24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الطريق إلى فلسطين (5.00)

  2. العرض التنموي بتنغير يتعزز بمشاريع بالملايير (5.00)

  3. بعد نيل لقب "الكأس" .. الاحتفالات تغمر الحي المحمدي بإنجاز "الطاس" (5.00)

  4. جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل (5.00)

  5. مقترح قانون جديد يقضي بإلغاء وتصفية معاشات برلمانيي المملكة (5.00)

قيم هذا المقال

2.86

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | هستيريا المعارضة لدى ادريس لشكر

هستيريا المعارضة لدى ادريس لشكر

هستيريا المعارضة لدى ادريس لشكر

لم يكن أكثر الناس تشاؤما أن يتوقع وصول بعض الزعماء السياسيين إلى هذه الهستيريا التي أصبحنا نُفاجأ بها بين الفينة والأخرى، ولا يمكن أن يزعم أي فاعل سياسي أو أكاديمي أن يدعي أنه كان يتوقع وصول مستوى هؤلاء الزعماء إلى الحضيض فيما يخص محاولتهم إثبات وجودهم السياسي أو العودة للشارع واسترجاع ماضي لا يعود.

فآخر صيحة في هذه الهستيريا تبناها ادريس لشكر، الذي لا ندري هل كان يعبر عن رأيه الشخصي أم عن موقف سياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، وكلا الافتراضين يحير المتتبعين والمحلليين وعموم الفاعلين السياسيين.

فأن يخرج ادريس لشكر بتصريح خطير يزعم فيه أن الأغلبية تدارست إجراءات معينة تتعلق بالتخفيض من الأجور في الوظيفة العمومية والزيادة في المحروقات أو في أسعار الكهرباء، فهذا دليل على أن مستوى هؤلاء قد وصل بالفعل إلى الحضيض وأصبحوا يثيرون الشفقة.

فادريس لشكر لم يجد ما يخرج به إلى المواطنين غير الافتراء على الحكومة التي يترأسها حزب العدالة والتنمية وعلى أحزاب الأغلبية، بعدما كان المفروض فيه أن يركز أولا على ترميم حزبه الذي أفسده وأوشك على تفكيكه، وأن يحاول إبداع معارضة فعلية لعله يعيد بها بعض ماء الوجه لنفسه أولا، لعلم الجميع بمساره في الأغلبية وفي الحكومة السابقة، وكان يُفترض به كذلك البحث عن آليات استرجاع ثقة المواطنين في حزب الاتحاد الاشتراكي بعدما استنفذتها المشاركة في الحكومات الثلاث السابقة.

إن هذه الهستيريا في إطلاق التصريحات والافتراءات لن تنفع ادريس لشكر، بل ستزيد من معاناته وستضر أكثر بحزب الاتحاد الاشتراكي الذي أصبح تحت رئاسته بما يعلمه الجميع.

فالمغاربة اليوم يثقون في حكومتهم الحالية ويثقون في كفاءة وصراحة ومصداقية رئيس الحكومة الذي لا يكذب على المواطنين ولا يخدعهم، وهي ربما العقدة التي يعاني منها هؤلاء ”الزعماء” ومن ضمنهم لشكر وحلفاؤه من باقي ”الزعماء” والتي أفقدتهم مصداقيتهم أمام الشعب وأمام مناضليهم أيضا.

فهذا الخروج الإعلامي لادريس لشكر، والذي نشره موقع إلكتروني محترم (موقع كود، يوم الخميس 4 أبريل 2013)، والذي تزامن مع أول أبريل مما جعلنا نظن للوهلة الأولى أنها كذبة أبريل من إبداع ادريس لشكر، قبل أن نُفاجأ بوقاحة غريبة من جانبه في تأكيد هذه المعلومة.

فهل يحاول هذا ”الزعيم” بهستيريته تلك إيجاد موطئ قدم مفقود لدى ثقة المواطنين؟

وهل يحاول إبقاء ”النفس النضالي” لديه بعيد المسيرة الغريبة لنقابة حزب؟

فالتفسير الوحيد الذي قد يكون منطقيا يتمثل في ظهوره بمظهر ”الحريص على مصلحة الشعب” وكأنه يحاول إبقاء”هذا النفس النضالي” متوقدا لإعادة مناضليه للشارع للاحتجاج على إجراءات وهمية يتخيلها هو وحده أو من تحالف معه من ”الزعماء” الذين يشبهونه، وهي محاولة يائسة لاسترجاع العذرية السياسية التي لا يمكن أن تعود بمثل هذه الخرجات الفلكلورية البئيسة.

إن هذه الحكومة الجديدة التي يترأسها الأستاذ بنكيران وجدت وضعا اقتصاديا واجتماعيا كارثيا تسبب فيه ادريس لشكر وزملاءه في الحكومات السابقة التي كانوا يترأسونها أو يشاركون في تسييرها، وإذا استطاعت هذه الحكومة وقف نزيف الفساد الذي استفحل في عهدهم وبسبب تدبيرهم الاقتصادي والاجتماعي فسيربح المغرب الشيء الكثير.

وحكومة الأستاذ بنكيران تتقلد في الواقع أمانة ثقيلة تبدأ أولا بوقف نزيف الفساد بإجراءات حقيقية، ومعالجة الكوارث التي خلفتها ” حكومات ادريس لشكر” السابقة، والشعب المغربي يعرف جيدا من أفسد في المغرب ومن كذب عليه وأوهمه بتحسن أوضاعه خلال العشر سنوات الأخيرة، وينتظر بالمقابل أن تقوم هذه الحكومة بإصلاح أوضاعه وبمعالجة هذه الاختلالات.

لكن أن يخرج مثل ادريس لشكر الآن بهذه التصريحات، في محاولة يائسة لاسترجاع وهج سياسي مفقود واسترجاع ثقة شعبية مستحيلة، فهذا يجسد قمة الهستيريا التي أصبح عليها رفقة بعض ”الزعماء” أمثاله، والذين أصبحوا بدورهم علماء في الاقتصاد رغم أن الجميع يعلم مستواهم ومستوى تدبيرهم للشأن العام المحلي أو الوطني.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - Hassani السبت 06 أبريل 2013 - 04:17
عطاك الله الصحة، لا فض فوك سيدي.
هاد خيينا عيق بزززززااااااااف، هاد لشكر باغي يولي زعيم!!؟ هيهات هيهاتاااات.
2 - البشير السبت 06 أبريل 2013 - 04:42
لشكر عندو الصح و حنا ما زال دايرين الصواب مع بنكيران. و لكن الصبر كيدبر. خليو المعارضة تدير خدمتها و بلا فلسفة.
3 - الازمة على البواب السبت 06 أبريل 2013 - 10:21
لا يمكن تجاهل ان الوضع الاقتصادي في حالة ركود ،وان الحالة المالية المغربية في تدهور ،أدا كانت الحكومة ستتخد إجراءات إضافية في تدبير صندوق المقاصة فخير البر عاجله ،وعليها ان تقوم بدلك تدريجيا حتى يتأقلم المواطن مع الظروف الصعبة بدون أزمات حادة ،قد تترتب عليها تداعيات اجتماعية فالتأجيل في انتظار ان تمطر السماء دهبا هو من التواكل ،ولايمكن ان تعيد علينا حكومة بن كيران سيناريو حكومة 1980 ،حيث قامت بزيادة تصل إلى أربعين في المئة في المواد الأساسية ،لتعيد تخفيضها إلى النصف بعد انعكاساتها السلبية على المواطنين ،منهجية اليونان للخروج من الازمة والدي يقترحه لشكر هو دعوة للحكومة للاعتراف بالأزمة ،وقراءة استباقية للحلول التي ستاخدها الحكومة والتي لا يمكن ان لا تتضمن الرفع التدريجي لأسعار المواد الأساسية ،والتى يمكن فهمها انها فعلا خفض في الأجور للموظفين ،
4 - abou amine السبت 06 أبريل 2013 - 10:57
يقول الشاعر اذابليت بشخص لا خلاق له فكن كانك لم تسمع وكانه لم يقل
5 - بنسلطانة - سلا- السبت 06 أبريل 2013 - 12:40
ما قاله لشكر ليس بتنجيم أو إفتراء بل هي حقيقة وستثبت الأيام صحتها ، قبلها أشار إقتصاديون أكفاء كالسيد أقصبي أن الحكومة سترفع من ثمن المحروقات فكذبتها في حينها دوائر حزب البيجيدي وبعدها بفترة قصيرة زيد في أثمان المحروقات وقيل حينها بأن إرتفاع ثمن المحروقات ستعود بالنفع على الفقراء ،والآن الفقراء مازالوا ينتظرون النفع الذي سيأتيهم من الرفع من ثمن المحروقات ، أيضا ورغم إختلافي مع توجهات لشكر ، فالسيد لا ينطق في الهواء فهو إنسان له تجربة ومحاط بإقتصاديين لهم وزن لذا فكلامه يجب أن يؤخذ بجدية
6 - abou salih السبت 06 أبريل 2013 - 12:40
حياك الله الاستاذ الفاضل على مقالك، وقد يمكن اعتباره في اطار "محاربة الفساد الفكري والنضالي" الذي يسعى من خلاله بعض "الزعماء السياسيين" تغليط الرأي العام ونشر الأكاذيب والتشويش على الصادقين والمخلصين .
المغاربة أذكياء و يعرفون من هو لشكر وكيف كان الاتحاد الاشتراكي سابقا وكيف اصبح في عهد أشباه الزعماء مثل "لشكر"، ولا يمكن أن يثقوا مجددا فيه وامثاله وفي الاتحاد الاشتراكي ولا في الاشتراكية ولا العلمانية وغيرها
نثق في حكومة الشعب بقيادة الزعيم بنكيرن الذي لا يكذب علينا ويصدقنا القول ولو كان مرا، نعم الرجال ونعم السياسيين امثاله، والبقاء للاصلح...
7 - albarkani السبت 06 أبريل 2013 - 13:12
واش نسيت او انساك التعصب لحزبك يا برحوا ان الحزب الذي اوصل البلاد الى الكارثة هو مشارك معكم الاستغلال !!!!!!!! ربما هذا انتقام من الاتحاد الاشتراكي لانه رفض الدخول للعبة المخزنية لانه عنده تجربة مرة مع المخزن اما حزبكم فما زال نية انماالحكومة بالنيات
8 - علي الغنبوري السبت 06 أبريل 2013 - 13:14
ان ادريس للأسف كاتب الاول للاتحاد هو أفدح مما وصفته يحاول جعل الحزب باسمه و يمارس التهريج السياسي
كاتب الشبيبة الاتحادية سابقا
9 - الطيبي السبت 06 أبريل 2013 - 13:44
إنك تضمر حقدا أو ضغينة على حزب أنقذ البلاد عندما تشير في الفقرة الأخيرة أنه تسبب في كوارث وهذا مجانب للصواب ، يمكنك أن تقول أن الإتحاد الإشتراكي لم يف بكل وعوده وأما أن تقول أنه تسبب في كوارث فلا أتفق معك ، فهل الحزب الذي أدار البلاد في فترة جد جد حرجة -سكتة قلبية تهدد البلاد - فترة جفاف لم يشهد لها المغرب منذ عقود - رفض الدول المانحة منح مزيد من القروض للمغرب لعدم الوفاء بإلتزاماته ،توقف الإستثمارات ،إغلاق مصانع وتسريح للآلاف من المال - ، ورغم صعوبة المرحلة خرج الإتحاد مرفوع الرأس عند إنتهاء ولايته والتاريخ وحده سيحكم على تلك المرحلة العصيبة
10 - جمعة سحيم - مجراد السبت 06 أبريل 2013 - 14:07
- انهار الاتحاد السوفياتي غير المأسوف عليه.
- انهارت اروبا الشرقية واصبحت في خبر كان.
- انهار جدار برلين وتفرقت شظاياه بين القبائل ورفوف المتاحف للذكرى.
- انهار الحزب الاشتراكي الناصري الذي جاء ليغير التاريخ فغير الجغرافيا.
- انهار حزب العبث الاشتراكي العراقي.
- انهار حزب العبث السوري الاشتراكي بعدما عبث بشعبه واطفاله ونساءه
تقتيلا وتنكيلا وتهجيرا وتذميرا.
- انهار الفكر الاشتراكي الشيوعي في امبراطورية ماوتسي تون خلسة وبدون
ضجيج بعدما تخلت الصين عنه وتبنت حرية السوق...

- ومع ذلك لا زال بين ظهرانينا من "يغرق" رأسه في الرمل وينادي بهذه الايديولوجية المحنطة.

يا قوم ! أين عقولكم ؟؟
11 - ayoubs السبت 06 أبريل 2013 - 15:19
من قال لك أن شعب المغربي مازال يتق في هذ الحكومة ?!, لا تقة في الحكومة بعد اليوم خصوصاً بعد التراجع عن برنامجها الإنتخابي التعاقد مع لمواطنين، وحزمة الإجراءت ضد الطبقة المتوسطة والفقيرة
12 - عقى أعمار السبت 06 أبريل 2013 - 15:33
لا أريد ولا أحب أن أدافع عن ادريس لشكر، ولا أنوي أن أن أناقش الأسباب التي أدت الى تراجع قيم الحداثة والانفتاح، ليس في المغرب فحسب، وانما في كل هذه البلدان الي تعيش كل هذا الغليان الذي نراه. ولكنني اعتقد جازما - وهذا معرف عند المختصين - أن وطأة الهستيريا والامها أخف بكثير من أعراض السكيزوفرينيا وأوهامها. وهي التي تجعل الرجل يختلق لنفسه عالما داخليا دافئا ومريحا، ليستعيض به عن العام الفعلي والواقعي الذي لا يستطيع تحمل قساوته.
ومع أن هذه الحكومة لم تتخذ قرارا واحدا شجاعا، ومع أنها لا تستطيع أن تتصور حلولا للمتاعب الاقتصادية للبلاد، الا من خلال الاعتداء اليومي على مكاسب الموظفين والبسطاء، فان "نجوم" السياسة الجدد لا يكلون من الحديث عن تفويض الشعب وثقته، ولا يخجلون حينما يقدمون أنفسهم رموزا للنضال والتضحية من اجل بسطاء هذا الشعب.
لم أسمع يوما فرانسوا هولاند يتحدث عن نفسه، كراهب وزاهد في الدنيا ومافيها. ولا باراك أوباما يفاخر خصومه الجمهوريين وينبههم الى أن كل جهوده لايبغي بها غير وجه الله. ومع ذلك فقد فرض الأول على نفسه وحكومته تقليصا دالا لأجورهم منذ الشروع في ممارسته لمهامه،(يتبع)
13 - INSPECTEUR TAHAR السبت 06 أبريل 2013 - 15:34
الخرجات الفلكلورية والبهلوانية البئيسة ومنها قوله لرئيس الحكومة السيد بنكيران اتق الله في هذا الشعب والدعاء للصحفي توفيق بوعشرين بالهداية فأصبح سياسيا ومحلل اقتصاديا وداعيا فلمذا لم يطلب من حزبه أن يتق الله في هذا الشعب وهذا الوطن الذي استنزفوا خيراته في مدة حكمهم ومن هذا المنبر نحيي المناضل الوطني الشريف عبد الرحمن اليوسفي الذي استقال من الحزب وخرج منه كما ولدته أمه نقيا.
14 - عقى أعمار السبت 06 أبريل 2013 - 16:18
(تابع)
أما الثاني -باراك أوباما- فقد عمل منذ أقل من يومين على تقليص أجره بنسبة 5 في المئة تضامنا مع البسطاء.
أما نجومنا السياسيون الجدد، فمع أن كل المؤشرات الاقتصادية للبلاد تشير الى أوضاع اقتصادية صعبة يعاني منها السواد الأعظم من الشعب، فانهم لايزالون منتشين ب"انتقالهم الطبقي" ويتحسسون لذة ودفء التعويضات الغليظة والسخية عن السكن والطبخ و...دون ان يستحضروا معاناة مواطنيهم، ودون أن يفكروا في تحمل جزء يسير مما يطالبون البسطاء بتحمله.
ومع ذلك، فانهم واثقون...
15 - observator x السبت 06 أبريل 2013 - 16:47
لقد فهمتم "الزعيم"لشكرخطأً وربماأخرجتم ما فاه به عن سياقه.
هو لما رأى المغاربة مستائيين ومتدمرين من رئيس جامعة كرة والمحيطين به وما يجنيه المدربون من أموال طائلة دون نتائج ايجابية ،ارتأى أن يجرب هوالآخر حظه -بعيدا عن هموم السياسة وخداع السياسيين -لعل وعسى يجيب الله التِّيسيرْ في خططه الهجومية المباغثة التي اعتمدها عندما سحق منافسيه على الزعامة "وخرج محمولاعلىنعش الاتحاد الاشتراكي"خَاصْ غيِر ْمَن ْيِتَفَهَمُووُيعاوْنُو"إن لعبة الكرة أسهل بكثير من السياسةفقد تستطيع تسجيل الأهداف حتى ولو كنت "شاردا".
16 - Moufassih السبت 06 أبريل 2013 - 17:03
معاقادكم هاد ادريس
سيرو اشتاغلو لقاو الحل لمشاكل المغاربة الإقتصادية والسياسية والإجتماعية قلبو على التماسيح والعفاريت التي تبررون بها فشلكم كاين مشاكل كبيرة صندوق المقاصة .أنظمة التقاعد الريع عم البر والبحر عندكم دستور متقدم مكانش عند الأستاذ اليوسفي دار أشياء كثيرة من بينها أوراش قرصنتوها ونسبتوها ليكم سبحان الله سيرو تخادمو جيبو النتائج ونصفق لكم
أما تبدا تعطينا الدروس راه لست في الموقع المناسب لإعطاء الدروس للإتحاد الإشتراكي لا أنت لا إخوانك
راكم دخالتو السياسية من أضيق الأبواب معاندكم حتى رصيد نضالي ف عمركم 19 سنة متبداوش تعطيونا دروس في النضال والمعارضة الاتحاد الإشتراكي دوز 40 سنة ديال النضال ومعارضة النظام وسنوات الرصاص والجمر والإغتيالات والإعتقالات ف تازمامارت ومولاي الشريف والسجون السرية والعلنية وبقي المناضلون الشرفاء صامدون .أيام كان الإنتماء للأحزاب وللسياسة سبة وسيرو خادموا الناس لصوتوا لكم وبيننا وبينكم الزمان
17 - الغزواني السبت 06 أبريل 2013 - 17:37
أقول لمن ينتقد تجربة حزب القوات الشعبية بأنها فاشلة فهم على خطأ ربما كانت دون المستوى أو الطموحات المطلوبة ولكن عندما نمعن النظر في تجربة عباس الفاسي وعبدالإلاه إبن كيران بحلته الجديدة دستور لابأس به وصلاحيات واسعة لرئيس الحكومة يمكن أن نجزم أننا نحوم حول سكتة قلبية ثانية،فأما ما صرح به لشكر فمن حقه فهو يمثل المعارضة وهل تريدون منه أن يسكت أو أن يصفق لحكومة مازالت تبحث عن نفسها ، أظهروا إذن ياأعضاء الحكومة للشعب المغربي وبالملموس بأن لشكر ماهو إلا إنسان يشوش على الحكومة نريد أشياء ملموسة وليس السباب
18 - observator x السبت 06 أبريل 2013 - 17:49
لقد فهمتم "الزعيم"لشكرخطأً وربماأخرجتم ما فاه به عن سياقه.
هو لما رأى المغاربة مستائيين ومتدمرين من رئيس جامعة كرة والمحيطين به وما يجنيه المدربون من أموال طائلة دون نتائج ايجابية ،ارتأى أن يجرب هم الآخر حظه -بعيدا عن هموم السياسة وخداع السياسيين -لعل وعسى يجب الله التِّيسيرْ في خططه الهجومية المباغثة "خَاصْ غيِر ْمَن ْيِتَفَهَمُووُيعاوْنُ مْعاهْ"إن لعبة الكرة أسهل بكثير من السياسة "غير كور واعط لعور" ألم يسحق خصومه الذين نافسوه على كرسي الزعامة بثلاثة أهداف لصفر بعد مراوغته للجميع وخرج محمولاعلى نعش الاتحاد الاشتراكي ؟ الله يرحم .اذكرواموتاكم بخير..
19 - حميد الزوبي تاونات السبت 06 أبريل 2013 - 20:31
‏‎ ‎هذه هي أخطاء الإتحاد الإشتراكي كحزب عريق يدفعون لقيادتهم بأناس لهم مصالح شخصية فوق مصلحة الحزب ،عندما أراد يوما الإستوزار أعلن عن بداية التحالف مع الحزب العدالة والتنمية وكانت ورقة التهديد لمن يهمه الأمر فاستوزروه في حينه ،والأن يناور كي يطوي ملف الإنتخبات التي أتت به على رأس الحزب التي شهد شاهد من أهلها أنها مزورة ،وأحسن طريقة للدفاع هي الهجوم ،فلابد لهم من رجل مناسب يقود الإتحاد الإشتراكي إلى بر الأمان
20 - اين المعارضة? السبت 06 أبريل 2013 - 23:13
الاعتراف وعدم الإنكار بان المغرب يواجه تداعيات الأزمة الأوروبية ضروري وغير كاف،وهدا الاعتراف يجب ان يكون عاما من طرف المعارضة والحكومة ،وكدلك أخبار المغاربة بالوضعية الاقتصادية الراهنة والصعبة ،ان بوادر الأزمة المغربية يجب ان تكون بعيدة عن الحسابات الانتخابية ،فالمعارضة تخطىء أدا كانت تظن انها لن تكون ايضا مسؤولة عن نتائجها ،وتترك الطاقم الحكومي وحده في مواجهة معضلة التوازنات ،للاحتراق غداً انتخابيا،لقد دق مزوار ناقوس الخطرواقترح الحل الفرنسي ،la croissance العنصر وكدلك دق ناقوس الخطر، لشكر لم يقدم الا معلومات صحافية واستخباراتية عن كواليس المناقشات ،هل هده هي مساهمة الاتحاديين ?بنكيران ربما اختار الحل الإيطالي والتقشف التدريجي وهدا انجع من اقترح مزوار لأننا لا ننتمي لفضاء شنجن الأوروبي ،فالمغرب شبه معزول ،ما نخاف منه هو ان تكون الحكومة فد تأخرت في تطبيق سياسة التقشف ،اما التنديد من طرف الفاعلين السياسيين بهده السياسة خارج او في قبة البرلمان وان كان فعلا،فليس الا متاجرة سياسية وأنتخابية بماسي وآلام المواطنين ،
21 - جواد عدوى السبت 06 أبريل 2013 - 23:30
من قال لكم ان الشعب لا زال يتق في الحكومة .وفي رئيس الحكومة .لقد نفذصبرنا .كل الخبراء يتحدثون عن ازمة في المغرب .وكل القطاعات بلغت المنطقة الحمراء .واجتماع الاغلبية الاخير يتحدث عن الازمة .ومجلس الحكومة الاخير بدا قي اتخاذ اجراءات لتدارك الوضع.وهي اجراءات لاشعبية .تقليص 15 مليار درهم من ميزانية الاستثمار وما سيترتب عن ذلك من تقليص في مناصب الشغل و القدرة الشرائية للمواطن المغلوب على امره............
22 - جلال الأحد 07 أبريل 2013 - 02:10
دابا المشكلة اسي بروحوا ماشي واش ادريس لشكر كدب على الحكومة وافترى عليها ام لا المغاربة بغاوا يعرفوا واش هده الاجراءات الحكومية الحقيقية ام لا وهدا السؤال لم تقدم لنا جوابه وكان مقال مركز على الهجوم ادريس لشكر الدي لا يمكن ان يغامر بمصدقيته كزعيم السياسي لم تكن لشكر معلومات حول عزم الحكومة القيام بي هده الاجراءت وانت لم تقدم نفي هده الاخبار ولا خرجت الحكومة للتوضح للراي صحة هده الاخبار ام زيفها كونوا واضحين مع الشعب اسي بروحوا اما ادريس لشكر وحزبه العتيد والدي كان في الماضي فقد اصبح الجسد بدون روح
23 - و محمد الأحد 07 أبريل 2013 - 02:38
السي البشير متل يقول -الاكان الي كيتكلم مسطي الي كيسمع اكون بعقلو
لشكر الله يعفو عليه وكون انت بعقلك.ما تقول به هو بداية النهاية لاشباه السياسيين .يخرج كود ويدعو للفتنة .السيد لا يرى من هم اولى بالحكومة غير الاتحاديين نسي او تناسى لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين .حكومة بعد نهاية ولايتها لن نسمع بحول الله مع قوته متابعات في ملفات الفساد وسيكون اكبر ربح للوطن
24 - اتحادي الأحد 07 أبريل 2013 - 16:51
ادريس لشكرلم يكذب عليكم لأن الواقع لا يرتفع، فالازمة الاقتصادية واضحة للعيان والاحتقان الاجتماعي يتفاقم وينذر بالكارثة، رئيس حكومتكم أوقف ميزانية الاستثمارات التي من شأنها أن تساهم في توظيف عدد من المغاربة، لكنه لم يستطع ايقاف الاستثمارات المتعلقة بTGV لأن وراءها فرنسا، وإغراق المغرب في الديون الخارجية وبالتالي الوقوع تحت وصاية المؤسسات المالية الدولية، والنتيجة في المس بالسيادة الوطنية.
حكومتم لم تثقن سوى الاجهاز على مكاسب الطبقة الوسطى من خلال الزيادة في ثمن المحروقات والمواد الاخرى والزيادة في الضرائب، حكومتم نيو لبيرالية تغني الاغنياء وتفقر الفقراء، رئيس حكومتم تنازل عن اختصاصاته الدستورية وهذا يعتبر تراجع على المكاسب الدستورية التي "صوت" عليها المغاربة.
حزبكم تآمر على الحراك الشعبي سنة 2011 من أجل الوصول الى الحكم بمساعدة أمريكا عن طريق قطر التي مدتكم بأموال النفط والغاز.
إنتحويل النقاش إلى حزب الاتحاد الاشتراكي لن يجد نفعا لأنك إذا أردت الحديث عن هذا الحزب فيجب أن تغسل فمك سبع مرات.
كفى من التلفيق ايها "المناضل" الطبقي على الطريقة القطرية.
25 - حميد الأحد 07 أبريل 2013 - 22:28
في البداية أود أن أؤكد لصاحب الخبر أن كلامك ليس له أي دليل مادي يجعلنا نتيقن بصحة ما أوردته في هذا المقال لذلك كان عليه أن يقوم على الأقل بنشر الخبر مرفوقا بصور الفيديو تبين بشكل واضح أقوال إدريس لشكر ، أما أن تسرد أخبارا بناء على ما جاء في موقع إلكتروني " ونحن نعرف أخبار المواقع الإلكترونية " اليوم تقول خبرا وفي الغد تقوم بتكذيبه ، إذن أين المصداقية في نقل الخبر....؟ لذلك فإنني أرى أن كل ما تطرق إليه صاحب المقال هو فقط من أجل التشهير والإساءة لشخص إدريس لشكر ، لأن المصطلحات المستعملة في نقل هذا الخبر مشحونة بالذاتية ويطغى عليها طابع الإساءة والشتم لا أقل ولا أكثر ، وإن كان هذا الرجل بالفعل نطق بما نسب إليه فإنه يدخل في خانة المعارضة لذلك وجب الرد في إطار الرأي والرأي الآخر ويكون التعقيب بموضوعية ، أما نقل الخبر بطريقة روي عن فلان إبن فلان أن فلان قال لا يعتبر من عمل الصحافة الحرة ....!!!
26 - ابوياسر الأحد 07 أبريل 2013 - 22:30
نقاش بئيس وفكر استئصالي بامتياز،
كل من ينتقد الحكومة ويعارض العدالة والتنمية ، تخرج أبواق تندد وللأسف هذا راه برلماني وباحث ، لكن ديال العدالة والتعمية إنها مفارقة الزمن اللعين ؟
27 - mohcine الاثنين 08 أبريل 2013 - 04:08
مقال في المستوى ربما الوضع يزيد سوءا يوما بعد يوم ,لن اتحدث عن الاتحاد ,بل لشكر لا اعرف كيف وصل الى الكتابة العامة للحزب ,معظم خرجاته الاعلامية شخصية ,لاتعبر عن موقف سياسي للحزب ,زد على ذلك اختلالات في المكتب السياسي ,سبحان مغير الاحوال ,نهاية الاتحاد على يد لشكر ,
28 - ce tanger الاثنين 08 أبريل 2013 - 14:55
يا سبحان الله و أين هي كلمات من قبيل الاتحاد الاشتراكي حزب خرج من رحم الشعب ونريده معنا في تجربتنا الحكومية و السي بنكيران على حسب قوله بالحرف* بغيت ناخد منهم احسن ماعندهم* وتجاوزا يا سيدي المغاربة لا يهمهم ان يكون ادريس لشكر هيستيريا او حملا وديعا ما يهمهم اداؤكم الحكومي الباهت والذي وللاسف تحاولون ذر الرماد في العيون بمهاجمة المعارضة و شييطنتها لتغطية حصيلة مريرة على ايقاع سيمفونية الضحية التي لطالما برعتم في عزفها
29 - البودالي الاثنين 08 أبريل 2013 - 16:26
احتراماتي الملية للأستاذ الفاضل، مقالك هو مجرد رد فعل اعتباطي من شخص أو من تنظيم أو من تيار. أما الصواب فهو ما قاله لشكر.
أطرح عليك سؤال: لماذا قال شابط و العنصر الزيادة في المحروقات و النقص من الأجور خط أحمر، هؤلاء يشاركان في الحكومة و الدليل يعني أنهما في الأغلبية سبق لهم و أن تناولوا موضوع الزيادة في المحروقات و التقليص من الأجور ، و بعدها سجلا موقفهما. ألا تعتقد أن المغرب يعيش الأزة؟ أم تسوقون للمغاربة الأحلام؟
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

التعليقات مغلقة على هذا المقال