إضافة إيجابية
20 - المصطفى نواس السبت 16 فبراير 2013 - 12:48
أوافقك الرأي أن أحزاب المعارضة ليس لها من الرصيد والوضوح والنزاهة والمصداقية ما يجعل منها قوة معارضة تربك بن كيران وحكومته . لكن هناك سبب ثاني يجعل من المشهد السياسي المغربي في صالح بن كيران كون الرجل يملك قوة كبيرة وشخصية وازنة في الاقناع وأسلوب تبعت منه رائحة الصدق التي إفتقدها المغاربة في زعماء الاحزاب المغربية .
مهما قيل ومهما أثير حول بن كيران وحكومته أعتقد جازما أن المغرب سيعرف طريقه نحو الاصلاح على يد رجال المصباح بحول الله .
21 - younes السبت 16 فبراير 2013 - 12:50
شكرا جزيلا سي توفيق على أسلوبك الرائع والجميل الذي يجسد الواقع السياسي المغربي
22 - الكاشف السبت 16 فبراير 2013 - 13:00
تحليل منطقي و موفق نتمنى أن تكون لنا معارضة وطنية يكون همها الأول و الأخير هو المصلحة العليا للوطن ، و إن كنت أرى بغض النظر عن مبررات العدالة و التنمية أنها أخطأت حين تحالفت مع أحزاب معروف فسادها من أجل إنقاذ البلاد؟؟؟؟
23 - el hayani khalid السبت 16 فبراير 2013 - 13:08
عندما تجرك الظروف إلى تمديد سفر تضطر إلى اختيار القميص الأنقى من بين أقمصتك المتسخة، إذا طبقنا نفس المبدأ في مشهدنا السياسي لن نجد أنقى من حزب "العدالة" و "التنمية" الذي تنقصه الشجاعة و الكفاءة و أغلبية مريحة.
24 - wahd السبت 16 فبراير 2013 - 13:19
الله يرضي عليك لا يصح الا الصحيح والله لن ينقد المغرب بعد اذن وتوفيق الله الا هذا الحزب الرباني, فكيف يعقل لجباه تسجد لله تعالى كل يوم أكثرمن 34 مرة وسبابة تشهد أن لا اله الا الله وأن محمد عبده ورسوله أن تخون أمانة خدمة هذا الشعب رغم كل التكالبات يمينا وشمالا.
25 - بوربعين السبت 16 فبراير 2013 - 13:19
في نظري هذا ملخص رياضي لما يقع في المركب البرلماني الرياضي
26 - amina السبت 16 فبراير 2013 - 14:01
إن ما تفعله المعارضة اليوم هو تجسيد لواقع ونموذج للمعارضة العربية عموماً؛ فهي لا تعتبر نفسها جزءاً من النظام السياسي، كما هو الحال في الديمقراطيات الأخرى، التي تعمل من أجل بلدانها سواء كانت في السلطة أو خارجها، حيث نجد في هذه الديمقراطيات أن المعارضة توجه أشد الانتقادات للحكومة لكنها في الوقت ذاته لا تعمل على التقليل من شأن رموزها بل نجدها في أحايين كثيرة وخصوصاً في وقت الأزمات تلتقي مع الحكومة وتجلس مع أعضائها على طاولة واحدة للتباحث حول وضع خطط مشتركة وحلول لتك الأزمات، وهي تنطلق في ذلك من وطنيتها ومسؤوليتها السياسية التي تحتم عليها المشاركة في علاج الأزمات التي تمر بها بلدانه, من هنا يحق لنا عدم تصنيفها ضمن قائمة المعارضة الوطنية التي تعبِّر عن هموم الشعب، فالمعروف في أدبيات المعارضة السياسية أن المعارضة الحقيقية هي التي تبني ولا تهدم،
27 - سعدون السبت 16 فبراير 2013 - 14:18
معارضة مقرفة لان ماضيها ملطخ بالاوساخ لهذا فتراهم يغطون فشلهم بتبريرات واهية كما حصل مع البرلماني المحترم الذي تعرى امامنا مثل سكير معربد في الشارع العام ضبط متلبسا من طرف فرقة الصقور الامنية
28 - citoyen cru السبت 16 فبراير 2013 - 14:35
Dire la vérité et avoir la conscience tranquille : Loin de toute langue de bois , de toute fausse espérance , de toute démagogie , de tous propos illusionnistes , loin de tout mensonge, il faut dire haut et fort que gouvernement et opposition sont des gens manipulés et de grands manipulateurs. ils mangent tous du même plat commun et dans la même assiette commune . Beaucoup de choses ont évolués ces derniers temps au Maroc et notamment la mentalité des marocains leur mode de penser , de raisonner et de voir les choses, sauf les partis politiques ..parce qu’ils ont toujours vécu au détriment de l’ignorance d’un peuple qui ne se posait pas trop de questions dans le passé .Il est temps que les vieux et les petits partis politiques doivent se réveiller et que s’ils subsistent encore ce n’est qu’en tant que parasites nuisibles parce que tout simplement leur date de péremption a pris fin depuis des années. En un mot : leur cirque nous dégoutte.
29 - Mohamed السبت 16 فبراير 2013 - 15:12
و الله يا سي بو عشرين أقرء مقالاتك بمتعة.... اعشق تحليلاتك و اعتبرك من الصحافيين الأفذاذ....مقال رائع
30 - FOUAD السبت 16 فبراير 2013 - 15:20
بن كيران انسان طيب و له غيرة على الوطن رغم انفعاله الذي انفر منه! فقد كان الرجل يسعى لضم الاتحاد الاشتراكي الذي رفض! و الدستوري الذي رفضه الفاسي! و الاحرار الذي رفض بايعاز من البام!
كان الرجل يريد حكومة قوية لاصلاحات جريئة! لكن هناك احزاب مثل بعض الرجال لا يتخذ قرارا الا بتاشيرة!
Mon salam
31 - brahim السبت 16 فبراير 2013 - 15:20
سلام, تحليل دقيق ينم عن حس سياسي نقدي واكاديمي فتحية للاستاذ بوعشرين, اصبحت اتتبع كتاباته الممتعة ولا يسعني كمتابع ومساند لحزب الشعب او حزب المصباح الا ان ادعو رئيس الحكومة ان يقترح اسمك وشخصكم على راس وزارة الاتصال لتدافع عن الاصلاح ونحارب التماسيح الضعيفة اصلا, بالكلمة الصادقة والمستوى العلمي مصداقا لقوله تعالى ( هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون)
32 - احمد ربا ص السبت 16 فبراير 2013 - 16:47
اعتاد المغاربة على الحديث عن المؤسسات السياسية من حكومة وبرلمان ومجلس جماعي...الخ وكانها فعلا مؤسسات قائمة الذات مع انها في الواقع تفتقد لهذه المواصفات المتحققة لدى نما ذجها -حتى لا نقول نظيراتها -في الدول المتقدمة التي جاء بناء مؤسساتها تلك كثمرة حان قطافها بعد معارك مريرة خاضتها البورجوازية ضد معاقل الاقطاع الفيودالي والاستبداد الاولغرشيوالجبروت الكنسي.هكذا اسثطاعت تلك الطبقة استثمار انتصاراتها في هذا المضمار لاجل تحقيق مشروعها الحضاري المجتمعي وتاسيسه على دعامات متينة عناوينها الحريه والمساواة والاخاءواسمنتها الايمان بمقدرات العقل الانساني اللتي لاتحدها حدود.اما عندنا -نحن المغاربةعلى الاقل -فلازالت مشاريعنا النهضوية تراكم الفشل تلو الفشل.هذه النتيجة ليست من بنات افكاري المتشائمة او المشاغبة بل قراتها في الابحاث الرزينة التي قام بها اكاديميون مغاربة مشهود لهم بالكفاءة امثال ع.القادر الحيمر ومصطفى واعراب وع.الله العروي وغيرهم.الا ترى يا اخي توفيق ان اوراش الاصلاح التي تتطلبها كافة القطاعات الحيويةفي بلادنا تؤشر على ان المغرب يراوح مكانه منذ القرن 19 اي منذ هزيمتي ايسلي وتطوان؟
33 - أقبالا السبت 16 فبراير 2013 - 17:02
بالفعل, يشكل السجل الشخصي والحزبي سلاحا لصاحبه أو ضده وهنا تتأكد اهمية المطالبة بتجديد القيادات والتداول على الانتدابات للانتخابات ومواقع المسؤولية ذات المصدر الحزبي والنقابي والجمعوي من جهة, والاطاحة بكل من تورط في الاساءة الى التنظيم الذي يحمل يافطته من جهة أخرى, وهو ما لم يحدث لحد الآن نتيجة عوامل متعددة ومتنوعة. وأضيف لما جاء في مقالتك,ظاهرة تغييب النقاش حول الفكر الظلامي وما تشكله أسسه من خطر كبير على الديمقراطية والحريات وقيم التعدد والاختلاف والحق في ابداء الرأي دون ارهاب, وبالتالي توضيح بأن القوى التي تغلف نفسها بالدين وتستغل المقدس الديني للدعاية والعمل السياسيين لا يمكن أن تكون ديمقراطية, والاخطر أنها حاملة لمشروع هدم البناء الديمقراطي ووأده بعد الوصول عبر مقتضياته الى مواقع الحكم ومراكز القرار وقد يكون ذلك تدريجيا حسب المعطيات الخاصة بكل مجتمع, وهذا ما بدأ يتضح في مصر وتونس وليبيا بشكل جلي , دون اغفال ما تتعرض له الحريات العامة والقوى المتشبتة بها من هجوم ممنهج ببلادنا, ومحاولات فرض النمط الفكري الظلامي عبر وسائل الاعلام والانتاجات الفنية وأنشطة حركة الاصلاح والتوحيد فحذاري
34 - عابر السبت 16 فبراير 2013 - 18:12
تقدم ملموس في أداء المعارضة
من معارضة مثيرة للشفقة إلـــــــى معارضة مثيرة للاشمئزاز
35 - جمعة سحيم السبت 16 فبراير 2013 - 19:36
بصراحة السيد عبد الاله بنكيران وجل وزرائه يكفيهم فخرا ان أياديهم نظيفة ويستحيل ان يسطوا على اموال الدولة او اموال الشعب نظرا للتربية التي تربوا عليها وعلى موائد الحركة الاسلامية لعقود من الزمن: فما هم من المخمورين ولا هم من الزناة ولا هم من اللصوص... فقط نعطيهم الفرصة ليشتغلوا ويتمرسوا على الحكم، لأن لكل داخل دهشة كما قال الحسن الثاني يرحمه الله أثناء تنصيب حكومة التناوب اليوسفية.
36 - محمد محمادي السبت 16 فبراير 2013 - 20:04
ولكي تكتمل الصورة يجب أن نقول أن الأغلبية "الملبقة" تكشف عورتها كذلك. وأن المعارضة محضوضة بهذه الأغلبية التي لم تستطع أن تتطرق لأدنى مشكل هام. لقد "وافق شن طبقة" كما قالت العرب.
لقد وعى المغاربة بأن ما يسمى بالأحزاب ما هي إلا تكتلات دون جدوى. وما رجالاتها إلا أناس تختبؤ إن وراء الدين أو الإشتراكية أو العصرنة لقضاء الحاجات الشخصية.
لقد وعى المغاربة بأنه لا حاجة لهم بكل هاته الأحزاب وبكل هاته اللجان وبكل هؤلاء الوزراء وبهذا العدد الكبير من البرلمانيين الذين ينهكون مقدرات الدولة دون طائل.
فالمملكة المغربية مجتاجة لمن يعطيها أكثر ما يأخذ منها أو ينهبها. والمغاربة وعوا جليا أن ما يحتاجونه هو "التكوين و الإنتاج" وما عدا ذلك فهو هراء في هراء. فبالتكوين والإنتاج تنمو الديمقراطية الحقة ويكون العدل وتكون الصحة. بعبارة أخرى تكون الحياة.
و للوصول الى هذا المبتغى النبيل لابد من نساء ورجال ذووا أفكار جديدة وقلوب كبيرة يجدون ضالتهم في بناء بلدهم. وما هم في هاته المملكة الطيبة بالقلة.
37 - karim السبت 16 فبراير 2013 - 22:10
Mr benkirane j'ai une voiture de plus de 25 ans et a toute notre surprise tu nous a fait un deuxième cadeau après le 1er du haussement du carburant;j'ai payé la vignette 700DH aprés que j'été exoneré pour quoi?moi qui touche un salaire de petit fonctionnaire;je voterai plus pour vous tout simplement;
38 - 20/20 السبت 16 فبراير 2013 - 22:38
موضوعك يا توفيق موفق وتحليلك يستحق عشرين على عشرين. واحيي فيك روح الانصاف .
39 - nekour السبت 16 فبراير 2013 - 22:51
قريبا سوف نسمع ان العدالة والتنمية من اركان الاسلام ,فكل من ينتقدهم فهو كافر وغير مسلم . كما ان ( عفا الله عما سلف ) سيصبح حديثا صحيحا رواه بنكيران ,واش فهامتوا ولا لا .
40 - متتبع 1 السبت 16 فبراير 2013 - 23:03
السيد بوعشرين جمع المعارضة في سلة واحدة لقطة واحدة كافية لضرب المعارضة بأكملها، إذن السيد الراضي هو المعارضة.
هذا يجرنا إلى القول بأن بنكيران محظوظ ببعض المنتمين إلى مهنة المتاعب المتزلفين، و الذين يتحدثون عن الفساد و هم مفسدون.
أنا أيضا أتمنى النجاح للحكومة و لكن ليس بالطريقة التي ينظر بها البعض للموضوع,
أنا أتمنى أن تحقق الحكومة مطالب الشعب بخلق مناصب الشغل و تحقيق المطالب الإجتماعية و التعليمية و ليس إنتصار الحكومة على خصومها.
ما نراه هو صراع بين الحكومة و خصومها و هذا طبيعي في النظام الديموقراطية.
السؤال السيد بوعشرين بدون لف و لا دوران:
هل تعتقد أنت أن الحكومة الحالية تتوفر على الكفاءات و الكفاءة لتجاوز الوضعية الإقتصادية الصعبة التي تجتازها البلاد
بنكيران غلب الراضي إذن المغرب بخير
هذا هو التحليل و إلا فلا
41 - Adam السبت 16 فبراير 2013 - 23:23
Salam;
Did you think that Mr. Benkiran and his program is very good and the opposition maybe has nothing to opposite? When an Islamic government is leading and making many progresses why write such things?
Mr. Bou3chrin has never liked Mr. Benkiran, and he does not like an Islamic politic party. I don’t think he is saying any good/positive about Benkiran and his party besides all good things they have so far achieved in our beloved Morocco. You should write that Mr. Benkiran’s party is doing just fine, and all other parties have nothing to add. You know why? Because there is only one true path/solution which is ISLAM. Don’t forget that Mr. Bou3chrin!
42 - عبد الله الناصح السبت 16 فبراير 2013 - 23:48
الى 38 - karim أقول لك الله يسهل حتى نحن أدينا الضريبة. شيء واحد يجب أن تفهمه أنت ومن يبكي أن بن كيران لن يضعها في جيبه تاكد من دلك. إد لايمكن أن تتأثر البلدان المتقدمة علينا إقتصادي وتتخد بعض الإجراءات لموازنة إقتصادها ونكون نحن بمنئا عن دلك مع العلم أن حكومة بن كيران إستلمة ميزانية منهوكة أصلا ومثقلة بالديون لأن الحكومات السابقة كان لايهمها شيء، تقترض بالجملة وتغرق البلد المهم تمشي الأمور وتتأخر الأزمة وإدا وقع واقع وإنهارت الدولة إقتصاديا فروا الى الخارج بما إستحودوا عليه من إمتيازات وأنت يضربك الخلاء لأنك تفكر فقط في الساعة التي أنت فيها ولايهمك مصلحة البلد والجميع. وهدا مالايفعله بنكيران وحزبه وتأكد من دلك ولولم يصوت عليه أحدا. لآن هناك فرق بين من له مبادئ ومن يعيش لنفسه. وهو بشر يخطئ ويصيب نعم لكن لن يتعمد شيئا يضر بالشعب والوطن وهدا هو الفرق. وقبل التعليق يجب أن نحلل الأمور بجدية ومنطق بعيدا عن الشخصنة والأنانية والأحكام المسبقة والصراعات السياسية المقيتة لأن دلك لن يخدم الوطن في شيء.
43 - أبو كريم السبت 16 فبراير 2013 - 23:50
معارضة ضعيفة يساوي حكومة ضعيفة...
ألم تشاهدوا ما يحدث في البرلمانات الديمقراطية من الضرب والتلاسن القوي ؟
ألم تروا ما يحدث في الإتجاهات المعاكسة ؟
من منا لم ينقذ القرارات التي أتخذتها حكوة الدستور الجديد بعد اتفاق على الإستثنائية ،وفق شروط العيش الكريم والحرية ....؟
من منا لم يتخوف من مسار الحكومة المؤشر بالفشل ؟ خاصة التطورات الإقتصادية والسياسية التي يشهدها العالم ؟
هل طبقت الحكومة بنود الدستور ؟ حتى ننم مطمئنين ؟
المعارضة أدرى بحكم تجربتها بما يدور في فلك التغيير الذي لم نذق بعد طعمه ....
ايمكن اعتبار ذلك مسرحية ؟
ولكم حميع التصورات....
44 - عبد الفتاح الخالدي الأحد 17 فبراير 2013 - 00:45
هل هذه هي المعارضة التي ستواجه بنكيران وحزبه واحتمال اكتساحه للمشهد الانتخابي القادم. ؟...........لك الكلمة أخي توفيق . الشعب أصبح يعي تمام دور بعض الصحافيين في نشر الخوف من اكتساح الأحزاب التي توصف بأنها إسلامية .........سنضرب موعدا مع التاريخ وم الديمقراطية ........
45 - عادل الأحد 17 فبراير 2013 - 12:03
موضوع موفق تحدث فيه بوعشرين بكل موضوعية عن جزء مما يحدث في البرلمانين . حقا إنهم يتدثون عن الفساد الذي صنعوه بأيديهم ليلصقوه ببنكيران وهو الذي لم يسخن مكانه بعد .وهذا لايخفى على الشعب مما يزيد في شعبيته لأنه كما يقول الشاعر : لاتنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم .
وكما يقول المثل " اللي بنى دارو بالزجاج لايضرب الأطفال بالحجارة "
46 - abunada الأحد 17 فبراير 2013 - 12:28
سبحان الله...كنت "ضربت" على اسمك من مذكرتي أيام اشتغالك بالأحداث المغربية ودفاعك المستميث عن الملحق"من القلب إلى....." الذي لا يعري فيه المرء إذا قرأه بطنه فقط ولكن ما تحت بطنه أيضا (أعتذر إلى القراء).و"كرطت اسمك بالزيزوار "من ذاكرتي على ما أذكر أيام مناوشاتك مع رشيد نيني..لكن هذه المقالة شيئ آخر يبدو أنني أيام توفيق بوعشرين منصف ..وأمام بيان آسر ومقنع ..أشكر لك إنصافك وأعدك بأني أعيد كتابة اسمك في ذاكرتي فلك من الآن قارئ جديد..
47 - أقبالا الأحد 17 فبراير 2013 - 14:47
الى أبي ريحان يبدو ان قابليتك للنقاش وتقبل الاراء المخالفة ضعيفة يا أخي ووصل بك الامر الى التهديد والوعيد عوض مناقشة الافكار التي تضمنتها مساهمتي , وبالتالي تحمل مسؤلية تهديدك ووعيدك ومرة اخرى أقول لك بأنني أعتبر كل من يمارس السياسة بالدين أو العرق أو اللون يشكل خطرا على الديمقراطية والحريات العامة وذلك لسبب بسيط هو كونه يعتقد أنه يمتلك الحقيقة ولا مجال لمعارضته أو الاختلاف معه وفي احسن الاحوال فهو يتضايق من الاراء والافكار التي لا تروقه. ان الديمقراطية تقتضي احترام قيم التعدد والاختلاف والتعبير عن الافكار والاراء واالمقارعة الفكرية دون قيود أو ترهيب , وأكثر من ذلك فالديمقراطي مطالب بالدفاع عن حق الاخر في التعبير عن رأيه ومساندته اذا تعرض للمضايقة والنيل من حقه في ابداء رأيه , ,اخيرا أستغرب من قبول نشر مثل هذه الكتابات المتضمنة للتهيد والوعيد فقط لمجرد التعبير عن رأي قد يكون صائبا أو مخطئا
48 - العربي الأحد 17 فبراير 2013 - 14:58
في الحقيقة المشهد السياسي في المغرب يخلو من المعارضة ومن الحكومة معا مع انهما موجودين فعلا كمؤسستين.فالحكومة لا تحكم والمعارضة لا تعارض ضعف الطالب والمطلوب .وعندما نبني قواعد اللعبة السياسية في هذا البلد على اسس ديمقراطية يكون لبها الاساس التحكيم الفعلي للارادة الشعبية المبنية بدورها على وعي مجتمعي يسمي الاشياء بمسمياتها ويعرف كيف يتحرك لكي يتحصل على حقوقه انذاك سننعم بحكومة تحكم ومعارضة تعارض
49 - rachidoc1 الأحد 17 فبراير 2013 - 17:59
السيد النائب المحترم كشف عن بطنه حتى كاد شعر عانته يبدو للعيان،
هذا أسلوب جديد في فن المعارضة التلقائية و العفوية في آن واحد. أرجو أن لا يتم تقليدها من طرف النائبات المحترمات، و إلا فسوف نتحول من قبة البرلمان إلى قبة "البُرمة" في حمام شعبي مزدوج الإستحمام كما تفضلت بتشبيهه.
مدارسنا توغل فيها العنف، برلماننا أصبح مرتعا للعري و لعب الكارطة، الداودي يريد أن يجعل من نبتة القات "الطبية" موردا للعملة الصعبة، طرقنا أصبحت أسهل وسيلة للإنتحار الغير متعمد، و هلم تذكيرا بمزايا أجمل بلد في العالم.
اللهم رحماك يا رب.
50 - kadour الأحد 17 فبراير 2013 - 19:26
comme citoyen,une réalité qui sûr jusqu'à maintenant que la classe politique qui a dit oui au constitution...ne réalise pas les attentes et les revendications de la majorité des marocains(e)pour simple raison...ces infrastructures comme constitution et tous les lois,décrets,Dahirs,arrêtés...se sont tous des freins et des murs ...et plus que çà les freins qui se trouvent dans le coalition et ailleurs-opposition pour opposition et dans les camps des corrompus ....mais on peut dire que le PJD+2 ministres santé+éducation, sont les seuls -avec exception des partis qui ont voté non au constitution-c'est les seuls qui peuvent parler avec les têtes au hauts devant les opposants sans être craignent aucun camp,car ils sont nobles,honnêtes et clairs avec les marocains sans hypocrisie politique...nous voulons comme ces femmes et hommes sans hypocrisie,car on sait le passé de chaque qui a gouverné et postulé dans notre cher Maroc...
51 - احمد الاثنين 18 فبراير 2013 - 03:27
 ينهي أعماله كل يوم بيومه، وليس لديه تسويف ولا اضطراب.
 يوزع المهام على حسب التخصص والمواهب والإمكانات.
 جيد المتابعة، حازم في قراره، يشاور ويتأمل كثيراً.
لنا حسن النية والتقة في برنامج الحكومة نحن قلنا نعم للدستور يحب تفعيله
52 - ahmad الاثنين 18 فبراير 2013 - 09:35
موفق يا توفيق ، هكذا تكون المقالات وإلا فلا ، بن كيران رجل صالح والله سبحانه وتعالى يدافع عن الذين آمنوا ، بن كيران بقي في الدعوة إلى الله والتربية على الإيمان واجتناب الكبائر فضلا عن الصغائر ، والاستعداد لليوم الآخر ، أكثر من 35 سنة قبل أن يتولى مسؤولية الحكومة ، لذلك فهو منصور بإذن الله ، "إن ينصركم الله فلا غالب لكم " " والله غالب على أمره".......
53 - يوسف ابو زينب الاثنين 18 فبراير 2013 - 12:26
ماذا تنتظر من احزاب مطبوخة في طنجرة المخزن غيرمنبثقة من
الشارع .
54 - abdrahim الأربعاء 06 مارس 2013 - 18:32
المعارضة في المعارضة لكي تتقوى فتعاد الكرة وتنقلب الأدوار ويستمر المسلسل أما المخلصون فإنهم تحبك لهم التهم لأنهم خالفوا قواعد اللعبة قل ماشئت لكن لا تخرج عن النص. المغرب مكون من مافيات صغيرة متشابكة ومتداخلة مشتشفى واحد عبارة عن مافيا مصغرة عصابة تسيره يحمون بعضهم ويدافعون عن بعضهم يعني هم طرف وشواهد وشهود كالنصاب محمد بن شقرون طبيب بمستشفي محمد الخامس هذا الملعون يستفز المواطنين ونزل بشهادة طبية وشهود زور وتخير إما التعويض بالملايين أو لمحكمة بطنجة فمحاربة هذه البؤرة يعني الإخلال بالنظام العام فيغض الطرف وتستمر المأساة تأسفت لي الشرطة ودفعت بتهمت السب والضرب والجرح وإهانة موظف ٠ وتنازل الخسيس ب مليوني سنتيم ٠ وكلهم يعلمون الحقيقة فالشرطي في المستشفى شاهد عيان وقس على ذلك تخيلوا لو أن الشرطي من دول العالم الأول ما الذي كان سيحدث بلد طال عليه الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون٠
55 - mohammed chtaibat السبت 16 مارس 2013 - 00:54
محمد اشطيبات :جمعية النصيحة.
تحية إجلال واحترام لسعادة رئيس الحكومة
السيد عبد الإله بن كيران

- استطاع هو وإخوانه في الحركة الإسلامية إرشاد
الأجيال للوسطية والإعتدال من حاد عنهما زاغ وانحرف.
- قام ودافع عن الإسلام وعن المغرب في ساحة التدافع
السياسي الذي يعتبر رأس الرمحة في العمل الإسلامي
كما قال الإمام الخميني غفر الله لنا وله.
- دخل بالمستضعفين حلبة السياسة رغم جبال القيود التي
وضعها خصوم مشروع الحركة الإسلامية المتمثل في إقامة
العدل والإحسان في جميع مناحي الحياة.
- دخل بالملتحين والمتحجبات قبة البرلمان،وأسمع اليساريين
واللبراليين خطابا لم يعهدوه من قبل داخل تلك القبة
- أشعل الحراقية في الوصوليين والأشباح والتماسيح وفضحهم
على الملأ.
- إنه فعلا هو وإخوانه مصلحون ،شعارهم: إن أريد إلا الإصلاح ما
استطعت وماتوفيقي إلا بالله.
- خطواته التؤدة والصبر وترتيب الأوليات .فلاتستعجلوا
عليه.. ولاتنسوا أنه ثوري حتى النخاع.
وإلى موعد لاحق
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

التعليقات مغلقة على هذا المقال